توكل كرمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
توكل عبد السلام كرمان
Tawakkol Karman (2019) II.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 7 فبراير 1979 (العمر 43 سنة)
قاع در، محافظة تعز
الجنسية  اليمن
 تركيا
الديانة الإسلام
عضوة في مبادرة نوبل للمرأة  [لغات أخرى][1]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوج محمد إسماعيل النهمي
الأولاد 3
إخوة وأخوات
الحياة العملية
التعلّم بكالوريوس تجارة من جامعة العلوم والتكنولوجيا.
المدرسة الأم جامعة صنعاء
جامعة ألبرتا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة رئيسة منظمة صحفيات بلا قيود
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل حقوق الإنسان  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
سبب الشهرة أول يمني/ة تحصل على جائزة نوبل للسلام
الجوائز
المواقع
الموقع http://tawakkolkarman.net

توكل عبد السلام خالد كرمان (من مواليد السابع من فبراير عام 1979) صحفية، وسياسية، وناشطة حقوقية يمنية.[4][5][6][7] تقود منظمة «صحفيات بلا قيود» التي شاركت بتأسيسها في عام 2005. أصبحت الواجهة الأشهر دوليًا للانتفاضة اليمنية عام 2011 والتي تعد جزءًا من ثورات الربيع العربي. في عام 2011، أطلق عليها بعض اليمنيين اسم «المرأة الحديدية» و«أم الثورة». شاركت في الحصول على جائزة نوبل للسلام لعام 2011، لتصبح أول يمنية، وأول امرأة عربية، وثاني امرأة مسلمة تفوز بجائزة نوبل.[8][9][10][11]

اكتسبت كرمان مكانة بارزة في بلدها بعد عام 2005 بدورها كصحفية يمنية ومدافعة عن خدمة أخبار الهاتف المحمول التي رُفض ترخيصها في عام 2007، وقادت بعد ذلك احتجاجات من أجل حرية الصحافة. نظمت احتجاجات أسبوعية بعد مايو عام 2007 لتوسيع نطاق قضايا الإصلاح. أعادت توجيه الاحتجاجات اليمنية لدعم «ثورة الياسمين»، وهو الاسم الذي أطلقته على ثورات الربيع العربي بعد أن أطاح الشعب التونسي بحكومة زين العابدين بن علي في يناير عام 2011. كانت من أشد المعارضين الذين طالبوا بإنهاء نظام الرئيس علي عبد الله صالح.[12][13]

كشف تسريب برقية سعودية من ويكيليكس أنها كانت ترتب سرًا لاجتماعات مع السعوديين لطلب دعمهم في الوقت الذي كانت تشجب فيه المملكة العربية السعودية في العلن. أثنت توكل كرمان على السعوديين لدفعهم لعقد اتفاق انتقالي اعتبره العديد من الإصلاحيين خيانة عظمى للثورة. اتهمت عبد ربه منصور هادي بدعم الحوثيين والقاعدة.[14]

الحياة الشخصية[عدل]

وُلدت توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل في السابع من فبراير عام 1979 في شرعب السلام، بمحافظة تعز، باليمن.[15] نشأت بالقرب من تعز، وهي ثالث أكبر مدينة في اليمن وتوصف بأنها مكان للتعلم في بلد محافظ.[16] درست في تعز. والدها عبد السلام كرمان، وهو محامٍ وسياسي، وقد عمل من قبل وزيرًا للشؤون القانونية في حكومة علي عبد الله صالح ثم استقال من منصبه. هي شقيقة طارق كرمان، وهو شاعر، وصفاء كرمان، وهي محامية وأول مواطنة يمنية تتخرج من كلية الحقوق بجامعة هارفارد، وتعمل أيضًا كصحفية في قناة الجزيرة. تزوجت توكل كرمان من محمد النهمي وأنجبت ثلاثة أطفال.[17][18][19][20]

حصلت توكل كرمان على درجة البكالوريوس في التجارة من جامعة العلوم والتكنولوجيا، ودرجة الدراسات العليا في العلوم السياسية من جامعة صنعاء. في عام 2012، حصلت على درجة الدكتوراه الفخرية في القانون الدولي من جامعة ألبرتا بكندا.[21][22]

أثناء أحد الاحتجاجات في عام 2010، حاولت امرأة طعنها بجنبية، لكن أنصار كرمان تمكنوا من وقف الاعتداء.[23]

هدد «مسؤول يمني كبير»، وفقًا لما ذكره طارق كرمان، توكل بالقتل في مكالمة هاتفية في السادس والعشرين من يناير عام 2011 إذا واصلت احتجاجاتها العامة. كان هذا المسؤول، وفقًا لما ذكره دكستر فيلكينز الصحفي بمجلة النيويوركر، هو الرئيس صالح.[24]

