توبيرامات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
توبيرامات
Topiramate2DACS.svg

توبيرامات
الاسم النظامي
2,3:4,5-Bis-O-(1-methylethylidene)-beta-D-fructopyranose sulfamate
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Topamax, Trokendi XR
ASHP
Drugs.com
أفرودة
مدلاين بلس a697012
طرق إعطاء الدواء فموي
بيانات دوائية
توافر حيوي 80%
ربط بروتيني 13-17%; 15-41%
استقلاب (أيض) الدواء كبدي (20-30%)
عمر النصف الحيوي 19-25 ساعة
إخراج (فسلجة) البول (70-80%)
معرّفات
CAS 97240-79-4 ☑Y
ك ع ت N03N03AX11 AX11
بوب كيم CID 5284627
ECHA InfoCard ID 100.129.713  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00273
كيم سبايدر 4447672 ☑Y
المكون الفريد 0H73WJJ391 ☑Y
كيوتو D00537 ☑Y
ChEMBL CHEMBL220492 Yes Check Circle.svg
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C12H21NO8S 
الكتلة الجزيئية 339.363 غ/مول

توبيرامات (Topiramate) هو مضاد اختلاج يستخدم لعلاج مرض الصرع والصداع النصفي، كما أن بعض الدراسات المنفردة أظهرت أن له أثر إيجابي فعال لعلاج الصداع العنقودي. توبيرامات (الاسم التجاري توباماكس) دواء مضاد الاختلاج (أنتيبيليبسي). في أواخر عام 2012 أقرت المنظمة العامة للغذاء والدواء في الولايات المتحدة امكانيه استخدامه مع تركيبة فنترمين لفقدان الوزن. يتم استخدامه لفقدان الوزن بدون لاصقات توسيم، أي ان الدراسات التي اجريت عليه بخصوص هذا الاستخدام قد تكون غير كافية . يتم إنتاج توبيرامات عن طريق اورثو- ماكنيل نيورولوجيكس ونورامكو كلتا الشعبتين لشركة Johnson Johnson&. اكتشف العالمان Bruce E. Maryanoff and Joseph F. Gardocki هذا الدواء عام 1979خلال عملهما على ماكنيل الدوائية [2][3][4]

تم اعتماده لأول مرة في الولايات النتحدة عام 1996.[5] تتوفر إصدارات عامة في كندا وهذه وافقت عليها إدارة الاغذية والعقاقير في سبتمبر 2006. منحت Mylan الصيدلة مؤخرا على الموافقة النهائية للتوبيراميت عام 25، و 100، و 200 ملغ كبسولات لإنتاج اقراص 50ملغم وكبسولات يرش من قبل إدارة الغذاء والدواء للبيع في الولايات المتحدة. تم منح 50 ملغ موافقة مبدئية [6] كانت براءة الاختراع مشاركة للتوبيراميت في الولايات المتحدة لاستخدام الأطفال؛ انتهت هذه البراءة في 28 فبراير، 2009.[7]

يسوّق توبيرامات تجارياً تحت اسم توباماكس Topamax.

الاستخدامات الطبية[عدل]

توبيرامات يستخدم لعلاج الصرع لدى الأطفال والبالغين، وكان يستخدم أصلاً كمضادات الاختلاج . أشير لعلاج متلازمة لينوكس غاستو، اضطراب يسبب نوبات وتأخر في النمو. هو أيضا معتمد من الغذاء والدواء (FDA) في معظم الأحيان للوقاية من الصداع النصفي. الأطباء النفسيين استخدموا topiramate لعلاج اضطراب ثنائي القطب، على الرغم من أن الأدلة المتوفرة لا تدعم استخدامه في أي مرحلة لعلاج الاضطراب الثنائي القطب.[8][9][10] في استعراض أكثر حداثة، ونشر في عام 2010، واقترح الاستفادة توبيراماتي في علاج أعراض اضطراب الشخصية الحدية، ومع ذلك لاحظ المؤلفون أن هذا يقوم فقط على إحدى التجارب العشوائية ويتطلب النسخ المتماثل. كما أشار المؤلفون إلى أن الآثار الطويلة الأجل لم تدرس.[11] هذا الدواء قد استخدم بنجاح كعلاج لإدمان الكحول[12] والإدمان على الميثامفيتامين، إدمان الكوكايين[13][14] والسمنة المفرطة والوزن المكتسب نتيجة استخدام الادوية النفسية.[15][16] هذا الدواء يستخدم أيضا على نطاق واسع لعلاج الصداع النصفي بسبب تأثيره على الأوعية الدموية في الدماغ. يتم استخدامه كالوقاية الذين يعانون من الصداع النصفي غير نمطية. أنه يوسع الأوعية الدموية في الدماغ التي أصبحت مقيدة بمستويات زيادة السيروتونين. فقد وجد أن تكون فعالة على نحو متزايد للذين يعانون من الصداع النصفي مع آثار جانبية محدودة.[17][18] الدواء يستخدم أيضا في التجارب السريرية لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة.[19] دراسة رائدة اقترح أن توبيراماتي فعالة ضد تشنجات الرضع.[20] وتوصي الدراسة آخر topiramate كعلاج فعال في الوقاية من تلين حول البطينات الدماغية عند الخدج بعد الإصابة بنقص التروية (نقص التأكسج للدماغ)[21]

