أسلاف الهنود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ثقافة كلوفيس)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هنود باليو
Poblamiento de America - Teoría P Tardío.png
خريطة الهجرات البشرية المبكرة بناءً على من نظرية إفريقيا.[1]
  الإنسان
  نياندرتال
  Early Hominids

أسلاف الهنود أو الأمريكيون القدماء عبارة عن مصطلح تصنيفي يطلق على الشعوب الأولى التي دخلت ومن ثم سكنت القارات الأمريكية أثناء الحلقات الجليدية في الفترة الأخيرة من العصر الجليدي. وتأتي البادئة "paleo" من اليونانية حيث الوصف palaios (παλαιός) الذي يعني «قديم». وينطبق مصطلح هنود باليو بشكل خاص على الفترة الحجرية في نصف الكرة الغربي ويختلف عن مصطلح العصر الحجري القديم.[2]

وتشير الأدلة إلى أن لعبة الصيادين الكبيرة قد عبرت مضيق بيرينغ (Bering) من آسيا (أوراسيا) إلى أمريكا الشمالية عبر جسر الأرض والجليد (بيرنجيا (Beringia))، والتي كانت موجودة في الفترة من 45,000 سنة قبل الميلاد إلى 12,000 سنة قبل الميلاد (منذ 47,000 – 14,000).[3] حيث هاجرت مجموعات صغيرة معزولة من المجتمعات البدائية إلى جانب قطعان كبيرة من آكلات العشب إلى ألاسكا. في الفترة من 16,500 سنة قبل الميلاد – 13,500 سنة قبل الميلاد (منذ 18,500 – 15,500)، تم شق ممرات خالية من الجليد على طول ساحل المحيط الهادئ والوديان من أمريكا الشمالية.[4] وقد سمح هذا للحيوانات، وتبعها البشر، بالهجرة من الجنوب إلى المناطق الداخلية. وذهب الناس سيرًا على الأقدام أو باستخدام قوارب بدائية على طول الخط الساحلي. وكانت المواعيد والطرق الدقيقة الخاصة بالبشر في العالم الجديد عرضة لمناقشات مستمرة.[5]

وتعد الأدوات الحجرية وبخاصة رؤوس القذيفة ومكاشط الدليل الأساسي على نشاطات الإنسان البدائي في الأمريكتين. وتم استخدام أدوات المتقشرات الحجرية عن طريق علماء الآثار وعلماء الأنثروبولوجيا لتصنيف الفترات الثقافية.[6] روابط الأدلة العلمية السكان الأصليون للشعب الآسيوي، وبخاصة السكان الصربيون في الناحية الشرقية. وقد تم ربط الشعوب الأصلية في الأمريكتين بالسكان الآسيويين الشماليين عن طريق العوامل اللغوية وأنواع الدم وفي التركيبة الجينية والتي تنعكس جميعها عن طريق بيانات الجزيء مثل حمض نووي ريبوزي منقوص الأكسجين.[7] في الفترة من 8000 سنة قبل الميلاد - 7000 سنة قبل الميلاد (منذ 10,000 - 9,000 عام) استقر المناخ، مما أدى إلى ارتفاع في عدد السكان وتقدم التكنولوجيا الحجرية، وقد نتج عن ذلك نمط الحياة المستقرة.

الهجرة إلى الأمريكتين[عدل]

يواصل الباحثون دراسة ومناقشة تفاصيل هجرة أسلاف الهنود إلى القارة الأمريكية وعبرها، بما في ذلك التواريخ والمسارات التي عبروها.[8] وتشير النظرية التقليدية إلى أن هؤلاء المهاجرين الأوائل انتقلوا إلى بيرنجيا بين شرق سيبيريا وما يعرف اليوم بألاسكا منذ 17 ألف سنة،[9] في الوقت الذي تسبب فيه الغمر الجليدي الربعي بتخفيض مستويات مياه البحر بشكل كبير.[10] يعتقد أن هؤلاء الأشخاص اتبعوا قطعانًا من حيوانات عصر البليستوسين الضخمة المنقرضة على طول ممرات خالية من الجليد تمتد بين صفيحتي لورنتيد وكورديليران الجليديتين.[11] يقترح سيناريو بديل الهجرة -سواء على الأقدام أو باستخدام قوارب بدائية- من ساحل الهادئ نزولًا إلى أمريكا الجنوبية.[12] الدليل على الأخيرة سيكون قد غُمر بالمياه نتيجة ارتفاع منسوب البحار مئات الأمتار بعد العصر الجليدي الأخير.[13]

