تنمية منخفضة الأثر (المملكة المتحدة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عُرّفت التنمية منخفضة الأثر (إل آي دي) بأنها «التنمية التي من خلال تأثيرها البيئي السلبي المنخفض إما تعزز أو لا تقلل من الجودة البيئية بشكل كبير».[1][2][3]

أدى التفاعل بين المطورين المحتملين وسلطات التخطيط في المملكة المتحدة منذ ثمانينيات القرن العشرين إلى مجموعة متنوعة من التطورات الفريدة والمتكيفة محليًا، والتي غالبًا ما تستخدم المواد الطبيعية والمحلية والمستصلحة في توفير مساكن منخفضة التكلفة للغاية أو منخفضة أو معدومة الكربون. غالبًا ما تسعى هذه الأغطية إلى الاكتفاء الذاتي من ناحية إدارة النفايات والطاقة والمياه والاحتياجات الأخرى.[4]

هناك العديد من الأمثلة على (إل آي دي إس) في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وقد أدركت السلطات المحلية والوطنية الحاجة إلى إدراج المفهوم في استراتيجيات التخطيط.

التعريف[عدل]

التنمية منخفضة الأثر (إل آي دي)، بالمعنى البريطاني للمفهوم، وصفها سيمون فيرلي، محرر سابق لمجلة ذا إيكولوجست، في عام 1996 بأنها: «التطور الذي من خلال تأثيره المنخفض إما يعزز أو لا يقلل بشكل كبير من جودة البيئة»[5] كتب فيرلي فيما بعد:

«لم يكن المصطلح ولا المفهوم جديدًا، فقد عاش الناس أنماط حياة منخفضة التأثير في المباني منخفضة التأثير لعدة قرون؛ بل وعاش معظم الناس في العالم بهذه الطريقة حتى وقت قريب جدًا».[6]

في عام 2009، راجع فيرلي تعريفه لـ (إل آي دي) على أنه: «التنمية التي، بحكم تأثيرها البيئي المنخفض أو الحميد، قد يُسمح بها في المواقع التي لا يُسمح فيها بالتنمية التقليدية». وشرح ما يلي:

«أنا أفضل هذا التعريف المنقح لأن الملفوف فيه هو الحجة الرئيسية؛ أن المباني منخفضة التأثير لا يجب أن تكون ملزمة بالقيود اللازمة لحماية الريف من التطور «التقليدي» عالي التأثير - المعروف أيضًا باسم زحف الضواحي. هناك حجتان أساسيتان أخريان لصالح (إل آي دي): أن بعض أشكال سياسة الاستثناء ضرورية لأن السكن التقليدي في الريف المحمي من الامتداد يصبح باهظ الثمن بالنسبة للأشخاص الذين يعملون هناك؛ و(2) قريبًا سيتعين علينا جميعًا أن نعيش أنماط الحياة منخفضة التأثير أكثر استدامة، لذلك ينبغي تشجيع الرواد».

وقد توسع آخرون بشأن التعريف. أقرت دراسة أجرتها جامعة غرب إنجلترا بأن: «(إل آي دي) عادة ما تكون مرتبطة بشكل متكامل بإدارة الأراضي وبقدر ما يصف التطور المادي، فإن (إل آي دي) تصف أيضًا شكلًا من أشكال المعيشة».[7] ومع ذلك، فإنه ينص أيضًا على أنه نظرًا لأن (إل آي دي) هو «شكل من أشكال التطور متعدد الخصائص والمتكامل جوهريًا»، فإن تعريفًا بسيطًا لا يمكنه التقاط معنى (إل آي دي) ويستمر في تطوير «تعريف موضوعي مفصل بمعايير تفصيلية».[7]

عقد الدكتور لارتش ماكسي في عام 2013 السمات الرئيسية لـ (إل آي دي) لتكون:

  • تكييف محلي ومتنوع وفريد من نوعه.
  • على أساس الموارد المتجددة.
  • مقياس مناسب.
  • غير مزعج بصريًا.
  • يعزز التنوع الأحيائي.
  • يزيد من وصول الجمهور إلى الأماكن المفتوحة.
  • يولد حركة مرور قليلة.
  • مرتبط بسبل العيش المستدامة.
  • منسقة بخطة إدارة.

