ثاديوس ستيفنز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ثاديوس ستيفنز
(بالإنجليزية: Thaddeus Stevens تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Thaddeus Stevens - Brady-Handy-crop.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 4 أبريل 1792(1792-04-04)
فيرمونت  الولايات المتحدة
الوفاة 11 أغسطس 1868 (76 سنة)
واشنطن  الولايات المتحدة
مكان الدفن بنسلفانيا
الجنسية أمريكي
مناصب
عضو مجلس النواب الأمريكي   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
4 مارس 1849  – 3 مارس 1853 
الدائرة الإنتخابية Pennsylvania's 8th congressional district  [لغات أخرى] 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png John Strohm  [لغات أخرى] 
Henry Augustus Muhlenberg  [لغات أخرى]  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
عضو مجلس النواب الأمريكي   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
4 مارس 1859  – 11 أغسطس 1868 
الدائرة الإنتخابية Pennsylvania's 9th congressional district  [لغات أخرى] 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Anthony Ellmaker Roberts  [لغات أخرى] 
Oliver James Dickey  [لغات أخرى]  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
التعلّم جامعة فيرمونت
المدرسة الأم كلية دارتموث  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة محامي
الحزب الحزب الجمهوري
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
سبب الشهرة عضو مجلس النواب الأمريكي
التيار راديكالي
التوقيع
T Stevens Signature.svg
 

ثاديوس ستيفنز (بالإنجليزية: Thaddeus Stevens)ا( 1792 – 1868 ).[1][2][3] عضو مجلس نواب الولايات المتحدة عن بنسلفانيا ( 1849 – 1853، 1859 – 1868 ). زعيم جمهوري راديكالي لبرنامج سياسة التعمير. اعتبر الولايات الجنوبية مقاطعات مفتوحة، و اقترح التعديل الرابع عشر. اهتم بتأييد قضية العبيد، و بالاحتفاظ بسلطان الحزب الجمهوري. كان المحرك الأول في اتهام الرئيس أندرو جونسون بالخيانة و محاكمته.

ولد ستيفنز في ريف ولاية فيرمونت، فقيراً, وكان مصاباً بالكساح الذي رافقه طوال حياته. انتقل إلى ولاية بنسلفانيا عندما كان شابا، وسرعان ما أصبح محاميا ناجح في جيتيسبيرغ. كان مهتما في الشؤون البلدية، ومن ثم في السياسة. انتخب لمجلس نواب بنسلفانيا، حيث أصبح مدافعا قويا عن التعليم العام المجاني. تسببت الانتكاسات المالية في عام 1842 له بالانتقال عن منزله إلى المدينة الأكبر لانكستر. هناك، انضم إلى الحزب اليميني، وانتخب عضوا في الكونغرس في عام 1848. أنشطته كمحام وسياسي في معارضة الرق كلفته العديد من الأصوات وان لا يتم اعادة انتخابه في 1852. انضم ستيفنز إلى الحزب الجمهوري التي شكل حديثا، وانتخب عضوا في الكونغرس مرة أخرى في عام 1858.

جادل ستيفنز فيما يخص العبودية، ورأى أنها يجب ألا تنجو من الحرب، وكان محبطاً من تباطؤ الرئيس الأمريكي أبراهام لينكولن في دعم مواقفه. قاد التشريعات المالية الحكومية عبر مجلس النواب بصفته رئيساً لمجلس إدارة السبل والوسائل. مع اتجاه الحرب نحو انتصار الشمال، بدأ ستيفنز يعتقد أنه لا يكفي إلغاء العبودية فحسب، بل يجب منح حصة للأمريكيين من أصول أفريقية في مستقبل الجنوب، من خلال مصادرة الأراضي من المزارعين وتوزيعها على المعتوقين. لكن الجمهوريين المعتدلين وجدوا أنه تمادى في خططه فلم يقوموا بتشريع هكذا قوانين.

بعد اغتيال الرئيس الأمريكي أبراهام لنكولن في عام 1865، دخل ستيفنز في صراع مع الرئيس الجديد جونسون، الذي سعى لاستعادة الولايات المنفصلة بشكل سريع دون أي ضمانات تتعلق بالمعتوقين. سببت وجهات النظر المختلفة هذه معارك مستمرة بين جونسون والكونغرس، إذ كان ستيفنز مسؤولاً عن قيادة الراديكاليين. بعد مكاسب الانتخابات في عام 1866، سيطر الراديكاليون على إعادة الإعمار بمعزل عن جونسون. تجلت معركة ستيفنز العظيمة في تأمين لائحة الاتهامات ضد جونسون في مجلس النواب، وعلى الرغم من ذلك لم يدن مجلس الشيوخ الرئيس.

