جائحة فيروس كورونا في ألمانيا 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جائحة فيروس كورونا في ألمانيا 2020
20-03-22-Berlin Potsdamer Pl-DSCF6441.jpg
 

COVID-19 Outbreak Cases in Germany Kreise.svg
خريطة مقاطعات ألمانيا التي تأكد ظهور حالات بها (حتى 18 مارس):
  حالة واحدة على الأقل
  المناطق الموبوءة بشكل خاص، وفقًا لمعهد روبرت كوخ

خريطة الولايات التي أُثبتت حالات الإصابة بفيروس كورونا فيها (حتى 19 مارس)   1–9 حالات مؤكدة   10–99 حالة مؤكدة   100–499 حالة مؤكدة   500–999 حالة مؤكدة   1000–9999 حالة مؤكدة
خريطة الولايات التي أُثبتت حالات الإصابة بفيروس كورونا فيها (حتى 19 مارس)
  1–9 حالات مؤكدة
  10–99 حالة مؤكدة
  100–499 حالة مؤكدة
  500–999 حالة مؤكدة
  1000–9999 حالة مؤكدة
  أقل من 15.0 حالة مؤكدة لكل مليون   15.0–29.9 حالة مؤكدة لكل مليون   30.0–44.9 حالة مؤكدة لكل مليون   45.0–59.9 حالة مؤكدة لكل مليون   60.0–74.9 حالة مؤكدة لكل مليون   أكثر من 75.0 حالة مؤكدة لكل مليون
  أقل من 15.0 حالة مؤكدة لكل مليون
  15.0–29.9 حالة مؤكدة لكل مليون
  30.0–44.9 حالة مؤكدة لكل مليون
  45.0–59.9 حالة مؤكدة لكل مليون
  60.0–74.9 حالة مؤكدة لكل مليون
  أكثر من 75.0 حالة مؤكدة لكل مليون
المرض كورونا 2019
السلالة سارس كوف-2
أول حالة بافاريا
تاريخ الوقوع 27 يناير 2020
(10 شهور، و 1 يوم)
المنشأ ووهان، خوبي، الصين
المكان ألمانيا
الوفيات 45
الحالات المؤكدة 17,372[1]
حالات متعافية 115
عدد الاختبارات السريرية 2,755,770 (6 مايو 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات

ثبت وصول جائحة فيروس كورونا 2019-2020 إلى ألمانيا في 27 يناير عام 2020، إذ أُكدت أول إصابة بالفيروس في بافاريا. ظهرت غالبية الإصابات بفيروس كورونا في يناير وأوائل فبراير من المقر الرئيسي لشركة تصنيع قطع غيار السيارات في بافاريا، ومن هناك، إلى شمال إيطاليا، حيث توجد مكاتب تابعة للشركة، وذلك استنادًا إلى التحليل الوراثي للحمض النووي للسلالات الفيروسية.[3][4][5][6][7] اكتُشفت في ما بعد سلالات جديدة من الفيروس لدى المسافرين من إيطاليا والصين وإيران.

كانت السيطرة على المرض والوباء في ألمانيا مبنيةً على استشارة معهد روبرت كوخ وذلك وفقًا لخطة وطنية حيال الجائحة. تمت السيطرة على حالات التفشي بدايةً في مرحلة الاحتواء (مع أول تدابير مرحلة الحماية[8] التي حاولت الحد من امتداد عناقيد المرض. منذ 13 مارس، ضُبط الوباء في مرحلة الحماية مع إغلاق المدارس، ودور الحضانة، وتأجيل الفصول الدراسية الأكاديمية، ومنع زيارة دور رعاية المسنين بأمر من الدولة الألمانية.

