ثاد (دفاع جوي)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ثاد
THAAD Launcher.jpg
قاذفة صواريخ ثاد

النوع نظام دفاع جوي صاروخي متنقل
بلد الأصل  الولايات المتحدة
فترة الاستخدام 2008 حتى الوقت الحاضر
المستخدمون القوات البرية للولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية المشغل (P137) في ويكي بيانات
تاريخ الصنع
المصمم شركة لوكهيد مارتن
صمم 1987
المصنع رايثيون
صنع 2008
الكمية المصنوعة 24
المواصفات
الوزن 900 كغ
الطول 6.17 م
القطر 34 سم

السرعة 8.24 ماخ أو 2.8 كم / ثانية

نظام ثاد (بالإنجليزية: Terminal High Altitude Area Defense) اختصار (THAAD) هو منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض-جو يستعمل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها، من المكونات الرئيسية لنظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية المصمم لحماية القوات الأميركية وحلفائها والمناطق الرئيسية المأهولة والبنية التحتية الأساسية. ويعمل نظام ثاد في منطقة دفاع حيث يمكنه اعتراض الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى داخل وخارج الغلاف الجوي.[1]

وهو نظام قابل للنقل وللنشر بسرعة، وقد تم برهان قدراته في العديد من التجارب الناجحة. يتوافق نظام ثاد عملياً مع العديد من مكونات أنظمة BMDS ويمكنه أن يتقبل البيانات التوجيهية من الأقمار الاصطناعية الخاصة بنظام Aegis للدفاع الصاروخي من البحر، والعديد من المستشعرات الخارجية الأخرى، كما يستطيع أن يعمل بالتوافق مع نظامي باتريوت وباك-3.لا يحمل صاروخ ثاد أية رأس حربية، ولكنه يعتمد على الطاقة الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة الفتاكة.[2][3]

ويتم تصميم وبناء وتجميع نظام ثاد من قبل شركة لوكهيد مارتن للأنظمة الفضائية وتعمل كمقاول رئيسي، أما المقاولين الثانويين الرئيسيين الآخرين فيتضمنون شركة رايثيون وبوينغ وايروجت وروكيتداين وهانيويل بي إيه إي سيستمز وMiltonCAT وشركة أوشكوش وشركة كاتربيلر. دخل برنامج إنتاج النظام إلى مرحلة تطوير التصميم في عام 2000، وقد أجريت له أكثر من 30 تجربة حرة، وسيتكلف المشروع نحو 23 مليار دولار وهي تكلفة البحث والتطوير والتجارب والتصنيع والتشغيل والصيانة لمدة 20 عامًا حتى يتم نشره. ودخل البرنامج إلى مرحلة الإنتاج الكمي منذ عام 2007. ومخطط أن تحصل القوات البرية الأمريكية على 99 قاذفاً للنظام، و18 راداراً و1422 صاروخاً.

يتكون النظام ثاد من قاذف صاروخي متحرك وقذيفة اعتراضية مزودة بمستشعرات وحاسوب قادر على التمييز بين الأهداف الحقيقية والكاذبة بالإضافة إلى محطة رادار كشف وتتبع، ومركز قيادة وسيطرة متحرك، وهو ما يعطي النظام خفة حركة عالية والقاذف مجهز على عربة من النوع M1075، يبلغ طولها 12م وعرضها 3.2م , في حين تتكون بطارية النظام من 9 عربات مجهزة بالقواذف، تحمل كل منها من سته إلى ثمانية صواريخ؛ إضافة إلى مركزين للعمليات ومحطة رادار. تعالج المعلومات عن الهدف ونقطة التقابل المحتملة قبل الإطلاق، كما يمكن تحديث تلك البيانات، وإرسال أوامر لتصحيح المسار للصاروخ أثناء الطيران. ويستخدم النظام الرادار GBR من إنتاج شركة رايثيون، في المراقبة واكتشاف وتمييز الأهداف. كما يمكن توجيه الصاروخ بواسطة المعلومات الواردة من نظم المراقبة الفضائية. يمكن نقل الرادار بواسطة الطائرة سي 130 هيركوليز ويمكنه اكتشاف الصواريخ البالستية على مسافة تبلغ ألف كم من موقع الرادار.