يؤكد علماء الآثار أن أسلاف الهنود هاجروا من بيرنجيا (آلاسكا الغربية) بين 40 ألف و16 ألف و500 سنة مضت. لا يزال هذا النطاق الزمني مصدر نقاش جوهريًا.[14][15][16] تعود أصول الأماكن القليلة التي حصل اتفاق عليها واكتشفت حتى اليوم إلى آسيا الوسطى، مع انتشار واسع للاستيطان في الأمريكيتين خلال نهاية العصر الجليدي الأخير، أو على وجه التحديد ما يعرف باسم الحد الأقصى الجليدي الأخير، أي قبل 13000 – 16000 سنة مضت.[17] لكن هناك نظريات بديلة عن أصول الهنود الحاليين تشمل هجرتهم من أوروبا.[18]

التحقيب[عدل]

توجد في آلاسكا (بيرنجيا الشرقية) بعض من الأدلة الأولى لأسلاف الهنود،[19][20][21] تليها مواقع أثرية في شمال كولومبيا البريطانية، وغرب ألبرتا، ومنطقة أولد كرو فلاتس في يوكون.[22] في نهاية المطاف، ازدهر أسلاف الهنود في مختلف أنحاء الأمريكيتين.[23] انتشرت هذه الشعوب في منطقة جغرافية واسعة؛ وبالتالي كانت هناك تغيرات إقليمية في أنماط الحياة. إلا أن كل المجموعات المنفردة اشتركت نمطًا في صناعة الأدوات الحجرية، جاعلين من التعرف على الأدوات الحجرية ممكنًا. وجدت هذه التكيفات المبكرة لأدوات التشكيل الحجري في مختلف أنحاء الأمريكيتين، واستخدمت من قبل فرق شديدة التنقل مؤلفة من نحو 20 إلى 60 فردًا من أسرة ممتدة. كان الغذاء ليصبح وفيرًا خلال الأشهر الحارة القليلة من العام. عجت الأنهار والبحيرات بالعديد من أنواع الأسماك والطيور والثدييات المائية. كان من الممكن العثور على الجوز والتوت والجذور الصالحة للأكل في الغابات والأهوار. كان الخريف فترة انشغال في تخزين الطعام وتجهيز الملابس من أجل فصل الشتاء. خلال الشتاء، تحركت مجموعات صيد الأسماك الساحلية إلى الداخل للصيد ونصب الفخاخ من أجل الحصول على الطعام والفراء.[24][25][26]

تسببت التغيرات المناخية في العصر الجليدي الأخير بتغير المجتمعات النباتية والحيوانية.[27] انتقلت المجموعات من مكان إلى آخر حيث استنزفت الموارد المنتقاة وبحثت عن إمدادات جديدة. استخدمت الفرق الصغيرة الصيد والالتقاط خلال شهري الربيع والصيف، ثم انقسمت إلى مجموعات عائلية مباشرة أصغر حجمًا خلال فصلي الخريف والشتاء. كانت مجموعات العائلات تنتقل كل 3 – 6 أيام، مسافرة مسافة تصل 360 كيلومترًا (220 ميلًا) في العام.[28][29] غالبًا ما كانت الوجبات الغذائية غنية بالبروتين نتيجة للصيد الناجح. صُنعت الملابس من من مجموعة متنوعة من الجلود الحيوانية التي كانت تستخدم أيضا لبناء المأوى. خلال كثير من الفترات المبكرة والمتوسطة لأسلاف الهنود، اعتُقد بأن المجموعات الداخلية عاشت بشكل رئيسي من خلال صيد الحيوانات الضخمة المنقرضة الآن. شملت الثدييات البلستوسنية الكبيرة القندس العملاق، وبيسون بريسكس (بيسون السهوب)، وثور المسك، والماستودون وماموث صوفي ووعل داوسون.[30]

