ثقافة مسيحية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثقافة المسيحية هي الممارسات الثقافية الشائعة في المسيحية. مع انتشار المسيحية السريع في أوروبا، وسوريا، وبلاد ما بين النهرين، وآسيا الصغرى، ومصر، وإثيوبيا، والهند، وبحلول نهاية القرن الرابع، أصبحت أيضًا كنيسة الدولة الرسمية للإمبراطورية الرومانية.[1][2][3] أثرّت الثقافة المسيحية واستوعبت معظم مبادئها من الثقافة اليونانية الرومانية البيزنطية،[4] والثقافة الغربية،[5] والثقافة الشرق أوسطية،[6][7] والثقافة السلافية، والقوقازية، وربما الهندية.[8]

لعبت المسيحية دورًا بارزًا في تطوير الحضارة الغربية، ولا سيّما الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والبروتستانتية.[9][10] كانت الثقافة الغربية عبر معظم تاريخها تساوي تقريبًا الثقافة المسيحية، ويُمكن وصف العديد من سكان نصف الكرة الغربي بأنهم مسيحيو الثقافة. يرتبط مفهوم «أوروبا» و«العالم الغربي» ارتباطًا وثيقًا بمفهوم «المسيحية والعالم المسيحي»، ويعزو الكثيرون أيضًا إلى المسيحية أنها الرابط الذي أنشأ هوية أوروبية وحدوية.[11] قال المؤرخ بول ليغوتكو من جامعة ستانفورد إن الكنيسة الكاثوليكية «هي في قلب تطور القيم، والأفكار، والعلوم، والقوانين، والمؤسسات التي تشكل ما نسميه الحضارة الغربية».[12] لعبت الكنيسة الأرثوذكسيَّة الشرقيَّة دورًا بارزًا دور في تاريخ وثقافة شرق وجنوب شرق أوروبا والقوقاز والشرق الأدنى.[13]

على الرغم من احتواء الثقافة الغربية على العديد من الديانات التي تؤمن بتعدد الآلهة خلال سنواتها الأولى في الامبراطوريتين اليونانية والرومانية، ومع تراجع مراكز القوة الرومانية، كانت الكنيسة الكاثوليكية القوة المسيطرة الوحيدة في أوروبا الغربية.[14] حتى عصر التنوير،[15] وجهت الثقافة المسيحية مسارها باتجاه الفلسفة، والأدب، والفن، والموسيقى، والعلوم.[14][16] تطورت تخصصات الفنون المسيحية بعد ذلك إلى الفلسفة المسيحية، والفن المسيحي، والموسيقى المسيحية، والأدب المسيحي، وغيرها من التخصصات الفنية. كانت مجالات الفن، والأدب، والقانون، والتعليم، والسياسة جميعها محفوظة في تعاليم الكنيسة في بيئة مناسبة، وإلا لشهدت ضياعها على الأرجح. تأسست الكنيسة من العديد من الكاتدرائيات، والجامعات، والأديرة، والمعاهد الدينية، وما يزال البعض منها موجودًا حتى يومنا هذا. أنشأت المسيحية في العصور الوسطى أول الجامعات الحديثة.[17][18] أنشأت الكنيسة الكاثوليكية نظام مستشفى في أوروبا في العصور الوسطى، وتحسّن بشكل كبير على يد الفاليتوديناريا الرومانية.[19] أُنشئت هذه المستشفيات لإعانة «مجموعات اجتماعية مهمشة بسبب الفقر والمرض والعمر» وفقًا لمؤرخ المستشفيات غونتر ريس.[20] أثّرت المسيحية بشكل كبير في جميع جوانب الحياة الأخرى: الزواج والأسرة، والتعليم، والعلوم الإنسانية والعامة، والنظام السياسي والاجتماعي، والاقتصاد، والفنون.[21]

كان للمسيحية تأثير جليل في التعليم والعلوم والطب، إذ أنشأت الكنيسة قواعد نظام التعليم الغربي،[22] وكانت راعية لتأسيس الجامعات في العالم الغربي مع اعتبار الجامعة بشكل عام مؤسسةً يعود أصلها إلى بيئة العصور الوسطى المسيحية.[23][24] ساهم العديد من رجال الدين على مر التاريخ مساهمات مهمة في العلوم، وعلى وجه الخصوص، ساهم اليسوعيون بصورة ملحوظة في تطوير العلوم.[25][26] شمل التأثير الثقافي للمسيحية الرعاية الاجتماعية،[27] وتأسيس المستشفيات،[28] والاقتصاد (مثل أخلاقيات العمل البروتستانتية[29][30] والقانون الطبيعي (الذي أثر لاحقًا في إنشاء القانون الدولي[31] والسياسة،[32] والعمارة،[33] والأدب،[34] والنظافة الشخصية،[35][36] والحياة الأسرية.[37] لعبت المسيحية دورًا في إنهاء الممارسات الشائعة بين المجتمعات الوثنية كالتضحية البشرية، والعبودية،[38] وقتل الأطفال، وتعدد الزوجات.[39]

قدّم المسيحيون مساهمات كثيرة من أجل تقدم البشرية في مجموعة واسعة من المجالات، سواء عبر التاريخ أو في العصر الحديث، من ضمنها العلوم والتكنولوجيا،[40][41][42][43][44] والطب،[45] الفنون الجميلة، والعمارة،[46][47][48] والسياسة، والآداب،[48] والموسيقى،[48] والأعمال الخيرية، والفلسفة،[49][50][51] والأخلاق،[52] والمسرح، والأعمال.[47][53][54][55] وفقًا لـمئة عام من جوائز نوبل، كشفت مراجعة لجوائز نوبل بين عامي 1901 و2000 أن (65.4%) من الفائزين بجوائز نوبل حددوا المسيحية بأشكالها المختلفة على أنها الدين التفضيلي.[56] ساهم المسيحيون الشرقيون أيضًا (لا سيما المسيحيون النساطرة) في الحضارة العربية الإسلامية طوال العصرين الأموي والعباسي بترجمة أعمال الفلاسفة الإغريق إلى السريانية ولاحقًا نقلوها إلى العربية.[57][58][59] تميزوا أيضًا في الفلسفة، والعلوم، واللاهوت، والطب.[60][61]

يُعد مسيحيو الثقافة أناسًا علمانيين ذوي تراث مسيحي ربما لا يؤمنون بالمزاعم الدينية المسيحية، لكنهم يحتفظون بألفة للثقافة الشعبية، والفن، والموسيقى، وما إلى ذلك. بعبارة أخرى، إنهم يميزون بين الجماعات السياسية في المناطق ذات الخلفيات الدينية المختلطة.

العمارة[عدل]

تتميز عمارة الكاتدرائيات والبازيليكات والكنائس الديرية بكبر حجم مبانيها، وهي تتبع أحد التقاليد المتعددة المتفرعة من ناحية الشكل، والوظيفة، والأناقة، التي تُستمَد جميعها بشكل أساسي من التقاليد المسيحية المعمارية المبكرة التي تأسست في الفترة القسطنطينية.[62]

تختص الكنائس الكاتدرائية، بالإضافة إلى العديد من كنائس الدير والبازيليكات، بامتلاكها أشكالًا هيكلية معقدة موجودة بتواتر أقل في الكنائس الرعوية (الأبرشية). وتميل إلى عرض مستوى أعلى من الطراز المعماري المعاصر وأعمال الحرفيين البارعين، وتحتل مكانة كنسية واجتماعية لا تتمتع بها الكنائس الرعوية العادية. تُعد الكاتدرائية أو الكنيسة العظيمة أحد أرقى المباني في منطقتها وهي محور الفخر المحلي، وللبعض منها أهمية محليَّة ووطنيَّة، سواء من الناحية الفنية أو التاريخية. أُدرجت العديد من الكنائس بين مواقع التراث العالمي لليونسكو. إن الكثير من الكاتدرائيات والبازيليكات، وعدد من كنائس الأديرة، هي من أشهر الأعمال المعمارية في العالم. تشمل هذه الكاتدرائيات كاتدرائية القديس بطرس، وكاتدرائية نوتردام دو باري،[63] وكاتدرائية كولونيا، وكاتدرائية سالزبوري، وكاتدرائية القديس فيتوس، وكاتدرائية لنكولن، وكاتدرائية سان دوني، وكنيسة سانتا ماريا ماجيوري، وكنيسة القديس فيتالي، وكنيسة سان ماركو، ودير وستمنستر، وكاتدرائية القديس باسيل، وكاتدرائية واشنطن الوطنية، وكاتدرائية الضريح الوطني لعيد الحبل بلا دنس، وكاتدرائية إشبيلية،[64] وساغرادا فاميليا الغاودية غير المكتملة،[65] وكنيسة آيا صوفيا القديمة. ويُشير المؤرخون إلى أنَّ آيا صوفيا اعتُبرت رمزًا ثقافيًا ومعماريًا وأيقونة للحضارة البيزنطية والحضارة المسيحيَّة الأرثوذكسيَّة.[66][67][68]

