انتقل إلى المحتوى

ثورة الشواف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
ثورة الشواف
جزء من الحرب العربية الباردة  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
قائد الانقلاب العقيد الركن عبد الوهاب الشواف
معلومات عامة
التاريخ 8 آذار 1959 إلى 9 آذار 1959
الموقع الموصل  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
النتيجة
  • فشل الانقلاب.
المتحاربون
العراق الحكومة العراقية العراق قوميون عرب عراقيون

بدعم من :
 الجمهورية العربية المتحدة[1][2][3][4][5]

القادة
العراق عبد الكريم قاسم
(رئيس وزراء العراق)

كامل قزانجي  
(قائد مظاهرة انصار السلام )

العراق عبد الوهاب الشواف 
(آمر لواء الموصل)

بدعم من:

الجمهورية العربية المتحدة جمال عبد الناصر

الجمهورية العربية المتحدة عبد الحميد السراج

الخسائر
( غير معروف) مقتل 20 ضابط [6]

مقتل عشرات المدنيين [7][8] (مجزرة الموصل)

ثورة الشواف هو إنقلاب عسكري قام في العراق في مدينة الموصل ضد حكم الزعيم عبد الكريم قاسم بقيادة العقيد عبد الوهاب الشواف آمر لواء الموصل في 8 مارس 1959 على أثر قيام منظمة السلام الشيوعية بعقد مؤتمرها في مدينة الموصل في يوم 6 آذار من العام نفسه أي قبل الإنقلاب بيومين في حركة إستفزازية للقوميين العرب.وبعد فشل الإنقلاب حدثت أحداث مأساوية في المدينة سميت بمجرزة الموصل [9][10][11]

أسباب الإنقلاب[عدل]

سبب الانقلاب هو نتيجة للصراعات السياسية و المنافسة للوصول للسلطة، فعبد الوهاب الشواف كان قد انضم لحركة الضباط الاحرار في عام 1953 والتي قدر لها إزالة النظام الملكي وإعلان النظام الجمهوري في 14 تموز/ يوليو 1958، فكان ينتظر أن يعين بعدها حاكماً عسكرياً عاماً، ألغي تعيينه بأمر من عبد السلام عارف، ونقل آمراً لحامية الموصل، وبدا واضحا أن خلافا كان قد جرى بينه وبين قائدي الثورة قاسم وعارف ثم اشتد الخلاف في مطلع آذار/مارس 1959 حين أمر قاسم بعقد (مهرجان انصار السلام) في الموصل الأمر الذي شكل تهديدا للجبهة القومية فيها والمتماسكة ضده وضد الحزب الشيوعي، وبالرغم من تحذيرات الشواف وسفره إلى بغداد وتحذيره لعبد الكريم قاسم من مغبة الأمر إن عُقد المهرجان، لكنهُ فشل في إقناع عبد الكريم قاسم، فتمرد عليهِ.[12][13]

بداية الانقلاب وفشله[عدل]

كان البيان الأول لهذا الانقلاب يدعو عبد الكريم قاسم للتخلي عن السلطة، لكن جوبه بالقوة العسكرية، فقد أصدر قاسم أوامره بقصف الحامية ومراكز الانقلاب الأخرى، فقاد الهجوم الطيار خالد سارة قائد السرب وقصف مقر الشواف فجرحه، وعند نقلهِ إلى المستشفى تصدى لهُ احد الموالين للسلطة فأرداه قتيلاً، وفي رواية أخرى أن الشواف مات منتحراً، وأغلب الروايات المحلية تؤكد سحل جثته في شوارع الموصل والتمثيل بها من قبل عناصر من المقاومة الشعبية، كما ذكر ذلك عدد كبير من شهود عيان، اذ بدأت انتفاضة شيوعية مضادة. وهناك من يقول بأن جثته نقلت إلى بغداد، ودفنت في مقبرة الغزالي.[12]

بيان الإنقلاب[عدل]

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الشعب العراقي الأبي. أيها المواطنون الأعزاء

عندما أعلن جيشكم الباسل ثورته الجبارة في صبيحة يوم ١٤ تموز الخالد، عندما حطم الإستعمار وعملاءه وقضى على النظام الملكي الفاسد، واقام بموآزرتكم وبتأييدكم، نظامه الجمهوري الخالد، عندما فعل جيشكم الباسل ذلك كله، لم يدر بخلده ولا بخلدكم أن يحل طاغية مجنون محل طاغية مستبد، وتزول طبقة إستغلاليه جشعه لتحل محلها فئة غوغائية تعبث بالبلاد وبالنظام وبالقانون فساداً، وليستبدل مسؤولون وطنيون بآخرين يعتنقون مذهباً سياسياً لايمت لهذه البلاد العربية الاسلامية العراقية بمصلحة.

