ثقافة الهند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تاج محل في آكرا: أشهر المعالم السياحية في الهند
رقصة الغومبا، يقوم بتأديتها رهبان بوذيين في ولاية سيكيم أثناء السنة البوذية الجديدة

تشير ثقافة الهند عمومًا إلى آلاف الثقافات المتميزة والفريدة لجميع الديانات والمجتمعات الموجودة في الهند. وتختلف لغات الهند ودياناتها ورقصها وموسيقاها وهندستها المعمارية وأطعمتها وعاداتها بين مكان وآخر في البلد. إن الثقافة الهندية، التي كثيرًا ما توصف بأنها اندماج لعدة ثقافات، تمتد عبر شبه القارة الهندية وتتأثر بتاريخ يمتد آلاف السنين. إن العديد من عناصر ثقافات الهند المتنوعة، مثل الأديان الهندية والفلسفة والمأكولات واللغات والرقص والموسيقى والأفلام، لها تأثير عميق في كل أنحاء المحيط الهندي والهند الكبرى والعالم.[1][2]

للهند تقاليد ثقافية عريقة وفريدة من نوعها، ولازالت مظاهرها ماثلة للعيان إلى أيامنا هذه. نظرا لتاريخها الحافل انصهرت ثقافات الشعوب الغازية على مدار القرون واندمجت مع المجتمع المحلي. ترجع العديد من التقاليد الثقافية (كالاحتفالات) والمعالم القائمة حاليا، على غرار تاج محل وغيره من نماذج العمارة الإسلامية إلى عهد الأباطرة المغول. المجتمع الهندي مجتمع ذو أعراق، لغات وثقافات متعددة. تشكل الأعراف الدينية جزءا من الحياة اليومية للمجتمع الهندي. تعتني العائلات من الطبقات الوسطى بتعليم أبناءها. لا زالت التقاليد العائلية المحافظة راسخة بين أوساط المجتمع، رغم أن بعضا من أبناء العائلات الحضرية تحاول أن تشق لها طريقا وسطا بين هذه التقاليد ومتطلبات الحياة العصرية.

تتخذ الممارسات الدينية في الهند طابعا عاما، وتتم غالبا في شكل احتفالي مليء بالألوان. من أشهر الاحتفالات التي تقام في البلاد، طقوس ديوالي، هولي، ودوسيرا. يقوم الناس ومن جميع المعتقدات بالاحتفال بموسم الحصاد (بونغال) في ولاية تاميل نادو.

للموسيقى الهندية العديد من الطبوع والأصناف. من أهم أصناف الموسيقى التقليدية، الكارناتيك، والذي ينتشر في جنوب الهند، ثم الهندوستاني وهو طبع ينتشر في الشمال. إلى جانب الموسيقى التقليدية تنتشر نوع موسيقى يحظى بشعبية كبيرة، و يُكسب ها النوع الأفلام السينمائية الهندية طابعها الخاص. بالإضافة إلى هذه الطبوع توجد في كل منطقة أنواع محلية من الموسيقى. هناك عدة أنواع من فنون الرقص - بهاراتاناتيام، أوديسي، كوتشيبودي... وغيرها. تتخذ هذه الفنون طابعا يغلب عليه السرد (على غرار الملاحم الهندية) وغالبا يتم إدراج عناصر وشخصيات مقدسة وغيرها.

كان الأدب الهندي يتم تناقله بطريقة شفوية في البداية ثم تم تدوينه في مرحلة ثانية. جاءت أغلب مصادره من الكتابات الهندوية القديمة، على غرار الكتب المقدسة كالـ"فيدا" و ملاحم "ماهابهاراتا" و "رامايانا". يعتبر أدب السانغام، وهو نوع من الآداب تعرف به منطقة التاميل نادو، أقدم أنواع الآداب العامية في الهند. برز العديد من الكتاب الهنود في العصر الحالي، ويغلب عليهم استعمال اللغتين الهندية والإنكليزية، يعتبر رابندرانات طاغور، الحائز على جائزة نوبل للآداب، والذي يكتب باللغة البنغالية، أشهرهم على الإطلاق.