تعود أقدم الكنائس إلى العصور القديمة المتأخرة. مع انتشار المسيحية وبناء الكنائس والكاتدرائيات في جميع أنحاء العالم، اعتمد أسلوب البناء على المواد المحلية والتقنيات المحلية. تطورت أنماط مختلفة من الهندسة المعمارية وانتشرت أشكالها، التي نُفِّذَت من خلال تطبيق تعاليم الرهبانية، عن طريق انتداب الأساقفة من منطقة لأخرى وعن طريق سفر نحاتي الحجارة الرئيسيين الذين عملوا مهندسين معماريين.[69] تُعرَف أنماط مباني الكنيسة العظيمة بالتتابع: المسيحية المبكرة، والبيزنطية، والرومانسكية، والقوطية، وعمارة عصر النهضة، والباروكية، وأساليب إحياء مختلفة منذ أواخر القرن الثامن عشر وحتى أوائل القرن العشرين، والعصر الحديث.[70] تُعد الأساليب الأكاديمية تداخلًا مفروضًا على الخصائص الإقليمية. تكون بعض هذه الخصائص نموذجية لبلد معين إذ تظهر، بغض النظر عن الأسلوب، في عمارة الكنائس التي صُمّمت منذ عدة قرون.[33]

الفن[عدل]

الفن المسيحي فن مقدس يستخدم موضوعات وصورًا من المسيحية. تستخدم معظم الجماعات المسيحية الفن أو كانت قد استخدمته إلى حد ما، رغم ظهور اعتراضات على بعض أشكال الصور الدينية من بعض الجماعات المسيحية، وقد كانت هناك فترات طويلة من تحطيم الأيقونات ضمن المسيحية.

تُعد صور يسوع والمشاهد السردية من حياة المسيح من أكثر الموضوعات شيوعًا، وتلعب مشاهد العهد القديم دورًا في معظم الطوائف. إن صور لمريم العذراء والقديسين أكثر ندرة في الفن البروتستانتي مقارنة مع الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية.

تستخدم المسيحية الصورَ على نطاق أوسع بكثير من الديانات ذات الصلة، التي تُمنع فيها التمثيلات التصويرية، مثل الإسلام واليهودية. على أي حال، هناك أيضًا تاريخ كبير من اللاأيقونية في المسيحية في فترات مختلفة.

التذهيب[عدل]

المخطوطة المذهبة هي مخطوطة يُستكمل فيها النص بإضافة الزخرفة. تعود أقدم المخطوطات الفنية الأساسية الباقية إلى الفترة ما بين عامي 400 و600 ميلادي، والتي أُنتجت بشكل أساسي في أيرلندا، والقسطنطينية، وإيطاليا. تعود غالبية المخطوطات الباقية إلى العصور الوسطى، مع أن العديد من المخطوطات المذهبة الباقية تعود إلى عصر النهضة في القرن الخامس عشر، إلى جانب عدد محدود جدًا من العصور القديمة المتأخرة.

كانت معظم المخطوطات المذهبة على هيئة أسفار، حلت محل اللفافات؛ بقيت منها بضع أوراق مفردة معزولة. بقي عدد قليل جدًا من أجزاء المخطوطات المذهبة محفوظًا على ورق البردي. كُتبت معظم المخطوطات التي تعود إلى العصور الوسطى، سواء كانت مذهبة أو غير مذهبة، على البرشمان (المصنوع غالبًا من جلد العجل، أو الغنم، أو الماعز)، ولكن معظم المخطوطات المهمة بما فيه الكفاية لتذهيبها كانت مكتوبة على أجود أنواع البرشمان المُسمى «الرَّق»، الورق المصنوع من جلد العجل غير المنقسم، رغم أن البرشمان عالي الجودة المصنوع من جلود أخرى كان يُسمى أيضًا البرشمان.

فن الأيقونات[عدل]

بدأ الفن المسيحي، بعد نحو قرنين من الميلاد، من خلال استعارة أشكال من الصور الإمبراطورية الرومانية، والدين اليوناني والروماني الكلاسيكي، والفن الشعبي. تُستخدم الصور الدينية إلى حد ما في الدين الإبراهيمي المسيحي، وتحتوي غالبًا على رموز معقدة للغاية تعكس قرونًا من التقاليد المتراكمة. بدأ توحيد الأيكونغرافيا وربطها بشكل وثيق بالنصوص التوراتية في العصور القديمة المتأخرة، رغم أن العديد من الفجوات في روايات الإنجيل الكنسي قد سُدّت بنصوص من الأناجيل الأبوكريفية. نجحت الكنيسة أخيرًا في التخلص من معظم هذه الأيقونات، لكن بقي بعضها، مثل الثور والحمار، في ميلاد المسيح.

الأيقونة هي عمل ديني فني، وغالبًا لوحة، من المسيحية الأرثوذكسية. استخدمت المسيحية الرمزية منذ بداياتها.[71] ظهر العديد من الأنواع الأيقونية عن المسيح، ومريم العذراء، والقديسين، وموضوعات أخرى في كل من الشرق والغرب؛ كان عدد الأنواع المسماة لأيقونات مريم العذراء، مع المسيح الرضيع أو دونه، كبيرًا بشكل خاص في الشرق، بينما كانت صورة المسيح البانتوكراتور (العظيم) أكثر صور المسيح شيوعًا.

تستثمر الرمزية المسيحية الأشياء أو الأفعال بمعناها الداخلي الذي يعبر عن الأفكار المسيحية. اقتبست المسيحية من الرموز الشائعة المهمة المعروفة في معظم الفترات وفي جميع مناطق العالم. تكون الرمزية الدينية فعالة عندما تناشد العقل والعواطف. تتمثل أهم أنواع تصوير مريم العذراء بنوعَي هوديغتريا وباناغيا. تطورت اللوحات السردية إلى سلسة حكايات سردية عديدة شملت أحداث حياة المسيح، وحياة العذراء، وأجزاء من العهد القديم، وبصورة متزايدة حياة القديسين المشهورين. على وجه الخصوص في الغرب، ظهر نظام السمات لتحديد شخصية كل فرد من القديسين من خلال المظهر المعياري والأشياء الرمزية التي يحملونها؛ أما في الشرق، فكان التعرف عليهم يجري من خلال تسميات نصية.

يملك كل قديس/ة قصة وسببًا إزاء عيشه/ها حياة مثالية. استُخدمت الرموز لسرد هذه القصص عبر تاريخ الكنيسة. يُصور العديد من القديسين تقليديًا برمز أو فكرة أيقونية مرتبطة بحياتهم، تُسمى سمة أو شارة، للتعرف عليهم. تشكل دراسة هذه الأشكال جزءًا من الأيكونغرافيا في تاريخ الفن.

