ثقافة النرويج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ترتبط ثقافة النرويج ارتباطًا وثيقًا بتاريخ البلاد وجغرافيتها. ثقافة المزارع النرويجية الفريدة، التي استمرت حتى يومنا هذا، لم تنتج فقط عن شح الموارد والمناخ القاسي بل نتجت أيضًا من القوانين الملكية القديمة. في القرن التاسع عشر، ظهرت حركة قومية رومانسية قوية، والتي ما تزال مرئية في اللغة النرويجية ووسائل الإعلام. في القرن التاسع عشر، ازدهرت الثقافة النرويجية مع استمرار الجهود لتحقيق هوية مستقلة في مجالات الأدب، والفن، والموسيقى. يستمر هذا اليوم في الفنون المسرحية نتيجة الدعم الحكومي للمعارض والمشاريع الثقافية والأعمال الفنية. [1]

المأكولات[عدل]

تُظهر تقاليد الطعام في النرويج تأثير الزراعة البحرية وزراعة الأرض، وتقاليد السلمون، والسمك المملح، والسلمون المرقط، وسمك القد، وغيرها من المأكولات البحرية، بالتوازي مع الجبن، ومنتجات الألبان، والخبز. ليفسي هو خبز مسطح نرويجي شائع يُخبز من القمح أو البطاطا، يؤكل في عيد الميلاد. من الأطباق النرويجية الشهيرة راكفيسك، وسمالاهوف، وبينيجوت، وكروتيكاكة، وراسبيبول.[2]

الفنون الجميلة[عدل]

الأدب[عدل]

حصل العديد من المؤلفين النرويجيين على جائزة نوبل في الأدب، وهم بيورنستيارنه بيورنسون في عام 1903، وكنوت همسون في عام 1920، وسيغريد أوندست في عام 1928 لعملها كريستين لافرانداتر. على الرغم من عدم حصول هنريك إبسن على جائزة نوبل عن مسرحياته، إلا أنها مُنحت له بعد نشره لمسرحيته الأخيرة في عام 1899، يُعد هذا الكاتب المسرحي على الأرجح الشخصية الأكثر شهرة في الأدب النرويجي. كتب إبسن مسرحيات مثل بير جينت، وبيت الدمية، وهيدا جابلر، والسيدة من البحر، ومن بين الكتاب النرويجيين المشهورين الآخرين من الحقبة الواقعية، جوناس لاي، وألكسندر كيلاند، الذي اعتُبر مع بيورنستيارنه بيورنسون وهنريك إبسن «العظماء الأربعة» في الأدب النرويجي. [3]

إلى جانب الأهمية الثقافية للأدب النرويجي، يوجدأيضًا الأدب الإسكندنافي وبالأخص أعمال سنوري سترلسون، بالإضافة إلى الحكايات الشعبية التي جمعها بيتر أسبيورنسن، ويورغن مو في القرن التاسع عشر.

حقق الأدب النرويجي شهرة دولية في التسعينيات من خلال رواية جوستاين غاردر عالم صوفي، والتي تُرجمت إلى 40 لغة. من بين الكتاب الجديرين بالذكر الآخرين الذين يتمتعون بمكانة دولية، إريك فوسنيس هانسن (ترنيمة في نهاية الرحلة)، وكارل أوفه كناوسغارد (كفاحي)، وأوسنة سايشتاد الذي كان عملها المثير للجدل، بائع الكتب في كابول، ناجحًا بشكل خاص في عام 2003. [4]

التقاليد الوطنية[عدل]

الاحتفالات والأعياد[عدل]

يحتفل النرويجيون بعيدهم الوطني في 17 مايو، المخصص لدستور النرويج. يرتدي العديد من الأشخاص زي بوناد (الأزياء التقليدية) ويشاركون أو يشاهدون موكب يوم الدستور النرويجي، والذي يتكون في الغالب من الأطفال، عبر المدن والبلدات. كان الكاتب الرومانسي القومي هنريك ويرجلاند مؤسس موكب 17 مايو. يُحتفل أيضًا بيوم جونساك (مرور القديس يوحنا)، أو سانت هانز (عيد القديس يوحنا)، في يونيو. يُحتفل أيضًا بالعطلات المسيحية الشائعة، وأهمها عيد الميلاد، وعيد الفصح.

المراجع[عدل]

  1. ^ Norway's Culture. Encarta. Retrieved 28 November 2008. Archived 2009-10-31. نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Culture of Norway. Everyculture.com. Retrieved 27 November 2008. نسخة محفوظة 2020-10-06 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Haverkamp, Frode. Hans Fredrik Gude: From National Romanticism to Realism in Landscape (باللغة النرويجية). تُرجم بواسطة Joan Fuglesang. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Contemporary literature from Norway Cultural Profile نسخة محفوظة 11 August 2007 at Archive.is. Retrieved 27 November 2008.