في 25 و26 يناير، وبعد جائحة فيروس كورونا في إيطاليا، شُخصت عدة حالات متعلقة بالجائحة الإيطالية في بادن-فورتمبيرغ. هناك عدة حالات لم تكن ذات صلة بالجائحة الإيطالية، حصلت في مجموعة متنوعة من المناطق بما فيها بادن-فورتمبيرغ، وشمال الراين-وستفاليا، وراينلند بالاتينات. رُبط عنقود محدد للمرض نشأ في هاينزبيرغ بالكرنفال في غانغيلت.[9] أكبر عدد لحالات الإصابة بفيروس كورونا المشخصة حاليًا موجود في ولاية شمال الراين-وستفاليا.[10]

سُجلت أول حالتي وفاة في 9 مارس، وهما لامرأة تبلغ من العمر 89 عامًا في إيسن ورجل يبلغ من العمر 78 عامًا في هاينزبيرغ.[11]

بدءًا من 18 مارس عام 2020، سُجلت في ألمانيا 9,919 إصابة و26 حالة وفاة، إذ بلغ معدّل إماتة الحالة 0.3% تقريبًا.[12]

الخط الزمني وفقًا للولاية[عدل]

بادن-فورتمبيرغ[عدل]

في 25 فبراير، كان اختبار فيروس كورونا إيجابيًا لدى شاب يبلغ من العمر 25 عامًا، عاد مؤخرًا من ميلانو إيطاليا، وعولج في كلينيك أم إيشرت.[13] في 26 فبراير، أكدت بادن-فورتمبيرغ وجود ثلاث إصابات. كانت اختبارات صديقة (عمرها 24 عامًا) شابٍّ من غوبنغن (عمره 25 عامًا) ووالدها (65 عامًا)، الذي يعمل رئيسَ الأطباء في مشفى توبنغن الجامعي، إيجابيةً وقُبلوا في مشفى توبنغن نفسه.[14][15] كان اختبار الرجل الذي يبلغ من العمر 32 عامًا من روسفاين، بادن-فورتمبيرغ، الذي زار كودوجنو مع عائلته في 23 فبراير، إيجابيًا وأُدخل إلى المستشفى للعزل.[16]

في 27 فبراير، أكدت بادن-فورتمبيرغ وجود أربع حالات جديدة، وبذلك أصبح المجموع الحالي ثماني حالات في المنطقة. كانت نتائج الاختبار لامرأتين ورجل من برايسغاو-هوخشفارتسفالد وفرايبيرغ على التوالي إيجابية. كان هناك اتصال بينهم وبين شخص إيطالي في اجتماع عمل في ميونخ؛ شُخصت إصابة هذا الرجل في إيطاليا لاحقًا. شُخصت إصابة رجل من مقاطعة بوبلنغن، كان على اتصال برفيق سفر لمريض من غوبنغن أيضًا.[17]

في 28 فبراير، أكدت بادن-فورتمبيرغ وجود خمس حالات جديدة، وبذلك أصبح المجموع الحالي ثلاث عشرة حالة في المنطقة. كان اختبار رجل من لودفيغسبيرغ، يعاني أعراض الإنفلونزا، سلبيًا لفيروس الإنفلونزا، وإيجابيًا لفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس كوف 2). قام رجل من راين نيكار عائدًا من رحلة تزلج قصيرة بتسجيل دخوله إلى قسم الطوارئ بمستشفى هايدلبرغ الجامعي.[18] كان اختبار الرجل البالغ من العمر 32 عامًا في هايلبرون إيجابيًا وأُدخل إلى المستشفى. كان في ميلانو في 21 فبراير وأصبح مريضًا بأعراض الإنفلونزا في 23 فبراير.[19] كان اختبار رجل من بريغساو سافر إلى برغامو، إيطاليا إيجابيًا وخضع للعزل.[20]

في 28 فبراير، أُدخل رجل من نورنبرغ كان في كارلسروه إلى مستشفى كارلسروه. كان أحد أفراد عائلته في نورمبرج مريضًا أيضًا بأعراض الإنفلونزا.[20]

بافاريا[عدل]

في 27 يناير عام 2020، أعلنت وزارة الصحة البافارية أن اختبار عاملٍ يبلغ من العمر 33 عامًا في شركة فيباستو، وهو مورد ألماني لقطع غيار السيارات في شتارنبيرغ، بافاريا، كان إيجابيًا لفيروس كورونا.[21] أُصيب بالعدوى من زميلة صينية زاراها والداها القادمان من ووهان مؤخرًا.[22] كانت حالته أول حالة لشخص ينقل الفيروس خارج الصين من شخص لا يكن له صلة قرابة، وكانت أول حالة نقل للفيروس خارج الصين بين أشخاص تربطهم صلة قرابة هي الأب الذي نقل العدوى لابنه في فيتنام.[23]