الفن المسيحي الشرقي[عدل]

صورة يسوع المسيح إحدى أشهر الرسومات البيزنطية الباقية في آيا صوفيا في القسطنطينية

أنشأ تفاني القسطنطينية بصفتها عاصمة في عام 330 ميلادي مركزًا فنيًا مسيحيًا جديدًا عظيمًا للإمبراطورية الرومانية الشرقية، وسرعان ما أصبحت وحدة سياسية منفصلة، شملت الكنائس القسطنطينية الكبرى التي بُنيَت في زمن قسطنطين وابنه قسطنطين الثاني الأساسات الأصلية لآيا صوفيا وكنيسة الرسل المقدسة.[72] عندما تفككت الإمبراطورية الرومانية الغربية واستولت عليها القبائل «البربرية»، وصل فن الإمبراطورية البيزنطية إلى مستويات من التطور والقوة والبراعة الفنية لم يسبق لها مثيل في الفن المسيحي، ووضع معايير لبعض المناطق من الغرب التي كانت ما تزال على اتصال مع القسطنطينية.

فُحِص هذا الإنجاز بواسطة الجدل الذي دار حول استخدام الصور المنحوتة، والتفسير الصحيح للوصية الثانية، الذي أدى إلى أزمة حرب الأيقونات البيزنطية أو إتلاف الصور الدينية، الأمر الذي أرهق الإمبراطورية بين عامي 726 و843. نتج عن استعادة الأرثوذكسية توحيدٌ صارم للصور الدينية ضمن الكنيسة الشرقية. أصبح الفن البيزنطي محافظًا بشكل متزايد، إذ اعتُبر أن شكل الصور ذاتها، التي نُسب العديد منها إلى أصل إلهي أو اعتُقد أنها رُسمت بيد القديس لوقا أو شخصيات أخرى، يملك حالةً ليست ببعيدة عن حالة النصوص المقدسة.

لطالما كان فن الكاثوليكية الشرقية أقرب إلى الفن الأرثوذكسي في اليونان وروسيا، وقد اتضح العديد من التأثيرات الأرثوذكسية في الفن الكاثوليكي في البلدان القريبة من العالم الأرثوذكسي، ولا سيما بولندا. ربما كانت أيقونة مادونا السوداء في تشيستخوفا من أصل بيزنطي، فقد أُعيد رسمها ومن الصعب الجزم بذلك. أما الصور الأخرى ذات الأصل اليوناني المؤكد، مثل أيقونتَي «سيدة المعونة الدائمة» و«حامية الشعب الروماني» الموجودتين في روما، فقد كانت موضع تبجيل خاص لعدة قرون.

على الرغم من مقاومة التأثير في أغلب الأحيان، وخاصة في روسيا، أثر الفن الكاثوليكي أيضًا في التصورات الأرثوذكسية في العديد من النواحي، لا سيما في بلدان مثل رومانيا، وفي المدرسة الكريتية ما بعد البيزنطية، التي قادت الفن الأرثوذكسي تحت الحكم اليوناني في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. غادر إل غريكو كريتي عندما كان يافعًا، لكن مايكل دامسكينوس عاد بعد فترة قصيرة، واستطاع التبديل بين الطرازين الإيطالي واليوناني. حتى التقليداني ثيوفانس الكريتي، الذي عمل بشكل رئيسي على جبل آثوس، يُظهر تأثيرًا غربيًا واضحًا.

حافظت العديد من الدول الأرثوذكسية الشرقية في أوروبا الشرقية، بالإضافة إلى بعض الدول الإسلامية في شرق البحر المتوسط، على الكثير من جوانب ثقافة الإمبراطورية والفن لعدة قرون لاحقة. تأثر بثقافتها عدد من الدول المعاصرة للدولة الإمبراطورية البيزنطية، دون أن تكون جزءًا حقيقيًا منها («الكومنولث البيزنطي»). تشمل هذه الدول بلغاريا، وصربيا، والروس، بالإضافة إلى بعض الدول غير الأرثوذكسية، مثل جمهورية البندقية ومملكة صقلية اللتين كان لهما علاقات وثيقة بالإمبراطورية البيزنطية على الرغم من كونها جزءًا من الثقافة الأوروبية. يُسمى الفن الذي أنتجه المسيحيون الأرثوذكسيون الشرقيون الذين يعيشون في الدولة العثمانية غالبًا «الفن ما بعد البيزنطي». لا تزال بعض التقاليد الفنية التي نشأت في الإمبراطورية البيزنطية، لا سيما في ما يتعلق بالرسم الأيقوني وعمارة الكنيسة، محافظًا عليها في اليونان، وصربيا، ومقدونيا، وروسيا، وغيرها من البلدان الأرثوذكسية الشرقية حتى الوقت الحاضر.

الموسيقا[عدل]

الموسيقى المسيحية هي نوع من الموسيقا كُتبَ للتعبير عن معتقد شخصي أو جماعي فيما يتعلق بالإيمان والحياة المسيحية. تتضمن المواضيع الشائعة للموسيقا المسيحية المديح، العبادة، التوبة، والرثاء، وتتنوع أشكالها بين مناطق مختلفة من العالم.

مثل أشكال الموسيقا الأخرى، يختلف الإبداع والأداء والأهمية وحتى تعريف الموسيقا المسيحية وفقًا للثقافة والسياق الاجتماعي. تُؤلف الموسيقا المسيحية وتُؤدى لأغراض عديدة، بدءًا من المتعة الجمالية أو الأغراض الدينية أو الاحتفالية، أو كمنتج ترفيهي في السوق.

طور الرهبان الكاثوليك الأشكال الأولى للتدوين الموسيقي الغربي الحديث من أجل توحيد الليتورجيا في الكنيسة في جميع أنحاء العالم،[73] وقد أُلِّفَت مجموعة هائلة من الموسيقا الدينية لها عبر العصور. أدى ذلك مباشرة إلى ظهور الموسيقا الكلاسيكية الأوروبية وتطورها ومشتقاتها العديدة. لقد شُجّعَ أسلوب الباروك، الذي شمل الموسيقا والفن والعمارة بشكل خاص من قبل الكنيسة الكاثوليكية بعد الإصلاح حيث قدمت هذه الأشكال وسيلة للتعبير الديني كانت مثيرة وعاطفية، تهدف إلى تحفيز الحماسة الدينية.[74]

هناك عدد كبير المؤلفات الموسيقية المقدسة الكاثوليكية التي لها مكانة بارزة في الثقافة الغربية، بما في ذلك قصيدة الفرح للودفيج فان بيتهوفن، وAve verum corpus لفولفغانغ أماديوس موزارت، وأفي ماريا لفرانز شوبرت، وen:Panis angelicus لسيزار فرانك، وغلوريا لأنطونيو فيفالدي.

ألف العديد من الموسيقيين ترنيمات كنسيّة مشهورة، مثل مارتن لوثر، وباول جرهارد، وجورج ويذر، وإسحاق واتس، وتشارلز ويزلي، ووليام كوبر. وقد ألّف موسيقيون آخرون مثل هاينريش شوتز، يوهان سباستيان باخ، جورج فريدريك هاندل، هنري برسل، يوهانس برامس وفيلكس مندلسون، أعمالًا موسيقية مسيحية عريقة.

جوسكين ديبري
(1450/1455 – 1521)
كلاوديو مونتيفيردي
(1567–1643)
أنطونيو فيفالدي
(1678–1741)
يوهان سباستيان باخ
(1685–1750)
فولفغانغ أماديوس موزارت
(1756–1791)
لودفيج فان بيتهوفن
(1770–1827)
فرانز شوبرت
(1797–1828)
فرانز ليست
(1811–1886)
أنطون بروكنر
(1824–1896)
Josquin des Prez.jpg
Claudio Monteverdi, engraved portrait from 'Fiori poetici' 1644 - Beinecke Rare Book Library (adjusted).jpg
Antonio Vivaldi.jpg
Johann Sebastian Bach.jpg
Croce-Mozart-Detail.jpg
Beethoven.jpg
Franz Schubert by Wilhelm August Rieder 1875.jpg
Franz Liszt 1858.jpg
Anton Bruckner.jpg

الحياة الدينية[عدل]

الأسرار السبعة في الكنيسة الكاثوليكية: المعمودية، التثبيت، الزواج، القربان المقدس، التوبة، الكهنوت، مسحة المرضى.

