هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

توماس براون (كاتب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
توماس براون
(بالإنجليزية: Thomas Browne تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Sir Thomas Browne by Joan Carlile.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 19 أكتوبر 1605[1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
لندن[1]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 أكتوبر 1682 (77 سنة)[1][6][2][7][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
نورتش[8]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة
Flag of England.svg
مملكة إنجلترا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لايدن
كلية ونشستر  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه[9]  تعديل قيمة خاصية الشهادة الجامعية (P512) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وكاتب طبي،  وكاتب،  وطبيب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[10]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

كان توماس براون (19 أكتوبر 1605-19 أكتوبر 1682) مؤلفًا وكاتبًا إنجليزيًا واسع المعرفة كتب في مجالات عدة تكشف عن تعلمه الواسع في عدة مجالات بما في ذلك العلوم والطب والدين والتعاليم الباطنية الغربية. تظهر كتاباته فضولًا عميقًا تجاه الطبيعة (الفلسفة). تأثر براون بالثورة العلمية التي حققها فرانسيس باكون. تتخلل الأعمال الأدبية لبراون إشارات إلى المصادر الكلاسيكية والتوراتية بالإضافة إلى خصوصيات شخصيته. بالرغم من أنه غالبًا ما يوصف بأنه مصاب بالاكتئاب، إلا أن كتاباته تميزت أيضًا بالذكاء والفكاهة، بينما تنوع أسلوبه الأدبي وفقًا للنوع، مما أدى لنثر غني وفريد من نوعه والذي تراوح ما بين ملاحظات دفتر تقريبية إلى بلاغة «باروكية» فصيحة.

سيرته الشخصية[عدل]

حياته المبكرة[عدل]

ولد براون في أبرشية سانت مايكل في شيلدسايد بلندن في 19 أكتوبر 1605. توفي والده عندما كان صغيرًا وتزوجت والدته من السير توماس داتون (1575-1634). أُرسل براون للدراسة في كلية وينشستر. ذهب إلى قاعة برودغيتس بجامعة أكسفورد في عام 1623، وأختير من أجل إلقاء خطبة البكالوريوس عندما تأسست القاعة في كلية بيمبروك في أغسطس 1624. وتخرج من جامعة أكسفورد في يناير 1627، ودرس الطب بعد ذلك في جامعتي بادوا ومونبلييه، حيث أكمل دراسته في ليدن، وحصل على شهادة الطب في عام 1633. استقر في نورويتش عام 1637 ومارس الطب هناك حتى وفاته عام 1682. تزوج في 1641 من دوروثي ميلهام (1621-1685) من بورلينجهام سانت بيتر في نورفولك. وحظيا بعشرة أطفال، توفيّ ستة منهم قبل والديهم.[11][12][13][14][15]

أعمال أدبية[عدل]

كان أول عمل أدبي لبراون هو (ديانة الطبيب) والذي انتشر بين أصدقائه فقط، ولكنه تفاجأ بعد ذلك عندما ظهرت طبعة غير مصرح بها في عام 1642، إذ تضمن العمل العديد من التكهنات الدينية غير التقليدية. نشر بعد ذلك طبعة في عام 1643، مع إزالة بعض وجهات النظر المثيرة للجدل، ولكنها لم تنه الجدل إذ هاجمه ألكساندر روس ديليجيو ميديسي في عام 1645 في كتابه «الطبيب، المعالج»، بالإضافة لوضع كتابه مع الكثير من الأدبيات البروتستانتية، في دليل الكتب المحرمة.[16]

نشر براون في عام 1646 موسوعته «Pseudodoxia Epidemica» أو «استفسارات حول الكثير من العقائد المتلقاة، والحقائق المغلوطة الشائعة»، والتي يشير عنوانها إلى انتشار المعتقدات الخاطئة و «الأخطاء المبتذلة». كان عملًا متشككًا كشف عن عدد من الأساطير المتداولة في ذلك الوقت بطريقة منهجية وسلسة، ويعرض الجانب الباكوني من براون -الجانب الذي لم يكن خائفًا مما كان مايزال يعرف في ذلك الوقت باسم «التعليم الجديد». يعتبر الكتاب مهمًا في تاريخ العلوم لأنه شجع الوعي بالصحافة العلمية الحديثة.

