ثقافة كندا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ثقافة كندا عبارة عن مصطلح يشير إلى العناصر الفنية والموسيقية والأدبية والطهوية والسياسية والاجتماعية التي تعبر عن كندا والشعب الكندي، ليس فقط بالنسبة لساكني الدولة، بل للأشخاص من جميع أنحاء العالم. وعلى مر التاريخ، تأثرت الثقافة الكندية بـ الثقافة الأوروبية وتقاليدها، وبخاصة الثقافة البريطانية والفرنسية، فضلًا عن التأثر بـ ثقافاتها الأصلية.[1] ومع مرور الزمن، أصبحت عناصر ثقافات السكان المهاجرين من كندا مدمجة في الثقافة الكندية السائدة.[1][2] وفيما بعد، تأثرت أيضًا بالثقافة الأمريكية، نظرًا لاشتراكهما في نفس اللغة، ودرجة القرب وكذا الهجرة بين البلدين.[3][4]

وعادةً ما تتميز كندا بأنها دولة "متقدمة للغاية ومتنوعة ومتعددة الثقافات".[5] وتعمل السياسات التي تتبناها الحكومة الكندية، مثل نظام الرعاية الصحية الممول من القطاع العام، وفرض الضرائب الأعلى والأكثر تصاعدية، وحظر عقوبة الإعدام، وبذل جهود حثيثة للقضاء على الفقر، والتركيز على التنوع الثقافي، وفي الآونة الأخيرة إضفاء الطابع القانوني على زواج المثليين، بمثابة مؤشرات اجتماعية للقيم السياسية والثقافية في كندا.[6]

لقد كان لـ الحكومة الفيدرالية الكندية تأثير ملحوظ على الثقافة الكندية، إلى جانب القوانين والبرامج والمؤسسات. وبهذا، اتجهت نحو إنشاء المؤسسات الحكومية التي تعزز الثقافة الكندية من خلال وسائل الإعلام، مثل هيئة الإذاعة الكندية (CBC) والمجلس الكندي الوطني للفيلم (NFB)، فضلًا عن دعمها للعديد من الفعاليات التي تعتقد أنها قد تسهم في تعزيز التقاليد الكندية. كذلك، حاولت تلك الحكومة جاهدةً حماية الثقافة الكندية من خلال فرض الحدود الأدنى القانونية على المحتويات الكندية التي تبث عبر العديد من وسائل الإعلام، مستخدمةً هيئات مثل لجنة الإذاعة والتليفزيون والاتصالات الكندية (CRTC).[7]

العناصر الثقافية[عدل]

المؤثرات[عدل]

تجار الفراء خلال مزاولتهم لأعمالهم بريشة كلود سوتيير (1777)

منذ آلاف السنين، كانت كندا مأهولة من قبل السكان الأصليين المنتمين لجماعات متنوعة ولثقافات مختلفة وللعديد من التجمعات اللغوية الرئيسية.[8] على الرغم من عدم خلو التفاعلات الأوروبية المبكرة مع الأمم الأولى ومع شعب الإنويت من الصراع وسفك الدماء، يمكن القول بأن تلك التفاعلات، في المنطقة التي يطلق عليها اليوم اسم كندا، كانت سلمية.[9] كان للأمم الأولى وشعوب الميتي دورًا جوهريًا في تطوير المستمعرات الأوروبية في كندا، لا سيما من خلال مساعدتهم لكورير دا بواه، وللرحالة الأوروبيين، في رحلات تجارة الفراء في أمريكا الشمالية.[10] سمحت هذه الفترة من التاريخ الكندي التي تتسم بالسلام النسبي بين الكنديين الأصليين والأوروبيين، في أن يكون للأوروبيين تأثير دائم على الثقافة الوطنية الكندية.[11] على مدى ثلاثة قرون، دخلت أعداد لا تحصى من الكلمات والاختراعات والمفاهيم والألعاب للثقافة الكندية، وأصبحت جزءًا لا يتجزء من العرف الكندي ولغات كندا.[12] تمتلك العديد من الأماكن في كندا، سواءً كانت مناطق طبيعية، أو مساكن بشرية، أسماء مستمدة من لغات الشعوب الأصلية. كلمة «كندا» بحد ذاتها مشتقة من كلمة في لغة القديس لورنس الإيروكوانية، بمعنى «قرية» أو «مستوطنة»، وكلمة «أوتاوا»، التي تشير إلى عاصمة كندا، مستمدة من كلمة «آداوي، adawe» باللغة الألغونكونية، بمعنى «تجارة».[13]