لا شك أن ثقافة كلوفيس (أسلاف الهنود أو الأمريكيين القدماء)[31] التي ظهرت منذ نحو 11500 سنة قبل الميلاد لم تقتصر باعتمادها على الحيوانات الضخمة فقط من أجل العيش.[32] بدلًا من ذلك، استخدموا إستراتيجية مختلطة في البحث عن الطعام شملت طريدة أصغر على اليابسة، والحيوانات المائية، وأشكالًا مختلفة من النباتات.[33] كانت مجموعات أسلاف الهنود صيادين أكفياء وحملوا مجموعة متنوعة من الأدوات. شملت تلك الأدوات رؤوس رماح مخززة، إلى جانب شفرات شديدة الصغر من أجل الذبح والتقطيع.[34] عُثر على نقط قذف وحجارة مصنوعة من مصادر مختلفة تم تداولها أو نقلها لأماكن جديدة.[35] جرى تداول الأدوات الحجرية أو تركت خلفهم من داكوتا الشمالية والأقاليم الشمالية الغربية، إلى مونتانا وايومنغ. عُثر أيضًا على طرق تجارية من كولومبيا البريطانية الداخلية إلى ساحل كاليفورنيا.[36]

بدأت الأنهار الجليدية التي غطت النصف الشمالي من القارة في الذوبان بشكل تدريجي، ما كشف عن أراض جديدة لاستيطانها بين نحو 17500 و14500 سنة مضت. في نفس الوقت الذي حدث فيه ذلك، بدأت الانقراضات العالمية بين الثدييات الكبيرة. في أمريكا الشمالية ماتت الجمليات (الإبليات) والخيليات في نهاية المطاف، لم تظهر الأخيرة مجددًا في القارة حتى أعاد الأسبان جلب الأحصنة قرب نهاية القرن الخامس عشر.[37] عند حدوث الانقراض الرباعي، اعتمد أواخر سلالة أسلاف الهنود على وسائل أكثر من أجل البقاء.[38]

بين 10500 إلى 9500 عام قبل الميلاد، بدأ الصيادون على نطاق واسع في الحقول الممتدة بالتركيز على أنواع مفردة من الحيوانات: البيسون (ابن عم البيسون الأميركي) أقدم التقاليد المعروفة لصيد البيسون هو تقليد فولسوم. ارتحل شعب فولسوم ضمن مجموعات عائلية صغيرة طوال معظم السنة، عائدين سنويًا إلى نفس الينابيع وغيرها من المواقع المفضلة على أرض مرتفعة.[39] كانوا يخيمون لأيام، ربما كانوا يقيمون ملجأً مؤقتًا، ويصنعون أو يصلحون بعضًا من أدواتهم الحجرية، أو يعالجون بعض اللحوم، ثم يكملون طريقهم.[40] لم تكن أعداد أسلاف الهنود كثيرة، وكانت كثافتهم السكانية منخفضة.[41]

التصنيف[عدل]

يُصنف أسلاف الهنود عامة من خلال أساليب التحويلات الحجرية التي أجروها على أدواتهم تبعًا للتكيفات المنطاقية.[42] سُميت تقنية رؤوس الرماح المخززة، مثل رؤوس الرماح الأخرى، برؤوس المقذوفات. صُنعت المقذوفات من أحجار متكسرة بها ثلم طويل يدعى ب«الفلوت». عادة ما كانت تصنع رؤوس الرمح عن طريق تقطيع رقاقة واحدة من كل جانب من الرأس.[43] ثم يربط الرأس برمح من الخشب أو العظم. مع تغير البيئة نتيجة العصر الجليدي الذي انتهى منذ نحو 13 -إلى 17 ألف عام قبل الوقت الحاضر على المدى القصير، ونحو من 25 إلى 27 ألف عام من الآن على المدى الطويل،[44] هاجرت العديد من الحيوانات إلى اليابسة للاستفادة من المصادر الجديدة للطعام. سُمي البشر الذين لحقوا بتلك الحيوانات، مثل البيسون والماموث والماستودون بالصيادين الكبار نسبًا لتلك الحيوانات.[45] اعتمدت الجماعات الساحلية في المحيط الهادئ في تلك الفترة على صيد الأسماك كمصدر أساسي للعيش.[46]