تغيرت وجهات النظر التاريخية لستيفنز بشكل كبير بمرور السنين، من وجهة نظره السائدة في أوائل القرن العشرين والتي كانت طائشة ومدفوعة بكرهه للجنوب الأبيض، إلى وجهة نظر مؤيدي القضاء على العنصرية الجدد في الخمسينات وما بعدها، والذين صفقوا له بسبب التزامه بالمساواتية.

الحياة المبكرة والتعليم[عدل]

ولد ستيفنز في دانفيل، فورمونت، في 4 أبريل من عام 1792. كان الثاني من بين أربعة أطفال، جميعهم من الذكور، وقد اختير اسمه تيمنًا الجنرال البولندي الذي خدم في الثورة الأمريكية، ثاديوس كوسيوسكو. كان والداه من أتباع الكنيسة المعمدانية، الذين هاجروا من ولاية ماساتشوستش نحو عام 1786.[1]

وُلد ثاديوس مصاباً بحنف القدم، وفي ذلك الوقت اعتبرت هذه الحالة عقوبة من الله بسبب خطيئة والديه السرية، حيث أن أخاه الأكبر ولد مصاباً بنفس الحالة في كلا قدميه. عمل والده جوشوا ستيفنز كمزارع وإسكافي كافح من أجل كسب لقمة عيشه في فرمونت، لكنه تخلى عن أطفاله وزوجته سارة (اسمها عند الولادة موريل) بعد إنجابه لصبيين آخرين (وُلدا دون إعاقة). لا تزال ظروف رحيله ومصيره غير مؤكدة، فربما مات في معركة أوسويغو التي جرت خلال حرب عام 1812.

كافحت سارة لكسب عيشها من المزرعة، بمساعدة أبنائها. وكانت مصممة أن يعملوا على تحسين أنفسهم، وفي عام 1807 انتقلت العائلة إلى مدينة بيتشام المجاورة لفيرمونت، حيث التحق الشاب ثاديوس بمدرسة كالودونيا للنحو (غالباً ما كانت تدعى أكاديمية بيتشام). عانى ستفينز كثيراً من السخرية بسبب إعاقته. ووصفته الكثير من القصص اللاحقة بأنه "متعمّد، عنيد" مع امتلاكه "لرغبة شديدة في أن يضمن تعليمه".[4]

التحق ستيفنز بعد تخرجه بجامعة فيرمونت لكنه علق دراساته بسبب استيلاء الحكومة الفيدرالية على مباني الحرم الجامعي خلال حرب عام 1812. كما تسجل بفصل السنة الثانية في كلية دارتموث في هانوفر، نيوهامبشير. هناك، وعلى الرغم من حياته الجامعية الممتازة، إلا أنه لم يُنتخب لفاي بيتا كابا، ما ترك أثراً كبيراً في نفسه.[5][6]

تخرج ستيفنز من دارتموث في عام 1814، واختير بمثابة متحدث حفل التخرج. بعد ذلك، عاد إلى ببتشام ودرس فيها لفترة قصيرة، وبدأ أيضاً دراسة القانون مع جون ماتوكس. في أوائل عام 1815، أدت المراسلات بينه وبين زميله في فيرمونت صموئيل ميريل الذي انتقل إلى يورك، بنسلفانيا ليصبح مديراً لأكاديمية يورك، إلى تقديم عرض لستيفنز للانضمام إلى كلية الأكاديمية. انتقل بعدها إلى يورك للتدريس، متابعاً دراسته للقانون في مكاتب ديفيد كوسيت.[7]

محامي وسياسي بنسلفانيا[عدل]

محامي غيتيسبيرغ[عدل]

في بنسلفانيا، درَّس ستيفنز في أكاديمية يورك وواصل دراسته لاجتياز امتحان المحاماة، أصدر المحامون المحليون قراراً يمنع عضوية أي فرد يمارس مهنة أخرى إلى جانب تحضيره للقبول في نقابة المحامين، ومن المرجح أن هذا التقييد كان يستهدف ستيفنز.[8] بأعصاب هادئة قيل بأنه (وفقاً للقصة التي جرى سردها في كثير من الأحيان) قدَّم نفسه مع أربع زجاجات من نبيذ الماديرا إلى مجلس الامتحانات في مقاطعة هارفرد المجاورة في ولاية ماريلاند،[7][9] حيث سُئل عدداً من الأسئلة ولكنه كان في حالة سكر نتيجة تناوله الكثير من النبيذ. غادر بلدة بيل أير في اليوم التالي وبحوزته شهادة تسمح له، من مبدأ المعاملة بالمثل، أن يمارس مهنة المحاماة في أي مكان. ذهب ستيفنز إلى غيتيسبرغ، وهي مقر مقاطعة آدمز، وافتتح مكتباً هناك في سبتمبر من عام 1816.[10]