منحتها الحكومة التركية الجنسية التركية، وحصلت على وثائق جنسيتها من وزير الخارجية التركي في الحادي عشر من أكتوبر عام 2012.[25][26]

في عام 2019، كُرِّمت توكل بجائزة رائدة أعمال العام في حفل توزيع الجوائز الآسيوية.[27]

صحفيات بلا قيود[عدل]

شاركت توكل كرمان في تأسيس منظمة «صحفيات بلا قيود» الحقوقية مع سبع صحفيات آخريات في عام 2005 دعمًا لحقوق الإنسان، «وخاصة حرية الرأي والتعبير، والحقوق الديمقراطية». رغم تأسسيها باسم «مراسلات بلا حدود»، إلا أن الاسم الحالي اعتُمد من أجل الحصول على ترخيص حكومي. ذكرت كرمان أنها تلقت «تهديدات وإغراءات» وكانت هدفًا لمضايقات السلطات اليمنية عبر الهاتف والرسائل لرفضها الموافقة على رفض وزارة الإعلام طلب منظمة صحفيات بلا قيود بإنشاء صحيفة ومحطة إذاعية بشكل قانوني.[28][29][30][31]

نشأتها[عدل]

ولدت في قرية قاع در من عزله بني عون في مديرية شرعب السلام في محافظة تعز. تخرجت من جامعة العلوم والتكنولوجيا في صنعاء بكالوريوس تجارة عام 1999،[32] ونالت دبلوم عالي علم نفس تربوي من جامعة صنعاء.

في المجال السياسي[عدل]

احتجاجات توكل كرمان خارج مبنى الأمم المتحدة ، 18 أكتوبر 2011.

ترأس منظمة صحفيات بلا قيود، وشاركت في البرامج والمؤتمرات خارج اليمن حول حوار الأديان، والإصلاحات السياسية في العالم العربي، وحرية التعبير، ومكافحة الفساد، عضو في بعض النقابات والمنظمات الحقوقية والصحفية داخل وخارج اليمن، ومناهضة انتهاكات حقوق الإنسان والفساد المالي والإداري، ومطالبتها بالإصلاحات السياسية في البلد، وكذلك بعملية الإصلاح والتجديد الديني[بحاجة لمصدر]، كانت في ضمن المحتجين الذين طالبوا بإسقاط نظام علي صالح بدعوة مبكرة بدأت في العام 2007 بمقال نشرته صحيفة الثوري وموقع مأرب برس دعت فيه توكل كرمان إلى إسقاط النظام اليمني بشكل صريح.[بحاجة لمصدر] قادت العديد من الاعتصامات والتظاهرات السلمية والتي تنظمها اسبوعياً في ساحة أطلقت عليها مع مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان في اليمن اسم ساحة الحرية وأضحت ساحة الحرية مكانا يجتمع فيه عديد من الصحفيين ونشطاء المجتمع المدني والسياسيين[بحاجة لمصدر] فقادت أكثر من 80 اعتصاما في 2009 و2010م للمطالبة بإيقاف المحكمة الاستثنائية المتخصصة بالصحفيين، وضد إيقاف الصحف، وضد إيقاف صحيفة الأيام، و5 اعتصامات في 2008 ضد إيقاف صحيفة الوسط، 26 اعتصام في عام 2007 للمطالبة بإطلاق تراخيص الصحف وإعادة خدمات الموبايل الإخبارية. وشاركت في العديد من الاعتصامات والمهرجانات الجماهيرية في الجنوب المنددة بالفساد على رأسها اعتصام ردفان، كما أعدت العديد من أوراق العمل في عديد من الندوات والمؤتمرات داخل الوطن وخارجه حول حقوق المرأة، حرية التعبير، حق الحصول على المعلومة، مكافحة الفساد، تعزيز الحكم الرشيد.

إحتجاجات اليمن عام 2011[عدل]

مظاهرة في "يوم الغضب" ،3 فبراير 2011.

