ثنائيات التناظر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
ثنائيات التناظر
العصر: العصر الإدياكاري – الآن
Animal diversity October 2007.jpg

المرتبة التصنيفية عويلم[1]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: حيوانات
العويلم: بعديات حقيقية
غير مصنف: ثنائيات التناظر
Hatschek, 1888
الاسم العلمي
Bilateria[2]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
Berthold Hatschek ، 1888  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
الشعب

الحيوانات ثنائية التناظر أو متناظرة الجانبين (بالإنجليزية: Bilateria) هي مجموعة ضخمة من الأنواع الحيوانات تصنف كتحت مملكة ضمن المملكة الحيوانية.[3][4][5] تتميز بتناظر ثنائي الجانب bilateral symmetry، وهي تحوي أغلب الشعب الحيوانية، أهم الاستثناءات الملحوظة (الشعب التي لاتتمتع بتناظر ثنائي الجانب) : شعبة الاسفنجيات وشعبة اللاسعات.

بالنسبة للقسم الأعظم، لثنائيات التناظر أجسام تتطور من ثلاث طبقات جنينية تدعى : الطبقة الداخلية، الطبقة الوسطى، الطبقة الخارجية. لهذا السبب تدعى أيضا "ذات ثلاثة طبقات" triploblastic.

تقريبا معظم هذه الحيوانات ثنائية التناظر أو قريبة من ذلك . الاستثناء الوحيد الملاحظ هو شوكيات الجلد، التي تكون متناظرة قطريا عند البالغين ، في حين تكون متناظرة جانبيا في اليرقات .

انواع مختلفة للتناظر في الأحياء من متحف فيلد ميوزيوم بشيكاغو. يمكن لثنائيات التناظر أن يكون لها رأس. وأنواع أخرى من الأحياء ليس لها رأس ولكنها ثنائية الجانبين .

باستثناء بعض الأشكال البدائية، لثنائيات التناظر جهاز هضمي كامل مع فم منفصل ومخرج. كما أن لمعظم ثنائيات التناظر جوف داخلي في جسمها، يدعى تجويف جسمي coelom عندما يقع في الطبقة الوسطى ويدعى pseudocoelom في الحالات الأخرى.

كان يعتقد مسبقا أن عديمات الجوف acoelomates هي أصل المجموعة الأخرى (الجوفيات) لكن تبين الآن أنه حتى في شعبة عديمات الجوف الرئيسية acoelomate phyla وهي الديدان المنبسطة وذوات الجهاز الهضمي gastrotrich يكون الغياب ثانويا.

التركيب العام للأعصاب في حيوانات "ثنائيات تناظر الجانب".
لوحة عالم الاحياء [Ernst Haeckel] التي تصف التناظر الثنائي والتناظر القطري في المملكة الحيوانية.

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: Michael A. Ruggiero، ‏Dennis P. Gordon، ‏Thomas M. Orrell، ‏نيكولا بايلي، ‏Thierry Bourgoin، ‏Richard C. Brusca، ‏توماس كافلييه سميث، ‏Michael D. Guiry و Paul M. Kirk — العنوان : A Higher Level Classification of All Living Organisms — المجلد: 10 — الصفحة: e0119248 — العدد: 4 — نشر في: بلوس ونhttps://dx.doi.org/10.1371/JOURNAL.PONE.0119248https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/?term=25923521https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4418965 — الرخصة: CC0
  2. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Bilateria في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. 
  3. ^ Edgecombe، Gregory D.؛ Giribet، Gonzalo؛ Dunn، Casey W.؛ Hejnol، Andreas؛ Kristensen، Reinhardt M.؛ Neves، Ricardo C.؛ Rouse، Greg W.؛ Worsaae، Katrine؛ Sørensen، Martin V. (June 2011). "Higher-level metazoan relationships: recent progress and remaining questions". Organisms, Diversity & Evolution. 11 (2): 151–172. doi:10.1007/s13127-011-0044-4. 
  4. ^ The Invertebrate Animals نسخة محفوظة 12 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Nielsen، C. (2002). Animal Evolution: Interrelationships of the Living Phyla (الطبعة 2nd). England: Oxford University Press. ISBN 0-19-850682-1.