في 28 يناير، أُثبتت ثلاث حالات أخرى، رجل يبلغ من العمر 27 عامًا ورجل يبلغ من العمر 40 عامًا بالإضافة إلى امرأة تبلغ من العمر 33 عامًا. كان هؤلاء الثلاثة موظفين في فيباستو. روقبوا وحُجروا صحيًا في شفابينغ في مستشفى ميونخ.[24]

في 30 يناير، كان اختبار رجل من سيغسدورف يعمل في نفس الشركة إيجابيًا أيضًا.[25]

في 31 يناير و3 فبراير على التوالي، كان اختبار طفليه إيجابيًا لفيروس سارس كوف 2.[26] كان اختبار زوجته في 6 فبراير إيجابيًا.[27] كان اختبار عامل في فيباستو يبلغ من العمر 52 عامًا من فورستنفلدبروك إيجابيًا.[28]

في 1 فبراير، كان اختبار موظف في فيباستو بالغ من العمر 33 عامًا ومقيم في ميونيخ إيجابيًا.[29] في 3 فبراير، أُثبتت إصابة موظف آخر. في 7 فبراير، كانت زوجة رجل شُخّص سابقًا إيجابية.[30] في 11 فبراير، كان اختبار موظف في فيباستو بالغ من العمر 49 عامًا إيجابيًا،[31] وكذلك كان حال أحد أفراد عائلة موظف شُخّص سابقًا.[32]

في 27 فبراير أكدت بافاريا أن اختبار رجل من فرانكونيا الوسطى كان إيجابيًا بعد تماسه مع رجل إيطالي أُثبتت إصابته في ما بعد.[33]

برلين[عدل]

أُبلغ عن أول حالة اكتشفت في عاصمة البلاد برلين في 2 مارس عام 2020.[10]

براندنبورغ[عدل]

شُخصت أول حالة في براندنبورغ في 2 مارس عام 2020.[10]

بريمن[عدل]

شُخصت أول حالة في بريمن في 1 مارس عام 2020. وشفي شخص واحد بالفعل.[10]

هامبورغ[عدل]

أُكدت أول إصابة في هامبورغ، وهي لذكر يعمل في طاقم طب الأطفال في المركز الطبي الجامعي هامبورغ-إيبندورف، في 27 فبراير.[34] حتى 15 مارس عام 2020، هناك 196 حالة إصابة فعالة.

هسن[عدل]

في 28 فبراير، أكد مسؤولو هسن وجود ثلاث حالات جديدة في لان ديل كرايز، وهوختاونوسكرايز، وغيسن. رُبطت الحالات في لان ديل كرايز وغيسن بالعنقود في شمال الراين-وستفاليا، ورُبطت الحالات في هوختاونوسكرايز بلان ديل كرايز.[35]

مكلنبورغ فوربومرن[عدل]

في 4 مارس عام 2020، أبلغت مكلنبورغ فوربومرن عن 3 حالات.[10]

ساكسونيا السفلى[عدل]

في 1 مارس عام 2020، أبلغت ولاية سكسونيا السفلى عن أول حالة فيها.

شمال الراين-وستفاليا[عدل]

انتشار الحالات بين 27 فبراير و12 مارس
حالات كوفيد-19 في ألمانيا  ()
     الوفيات        المتعافون        حالات نشطة

فبراير فبراير مارس مارس أبريل أبريل مايو مايو يونيو يونيو يوليو يوليو أغسطس أغسطس سبتمبر سبتمبر أكتوبر أكتوبر نوفمبر نوفمبر آخر 15 يوم آخر 15 يوم

التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2020-02-24 16(غ.م.)
2020-02-25 18(+2)
2020-02-26
21(+3)
2020-02-27
26(+5)
2020-02-28
53(+27)
2020-02-29
66(+13)
2020-03-01
117(+51)
2020-03-02
150(+33)
2020-03-03
188(+38)
2020-03-04
240(+52)
2020-03-05
349(+109)
2020-03-06
534(+185)
2020-03-07
684(+150)
2020-03-08
847(+163)
2020-03-09
1٬112(+265) 2(غ.م.)
2020-03-10
1٬460(+348) 2(=)
2020-03-11
1٬884(+424) 3(+1)
2020-03-12
2٬369(+485) 5(+2)
2020-03-13
3٬062(+693) 8(+3)
2020-03-14
3٬795(+733) 8(=)
2020-03-15
4٬838(+1٬043) 12(+4)
2020-03-16
6٬012(+1٬174) 12(=)
2020-03-17
7٬156(+1٬144) 12(=)
2020-03-18
8٬198(+1٬042) 12(=)
2020-03-19
10٬999(+2٬801) 20(+8)
2020-03-20
13٬957(+2٬958) 31(+11)
2020-03-21
16٬662(+2٬705) 47(+16)
2020-03-22
18٬610(+1٬948) 55(+8)
2020-03-23
22٬672(+4٬062) 86(+31)
2020-03-24
27٬436(+4٬764) 114(+28)
2020-03-25
31٬554(+4٬118) 149(+35)
2020-03-26
36٬508(+4٬954) 198(+49)
2020-03-27
42٬288(+5٬780) 253(+55)
2020-03-28
48٬582(+6٬294) 325(+72)
2020-03-29
52٬547(+3٬965) 389(+64)
2020-03-30
57٬298(+4٬751) 455(+66)
2020-03-31
61٬913(+4٬615) 583(+128)
2020-04-01
67٬366(+5٬453) 732(+149)
2020-04-02
73٬522(+6٬156) 872(+140)
2020-04-03
79٬696(+6٬174) 1٬017(+145)
2020-04-04
85٬778(+6٬082) 1٬158(+141)
2020-04-05
91٬714(+5٬936) 1٬342(+184)
2020-04-06
95٬391(+3٬677) 1٬434(+92)
2020-04-07
99٬225(+3٬834) 1٬607(+173)
2020-04-08
103,228(+4,003[i]) 1,861(+254)
2020-04-09
108٬202(+4٬974) 2٬107(+246)
2020-04-10
113٬525(+5٬323) 2٬373(+266)
2020-04-11
117٬658(+4٬133) 2٬544(+171)
2020-04-12
120٬479(+2٬821) 2٬673(+129)
2020-04-13
123٬016(+2٬537) 2٬799(+126)
2020-04-14
125٬098(+2٬082) 2٬969(+170)
2020-04-15
127٬584(+2٬486) 3٬254(+285)
2020-04-16
130٬450(+2٬866) 3٬569(+315)
2020-04-17
133٬830(+3٬380) 3٬868(+299)
2020-04-18
137٬439(+3٬609) 4٬110(+242)
2020-04-19
139٬897(+2٬458) 4٬294(+184)
2020-04-20
141٬672(+1٬775) 4٬404(+110)
2020-04-21
143٬457(+1٬785) 4٬598(+194)
2020-04-22
145٬694(+2٬237) 4٬879(+281)
2020-04-23
148٬046(+2٬352) 5٬094(+215)
2020-04-24
150٬383(+2٬337) 5٬321(+227)
2020-04-25
152٬438(+2٬055) 5٬500(+179)
2020-04-26
154٬175(+1٬737) 5٬640(+140)
2020-04-27
155٬193(+1٬018) 5٬750(+110)
2020-04-28
156٬337(+1٬144) 5٬913(+163)
2020-04-29
157٬641(+1٬304) 6٬115(+202)
2020-04-30
159٬119(+1٬478) 6٬288(+173)
2020-05-01
160٬758(+1٬639) 6٬481(+193)
2020-05-02
161٬703(+945) 6٬575(+94)
2020-05-03
162٬496(+793) 6٬649(+74)
2020-05-04
163٬175(+679) 6٬692(+43)
2020-05-05
163٬860(+685) 6٬831(+139)
2020-05-06
164٬807(+947) 6٬996(+165)
2020-05-07
166٬091(+1٬284) 7٬119(+123)
2020-05-08
167٬300(+1٬209) 7٬266(+147)