التقارير السريرية الأخيرة تشير إلى انها من الممكن لديها خصائص مزاج استقرار .[22] استخدامات اخرى خارج التسمية والفحص من topiramate تشمل الهزة الأساسية، الشره المرضي العصبي[23]، الوسواس القهري، والإقلاع عن التدخين، ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب والصداع العنقودي[24] توبيرامات لم يثبت للعمل كدواء ألم في اعتلال الأعصاب الناتج عن مرض السكري، الظرف العصبي الوحيد الذي قد تم على نحو كاف اختباره.[25] أخطاء في تركيب الاشكال الصيدلانية قد وردت بين أقراص توباماكس (topiramate) وأقراص الإصدار الموسعة توبرول-XL (ميتوبرولول سوكسيناتي)

الاثار الجانبية[عدل]

الآثار الجانبية حسب حدوثها:[26][27][28][29]

- شائع جدا (%10>) وتشمل[عدل]

- الدوخة - فقدان الوزن - التنميل مثل : الإبر والدبابيس - النعاس الغثياني - الاسهال - التعب - التهاب البلعوم الأنفي (نزلات البرد) - الاكتئاب

- شائع (1-10%)[عدل]

- زيادة الوزن - عدم وضوح الرؤية - التنميل الشفوي - وهن - فقر دم - ازدواج الرؤية - التهاب المعدة - تهيجية - اضراب في الانتباه - رؤية مزدوجة - مغص في البطن - اضراب المشي - ضعف الذاكرة - الاضطرابات البصرية - تحصي الكلية - الشعور بعدم الراحة - فقدان الذاكرة - طنين - تبوال - توعك - اضراب الإدراك - وجع في الاذن - عسر التبول - حساسية - اعاقة العقليه - رعاف - فقدان الشعر - تبلد الذهن - ضعف المهارات الحركيه - بحة في الصوت - طفح جلدي - أرق - رعاش -رعاف - حكة - اضراب اللغة التعبيرية - تنسيقات غير طبيعية -احتقان بالانف - الم مفصلي - قلق - تشنج - سيلان - تشنج عضلات - حالة خلط - خمول(كسل) - استفراغ - الم عضلي - ارتباك -نقص حس - امساك - ضعف عضلات - عدوانية -الرأرأة تذبذب المقلتين السريع اللإرادي - وجع في الجزء العلوي من البطن - ارتعاش(ضعف) العضلات - تغير المزاج - خلل الذوق - عسر الهضم - الام في عضلات وعظام الصدر - هياج - اضراب التوازن - وجع البطن - تعطل الملكات - تقلب المزاج - عسر التلفظ - جفاف الفم - انخفاض الشهية - غضب - رعاش قصدي - مغص - حمى (سخونة ) - سلوك شاذ

غير شائع (0.1-1%)[عدل]