أجل لم يدر بخلد جيشكم الباسل، ولا بخلدكم انتم أيها المواطنون الآباة وقد انصرم على قيام ثورتكم الخالدة ثمانية اشهر، ولم تكن بلادكم الوفيرة الخيرات إلا مسرحا للفوضى والبطالة فيتحطم إقتصادها الوطني وتتعطل مشاريعها العمرانية وتنتزع الثقة من النفوس ويختفي النقد من الاسواق وتعبث بالبلاد مقابل ذلك كله فئة ضالة بالاغلبية، لادين لها ولاضمير، تخلق لها صنما به لوثه في عقله، وتعبده ولا تخشى الله وتنادي به ربا للعالمين.وتسخر الدولة ومواردها لتخلق منه زعيماً أوحدًا ومنقذًا أعظم. هذا الزعيم الذي خان ثورة 14 تموز، وعاث بمبادئها وأهدافها، ونكث بالعهد، وغدر باخوانه الضباط الاحرار ونكل بهم، وابعد اعضاء مجلس الثورة الأشاوس ليحل محلهم زمرة انتهازية رعناء تاقته شهواته العارمة إلى تصدر الزعامة واعتمد على فئة تدين بعقيدة سياسية معينة لا تملك من رصيد التأييد الشعبي غير التضليل والهتافات والمظاهرات وغير الزبد الذي يذهب جفاء، وركب رأسه واعلنها ديكتاتورية غوغائية، فنحى زعماء الثورة عن المسؤولية واطلق للإذاعة والصحف عنان الفوضى لتخاصم جميع الدول، وتشنها حربا اعتدائية على الجمهورية العربية المتحدة التي جازفت بكيانها من أجل نجاح ثورتنا، ودعم كيان جمهوريتنا، واستهتر بدستور جمهوريتنا المؤقت، وسلب مجلس السيادة المؤقت كل مسؤولياته الدستورية واحتكرها لنفسه وأعلنها حرباً شعواء على الجهات الوطنية والعناصر القومية المخلصة، فزج في المعتقلات آلاف المواطنين الأبرياء مما لم يسبق له مثيل حتى الطاغية نوري السعيد ولا المجرم عبد الاله لم يجرؤ على فعلته الإجرامية أحد .

وانحرف منفذاً لأوامر الجهات الغوغائية عن اغلى واثمن ما يعتز به العراقيون عربا وأكرادا ألا وهو السير بسفينة البلاد إلى التضامن مع سائر البلاد العربية المتحرره واعلنها حربا شعواء على الامة العربية لدرجة أن صار الهتاف بسقوط القومية العربية شعارا له ولزمرته الباغية الفاجرة، وسلك في سياسته الخارجية مسلكًا وعرًا. فلم يتقيد بمبادىء الثورة التي تری في سياسة الحياد الايجابي شعارا لا يمكن الانحراف عنه.

لهذه الأسباب كلها أيها المواطنون الاباة في شتى انحاء جمهوريتنا الخالدة عزمنا باسم الله العلي القدير بعد اتفاقنا مع أخينا الزعيم الركن ناظم الطبقجلي قائد الفرقة الثانية ومع كافة الضباط الأحرار في جيشكم الباسل، وبعد مشاوراتنا مع سائر العناصر السياسية المخلصة، عزمنا في هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ جمهوريتنا على تحرير وطننا الحبيب من الاستعباد والاستبداد وتخليصه من الفوضى معلنين لكافة المواطنين عربا وأكرادا وسائر القوميات العراقية الأخرى التي يتألف من مجموعها شعبنا العراقي الأبي الكريم أننا الحافظون على العهد متمسكون باهداف ثورة 14 تموز الخالدة، مراعون مبادئ دستور جمهوريتنا الفنية نصا وروحا. عاملون على حسن تنفيذ وتطبيق قانون الإصلاح الزراعي وغيره من القوانين التي تكفل تحقيق عدالةً اجتماعيةً شاملة، وتطبيق سياسة اقتصادية اشتراكية ديمقراطية تعاونية.