استقر الفرنسيون، في بادئ الأمر، في فرنسا الجديدة على طول شاطئ المحيط الأطلسي، وشاطئ نهر سانت لورانس خلال الجزء الأول من القرن السابع عشر.[14] جلب الفتح البريطاني لفرنسا الجديدة، خلال منتصف القرن الثامن عشر، 70 ألف ناطقٍ باللغة الفرنسية تحت الحكم البريطاني، ما خلق حاجة للوصول إلى حل وسط، وتسوية.[15] جلبت هجرة ما يقارب 40 إلى 50 ألف موالٍ للإمبراطورية المتحدة من المستعمرات الثلاث عشر خلال الثورة الأمريكية (بين عامي 1775 و 1783) تأثيرات استعمارية أمريكية إلى كندا.[15] بعد حرب 1812، وصلت موجة كبيرة من المستوطنين الأيرلنديين والاسكتلنديين والإنجليز إلى كندا العليا وكندا السفلى.[15]

ساعدت القوات الكندية والمشاركة المدنية الشاملة في الحربين العالميتين الأولى والثانية في تعزيز القومية الكندية.[16] مع ذلك، أبرزت أزمات التجنيد الإلزامي، في عامي 1917 و 1944، الفجوة الكبيرة في الانتماءات الإثنية بين الناطقين باللغة الإنجليزية من جهة، والناطقين باللغة الفرنسية من جهة أخرى.[17] أصبحت الحكومة الكندية، بسبب الحربين العالميتين الأولى والثانية، أكثر حزمًا وأقل احترامًا للسلطة البريطانية.[18] حتى أربعينيات القرن العشرين، كانت كندا تعتبر نفسها إنجليزية وفرنسية من حيث الهويات الثقافية واللغوية والسياسية، وتبنت، إلى حد ما، ثقافة السكان الأصليين.[19]

عُدلت القيود الشرعية على الهجرة (كقانون الرحل المستمرة، وقانون الهجرة الصينية لعام 1923) التي فضلت المهاجرين البريطانيين والأمريكيين وغيرهم من الأوروبيين (الهولنديين والألمانيين والإيطاليين والبولنديين والسويديين والأوكرانيين) على غيرهم، خلال فترة ستينات القرن العشرين،[20][21] ما تسبب بتدفق أعداد كبيرة من المهاجرين متنوعي الجنسيات من آسيا وأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي. بحلول نهاية القرن العشرين، تزايدت أعداد المهاجرين القادمين من الصين والهند وفيتنام ولبنان وجامايكا والفليبين وهايتي.[22] منذ عام 2006، نمت كندا لتضم أربعًا وثلاثين مجموعة عرقية حوت كل منها ما لا يقل عن مئة ألف عضو، وتضمن 11 مجموعة منها مليون شخص على الأقل، إضافة للعديد من المجموعات العرقية الأخرى ممثلة بأعداد أقل من ذلك.[23] يُعرّف 16.2% من سكان كندا عن أنفسهم بأنهم أقلية ظاهرة.[23] يدعم الشعب الكندي والأحزاب السياسية الرئيسية في كندا الهجرة. [24]

تنمية الثقافة الشعبية[عدل]

لعبت موضوعات ورموز الرواد والصيادين والتجار دورًا مهمًا في التطور المبكر للثقافة الكندية.[25] يمكن تتبع الثقافة الكندية الحديثة، حسب مفهومها اليوم، إلى حقبة التوسع غربًا وبناء الدولة.[26] شملت العوامل المساهمة في تنمية الثقافة الشعبية كلًا من الجغرافيا والمناخ والتركيب الاجتماعي الفريد لكندا. طُورت في كندا، باعتبارها بلدًا بارد بشكل عام وليالي الشتاء فيها طويلة خلال أغلب أيام السنة، بعض الأنشطة الترفيهية الفريدة خلال تلك الفترة، بما في ذلك الهوكي، وتبنى السكان الجدد للبلاد لعبة لاكروس الصيفية الخاصة بالسكان الأصليين.[27][28][29]