يعدد اللاهوت الكاثوليكي الروماني سبعة أسرار:[75] المعمودية (التعميدالتثبيت (الميرونالقربان المقدس (الشركة)، التوبة (التصالح)، مسحة المرضى (دُعيَ سر مسحة المرضى بهذا الاسم من قِبل المجمع الفاتيكاني الثانيالزواج.

في العقيدة والممارسة المسيحية، القربان هو طقس أسسه المسيح، وهو يتوسط النعمة، ويشكل سرًا مقدسًا. المصطلح مشتق من الكلمة اللاتينية "sacramentum"، والتي كانت تُستخدم لترجمة الكلمة اليونانية "mystery". تختلف الآراء المتعلقة بكل من ماهية الطقوس المقدسة وما يعنيه أن يكون الفعل سرًا بين الطوائف والتقاليد المسيحية.[76]

إن التعريف الوظيفي الأكثر تقليدية للسر المقدس هو أنه علامة خارجية، وضعها المسيح، تنقل نعمة روحية داخلية من خلال المسيح. الأسرار الأكثر قبولًا هما المعمودية والقربان المقدس (أو الشركة المقدسة)، ومع ذلك، فإن الغالبية من المسيحيين أيضًا يعترفون بخمسة أسرار إضافية: التثبيت (الميرون في التقليد الأرثوذكسي)، الكهنوت ( الرسامةالتوبة (أو الاعترافمسحة المرضى، والزواج (انظر الزواج في المسيحية).[76]

مجتمعة، هذه هي الأسرار السبعة كما تعترف بها الكنائس في تقليد الكنيسة العليا - ولا سيما الكاثوليكية الرومانية والأرثوذكسية الشرقية والأرثوذكسية المشرقية والكاثوليكية المستقلة والكاثوليكية القديمة والعديد من الأنجليكان وبعض اللوثريين. تؤكد معظم الطوائف والتقاليد الأخرى عادًة فقط على المعمودية والقربان المقدس كأسرار مقدسة، بينما ترفض بعض الجماعات البروتستانتية، مثل الكويكرز لاهوت الأسرار.[76] الطوائف المسيحية، مثل المعمدانيين، والتي تعتقد أن هذه الشعائر لا تنقل النعمة، وتفضل تسمية المعمودية والقربان المقدس المراسيم بدلًا من الأسرار.

اليوم، معظم الطوائف المسيحية محايدة بشأن الختان الديني للذكور، لا تطلبه ولا تمنعه. هذه الممارسة معتادة بين الكنائس القبطية والإثيوبية والإريترية الأرثوذكسية، وكذلك بعض الكنائس الأفريقية الأخرى.[77]

يمكن أن تتنوع العبادة للمناسبات الخاصة مثل المعمودية أو حفلات الزفاف في الخدمة أو أيام الأعياد الهامة. في الكنيسة الأولى، كان المسيحيون وأولئك الذين لم يكملوا التنشئة ينفصلون عن الجزء الإفخارستي من العبادة. في العديد من الكنائس اليوم، يفصل الكبار والأطفال عن الخدمة كلها أو بعضها لتلقي التعليم المناسب للعمر. غالبًا ما يُطلق على عبادة هؤلاء الأطفال اسم مدرسة الأحد أو مدرسة السبت (غالبًا ما تُعقد مدارس الأحد قبل الصلوات وليس أثناءها).

الحياة العائلية[عدل]

عائلة مسيحية تصلي صلاة الشكر قبل الأكل.

تركز الثقافة المسيحية بشكل ملحوظ على الأسرة،[78] ووفقًا لعمل العلماء ماكس فيبر، آلان ماكفارلين، ستيفن أوزمنت، جاك جودي، بيتر لاسليت، فإن التحول الهائل الذي أدى إلى الزواج الحديث في الديمقراطيات الغربية "كان يغذيها نظام القيم الدينية والثقافية الذي قدمته عناصر من اليهودية والمسيحية المبكرة والقانون الكنسي للكنيسة الكاثوليكية والإصلاح البروتستانتي".[79] تاريخياً، كانت العائلات الممتدة هي الوحدة الأسرية الأساسية في الثقافة والبلدان الكاثوليكية.[80]

تمارس معظم الطوائف المسيحية معمودية الأطفال[81] لإدخال الأطفال في الإيمان. يحدث بعض أشكال طقوس التأكيد عندما يبلغ الطفل سن العقل ويقبل طواعية الدين. يستخدم الختان في الشعائر للإشارة إلى الأقباط المسيحيين[82] والمسيحيين الأرثوذكس الإثيوبيين أنهم ينتمون إلى العقيدة. خلال الفترة المبكرة للرأسمالية، أدى ظهور طبقة وسطى تجارية كبيرة، خاصًة في البلدان البروتستانتية في هولندا وإنجلترا، إلى ظهور أيديولوجية عائلية جديدة تتمحور حول تربية الأطفال. شددت طائفة التطهيرية على أهمية الخلاص الفردي والاهتمام بالرفاهية الروحية للأطفال. أصبح من المعترف به على نطاق واسع أن الأطفال يمتلكون حقوقًا خاصة بهم. وشمل ذلك حقوق الأطفال الفقراء في الطعام والعضوية في المجتمع والتعليم والتدريب الوظيفي. وضعت قوانين الإغاثة الفقيرة في إنجلترا الإليزابيثية المسؤولية على كل أبرشية لرعاية جميع الأطفال الفقراء في المنطقة.[83] وقبل القرن العشرين، كان لدى ثلاثة فروع رئيسية للمسيحية - الكاثوليكية والأرثوذكسية والبروتستانتية [84] - بالإضافة إلى المصلحين البروتستانت الرائدين مارتن لوثر وجان كالفن منظورًا نقديًا لتحديد النسل.[85]

مكتبة تاريخ العائلة في الكنيسة هي أكبر مكتبة في العالم مخصصة لبحوث الأنساب.

تركز كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة بشكل ملحوظ على الأسرة، والمفهوم المميز للعائلة الموحدة التي تعيش وتتقدم إلى الأبد هو جوهر عقيدة كنيسة قديسي الأيام الأخيرة.[86] يتم تشجيع أعضاء الكنيسة على الزواج وإنجاب الأطفال، ونتيجًة لذلك، تميل عائلات كنيسة قديسي الأيام الأخيرة إلى أن تكون أكبر من المتوسط. كل النشاط الجنسي خارج الزواج يُعتبر خطيئة خطيرة. تُعتبر جميع الأنشطة الجنسية المثلية خاطئة ولا يتم تنفيذ أو دعم الزيجات المثلية من قِبل كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة. عادًة ما يقوم آباء كنيسة قديسي الأيام الأخيرة الذين يحملون الكهنوت بتسمية أطفالهم ومباركتهم بعد ولادتهم بفترة وجيزة لإعطاء الطفل اسمًا رسميًا وإنشاء سجل الكنيسة لهم. يميل المورمون إلى أن يكونوا عائليين للغاية ولديهم روابط قوية عبر الأجيال ومع الأسرة الممتدة، مما يعكس إيمانهم بأن العائلات يمكن أن تكون مختومة معًا بعد الموت. لدى المورمون أيضًا قانون صارم للعفة، يتطلب الامتناع عن العلاقات الجنسية خارج الزواج بين الجنسين والإخلاص في إطار الزواج.

وجدت دراسة أجراها مركز بيو للأبحاث حول الدين وترتيبات المعيشة حول العالم في عام 2019، أن المسيحيين حول العالم يعيشون في أسر أصغر إلى حد ما، في المتوسط، من غير المسيحيين (4.5 مقابل 5.1 أفراد). يعيش 34% من السكان المسيحيين في العالم في عائلتين من الوالدين مع أطفال قاصرين، بينما يعيش 29% في أسرة ممتدة، ويعيش 11% كأزواج بدون أفراد آخرين من الأسرة، ويعيش 9% في أسرة بها طفل واحد على الأقل فوق سن 18 عامًا مع أحد الوالدين، يعيش 7% بمفرده، ويعيش 6% في أسر معيشية ذات عائل واحد.[87] يعيش المسيحيون في آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفريقيا جنوب الصحراء بشكل كبير في أسر ممتدة أو عائلتين من الوالدين مع أطفال قاصرين.[87] بينما يعيش المزيد من المسيحيين في أوروبا وأمريكا الشمالية بمفردهم أو كأزواج بدون أفراد الأسرة الآخرين.[87]

الأطباق[عدل]

عشاء عيد الميلاد الدنماركي.