تم اعتقالها مساء السبت 23 يناير 2011 من قبل افراد يلبسون لباس مدني القوات الأمنية، وهي عائدة إلى منزلها، ومن ثم إيداعها سجن النساء، بتهمة إقامة تجمعات ومسيرات غير مرخصة لها قانونا والتحريض على ارتكاب أعمال فوضى وشغب وتقويض السلم الاجتماعي العام[33].أفرجت السلطات اليمنية عنها 24 من يناير2011 بعد أن أثار القبض عليها موجة احتجاجات جديدة في العاصمة صنعاء.[34] وفقا للـ«صحوة نت» التابع لحزب التجمع اليمني للإصلاح، بعد خروجها من السجن استمرت توكل كرمان في تنظيم المظاهرات المنادية بإسقاط نظام صالح، تلقت تهديداً بالقتل عبر اتصال هاتفي من رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح إلى أخيها الشاعر طارق كرمان يطلب منه ضبطها وجعلها رهن الإقامة الجبرية مستشهدا بحديث «من شق عصا الطاعة فاقتلوه».[35]،

الوثائقيات[عدل]

أخرجت عدد من الأفلام الوثائقية حول حقوق الإنسان والحكم الرشيد في اليمن منها فيلم «دعوة للحياة» حول ظاهرة الانتحار في اليمن، وفيلم «المشاركة السياسية» للمرأة في اليمن، وفيلم «تهريب الأطفال» في اليمن.

التقارير والإستراتيجيات[عدل]

ساهمت في إعداد تقارير عدة حول الفساد في اليمن لصحفيين لمناهضة الفساد، والشبكة اليمنية لحقوق الإنسان. وحول حرية التعبير والحريات الصحفية في اليمن، وكذلك شاركت في وضع الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان والاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

تكريمات[عدل]

من اليمين :إلين جونسون سيرليف، ليما غبوي وتوكل كرمان يعرضن جوائزهن أثناء احتفال التكريم بجوائز نوبل للسلام، 10 ديسمبر 2011 (تصوير: هاري واد).
  • حازت توكل كرمان على جائزة نوبل للسلام للعام 2011 بالتقاسم مع الرئيسة الليبيرية إلين جونسون سيرليف والناشطة الليبيرية ليما غوبوي، وبهذه الجائزة أصبحت توكل خامس شخصية عربية وأول امرأة عربية تحصل على جائزة نوبل.[36]
  • اختارتها مجلة التايم الأمريكية في المرتبة الأولى لأكثر النساء ثورية في التاريخ.[بحاجة لدقة أكثر]
  • حصلت على درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة البرتا في كندا عام 2012
  • حصلت على جائزة الشجاعة من السفارة الأمريكية[36]
  • وتم اختيارها كأحد سبع نساء أحدثن تغيير في العالم من قبل منظمة مراسلون بلا حدود.
  • تم تكريمها كأحد النساء الرائدات من قبل وزارة الثقافة اليمنية.
  • تم اختيارها في المركز الأول ضمن قائمة أفضل 100 مفكر في العالم من قبل مجلة فورين بوليسي.[بحاجة لدقة أكثر]
  • مستشارة شرفية لوزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية في تونس منذ مايو 2012.[37]
  • تم اختيارها عام 2020 كعضو في مجلس الإشراف على المحتوى في موقع فيسبوك.

جدل الفتاوى الدينية الثلاث[عدل]

أثارت توكل الجدل الذي أشعل منصات التواصل الاجتماعي في الوطن العربي بسبب اطلاقها فتاوى دينية مدلسة[38] أثارت غضب شيوخ وأئمة مسلمين كانوا قد استنكرو بدورهم ونددوا بما قالته. فيما يلي نص الفتاوى الثلاث كانت قد نشرتها على صفحتها الرسمية على فيسبوك[39] بتاريخ 10 مايو 2022 مخاطبة بذلك امرأة أمريكية كانت قد اعتنقت الدين الإسلامي حديثا: تقول توكل:

توكل كرمان للتو تعرفت على أمريكية من أصل كولومبي، أخبرتني أنها أسلمت قبل شهرين. بقدر ما سرني إسلامها سرتني محافظتها على شكلها دون نقاب ودون جلباب، كسائر الأمريكيات.

