تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان حول حقوق الإنسان في منطقة الأويغور في الصين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تقييم المفوضية السامية لحقوق الإنسان لمخاوف حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ الأويغورية المتمتعة بالحكم الذاتي، جمهورية الصين الشعبية
(بالإنجليزية: OHCHR Assessment of human rights concerns in the Xinjiang Uyghur Autonomous Region, People’s Republic of China)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
تاريخ التقديم 31 أغسطس 2022
بتكليف من المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان
مؤلفون المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات


تقييم المفوضية السامية لحقوق الإنسان لمخاوف حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ الأويغورية المتمتعة بالحكم الذاتي، جمهورية الصين الشعبية (بالإنجليزية: OHCHR Assessment of human rights concerns in the Xinjiang Uyghur Autonomous Region, People’s Republic of China)‏ هو تقرير نشره مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في 31 أغسطس 2022 بشأن معاملة الأويغور وغيرهم من الجماعات المسلمة في الصين. وخلص التقرير إلى أن "مدى الاحتجاز التعسفي والتمييزي للمواطنين الأويغور وغيرهم من الجماعات ذات الأغلبية المسلمة، وفقًا للقانون والسياسة، في سياق القيود والحرمان بشكل عام من الحقوق الأساسية التي يتمتع بها الأفراد والجماعات، قد يشكل جرائم دولية، وخصوصًا الجرائم ضد الإنسانية ".[1][2][3]

تمهيد[عدل]

اتبعت الحكومة الصينية منذ عام 2014، تحت إدارة الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني (CCP)، شي جين بينغ، سياسات في منطقة شينجيانغ أسفرت عن اعتقال أكثر من مليون مسلم تركي في معسكرات اعتقال دون أي سند قانوني.[4][5][6] ويُعد هذا هو أكبر احتجاز للأقليات العرقية والدينية منذ الحرب العالمية الثانية.[7][8] يقدر الخبراء أنه منذ عام 2017، جرى هدم أو تدمير حوالي 16 ألف مسجد،[9] وفصل مئات الآلاف من الأطفال قسرًا عن والديهم وإرسالهم إلى مدارس داخلية.[10][11]

ذكرت التقارير العامة أن سياسات الحكومة الصينية تضمنت الاحتجاز التعسفي للإيغور في معسكرات الاعتقال التي تُديرها الدولة،[12][13] والعمل القسري،[14][15] وقمع الشعائر الدينية الأويغورية،[16] إضافة إلى التلقين السياسي،[17] وسوء المعاملة الشديد[18] بل ووصلت إلى التعقيم الإجباري[19] ومنع الحمل القسري[20][21] والإجهاض بالإكراه.[22][23] أفادت إحصاءات الحكومة الصينية أنه من عام 2015 إلى عام 2018، انخفضت معدلات المواليد في مناطق معظم الأويغور في خوتان وكاشغر بأكثر من 60 ٪.[19] في حين أنه في نفس الفترة، انخفض معدل المواليد في البلد بأكمله بنسبة 9.69 ٪.[24] أقرت السلطات الصينية بأن معدلات المواليد انخفضت بنحو الثلث في عام 2018 في شينجيانغ، لكنها نفت تقارير عن التعقيم القسري والإبادة الجماعية.[25] انخفضت معدلات المواليد في شينجيانغ بنسبة 24٪ أخرى في عام 2019، مقارنة بانخفاض على مستوى البلاد بنسبة 4.2٪.[19]