2020-05-09
168٬551(+1٬251) 7٬369(+103)
2020-05-10
169٬218(+667) 7٬395(+26)
2020-05-11
169٬575(+357) 7٬417(+22)
2020-05-12
170٬508(+933) 7٬533(+116)
2020-05-13
171٬306(+798) 7٬634(+101)
2020-05-14
172٬239(+933) 7٬723(+89)
2020-05-15
173٬152(+913) 7٬824(+101)
2020-05-16
173٬772(+620) 7٬881(+57)
2020-05-17
174٬355(+583) 7٬914(+33)
2020-05-18
174٬697(+342) 7٬935(+21)
2020-05-19
175٬210(+513) 8٬007(+72)
2020-05-20
176٬007(+797) 8٬090(+83)
2020-05-21
176٬752(+745) 8٬147(+57)
2020-05-22
177٬212(+460) 8٬174(+27)
2020-05-23
177٬850(+638) 8٬216(+42)
2020-05-24
178٬281(+431) 8٬247(+31)
2020-05-25
178٬570(+289) 8٬257(+10)
2020-05-26
179٬002(+432) 8٬302(+45)
2020-05-27
179٬364(+362) 8٬349(+47)
2020-05-28
179٬717(+353) 8٬411(+62)
2020-05-29
180٬458(+741) 8٬450(+39)
2020-05-30
181٬196(+738) 8٬489(+39)
2020-05-31
181٬482(+286) 8٬500(+11)
2020-06-01
181٬815(+333) 8٬511(+11)
2020-06-02
182٬028(+213) 8٬522(+11)
2020-06-03
182٬370(+342) 8٬551(+29)
2020-06-04
182٬764(+394) 8٬581(+30)
2020-06-05
183٬271(+507) 8٬613(+32)
2020-06-06
183٬678(+407) 8٬646(+33)
2020-06-07
183٬979(+301) 8٬668(+22)
2020-06-08
184٬193(+214) 8٬674(+6)
2020-06-09
184٬543(+350) 8٬711(+37)
2020-06-10
184٬861(+318) 8٬729(+18)
2020-06-11
185٬416(+555) 8٬755(+26)
2020-06-12
185٬674(+258) 8٬763(+8)
2020-06-13
186٬022(+348) 8٬781(+18)
2020-06-14
186٬269(+247) 8٬787(+6)
2020-06-15
186٬461(+192) 8٬791(+4)
2020-06-16
186٬839(+378) 8٬800(+9)
2020-06-17
187٬184(+345) 8٬830(+30)
2020-06-18
187٬764(+580) 8٬856(+26)
2020-06-19
188٬534(+770) 8٬872(+16)
2020-06-20
189٬135(+601) 8٬883(+11)
2020-06-21
189٬822(+687) 8٬882(-1)
2020-06-22
190٬359(+537) 8٬885(+3)
2020-06-23
190٬862(+503) 8٬895(+10)
2020-06-24
191٬449(+587) 8٬914(+19)
2020-06-25
192٬079(+630) 8٬927(+13)
2020-06-26
192٬556(+477) 8٬948(+21)
2020-06-27
193٬243(+687) 8٬954(+6)
2020-06-28
193٬499(+256) 8٬957(+3)
2020-06-29
193٬761(+262) 8٬961(+4)
2020-06-30
194٬259(+498) 8٬973(+12)
2020-07-01
194٬725(+466) 8٬985(+12)
2020-07-02
195٬228(+503) 8٬994(+9)
2020-07-03
195٬674(+446) 9٬003(+9)
2020-07-04
196٬096(+422) 9٬010(+7)
2020-07-05
196٬335(+239) 9٬012(+2)
2020-07-06
196٬554(+219) 9٬016(+4)
2020-07-07
196٬944(+390) 9٬024(+8)
2020-07-08
197٬341(+397) 9٬036(+12)
2020-07-09
197٬783(+442) 9٬048(+12)
2020-07-10
198٬178(+395) 9٬054(+6)
2020-07-11
198٬556(+378) 9٬060(+6)
2020-07-12
198٬804(+248) 9٬063(+3)
2020-07-13
198٬963(+159) 9٬064(+1)
2020-07-14
199٬375(+412) 9٬068(+4)
2020-07-15
199٬726(+351) 9٬071(+3)
2020-07-16
200٬260(+534) 9٬078(+7)
2020-07-17
200٬843(+583) 9٬082(+4)
2020-07-18