يجمع علماء الآثار أدلة تشير إلى أن أولى المستوطنات البشرية في أمريكا الشمالية كانت قد وجدت قبل آلاف السنين من ظهور الإطار الزمني الحالي لأسلاف الهنود (قبل أواخر العصر الجليدي بعشرين ألف عام).[47] وتشير الأدلة إلى أن الناس كانوا يعيشون في أقصى شرق يوكون الشمالية، في المنطقة الخالية من الأنهار الجليدية المسماة بيرينغيا قبل 30 ألف عام قبل الميلاد (32 ألف عام قبل يومنا هذا).[48][49] حتى وقت قريب، ساد الاعتقاد عمومًا أن أول شعب من أسلاف الهنود يصل إلى أميركا الشمالية ينتمي إلى ثقافة كلوفيس. سميت هذه الحقبة الأثرية على اسم مدينة كلوفيس في نيو مكسيكو، حيث عُثر على رؤوس رماح كلوفيس عام 1936 قرب موقع بلاك ووتر درو، حيث ارتبطت بشكل مباشر بعظام الحيوانات البليستوسينية.[50]

المراجع[عدل]

  1. ^ Burenhult, Göran (2000)، Die ersten Menschen، Weltbild Verlag، ISBN 3-8289-0741-5.
  2. ^ عصر حجري قديم specifically refers to the period between approximately 2.5 million years ago and the end of the بليستوسين in the نصف الأرض الشرقي. It is not used in New World archaeology.
  3. ^ LIZ SONNEBORN (يناير 2007)، CHRONOLOGY OF AMERICAN INDIAN HISTORY، Infobase Publishing، ص. 3، ISBN 978-0-8160-6770-1، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  4. ^ "First Americans Endured 20,000-Year Layover - Jennifer Viegas, Discovery News"، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009، Archaeological evidence, in fact, recognizes that people started to leave Beringia for the New World around 40,000 years ago, but rapid expansion into North America did not occur until about 15,000 years ago, when the ice had literally broken. الصفحة الثانية
  5. ^ H. Trawick Ward؛ R. P. Stephen Davis (1999)، Time before history: the archaeology of North Carolina، UNC Press Books، ص. 2، ISBN 978-0-8078-4780-0، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  6. ^ "Method and Theory in American Archaeology"، غوردون ويلي and فيليب فيليبس، University of Chicago، 1958، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2012، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2009.
  7. ^ "Learn about Y-DNA Haplogroup Q"، Wendy Tymchuk - Senior Technical Editor، Genebase Systems، 2008، مؤرشف من الأصل (Verbal tutorial possible) في 21 يناير 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2009.
  8. ^ Phillip M. White (2006)، American Indian chronology: chronologies of the American mosaic، Greenwood Publishing Group، ص. 1، ISBN 978-0-313-33820-5، مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  9. ^ Wells, Spencer؛ Read, Mark (2002)، The Journey of Man - A Genetic Odyssey، Random House، ص. 138–140، ISBN 978-0-8129-7146-0، مؤرشف من الأصل (Digitised online by Google books) في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2009.
  10. ^ Fitzhugh, Drs. William؛ Goddard, Ives؛ Ousley, Steve؛ Owsley, Doug؛ Stanford, Dennis، "Paleoamerican"، Smithsonian Institution Anthropology Outreach Office، مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2009، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2009.
  11. ^ "The peopling of the Americas: Genetic ancestry influences health"، Scientific American، مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009.
  12. ^ Fladmark, K. R. (يناير 1979)، "Alternate Migration Corridors for Early Man in North America"، American Antiquity، 44 (1): 55–69، doi:10.2307/279189، JSTOR 279189.
  13. ^ "68 Responses to "Sea will rise 'to levels of last Ice Age'""، Center for Climate Systems Research, Columbia University، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009.
  14. ^ "Introduction"، Government of Canada، Parks Canada، 2009، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2011، اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2010، Canada's oldest known home is a cave in Yukon occupied not 12,000 years ago as at U.S. sites, but at least 20,000 years ago