تنفي الحكومة الصينية ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في شينجيانغ.[26][27] وقد تباينت ردود الفعل الدولية، حيث أصدرت بعض الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بيانات إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تدين سياسات الصين، بينما أيد البعض الآخر سياسات الصين.[28] في ديسمبر 2020، رُفضت قضية عُرضت على المحكمة الجنائية الدولية بهذا الشأن، بدعوى أن الجرائم المذكورة يبدو "ارتكبها مواطنون صينيون فقط داخل أراضي الصين، وهي دولة ليست طرفًا في النظام الأساسي "، وبالتالي فإن المحكمة الجنائية الدولية لا يمكنها التحقيق معهم.[29][30] أعلنت الولايات المتحدة أن تلك الانتهاكات لحقوق الإنسان هي إبادة جماعية، وأعلنت عن نتائجها في 19 يناير 2021.[31] أقرت الهيئات التشريعية في العديد من البلدان منذ ذلك الحين اقتراحات غير ملزمة تصف تصرفات الصين بأنها إبادة جماعية، بما في ذلك مجلس العموم الكندي،[32] والبرلمان الهولندي،[33] ومجلس العموم في المملكة المتحدة،[34] والبرلمان في ليتوانيا[35] والجمعية الوطنية الفرنسية.[36] أدانت البرلمانات الأخرى، مثل تلك الموجودة في نيوزيلندا،[37] وبلجيكا،[38] وجمهورية التشيك معاملة الحكومة الصينية للأويغور على أنها "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان" أو جرائم ضد الإنسانية.[39]

وفي ضوء تقارير الانتهاكات وردود الفعل الدولية عليها، سعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إلى التحقيق في أنباء الانتهاكات في المنطقة.[40] وبعد ما يقرب من أربع سنوات من النتائج التي توصلت إليها لجنة تابعة للأمم المتحدة بأن التقديرات الخاصة بأكثر من مليون مسلم محتجزين بشكل تعسفي كانت مزاعم ذات مصداقية، تم الإعلان عن تقرير "تقييم المفوضية السامية لحقوق الإنسان بشأن مخاوف حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ أويغور المتمتعة بالحكم الذاتي، جمهورية الصين الشعبية" في 31 أغسطس. 2022.[40][41]

محتوى التقرير[عدل]

طرق التحقيق[عدل]

أعدت الأمم المتحدة التقرير من خلال ما تصفه بأنه مراجعة شاملة للأدلة الموثقة من قِبل المفوضية السامية لحقوق الإنسان.[42] جرى أخذ عدة أشكال من الأدلة في الاعتبار عند إعداد التقرير، بما في ذلك المقابلات مع عشرات الأشخاص الذين كانوا يعيشون في شينجيانغ وقت الإبلاغ عن الانتهاكات علناً.[43][44] كما ركز التقرير تحليله على ما ذكرته الحكومة الصينية علنًا بالتزامن مع الانتهاكات المبلغ عنها، بما في ذلك الوثائق الحكومية الصينية العامة والقوانين الصادرة في ذلك الوقت.[42][45] زارت مفوضة المفوضية السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليت منطقة شينجيانغ في مايو 2022. وقبل زيارتها، تحدثت مع ممثلي العديد من المنظمات غير الحكومية التي كانت مهتمة بوضع حقوق الإنسان في شينجيانغ والصين على نطاق أوسع. وبعد وصولها إلى المنطقة، تحدثت إلى العديد من المسؤولين الحكوميين والأكاديميين وقادة المجتمع المدني.[42] ومع ذلك، وبسبب معارضة الصين، لم تتمكن المفوضية السامية لحقوق الإنسان من إجراء تحقيق أكثر شمولاً على أرض الواقع داخل حدود الجمهورية الشعبية.[41]

نتائج التقرير[عدل]

تضمنت نتائج التقرير حدوث عدد كبير من الانتهاكات داخل شينجيانغ، مما يدعم البحث الأكاديمي والتقارير العامة عن الانتهاكات في منطقة الأقليات العرقية التي يغلب عليها الطابع العرقي.[44] وخلص التقرير إلى أن انتهاكات حقوق الإنسان ضد الأويغور وغيرهم من المسلمين الأتراك في شينجيانغ خطيرة وواسعة الانتشار. وذكر التقرير عدة صور لتلك الانتهاكات.[46]

الاعتقال التعسفي[عدل]

ذكرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في التقرير أن "احتجاز الحكومة الصينية بشكل تعسفي الأويغور وغيرهم من المسلمين الأتراك بشكل جماعي في معسكرات الاعتقال في شينجيانغ" هو أمر ذو مصداقية، مشيرة إلى أن أفعال الدولة الصينية ترقى إلى مستوى الحرمان من الحرية وجرى تنفيذها بطريقة تمييزية.[43][47] ذكر سجناء سابقون كانوا محتجزين في شينجيانغ أنهم تعرضوا للضرب أثناء تقييدهم على كرسي ووصفوا تعرضهم لتعذيب يشبه الإيهام بالغرق. كما أشار التقرير إلى وجود أدلة موثوقة على التعذيب داخل معسكرات الاعتقال.[48] وأشار التقرير إلى أن هذه الانتهاكات تشكل انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان وقد ترقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية.[47]

السخرة[عدل]

ووجد التقرير أن خطط العمل للحكومة الصينية المتعلقة بما أشارت إليه الحكومة الصينية على أنه تدريب مهني تُشكل تمييزًا.[43][49] فيما يتعلق بما إذا كانت خطط العمل التي تصفها الصين بأنها خطط للتخفيف من حدة الفقر قد اشتملت على إكراه الأويغور والأقليات العرقية الأخرى على العمل القسري، ذكر التقرير أن هناك أدلة على أن هذه المخططات تضمنت بالفعل إكراه العمال.[50][51]

العنف الجنسي والتعقيم[عدل]

وصفت المفوضية السامية لحقوق الإنسان تقارير العنف الجنسي التي استهدفت الأويغور وغيرهم من المسلمين الأتراك داخل معسكرات الاعتقال في شينجيانغ بأنها موثوقة.[43] حيث وصفت النساء اللاتي قابلتهن الأمم المتحدة تعرضهن للاغتصاب الشفهي من قبل حراس السجن وإخضاعهن قسراً لفحص أعضائهن التناسلية أمام حشود كبيرة.[44] وأشار التقرير أيضًا إلى حدوث "ارتفاع حاد بشكل غير عادي" في كمية عمليات تركيب اللولب لمنع الحمل وعمليات التعقيم الذي تجري في شينجيانغ، وذكر أن الحكومة الصينية استخدمت وسائل قسرية لخفض معدل مواليد الأويغور بشكل حاد في شينجيانغ.[49]

توصيات التقرير[عدل]

يحتوي التقرير على مسارات العمل الموصى بها للجهات الحكومية والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بأسره. ومن بين التوصيات الموجهة إلى حكومة الصين أن تصدق على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، والبروتوكولات الاختيارية لاتفاقية مناهضة التعذيب، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.[52][53][49]

ردود الفعل[عدل]

حاولت الحكومة الصينية وقف نشر التقرير حتى اللحظة الأخيرة. وقالت الحكومة إن التقرير "يستند إلى معلومات مضللة وأكاذيب ملفقة من قبل القوى المناهضة للصين"، وقامت الحكومة بنشر تقرير مضاد مكون من 131 صفحة.[54][50] وقالت وزارة الخارجية الصينية إن التقييم "باطل وغير قانوني".[43][55]

وانتقد بعض النشطاء التقرير لعدم وصف الجرائم بالإبادة الجماعية. واعتبره العديد من الأويغور خارج الصين بمثابة اعتراف رسمي بمعاناة الأويغور في الصين، على أمل أن يدعم حملتهم على المستوى الدولي.[56][57] وصف المدير التنفيذي لمشروع حقوق الأويغور لحقوق الإنسان، عمر كانات، التقرير بأنه "تغيير قواعد اللعبة للاستجابة الدولية لأزمة الأويغور"، مضيفًا أنه "على الرغم من إنكار الحكومة الصينية الشديد، فقد أدركت الأمم المتحدة رسميًا الآن وقوع جرائم مروعة. ".[54]

ورحب كل من وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد بالتقرير.[58] ورحب الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ووزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس بالتقرير.[59]