لم يكن ستيفنز يعرف أحداً في غيتيسبرغ ولم يكن نجاحه كبيراً في البداية. إلا أن إنجازه المفاجئ جاء في منتصف عام 1817، من خلال قضية أقدم فيها أحد المزارعين الذي كان سجيناً بسبب الديون على قتل شرطي ممن ألقوا القبض عليه. وعلى الرغم من أنه لم ينجح في الدفاع عنه، لكنه أثار إعجاب السكان المحليين وازداد عمله إثر ذلك. خلال مسيرته القانونية، أظهر ميلاُ واضحاً للسخرية مما ميزه لاحقاً في العمل السياسي، فقد أجاب القاضي مرةً عندما اتهمه بازدراء المحكمة، "سيدي، إنني أعمل جاهداً لإخفاء ذلك".[11]

أجمع الكثير ممن أحيوا ذكرى وفاة ستيفنز الذي فارق الحياة في عام 1868، على أنه محام موهوب، فقد شارك في القضايا العشر الأولى للوصول إلى المحكمة العليا في بنسلفانيا، مقاطعة آدامز بعد أن بدأ فترة التدريب، وفاز بتسعٍ منها. من القضايا التي تمنى فيما بعد أنه لم يفز بها، قضية باتلر ضد ديلابلين، والتي نجح من خلالها بإعادة إحدى العبيد لصاحبها.[12]

في غيتيسبيرغ، بدأ ستيفنز مشاركته في العمل السياسي، حيث قضى ست فترات تبلغ الفترة الواحدة منها سنة في مجلس البلدة وذلك بين عامي 1822 و1831 وأصبح في النهاية رئيساً للمجلس. استثمر أرباح مزاولته للمحاماة في عقارات غيتيسبيرغ، ليصبح أكبر مالك للأراضي فيها بحلول عام 1825، كما امتلك أسهماً في العديد من أفران الحديد خارج المدينة. اكتسب العديد من الأعداء إضافةً إلى أعدائه الأصليين، وبعد وفاة امرأة سوداء حامل في غيتيسبيرغ، لمَّح عدد من الكتاب مجهولي الهوية في الصحف، أن ستيفنز كان مذنباً، وتعقبته الشائعات لسنوات لاحقة، وطبعت إحدى الصحف التي عارضت ستيفنز خطاباً في عام 1831 أُطلق عليه اسم القاتل، لكنه نجح في رفع دعوى قضائية بتهمة التشهير.[12]

معاداة الماسونية[عدل]

كان الهدف السياسي الأول لستيفنز هو محاربة الماسونية، التي انتشرت بشكل واسع في عام 1826 بعد اختفاء وموت ويليام مورغان في شمال ولاية نيويورك. وقد ساد الاعتقاد بأن مجموعة من الماسونيين هم قتلة مورغان بسبب رفضهم لنشره كتاباً من تأليفه يكشف فيه عن طقوس النظام السرية. نظراً لكون الجنرال أندرو جاكسون المرشح الرئيسي المعارض للرئيس جون كوينسي آدمز، وهو ماسوني سخر من معارضي النظام، فقد ارتبطت معاداة الماسونية ارتباطاً وثيقاً بمعارضة جاكسون، وبسياساته الديمقراطية الخاصة به التي أصدرها بمجرد انتخابه رئيساً في عام 1828.[13]

كان أتباع جاكسون ينتمون للحزب الجمهوري الديمقراطي القديم، وأصبحوا يُعرفون في النهاية باسم الديمقراطيين. أخبر ستيفنز زميله المحامي (والرئيس المستقبلي) جيمس بيوكانان بأنه يستطيع التقدم سياسياً إذا انضم إليهم، إلا أن ستيفنز لم يتمكن من دعم جاكسون من حيث المبدأ. أصبحت مكافحة الماسونية بالنسبة لستيفنز واحدةً من وسائل معارضته لجاكسون، وقد تكون لديه أسباب شخصية أخرى، حيث أن الماسونيين منعوا "المعاقين" من الانضمام لهم. استمر ستيفنز بمكافحة الماسونية بكثير من الحماس وظل مخلصاً لقضيته على الرغم من تخلي سكان بنسلفانيا عنها. اقترح كاتب سيرة حياة ستيفنز، سبباً آخر وراء حدته، ألا وهو المرض الذي أصابه في عشرينيات القرن الماضي، والذي سبب خسارة شعره (ارتدى بعد ذلك شعراً مستعاراً، لم يكن مناسباً له في كثير من الأحيان)، "وقد يكون هذا المرض المفاجئ أحد أسباب تعصبه غير العقلاني تجاه الماسونيين".[14]