تنتج الهند أكبر عدد من الأفلام سنويا في العالم. وتعتبر بوليوود من أشهر أوجه هذه الصناعة، ، يقع مقرها في مومباي (بومباي سابقا)، وتقوم بإنتاج العديد من الأفلام التجارية بالدرجة الأولى. إلى جانب أفلام بوليوود والتي تنتج بلغة الهندو، هناك العديد من الصناعات الأخرى والتي تقوم بإنتاج أفلام باللغات المحلية الأخرى: البنغالية، مالايالام، تاميلية و تولوغو. يعد المخرج البنغالي ساتياجيت راي (Satyajit Ray) أشهر شخصية في تاريخ السينما الهندية.

يشكل الأرز والحنطة (وتُتخذ في شكل خبز) عماد الغذاء الهندي. المطبخ المحلي متنوع، وتختلف المكونات، التوابل، وطرق الطهي من منطقة إلى أخرى. تتميز البلاد بمأكولاتها النباتية المتعددة. توجد أنواع مختلفة من الملبوسات التقليدية، وتتنوع في ألوانها وأشكالها من منطقة إلى أخرى. الساري وقميص سالوار يشكلان اللباس التقليدي للنساء.

الهيكل العائلي والزواج[عدل]

لأجيال عديدة، كانت الهند تتمتع بتقليد سائد هو نظام الأسرة المشتركة. إذ يعيش أفراد العائلة الكبيرة -الأب وأبناؤه وزوجاتهم وأبناؤهم، إلخ- معًا. وعادةً ما يكون أكبر شخص في العائلة هو رأس نظام الأسرة الهندية المشتركة. ويتخذ غالبًا جميع القرارات والقواعد الهامة، ويلتزم بها سائر أفراد الأسرة.[3]

في دراسة أُجريت سنة 1966، حلل أورنشتاين وميكلين البيانات السكانية وهيكل الأسرة في الهند. أشارت الدراسة إلى أن أحجام الأسر الهندية ظلت متماثلة خلال الفترة 1911 - 1951. ثم مع التوسع الحضري والتنمية الاقتصادية، شهدت الهند انفصال الأسرة المشتركة التقليدية إلى أسر شبيهة بالأسر النووية.[4][5] ويشير سينها في كتابه، بعد تلخيص الدراسات الاجتماعية العديدة التي أُجريت عن الأسرة الهندية، إلى أن الاتجاه الثقافي في معظم أجزاء الهند شهد خلال السنوات الستين الماضية تغيرًا متسارعًا من الأسرة المشتركة إلى الأسر النووية، مثل الاتجاهات السكانية في أجزاء أخرى من العالم. كانت الأسرة المشتركة الكبيرة التقليدية في الهند في تسعينيات القرن العشرين تمثل نسبة ضئيلة من الأسر الهندية، وكان نصيب الفرد في دخل الأسرة في المتوسط أقل. ما زالت الأسرة المشتركة قائمة في بعض المناطق وفي ظروف معينة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التقاليد الثقافية، وعوامل عملية.[4] الشباب في الطبقات الاجتماعية/الاقتصادية الدنيا أكثر ميلًا لقضاء الوقت مع أسرهم مقارنةً بأقرانهم بسبب الاختلاف الأيديولوجية بين التربية الأبوية الريفية والحضرية.[6] ومع انتشار التعليم ونمو الاقتصاد، ينكسر النظام التقليدي المشترك بين الأسر بسرعة في مختلف أنحاء الهند ويتغير الموقف تجاه المرأة العاملة.

الزيجات المرتبة[عدل]

لقد كانت الزيجات المرتبة هي القاعدة في المجتمع الهندي منذ فترة طويلة. وحتى اليوم، يخطط الوالدان أو كبار الأسرة لزواج الأبناء في أغلب الهند. وفي الماضي كان سن الزواج صغيرًا.[7] ارتفع متوسط سن الزواج بين النساء في الهند إلى 21 عامًا، وفقًا لإحصاء 2011 في الهند.[8] ويتزوج نحو 7% من النساء قبل سن 18 عامًا.[9]