وووصف دارين بايلر، الأستاذ المساعد في جامعة سيمون فريزر، التقرير بأنه "إثبات كبير للمعتقلين السابقين وأفراد عائلاتهم، وتأكيد على صحة عمل مئات الباحثين والصحفيين". يعتبر التقرير، بحسب بايلر، رفضًا مقنعًا لـ "قوانين مكافحة الإرهاب" الصينية التي جرى استغلالها لإساءة معاملة الأقليات المسلمة في الصين.[60]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "China's treatment of Uyghurs may be crime against humanity, says UN human rights chief"، the Guardian، 31 أغسطس 2022، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  2. ^ "Torture claims against China Uyghurs credible - UN"، BBC News، 31 أغسطس 2022، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  3. ^ Cumming-Bruce؛ Ramzy (31 أغسطس 2022)، "U.N. Says China May Have Committed 'Crimes Against Humanity' in Xinjiang"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  4. ^ "One million Muslim Uighurs held in secret China camps: UN panel"، الجزيرة، 10 أغسطس 2018، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  5. ^ Welch؛ Hui؛ Hutcheon (24 نوفمبر 2019)، "The China Cables: Leak reveals the scale of Beijing's repressive control over Xinjiang"، ABC News (Australia)، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  6. ^ "UN: Unprecedented Joint Call for China to End Xinjiang Abuses"، هيومن رايتس ووتش، 10 يوليو 2019، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020.
  7. ^ Finley, Joanne (2020)، "Why Scholars and Activists Increasingly Fear a Uyghur Genocide in Xinjiang"، Journal of Genocide Research، 23 (3): 348–370، doi:10.1080/14623528.2020.1848109.
  8. ^ Kirby (25 سبتمبر 2020)، "Concentration camps and forced labor: China's repression of the Uighurs, explained"، فوكس، مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022، It is the largest mass internment of an ethnic-religious minority group since World War II.
  9. ^ Khatchadourian, Raffi (03 أبريل 2021)، "Surviving the Crackdown in Xinjiang"، النيويوركر (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2022.
  10. ^ Feng (09 يوليو 2018)، "Uighur children fall victim to China anti-terror drive"، فاينانشال تايمز، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  11. ^ Adrian Zenz (يوليو 2019)، "Break Their Roots: Evidence for China's Parent-Child Separation Campaign in Xinjiang."، The Journal of Political Risk، 7 (7)، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  12. ^ Waller, James؛ Albornoz (2021)، "Crime and No Punishment? China's Abuses Against the Uyghurs"، Georgetown Journal of International Affairs (باللغة الإنجليزية)، 22 (1): 100–111، doi:10.1353/gia.2021.0000، ISSN 2471-8831، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  13. ^ Danilova (27 نوفمبر 2018)، "Woman describes torture, beatings in Chinese detention camp"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2019.
  14. ^ Turdush, Rukiye؛ Fiskesjö (28 مايو 2021)، "Dossier: Uyghur Women in China's Genocide"، Genocide Studies and Prevention، 15 (1): 22–43، doi:10.5038/1911-9933.15.1.1834.
  15. ^ Sudworth (ديسمبر 2020)، "China's 'tainted' cotton"، بي بي سي نيوز، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  16. ^ Congressional Research Service (18 يونيو 2019)، "Uyghurs in China" (PDF)، Congressional Research Service، مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2019.
  17. ^ "Muslim minority in China's Xinjiang face 'political indoctrination': Human Rights Watch"، رويترز، 09 سبتمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020.
  18. ^ "Responsibility of States under International Law to Uyghurs and other Turkic Muslims in Xinjiang, China" (PDF)، Bar Human Rights Committee، مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020.
  19. أ ب ت "China cuts Uighur births with IUDs, abortion, sterilization"، أسوشيتد برس، 28 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020.
  20. ^ "China Forces Birth Control on Uighurs to Suppress Population"، صوت أمريكا، Associated Press، 29 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  21. ^ Samuel (10 مارس 2021)، "China's genocide against the Uyghurs, in 4 disturbing charts"، فوكس، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  22. ^ "China: Uighur women reportedly sterilized in attempt to suppress population"، دويتشه فيله، 01 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2021.
