هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

توماس كليري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
توماس كليري
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1949
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفارد   تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مترجم   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

توماس كليري (بالإنجليزية: Thomas Cleary) (ولد 1949 م) هو مترجم حافل الإنتاج، أمريكي من أصل إيرلندي ويسكن في أوكلاند، كاليفورنيا في أمريكا.

ترجمته[عدل]

كليري كان له فضول عن البوذية من شبابه وبدأ بدراسة الكتب البوذية وهو يافع.[1] حصل كليري على دكتوراه في حضارات ولغات آسية الشرقية من جامعة هارفارد.[2]

كليري يترجم إلى الإنكليزية من عدة لقات شرقية ومن عدة حضارات كالبوذية و الطاوية و قونفوشية والإسلامية. من ترجماته المهمة ترجمة لكتاب فن الحرب لسون وو وتعتبر هذه الترجمة من أشهر أعماله.[1][3][4]

له عدة ترجمات من العربية وأهمها ترجمة للقرآن، ترجم أيضا مجموعة من الأحاديث وأقوال منسوبة إلى علي بن أبي طالب.

مؤلفاته[عدل]

من السنسكريتية والصينية واليابانية
من العربية
  • The Essential Koran: The Heart of Islam - An Introductory Selection of Readings from the Quran هذه ترجمة لأجزاء من القرآن (1994) وقد استلم جورج بوش نسخة من هذا الكتاب من حمزة يوسف.[5]
  • Living a Good Life: Advice on Virtue, Love and Action from the Ancient Greek Masters ترجمة لعبر وأقوال منسوبة إلى فلاسفة يونايين من امثال أرسطو وسقراط، مترجمة بالأصل من اللغة الإغريقية.
  • Living and Dying with Grace: Counsels of Hadrat Ali أقوال منسوبة إلى علي بن أبي طالب (1996)
  • The Wisdom of the Prophet: The Sayings of Muhammad مجموعة من الأحاديث (2001)
  • The Qur'an ترجمة كاملة للقرآن (2004)

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Staff. "Interview with Thomas Cleary". Sonshi.com. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-10. 
  2. ^ Staff. "Thomas Cleary". Shambhala Publications. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-01. 
  3. ^ Burton-Rose، Daniel. "The Lit interview: Thomas Cleary". San Francisco Bay Guardian Online. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-10. 
  4. ^ Staff. "The Qur'an, Translated by Dr. Thomas Cleary". Fons Vitae. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-10.  Brief biography.
  5. ^ يوسف، حمزة. "Islam has a progressive tradition too". الكارديان. اطلع عليه بتاريخ 13 August 2011.