ونطالب بعزم وإصرار. تنحي الطاغية المجنون وزمرته الانتهازية الرعناء عن الحكم فوراً والقضاء على السياسة الغوغائية التي أخذت تمارسها فئة ضالة من شعبنا لكي يسود النظام وحكم القانون في ارجاء وطننا الحبيب.

ونعلن في هذه اللحظة التاريخية للعالم أجمع أن سياستنا الخارجية منبثقة من مصالح شعبنا وامتنا، واننا اذ نتبنی سياسة الحياد الايجابي الدقيق ازاء الدول الأخرى نصادق من نصادقنا ونعادي من يعادينا نعلن باسم الشعب العراقي اننا سنحافظ على التزاماتنا الدولية بوصفنا عضواً في الامم المتحدة، ونعتز بصداقة البلاد التي ادت لنا ولأمتنا العربية اجل العون في محنتها الماضية. ومن تلك البلاد الاتحاد السوفيتي وسائر البلاد الإشتراكية، والى جانب هذا فاننا نعلن باصرار تمسكنا باتفاقياتنا النفطية مع الشركات الأجنبية مراعين في ذلك مصالح اقتصادنا وحقوقنا المشروعة. وسنضمن بحزم سير اعمال الشركات النفطية بكل حرية. ويسرنا أن نفتح صفحة جديدة من الصداقة القائمة على اساس المنافع المتبادلة بيننا وبين الحكومتين البريطانية والأمريكية وبيننا وبين سائر دول العالم على أساس النَّد لِلند مع كل دولة

ونود ان نوضح بجلاء أن اي تدخل خارجي في شؤوننا الداخلية من اي دولة كانت في هذه الفترة التي تسبق قيام مجلس السيادة بمسؤولياته الدستورية ليؤلف وزارة شرعية في العاصمة بغداد وبالتعاون مع مجلس قيادة الثورة فإن هذا التدخل يعتبر ماساً باستقلال وسيادة جمهوريتنا ويؤدي ذلك إلى أوخم العواقب

إن حركتنا حركة داخلية محضة من اختصاص الشعب العراقي وحده.

ايها المواطنون

اننا إلى أن يستجيب عبد الكريم قاسم فينصاع للحق ويتنحى عن الحكم فوراً، والى ان يمارس مجلس السيادة سلطاته ليؤلف وزارة بالتعاون مع مجلس الثورة. قد أخذنا على عاتقنا - بعد الاتكال على الله - مسؤولية إدارة البلاد، طالبين من أخواننا المواطنين الكرام شد أُزرنا وعوننا فيخلدون الى الهدوء والسكينة دون أن يلزمونا إلى إتخاذ تدابير من شانها الإضرار بالممتلكات أو سفك الدماء. وليكن كافة ابناء الشعب مطمئنين الى اننا سنكون عند حسن ظنهم بتولي المطالبة بتحقيق أمانيهم. ونحذر في الوقت ذاته الفئات الهدامة من أننا سنأخذهم بالشدة إن عرضوا حياة المواطنين وحياة الاجانب وممتلكاتهم للخطر. وليعلم الجميع أن حركتنا الوطنية هذه تستوي عندها جميع الفئات والهيئات وانها تحفظ لهم حقوقهم في الحرية ان لم يتجاوزا حدود القانون المرسوم والله ولي التوفيق


العقيد الركن قائد الثورة عبد الوهاب الشواف [14]

( ألقى هذا البيان الرائد المتقاعد محمود الدرة)[15]

النتائج[عدل]

العقيد فاضل عباس المهداويرئيس المحكمة العسكرية العليا الخاصة
جانب من المحمكة العسكرية العليا الخاصةالتي حوكم بها المتهمين بحركة الشواف

كان يؤيد عبد الكريم قاسم كوادر الحزب الشيوعي العراقي، وقامت بأعمال العنف في الموصل وكركوك على أعقاب حركة العصيان العسكري المسلح التي قادها العقيد عبد الوهاب الشواف والتي أحيل على إثرها الكثير من المشاركين وبضمنهم قائد الفرقة الثانية العميد ناظم الطبقجلي ورفعت الحاج سري مؤسس تنظيم الضباط الأحرار ولقد زجهم مع المتهمين في محكمة الثورة المعروفة بمحكمة المهداوي، حيث أعلن الكثير من المتهمين أمام المحكمة التي نقلت مباشرة عبر أجهزة التلفاز بأنهم قد أهينوا أو عذبوا.

