هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تيبور شيكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تيبور شيكي
Tibor Sekelj 1983.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 14 فبراير 1912[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بوبراد[3]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 20 سبتمبر 1988 (76 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سوبتيتسا[4]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الإقامة سوبتيتسا  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Serbia.svg صربيا
Flag of Yugoslavia (1992–2003).svg يوغوسلافيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة زغرب  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة مستكشف،  وعالم في الأتنيات  [لغات أخرى]،  وكاتب،  وصحفي،  وناشط إسبرنتو  [لغات أخرى]،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم المجرية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات إسبرانتو،  والمجرية،  والصربية،  والصربية الكرواتية،  والألمانية،  والإنجليزية،  والفرنسية،  والإسبانية،  والإيطالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

كان تيبور شيكي (وُلد في يوم 14 فبراير من عام 1912، وتوفي في يوم 20 سبتمبر من عام 1988)، ويُعرف أيضًا بشيكي تيبور وفقًا للهجاء المجري، مستكشفًا متعدد اللغات، وكاتبًا مجريًا، و«مواطنًا من العالم».[5] انتُخب في عام 1986 ليصبح عضوًا في أكاديمية إسبرانتو وعضوًا شرفيًا في مؤسسة إسبرانتو العالمية. من بين رواياته وكتب أسفاره ومقالاته، ثمة قصة قصيرة بعنوان كوميواوا، فتى الأدغال، وهو كتاب أطفال يتحدث عن حياة الهنود البرازيليين، جرت ترجمته إلى سبعة عشر لغة، وفي عام 1987، فاز بلقب أفضل كتب الأطفال في اليابان.[6] في عام 2011، أعلن اتحاد إسبرانتو الأوروبي أن عام 2012 سيكون «عام تيبور شيكي» تكريمًا لذكرى ميلاده المئة.[7]

سيرته[عدل]

شبابه 1912 - 1939[عدل]

أهداف رحلات تيبور شيكي حول العالم
  أهداف الرحلات
  مواضيع كتبه
  الموطن
  بلدان أوروبا

كان والد شيكي طبيبًا بيطريًا، وتنقلت العائلة كثيرًا نتيجة ذلك. بعد ولادة تيبور بعدة أشهر، انتقلت العائلة إلى سيني (تقع في رومانيا الآن)، حيث عاش تيبور حتى بلغ العاشرة. مع أن المجرية كانت «لغته الأم»، لكن اللغة المحكية الشائعة كانت الألمانية. كان لشيكي أختين على الأقل وأخ، أنتوني، الذي عاونه لاحقًا في عدة كتب. في عام 1922، استقرت العائلة في كيكيندا، وهي جزء من مملكة يوغسلافيا (في صربيا حاليًا)، حيث تعلم تيبور اللغة الصربية الكرواتية. درس أيضًا الفرنسية وسرعان ما صار يعلمها لزملائه الطلاب. تابع شيكي تعلم اللغات بمعدل لغة جديدة كل أربع سنوات. في عام 1926، انتقلت عائلته إلى نيكشيتش (في الجبل الأسود اليوم)، حيث باشر ارتياد النادي الرياضي وبتسلق الجبال وحيث مشى على امتداد الجبل الأسود بطولها. في عام 1929، دخل جامعة زغرب (في كرواتيا) وفي عام 1933 كان واحدًا من أصغر ثلاثة طلاب تخرجوا من كلية الحقوق. في ذلك الوقت، درس تيبور أيضًا الرسم، والنحت، ولغة الإسبرانتو، وصناعة الأفلام والصحافة. لكن العمل في القانون أضجره، وحول اهتمامه إلى الكتابة. بدأ العمل بصفة صحفي في زغرب. بدأ العمل في زغرب ككاتب سيناريو في عام 1937. في عام 1982، ناقش انحداره من اليهود السفارديين مع نيل بلونشتاين في مؤتمر الشباب العالمي للإسبرانتو في ليوفين، بلجيكا.