في معظم حالات الزواج، توفر أسرة العروس المهر للعريس. تقليديًا، يُعَد المهر نصيب المرأة من ثروة الأسرة، وعلى هذا ليس للابنة حق المطالبة بنصيبها من بيت أسرتها. ويشمل عادةً مقتنيات قابلة للنقل مثل المجوهرات والسلع المنزلية التي تمتلكها العروس طوال حياتها.[10] تاريخيًا، كان تراث المزارع العائلية في معظم الأسر يورث للذكور فقط. منذ عام 1956، تعامل القوانين الهندية الذكور والإناث على قدم المساواة في مسائل الميراث دون وصية قانونية.[11] ويستخدم الهنود بتزايد الوصية القانونية في الميراث ونقل الممتلكات، استخدم نحو 20% الوصية القانونية عام 2004.[12]

معدل الطلاق في الهند منخفض، 1% مقارنة بنحو 40% في الولايات المتحدة.[13][14] مع ذلك، لا تعكس هذه الإحصائيات الصورة الكاملة. الدراسات العلمية التي تتناول وجهات نظر كل من الأزواج والزوجات بتعمق نادرة. وتشير دراسات استقصائية نموذجية إلى أن المسائل المتعلقة بالزواج في الهند مماثلة للاتجاهات التي لوحظت في أماكن أخرى من العالم. ومعدلات الطلاق آخذة في الارتفاع. وهي في المناطق الحضرية أعلى بكثير. النساء يبدأن نحو 80% من حالات الطلاق في الهند.[15]

الآراء منقسمة حول ما تعنيه هذه الظاهرة، فالحالات المتزايدة تنذر بانهيار المجتمع، في حين تعني في نظر بعض أنصار الحداثة التمكين الصحي الجديد للمرأة.[16] وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الثقافة الهندية تميل بعيدًا عن الزيجات المرتبة تقليديًا. أجرى بانيرجي وآخرون استطلاعًا شمل 41554 أسرة عبر 33 ولاية وإقليم في الهند سنة 2005، وقد وجد أن اتجاهات الزواج في الهند مماثلة للاتجاهات التي لوحظت على مدى السنوات الأربعين الماضية في الصين واليابان ودول أخرى.[17] ووجدت الدراسة أن عدد الزيجات التي يتم ترتيبها دون توافق تمثل النسبة الأقل، وأن أغلب الزيجات الهندية تُرتب بتوافق. وكانت نسبة الزيجات المرتبة ذاتيًا -أي الزواج عن حب- في ازدياد، خاصةً في المناطق الحضرية.[18]

طقوس الزفاف[عدل]

حفلات الزفاف هي مناسبات احتفالية في الهند مع ديكورات واسعة وألوان وموسيقى ورقص وأزياء وطقوس تتوقف حسب دين العروس والعريس، إلى جانب تفضيلاتهم.[19] يُحتفل بنحو 10 مليون عرس سنويًا،[20] 80٪ منها حفلات زفاف هندوسية.

مع وجود العديد من الطقوس المرتبطة بالمهرجانات الهندوسية، فإن الزفاف هو أكثر الطقوس الشخصية شمولًا التي يقوم بها الهندوسي البالغ في حياته.[21][22] تنفق الأسر الهندوسية التقليدية جهودًا كبيرة وموارد مالية لإعداد حفلات الزفاف والاحتفال بها. تختلف الطقوس وتقاليد الزفاف الهندوسي حسب المنطقة، والظروف المحلية، وموارد الأسرة وتفضيلات العروس والعريس. ومع ذلك، هناك بعض الطقوس الأساسية الشائعة في حفلات الزفاف الهندوسية، كانيادان وبانيجراهانا وساتابادي، وهي على التوالي: يقدم الأب ابنته، تقريب اليد طواعية من النار للدلالة على القران الوشيك، واتخاذ سبع خطوات قبل النار، كل خطوة تتضمن عددًا من العهود المتبادلة. بعد الخطوة السابعة، يصبحان زوجًا وزوجة قانونيًا.[22][23][24]

يتزوج السيخ في احتفال يدعى أناند كاراج. ويتجول الزوجان حول الكتاب المقدس «جورو جرانث صاحب» أربع مرات. المسلمون الهنود يحتفلون بزفاف إسلامي تقليدي يشبه العادات المتبعة في الشرق الأوسط، تشمل طقوس النكاح، ودفع المهر من العريس للعروس، وتوقيع عقد الزواج، وحفل استقبال.[25] الأعراس المسيحية الهندية تشبه العادات المتبعة في الدول المسيحية في الغرب في ولايات مثل غوا، مع المزيد من العادات الهندية في ولايات أخرى.

