المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

تلاعب نفسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التلاعب النفسي (بالإنجليزية: Psychological manipulation) هو نوع من التأثير الاجتماعي الذي يهدف إلى تغيير نظرة أو سلوك الآخرين من خلال تكتيكات مسيئة أو خادعة أو خفية ، [1] تضع اهتمامات الشخص المتحكم كأولوية وغالبا على حساب الآخرين. يمكن اعتبار مثل هذه الأساليب استغلالية، أو مسيئة ، أو ملتوية أو خادعة إلا أن تأثيرها الاجتماعي ليس سلبيا بالضرورة. كأن يحاول الطبيب إقناع المرضى بتغيير العادات غير الصحية. يمكن اعتبار التأثير الاجتماعي غير مؤذي بشكل عام في حال احترامه لحق الشخص المؤثر عليه في القبول أو الرفض بغير الأساليب التعسفية التي لا داعي لها، في المقابل قد يشكل التأثير الاجتماعي تلاعبا تحكميا خفيا وذلك بناء على سياقه ودوافعه.

التلاعب[عدل]

التلاعب هو ممارسة اساليب ومهارات معينة للتحكم أو السيطرة أو لاستخدام شيء أو شخص ما . لتشكيل الشي على الصورة المطلوبة أو لتوجيه الشخص الى السلوك المطلوب لغرض تحقيق هدف مخفي عن الشخص المراد توجيهه. سواء كان ذلك تمثالا قمت بنحته في حصة الفن الدراسية . أو الكيفية التي اقنعت بها صديقك كي يقوم بأداء واجبك لك . كلا الامرين يعتبران تلاعبا تحكميا.[2]

التلاعب والاضطراب الشخصي[عدل]

يحدد معظم أخصائي الصحية النفسية اضطرابات الشخصية في عشرة أنواع رئيسية لكل منها نمطه وأعراضه والسلوكيات الانفعالية الخاصة به. و يرون أن هناك الكثير من السمات الشخصية والاعراض الأساسية المشتركة بين معظم اضطرابات الشخصية . و يعد التلاعب التحكمي النفسي من أبرز هذه الاعراض والسمات .[3]

للحصول على احتياجاتنا الشخصية والاجتماعية والعاطفية اليومية، يلجأ الشخص السليم لمجموعة متنوعة من الاستراتيجيات منها القيام بالعمل شخصيا، أو الطلب بأدب من شخص ما بأن يقوم به، أو عقد الصفقات، أو التعامل بصدق وأمانه ... الخ. وقد يلجأ الشخص السليم الى التلاعب في حدود ضيقة تتعلق ببعض المهارات الاجتماعية، كشراء هدية ما لشخص لإدخال البهجة لقلبه، أو التلميح بالرغبة في شيء ما .. الخ. لكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الشخصية، فإنه بالرغم من توفر العديد من الطرق والاستراتيجيات الاجتماعية المباشرة، إلا أن الأساليب غير المباشرة - والتلاعب تحديدا - تبقى هي الأساليب المفضلة لديهم للحصول على احتياجاتهم ورغباتهم.

قد يمارس الشخص المضطرب الشخصية التلاعب التحكمي بشكل واعي ومتعمد على من حوله . لكن تركيزه في الغالب لن يكون على الشخص المتحكم به بقدر ما هو على اعماق نفسه. في الكثير من الحالات ، يكون التلاعب التحكمي في الاخرين محاولة الشخص المضطرب نفسيا لتهدئة مشاعر ومخاوف داخلية بإنشاء نقطة تركيز في طرف الآخر. تماما مثلما يتلاعب محرك العرائس بالعرائس تطلعا لاستجابة الجمهور. وهذا يفسر سبب عدم فعالية المناداة بالإنصاف ومنطقية الحجج مع المصابين باضطرابات الشخصية ليتصرفوا بشكل اكثر عدلا ومحبة. بالنسبة لهم ، فإن الأسبقية لمشاعرهم الخاصة، في حين قد تبدو مشاعر واحتياجات الاخرين صغيرة وتافهة. وهذا قد يؤدي الى خلل اخلاقي ظرفي في عقلية الشخص المضطرب الشخصية. بحيث تصبح الغاية ( حل المشاعر الداخلية) تبرر الوسيلة ( التلاعب، أو التحكم، أو ايذاء شخص مقرب). هذه الاساليب ليست مؤهلة لتبرير السلوك التلاعبي التحكمي أو السلوك الجارح ولن تعود بالفائدة على احد. لكن علينا ان نفهم أن هذا الفاصل موجود عقلية الاشخاص المضطربي الشخصية.

