هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

ثلاثي معضلة لويس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية.
(إنجليزية) en:Lewis's trilemma ← (عربية) ثلاثي معضلة لويس

ثلاثي معضلة لويس هي حجة تهدف إلى إثبات ألوهية يسوع.[1][2][3] وقد عممها سي. إس. لويس في إذاعة راديو بي بي سي وفي مكتوباته. وتتلخص المعضلة بثلاثة خيارات: مجنون، أو كاذب، أو رب.

تاريخ[عدل]

ذكرت الحجة بأشكال متنوعة في القرن التاسع عشر. وقد استخدمها الواعظ الأمريكي مارك هوبكينز في كتابه محاضرات عن الدلائل على المسيحية (1846), بناء على المحاضرات التي ألقاها في 1844. كما استخدمها الواعظ الإسكتلندي "الحاخام" جون دانكن حوالي 1859-1860. فقال:

إما خدع المسيح الناس بالغش المتعمد، أو كان هو مخدوعاً، أو كان إلهياً. لا بد من ثلاثي المعضلة هذه. انها محتومة.

صيغة لويس[عدل]

كان لويس مؤرخاً للعصور الوسطى، وكاتبًا مشهورًا، وعالمًا في الاعتذاريات المسيحية. وقد عمم حجة ثلاثي المعضلة في مسلسل محادثات راديو بي بي سي تم نشره لاحقاً في كتاب المسيحية المجردة.

إنني أحاول هنا أن أمنع أي شخص من قول الشيء السخيف جداً الذي يقوله الكثيرون عنه: أنا مستعد لقبول يسوع كمعلم أخلاقي كبير، ولكني لا أقبل مزاعم كونه الله. هذا هو الشيء الذي لا يجب أن نقوله. فلو قال رجل مجرد الأشياء التي قالها يسوع، لما كان معلماً أخلاقياً كبيراً. إما إنه مجنون، وعلى صعيد الرجل الذي يقول إنه بيضة مسلوقة، أو إنه الشيطان من الجحيم. يجب أن تختار. إما كان هذا الرجل (كما أنه الآن) ابن الله، أو كان مجنوناً أو شيئاً أسوأ. وتستطيع أن تسكته كأحمق، أو تبصق في وجهه كعفريت أو تسجد أمامه وتدعوه الرب والله، ولكن دعنا لا نجيء بأي خزعبلات سخرية حول كونه معلم إنساني كبير. فلم يترك ذلك الباب مفتوحًا أمامنا، ولم يقصد ذلك. ...فيبدو من الواضح لي أنه لم يكن مجنوناً ولا عفريتاً: ومن ثم، وعلى أنه قد يبدو غريباً أو مرعباً أو مستبعداً، أنا يجب أن أقبل فكرة كونه الله.

تستند ثلاثي معضلة لويس إلى فكرة أن يسوع في أقواله وأفعاله كان يزعم أن يكون الله. فمثلاً، في المسيحية المجردة، يشير لويس إلى ما يقول إنه مزاعم يسوع:

  • له سلطة غفران الخطايا (فيتصرف وكأنه المهان الرئيسي في كل إهانات)
  • إنه الكائن الأزلي
  • إنه يعتزم أن يعود للحكم على العالم في نهاية الزمن.

يقول لويس إن هذه المزاعم تستبعد بشكل منطقي إمكانية كون يسوع "معلم أخلاقي عظيم"، لأنه يعتقد أن كل من يردد مثل هذه المزاعم لا يمكن أن يكون موثوقاً فيه من ناحية الأخلاق أو العقلانية، ما لم يكن الله. وفي أماكن أخرى، يشير لويس إلى هذه الحجة بعبارة "أوت ديوس أوت مالوس هومو" ("إما الله أو إنسان سيئ")، ما يشير إلى حجة سابقة أدلى بها هنري باري لدون في 1866.

مراجع[عدل]

  1. ^ Hurtado، Larry W. (2005). How on Earth Did Jesus Become a God?: Historical Questions about Earliest Devotion to Jesus. Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing. صفحة 3. To judge from the many sayings attributed to Jesus in the New Testament Gospels... [i]n addition to proclaiming and teaching about God's kingdom, Jesus also seems to have engaged in other activities that had the effect of drawing further attention to him but were primarily intended to demonstrate something of the power and the purposes of the divine kingdom that he announced. 
  2. ^ Hurtado، Larry W. (2005). Lord Jesus Christ: Devotion to Jesus in Earliest Christianity. Wm. B. Eerdmans Publishing Company. صفحة 5. ISBN 0-8028-3167-2. 
  3. ^ page 27.