بحلول القرن التاسع عشر، توصل الكنديون إلى اعتقاد مفاده بأنهم يمتلكون «شخصية شمالية» فريدة من نوعها، بسبب اتسام مناخ البلاد بشتاء قاسٍ وطويل لا يتمكن من النجاة منه إلا من يتمتع بجسدٍ وعقل متينين.[30] اعتُمدت الصلابة كصفة للكنديين، وقُيمت ألعاب التزلج الريفي على الجليد والسير على الثلوج، التي تعكس صفة الصلابة، على أنها كندية بشكل خاص.[31] خلال تلك الفترة، حاولت الكنائس توجيه الأنشطة الترفيهية، من خلال الوعظ ضد شرب الكحول، وجدولة الإحياءات الدينية السنوية وأنشطة النوادي الأسبوعية.[32] تميزت كندا، التي تمتلك معظم عائلات الطبقة الوسطى فيها اليوم آلة موسيقية أو بيانو ويشتمل التعليم النظامي فيها على تعليم أساسيات الموسيقى، بإنتاج أغانٍ أصلية فريدة.[33] غالبًا ما جاءت هذه التحركات كاستجابة لأحداث جديرة بالملاحظة، وأُجبر القائمون على المناسبات والاحتفالات الوطنية، في أغلب الحالات، على عزف أو تشغيل مقطوعة موسيقية من نوع معين.[34][35]

بحلول عام 1930، لعب الراديو دورًا رئيسيًا في توحيد الكنديين خلف فرقهم المحلية أو الإقليمية. تأثرت المناطق الريفية –بشكل خاص- بالتغطية الرياضية، وبالترويج للأساطير الوطنية.[36] يعبر الكنديون عن انتمائهم الوطني، بعيدًا عن مجالي الرياضة والموسيقى، من خلال عملهم الجاد ودعوتهم للسلم والتنظيم والتهذيب.[37]

الثقافة السياسية[عدل]

التشريع الثقافي التاريخي[عدل]

كان التطور المبكر لكندا الفرنسية متماسكا نسبيًا خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، وهو ما تم الحفاظ عليه بموجب قانون كيبيك لعام 1774، الذي سمح للروم الكاثوليك بتولي مناصب في الدولة وبممارسة شعائر دينهم.[38] في عام 1876، كان يُعتقد بأن وثيقة الدستور تلبي الدعوات المتزايدة للحكم الذاتي الكندي مع تجنب اللامركزية القوية التي ساهمت في إشعال الحرب الأهلية في الولايات المتحدة.[39] وضعت التسويات، التي تم التوصل إليها في هذه الفترة بين آباء الفيدرالية الناطقين باللغة الإنجليزية من جهة وأولئك الناطقين باللغة الفرنسية من جهة أخرى، كندا على طريق ثنائي اللغة ساهم في قبول المجتمع لتنوعه.[40] تتمتع كلا اللغتين، الإنجليزية والفرنسية، بحماية دستورية محدودة منذ عام 1867، وحصلتا على مركز رسمي كامل في البلاد بحلول عام 1969.[41] تضمن المادة 133 من الوثيقة الدستورية لعام 1867 (قانون أمريكا الشمالية البريطانية) إمكانية استخدام اللغتين في برلمان كندا.[41] تبنت كندا أول قانون خاص باللغات في عام 1969، ما منح اللغتين الإنجليزية والفرنسية مكانة متساوية في الحكومة الكندية،[42] وهو ما جعل منهما لغتين «رسميتين» في الدولة، إذ يفضّلهما الوضع القانوني لهما على جميع اللغات الأخرى المستخدمة في كندا.[42]

قبل سن البرلمان الكندي للشرعة الكندية للحقوق في عام 1960 والميثاق الكندي للحقوق والحريات لعام 1982، لم تكن القوانين الكندية تقدم الكثير في مجال الحقوق المدنية، وعادة ما كانت هذه القضايا موضع اهتمام محدود من قبل المحاكم.[43] ركزت كندا، منذ ستينات القرن العشرين على تحقيق المساواة والشمولية بين جميع سكانها.[44] تم تبني التعددية الثقافية في كندا كسياسة رسمية للحكومة الكندية، وهي مكرسة في البند 27 من الميثاق الكندي للحقوق والحريات.[45][46] في عام 1995، قضت المحكمة العليا في كندا، من خلال قضية إيفان ضد كندا، بوجوب «إضافة» التوجه الجنسي إلى القسم الخامس من الميثاق الكندي للحقوق والحريات، وهو جزء من الدستور الكندي يضمن المساواة في الحقوق لجميع الكنديين.[47] بعد سلسلة من القرارات التي اتخذتها محاكم المقاطعات، والمحكمة العليا الكندية، في 20 يوليو من عام 2005، حصل قانون الزواج المدني (مشروع قانون C-38) على موافقة ملكية، وقُنن بذلك زواج المثلين في كندا.[48] علاوة على ذلك، أُدرج التوجه الجنسي كحالة محمية في قوانين حقوق الإنسان للحكومة الاتحادية ولجميع المقاطعات والأقاليم.[49]