أبرز الاعراض والسمات[عدل]

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مايو 2016)
  • التصرف باهتياج أو عنف أو بطريقة استفزازية من اجل إثارة ردة فعل غاضبة.. طريقة معرف باسم "الطعم"
  • تمثيل دور الضحية لاثارة استجابة متعاطفة ، معروف ايضا باسم "التجني الذاتي"
  • افعال صريحة فيها ايذاء للنفس بهدف خلق أزمة مع الأهل والمقربين
  • الخيانة العلنية أو المغازلة لأثارة غيرة الاخرين
  • الانسحاب أو التجنب، أو المعاملة الصامتة لهدف دفع الطرف الاخر الى المطاردة رغبة في التقرب
  • تأليب شخصين آخرين ضد بعضها البعض من أجل خلق صراع بين الآخرين. طريقة معروفة باسم "توظيف وكيل" حيث يتم فيها استغلال شخص آخر التحكم في الشخص المراد التحكم فيه.
  • ضبابية في الآراء والإجابات وتجنب المواجهة واستخدام أشخاص آخرين لإيصال الرسالة أو الفكرة المراد إيصالها.
  • وعود لا يتم الايفاء والالزام بها مع توقع الالتزام من قبل الاخرين.
  • الهيجان بهدف الحفاظ على جو من الصراع لدفع شخص ما لإبداء المزيد من الاهتمام.
  • المراوغة والتحايل لإقناع شخص انسحب من العلاقة نتيجة التلاعب والتحكم به لكي يعود للعلاقة من جديد.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Braiker، Harriet B. (2004). Whos Pulling Your Strings ? How to Break The Cycle of Manipulation. ISBN 0-07-144672-9. 
  2. ^ https://www.vocabulary.com/dictionary/manipulation
  3. ^ http://counsellingresource.com/therapy/self-help/understanding/

كتب[عدل]

  • Alessandra, Tony. Non-Manipulative Selling (1992)
  • Barber, Brian K. Intrusive Parenting: How Psychological Control Affects Children and Adolescents (2001)
  • Bowman, Robert P.; Cooper, Kathy; Miles, Ron; & Carr, Tom. Innovative Strategies for Unlocking Difficult Children: Attention Seekers, Manipulative Students, Apathetic Students, Hostile Students (1998)
  • Bursten, Ben. Manipulator: A Psychoanalytic View (1973)
  • Crawford, Craig. The Politics of Life: 25 Rules for Survival in a Brutal and Manipulative World (2007)
  • Ellul, Jacques. Propaganda: The Formation of Men's Attitudes. Trans. Konrad Kellen & Jean Lerner. New York: Knopf, 1965. New York: Random House/ Vintage 1973
  • Forward, Susan. Emotional Blackmail (1997)
  • Klatte, Bill & Thompson, Kate. It's So Hard to Love You: Staying Sane When Your Loved One Is Manipulative, Needy, Dishonest, or Addicted (2007)
  • McCoy, Dorothy. The Manipulative Man: Identify His Behavior, Counter the Abuse, Regain Control (2006)
  • McMillan, Dina L. But He Says He Loves Me: How to Avoid Being Trapped in a Manipulative Relationship (2008)
  • Sasson, Janet Edgette. Stop Negotiating With Your Teen: Strategies for Parenting Your Angry, Manipulative, Moody, or Depressed Adolescent (2002)
  • Simon, George. "In Sheep's Clothing: Understanding and Dealing with Manipulative People" (2010)
  • Stern, Robin. The Gaslight Effect: How to Spot and Survive the Hidden Manipulation Others Use to Control Your Life (2008)
  • Swihart, Ernest W. Jr. & Cotter, Patrick. The Manipulative Child: How to Regain Control and Raise Resilient, Resourceful, and Independent Kids (1998)