أمثلة[عدل]

ويلز[عدل]

كان منزل المستقبل في كارديف، الذي انتُهي من بنائه في عام 2000، في الأصل عرضًا لأحدث تقنيات المباني الخضراء، وتحول لاحقًا إلى مركز تعليمي.[8] مُنح المنزل ذو التصميم الدائري (مجتمع بريثدير ماور المتعمد، في نيوبورت، في بيمبروكيشاير) إذن تخطيط في عام 2008 مع مراجعة خلال 3 سنوات.[9] تُعد قرية لامّاس البيئية القابعة غرب ويلز (بالقرب من كرايمايتش، في بيمبروكيشاير)، مجتمعًا من الأسر المستقلة خارج الشبكة التي بدأت في عام 2009.[10][11][12] يُعد منزل بول بروغا ذو التصميم الدائري تطويرًا بُني دون إذن تخطيط في عام 2012، ورفض إذن التخطيط بأثر رجعي في عام 2014،[13][14] ولكن مُنح الإذن ببناءه في يوليو 2015، بعد أن استوفى متطلبات سياسة تطوير الكوكب الواحد (أو بي دي) التابعة للحكومة الويلزية.[15] من عام 2010 وحتى عام 2019، جرت الموافقة على 24 طلبًا في ويلز، ومعظمها في بيمبروكيشاير، ولكن كان هناك انتقاد لعدم مراقبة التطورات بشكل صحيح للامتثال لـ (أو بي دي)[16] في جوهرها «يمكن للمطورين إظهار أنه يمكنهم تقديم دخل أساسي من الأرض وتوفير كل طاقتهم ومياههم». وفقًا لبي بي سي، في عام 2019، كان هناك 41 مسكنًا مسجلًا تابعًا لـ (أو بي دي) في ويلز، مع عالم مناخ يدعي أن هناك مجالًا، من ناحية الأراضي المتاحة، للوصول إلى 10000 من هذه التطورات.[17]

في عام 2017، استُخدم مصطلح «القرية البيئية» لوصف بينتر سولار، وهو عبارة عن تطوير لستة منازل في غلانريد بالقرب من لانتود، في بيمبروكيشاير باستخدام الأخشاب المحلية المصدر والطاقة الشمسية والنقل الكهربائي المشترك، صُمم المشروع للسكان المحليين الموجودين على قائمة انتظار إسكان المجلس، وبدعم من حكومة ويلز. كان هذا أول مشروع من هذا النوع في ويلز، وربما في المملكة المتحدة، وقد أُنشئ بواسطة ويسترن سولار، الشركة التي أنشأت أول حديقة شمسية في ويلز، في روسيغيلوين في روشيل.[18]

سياسة الحكومة[عدل]

