هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تومازو ألبينوني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


تومازو ألبينوني
تومازو ألبينوني

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة تومازو جيوفاني ألبينوني
الميلاد 8 يونيو 1671(1671-06-08)
البندقية، جمهورية البندقية
الوفاة 17 يناير 1751، البندقية، جمهورية البندقية
البندقية
سبب الوفاة السكري  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Most Serene Republic of Venice.svg جمهورية البندقية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة الفنية
النوع أوبرا،  وسيمفونية  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
الآلات الموسيقية كمان  تعديل قيمة خاصية آلات (P1303) في ويكي بيانات
ألات مميزة كمان
المهنة ملحن،  وعازف كمان  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
التيار عصر الباروك  تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB   تعديل قيمة خاصية معرف IMDb (P345) في ويكي بيانات

مؤلف موسيقى كلاسيكية إيطالي وعازف كمان توفي في 17 يناير 1751 بالبندقية في جمهورية البندقية.

حياته[عدل]

ولد في البندقية وتوفي فيها. ولُقّب بـ «عازف الكمان الهاوي من البندقية» ذلك أن ثراء أسرته جعله غير مرغم على العمل ليكسب قوته. وعاش معظم حياته في البندقية، وكان يقوم ببعض الزيارات إلى خارجها بين الحين والآخر. وبسبب عرض أوبراه «غريزلدا» Griselda عام 1703م في مدينة فلورنسة فقد أقام فيها بعض الوقت مع حاشية الدوق دي ميديتشي Dei Medici. وقد نظم حفلات موسيقية عام 1722م في مدينة موناكو البافارية بمناسبة زواج ولي العهد الأمير ألبير البافاري من ابنة الامبراطور فرانز جوزيف الأول.

أسلوبه الموسيقي[عدل]

اشتهر ألبينوني بقطعته البطيئة الحركة اداجيو ذات اللحن الانسيابي والشاعري وعرفت باسمه «أداجو ألبينوني» Adagio d'Albinoni، وقد وضعت للأرغن والوتريات من مقام صول الصغير (G Minor). يحتل ألبينوني مكانة رفيعة في تاريخ موسيقى الآلات، ولاسيما في الحوارية (الكونشرتو)، وفي السوناتا (لآلتين أو لثلاث أو لأكثر)، وقد وضعته أعماله لموسيقى الآلات في مقدمة مؤلفي الموسيقى في مدينة البندقية، في زمانه، إلى جانب فيفالدي ومارتشيلّو وغيرهما. وكان يوهان سيباستيان باخ يحترم ألبينوني وفنه احتراماً عظيماً حتى إنه استلهم من ألحانه قطعتين موسيقيتين من نوع التسلل (الفوغة) للأرغن[1].

أعماله[عدل]

ونتاج ألبينوني الموسيقي كبير فهو يضم نحو خمسين أوبرا منها: «زنوبيا ملكة تدمر»، و«إ نجلبرتا» (Engelberta (1709 و«كانداليده» (Candalide (1734، وعدد من الحواريات والسوناتات والسيمفونيات ورقصات الباليه.

مصادر[عدل]