201٬372(+529) 9٬083(+1)
2020-07-19
201٬574(+202) 9٬084(+1)
2020-07-20
201٬823(+249) 9٬086(+2)
2020-07-21
202٬345(+522) 9٬090(+4)
2020-07-22
202٬799(+454) 9٬095(+5)
2020-07-23
203٬368(+569) 9٬101(+6)
2020-07-24
204٬183(+815) 9٬111(+10)
2020-07-25
204٬964(+781) 9٬118(+7)
2020-07-26
205٬269(+305) 9٬118(=)
2020-07-27
205٬609(+340) 9٬118(=)
2020-07-28
206٬242(+633) 9٬122(+4)
2020-07-29
206٬926(+684) 9٬126(+4)
2020-07-30
207٬828(+902) 9٬134(+8)
2020-07-31
208٬698(+870) 9٬141(+7)
2020-08-01
209٬653(+955) 9٬148(+7)
2020-08-02
209٬893(+240) 9٬141(-7)
2020-08-03
210٬402(+509) 9٬148(+7)
2020-08-04
211٬281(+879) 9٬156(+8)
2020-08-05
212٬022(+741) 9٬168(+12)
2020-08-06
213٬067(+1٬045) 9٬175(+7)
2020-08-07
214٬214(+1٬147) 9٬183(+8)
2020-08-08
215٬336(+1٬122) 9٬195(+12)
2020-08-09
215٬891(+555) 9٬196(+1)
2020-08-10
216٬327(+436) 9٬197(+1)
2020-08-11
217٬293(+966) 9٬201(+4)
2020-08-12
218٬519(+1٬226) 9٬207(+6)
2020-08-13
219٬964(+1٬445) 9٬211(+4)
2020-08-14
221٬413(+1٬449) 9٬225(+14)
2020-08-15
222٬828(+1٬415) 9٬231(+6)
2020-08-16
223٬453(+625) 9٬231(=)
2020-08-17
224٬014(+561) 9٬232(+1)
2020-08-18
225٬404(+1٬390) 9٬236(+4)
2020-08-19
226٬914(+1٬510) 9٬243(+7)
2020-08-20
228٬621(+1٬707) 9٬253(+10)
2020-08-21
230٬048(+1٬427) 9٬260(+7)
2020-08-22
232٬082(+2٬034) 9٬267(+7)
2020-08-23
232٬864(+782) 9٬269(+2)
2020-08-24
233٬575(+711) 9٬272(+3)
2020-08-25
234٬853(+1٬278) 9٬277(+5)
2020-08-26
236٬429(+1٬576) 9٬280(+3)
2020-08-27
237٬936(+1٬507) 9٬285(+5)
2020-08-28
239٬507(+1٬571) 9٬288(+3)
2020-08-29
240٬986(+1٬479) 9٬289(+1)
2020-08-30
241٬771(+785) 9٬295(+6)
2020-08-31
242٬381(+610) 9٬298(+3)
2020-09-01
243٬599(+1٬218) 9٬302(+4)
2020-09-02
244٬855(+1٬256) 9٬313(+11)
2020-09-03
246٬166(+1٬311) 9٬321(+8)
2020-09-04
247٬619(+1٬453) 9٬322(+1)
2020-09-05
248٬997(+1٬378) 9٬324(+2)
2020-09-06
249٬985(+988) 9٬325(+1)
2020-09-07
250٬799(+814) 9٬325(=)
2020-09-08
252٬298(+1٬499) 9٬329(+4)
2020-09-09
253٬474(+1٬176) 9٬338(+9)
2020-09-10
255٬366(+1٬892) 9٬341(+3)
2020-09-11
256٬850(+1٬484) 9٬342(+1)
2020-09-12
258٬480(+1٬630) 9٬347(+5)
2020-09-13
259٬428(+948) 9٬349(+2)
2020-09-14
260٬355(+927) 9٬350(+1)
2020-09-15
261٬762(+1٬407) 9٬362(+12)
2020-09-16
263٬663(+1٬901) 9٬368(+6)
2020-09-17
265٬857(+2٬194) 9٬371(+3)
2020-09-18
267٬773(+1٬916) 9٬378(+7)
2020-09-19
270٬070(+2٬297) 9٬384(+6)
2020-09-20
271٬415(+1٬345) 9٬386(+2)
2020-09-21
272٬337(+922) 9٬386(=)
2020-09-22
274٬158(+1٬821) 9٬396(+10)
2020-09-23
275٬927(+1٬769) 9٬409(+13)
2020-09-24
278٬070(+2٬143) 9٬428(+19)
2020-09-25
280٬223(+2٬153) 9٬443(+15)
2020-09-26