في المسيحية النيقية، لا توجد قيود على أنواع الحيوانات التي يمكن أكلها.[88][89] تنبع هذه الممارسة من رؤية بطرس حول ملاءة بها حيوانات، حيث يرى القديس بطرس "ملاءة تحتوي على حيوانات من كل وصف تنزل من السماء".[90] ومع ذلك، فإن العهد الجديد يعطي بعض الإرشادات حول استهلاك اللحوم، التي تمارسها الكنيسة المسيحية اليوم. واحدة من الإرشادات هو عدم تناول الطعام المقدم عن علم إلى الأصنام،[91] يوجد قناعة بأن أوائل آباء الكنيسة، مثل إكليمندس الإسكندري وأوريجانوس وعظوا بذلك.[92] بالإضافة إلى ذلك، يبارك المسيحيون تقليديًا أيّ طعام قبل تناوله بصلاة (الشكر)، كعلامة على شكر الله على الوجبة التي يتناولونها.[93]

غالبًا ما يتم ذبح الحيوانات من أجل الطعام بدون صيغة التثليث،[94][95] على الرغم من أن الكنيسة الرسولية الأرمنية، من بين المسيحيين الأرثوذكس الآخرين، لديها طقوس "تظهر روابط واضحة مع الشحيطه، ذبح اليهود بطريقة الكوشر".[96] يذكر نورمان جيزلر أن الكتاب المقدس ينص على "الامتناع عن الطعام المضحى للأصنام، وعن الدم، وعن لحوم الحيوانات المقتولة خنقًا".[97] في العهد الجديد، يشير بولس الطرسوسي إلى أن بعض المسيحيين المتدينين يجب أن يمتنعوا عن أكل اللحوم إذا تسبب ذلك في "تعثر الأخ" في إيمانه بالله.[98] على هذا النحو، تبنى بعض الرهبان المسيحيين، مثل طائفة ترابيستس، سياسة نباتية مسيحية.[99] بالإضافة إلى ذلك، فإن المسيحيين المنتمين إلى تقاليد السبتيين "يتجنبون أكل اللحوم والأطعمة المتبلة بشكل كبير".[100] يحتفل المسيحيون في الطوائف الالأنجليكية، الكاثوليكية، اللوثرية، الميثودية، والأرثوذكسية بيوم خاٍل من اللحوم، ومواسم خالية من اللحوم خاصًة خلال موسم الصوم الكبير الليتورجي.[101][102][103][104]

تتغاضى بعض الطوائف المسيحية عن شرب الكحول باعتدال، مثل الأنجليكان والكاثوليك واللوثريين والأرثوذكس،[105] على الرغم من امتناع البعض الآخر، مثل الأدفنتست والمعمدانيين والميثوديين والخمسينيين عن تناول الكحول أو يحرمون ذلك.[106] ومع ذلك، فإن جميع الكنائس المسيحية، في ضوء الموقف الكتابي من هذه القضية، تدين السكر بشكل عام باعتباره خطيئة.[107][108]

يجمع الطبخ المسيحي بين طعام العديد من الثقافات التي عاش فيها المسيحيون. تعتبر الوجبة العائلية الخاصة في عيد الميلاد جزءًا مهمًا من الاحتفال بالعطلة، ويختلف الطعام الذي يتم تقديمه بشكل كبير من بلد إلى آخر. بعض المناطق، مثل صقلية، لديها وجبات خاصة عشية عيد الميلاد، حيث يتم تقديم 12 نوعًا من الأسماك. في المملكة المتحدة والبلدان المتأثرة بتقاليدها، تشمل وجبة عيد الميلاد القياسية الديك الرومي أو الإوز أو أيّ طائر كبير الحجم ومرق اللحم والبطاطس والخضروات وأحيانًا الخبز وعصير التفاح. كما يتم إعداد الحلويات الخاصة، مثل بودنغ الكريسماس، وفطائر اللحم المفروم، وكعك الفاكهة، وسجق يول.[109][110]

النظافة[عدل]

المطران سيبوح تشولدجيان من الكنيسة الرسولية الأرمنية يغسل أرجل الأطفال.

يحتوي الكتاب المقدس على العديد من طقوس التطهير المتعلقة بالحيض، والولادة، والعلاقات الجنسية، والانبعاثات الليلية، وسوائل الجسم غير العادية، والأمراض الجلدية، والموت، والذبائح الحيوانية. تنص كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية على عدة أنواع من غسل اليدين على سبيل المثال بعد مغادرة المرحاض أو الحمام أو قبل الصلاة أو بعد تناول وجبة.[111] يُمنع النساء في كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية من دخول الكنيسة أثناء الحيض؛ والرجال لا يدخلون الكنيسة في اليوم التالي للجماع مع زوجاتهم.[112]

لطالما ركزت المسيحية بشدة على النظافة،[113] على الرغم من استنكار رجال الدين المسيحيين الأوائل لأسلوب الاستحمام المختلط في حمامات السباحة الرومانية، فضلاً عن العادة الوثنية المتمثلة في الاستحمام عاريات أمام الرجال، إلا أن هذا لم يمنع الكنيسة من حث أتباعها على الذهاب إلى الحمامات العامة للاستحمام،[114] مما ساهم في النظافة والصحة الجيدة وفقًا لما قاله أب الكنيسة إكليمندس الإسكندري. كما بنت الكنيسة مرافق استحمام عامة منفصلة لكلا الجنسين بالقرب من الأديرة ومواقع الحج. أيضًا، أقام الباباوات حمامات داخل كنائس البازيليكا والأديرة منذ أوائل العصور الوسطى.[115] حث البابا غريغوري الأول أتباعه على أهمية الاستحمام كحاجة جسدية.[116]

خلافًا للاعتقاد السائد،[117] لم تفقد أوروبا الاستحمام والصرف الصحي مع انهيار الإمبراطورية الرومانية.[118][119] أصبحت صناعة الصابون في البداية تجارة راسخة خلال ما يسمى "العصور المظلمة". استخدم الرومان الزيوت المعطرة (معظمها من مصر)، من بين بدائل أخرى. بحلول منتصف القرن التاسع عشر، شكلت الطبقات الوسطى الإنجليزية المتمدنة أيديولوجية النظافة التي صنفت جنبًا إلى جنب مع المفاهيم الفيكتورية النموذجية، مثل المسيحية والاحترام والتقدم الاجتماعي.[120] تبنى جيش الخلاص حركة نشر النظافة الشخصية،[121] وتقديم منتجات النظافة الشخصية.[122][123]