- مشية الختبار غير طبيعية - عسر الكتابة - انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء - خلل في الكلام - انخفاض عدد ضربات القلب - اعتلال الاعصاب الطرفية - بطء في العقدة الجيبية في القلب - بريسينكوبي - الخفقان - خلل التوتر - نقص كريات الدم البيضاء - التنميل - نقص في الصفائح الدموية - خفض حدة البصر - مشاكل في الغدد الليمفاوية - عتمه - كثرة البوزينيات - قصر النظر - تدني مستوى الوعي - احساس غير طبيعي في العين - تشنج مال الكبرى - جفاف العين - مشاكل في المجال البصري - فوبيا الضوء - نوبات جزيئية معقدة - تشننج الجفن - اضراب في الكلام - زيادة الإدماع - زيادة النشاط الحركي النفسي - ترائي الومضات - اغماء - توسع حدقة العين - اضراب الحواس - بصر الشيخوخة - سيلان اللعاب - صمم - فرط النوم - صمم من جانب واحد - حبسه -صمم عصبي حسي - تكرار الكلام - انزاعاج الاذن - تقييد الحركة - ضعف السمع - خلل في الحركة - بحه في الصوت - الدوار الوضعي - زيادة افرازات الجيوب الانفية - سوء جودة النوم - خلل في الصوت - حرقان - التهاب البنكرياس - فقدان الحواس - نفخة - خطل الشم - ارتجاع مريء - متلازمة المخيخ - الم في اسفل البطن - ديسايسثيسيا - هيبوايسثيسياعنطريقالفم - نقص حس الذوق - نزيف باللثة - ذهول - انتفاخ البطن - ارتكاب الحماقات -عدمالراحة شرسوفي - هالة - الرقة البطن - فرط افراز اللعاب - برودة الاطراف - وجع الفم - الشعور بحاله السكر - رائحة الفم - العصبية الشديدة - الم اللسان - صعوبة التعلم - حصى البول - عدم القدرة على الانتصاب - سلل البول - العجز الجنسي - دم في البول -التفكير في الانتحار - سلل البول - محاوله الانتحار - استعجال التبول - الهلوسة - مغص كلوي - اضراب ذهني - الم كلوي - الامبالاة - منع التعرق - عدم القدرة على التعبير العفوي - عدم الإحساس بالوجه - اختلال النوم - الشرى - تؤثر تقلقل - احمرار في الجلد - انخفاض الرغبة الجنسية - حكه عامه - أرق - طفح جلدي - بكاء - تغير لون الجلد - تأتأة - تحسس والتهاب الجلد - ابتهاج المزاج - تورم الوجه - جنون العظمة - تورم المفاصل - التحفظ - تصلب العضلات والعظام - نوبات هلع - الم الخاصرة - تعب عضلي - اضراب القراءة - الححموضة الايض -أرق اولي - نقص البوتاسيوم - يؤثر في الثبات - زياده الشهية - التفكير غير الطبيعي - عطاش - فقدان الرغبة الجنسية - انخفاض ضغط الدم - الفتور - انخفاض ضغط الدم عند الوقوف - الأرق المتوسط - سخونة - التشتيت - ارتفاع الحرارة - الاستيقاظ من الصباح الباكر - عطش - ذعر رد الفعل - مثل مرض النفلونزا - ارتفاع المزاج - الركود

نادر (0.01-0.1%)[عدل]

- انخفاض بايكربونات الدم - العمى من جانب واحد - تعشية - عمى عابر - تعذر الاداء - الزرق بالعين - اضطراب إيقاع الساعة البيولوجية (اضراب النوم - اضراب الإقامة - زيادة الإحساس بالمؤثرات - تغير عمق الإدراك البصري - نقص الشم - عتمة - فقدان حاسة الشم - تورم الجفن - رعشة - عمى ليلي - صعوبة الحركة - حول - عدم الاستجابة للمنبهات - حصى الكلى - حموضة الانبوب الكلوي - حصى - متلازمة ستيفنزجونسون - هوس - حمى عديدة الاشكال - فقد هزة الجماع - رائحة جلد غير طبيعية - هلع - تورم حول العين - اضراب الشهوة الجنسية - الشرى المترجمة - شعور اليأس - عدم راحة الاطراف - هزة الجماع غير طبيعية - ارتفاع نسبة الكلور والحموضة -هوس خفيف - ظاهرة رينود - تناقص الإحساس بلذة الجماع - تورم الوجه

الاثار الجانبية غير المعروفة[عدل]

- زاوية الاغلاق لزرق العين - زيادة صبغة العين - اضراب حركة العين - انحلال البشرة السمي - انتفاخ الجلد بسبب الحساسية - انتفاخ ملتحمة العين - نادراً، وتثبيط carbonic anhydrase "وهو الانزيم الذي يحفز التحويل من بيكربونات المذاب وثاني أكسيد الكربون" - قدتكون قوية بما فيها الكفاية ليسبب الحماض الأيضي لأهمية سريرية. - وقدأبلغت 'الولايات المتحدة للأغذية' والدواء (FDA)[30] - إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) قد أخطر( لاحظ - حذر )الواصفين أن توبيراميت يمكن أن يسبب قصر النظر الحاد والثانوي الزرق إغلاق زاوية في مجموعة فرعية صغيرة من الناس الذين يتناولون بانتظام توبيراميت.[31] - الأعراض، التي تبدأ عادة في الشهرالأول من الاستخدام، عدم وضوح الرؤية وألم في العين. وقف topiramateقد يوقف تطور تلف العين، وقد يعكس تلف"اضعاف" البصر.