انظر أيضا[عدل]

  • كندي
  • ثقافة ألبرتا
  • ثقافة مانيتوبا
  • ثقافة ساسكاتشوان
  • تاريخ حرية التعبير في كندا
  • العطلات الرسمية في كندا

المراجع[عدل]

  1. أ ب Sana Loue; Martha Sajatovic (November 25, 2011). Encyclopedia of Immigrant Health. Springer. صفحة 337. ISBN 978-1-4419-5655-2. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Paul R. Magocsi; Multicultural History Society of Ontario (1999). Encyclopedia of Canada's Peoples. University of Toronto Press. صفحات 1186–1187. ISBN 978-0-8020-2938-6. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Organisation for Economic Co-operation and Development (August 13, 1999). Economic and cultural transition towards a learning city: the case of Jena. OECD Publishing. صفحة 48. ISBN 978-92-64-17015-5. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Christopher Ricks; Leonard Michaels (1990). The State of the language. University of California Press. صفحة 19. ISBN 978-0-520-05906-1. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Anne-Marie Mooney Cotter (February 28, 2011). Culture clash: an international legal perspective on ethnic discrimination. Ashgate Publishing, Ltd. صفحة 176. ISBN 978-1-4094-1936-5. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Darrell Bricker; John Wright; Ipsos-Reid (Firm) (April 12, 2005). What Canadians think- about almost- everything. Doubleday Canada. صفحات 8–20. ISBN 978-0-385-65985-7. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Mandate of the National Film Board". 2005. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Trevor W. Harrison, John W. Friesen; Trevor Harrison; John W. Friesen (2010). Canadian Society in the Tw.enty-first Century: An Historical Sociological Approach. Canadian Scholars’ Press. صفحة 186. ISBN 978-1-55130-371-0. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ David L. Preston (2009). The Texture of Contact: European and Indian Settler Communities on the Frontiers of Iroquoia, 1667–1783. U of Nebraska Press. صفحات 43–44. ISBN 978-0-8032-2549-7. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ J.R. Miller (2009). Compact, Contract, Covenant: Aboriginal Treaty-Making in Canada. University of Toronto Press. صفحة 34. ISBN 978-1-4426-9227-5. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Patrick Macklem (2001). Indigenous difference and the Constitution of Canada. University of Toronto Press. صفحة 136. ISBN 978-0-8020-8049-3. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Newhouse, David. "Hidden in Plain Sight Aboriginal Contributions to Canada and Canadian Identity Creating a new Indian Problem" (PDF). Centre of Canadian Studies, University of Edinburgh. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Aboriginal place names contribute to a rich tapestry". Indian and Northern Affairs Canada. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ John C. Hudson (2002). Across this land: a regional geography of the United States and Canada. JHU Press. صفحة 15. ISBN 978-0-8018-6567-1. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب ت John Powell (2009). Encyclopedia of North American Immigration. Infobase Publishing. صفحة 45. ISBN 978-1-4381-1012-7. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ R. Douglas Francis, المحرر (November 1, 2011). Canada and the British World: Culture, Migration, and Identity. UBC Press. صفحة 2. ISBN 978-0-7748-4031-6. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Christopher Edward Taucar (2002). Canadian Federalism and Quebec Sovereignty. 47. American university studies: Political science. صفحات 47–48. ISBN 978-0-8204-6242-4. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Wayne C. Thompson (2013). Canada World Today. Rowman & Littlefield. صفحة 61. ISBN 978-1-4758-0474-4. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Guy M. Robinson (1991). A Social geography of Canada. Dundurn Press Ltd. صفحة 86. ISBN 978-1-55002-092-2. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Peter Kivisto (2008). Multiculturalism in a Global Society. John Wiley & Sons. صفحة 90. ISBN 978-0-470-69480-0. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Patricia E.. Bromley (2011). Human Rights, Diversity, and National Identity: Changes in Civic Education Textbooks Cross-nationally (1970–2008) and in British Columbia (1871–2008). Stanford University. صفحات 107–108. STANFORD:XT006FZ3167. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Immigration Policy in the 1970s". Canadian Heritage (Multicultural Canada). 2004. مؤرشف من الأصل في November 5, 2009. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب "2006 Census release topics". Statistics Canada. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ James Hollifield; Philip Martin; Pia Orrenius (2014). Controlling Immigration: A Global Perspective, Third Edition. Stanford University Press. صفحة 11. ISBN 978-0-8047-8627-0. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Canada in the Making: Pioneers and Immigrants". The History Channel. August 25, 2005. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Cory Blad (23 September 2011). Neoliberalism and National Culture: State-Building and Legitimacy in Canada and Québec. BRILL. صفحات 62–. ISBN 978-90-04-21111-7. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Suzanne Morton, "Leisure," Oxford Companion to Canadian History (2006) pp 355–56.