سفره حول العالم[عدل]

بدءًا من العام 1939، كان شيكي رحالة دؤوبًا، ومع أنه كان يرجع دومًا إلى صربيا بين رحلاته العديدة، لكن حاجته لاستكشاف آفاق جديدة كانت مندمجة مع فضول نهم تجاه الناس. عادت رحلاته وبعثاته الاستكشافية بكتب تُرجمت إلى أكثر من عشرين لغة.

جنوب أميركا 1939 – 1954[عدل]

في عام 1939، غادر زغرب متجهًا إلى الأرجنتين بغية كتابة مقالة عن المنفيين الكرواتيين لصحيفة هرفاتسكي دنيفنيك في زغرب. كان شيكي على متن سفينة تيريزا[8] في الرحلة التي ربما كانت آخر رحلاتها نتيجة اندلاع الحرب العالمية الثانية. في عام 1939، استخدمت إيطاليا السفن الأخرى التي كانت تبحر عادة إلى جنوب أميركا من ريييكا - فيوم بسبب الحرب في إفريقيا. انطلاقًا من رييكا (التي أصبحت لاحقًا فيوم في إيطاليا)، توجه إلى بوينس آيرس، متوقفًا في نابلس، وجنوة (إيطاليا)، وسانتوس (البرازيل)، ومونتيفيديو (الأوروغواي). وصل تيبور إلى بوينس آيرس في يوم 19 أغسطس من عام 1939. كونه محبًا للسلام في طبيعته، تنبأ شيكي باندلاع الحرب واختار الابتعاد عن الاقتتال. لم يكن هذا القرار الصعب نتيجة الافتقار إلى الشجاعة الشخصية -–كان شيكي معروفًا بإبدائه شجاعة طائشة على مدى حياته -–لكن مواطن العالم المجري هذا كان ببساطة غير راغب بمناصرة أي أيديولوجية متعلقة بأهداف عسكرية.

في غضون عامين،[9] كان قد شحذ معرفته بإسبانيا وعمل صحفيًا، وكان ينشر مجلة شهريةً متخصصة بالسفر والاستكشاف. بقي شيكي في الأرجنتين للأعوام الخمس عشرة اللاحقة، يكتب

ويستكشف أميركا الجنوبية.

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/1021026751 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ مٌعَرِّف الموسوعة الكُرواتيَّة (LZMK ID): https://www.enciklopedija.hr/Natuknica.aspx?ID=55220 — باسم: Tibor Sekelj — المؤلف: Dalibor Brozović و Tomislav Ladan — العنوان : Hrvatska enciklopedija — الناشر: Miroslav Krleža Lexicographical Institute — ISBN 978-953-6036-31-8
  3. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/1021026751 — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  4. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/1021026751 — تاريخ الاطلاع: 30 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  5. ^ In regard to his nationality, Sekelj said that he was a world citizen with Yugoslav citizenship. He never emphasized his Hungarian citizenship although his parents were Hungarians, nor did he consider himself to be either Croatian or Serbian. That said, he lived in Croatia and Serbia for long periods as a Yugoslav (with a Yugoslav passport), though always with a declaration of being a world citizen.
  6. ^ http://esperanto.net/literaturo/roman/sekelj.html Information about Esperanto authors.
  7. ^ Universal Congress in Copenhagen and activity of EEU in the Blog of Zlatko Tišljar نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Maybe was the last journey of the ship Teresa to South America because of the start of the world war. In 1939 the other ships that accustomed to travel to South America from Rijeka were used then of Italy because of the war in Africa. Deal about "Isarco", "Barbargo" and "Birmania" (all perished during the world war, and Teresa is taken by Brazil)
  9. ^ One or two years. He wrote « one » but said « two » during interview to Rukovet. « One year after the arrival in Buenos Aires, I already knew quite a lot the Spanish language for can start collaboration in some organ [...] », Sekelj T., Mondo de travivaĵoj, Edistudio, 1981, p15