- . البيانات الأولية تقترح مع العديد من العقاقير المضادة للصرع الأخرى، يحمل topiramate زيادة خطر الإصابة بالتشوهات الخلقية.[32] وهذا قد يكون من أهمية خاصة بالنسبة للنساء الذين يأخذونtopiramate لمنع هجمات الصداع النصفي(الشقيقة). - في مارس 2011 أخطرت(لاحطت) إدارة الاغذية والعقاقير (FDA) المتخصصين في الرعاية الصحية والمرضى على زيادة خطر تطور الشفة المشقوقة و / أو الحنك المشقوق (شقوق عن طريق الفم) في الرضع المولودين لأمهات تعامل مع توباماكس (توبيراميت) خلال فترة الحمل وضعها في الفئة D الحمل[33] - - ارتبط التوبيرامات مع زيادة ذات دلالة إحصائية في الانتحار[34]، و 'أفكارا نتحارية أو الإجراءات' مسرود الآن كواحد من الآثار الجانبية المحتملة للدواء ' فيعدد صغير جداً من الناس، وحوالي 1 في 500.[35][36]

التفاعلات[عدل]

توبيرامات لها لعديد من التفاعلات الدوائية . بعض من الأكثر شيوعا في القائمة ًأدناه : كما يمنع (يثبط) توبيرامات يأنهيدراسي الكربونية، الاستخدام مع مثبطات أخر من أنهيدراسي الكربونية (مثلالاسيتازولاميد) يزيد خطر الإصابة بحصى الكلي. يمكن زيادة إنزيم مستحثات (مثلكاربامازبين) القضاء على topiramate ،ربما يستدعي التصعيد جرعة منتوبيراماتي. -توبيرامات يقد تزيد مستويات البلازما من الفينيتوئين. -توبيرامات ينفسه هو مثبط ضعيف منCYP2C19 ويستحثCYP3A4؛ وقد لوحظ انخفاض في مستويات البلازما من الاستروجينات والديجوكسين أثناء العلاج توبيراماتي. وهذا يمكن أن يقلل من فعالية وسائل منع الحمل عن طريق الفم (حبوب منع الحمل)؛يوصي باستخدام وسائل تحديد النسل البديلة.[37] لا الرحمية (اللوالب) ولا تتأثر ديبوبروفير ب topiramate. (40) -الكحول قد يسبب زيادة التخدير أو النعاس، وزيادة خطر الإصابة بنوبة. كما هو موضح في التسمية 29/06/2005 نشرت على الموقع الإلكتروني " , Drugs@FDA"صفحة 14" شروط أو النظريات التي تؤهب الحماض (زيادة تأثير الحمض في سوائل الجسم) قد تكون مضافة إلى بيكربونات لخفض آثار توبيراميت ".[37]

قلة التعرق وارتفاع الحرارة قد ورد في تقارير ما بعد التسويق حول توبيراميت؛ أدوية مضاد المسكارين (مثل trospium) يمكن أن تفاقم هذه الاضطرابات.

جرعة زائدة[عدل]

زيادة الجرعة نادرة الحدوث. وفي معظم الحالات، يحصل تعرض حاد بأثار قليلية إلى متوسطة فقط . الوفيات قد حدثت، ولكن نتيجة للتعرض لعقاقير متعددة. الأعراض من جرعة زائدة يمكن أن تشمل ولكن لا تقتصرعلى : - هياج - اكتئاب - مشاكل في النطق - عدم وضوح الرؤية / رؤية مزدوجة - اضطراب التفكير - فقدان التنسيق - عدم القدرة على الاستجابة للاشياء حولك - فقدان الوعي - الارتباك والغيبوبة - الاغماء - اضطراب والم في المعدة - فقدان الشهية التقيء - ضيق في التنفس : تنفس سريع وضحل - اضطراب نبضات القلب - ضعف العضلات - الام العظام - مضبوطات( نوبات) (تشنجات ) عدم توافر درياق (دواء ) معين للتخلص من هذه الاعراض يتوفر علاجات داعمة فقط

كشف في سوائل الجسم[عدل]