  28. ^ George Karlis, Leisure and recreation in Canadian society: An introduction (2011).
  29. ^ Gerald Redmond, "Some Aspects of Organized Sport and Leisure in Nineteenth-Century Canada." Loisir et société/Society and Leisure 2#1 (1979): 71–100.
  30. ^ Elspeth Cameron (1997). Canadian Culture: An Introductory Reader. Canadian Scholars’ Press. صفحة 84. ISBN 978-1-55130-090-0. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Brown, Dave (1989). "The Northern Character Theme and Sport in Nineteenth Century Canada". Canadian Journal of History of Sport. 20 (1): 47–56. doi:10.1123/cjhs.20.1.47. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Lynne Sorrel Marks (1996). Revivals and Roller Rinks: Religion, Leisure, and Identity in Late-nineteenth-century Small-town Ontario. ISBN 9780802078001. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ The Piano Concerto In Canada, 1900–1980 a bibliographic survey. by Zuk, Ireneus. Baltimore, Md. Peabody Institute, 1985. 429 p. (Ref ML128 .P3Z85 1985t)
  34. ^ Making Music: Profiles from a Century of Canadian Music, Alex Barris and Ted Barris. Toronto: HarperCollins, 2001.
  35. ^ Canadian news facts v. 35 no. 22 (15 December 2001. ISSN 0008-4565
  36. ^ Lorenz, Stacy L. (2000). ""A Lively Interest on the Prairies": Western Canada, the Mass Media, and a 'World of Sport,' 1870–1939". Journal of Sports History. 27 (2): 195–227. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Robidoux, Michael A. (Spring 2002). "Imagining a Canadian Identity through Sport: A Historical Interpretation of Lacrosse and Hockey". The Journal of American Folklore. 115 (456): 209–225. doi:10.1353/jaf.2002.0021. JSTOR 4129220. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Quebec. Columbia University Press. 2003. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ American Civil war. Historica Founcation. 2003. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ François Vaillancourt, Olivier Coche (2009). Official Language Policies at the Federal Level in Canada:costs and Benefits in 2006. The Fraser Institute. صفحة 11. GGKEY:B3Y7U7SKGUD. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. أ ب Paul André Linteau; René Durocher; Jean-Claude Robert (1983). Quebec, a history, 1867–1929. James Lorimer & Company. صفحة 219. ISBN 978-0-88862-604-2. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. أ ب Jochen Kosel (2010). The Language Situation in Canada with Special Regard to Quebec. GRIN Verlag. صفحة 15. ISBN 978-3-640-65926-5. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Joan Church; Christian Schulze; Hennie Strydom (2007). Human rights from a comparative and international law perspective. Unisa Press. صفحة 82. ISBN 978-1-86888-361-5. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Christopher MacLennan (2004). Toward the Charter: Canadians and the Demand for a National Bill of Rights, 1929–1960. McGill-Queen's University Press. صفحة 119. ISBN 978-0-7735-2536-8. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Jonathan L. Black-Branch; Canadian Education Association (1995). Making Sense of the Canadian Charter of Rights and Freedoms. Canadian Education Association. صفحة 38. ISBN 978-0-920315-78-1. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ James S. Duncan; David Ley (1993). Place/culture/representation. Routledge. صفحات 205–. ISBN 978-0-415-09451-1. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Linda Silver Dranoff (2011). Every Canadian's Guide to the Law: Fourth Edition. HarperCollins Canada. صفحات 373–. ISBN 978-1-4434-0559-1. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ February 3, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Paul Ubaldo Angelini (2011). Our Society: Human Diversity in Canada. Cengage Learning. صفحة 315. ISBN 978-0-17-650354-3. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Shirley R. Steinberg (2009). Diversity and Multiculturalism. Peter Lang. صفحة 184. ISBN 978-1-4331-0345-2. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]