أدى الاهتمام البحثي الواسع في (إل آي دي)، مدعومًا بالأمثلة العملية لـ (إل آي دي إس) الموجودة، إلى عدد متزايد من سياسات التخطيط في المملكة المتحدة المصممة للسماح لـ (إل آي دي إس)،[19][20] وسياسة تطوير الكوكب الواحد التابعة لحكومة الجمعية الوطنية الويلزية (أو بّي دي) والتي يدعمها مجلس الكوكب الواحد المستقل.[21][2][22] كان التطور الأول الذي حصل على إذن تخطيط دائم بموجب مخطط مجلس الكوكب الواحد[23] هو نانت - واي - كوم، بالقرب من كايرفيلي.[24] تشمل معايير (أو بّي دي) في ويلز شرط أن 65 % من جميع الكفاف، أو 30 % من الطعام و 35% من سبل العيش، تأتي من الأرض.[25]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Maxey, Larch (ديسمبر 2012)، "Proof of Evidence of Dr Larch Maxey in relation to appeals APP/Y1138/ A/12/2181807, APP/Y1138/ A/12/2181808, and APP/Y1138/ A/12/2181821, evidence submitted to Mid Devon District Council planning inquiry" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 أكتوبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2013.
  2. أ ب Pickerill, J.؛ Maxey, L. (المحررون)، "What is Low Impact Development?"، Low Impact Development: The Future in our Hands (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 ديسمبر 2018.
  3. ^ Lewinsohn, Lisa (يوليو 2008)، "Planning Policy and Low Impact Developments – What are the planning barriers to low impact developments in rural areas in Britain and how might they be overcome?" (PDF)، MSc Thesis, Advanced Environmental and Energy Studies, CAT، مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2013.
  4. ^ Woolley, Tom (2013)، Low Impact Building: Housing using Renewable Materials، Wiley-Blackwell، ISBN 978-1-4443-3660-3، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2015.
  5. ^ Fairlie, Simon (1996)، Low impact development : planning and people in a sustainable countryside (ط. Repr. with minor rev. 1997.)، Charlbury: Jon Carpenter، ص. xiv، ISBN 1897766254.
  6. ^ Pickerill, Jenny؛ Maxey, L. (2009)، Low impact development : the future in our hands (PDF)، [Leicester: University of Leicester, Dept. of Geography]، ص. 1، ISBN 1870474368، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 ديسمبر 2018.
  7. أ ب University of the West of England؛ Land Use Consultants (ديسمبر 2002)، "Low Impact Development – Planning Policy and Practice: Report to the Countryside Council for Wales"، مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2013.
  8. ^ Abby Alford (06 يوليو 2009)، "It's back to the future at St Fagans' hi-tech house"، Wales Online، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2016.
  9. ^ Patrick Barkham (12 أبريل 2009)، "Round the houses"، The Guardian، London، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2019.
  10. ^ Heydon Prowse؛ Tom Bell (22 مارس 2011)، "Lammas: The eco-village that lives off the grid (video)"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2013.
  11. ^ "Family's roundhouse plans unanimously backed"، Western Telegraph، 10 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2014.
  12. ^ "Our £3,000 Hobbit house: The family home dug from a hillside and built with scraps scavenged from skips"، Daily Mail، 22 سبتمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2013.
  13. ^ "'Hobbit home' to be demolished after Pembrokeshire vote"، BBC، 01 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2014.
  14. ^ "North Pembrokeshire family fight to keep roundhouse they built without permission"، Western Telegraph، 22 مارس 2013، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2013.
  15. ^ "Couple win appeal to save 'hobbit home' in Crymych"، BBC، 14 يوليو 2015، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2015.
  16. ^ "Put a stop to eco-homes being built, says councillor"، BBC News، 29 أبريل 2019، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2019.
  17. ^ "Climate change: '10,000 families could live off-grid'"، BBC News، 26 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019.
  18. ^ Steven Morris (06 يناير 2017)، "Inside Glanrhyd, the first solar 'eco hamlet' in Wales"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2019.
  19. ^ Fairlie, Simon (2009)، Low Impact Development: Planning and People in a Sustainable Countryside، Jon Carpenter Publishing، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2013.
  20. ^ Pembrokeshire County Council (يونيو 2006)، "Supplementary Planning Guidance: Low Impact Development – Making a Positive Contribution"، مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2013.
  21. ^ Welsh Assembly Government (يوليو 2010)، "Technical Advice Note 6: Planning for Sustainable Rural Communities – Section 4.15 One Planet Development" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2013.
  22. ^ Welsh Government (يناير 2011)، "Technical Advice Note 6 – Planning for Sustainable Rural Communities (2010)"، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2013.
  23. ^ "One Planet Council"، مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015.
  24. ^ "One Planet Council: Nant-y-Cwm - a first for Wales"، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015.
  25. ^ "Owners of Pembrokeshire's threatened hobbit house plan one final throw of the dice to save their home"، Wales Online، 14 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015.