يمكن حساب تركيز التوبيرامات في الدم أوالمصل أو البلازما باستخدام المناعة أو طرق الكروماتوغرافي لرصد العلاج، وتأكيد تشخيصا لتسمم بالمرضى في المستشفيات، أو للمساعدة في التحقيق في كيفية الموت عن طريق الطب الشرعي . مستويات البلازماعادة ما تكون أقل من 10 مغ/لتر خلال العلاج، ولكن يمكن أن تتراوح من 10-150 مغ/لترفي ضحايا جرعة زائدة.[38][39][40]


تحذيرات[عدل]

الاشخاص اللذين يستخدمون topiramateينبغي أن يكونواعلى حذر"وعي" من المخاطر التالية: -تجنب الأنشطة التي تتطلب اليقظة العقلية والتنسيق حتى يتحقق أثار الدواء -قد يضعف Topiramateتنظيم الحرارة [35]، وبخاصة لدى الأطفال. كن حذراً مع الأنشطة المؤدية إلى زيادة الحرارة الداخلية للجسم، مثلا انشطة الشاقة، التعرض للحرارة الشديدة، أوالجفاف. - توبيرامات قد يسبب تشوهات المجال البصري.[41] - Topiramateقد إنقاص فعالية وسائل منع الحمل عن طريق الفم التي تحتوي على الإستروجين. - استخدام توبيرامات في الأشهر الأول ى من الحمل قد تزيد من خطرحصول شق الشفة / الحنك المشقوق في الرضع.[33]

كما الحال بالنسبة للأدوية المضادة للصرع، فمن المستحسن ان لا يوقف استخدام topiramateبشكل مفاجئ خوفا أن هناك احتمال نظريا خطر انتعاش المضبوطات"النوبات المرضية" ( عودة نوبات الصرع مجددا ). - تجنب زهرة الربيع المسائية [42]

علم الادوية[عدل]

كيميائيا،topiramate هوسكر أحادي مستبدل بsulfamate،، يتعلق بسكر الفركتوز وهو ليس بنية كيميائية غير عادية لمضادات الاختلاج. توبيرامات يمتص بسرعة بعد الاستخدام عن طريق الفم. يطرح معظم الدواء (70%) في البول بدون تغيير. يتم تعديل الباقي على نطاق واسع من هيدروكسيليشن، والتحلل، وربطه بنوع خاص من السكر في الكبد لجعله أكثر ذائبية وقابليه للطرح عن طريق البول . وقد حدد تستة نواتج الأيض ( تعديلات ) في البشر، وأي منها يشكل أكثر من 5 %من الجرعة المعطاة. هناك عدة أهداف الخلوية تحقق النشاط العلاجي لتوبيرامات.[43] وتشمل (1) قنوات الصوديوم المبوبة الجهد؛ (2) قنوات الكالسيوم عالية الجهد—المنشط؛ (3) مستقبلاتGABA A؛ (4) امبا/كينيت AMPA/kainateمستقبلات؛ (5) وإيسونزيم يسأنهيدراسي الكربونية carbonic anhydras isoenzymes. وهناك أدلة على أنتوبيرامات قد يغير النشاط أهدافه عن طريق تعديل عملية الفسفرة بدلاً من عمل مباشرة.[44] الأثرعلى قنوات الصوديوم يمكن أن يكوت ذات أهمية خاصة لحماية من المصادرة (نوبات التشنج ) . على الرغم من توبيرامات تمنع قنوات الكالسيوم الجهد العالي-المنشط، إلا أن صلته بالنشاط السريري غير مؤكد. الآثار على الاشكال المعدلة لمستقبلاتGABA A محددة يمكن أن تسهم أيضا في نشاط ادوية الصرع. بشكل انتقائي(اختياري) تمنع توبيرامات سيتوسوليك (النوع الثاني) cytosolic (type II) وأشكال الغشاء المرتبطة (النوع الرابع) (type IV) أنهيدراسي الكربونية carbonic anhydrase قد يسهم اتخاذ إجراء بشأن إيسونزيم يسأنهيدراسي الكربونية carbonic anhydrase isoenzymes بالآثار الجانبية للأدوية، بما في ذلك ميلها لتسبب في التمثيل الغذائيا لحماض "زيادة تركيز الحمض في سوائل الجسم) وحصى فوسفات الكالسيوم في الكلية . Topiramateيمنع الصدمات الكهربائية القصوى والمضبوطات(النوبات) التي يسببها بينتيلينيتيترازول pentylenetetrazol-i ، فضلا عن التشنجات الجزئية والنوبات التوترية الارتجاجية في نموذج تسعير*

  • (في علم الأعصاب) العملية التي نوبة أو حدث الدماغ الأخرى على حد سواء بدأت وجعلت تكرارها أكثر احتمالا