وصفت قيادات الحركة (محكمة المهداوي) بكونها محكمة "هزيلة"، وكانت تلك المحكمة العسكرية الخاصة العليا تقوم بمحاكمة أركان النظام الملكي. تلك الفترة من تاريخ العراق والتي تسمى بفترة السحل وتدهورت الأوضاع فيها لغاية أن العقيد فاضل المهداوي رئيس المحكمة يعلن أمام وسائل الإعلام عن الزهو بإعدام عبد الوهاب الشواف الذي قتل في غرفته بالمستشفى بعد أن نقل إليها إثر قصف مقره.

واعدم رئيس التنظيم العقيد رفعت الحاج سري مع مجموعة من أصحابهِ الضباط أعضاء تنظيم الضباط الوطنيين ونفذ حكم الإعدام يوم 20 سبتمبر 1959م، في ساحة أم الطبول.

مصير المشاركين في الانقلاب[عدل]

أُعدم الضباط المشاركين في ثلاث دفعات:

الدفعة الاولى، الطيارين[عدل]

أُعدام أربعة من الطيارين المشاركين في الإنقلاب بتاريخ 5 نيسان 1959 بساحة ام الطبول وهم :

  • الملازم فاضل ناصر
  • العقيد عبدالله ناجي
  • النقيب قاسم محمد امين العزاوي
  • الملازم الاول احمد مهدي العاشور

أما الطيار صائب الصافي فقد استطاع الهرب ولكنه انتحر على الحدود السورية العراقية في 9 آذار 1959.[16]

الدفعة الثانية[عدل]

أُعدام خمسة من الضباط المشاركين ضمن الدفعة الثانية بتاريخ 25 آب 1959 بساحة أم الطبول ،وهم؛

  • النقيب الركن نافع داود
  • النقيب محمد سالم عبد القادر
  • الملازم الأول سالم حسين السراج
  • الملازم مظفر صالح امين
  • الملازم محسن إسماعيل العموري

وكان من ضمنهم مدني وهو القيادي البعثي يدعى فاضل الشگرة، الذي أُعدم شنقا حتى الموت في سجن بغداد المركزي.[17]

الدفعة الثالثة[عدل]

أُعدم 13 ضابط ضمن الدفعة الثالثة بتاريخ 20 أيلول 1959 بساحة أم الطبول ، وهم :

  • العقيد رفعت سري
  • العميد ناظم الركن ناظم الطبقجلي
  • العقيد خليل سلمان
  • المقدم الركن عزيز احمد شهاب
  • المقدم الركن علي توفيق
  • المقدم إسماعيل هرمز
  • الرئيس أول توفيق يحيى آغا |توفيق يحيى
  • الرئيس أول مجيد حميد الجلبي
  • الرئيس الركن داود سيد خليل
  • الرئيس يحيى حسين الحماوي
  • النقيب هاشم الدبوني
  • الملازم الاول زكريا طه
  • الملازم الاول حازم خطاب
في ساحة الإعدام من اليمين إلى اليسار : النقيب هاشم الدبوني ، العقيد رفعت الحاج سري ، العقيد خليل سلمان ، العميد الركن ناظم الطبقجلي ، المقدم الركن عزيز احمد شهاب ، النقيب يحيى حسين الحماوي . 20 أيلول 1959

أما البقية فكان مصيرهم إما السجن المؤبد اوبضع سنوات مع الأعمال الشاقة او الإفراج.[17]

دور الجمهورية العربية المتحدة[عدل]

لعبت الجمهورية العربية المتحدة دورا كبيرا في التحضير للإنقلاب فقد زودت الانقلابيين بإذاعة وأسلحة, وعلى الرغم من أن محاولة الإنقلاب كانت مدفوعة بالمشاعر القومية العربية والرغبة في الانضمام إلى الجمهورية العربية المتحدة، إلا أن المدى الدقيق لتورط الجمهورية العربية المتحدة في الإنقلاب كان غير واضح إلى حد كافي. ظل الشواف على اتصال وثيق مع الجمهورية العربية المتحدة خلال تطور محاولة الانقلاب، حيث ادعى البعض أن سفير الجمهورية العربية المتحدة في بغداد عمل كوسيط بين الجمهورية العربية المتحدة والمتمردين. هناك أيضًا أدلة تشير إلى أن راديو الموصل كان يبث من الجانب السوري من الحدود[18][19][20][21]وقدر صُدر بعدها كتاب بعنوان "مؤامرة عبد الناصر" في نيسان عام 1959 من الصحفي منير رزوق يكشف فيه أحداث الإنقلاب ودور الجمهورية العربية المتحدة فيه.