المهرجانات[عدل]

الهند، كونها مجتمع متعدد الثقافات والأعراق والأديان، تحتفل بالأعياد والمهرجانات من مختلف الأديان. يُحتفل بالعطلات الوطنية الثلاث في الهند وهي: عيد الاستقلال، وعيد الجمهورية، وغاندي جايانتي (ذكرى ميلاد غاندي)، بحماس في جميع أنحاء الهند. إضافةً إلى ذلك، فإن العديد من الولايات والمناطق الهندية لديها مهرجانات محلية اعتمادًا على التركيبة السكانية الدينية واللغوية السائدة، مثل المهرجانات الدينية الشعبية الهندوسية ومهرجانات الحصاد. يتم الاحتفال بمهرجان رأس السنة الهندية في أجزاء مختلفة من الهند بأسلوب فريد في أوقات مختلفة.

يتم الاحتفال ببعض المهرجانات في الهند حسب الأديان المتعددة. تشمل الأمثلة البارزة ديوالي، التي يحتفل بها الهندوس والسيخ والبوذيين والجاين في جميع أنحاء البلاد، وبوذا بورنيما وكريشنا جانماشتامي وأمبيدكار جايانتي التي يحتفل بها البوذيون والهندوس. يتم الاحتفال بمهرجانات السيخ، مثل جورو ناناك جايانتي وبيساخي وسط احتفالات صاخبة من السيخ وهندوس البنجاب ودلهي حيث يشكل المجتمعان معًا أغلبية ساحقة من السكان. يضيف مهرجان (دري) الألوان إلى ثقافة الهند، وهو أحد المهرجانات القبلية في الهند التي يحتفل بها أباتانيس في وادي زيرو في أروناشال براديش، أقصى ولاية في الهند. النوروز هو أهم مهرجان بين مجتمع بارسي في الهند.

الإسلام في الهند هو ثاني أكبر ديانة بأكثر من 172 مليون مسلم، وفقًا لتعداد الهند لعام 2011. الأعياد الإسلامية التي يُحتفل بها وتُعد عطلة رسمية في الهند هي عيد الفطر، وعيد الأضحى (بكري عيد)، وميلاد النبي، والمحرم (بداية السنة الهجرية) وشاب بارات (النصف من شعبان). وقد أعلنت بعض الولايات الهندية أعيادًا إقليمية شعبية خاصة، مثل الأربعين، جمعة الوداع (الجمعة الأخيرة في رمضان)، وشاب القدر (ليلة القدر).

المسيحية هي ثالث أكبر دين في الهند. بأكثر من 23 مليون مسيحي، منهم 17 مليون من الرومان الكاثوليك، تحتفل الهند بالعديد من المناسبات المسيحية. تحتفل البلاد بعيد الميلاد والجمعة العظيمة بوصفها أعيادًا عامة.[26] المعارض الإقليمية والمجتمعية هي أيضًا من المهرجانات الشائعة في الهند. مثلًا، يعد معرض بوشكار في ولاية راجاستان أحد أكبر أسواق الماشية في العالم.

التحيات[عدل]

تشمل التحيات (الهندية والسنسكريت)، ناماسكار (الهندية)، ناماسكارا/جوارا في أوديا، ناماسكار (الماراثي)، ناماسكارا (كانادا)، ناماسكارام (تيلجو، ماليلام)، كل هذه تحيات تُقال عند اللقاء أو نوع من الوداع عند المغادرة. تُعَد «ناماسكار» أكثر رسمية قليلًا من «ناماستي»، لكن كلاهما يعبر عن الاحترام العميق. تُستخدم ناماسكار بكثرة في الهند ونيبال، لدى الهندوس والجاين والبوذيين، ويستخدمها الكثيرون خارج شبه القارة الهندية. في الثقافة الهندية والنيبالية، تُقال الكلمة في بداية التواصل المكتوب أو اللفظي. وقد تُقال مع إشارة اليد المضمومة أو تستخدم إشارة اليد فقط دون كلام. التحية مشتقة من الكلمة السنسكريتية «نعمة» بمعنى الانحناء، أو تحية التبجيل، أو الاحترام، و «تي» بمعنى: «لك». لذلك تعني حرفيًا «أنحني لك»[27] وفي الهندوسية «أنحني للإله فيك».[28][29] في معظم الأسر الهندية، يتعلم الرجال والنساء الأصغر احترام كبار السن بالانحناء لهم. وهي عادة تُعرف باسم براناما.