والنتائج التنبؤية لمجموعة واسعة من الأنشطة سريريا. وقد اقترح العمل على نفاذية مسام "ثقوب: الميتوكوندريا كآلية للانتقال.[45] ارتبطت العديد من مضادات الاختلاج بالمبرمج (طريق مبرمجة لموت الخلايا ) في صغار الحيوانات، في التجار بالحيوانات قد وجدت أنتوبيرامات هو مضاد الاختلاج الوحيد الذي لا يحفز المبرمج في صغار الحيوانات عند الجرعات اللازمة لإنتاج تأثير مضادات الاختلاج..[46]

تنبيهات[عدل]

عند نسيان الجرعة[عدل]

يجب تناول الوجبة المنسية فورا عند التذكر. إذا كان موعد تناول وجبة الدواء التالية يحين خلال 6 ساعات (أو اقل), يجب اهمال الوجبة المنسية، ثم تناول الوجبة التالية كالمعتاد.

وقف الدواء[عدل]

يمنع التوقف عن تناول الدواء دون استشارة الطبيب، إذ قد تعاود الاعراض الظهور مجددا.

جرعة زائدة[عدل]

من المرجح ان تناول وجبة زائدة عرضية لا يسبب اية مشاكل. ولكن، إذا لوحظت اعراض خاصة أو إذا كانت الوجبة الزائدة كبيرة، يجب ابلاغ الطبيب.

تحذيرات أثناء الحمل[عدل]

في الابحاث التي اجريت على الحيوانات شوهدت تشوهات في الاجنة. لا تتوفر ابحاث كافية حول تاثير الدواء على النساء الحوامل. يجب استشارة الطبيب.

الرضاعة[عدل]

لم يثبت ان استعمال الدواء امن للمرضعات. لا ينصح بتناوله.

الاطفال والرضع[عدل]

لا ينصح باستعماله تحت جيل سنتين، الا بتوصيه من الطبيب.

كبار السن[عدل]

لا توجد مشاكل خاصه.

السياقة[عدل]

يجب الامتناع عن السياقة حتى تتضح ماهية تاثير الدواء، حيث من الممكن ان يسبب ضبابية (طمس).