  23. ^ "China 'using birth control' to suppress Uighurs"، بي بي سي نيوز، 29 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2020.
  24. ^ "Birth rate, crude (per 1,000 people) - China"، مجموعة البنك الدولي، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021.
  25. ^ Ivan Watson, Rebecca Wright and Ben Westcott (21 سبتمبر 2020)، "Xinjiang government confirms huge birth rate drop but denies forced sterilization of women"، CNN، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2020.
  26. ^ Finley, Joanne (2020)، "Why Scholars and Activists Increasingly Fear a Uyghur Genocide in Xinjiang"، Journal of Genocide Research، 23 (3): 348–370، doi:10.1080/14623528.2020.1848109.Finley, Joanne (2020). "Why Scholars and Activists Increasingly Fear a Uyghur Genocide in Xinjiang". Journal of Genocide Research. 23 (3): 348–370. doi:10.1080/14623528.2020.1848109. S2CID 236962241.
  27. ^ Griffiths (17 أبريل 2021)، "From cover-up to propaganda blitz: China's attempts to control the narrative on Xinjiang"، سي إن إن، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  28. ^ Basu (08 أكتوبر 2020)، "Mapped: More countries sign UN statement condemning China's mass detentions in Xinjiang"، آكسيوس، مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020.
  29. ^ Griffiths، "China avoids ICC prosecution over Xinjiang for now, but pressure is growing"، سي إن إن، مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020.
  30. ^ "Report on Preliminary Examination Activities 2020" (PDF)، المحكمة الجنائية الدولية، 14 ديسمبر 2020، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020.
  31. ^ Gordon (19 يناير 2021)، "U.S. Says China Is Committing 'Genocide' Against Uighur Muslims"، وول ستريت جورنال، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2021.
  32. ^ Ryan Patrick Jones (22 فبراير 2021)، "MPs vote to label China's persecution of Uighurs a genocide"، Canadian Broadcasting Corporation، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2021، A substantial majority of MPs — including most Liberals who participated — voted in favour of a Conservative motion that says China's actions in its western Xinjiang region meet the definition of genocide set out in the 1948 United Nations Genocide Convention.... The final tally was 266 in favour and zero opposed. Two MPs formally abstained.
  33. ^ "Dutch parliament: China's treatment of Uighurs is genocide"، رويترز، 25 فبراير 2021، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2021.
  34. ^ Hefffer, Greg (22 أبريل 2021)، "House of Commons declares Uighurs are being subjected to genocide in China"، Sky News، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2021.
  35. ^ Basu (20 مايو 2021)، "Lithuanian parliament becomes latest to recognize Uyghur genocide"، آكسيوس، مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  36. ^ "French Parliament Denounces China's Uyghur 'Genocide'"، وكالة فرانس برس، 20 يناير 2022، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  37. ^ Manch (05 مايو 2021)، "Parliament unanimously declares 'severe human rights abuses' occurring against Uyghur in China"، Stuff، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2021.
  38. ^ "Belgian MPs warn of 'risk of genocide' of China's Uyghurs"، قناة العربية، AFP، 15 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  39. ^ Gerlin (15 يونيو 2021)، "Belgium, Czech Republic Legislatures Pass Uyghur Genocide Declarations"، إذاعة آسيا الحرة، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  40. أ ب McCarthy (01 سبتمبر 2022)، "China may have committed 'crimes against humanity' in Xinjiang, UN report finds"، سي إن إن، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  41. أ ب Moritsugu؛ Keaten (01 سبتمبر 2022)، "To China's fury, UN accuses Beijing of Uyghur rights abuses"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  42. أ ب ت "China responsible for 'serious human rights violations' in Xinjiang province: UN human rights report"، UN News، 31 أغسطس 2022، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  43. أ ب ت ث ج McCarthy (01 سبتمبر 2022)، "China may have committed 'crimes against humanity' in Xinjiang, UN report finds"، سي إن إن، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.McCarthy, Simone (1 September 2022). "China may have committed 'crimes against humanity' in Xinjiang, UN report finds". CNN. Archived from the original on 1 September 2022. Retrieved 1 September 2022.