مراجع[عدل]

  1. ^ John Keay (2011), India: A History, 2nd Ed – Revised and Updated, Grove Press / Harper Collins, (ردمك 978-0-8021-4558-1), see Introduction and Chapters 3 through 11
  2. ^ Mohammada, Malika (2007), The foundations of the composite culture in India, Aakar Books, (ردمك 81-89833-18-9)
  3. ^ "Indian Families". Facts About India. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Raghuvir Sinha (1993). Dynamics of Change in the Modern Hindu Family. South Asia Books. ISBN 978-81-7022-448-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Henry Orenstein; Michael Micklin (1966). "The Hindu Joint Family: The Norms and the Numbers". Pacific Affairs. 39 (3/4): 314–325. doi:10.2307/2754275. JSTOR 2754275. Autumn, 1966 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  6. ^ Verma, Suman; Saraswathi, T.S. (2002). Adolescence in India. Rawat Publications. صفحة 112. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Heitzman, James. "India: A Country Study". US Library of Congress. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Women and men in India 2012 نسخة محفوظة 12 October 2013 على موقع واي باك مشين. CSO/Census of India 2011, Government of India, pp xxi
  9. ^ K. Sinha Nearly 50% fall in brides married below 18 The Times of India (10 February 2012) نسخة محفوظة 2020-01-12 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Heitzman, James. "India: A Country Study". US Library of Congress. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Bina Agarwal (25 September 2005). "Landmark step to gender equality". The Hindu – India's National Newspaper. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Avoid disputes, write a will". The Times of India. 4 August 2004. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "India moves to make it easier for couples to divorce". BBC News. 10 June 2010. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Marriage and Divorce data by Country – United Nations database نسخة محفوظة 2020-07-31 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Sangeeta Pisharoty (15 May 2010). "Marriages are in trouble". The Hindu newspaper. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Divorce soars in India's middle class نسخة محفوظة 2009-02-04 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Manjistha Banerji; Steven Martin; Sonalde Desai (2008). "Is Education Associated with a Transition towards Autonomy in Partner Choice? A Case Study of India" (PDF). University of Maryland & NCAER. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ David Pilling (6 June 2014) Review – ‘India in Love’, by Ira Trivedi; ‘Leftover Women’, by Leta Hong The Financial Times نسخة محفوظة 2014-09-28 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Sari nights and henna parties, Amy Yee, The Financial Times, 17 May 2008 نسخة محفوظة 2016-03-05 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ India's love affair with gold, CBS News, 12 February 2012 نسخة محفوظة 2013-08-08 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Hindu Saṁskāras: Socio-religious Study of the Hindu Sacraments, Rajbali Pandey (1969), see Chapter VIII, (ردمك 978-81-208-0396-1), pages 153–233
  22. أ ب The Illustrated Encyclopedia of Hinduism: A-M, James G. Lochtefeld (2001), (ردمك 978-0-8239-3179-8), Page 427
  23. ^ History of Dharmasastra, Vaman Kane (1962)
  24. ^ P.H. Prabhu (2011), Hindu Social Organization, (ردمك 978-81-7154-206-2), see pages 164–165
  25. ^ Three Days of a Traditional Indian Muslim Wedding, zawaj.com نسخة محفوظة 2020-02-21 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Central Government Holidays" (PDF). Government of India. 2010. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Namaste Douglas Harper, Etymology Dictionary نسخة محفوظة 2017-08-30 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Ying, Y. W., Coombs, M., & Lee, P. A. (1999), Family intergenerational relationship of Asian American adolescents, Cultural Diversity and Ethnic Minority Psychology, 5(4), pp 350–363
  29. ^ Lawrence, J. D. (2007), The Boundaries of Faith: A Journey in India, Homily Service, 41(2), pp 1–3