اقرأ أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: https://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000148493 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ Maryanoff, BE; Nortey, SO; Gardocki, JF; Shank, RP; Dodgson, SP (1987). "Anticonvulsant O-alkyl sulfamates. 2,3:4,5-Bis-O-(1-methylethylidene)-beta-D-fructopyranose sulfamate and related compounds". Journal of Medical Chemistry. 30 (5): 880–7. doi:10.1021/jm00388a023. PMID 3572976. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Maryanoff, BE; Costanzo, MJ; Nortey, SO; Greco, MN; Shank, RP; Schupsky, JJ; Ortegon, MP; Vaught, JL (1998). "Structure-activity studies on anticonvulsant sugar sulfamates related to topiramate. Enhanced potency with cyclic sulfate derivatives". Journal of Medical Chemistry. 41 (8): 1315–43. doi:10.1021/jm970790w. PMID 9548821. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ B. E. Maryanoff and J. F. Gardocki, "Anticonvulsant sulfamate derivatives", U.S. Patent number 4,513,006 (1985)
  5. ^ Pitkänen, Asla; Schwartzkroin, Philip A.; Moshé, Solomon L. (2005). Models of Seizures and Epilepsy. Burlington: Elsevier. صفحة 539. ISBN 9780080457024. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "First-Time Generic Approvals: Seasonale, Imodium Advanced, and Topamax". Medscape.com. 2006-09-22. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Orange Book: Approved Drug Products with Therapeutic Equivalence Evaluations". Accessdata.fda.gov. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Arnone, D (2005). "Review of the use of Topiramate for treatment of psychiatric disorders". Annals of general psychiatry. 4 (1): 5. doi:10.1186/1744-859X-4-5. PMC 1088011. PMID 15845141. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Vasudev, K; Macritchie, K; Geddes, J; Watson, S; Young, A (25 January 2006). "Topiramate for acute affective episodes in bipolar disorder". The Cochrane Database of Systematic Reviews (1): CD003384. doi:10.1002/14651858.CD003384.pub2. PMID 16437453. مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Cipriani, A; Barbui, C; Salanti, G; Rendell, J; Brown, R; Stockton, S; Purgato, M; Spineli, LM; Goodwin, GM; Geddes, JR (8 October 2011). "Comparative efficacy and acceptability of antimanic drugs in acute mania: a multiple-treatments meta-analysis". Lancet. 378 (9799): 1306–15. doi:10.1016/s0140-6736(11)60873-8. PMID 21851976. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Leib, Klaus; Völlm, Birgit; Rücker, Gerta; Timmer, Antje; Stoffers, Jutta M (2010). "Pharmacotherapy for borderline personality disorder: Cochrane systematic review of randomised trials". British Journal of Psychiatry. 196 (1): 4–12. doi:10.1192/bjp.bp.108.062984. PMID 20044651. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Johnson, BA; Ait-Daoud, N (2010). "Topiramate in the new generation of drugs: efficacy in the treatment of alcoholic patients" (PDF). Current Pharmaceutical Design. 16 (19): 2103–12. doi:10.2174/138161210791516404. PMC 3063512. PMID 20482511. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Kampman, KM; Pettinati, HM; Lynch, KG; Spratt, K; Wierzbicki, MR; O’Brien, CP (November 2013). "A double-blind, placebo-controlled trial of topiramate for the treatment of comorbid cocaine and alcohol dependence". Drug and Alcohol Dependence. 133 (1): 94–99. doi:10.1016/j.drugalcdep.2013.05.026. PMID 23810644. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Shinn, AK; Greenfield, SF (May 2010). "Topiramate in the treatment of substance-related disorders: a critical review of the literature" (PDF). The Journal of Clinical Psychiatry. 71 (5): 634–48. doi:10.4088/JCP.08r04062gry. PMC 3736141. PMID 20361908. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Verrotti, A (August 2011). "Topiramate-induced weight loss: a review". Epilepsy Research. 95 (3): 189–99. doi:10.1016/j.eplepsyres.2011.05.014. PMID 21684121. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Kramer, CK; Leitão, CB; Pinto, LC; Canani, LH; Azevedo, MJ; Gross, JL (May 2011). "Efficacy and safety of topiramate on weight loss: a meta-analysis of randomized controlled trials". Obesity Reviews. 12 (5): e338-47. doi:10.1111/j.1467-789X.2010.00846.x. PMID 21438989. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Linde, M; Mulleners, WM; Chronicle, EP; McCrory, DC (24 June 2013). "Topiramate for the prophylaxis of episodic migraine in adults". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 6: CD010610. doi:10.1002/14651858.CD010610. PMID 23797676. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Ferrari, A; Tiraferri, I; Neri, L; Sternieri, E (September 2011). "Clinical pharmacology of topiramate in migraine prevention". Expert Opinion on Drug Metabolism & Toxicology. 7 (9): 1169–81. doi:10.1517/17425255.2011.602067. PMID 21756204. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Andrus, MR; Gilbert, E (November 2010). "Treatment of civilian and combat-related posttraumatic stress disorder with topiramate". The Annals of Pharmacotherapy. 44 (11): 1810–6. doi:10.1345/aph.1P163. PMID 20923947. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Glauser, TA; Clark, PO; Strawsburg, R (1998). "A pilot study of topiramate in the treatment of infantile spasms". Epilepsia. 39 (12): 1324–8. doi:10.1111/j.1528-1157.1998.tb01331.x. PMID 9860068. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Follett, PL; Deng, W; Dai, W; Talos, DM; Massillon, LJ; Rosenberg, PA; Volpe, JJ; Jensen, FE (2004). "Glutamate receptor-mediated oligodendrocyte toxicity in periventricular leukomalacia: a protective role for topiramate". Journal of Neuroscience. 