المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

ثوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

ثوري هو الشخص الذي يشارك أو يدافع عن الثورة.[1] وهو مصطلح نسبي يطلق على أهل ثورة معينة مقاتلين بالسلاح ضد حكومة معينة وعلى الجهات المؤيدة للمقاتلين. أيضا يشير مصطلح الثوري إلى شيء له تأثير كبير ومفاجئ على المجتمع أو على جانب من جوانب المسعى البشري. ولا يطلق مصطلح ثوري على المعارضين الذين يتبنون فكرة المعارضة السلمية. أثناء الحرب الباردة أُطلق مصطلح ثوري و مصطلحات شبيهة على الثوار الذين كانوا يناضلون ضد الإمبريالية العالمية والاستعمار وقد اطلق المصطلح على حركات كاسترو وجيفارا.

صورة تشي جيفارا وهو رمز للثوريين لقب بغيريليرو هيروويكو ويعني بطل حرب العصابات

المصطلح[عدل]

عادة ما يطبق هذا المصطلح - بصفته اسما وصفة - في مجال السياسة، ويستخدم أحيانا في سياق العلم، الاختراع، الأدب أو الفن في السياسة، والثوري هو شخص يدعم التغيير المفاجئ، السريع والجذري

في حين أن الإصلاحي هو شخص يدعم المزيد من التغيير التدريجي، والمحافظ هو شخص يعارض عموما مثل هذه التغييرات والرجعي هو شخص يريد أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل حدوث التغيير.

الثورة والأيديولوجية[عدل]

وفقا لعالم الاجتماع جيمس تشونينغ ديفيز، قد يصنف الثوار السياسيون بطريقتين:

  1. وفقا لأهداف الثورة التي يقترحونها. وعادة ما تكون هذه الأهداف جزءا من أيديولوجية معينة. من الناحية النظرية، كل أيديولوجية يمكن أن تولد العلامة التجارية الخاصة بها من الثوار. وفي الواقع العملي، كان معظم الثوار السياسيين إما لاسلطويون، شيوعيين، قوميين أو اشتراكيين.
  2. وفقا للطرق التي يقترح استخدامها. هذا يقسم الثوار في مجموعتين واسعتين: أولئك الذين يدعون إلى ثورة عنيفة، وأولئك الذين هم من دعاة السلام.

وقد ذكر الفوضوي الثوري سيرغي نيشاييف في التعليم المسيحي الثوري:

ثوري "الثوري رجل محكوم ولا يملك مصالح خاصة ولا شئ ولا مشاعر أو علاقات أو ممتلكات ولا حتى اسم خاص به، فهو يهتم لغرض واحد، فكر واحد، شغف واحد، الثورة، ليس فقط بالكلمة وإنما بالفعل، فقد قطع كل صلة مع النظام الاجتماعي ومع العالم المتحضر بأسره؛ مع القوانين، والطرق الحميدة، والاتفاقيات، والأخلاق في هذا العالم، وهو عدو بلا رحمة وهو يعيش لأجل غرض واحد فقط - لتدميره ".[2][3] ثوري

وقال الشاعر العربي الفلسطيني عبد الرحيم محمود في وصف الفدائيين:

سأحمل روحي على راحتيوألقي بها في مهاوي الردى
فإمّا حياة تسرّ الصديقوإمّا مماتٌ يغيظ العدى
ونفسُ الشريف لها غايتانورود المنايا ونيلُ المنى
وما العيشُ؟ لاعشتُ إن لم أكنمخوف الجناب حرام الحمى
إذا قلتُ أصغى لي العالمونودوّى مقالي بين الورى
لعمرك إنّي أرى مصرعيولكن أغذّ إليه الخطى
أرى مصرعي دون حقّي السليبودون بلادي هو المبتغى
يلذّ لأذني سماع الصليلويبهجُ نفسي مسيل الدما
وجسمٌ تجدّل في الصحصحانتناوشُهُ جارحاتُ الفلا
فمنه نصيبٌ لأسد السماءومنه نصيبٌ لأسد الشّرى
كسا دمه الأرض بالأرجوانوأثقل بالعطر ريح الصّبا
وعفّر منه بهيّ الجبينولكن عُفاراً يزيد البها
وبان على شفتيه ابتسامٌمعانيه هزءٌ بهذي الدّنا
ونام ليحلم َ حلم الخلودويهنأُ فيه بأحلى الرؤى
لعمرك هذا مماتُ الرجالومن رام موتاً شريفاً فذا
فكيف اصطباري لكيد الحقودوكيف احتمالي لسوم الأذى
أخوفاً وعندي تهونُ الحياةوذُلاّ وإنّي لربّ الإبا
بقلبي سأرمي وجوه العداةفقلبي حديدٌ وناري لظى
وأحمي حياضي بحدّ الحسامفيعلم قومي أنّي الفتى

وفقا لتشي جيفارا، قال[4]: ​​

ثوري "في خطر يبدو مثير للسخرية، اسمحوا لي أن أقول أن الثوري الحقيقي يسترشد بشعور كبير من الحب، فمن المستحيل أن نفكر في ثوري حقيقي يفتقر إلى هذه النوعية"[5][6] ثوري

ووفقا لخبيرة الإرهاب جوزيبا زولايكا، فإن كلمات تشي جيفارا تحتاج إلى أن تؤخذ حرفيا إذا أردنا أن نعرف ما " الإرهابي " هو كل شيء. وتشرح، في سياق دراسات أخرى حول هذا الموضوع، أن "العالم لن يفهم أبدا جنون الحبيب، أو استعداده لاحتضان الموت، بل هو فائض من الرغبة الذاتية التي تصيب الإرهابي أيضا". في هذا السياق، فإن كلمات تشي جيفارا هي ببساطة "بديهية للمسلح العنيف"[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ "ARD نسخة محفوظة 05 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Nechayev, Spartacus Educational website by John Simkin
  3. ^ Sergey Nechayev (1869). The Revolutionary Catechism. نسخة محفوظة 15 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Killer Images: Documentary Film, Memory and the Performance of Violence by Joram ten Brink, Joshua Oppenheimer, دار نشر جامعة كولومبيا, 2012, page 84
  5. ^ "Socialism and Man in Cuba" A letter to Carlos Quijano, editor of Marcha, a weekly newspaper published in Montevideo, Uruguay; published as "From Algiers, for Marcha: The Cuban Revolution Today" by تشي جيفارا on March 12, 1965 نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Socialism and man in Cuba نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Terrorism: The Self-Fulfilling Prophecy by Joseba Zulaika Chapter 3, The terrorist as lover دار نشر جامعة شيكاغو, Dec 15, 2009, page 80.