أعطيتها نصيحة وثلاث فتاوى؛ أما الفتاوى فهي: 1- لا تغيري اسمك، ليس شرطا أن تختاري اسما عربيا، فهذا ليس جزءا من الاسلام. 2- لا تغيري لباسك، هناك متسع لإسلام بدون جلباب وبدون نقاب، لإسلام دون أزياء عرب الصحراء، هذه الأمور ليست جزءا من الدين ولكل مجتمع أزياؤه، ليس شرطا أن ترتدي أزياء المسلمات في شرعب والعدين وأنت تجوبين شوارع نيويورك !! 3- لا تفارقي زوجك بحجة اختلاف دينكما، لست ملزمة بتدمير عائلتك والنكث بعهد الزواج المقدس، ما كان الله ليأمرك بذلك، فلا تصدقي أحدا يزعم غير هذا. أما النصيحة: فلا تأخذي الدين من فتاوى العرب وخاصة عرب الخليج، فهؤلاء إنما ينقلون ثقافتهم المتخلفة وانحطاطهم الحضاري ويصدرونه في قوالب من الفتاوى الدينية، كل حديثهم عن المرأة هو تعبير عن قناعة وعادات وتقاليد أبي لهب وقومه، لا دين ابن أخيه، ولا علاقة لها بتعاليم دين الله ومقاصده. قبل هذا بأيام تكررت معي نفس القصة، أخبرتني إحداهن أنها أسلمت قبل ستة أشهر، كانت محتفظة بلباسها، كأختنا الكولومبية، وشعرت بسرور بالغ. الحقيقة أنني أشعر أن الإسلام في خطر وأن لا مستقبل له في عالم اليوم، كلما رأيت مسلمة ترتدي نقابا وجلبابا أسودا في الغرب. صحيح أن ذلك حق شخصي وأن منعها يعد انتهاكا لحريتها الشخصية، لكن ذلك لايمنع من القول إنها استخدمت حقها الشخصي في الإساءة البالغة لديننا القويم، وهي تحسب أنها تحسن صنعا، حين قدمته بصورة بالغة التخلف والرداءة. أن تفعل ذلك بديننا وأمتنا فهذا أيضا حق وحرية شخصية، نحن في بلاد الحرية، وأنا أدافع بشراسة عن حقهن هذا، لذلك أرجو أن لايكون مفهوما أنني أدعو إلى سلبها حريتها الشخصية تلك. أخيرا، تخيلوا لو أن صديقتيّ الأمريكتين نظرتا إلى هذه الصورة المرفقة بهذا المنشور، مع ترجمة لما تم تداوله من قذف لصاحبتها واتهامها بالعهر، ونسف الدين والقيم، من قبل دعاة الدين والغيورين عليه جدا في اليمن!! ماسيكون موقفهما، وما الدين الجديد الذي ستختارانه !! وكيف سأشرح لهما أن القذف الذي يستمرؤه المدافعون عن الدين والأوصياء عليه -بكل هذه الخفة- يعد كبيرة في ديننا، خطيئة لايساويها شيء، شن الله على مرتكبيها حربا لا هوادة فيها، أصحابها ملعونون في الدنيا والآخرة، ونزعت عنهم صفتهم الاعتبارية، فلا تقبل لهم شهادة أبدا، ولا يؤخذ منهم قول، ولا يعتد لهم برأي، وفضلا عن ذلك يستحقون الجلد كعقاب جسدي! عزيزتي إذا سألت هؤلاء " المعتاشين على الفتيا" عن سر هذا التناقض الرهيب فسيرددون عليك قولهم المعتاد: سلوك المسلمين ليس حجة على الإسلام، ، نعم هم كذلك، ليسوا حجة على الإسلام. لذا، دعي هؤلاء في غيهم يعمهون، ولاتطلبي منهم فتوى ولاتسمعي لهم رأيا، "استفتِ قلبك وخذي ما اطمأنت إليه نفسك وإن أفتاك الناس وأفتوك