24 (18): 4412–20. doi:10.1523/JNEUROSCI.0477-04.2004. PMID 15128855. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Letmaier, M; Schreinzer, D; Wolf, R; Kasper, S (2001). "Topiramate as a mood stabilizer". International clinical psychopharmacology. 16 (5): 295–8. doi:10.1097/00004850-200109000-00008. PMID 11552774. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Hoopes, SP; Reimherr, FW; Hedges, DW; Rosenthal, NR; Kamin, M; Karim, R; Capece, JA; Karvois, D (2003). "Treatment of bulimia nervosa with topiramate in a randomized, double-blind, placebo-controlled trial, part 1: improvement in binge and purge measures". The Journal of clinical psychiatry. 64 (11): 1335–41. doi:10.4088/JCP.v64n1109. PMID 14658948. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Khazaal, Y; Cornuz, J; Bilancioni, R; Zullino, DF (2006). "Topiramate for smoking cessation". Psychiatry and clinical neurosciences. 60 (3): 384–8. doi:10.1111/j.1440-1819.2006.01518.x. PMID 16732758. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Wiffen, PJ; Derry S; Lunn MPT; Moore R. (August 2013). "Topiramate for neuropathic pain and fibromyalgia in adults". Cochrane Database of Systematic Reviews (8). doi:10.1002/14651858.CD008314.pub3. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "TOPAMAX® Tablets and Sprinkle Capsules PRODUCT INFORMATION". TGA eBusiness Services. JANSSEN-CILAG Pty Ltd. 30 May 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "topiramate (Rx) - Topamax, Trokendi XR". Medscape Reference. WebMD. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Topiramate 100 mg film-coated Tablets". electronic Medicines Compendium. Sandoz Limited. 6 March 2013. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "TOPIRAMATE ( topiramate ) tablet TOPIRAMATE ( topiramate ) tablet [Torrent Pharmaceuticals Limited]". DailyMed. Torrent Pharmaceuticals Limited. August 2011. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Mirza, Nasir; Marson, Anthony G.; Pirmohamed, Munir (2009). "Effect of topiramate on acid-base balance: extent, mechanism and effects". British Journal of Clinical Pharmacology. 68 (5): 655–61. doi:10.1111/j.1365-2125.2009.03521.x. PMC 2791971. PMID 19916989. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "IMPORTANT DRUG WARNING" (PDF). Fda.gov. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Hunt, S; Russell, A; Smithson, WH; Parsons, L; Robertson, I; Waddell, R; Irwin, B; Morrison, PJ; Morrow, J (2008). "Topiramate in pregnancy: preliminary experience from the UK Epilepsy and Pregnancy Register". Neurology. 71 (4): 272–6. doi:10.1212/01.wnl.0000318293.28278.33. PMID 18645165. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب Report a Serious Problem (2011-01-06). "FDA Drug Safety Communication: Risk of oral clefts in children born to mothers taking Topamax (topiramate)". Fda.gov. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ slides.pdf "Suicidality and Antiepileptic Drugs" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب "Possible Side Effects - TOPAMAX® (topiramate)". Topamax.xom. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ [1] تم أرشفته أغسطس 5, 2010 بواسطة آلة واي باك نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  37. أ ب Sweetman, Sean C., المحرر (2009). "Sex hormones and their modulators". مارتنديل: مصدر الدواء الكامل (الطبعة 36th). London: Pharmaceutical Press. صفحة 2068. ISBN 978-0-85369-840-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Goswami D, Kumar A, Khuroo AH, et al. Bioanalytical LC-MS/MS method validation for plasma determination of topiramate in healthy Indian volunteers. Biomed. Chromatogr. 23: 1227-1241, 2009.
  39. ^ Brandt C; Elsner H; Füratsch N; et al. (2010). "Topiramate overdose: a case report of a patient with extremely high topiramate serum concentrations and nonconvulsive status epilepticus". Epilepsia. 51 (6): 1090–1093. doi:10.1111/j.1528-1167.2009.02395.x. PMID 19889015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ R. Baselt, Disposition of Toxic Drugs and Chemicals in Man, 8th edition, Biomedical Publications, Foster City, CA, 2008, pp. 1567-1569.
  41. ^ "Topamax (topiramate) tablets and sprinkle capsules". Fda.gov. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Lexi-Comp Online, Lexi-Drugs Online, Hudson, Ohio: Lexi-Comp, Inc.; 2011; February 18, 2011.
  43. ^ Porter RJ, Dhir A, Macdonald RL, Rogawski MA (2012). "Mechanisms of action of antiseizure drugs". Handb Clin Neurol. 108. صفحات 663–681. doi:10.1016/B978-0-444-52899-5.00021-6. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  44. ^ Meldrum BS, Rogawski MA (2007). "Molecular targets for antiepileptic drug development". Neurotherapeutics. 4 (1): 18–61. doi:10.1016/j.nurt.2006.11.010. PMC 1852436. PMID 17199015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)
  45. ^ Kudin, AP; Debska-Vielhaber, G; Vielhaber, S; Elger, CE; Kunz, WS (2004). "The mechanism of neuroprotection by topiramate in an animal model of epilepsy". Epilepsia. 45 (12): 1478–87. doi:10.1111/j.0013-9580.2004.13504.x. PMID 15571505. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Czuczwar, K; Czuczwar, M; Cieszczyk, J; Gawlik, P; Luszczki, JJ; Borowicz, KK; Czuczwar, SJ (2004). "Neuroprotective activity of antiepileptic drugs". Przeglad lekarski. 61 (11): 1268–71. PMID 15727029. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية