تنميل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من تنميل (طب))
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تنميل
من أنواع مذل  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 R20.2
ت.د.أ.-9 782.0
ق.ب.الأمراض 24182

التنميل[1] أو النملان (بالإنجليزية: Formication) هو مُصطلح طبي، وهو ذلك الإحساس الذي يُشبهُ زَحف الحشرات الصَّغيرة عَلى الجلد. وهو شَكل واحدٌ مِن مَجموعة من الأحاسيس المَعروفة بإسم مذل، والتي تَشمل أيضًا التمزق الأكثر شيوعًا والوخز المعروف باسم "الوخز بالإبر". هناك العديد من الأسباب المحتملة لحدوثه. وهو مشتق من فورميكا، الكلمة اللاتينية للنمل.

في بعض الأحيان قد يَكون التَّنميل مُصادفة مِثل الشعور بالحكة، والوخز، والإبر، والحرق، أو حتى الألم. عندما يُنظر إلى التنميل على أنه حكة؛ فإنه قد يؤدي إلى منعكس الحك، وبسبب ذلك؛ فإن بعضَ الأشخاصِ الذين يُعانون مِن ذاتِ الإحساس مُعرضون لِخطر التَّسبب في تَلَف الجلد لِقاء الخدش المُفرط.

في بعض الحالات، يُمكن للكهرباء السكونية أن تَجذب الجسيمات إلى الجلد ويمكن أن تسبب أيضًا تَحرك شعر الجسم، مما يعطي إحساسًا مثل الحشرات التي تزحف على الجلد.[2]ومع ذلك، في كثير من الحالات لا يوجد مشغل خارجي يخلق الإحساس.

في حالات نادرة، يُصبح الأفراد مُقتنعين بِأن الإحساس يَرجِع إلى وُجود حَشرات حَقيقية على الجلد أو تحته. في هذه الحالات، يكون لدى المرضى ما يعرف بإسم الطفيليات الوَهمية. ويعتقدون أن بشرتهم تسكنها أو تتعرض للهجوم من الحشرات الصغيرة أو الطفيليات المماثلة، على الرَّغم من التطمينات المتكررة من الأطباء، وخبراء مكافحة الآفات، وعلم الحشرات.[3]

أسباب[عدل]

تَشمل أسباب التَنميل الحالات العادِية مِثل بداية انقطاع الطمث (أي انسحاب الهرمونات). وأسباب أخرى تَشمل الحالات الطبية مِثل التَّعرض للمبيدات الحشرية،[4]والتسمم بالزئبق، واعتلال الأعصاب السكري، وسرطان الجلد، و مرض الزهري، وداء لايم أو الهربس النطاقي.[3] ويمكن أن يكون نتيجة للتسمم المنبّه (على سبيل المثال الميثامفيتامين، والكوكايين)[5]أو متلازمة انسحاب كحولي(أي الهذيان)، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بالهلوسة البصرية للحشرات (formicanopia). [3] يمكن أن يحدث أيضا كأعراض من متلازمة انسحاب البنزوديازيبين، والانسحاب من الأدوية مثل مضادات الاكتئاب مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية والترامادول. وقد يكون نتيجة لأثر جانبي من المسكنات الأفيونية.

تاريخ[عدل]

التنميل مشتقة من الكلمة اللاتينية فورميكا، وهي تعني "النملة". استخدم هذا المصطلح لمئات السنين. في طبعة عام 1797 من موسوعة بريتانيكا، ووصفاً لحالة التسمم بالفجل البري المعروف بـ (raphania):

«...التنميل، أو احساس النمل أو الحشرات الصغيرة الزاحفة على الأجزاء.» – [6]

تم وصفه مرة أخرى في نص تعليمي في عام 1890:

التنميل هو بالضبط مثل زحف أعداد لا تعد ولا تحصى من الحيوانات على الجلد. رُبما يرجع ذلك إلى تهيج متلاحق من الألياف العصبية في الجلد. في بعض الأحيان، يصعب إقناع المرضى الذين يعانون منه أنه لا يرجع إلى الحشرات. ومع حدوث الخدش يؤدي ذلك إلى جعل المرض أسوأ.[7]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". www.alqamoos.org. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2018. 
  2. ^ Potter، Mike. "INVISIBLE ITCHES: Insect and Non-Insect Causes". ENTFACT-58. University of Kentucky. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2013. 
  3. أ ب ت Hinkle، Nancy C (2000). "Delusory Parasitosis" (PDF). American Entomologist. 46 (1): 17–25. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2012-10-21. 
  4. ^ Vijverberg، H. P.؛ Van Den Bercken، J (1990). "Neurotoxicological effects and the mode of action of pyrethroid insecticides". Critical Reviews in Toxicology. 21 (2): 105–26. PMID 1964560. doi:10.3109/10408449009089875. 
  5. ^ Rusyniak، Daniel E. (2011). "Neurologic manifestations of chronic methamphetamine abuse". Neurologic Clinics. 29 (3): 641–655. PMC 3148451Freely accessible. PMID 21803215. doi:10.1016/j.ncl.2011.05.004. 
  6. ^ Encyclopædia Britannica, 1797, p. 260 نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Jamieson, William Allan (1894) Diseases of the Skin: A Manual for Practitioners and Students. Pentland نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.