تل حوش الرفقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تل حوش الرفقة
الموقع يقع على بعد كيلومتر واحد إلى الشمال من بلدة حوش الرفقه، و 4 كم غرب جسر نهر الليطاني في محافظة البقاع.
المنطقة سهل البقاع
النوع تل موقع (أركيولوجي (tell)
ملاحظات على الموقع
تواريخ الحفريات 1963, 1965
الأثريون (ديانا كيركبرايد، جيمس ميلارت، لورين كوبلاند، بيتر ج. ويسكومب).(بالحروف اللاتينية:Diana Kirkbride, James Mellaart, Lorraine Copeland, Peter J. Wescombe) condition = Ruins ، أطلال أثار حطامية
الاتاحة للجمهور نعم

تل حوش رفقا أو تل حوش الرفقة، هو موقع أثري يقع على بعد كيلومتر واحد إلى الشمال من بلدة حوش الرفقه، و4 كم غرب جسر نهر الليطاني في محافظة البقاع في لبنان، وهي المنطقة التي تضم تربتها العدد الأكبر من هذا النوع من المواقع الأثرية التلية التي تعود للعصور القديمة في التاريخ البشري، من ثقافة العصر الحجري وثقافة العصر البرونزي، ويعود تاريخ موقع تلة حوش الرفقا، على الأقل حسب التقديرات المتخصصة إلى العصر البرونزي المبكر.[1]

الحفريات[عدل]

تعود أول الحفريات لتل حوش الرفقا إلى سنة تواريخ 1963, 1965 إلى حدود معطيات 2018. قام بدراسة الموقع من حيث عملية التنقيب بتقنية الحفريات أثريون متخصصون وهم كالتالي: (ديانا كيركبرايد، جيمس ميلارت، لورين كوبلاند، بيتر ج. ويسكومب).(بالحروف اللاتينية:Diana Kirkbride, James Mellaart, Lorraine Copeland, Peter J. Wescombe)

ماذا يعني مصطلح "تل" بالنسبة لموقع "تل حوش الرفقة" من الناحية الأركيولوجية[عدل]

تعني كلمة تل في القاموس الأركيولوجي (علم الآثار), نقلاً عن أصله العربي (تل أو تلة)، ويكتب في (الانجليزية بصيغتين: tell أو tel) واصطلح في القاموس الأركيولوجي لعلم الآثار أخذا عن مصطلح تل أو تلة باللغة العربية، نظرا لكثرة وجود التلال الأثرية في مناطق دول عربية بالشام والعراق ودول مجاورة مثل إيران وفي الأناضول في تركيا.

والتلة الأثرية تكون عبارة عن تلة صناعية تتكون من المخلفات والبقايا المتراكمة للأشخاص الذين عاشوا في نفس الموقع لآلاف السنين.

تبدو التلة الكلاسيكية مثل مخروط منخفض، مُشذب والجانبين منحدرين، ويمكن أن تصل إلى 30 متراً.[2]

ترتبط التلال الأكثر شيوعاً بعلم "آثار الشرق الأدنى القديم" خصوصا، ولكنها توجد أيضاً في أماكن أخرى، مثل آسيا الوسطى وأوروبا الشرقية [3] و غرب إفريقيا[4] و اليونان .[5][6] في الشرق الأوسط تتركز في المناطق الأقل جفافاً، بما في ذلك بلاد ما بين النهرين العليا وبلاد الشام، وإيران ومنطقة الأناضول في تركيا.

مصادر ومراجع[عدل]

  1. ^ Université Saint-Joseph (Beirut; Lebanon) (1969). Mélanges de l'Université Saint-Joseph, p.67. Impr. catholique. Retrieved 25 March 2011.
  2. ^ Wilkinson، Tony J. (2003). Archaeological Landscapes of the Near East. Tucson, AZ: University of Arizona Press. صفحات 100–127. ISBN 0-8165-2173-5. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017 – عبر Internet Archive. 
  3. ^ Bailey، Douglass W.؛ Tringham، Ruth؛ Bass، Jason؛ Stevanović، Mirjana؛ Hamilton، Mike؛ Neumann، Heike؛ Angelova، Ilke؛ Raduncheva، Ana (1998-01-01). "Expanding the Dimensions of Early Agricultural Tells: The Podgoritsa Archaeological Project, Bulgaria". Journal of Field Archaeology. 25 (4): 373–396. ISSN 0093-4690. doi:10.1179/009346998792005298. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. 
  4. ^ MacDonald، Kevin C. (1997). "More forgotten tells of Mali: an archaeologist's journey from here to Timbuktu". Archaeology International (1): 40–42. doi:10.5334/ai.0112. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. 
  5. ^ Davidson، Donald A.؛ Wilson، Clare A.؛ Lemos، Irene S.؛ Theocharopoulos، S. P. (2010-07-01). "Tell formation processes as indicated from geoarchaeological and geochemical investigations at Xeropolis, Euboea, Greece". Journal of Archaeological Science. 37 (7): 1564–1571. doi:10.1016/j.jas.2010.01.017. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. 
  6. ^ Kotsakis، Kostas (1999). "What Tells can Tell: Social Space and Settlement in the Greek Neolithic". In Halstead، Paul. Neolithic Society in Greece (باللغة الإنجليزية). Sheffield: Sheffield Academic Press. ISBN 9781850758242. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2011. 

طالع مواقع تلية أركيولوجية مشابهة[عدل]

تلعفر، تل عقاب، تل بري، تل دير، تل أبيب (تلة)، تل حزين، تل حشباي،تل أبيب، تل براك، تل الخويرة، تلكيف، تل ليلان، قطنا (مدينة أثرية)، تل الصافي، تل تمر، تل رياق، تل نبع الليطاني، تل أيوب (لبنان)، تل خردان، تل مجدلون، تل دير زنون