  44. أ ب ت Moritsugu؛ Keaten (01 سبتمبر 2022)، "To China's fury, UN accuses Beijing of Uyghur rights abuses"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.Moritsugu, Ken; Keaten, Jamey (1 September 2022). "To China's fury, UN accuses Beijing of Uyghur rights abuses". Associated Press. Archived from the original on 2 September 2022. Retrieved 1 September 2022.
  45. ^ Wong (01 سبتمبر 2022)، "Xinjiang Rights Report Ratchets Up Standoff Between the U.S. and China"، وول ستريت جورنال، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  46. ^ Mistreanu (01 سبتمبر 2022)، "Torture, rape and forced sterilisation: China's abuse of Uyghurs 'credible', says UN"، The Telegraph، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.
  47. أ ب Bermingham (01 سبتمبر 2022)، "China may have committed crimes against humanity in Xinjiang, UN says"، جريدة جنوب الصين الصباحية، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  48. ^ Davidson (01 سبتمبر 2022)، "Five key points from the UN report on Xinjiang human rights abuses"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.
  49. أ ب ت Bermingham (01 سبتمبر 2022)، "China may have committed crimes against humanity in Xinjiang, UN says"، جريدة جنوب الصين الصباحية، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.Bermingham, Finbarr (1 September 2022). "China may have committed crimes against humanity in Xinjiang, UN says". South China Morning Post. Archived from the original on 1 September 2022. Retrieved 1 September 2022.
  50. أ ب Wong (01 سبتمبر 2022)، "Xinjiang Rights Report Ratchets Up Standoff Between the U.S. and China"، وول ستريت جورنال، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.Wong, Chun Han (1 September 2022). "Xinjiang Rights Report Ratchets Up Standoff Between the U.S. and China". The Wall Street Journal. Archived from the original on 2 September 2022. Retrieved 1 September 2022.
  51. ^ Davidson (01 سبتمبر 2022)، "Five key points from the UN report on Xinjiang human rights abuses"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.Davidson, Helen (1 September 2022). "Five key points from the UN report on Xinjiang human rights abuses". The Guardian. Archived from the original on 2 September 2022. Retrieved 2 September 2022.
  52. ^ Yiu (02 سبتمبر 2022)، "U.N.: China may be committing crimes against humanity in Xinjiang"، Nikkei Asia، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  53. ^ Wong؛ Arredy (01 سبتمبر 2022)، "U.N. Report Says China May Have Committed Crimes Against Humanity in Xinjiang"، وول ستريت جورنال، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022.
  54. أ ب "China's treatment of Uyghurs may be crime against humanity, says UN human rights chief"، the Guardian، 31 أغسطس 2022، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2022."China's treatment of Uyghurs may be crime against humanity, says UN human rights chief". the Guardian. 31 August 2022. Archived from the original on 1 September 2022. Retrieved 1 September 2022.
  55. ^ أثار غضب الصين.. تقرير للأمم المتحدة يتحدث عن جرائم حرب في حق مسلمي الإيغور (فيديو)، الجزيرة.نت، نشر في 1 سبتمبر 2022، دخل في 3 سبتمبر 2022. نسخة محفوظة 3 سبتمبر 2022 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Ramzy (01 سبتمبر 2022)، "For Uyghurs, U.N. Report on China's Abuses Is Long-Awaited Vindication"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.
  57. ^ "China: New UN Report Alleges Crimes Against Humanity"، هيومن رايتس ووتش، 31 أغسطس 2022، مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.
  58. ^ "U.S. welcomes, China slams UN report on Uyghur rights abuses"، CBC News، 01 سبتمبر 2022، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.
  59. ^ "UN head hopes China will 'take on board' Xinjiang recommendations"، Al Jazeera (باللغة الإنجليزية)، 01 سبتمبر 2022، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.
  60. ^ Cheung, Rachel (01 سبتمبر 2022)، "'A Major Vindication': UN Says China Committed Serious Rights Violations in Xinjiang"، www.vice.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2022.

روابط خارجية[عدل]