مجزرة الدملماجة[عدل]

بعد أربعة أيام من فشل انقلاب العقيد الركن عبد الوهاب الشواف اقتيد عدد من الشخصيات الموصلية الثقافية والنقابية والعشائرية والعسكرية وعددهم 17 فردا، بعضهم تم اقتياده من المستشفى وكان جريحاً، وحوكموا في محكمة شيوعية خاصة لهم في مبنى مدرسة الثانوية الشرقية وحكمت عليهم بالإعدام وكان بينهم سبعه من أبناء عشيرة كشمولة التي وقفت مع الحق في ذلك الوقت وعشائر أخرى لها مكانة في الموصل وبعد ذلك نقلوا إلى موقع الدملماجة لتنفيذ حكم الإعدام بهم وهم كما يلي:

  1. مصطفى الشيخ خليل
  2. نوري الفيصل
  3. حامد السنجري
  4. داود السنجري
  5. عبد السنجري
  6. محمد خيري كشمولة
  7. إسماعيل الحجار
  8. هاشم الشكرة
  9. عبدالكريم محمود طه كشمولة
  10. شيت محمد طه كشمولة
  11. عادل السيد خضر
  12. أحمد الحاج بكر
  13. عقيل أحمد ملا خليل
  14. فاروق إدريس كشمولة
  15. إدريس عمر كشمولة
  16. هاني الحاج بكر

ونقلوا تحت حراسة فصيل الدفاع وعدد من أفراد المقاومة الشعبية بقيادة الملازم إبراهيم محمود العباس الملقب بإبراهيم الأسود على شكل أربع مجموعات إلى منطقة شرق قرية نينوى في موقع يسمى (عين ماء الدملماجة) بسيارة شرطة يقودها هاني هيونة.

ونظراً للإضاعة الأمر وكشف الجثث في منطقة الدملماجة ولتزايد المطالب الشعبية بالقصاص من القتلة، تم تشكيل المجلس العرفي العسكري الأول ببغداد في تاريخ 26 كانون الأول/ ديسمبر عام 1960 برئاسة الزعيم شمس الدين عبد الله، وعضوية العقيد محمد نافع أحمد، والعقيد عبدالرزاق الجدة، وتم استجواب عدد من الجنود منهم: محمد حسين أبو ركيبة وأحمد صديق ملا بكر ونشأت عطا الله والجندي حسين جلعوط وسامي بشير ومحمود حسين جمعة، وكذلك شهادة عدد من المنتمين للمقاومة الشعبية وهم محمد سعيد أحمد وعبد الله الصفو وفاضل محمد حسين والمفوض طه داود والسيد خضر محمد وعادل خضر وإحسان علي ويونس أحمد ونايف سعيد ومظفر سليم وإحسان علي ومصطفى النعيمي وعزيز قاسم وعلي عيد ونسة عزيز وملكية سعيد وخليل إبراهيم وناجية فتحي وجار الله يونس.

ويذكر الشاهد الجندي المتسرح حسين جلعوط تفاصيل المجزرة أمام الهيئة التحقيقية الذي يذكر أنه كان تحت إمرة الملازم مهدي حميد قائلاً: (انتقلنا إلى الثانوية الشرقية وهناك اجتمع بنا الملازم الأول الكردي وخاطبنا بقولهِ: (نحن فصيل الدفاع وهؤلاء الخونة الذين هم في التوقيف قد أمر الزعيم أن نرميهم، وبناء على أمر الزعيم لازم تذهبوا وترموهم وهذا أمر من الزعيم)، حيث أخرج هذا الملازم الكردي 17 شخصاً من غرفة التوقيف وقال خذوهم بمجاميع أربعة أربعة أفضل من أخذهم جميعاً وصعدنا بسيارة الشرطة إلى منطقة الدملماجة وأنزلناهم وبعد مسيرة قصيرة أطلق عليهم الملازم النار من الخلف وأعطى أمر الرمي وفعلاً أطلقنا النار وكنا نسمعهم يقولون: (يا الله يا محمد)، وهكذا استمرت الوجبات ومن ثم تم أمرنا بتغطيتهم بالتراب إخفاءاً للجريمة.