التطوير[عدل]

صاروخ ثاد أثناء الانطلاق

جيش الولايات المتحدة مدفعية الدفاع الجوي أعلنت وكالة الدفاع الصاروخي عن قيامها بمنح شركة لوكهيد مارتن في سانيفايل كاليفورنيا عقداً غير محدد الكمية أو مواعيد التسليم بقيمة أقصاها بـ 515.4 مليون دولار أميركي. بموجب هذا العقد الملحق سوف تكون الشركة مسؤولة عن إجراء تطوير ودمج وتجربة أي من برامج التحديث لنظام الدفاع الصاروخي على ارتفاع عالٍ ثاد. وسوف تتطلب عمليات إنجاز المهام الصادرة بموجب هذا العقد مواصلة تطوير وتحسين واختبار نظام ثاد ومكوناته المختلفة. وتشمل مكونات نظام ثاد ما يلي: الصاروخ المعترض، نظام التحكم بالنيران والاتصالات، راجمة الصواريخ، معدات الدعم الفنية الخاصة، ناهيك عن جهاز رادار من طراز AN/TPY-2 مدمج في هذا النظام. ومما تتضمنه طلبات المهام لإنجاز العمل تحديث أجهزة الاتصالات، وخفض نسبة القدم التي قد تلحقه، وإجراء تجارب على الأرض وتجارب طيران، وإنجاز التطوير الجوهري للنظام من أجل تحقيق عملية دمج أكبر لنظام ثاد ضمن الهيكلية العامة لنظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية الأميركي BMDS عبر توحيد عملية وظائف الدفاع الصاروخي.

وسيتم العمل على إنجاز هذا العقد في منشآت سانيفايل كاليفورنيا وهانتسفيل آلاباما. وتمتد فترة الطلب من أول شباط/ فبراير 2012 و31 كانون الثاني/ يناير 2017. وسوف ترصد لها مبالغ صندوق التمويل للعام 2012 الخاصة بالأبحاث والتطوير والتجارب والتقييم لتدعيم تمويل الطلبات الأولية. يعتبر نظام ثاد من المكونات الرئيسية لنظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية BMDS المصمم لحماية القوات الأميركية وحلفائها والمناطق الرئيسية المأهولة والبنى التحتية الأساسية. وهو نظام قابل للنقل وللنشر بسرعة، وقد تم برهان قدراته في العديد من التجارب الناجحة. يتوافق نظام ثاد عملياً مع العديد من مكونات أنظمة BMDS ويمكنه أن يتقبل البيانات التوجيهية من الأقمار الاصطناعية الخاصة بنظام بنظام أيجيس المضاد للصواريخ التابع للبحرية، والعديد من المستشعرات الخارجية الأخرى. تجدر الإشارة أن الإمارات العربية المتحدة قد وقعت عقداً مع الولايات المتحدة عند نهاية العام الماضي 2014 لشراء نظام الدفاع الصاروخي المطور ثاد، وذلك في صفقة قيمتها 3.48 مليار دولار. وتحصل الإمارات بموجب تلك الصفقة على بطاريتي دفاع صاروخي نوع ثاد، بالإضافة إلى برامج التدريب والخدمات اللوجستية الخاصة بالنظام.

المواصفات العامة والفنية[عدل]

الصاروخ[عدل]

رسم تخطيطي لصاروخ ثاد
رادر ثاد AN/TPY-2 radar
  • الطول 17.6 م.
  • قطر وحدة الدفع 34 سم.
  • قطر آلية القتل: 37 سم.
  • وزن الإطلاق: 900 كجم.
  • السرعة: 2800 م/ ث.
  • المدى: أكثر من 200 كم.[4]
  • أقصى ارتفاع للاعتراض: 150 كم.
  • احتمالية الإصابة بأول صاروخ: 0.9.

القاذف[عدل]

  • نوع العربة: M 1075.
  • العدد: 8.
  • طول العربة: 12.
  • عرض العربة: 3.2 م.
  • وزن العربة مع كاملة الحمولة: 40 طن.

الرادار[عدل]

  • المدى: ألف كم.
  • جهاز رادار من طراز AN/TPY-2 مدمج في هذا النظام.

المستخدمون الحاليون[عدل]

مستخدمون في المستقبل[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "With an Eye on Pyongyang, U.S. Sending Missile Defenses to Guam",The Wall Street Journal,April 3,2013 نسخة محفوظة 30 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Pentagon To Accelerate THAAD Deployment", Jeremy Singer, Space News, September 4, 2006[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 09 يونيو 2009 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Lockheed Martin completes delivery of all components of 1st THAAD battery to U.S. Army",Yourdefencenews.com,March 8,2012 نسخة محفوظة 06 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ ثاد صائد الصواريخ البالستية
  5. ^ "موافقة الخارجية الأمريكية لبيع منظومة ثاد للسعودية". سي ان ان. 6 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 7 أكتوبر 2017.