يرجع استخدام الماء في العديد من البلدان المسيحية جزئيًا إلى آداب استخدام المرحاض الكتابية التي تشجع على الاغتسال بعد كل حالات التغوط.[124] يعتبر البيديه شائعًا في البلدان ذات الغالبية الكاثوليكية حيث يُعتبر الماء ضروريًا لتطهير الشرج،[125][126] وفي بعض البلدان الأرثوذكسية والبروتستانتية التقليدية مثل اليونان وفنلندا على التوالي، حيث يشيع الاغتسال بالشطاف الصحي.[127]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Religion in the Roman Empire, Wiley-Blackwell, by James B. Rives, page 196
  2. ^ Catholic encyclopedia New Advent نسخة محفوظة 18 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ McManners, Oxford Illustrated History of Christianity, pp. 301–03.
  4. ^ Meyendorff 1982، صفحة 19.
  5. ^ Caltron J.H Hayas, Christianity and Western Civilization (1953), Stanford University Press, p.2: "That certain distinctive features of our Western civilization – the civilization of western Europe and of America— have been shaped chiefly by Judaeo – Graeco – Christianity, Catholic and Protestant."
  6. ^ Pacini, Andrea (1998). Christian Communities in the Arab Middle East. ISBN 9780198293880. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "The historical march of the Arabs: the third moment." نسخة محفوظة 13 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Culture of Kerala نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Cambridge University Historical Series, An Essay on Western Civilization in Its Economic Aspects, p. 40: Hebraism, like Hellenism, has been an all-important factor in the development of Western Civilization; Judaism, as the precursor of Christianity, has indirectly had had much to do with shaping the ideals and morality of western nations since the christian era.
  10. ^ Caltron J.H Hayas, Christianity and Western Civilization (1953), Stanford University Press, p. 2: "That certain distinctive features of our Western civilization—the civilization of western Europe and of America—have been shaped chiefly by Judaeo – Graeco – Christianity, Catholic and Protestant."
  11. ^ Dawson, Christopher; Glenn Olsen (1961). Crisis in Western Education (الطبعة reprint). صفحة 108. ISBN 9780813216836. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Review of How the Catholic Church Built Western Civilization by Thomas Woods, Jr". National Review Book Service. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Ware 1993، صفحة 8.
  14. أ ب Koch, Carl (1994). The Catholic Church: Journey, Wisdom, and Mission. Early Middle Ages: St. Mary's Press. ISBN 978-0-88489-298-4. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Koch, Carl (1994). The Catholic Church: Journey, Wisdom, and Mission. The Age of Enlightenment: St. Mary's Press. ISBN 978-0-88489-298-4. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Dawson, Christopher; Olsen, Glenn (1961). Crisis in Western Education (الطبعة reprint). ISBN 978-0-8132-1683-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Rüegg, Walter: "Foreword. The University as a European Institution", in: A History of the University in Europe. Vol. 1: Universities in the Middle Ages, Cambridge University Press, 1992, (ردمك 0-521-36105-2), pp. xix–xx
  18. ^ Verger 1999
  19. ^ "Valetudinaria". broughttolife.sciencemuseum.org.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Risse, Guenter B (April 1999). Mending Bodies, Saving Souls: A History of Hospitals. Oxford University Press. صفحة 59. ISBN 0-19-505523-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  21. ^ Karl Heussi, Kompendium der Kirchengeschichte, 11. Auflage (1956), Tübingen (Germany), pp. 317–319, 325–326
  22. ^ Encyclopædia Britannica Forms of Christian education نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Rüegg, Walter: "Foreword. The University as a European Institution", in: A History of the University in Europe. Vol. 1: Universities in the Middle Ages, Cambridge University Press, 1992, (ردمك 0-521-36105-2), pp. XIX–XX
  24. ^ Verger, Jacques (1999). Culture, enseignement et société en Occident aux XIIe et XIIIe siècles (باللغة الفرنسية) (الطبعة 1st). Presses universitaires de Rennes in Rennes. ISBN 286847344X. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  25. ^ Susan Elizabeth Hough, Richter's Scale: Measure of an Earthquake, Measure of a Man, Princeton University Press, 2007, (ردمك 0691128073), p. 68.
  26. ^ Encyclopædia Britannica Jesuit نسخة محفوظة 3 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Encyclopædia Britannica Church and social welfare نسخة محفوظة 7 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Encyclopædia Britannica Care for the sick نسخة محفوظة 23 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Encyclopædia Britannica Property, poverty, and the poor, نسخة محفوظة 7 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Weber, Max (1905). The Protestant Ethic and the Spirit of Capitalism. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Cf. Jeremy Waldron (2002), God, Locke, and Equality: Christian Foundations in Locke's Political Thought, Cambridge University Press, Cambridge (UK), (ردمك 978-0-521-89057-1), pp. 189, 208
  32. ^ Encyclopædia Britannica Church and state نسخة محفوظة 5 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  33. أ ب Sir Banister Fletcher, History of Architecture on the Comparative Method.
  34. ^ Buringh, Eltjo; van Zanden, Jan Luiten: "Charting the 'Rise of the West': Manuscripts and Printed Books in Europe, A Long-Term Perspective from the Sixth through Eighteenth Centuries", The Journal of Economic History, Vol. 69, No. 2 (2009), pp. 409–445 (416, table 1)
  35. ^ Eveleigh, Bogs (2002). Baths and Basins: The Story of Domestic Sanitation. Stroud, England: Sutton. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Christianity in Action: The History of the International Salvation Army p.16
  37. ^ Encyclopædia Britannica The tendency to spiritualize and individualize marriage نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Chadwick, Owen p. 242.
  39. ^ Hastings, p. 309.
  40. ^ Gilley, Sheridan (2006). The Cambridge History of Christianity: Volume 8, World Christianities C.1815-c.1914. Brian Stanley. Cambridge University Press. صفحة 164. ISBN 0521814561. ... Many of the scientists who contributed to these developments were Christians... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Steane, Andrew (2014). Faithful to Science: The Role of Science in Religion. OUP Oxford. صفحة 179. ISBN 978-0191025136. ... the Christian contribution to science has been uniformly at the top level, but it has reached that level and it has been sufficiently strong overall ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ L. Johnson, Eric (2009). Foundations for Soul Care: A Christian Psychology Proposal. InterVarsity Press. صفحة 63. ISBN 978-0830875276. ... . Many of the early leaders of the scientific revolution were Christians of various stripes, including Roger Bacon, Copernicus, Kepler, Francis Bacon, Galileo, Newton, Boyle, Pascal, Descartes, Ray, Linnaeus and Gassendi... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "100 Scientists Who Shaped World History". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "50 Nobel Laureates and Other Great Scientists Who Believe in God". مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ S. Kroger, William (2016). Clinical and Experimental Hypnosis in Medicine, Dentistry and Psychology. Pickle Partners Publishing. ISBN 978-1787203044. Many prominent Catholic physicians and psychologists have made significant contributions to hypnosis in medicine, dentistry, and psychology. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Religious Affiliation of the World's Greatest Artists". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. أ ب "Wealthy 100 and the 100 Most Influential in Business". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. أ ب ت E. McGrath, Alister (2006). Christianity: An Introduction. John Wiley & Sons. صفحة 336. ISBN 1405108991. Virtually every major European composer contributed to the development of church music. Monteverdi, Haydn, Mozart, Beethoven, Rossini, and Verdi are all examples of composers to have made significant contributions in this sphere. The Catholic church was without question one of the most important patrons of musical developments, and a crucial stimulus to the development of the western musical tradition. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ A. Spinello, Richard (2012). The Encyclicals of John Paul II: An Introduction and Commentary. Rowman & Littlefield Publishers. صفحة 147. ISBN 978-1442219427. ... The insights of Christian philosophy “would not have happened without the direct or indirect contribution of Christian faith” (FR 76). Typical Christian philosophers include St. Augustine, St. Bonaventure, and St. Thomas Aquinas. The benefits derived from Christian philosophy are twofold.... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Roy Vincelette, Alan (2009). Recent Catholic Philosophy: The Nineteenth Century. Marquette University Press. ISBN 978-0874627565. ... .Catholic thinkers contributed extensively to philosophy during the Nineteenth Century. Besides pioneering the revivals of Augustinianism and Thomism, they also helped to initiate such philosophical movements as Romanticism, Traditionalism, Semi-Rationalism, Spiritualism, Ontologism, and Integralism... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Hyman, J.; Walsh, J.J. (1967). Philosophy in the Middle Ages: The Christian, Islamic, and Jewish Traditions. New York: Harper & Row. OCLC 370638. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Brown, J. (24 July 2014). Encyclopaedia Perthensis, Or, Universal Dictionary of the Arts, Sciences, Literature, Etc. : Intended to Supersede the Use of Other Books of Reference, Volume 18. University of Minnesota. صفحة 179. ISBN 978-0191025136. ... Christians has also contributed greatly to the abolition of slavery, or at least to the mitigation of the rigour of servitude. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Hillerbrand, Hans J. (2016). Encyclopedia of Protestantism: 4-volume Set. Pickle Partners Publishing. صفحة 174. ISBN 978-1787203044. ... In the centuries succeeding the REFORMATION the teaching of Protestantism was consistent on the nature of work. Some Protestant theologians also contributed to the study of economics, especially the nineteenth-century Scottish minister THOMAS CHALMERS.... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Religion of History's 100 Most Influential People". مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2003. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Religion of Great Philosophers". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Baruch A. Shalev, 100 Years of Nobel Prizes (2003), Atlantic Publishers & Distributors, p.57: between 1901 and 2000 reveals that 654 Laureates belong to 28 different religions. Most (65.4%) have identified Christianity in its various forms as their religious preference. (ردمك 978-0935047370)