كان آخر إصدار لبراون خلال حياته عبارة عن خطابين فلسفيين يرتبطان ارتباطًا وثيقًا ببعضهما البعض من خلال المفهوم. تحدث الخطاب الأول (الخطاب الخاص بجدران القبر)، والذي عُثر عليه في وقت متأخر في نورفولك في 1658 والمستوحى من اكتشاف بعض المعلومات التي ترجع للعصر البرونزي في أواني خزفية وجدت في نورفلوك، والتي نتج عنها تأمل أدبي في الوفاة، والعادات الجنائزية في العالم وزمن الشهرة. ناقض الخطاب الآخر في مفهومه الأسلوب والموضوع والصور. يظهر كتابه «ذا غاردن اوف سايرس» أو شبكة مزارع القدماء (1658) ملامح الـ «كوينكونكس» والذي استخدمه براون من أجل إظهار الواقعية الأفلاطونية.[17]

حياته اللاحقة وفترته كفارس[عدل]

أكد براون اعتقاده في كتابه (تدين الأطباء) -موافقًا الغالبية العظمى من المجتمع الأوروبي في القرن السابع عشر- بوجود الملائكة والسحر. حضر محاكمة ساحرة بوري سانت إدموندز عام 1662 والتي قد يكون لإقتباسه من محاكمة مماثلة في الدنمارك تأثيرًا على عقول هيئة المحلفين التي حكمت باذناب الامرأتين المتهمتين واللتين أعدمتا لاحقًا بتهمة ممارسة السحر.[18][19][20]

زار الملك تشارلز الثاني في عام 1671 مدينة نورويتش. استغل المجند جون إيفلين والذي كان يتراسل من حين لآخر مع براون، الزيارة الملكية من أجل الدعوة لكتاب «الطبيب المتعلم» من الشهرة الأوروبية ليكتب عن زيارته:«منزله وحديقته هي الجنة بحد ذاتها بالإضافة لخزانة التحف والتي تحتوي أفضل مجموعة، بين الميداليات والكتب والنباتات والأشياء الطبيعية».[21]

زار تشارلز منزل براون خلال زيارته وأقيمت مأدبة في قاعة سانت أندرو من أجل الزيارة الملكية. وكرم بالإكراه شخصًا محليًا بارزًا، اقترح اسم عمدة نورويتش على الملك ليحظى بلقب «فارس»، ولكنه رفض الشرف واقترح اسم براون بدلا منه.[22]

وفاته وما بعدها[عدل]

توفي براون في 19 أكتوبر 1682 ودُفن في كنيسة سان بيتر مانكروفت في نورويتش. أزيلت جمجمته عندما أعاد العمال فتح باب التابوت الخاص به بطريق الخطأ في عام 1840. ولم يُعَد إدخالها في سان بيتر مانكروفت حتى 4 يوليو 1922 عندما سُجل في سجل الدفن بسن 317 عامًا. سُرقت لوحة تابوت براون، في نفس الوقت الذي كانت فيه جمجمته قد انتشلت، وقُسمت إلى نصفين، أحدهما معروض في سان بيتر مانكروفت. في إشارة إلى التأليف الشائع للكيمياء الذي يقرأه والذي ترجم من اللاتينية بعنوان «الرجل المحترم توماس براون، الفارس والدكتور في الطب، توفي في 19 أكتوبر في عام 1682 عن عمر 77 سنة ويجلس نائما في هذا التابوت. مع غبار جسده الكيميائي الذي يحول الرصاص إلى ذهب».[23]