تبين من اللجنة التحقيقية المشكلة إن أغلبية الجلادين منتمين للحزب الشيوعي العراقي إضافة إلى عدد من الضباط الأكراد العنصريين حيث أصدرت المحكمة قرارها بتجريمهم والحكم عليهم بالإعدام وفقاً للفقرتين الثانية والثالثة من المادة 214 من قانون العقوبات البغدادي وهم: الرئيس المتقاعد مهدي حميد، وعدنان جلميران، والملازم الاحتياط إبراهيم محمود العباس الملقب إبراهيم الأسود، نائب العريف عزيز أبو بكر، شاكر اللهيبي، محمد عبد اللطيف، هاشم جاسم القصاب، يحيى سلمان أبو ريمة، محمود التمي، هاني مجيد هيونة، نائب العريف غازي خليل محيي الدين، نائب العريف سيدو يوسف، الجندي الأول عز الدين رفيق، الجندي عصمت بيرو، الجندي صالح أحمد يحيي، الجندي جاسم محمد أمين، الجندي رمضان أحمد، الجندي يوسف إبراهيم، الجندي إسماعيل محمد، الجندي أنور درويش يوسف، الجندي عبد محمود يونس، الجندي ميكائيل حسن إسماعيل، الجندي شمعون ملك بكو، الجندي محمد شيت صالح، الجندي علي عمر بابكر، الجندي خضر شمو. وتم أيضا الحكم على المجرمين الهاربين عبدالرحمن القصاب، وعمر الياس، وعادل سفر، وعباس هيالة بالإعدام غياباً، وهم قيادة اللجنة المحلية للحزب الشيوعي في الموصل. وتم أيضاً الحكم على محمد حامد شخيتم وبولص مراد والنائب الضابط محفوظ يونس، ومتى اسطيفان، وعبدالجبار مال الله بالإعدام. وتم أيضا إصدار قرار طرد الرئيس مهدي حميد من الجيش، وكذا تخفيض عقوبة الإعدام على 10 متهمين إلى الأشغال الشاقة، والحكم على خمسة متهمين بالسجن خمسة أعوام وعقوبات بسيطة أخرى.

وأصدر القرار أيضا بتعويض أهالي الشهداء السبعة عشر بمبلغ 25 ألف و 500 دينار ولقد تم حلاقة رأس المحكومين بالإعدام وأغلبهم من المنتمين للشيوعيين وأودعوا في السجن التابع لمبنى وزارة الدفاع في منطقة باب المعظم ريثما يتم تنفيذ أحكام الإعدام، ولكن صادف وجود بعض المحكومين بالإعدام في قضية محاولة اغتيال عبدالكريم قاسم، فأُعلن العفو تحت شعار (عفا الله عما سلف) وأطلق سراح المتهمين بمحاولة اغتياله وكذلك عفي عن مرتكبي مجزرة الدملماجة معهم.

وهكذا أعفي الجميع من أحكام الإعدام بقرار من الحكومة في كانون الأول 1961 بما سمي حينها (يوم السلامة الوطنية).

وقد علقت صحيفة اتحاد الشعب وهي عن لسان الحزب الشيوعي العراقي، على أحداث الموصل الدامية في عددها الصادر في 13 آذار 1959 والذي نشره الكاتب صلاح الخرسان في كتابهِ (صفحات من تاريخ العراق السياسي الحديث) والذي ورد فيه: (علقت وسحبت جثث المجرمين القتلة في مدن الموصل وقراها وانجلت المعركة فإذا بالعشرات من المجرمين الشرسين العتاة مدنيين وعسكريين صرعى في دورهم أو على قارعة الطريق في الموصل وتلعفر وعقرة وزاخو وفي كل زاوية)، وفي مقال آخر بتاريخ 16 آذار 1959م، نشر ضمن مذكرات العميد الركن المتقاعد جاسم كاظم العزاوي عن حركة 14 تموز 1958 جاء فيهِ: (لنا من الأعمال البطولية في الموصل خبرة وافرة في سحق الخونة، إنَّ مؤامرة الموصل وسحقها وسحل جثث الخونة في الشوارع ستكون درساً قاسياً للمتآمرين وضربة بوجه دعاة القومية)، وهكذا تحول الصراع السياسي إلى صراع دموي واسع النطاق.[22]

المصادر[عدل]