  57. ^ Hill, Donald. Islamic Science and Engineering. 1993. Edinburgh Univ. Press. (ردمك 0-7486-0455-3), p.4
  58. ^ Brague, Rémi (15 April 2009). The Legend of the Middle Ages. صفحة 164. ISBN 9780226070803. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Ferguson, Kitty Pythagoras: His Lives and the Legacy of a Rational Universe Walker Publishing Company, New York, 2008, (page number not available – occurs toward end of Chapter 13, "The Wrap-up of Antiquity"). "It was in the Near and Middle East and North Africa that the old traditions of teaching and learning continued, and where Christian scholars were carefully preserving ancient texts and knowledge of the ancient Greek language." نسخة محفوظة 22 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ Rémi Brague, Assyrians contributions to the Islamic civilization نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Britannica, Nestorian نسخة محفوظة 10 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Shorter Oxford English Dictionary, (ردمك 0-19-860575-7)
  63. ^ Ducher 1988، صفحات 46–62.
  64. ^ Colin Lawson; Robin Stowell, المحررون (16 February 2012). The Cambridge History of Musical Performance. Cambridge University Press. صفحة 590. ISBN 978-1-316-18442-4. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Goldberger, Paul (28 January 1991). "Barcelona". National Geographic. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Lewis, Bernard. Istanbul and the Civilization of the Ottoman Empire. 1, University of Oklahoma Press, 1963.
  67. ^ Ibrahim, Raymond. Sword and Scimitar. Da Capo Press, New York, (ردمك 978-0-306-82555-2)
  68. ^ Steven Runciman, A History of the Crusades, Cambridge 1966 [1954], vol 3
  69. ^ John Harvey, The Gothic World.
  70. ^ A companion to medieval art: Romanesque and Gothic in Northern Europe. Rudolph, Conrad, 1951-. Malden, MA: Blackwell. 2006. ISBN 978-1405102865. OCLC 62322358. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  71. ^  "Symbolism". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ T. Mathews, The early churches of Constantinople: architecture and liturgy (University Park, 1971); N. Henck, "Constantius ho Philoktistes?", Dumbarton Oaks Papers 55 (2001), 279–304 (available online نسخة محفوظة 27 March 2009 على موقع واي باك مشين.).[وصلة مكسورة]
  73. ^ Hall, p. 100.
  74. ^ Murray, p. 45.
  75. ^ Cf. Catechism of the Catholic Church, 1210 نسخة محفوظة 9 June 2011 على موقع واي باك مشين.
  76. أ ب ت Cross/Livingstone. The Oxford Dictionary of the Christian Church. p. 1435f.
  77. ^ Customary in some Coptic and other churches:
  78. ^ Rawson, Beryl Rawson (2010). A Companion to Families in the Greek and Roman Worlds. John Wiley & Sons. صفحة 111. ISBN 9781444390759. ...Christianity placed great emphasis on the family and on all members from children to the aged... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "The Collapse of Marriage by Don Browning – The Christian Century". Religion-online.org. 7 February 2006. صفحات 24–28. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Pritchard, Colin Pritchard (2006). Mental Health Social Work: Evidence-Based Practice. Routledge. صفحة 111. ISBN 9781134365449. ... in cultures with stronger 'extended family traditions', such as Asian and Catholic countries... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Major Branches of Religions Ranked by Number of Adherents نسخة محفوظة 2019-10-08 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ Thomas Riggs (2006). "Christianity: Coptic Christianity". Worldmark Encyclopedia of Religious Practices: Religions and denominations. Thomson Gale. ISBN 978-0-7876-6612-5. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Vivian C. Fox, "Poor Children's Rights in Early Modern England," Journal of Psychohistory, Jan 1996, Vol. 23 Issue 3, pp 286–306
  84. ^ "Children of the Reformation". Touchstone. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Onan's Onus". Touchstone. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Brinley, Douglas E. (1998), Together forever: Gospel perspectives for marriage and family, Salt Lake City, Utah: Bookcraft, صفحة 48, ISBN 1-57008-540-4, OCLC 40185703, مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  87. أ ب ت [Religion and Living Arrangements Around the World: Muslims and Hindus have larger households than Christians and religious ‘nones,’ in patterns influenced by regional norms], مركز بيو للأبحاث, 12 December 2019
  88. ^ Wright, Professor Robin M; Vilaça, Aparecida (28 May 2013). Native Christians: Modes and Effects of Christianity among Indigenous Peoples of the Americas. Ashgate Publishing, Ltd. صفحة 171. ISBN 978-1-4094-7813-3. Before Christianity, they could not eat certain things from certain animals (uumajuit), but after eating they can now do anything they want to. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Geisler, Norman L. (1 September 1989). Christian Ethics: Contemporary Issues and Options. Baker Books. صفحة 334. ISBN 978-1-58558-053-8. The eating of animals is not forbidden. The Scriptures do not forbid the eating and partaking of animals. This does not mean that all animals are to be eaten (Mark 7:19; Acts 11:9; 1 Tim. 4:4). It is clear in the Scriptures that we are not supposed to eat animals that are alive or with blood (Gen. 9:2–4; Deut. 12:16, 23–24). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Ehrman, Bart D. (1 May 2006). Peter, Paul, and Mary Magdalene: The Followers of Jesus in History and Legend. Oxford University Press. صفحة 60. ISBN 978-0-19-974113-7. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. In the meantime, Peter in Joppa has a middday vision in which he sees a sheet containing animals of every description lowered from the sky. He hears a voice from heaven telling him to "kill and eat." Peter is naturally taken aback, because eating some of these animals would mean breaking the Jewish rules about kosher foods. But then he hears a voice that tells him, "What God has cleansed, you must not call common [unclean]" (that is, you do not need to refrain from eating nonkosher foods; 10: 15). The same sequence of events happens three times. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "The Weaker Brother". Third Way Magazine. 25 (10): 25. December 2002. Christ came for the Gentiles as well as the Jews (the real meaning of that vision in Acts 10:9;16) but he also calls us to look out for each other and not do things that will cause our brothers and sisters to stumble. In Corinthians Paul urges the believers to consider not eating meat when with people who assume that meat must be offered to idols before consumption: 'Food will not bring us close to God,' he writes. 'We are no worse off if we do not eat, and no better off if we do. But take care that this liberty of yours does not somehow become a stumbling block for the weak.' (1 Corinthians 8:8–9) الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Binder, Stephanie E. (14 November 2012). Tertullian, On Idolatry and Mishnah Avodah Zarah. دار بريل للنشر. صفحة 87. ISBN 978-90-04-23478-9. Clement of Alexandria and Origen also forbid eating meat dedicated to idolatry and partaking in meals with demons, which, by association, are the meals of fornicators and idolatrous adulterers. Marcianus Aristides merely testifies that Christians do not eat what has been sacrificed to idols; and Hippolytus only notes the interdiction against eating such food. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Deem, Rich (21 June 2008). "Should Christians Eat Meat or Should We Be Vegetarians??". Evidence for God from Science. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. Later, laws were instituted that declared certain meats to be "clean" and others to be "unclean." The system provided a means of proving one's obedience to God and had some health benefits. After Jesus Christ came, God declared all meats to be clean. Current slaughterhouse practices comply with the dictate to remove the blood, so virtually all meat today is acceptable to eat according to God. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Salamon, Hagar (7 November 1999). Ethiopian Jews in Christian Ethiopia (باللغة الإنجليزية). University of California Press. صفحة 101. ISBN 978-0-520-92301-0. The Christians do "Basema ab wawald wamanfas qeeus ahadu amlak" [in the name of the Father, the Son, and the Holy Spirit one God] and then slaughter. The Jews say "Baruch yitharek amlak yisrael" [Blessed is the King (God) of Israel]. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Efron, John M. (1 October 2008). Medicine and the German Jews: A History (باللغة الإنجليزية). Yale University Press. صفحة 206. ISBN 978-0-300-13359-2. By contrast, the most common mode of slaughtering four-legged animals among Christians in the nineteenth century was through the deliverance of a stunning blow to the head, usually with a mallet or poleax. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Grumett, David; Muers, Rachel (26 February 2010). Theology on the Menu: Asceticism, Meat and Christian Diet (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 121. ISBN 978-1-135-18832-0. The Armenian and other Orthodox rituals of slaughter display obvious links with shechitah, Jewish kosher slaughter. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Norman L. Geisler (1989). Christian Ethics. Baker Book. صفحة 206. ISBN 978-0-8010-3832-7. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Phelps, Norm (2002). The Dominion of Love: Animal Rights According to the Bible (باللغة الإنجليزية). Lantern Books. صفحة 171. ISBN 978-1-59056-009-9. Nevertheless, toward the end of the chapter, Paul suggests that even Christians with strong faith may want to abstain from eating meat offered to pagan deities if any chance that their example will tempt fellow Christians of weaker faith into inadvertent idolatry. He concludes by saying, "Therefore, if food causes my brother to stumble, I will never eat meat again, so that I will not cause my brother to stumble." (1 Corinthians 8:13) الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Walters, Peter; Byl, John (2013). Christian Paths to Health and Wellness (باللغة الإنجليزية). Human Kinetics. صفحة 184. ISBN 978-1-4504-2454-7. Traditional Hindus and Trappist monks adopt vegetarian diets as a practice of their faith. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Daugherty, Helen Ginn (1995). An Introduction to Population (باللغة الإنجليزية). Guilford Press. صفحات 150. ISBN 978-0-89862-616-2. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. Seventh-Day Adventists are also urged, but not required, to avoid eating meat and highly spiced food (Snowdon, 1988). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "What does The United Methodist Church say about fasting??" (باللغة الإنجليزية). The United Methodist Church. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Barrows, Susanna; Room, Robin (1991). Drinking: Behavior and Belief in Modern History (باللغة الإنجليزية). University of California Press. صفحة 340. ISBN 978-0-520-07085-1. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. The main legally enforced prohibition in both Catholic and Anglican countries was that against meat. During Lent, the most prominent annual season of fasting in Catholic and Anglican churches, authorities enjoined abstinence from meat and sometimes "white meats" (cheese, milk, and eggs); in sixteenth- and seventeenth-century England butchers and victuallers were bound by heavy recognizances not to slaughter or sell meat on the weekly "fish days," Friday and Saturday. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Lund, Eric (January 2002). Documents from the History of Lutheranism, 1517-1750. Fortress Press. صفحة 166. ISBN 978-1-4514-0774-7. Of the Eating of Meat: One should abstain from the eating of meat on Fridays and Saturdays, also in fasts, and this should be observed as an external ordinance at the command of his Imperial Majesty. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Vitz, Evelyn Birge (1991). A Continual Feast (باللغة الإنجليزية). Ignatius Press. صفحة 80. ISBN 978-0-89870-384-9. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. In the Orthodox groups, on ordinary Wednesdays and Fridays no meat, olive oil, wine, or fish can be consumed. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Scratchley, David (1996). Alcoholism and Other Drug Problems (باللغة الإنجليزية). Simon and Schuster. صفحة 298. ISBN 978-0-684-82314-0. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. Although the Jewish, Roman Catholic, Orthodox, Episcopal, and Lutheran traditions generally allow moderate drinking for those who can do so, it is simply incorrect to accuse them of condoning drunkenness. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Conlin, Joseph (11 January 2008). The American Past: A Survey of American History, Enhanced Edition (باللغة الإنجليزية). Cengage Learning. صفحة 748. ISBN 978-0-495-56609-0. Protestants who called themselves "fundamentalists" (they believed in the literal truth of the Bible--Baptists, Methodists, Pentecostals) were dry. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Domenico, Roy P.; Hanley, Mark Y. (1 January 2006). Encyclopedia of Modern Christian Politics (باللغة الإنجليزية). Greenwood Publishing Group. صفحة 18. ISBN 978-0-313-32362-1. Drunkenness was biblically condemned, and all denominations disciplined drunken members. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Cobb, John B. (2003). Progressive Christians Speak: A Different Voice on Faith and Politics (باللغة الإنجليزية). Westminster John Knox Press. صفحة 136. ISBN 978-0-664-22589-6. For most of Christian history, as in the Bible, moderate drinking of alcohol was taken for granted while drunkenness was condemned. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Broomfield, Andrea (2007) Food and cooking in Victorian England: a history pp.149–150. Greenwood Publishing Group, 2007 نسخة محفوظة 2020-07-29 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ Muir, Frank (1977) Christmas customs & traditions p.58. Taplinger Pub. Co., 1977
  111. ^ IS THE CHURCH OF ETHIOPIA A JUDAIC CHURCH ? نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ "THE ORIGIN AND HISTORY OF THE ETHIOPIAN ORTHODOX TEWAHEDO CHURCH LITURGY". مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Warsh, Cheryl Krasnick (2006). Children's Health Issues in Historical Perspective. Veronica Strong-Boag. Wilfrid Laurier Univ. Press. صفحة 315. ISBN 9780889209121. ... From Fleming's perspective, the transition to Christianity required a good dose of personal and public hygiene ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ Warsh, Cheryl Krasnick (2006). Children's Health Issues in Historical Perspective. Veronica Strong-Boag. Wilfrid Laurier Univ. Press. صفحة 315. ISBN 9780889209121. ... Thus bathing also was considered a part of good health practice. For example, Tertullian attended the baths and believed them hygienic. Clement of Alexandria, while condemning excesses, had given guidelines for Christian] who wished to attend the baths ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Thurlkill, Mary (2016). Sacred Scents in Early Christianity and Islam: Studies in Body and Religion. Rowman & Littlefield. صفحات 6–11. ISBN 978-0739174531. ... Clement of Alexandria (d. c. 215 CE) allowed that bathing contributed to good health and hygiene ... Christian skeptics could not easily dissuade the baths' practical popularity, however; popes continued to build baths situated within church basilicas and monasteries throughout the early medieval period ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Squatriti, Paolo (2002). Water and Society in Early Medieval Italy, AD 400-1000, Parti 400–1000. Cambridge University Press. صفحة 54. ISBN 9780521522069. ... but baths were normally considered therapeutic until the days of Gregory the Great, who understood virtuous bathing to be bathing "on account of the needs of body" ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ Melissa Snell. "The Bad Old Days - Weddings and Hygiene". About.com Education. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "The Great Famine and the Black Death – 1315–1317, 1346–1351 – Lectures in Medieval History – Dr. Lynn H. Nelson, Emeritus Professor, Medieval History, KU". مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "Middle Ages Hygiene". مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Eveleigh, Bogs (2002). Baths and Basins: The Story of Domestic Sanitation. Stroud, England: Sutton. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ History of The Salvation Army – Social Services of Greater New York, retrieved 30 January 2007. نسخة محفوظة 7 January 2007 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ Christianity in Action: The History of the International Salvation Army p.16
  123. ^ Taiz, Lillian (2001). Hallelujah Lads & Lasses. ISBN 9780807849354. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ E. Clark, Mary (2006). Contemporary Biology: Concepts and Implications. University of Michigan Press. ISBN 9780721625973. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ E. Clark, Mary (2006). Contemporary Biology: Concepts and Implications. University of Michigan Press. صفحة 613. ISBN 9780721625973. Douching is commonly practiced in Catholic countries. The bidet ... is still commonly found in France and other Catholic countries. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Made in Naples. Come Napoli ha civilizzato l'Europa (e come continua a farlo) [Made in Naples. How Naples civilised Europe (And still does it)] (باللغة الإيطالية). Addictions-Magenes Editoriale. 2013. ISBN 978-8866490395. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Bidets in Finland" نسخة محفوظة 17 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.