توكل كرمان

وقالت توكل أنها مارست حقها في الادلاء برأيها الشخصي بكل حرية الشيء الذي اعتبره بالمقابل المسلمون اساءة واضحة للإسلام وتعاليمه.فيما رأى البعض منهم أنها على صواب وأن ماقالته منصف للمرأة تماما.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://nobelwomensinitiative.org/laureate/ — تاريخ الاطلاع: 9 مارس 2019
  2. ^ http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/peace/laureates/2011/karman-docu.html
  3. ^ https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  4. ^ Al-Sakkaf، Nadia (17 يونيو 2010). "Renowned activist and press freedom advocate Tawakul Karman to the Yemen Times: "A day will come when all human rights violators pay for what they did to Yemen"". Women Journalists Without Chains. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2011.
  5. ^ Evening Times (Glasgow). Arrest Sparks Protest. 24 January 2011. Retrieved 8 October 2011 from the Lexis-Nexis Database.
  6. ^ Emad Mekay. Arab Women Lead the Charge. Inter Press Service (Johannesburg), 11 February 2011. Retrieved 8 October 2011 from the Lexis-Nexis Database.
  7. ^ "Yemen laureate figure of hope and controversy". Oman Observer. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2011.
  8. ^ Macdonald، Alastair (7 أكتوبر 2011). "Nobel honours African, Arab women for peace". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2015-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  9. ^ Al-Haj، Ahmed؛ Sarah El-Deeb (7 أكتوبر 2011). "Nobel peace winner Tawakkul Karman dubbed 'the mother of Yemen's revolution'". Sun Sentinel. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 2020-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-08.
  10. ^ "Nobel Peace Prize awarded jointly to three women". BBC Online. 7 أكتوبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2016-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  11. ^ "Profile: Nobel peace laureate Tawakul Karman". BBC Online. 7 أكتوبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2019-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  12. ^ "Renowned activist and press freedom advocate Tawakul Karman to the Yemen Times:"A day will come when all human rights violators pay for what they did to Yemen."". Yemen Times. 3 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2011.
  13. ^ "New protests erupt in Yemen". Al Jazeera English. 29 يناير 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-30.
  14. ^ yemenanon (27 يونيو 2015). "Tawakul Karman turns to Saudi in 2011". مؤرشف من الأصل في 2019-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-13.
  15. ^ "The official website of Tawakkol Karman - Noble Prize Laureate". Tawakkol Abdel-Salam Karman. مؤرشف من الأصل في 2019-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-26.
  16. ^ "Tawakkol Karman, figure emblématique du soulèvement au Yémen – L'événement : LaDépêche.fr". Ladepeche.fr. مؤرشف من الأصل في 2019-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  17. ^ Filkins، Dexter (1 أغسطس 2011). "Yemen's Protests and the Hope for Reform". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 2013-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  18. ^ www.memri.org. "Nobel Peace Prize Laureate Tawakkul Karman – A Profile". Memri.org. مؤرشف من الأصل في 2015-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  19. ^ Finn, T. (25 مارس 2011). "Tawakul Karman, Yemeni activist, and thorn in the side of Saleh". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-13.
  20. ^ Karman، Tawakkol (18 يونيو 2011). "Yemen's Unfinished Revolution". New York Times. مؤرشف من الأصل في 2019-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-15.
  21. ^ Townsend، Sean (19 أكتوبر 2012). "Honorary degrees recognize inspirational leaders" (public relations). University of Alberta. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2012.
  22. ^ Shephard، Michelle (25 نوفمبر 2012). "Nobel Peace Prize winner Tawakkol Karman tours Canada". Toronto Star. مؤرشف من الأصل في 2012-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-16.
  23. ^ Blomfield، Adrian (7 أكتوبر 2011). "Nobel peace prize: profile of Tawakul Karman". London: Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2019-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  24. ^ "Regional Analysis North Africa and Middle East" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 2017-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-20.
  25. ^ "Turkey hopes to grant citizenship to Karman". Hurriyet Daily News. 19 مارس 2012. مؤرشف من الأصل في 2020-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-11.
  26. ^ "Turkish ID more important than Nobel, Karman says". Hurriyet Daily News. 12 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2020-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-16.
  27. ^ "Winners of the 9th Asian Awards". The Asian Awards. مؤرشف من الأصل في 2019-08-16. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-20.
  28. ^ "Female Journalists without Borders". Yobserver.com. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2011.
  29. ^ Jane (7 أكتوبر 2011). "Yemeni Activist wins Nobel Prize". The Jawa Report. مؤرشف من الأصل في 2017-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-16.
  30. ^ "Three women share Nobel Peace Prize – Europe". Al Jazeera English. 4 أكتوبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-08.
  31. ^ "Blacklist names worst violators of press freedom". Yobserver.com. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2011.
  32. ^ توكل عبد السلام كرمان- أخبار السعيدة نسخة محفوظة 08 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Arrest of Ms. Karman Tawakkol and e attack sustained by Ms. Bushra Alsurabi - FIDH - Human Rights for All- الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ds نسخة محفوظة 01 نوفمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ الإفراج عن توكل كرمان بضمان عدم مخالفة النظام والقانون- نبأ نيوز- صنعاءsasd نسخة محفوظة 07 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ حمل رئيس الجمهورية شخصياً مسؤولية حياة كرمان ومسؤولية أي مكروه يطالها جراء حملة الاستهداف الرسمي..- الصحوة نت نسخة محفوظة 14 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  36. أ ب توكل كرمان أول عربية بنوبل للسلام، الجزيرة نت، 7 أكتوبر 2011 نسخة محفوظة 02 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ توكّل كرمان مستشارة شرفية لوزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية التونسيالعرب اليوم، 7 مايو 2012 نسخة محفوظة 27 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "توكل كرمان تصدر ثلاث فتاوي وتوجه نصيحة لفتاة أمريكية دخلت الإسلام .. شاهد ماذا قالت لها ؟". يمن دايز - YemenDays. مؤرشف من الأصل في 2022-05-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-06-02.
  39. ^ "تسجيل الدخول إلى فيسبوك". Facebook (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-06-02. Retrieved 2022-06-02.

روابط خارجية[عدل]