  1. ^ "صحيفة عمون : الموصل 2014 وثورة الشواف في الموصل 1959". مؤرشف من الأصل في 2023-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-20.
  2. ^ "حركة عبد الوهاب الشواف وأثرها على مستقبل القوميين في العراق". مؤرشف من الأصل في 2023-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-03-28.
  3. ^ "حامد الحمداني - شهادة للتاريخ: الحقيقة حول انقلاب الشواف في الموصل/ 1/3". مؤرشف من الأصل في 2023-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-20.
  4. ^ حازم حسن العلي. انتفاضة الموصل: "ثورة الشواف" 8 آذار 1959" القصة الكاملة للثورة : ذكريات و خواطر. ص. 52.53. مؤرشف من الأصل في 2023-08-27.
  5. ^ محمود الدرة (1987). ثورة الموصل القومية فصل في تاريخ العراق المعاصر. ص. 124.125.126.127.128. مؤرشف من الأصل في 2023-08-26.
  6. ^ حازم حسن العلي. انتفاضة الموصل: "ثورة الشواف" 8 آذار 1959" القصة الكاملة للثورة : ذكريات و خواطر. ص. 218.219. مؤرشف من الأصل في 2023-08-27.
  7. ^ "تاريخ من الدم: مذابح العراق الجمهوري". مؤرشف من الأصل في 2023-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-20.
  8. ^ "نهاية عبد الكريم قاسم.. صراعات أودت بحُكم "الزعيم الأوحد"". مؤرشف من الأصل في 2023-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-20.
  9. ^ مذكرات صبحي عبد الحميد - صبحي عبد الحميد - الدار العربية للموسوعات - 1989م.
  10. ^ أرشيف- شاهد على العصر- صلاح عمر العلي ج1، مؤرشف من الأصل في 2021-02-25، اطلع عليه بتاريخ 2021-06-02
  11. ^ "مجازر الموصل وكركوك تاريخ اسود….. – شبكة اخبار العراق". 21 أغسطس 2014. مؤرشف من الأصل في 2023-08-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-27.
  12. ^ ا ب "خفايا ودلالات الحلقة ٨ و٩: العقيد الركن عبد الوهاب الشواف ١٩١٨- ١٩٥٩م". arami.ahlamontada.com. مؤرشف من الأصل في 2023-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-21.
  13. ^ براثا, وكالة انباء (9 Mar 2020). "٨ آذار ١٩٥٩". وكالة أنباء براثا (بar-iq). Archived from the original on 2023-08-21. Retrieved 2023-08-21.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  14. ^ محمود الدرة. ثورة الموصل فصل في تاريخ العراق المعاصر. مؤرشف من الأصل في 2023-08-20.
  15. ^ حازم حسن العلي (1987). انتفاضة الموصل - ثورة الشواف 7 آذار 1959. ص. 69. مؤرشف من الأصل في 2023-09-12.
  16. ^ محمود الدرة (1987). ثورة الموصل القومية فصل في تاريخ العراق المعاصر. ص. 219،220. مؤرشف من الأصل في 2023-08-20.
  17. ^ ا ب حازم حسن العلي (1987). انتفاضة الموصل: "ثورة الشواف" 8 آذار 1959" القصة الكاملة للثورة : ذكريات و خواطر. ص. 219. مؤرشف من الأصل في 2023-08-27.
  18. ^ "محمد علي محيي الدين". al-nnas.com. مؤرشف من الأصل في 2023-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-20.
  19. ^ "حامد الحمداني - شهادة للتاريخ: الحقيقة حول انقلاب الشواف في الموصل/ 1/3". الحوار المتمدن. مؤرشف من الأصل في 2023-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-20.
  20. ^ محمود الدرة (1987). ثورة الموصل القومية فصل في تاريخ العراق المعاصر. ص. 124.125.126.127.128 و 107.108.109. مؤرشف من الأصل في 2023-09-29.
  21. ^ حازم حسن العلي (1987). انتفاضة الموصل: "ثورة الشواف" 8 آذار 1959" القصة الكاملة للثورة : ذكريات و خواطر. ص. 52.53. مؤرشف من الأصل في 2023-08-27.
  22. ^ حركة الشواف أم مجزرة الموصل عام 1959 / خالد محمد الجنابي نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  • أسرار ثورة 14 تموز 1958م - صبحي عبد الحميد - الدار العربية للموسوعات - 1994م.
  • صفحات من تاريخ العراق المعاصر - جارلس تريب - 2002م.