تطورت معاداة الماسونية لتصبح بحلول عام 1829 حزباً سياسياً أثبت شعبيته في وسط ولاية بنسلفانيا الريفية. أصبح ستيفنز بسرعة شخصاً بارزاً في هذه الحركة، حيث حضر أول مؤتمرين قوميين للحزب في عام 1830 و1831، وضغط خلال المؤتمر الأخير على ترشيح قاضي المحكمة العليا جون ماكلين لاعتباره مرشحاً رئاسياً للحزب، لكن جهوده ذهبت سدىً، ووقع الترشيح على المدعي العام السابق وليام ويرت. أُعيد انتخاب جاكسون بسهولة، وتسببت هذه الهزيمة الساحقة (فاز ويرت في فيرمونت فقط) باختفاء الحزب في العديد من الأماكن، مع بقائه قوياً في ولاية بنسلفانيا لعدة سنوات.[15][16]

انتخب ستيفنز لمدة عام واحد في مجلس النواب في ولاية بنسلفانيا بصفته مناهضاً للماسونية في سبتمبر من عام 1833، وسعى مرة أخرى في العاصمة هاريسبرغ لجعل الهيئة تشكل لجنة للتحقيق بالماسونية. اكتسب ستيفنز اهتماماً تجاوز ولاية بنسلفانيا نتيجة خطابه ضد الماسونية، وسرعان ما أصبح خبيراً في المناورات التشريعية، أدى الانقسام بين صفوف الديمقراطيين إلى سيطرة الماسونية في الجمعية العامة في بنسلفانيا (السلطة التشريعية).

استدعى ستيفنز من خلال سلطات الاستدعاء الممنوحة، كبار السياسيين في الولاية ممن ينتمون للماسونية، بمن فيهم الحاكم جورج وولف. احتج الشهود على حقهم في التعديل الخامس لدستور الولايات المتحدة ضد تجريم الذات، وسبّب تعرّض ستيفنز لهم بالإساءة اللفظية ردَّ فعل عنيفًا أدى إلى إقدام حزبه على إنهاء التحقيق.[17][18]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Thaddeus Stevens quotes. Thaddeus Stevens Society. Retrieved on June 17, 2013. نسخة محفوظة 05 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Woodley، Thomas Frederick (1969) [1937]. The Great Leveler: Thaddeus Stevens. New York: Stackpole Sons. صفحة 149. ISBN 978-0-8369-5104-2. 
  3. ^ Delle، James A.؛ Levine، Mary Ann. "Excavations at the Thaddeus Stevens and Lydia Hamilton Smith Site, Lancaster, Pennsylvania: Archaeological Evidence for the Underground Railroad". Northeast Historical Archaeology. Buffalo, N.Y.: State University of New York College at Buffalo. 33 (1). مؤرشف من الأصل في March 25, 2014. اطلع عليه بتاريخ July 15, 2013. 
  4. ^ History of Lancaster County, Pennsylvania, with Biographical Sketches of Many of its Pioneers and Prominent Men; Chapter XXI. The Bench and Bar of Lancaster County
  5. ^ Trefousse, pp. 4–5
  6. ^ Brodie, pp. 27–29
  7. أ ب Trefousse, pp. 5–7
  8. ^ History of Lancaster County, Pennsylvania, with Biographical Sketches of Many of its Pioneers and Prominent Men: Chapter XXI. The Bench and Bar of Lancaster County
  9. ^ Meltzer, p. 14
  10. ^ Brodie, p. 32
  11. ^ Metzger, p. 17
  12. أ ب Trefouse, pp. 13–16
  13. ^ Brodie, pp. 38–39
  14. ^ Trefousse, pp. 25–26
  15. ^ Metzger, pp. 27–29
  16. ^ Trefousse, pp. 26–31
  17. ^ Brodie, pp. 57–59
  18. ^ Trefousse, pp. 33–37, 42–43