بعض المعلومات هنا لم تدقق، فضلًا ساعد بتدقيقها ودعمها بالمصادر اللازمة.

ثوران إيافيالايوكل 2010

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ثوران إيافيالايوكل عام 2010)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (أبريل_2010)
2010 eruptions of Eyjafjallajökull
Eyjafjallajokull volcano plume 2010 04 17.jpg
Volcano plume on 18 April 2010
التاريخ 20 March – 23 June 2010
نوع البركان ثوران سترومبولي and Vulcanian eruption phases
الموقع آيسلندا
63°37′59″N 19°36′00″W / 63.633°N 19.6°W / 63.633; -19.6إحداثيات: 63°37′59″N 19°36′00″W / 63.633°N 19.6°W / 63.633; -19.6
مؤشر 4
الأثر large-scale disruption to air travel, smaller effects on farming in Iceland
Eyjafjallajökull volcanic ash composite.png
Composite map of the volcanic ash cloud spanning 14–25 April 2010
ثورة البركان في 25 مارس 2010

ثوران ايافيالايوكل سنة 2010، سلسلة من أحداث بركانية وقعت في ايافيالايوكل في آيسلندا. بدأ النشاط الزلزالي في نهاية سنة 2009، وأدى إلى ثوران البركان في 20 مارس 2010. ثم حدث ثوران لاحق في 14 أبريل 2010 على نطاق أوسع وأدى إلى تعطيل السفر الجوي في أوروبا في الفترة من 15 أبريل 2010.

على الرغم صغر حجم الانفجارات البركانية نسبيا، إلا أنها تسببت في تعطل هائل للحركة الجوية في غرب وشمال أوروبا على مدى ستة أيام في أبريل 2010. ولفترة بسيطة في مايو 2010. وأعلن رسميا عن انتهاء الحالة في أكتوبر 2010.

غطى الرماد الناتج عن الثوران البركاني مساحات واسعة من شمال أوروبا خلال الفترة من 14 وحتى 20 أبريل 2010. أغلقت حوالي 20 دولة مجالها الجوي (الحالة صفر في قواعد التحكم بالحركة الجوية). وتسبب ذلك الإجراء بالتأثير على أكثر من 100،000 مسافر.

بدأ النشاط الزلزالي في نهاية عام 2009 وتزايد تدريجيا حتى يوم 20 مارس 2010، عندما بدأت انفجارات صغيرة صنفت على مقياس التفجر البركاني بدرجة 1.[1]

في 14 أبريل 2010 اندلعت مرحلة ثانية وتكونت سحابة الرماد التي أدت إلى إغلاق معظم المجال الجوي في أوروبا ضمن قواعد الطيران الألى من 15 حتى 20 أبريل 2010. وبناء على ذلك، تم إلغاء نسبة عالية جدا من الرحلات الجوية من وإلى أوروبا، كأعلى مستوى من اضطراب الحركة الجوية منذ الحرب العالمية الثانية.

المرحلة الثانية من الثوران في 14 أبريل 2010 أسفرت عن إنبعاث حوالي 250 مليون متر مكعب من تفرا. ارتفع عمود الرماد إلى ارتفاع حوالي 9 كيلومترات (30،000 قدم)، وجرى قياس القوة التفجيرية للثوران على درجة 4 على مؤشر التفجر البركاني.[2]

وبحلول 21 مايو 2010، هدأت وتيرة الثوران وتوقف خروج الحمم وإنتاج الرماد. مع نشاط زلزالي متزايد.

في أكتوبر 2010، أعلن أرمان هوسكولدسون خبير براكين في معهد علوم الأرض في جامعة آيسلندا، أن الإنبعاثات قد توقفت رسميا، على الرغم من أن المنطقة لا تزال نشطة وقد تندلع مرة أخرى.[3]

الثوران الأول[عدل]

صورة من وكالة ناسا توضح الشق الجديد في البركان التقطت في 1 أبريل 2010.

الثوران الثاني[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Institute of Earth Sciences. "Eruption in Eyjafjallajökull". University of Iceland. تمت أرشفته من الأصل في 2010-08-09. اطلع عليه بتاريخ 17 April 2010. 
  2. ^ Erica R. Hendry "What We Know From the Icelandic Volcano ", Smithsonian (magazine), 22 April 2010. Retrieved April 2010. نسخة محفوظة 26 أبريل 2010 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Eruption in Iceland's Eyjafjallajökull Over". تمت أرشفته من الأصل في 26 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2010. 

وصلات خارجية[عدل]