  15. ^ "Pleistocene Archaeology of the Old Crow Flats"، Vuntut National Park of Canada، 2008، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2010، However, despite the lack of this conclusive and widespread evidence, there are suggestions of human occupation in the northern Yukon about 24,000 years ago, and hints of the presence of humans in the Old Crow Basin as far back as about 40,000 years ago.
  16. ^ "Journey of mankind"، Bradshaw Foundation، مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009.
  17. ^ Bonatto, SL؛ Salzano, FM (1997)، "A single and early migration for the peopling of the Americas supported by mitochondrial DNA sequence data"، PNAS، 94 (5): 1866–71، Bibcode:1997PNAS...94.1866B، doi:10.1073/pnas.94.5.1866، PMC 20009، PMID 9050871.
  18. ^ Neves, W. A.؛ Powell, J. F.؛ Prous, A.؛ Ozolins, E. G.؛ Blum, M. (1999)، "Lapa vermelha IV Hominid 1: morphological affinities of the earliest known American"، Genetics and Molecular Biology، 22 (4): 461، doi:10.1590/S1415-47571999000400001.
  19. ^ Wm. Jack Hranicky؛ Wm Jack Hranicky Rpa (17 يونيو 2010)، North American Projectile Points - Revised، AuthorHouse، ص. 135، ISBN 978-1-4520-2632-9، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  20. ^ Bruce Elliott Johansen؛ Barry Pritzker (2008)، Encyclopedia of American Indian history، ABC-CLIO، ص. 451–، ISBN 978-1-85109-817-0، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  21. ^ "Period 1 (10,000 to 8,000 years ago)"، Learners Portal Breton University، 2006، مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2010.
  22. ^ Norman Herz؛ Ervan G. Garrison (1998)، Geological methods for archaeology، Oxford University Press، ص. 125، ISBN 978-0-19-509024-6، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  23. ^ Barry Lewis؛ Robert Jurmain؛ Lynn Kilgore (10 ديسمبر 2008)، Understanding Humans: Introduction to Physical Anthropology and Archaeology، Cengage Learning، ص. 342–348، ISBN 978-0-495-60474-7، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  24. ^ David J. Wishart (2004)، Encyclopedia of the Great Plains، U of Nebraska Press، ص. 589، ISBN 978-0-8032-4787-1، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  25. ^ Rickey Butch Walker (ديسمبر 2008)، Warrior Mountains Indian Heritage - Teacher's Edition، Heart of Dixie Publishing، ص. 34، ISBN 978-1-934610-27-5، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  26. ^ Dawn Elaine Bastian؛ Judy K. Mitchell (2004)، Handbook of Native American mythology، ABC-CLIO، ص. 6، ISBN 978-1-85109-533-9، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  27. ^ Pielou, E.C. (1991)، After the Ice Age : The Return of Life to Glaciated North America، دار نشر جامعة شيكاغو، ISBN 978-0-226-66812-3، مؤرشف من الأصل (Digitised online by Google books) في 31 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009.
  28. ^ David R. Starbuck (31 مايو 2006)، The archeology of New Hampshire: exploring 10,000 years in the Granite State، UPNE، ص. 27، ISBN 978-1-58465-562-6، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  29. ^ Fiedel, Stuart J (1992)، Prehistory of the Americas، Cambridge University Press، ISBN 978-0-521-42544-5، مؤرشف من الأصل (Digitised online by Google books) في 23 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009.
  30. ^ Breitburg, Emanual؛ John B. Broster؛ Arthur L. Reesman؛ Richard G. Strearns (1996)، "Coats-Hines Site: Tennessee's First Paleoindian Mastodon Association"، Current Research in the Pleistocene، 13: 6–8، مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009.
  31. ^ Catherine Anne Cavanaugh؛ Michael Payne؛ Donald Grant Wetherell (2006)، Alberta formed, Alberta transformed، University of Alberta، ص. 9، ISBN 978-1-55238-194-6، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  32. ^ McMenamin, M. A. S. (2011)، "A recycled small Cumberland-Barnes Palaeoindian biface projectile point from southeastern Connecticut"، Bulletin of the Massachusetts Archaeological Society، 72 (2): 70–73.
  33. ^ Scott C. Zeman (2002)، Chronology of the American West: from 23,000 B.C.E. through the twentieth century، ABC-CLIO، ص. 9، ISBN 978-1-57607-207-3، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  34. ^ William C. Sturtevant (21 فبراير 1985)، Handbook of North American Indians، Government Printing Office، ص. 87، ISBN 978-0-16-004580-6، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  35. ^ Emory Dean Keoke؛ Kay Marie Porterfield (يناير 2005)، Trade, Transportation, and Warfare، Infobase Publishing، ص. 1–، ISBN 978-0-8160-5395-7، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  36. ^ Brantingham, P. Jeffrey؛ Kuhn, Steven L.؛ Kerry, Kristopher W. (2004)، The Early Upper Paleolithic beyond Western Europe، University of California Press، ص. 41–66، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2009.
  37. ^ "A brief history of the horse in America: Horse phylogeny and evolution"، Ben Singer، Canadian Geographic، 2005، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009.
  38. ^ Anderson, David G؛ Sassaman, Kenneth E (1996)، The Paleoindian and Early Archaic Southeast، University of Alabama Press، ISBN 978-0-8173-0835-3، مؤرشف من الأصل (Digitised online by Google books) في 31 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2009.
  39. ^ "Folsom Traditions"، University of Manitoba, Archaeological Society، 1998، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2010.
  40. ^ Mann, Charles C. (10 أكتوبر 2006)، 1491: New Revelations of the Americas before Columbus، Random House of Canada، ISBN 978-1-4000-3205-1، مؤرشف من الأصل (Digitised online by Google books) في 31 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009.
  41. ^ "Beginnings to 1500 C.E"، مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2010، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |encyclopedia= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Vance T. Holliday (1997)، Paleoindian geoarchaeology of the southern High Plains، University of Texas Press، ص. 15، ISBN 978-0-292-73114-1، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  43. ^ Adovasio, J. M., J.M. (2002)، The First Americans: In Pursuit of Archaeology's Greatest Mystery.، with Jake Page، New York: Random House، ص. 14، ISBN 978-0-375-50552-2.
  44. ^ Wolfgang H. Berger؛ Elizabeth Noble Shor (25 أبريل 2009)، Ocean: reflections on a century of exploration، University of California Press، ص. 397، ISBN 978-0-520-24778-9، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2011.
  45. ^ McHugh, Tom؛ Hobson, Victoria (1979)، The Time of the Buffalo، University of Nebraska Press، ISBN 978-0-8032-8105-9، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009.
  46. ^ deFrance, Susan D.؛ Keefer, David K.؛ Richardson, James B.؛ Alvarez, Adan U. (2010)، "Late Paleo-Indian Coastal Foragers: Specialized Extractive"، Latin American Antiquity، 12 (4): 413–426، doi:10.2307/972087، JSTOR 972087.
  47. ^ "Alberta History pre 1800 - Jasper Alberta"، Jasper Alberta، 2009، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2009.
  48. ^ Bradley, B. and Stanford, D. "The North Atlantic ice-edge corridor: a possible Palaeolithic route to the New World." World Archaeology 34, 2004.
  49. ^ Lauber, Patricia. Who Came First? New Clues to Prehistoric Americans. Washington, D.C.: National Geographic Society, 2003.
  50. ^ "National Park Service Southeastern Archaeological Center: The Paleoindian Period"، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009.