تعتبر قصيدة براون الموضوعة على النعش، بالإضافة إلى الأعمال التي جُمعت من باراسيلسوس والعديد من كتابات الطبيب السويسري المدرجة في مكتبته، دليلًا على أنه على الرغم من انتقاده الشديد أحيانًا لباراسيلسوس، كان يؤمن بعلم الفراسة والكيمياء والتنجيم والقبالة. عقدت مكتبة السير توماس براون تحت رعاية ابنه الأكبر إدوارد حتى عام 1708. وحضر هانز سلون مكتبات مزاد براون ومكتبات ابنه إدوارد في يناير عام 1711. أدرجت لاحقًا إصدارات من المكتبة في المجموعة التأسيسية للمكتبة البريطانية.[24][25]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت معرف ملف استنادي متكامل: https://d-nb.info/gnd/118674463 — تاريخ الاطلاع: 13 أغسطس 2015 — الرخصة: CC0
  2. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Thomas-Browne — باسم: Sir Thomas Browne — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=13629309 — باسم: Thomas Browne — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب معرف مؤلف في بابيليو: https://www.babelio.com/auteur/wd/19490 — باسم: Thomas Browne — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. أ ب معرف مشروع الأنطولوجيا الفلسفة إنديانا: https://www.inphoproject.org/2711 — باسم: Thomas Browne — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12401292d — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  7. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6xd15tj — باسم: Thomas Browne — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118674463 — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118674463 — تاريخ الاطلاع: 30 مارس 2015 — الرخصة: CC0
  10. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12401292d — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  11. ^ R. H. Robbins, "Browne, Sir Thomas (1605–1682)", Oxford Dictionary of National Biography, Oxford University Press, 2004; online edn, May 2008 accessed 16 Feb 2013
  12. ^ "Munks Roll Details for Thomas (Sir) Browne". munksroll.rcplondon.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2018. 
  13. ^ Breathnach، Caoimhghín S (January 2005). "Sir Thomas Browne (1605–1682)". Journal of the Royal Society of Medicine. 98 (1): 33–36. PMC 1079241Freely accessible. PMID 15632239. doi:10.1258/jrsm.98.1.33. 
  14. ^ Mary Abbott (1996). Life Cycles in England, 1560-1720: Cradle to Grave. Psychology Press. صفحة 296. 
  15. ^ Colin Burrow (21 May 2015). "The Adventures of Sir Thomas Browne in the 21st Century by Hugh Aldersey-Williams – review". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. 
  16. ^ J. S. Finch A doctor's Life of Faith and Science. Princeton 1950
  17. ^ Frank Huntley, Sir Thomas Browne : A biographical and Critical Study Ann Arbor University of Michigan Press, 1962
  18. ^ Bunn، Ivan. "The Lowestoft Witches:". The Trial Report. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2007. 
  19. ^ Thomas، Keith (1971). Religion and the Decline of Magic – studies in popular beliefs in sixteenth and seventeenth century England. London: Penguin Books. صفحات 524–525. ISBN 978-0-14-013744-6. 
  20. ^ Notestein، Wallace (1911). A History of Witchcraft In England from 1558 to 1718. Whitefish Montana: Kessinger Publishing Co. صفحة 266. ISBN 978-0-7661-7918-9. 
  21. ^ The Diary of John Evelyn ed. John Eve pub. Everyman (2003)
  22. ^ Simon Wilkins Supplementary Memoir citing Francis Blomefield Sir Thomas Browne Collected Works Vol. I pub. 1836
  23. ^ Colin Dickey. The Fate of His Bones // Cabinet Magazine. Issue 28: Bones. Winter 2007/08. نسخة محفوظة 5 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ A Facsimile of the 1711 Sales Auction Catalogue of Sir Thomas Browne and his son Edward's Libraries. Introduction, notes and index by J.S. Finch (E.J. Brill: Leiden, 1986) Page 7
  25. ^ Manchester Guardian 19 October 1905