ثقافة الستينات المضادة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ثقافة الستينات المضادة
The Doors in Copenhagen 1968.jpg
 

رمز السلام، والذي صُمم واُستعمل أولا في المملكة المتحدة من قبل مؤسسة الحملة لنزع السلاح النووي، أصبح مرادفا لمعارضة حرب فيتنام

ثقافة الستينات المضادة عبارة عن ظاهرة ثقافية مضادة للنظام المؤسسي تطورت في البداية ضمن المملكة المتحدة والولايات المتحدة ثم انتشرت حول معظم العالم الغربي بين أوائل ستينيات ومنتصف سبعينيات القرن العشرين،[1] ولعبت كل من لندن ونيويورك وسان فرانسيسكو دوراً مركزياً لأنشطة الثقافة المضادة. اكتسبت الحركة الإجمالية زخماً في أوان تزايد أثر حركة الحقوق المدنية للأميركيين الأفارقة، وأضحت ثورية في مواجهة توسع حرب الحكومة الأميركية على فيتنام.[2][3][4] وكما تقدم العقد فظهرت توترات اجتماعية شائعة من نواحي سلوك الإنسان الجنسي وحقوق المرأة والتجارب بأنواع من عقاقير نفساني التأثير والمفاهيم المختلفة لـالحلم الأميركي إلخ والنفصام عامة وجد على خط الصدع بين الأجيال. ولدت كثير من الحركات المحورية المرتبطة بهذه القضايا في ثقافة الستينات المضادة أو تطورت فيها. 

وبينما ولى العهد فظهر كل من أشكال ثقافية جديدة وروح عصر نشطة احتفلت بالتجربة وتجليات بوهيمية معاصرة وسلوك حياة الهيبيز وسلك حياة بديلة أخرى. واعتناق الروح الخلاقة هذا كان ملحوظا خاصة في أعمال فرق من جيل الاحتلال البريطاني مثل البيتلز وصناع الأفلام الذين تمتعوا بتقليص الرقابة عملهم. وبالإضافة إلى البيتلز المبتكرين فالكثير من الفنانين والكتاب والمفكرين من عبر طيف المجالات والتخصصات ساهموا في تحديد الحركة المضادة.

هناك عناصر عديدة ميزت حركة الستينات المضادة عن حركات معاداة للسلطوية من الفترات السابقة. طفرة الإنجاب بعد الحرب العالمية الثانية، أي البايبيبوم "baby boom"، أدت إلى عدد غير مسبوق من الشباب الذين يحتمل أن يكونوا ساخطين ويشاركوا في إعادة فهم وتحديد توجيه الولايات المتحدة ومجتمعات ديموقراطية أخرى. وثروة فترة ما بعد الحرب أتاحت للكثير من جيل الثقافة المضادة الفرصة لأن يتخطوا التركيز على توفير الموارد المادية الضرورية للمحافظة على الحياة التي كان والدوهم من جيل الكساد الكبير يكافحون لأجلها. ومن الملاحظ كذلك أن نسبة كبيرة من طائفة سلوكيات و«قضايا» حركة ثقافة الستينات المضادة تبناها التيار العام من المجتمع، وخصوصا في الولايات المتحدة، مع أن نسبة المشاركين في الثقافة المضادة هم مثلت أقلية اجتماعية بوضوح.

ابتدأت فترة الثقافة المضادة أساساً باغتيال جون ف. كينيدي في نوفمبر 1963. واُستوعب في التيار العام من الثقافة الشعبية مع إنهاء مشاركة الولايات المتحدة العسكرية في جنوب شرق آسيا وإلغاء عملية التجنيد الإجباري في 1973، ونهائياً بعد استقالة الرئيس ريتشارد نيكسون في أغسطس 1974. 

بأوسع معانيها، انبثقت ثقافة الستينات المضادة من التقاء ناس وأفكار وقضايا وظروف وتطورات تقنّية وهو ما لعب دور المحفز للتغيير الاجتماعي والتفكيري السريع بصورة استثنائية في تلك المرحلة.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Where Have All the Rebels Gone?" Ep. 125 of Assignment America. Buffalo, NY: WNET. 1975. (Transcript available via American Archive of Public Broadcasting.) نسخة محفوظة 10 أبريل 2022 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ إي. د. هيرش 1993. The Dictionary of Cultural Literacy. هوتون ميفلين هاركورت. (ردمك 978-0-395-65597-9). p. 419. "Members of a cultural protest that began in the U.S. in the 1960s and affected Europe before fading in the 1970s ... fundamentally a cultural rather than a political protest."
  3. ^ Anderson, Terry H. (1995)، The Movement and the Sixties، Oxford University Press، ISBN 978-0-19-510457-8، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2022.
  4. ^ Landis, Judson R., المحرر (1973)، Current Perspectives on Social Problems (ط. Third)، Belmont, California: Wadsworth Publishing Co.، ص. 2، ISBN 978-0-534-00289-3، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021، Culture is the "social heritage" of society. It includes the complex set of learned and shared beliefs, customs, skills, habits, traditions, and knowledge common to the members of society. Within a culture, there may be subcultures made up of specific groups that are somewhat separate from the rest of society because of distinct traits, beliefs, or interests.

Shribman, David (9 نوفمبر 2013)، "If JFK had lived"، Pittsburg Post-Gazette، مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2019.