282٬730(+2٬507) 9٬452(+9)
2020-09-27
284٬140(+1٬410) 9٬457(+5)
2020-09-28
285٬332(+1٬192) 9٬460(+3)
2020-09-29
287٬421(+2٬089) 9٬471(+11)
2020-09-30
289٬219(+1٬798) 9٬488(+17)
2020-10-01
291٬722(+2٬503) 9٬500(+12)
2020-10-02
294٬395(+2٬673) 9٬508(+8)
2020-10-03
296٬958(+2٬563) 9٬527(+19)
2020-10-04
299٬237(+2٬279) 9٬529(+2)
2020-10-05
300٬619(+1٬382) 9٬534(+5)
2020-10-06
303٬258(+2٬639) 9٬546(+12)
2020-10-07
306٬086(+2٬828) 9٬562(+16)
2020-10-08
310٬144(+4٬058) 9٬578(+16)
2020-10-09
314٬660(+4٬516) 9٬589(+11)
2020-10-10
319٬381(+4٬721) 9٬604(+15)
2020-10-11
322٬864(+3٬483) 9٬615(+11)
2020-10-12
325٬331(+2٬467) 9٬621(+6)
2020-10-13
329٬453(+4٬122) 9٬634(+13)
2020-10-14
334٬585(+5٬132) 9٬677(+43)
2020-10-15
341٬223(+6٬638) 9٬710(+33)
2020-10-16
348٬557(+7٬334) 9٬734(+24)
2020-10-17
356٬387(+7٬830) 9٬767(+33)
2020-10-18
361٬974(+5٬587) 9٬777(+10)
2020-10-19
366٬299(+4٬325) 9٬789(+12)
2020-10-20
373٬167(+6٬868) 9٬836(+47)
2020-10-21
380٬762(+7٬595) 9٬875(+39)
2020-10-22
392٬049(+11٬287) 9٬905(+30)
2020-10-23
403٬291(+11٬242) 9٬954(+49)
2020-10-24
418٬005(+14٬714) 10٬003(+49)
2020-10-25
429٬181(+11٬176) 10٬032(+29)
2020-10-26
437٬866(+8٬685) 10٬056(+24)
2020-10-27
449٬275(+11٬409) 10٬098(+42)
2020-10-28
464٬239(+14٬964) 10٬183(+85)
2020-10-29
481٬013(+16٬774) 10٬272(+89)
2020-10-30
499٬694(+18٬681) 10٬349(+77)
2020-10-31
518٬753(+19٬059) 10٬452(+103)
2020-11-01
532٬930(+14٬177) 10٬481(+29)
2020-11-02
545٬027(+12٬097) 10٬530(+49)
2020-11-03
560٬379(+15٬352) 10٬661(+131)
2020-11-04
577٬593(+17٬214) 10٬812(+151)
2020-11-05
597٬583(+19٬990) 10٬930(+118)
2020-11-06
619٬089(+21٬506) 11٬096(+166)
2020-11-07
642٬488(+23٬399) 11٬226(+130)
2020-11-08
658٬505(+16٬017) 11٬289(+63)
2020-11-09
671٬868(+13٬363) 11٬352(+63)
2020-11-10
687٬200(+15٬332) 11٬506(+154)
2020-11-11
705٬687(+18٬487) 11٬767(+261)
2020-11-12
727٬553(+21٬866) 11٬982(+215)
2020-11-13
751٬095(+23٬542) 12٬200(+218)
2020-11-14
773٬556(+22٬461) 12٬378(+178)
2020-11-15
790٬503(+16٬947) 12٬485(+107)
2020-11-16
801٬327(+10٬824) 12٬547(+62)
2020-11-17
815٬746(+14٬419) 12٬814(+267)
2020-11-18
833٬307(+17٬561) 13٬119(+305)
2020-11-19
855٬916(+22٬609) 13٬370(+251)
2020-11-20
879٬564(+23٬648) 13٬630(+260)
2020-11-21
902٬528(+22٬964) 13٬884(+254)
2020-11-22
918٬269(+15٬741) 14٬022(+138)
2020-11-23
929٬133(+10٬864) 14٬112(+90)
2020-11-24
942٬687(+13٬554) 14٬361(+249)
2020-11-25
961٬320(+18٬633) 14٬771(+410)
2020-11-26
983٬588(+22٬268) 15٬160(+389)
2020-11-27
1٬006٬394(+22٬806) 15٬586(+426)
2020-11-28
1٬028٬089(+21٬695) 15٬965(+379)
مصادر:

ملاحظات:

  1. ^ As from 2020-04-08 RKI uses another method to estimate the numbers of recoveries, now also incorporating cases where the date of the first symptoms is unknown.

المرجع "delay_28Mar" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "delay_29Mar" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.

المرجع "delay_30Mar" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.

في 25 فبراير، كان اختبار رجل يبلغ من العمر 47 عامًا في إركلنتس هاينسبرغ شمال الراين-وستفاليا إيجابيًا.[36] وقد عولج سابقًا في مستشفى جامعة كولونيا في 13 و19 فبراير بسبب حالة طبية موجودة مسبقًا. حُدد 41 من الموظفين الطبيين والمرضى على اتصال معه في المستشفى؛ أظهر شخص واحد من الطاقم الطبي أعراضًا وكان إيجابيًا لاختبار سارس كوف 2.[37][38]

في 26 فبراير، كان اختبار زوجته التي تدرّس في روضة أطفال إيجابيًا أيضًا، وعُزل الاثنان في مستشفى جمعية دوسلدورف.[39] كان اختبار زميلته وشريكها إيجابيين أيضًا.[40]

في 27 فبراير، أكدت هاينسبرغ وجود 14 حالة جديدة: 9 حالات من جانجلت، وحالتان من سلفكانت، وواحدة من مدينة هاينسبرغ، وواحدة من دوسلدورف، وواحدة من هرتسوغنرات. ارتبطت حالات متعددة بكرنفال جانجليتر. وُضعوا جميعًا في عزلة منزلية. وبهذا يصل المجموع الحالي إلى 20 حالة في المنطقة.[41][42] كان اختبار الطبيب في مونشنغلادباخ إيجابيًا وعُزل في المنزل. وقد حضر نفس حدث الكرنفال في جانجلت.[43]

في 28 فبراير، أكدت آخن وجود أول إصابة بفيروس كورونا في المنطقة، وهي امرأة من هرتسوجنراث (منطقة آخن) حضرت حدث الكرنفال في جانجلت في 15 فبراير وخضعت لعزل منزلي.[44] أكدت هاينسبرغ 17 حالة جديدة، وبذلك يصل المجموع الحالي إلى 37 حالة في المنطقة.[45]

في 29 فبراير، ارتفع عدد الحالات المؤكدة في هاينسبرغ إلى 60. بالإضافة إلى ذلك، أُكد وجود حالة واحدة في بون، و3 حالات أخرى في منطقة آخن (واحدة في آخن واثنتان في فورسلن)، وواحدة في لودنشايد.[46] أبلغ كل من كولونيا ومونشنجلادباخ ودويسبورغ عن حالتين.[47] أُكدت الحالات الأولى في مونستر.[48]

في 1 مارس، ارتفع عدد الحالات في هاينسبرغ إلى 68.[49] أُكدت إصابة امرأة من أوفرات في راينيش بيرغيشا كرايس.[50]

في 2 مارس، ارتفع عدد الحالات الإيجابية في هاينسبرغ إلى 79.[51] أبلغت منطقة أونا عن أول حالة فيها، وهي امرأة تبلغ من العمر 61 عامًا.[50]

في 3 مارس، ارتفعت الحالات في هاينسبرغ إلى 84.[52] أُكد وجود حالتين أخريين في مونستر. أُكدت الحالة الأولى في نويس.[53]

في 4 مارس، أُكد وجود أول حالة في بوخم عند إيجابية اختبار رجل عائد من إيطاليا يبلغ من العمر 68 عامًا.[54]

في 5 مارس، أُكدت 195 حالة عن طريق الاختبارات المخبرية في هاينسبرغ. أعلنت السلطات المحلية أن جميع المدارس، ورياض الأطفال، ومرافق الرعاية النهارية، ومراكز التدخل المبكر متعددة التخصصات ستظل مغلقة حتى 15 مارس عام 2020 على الأقل. كانت اختبارات ستة أشخاص في مونستر إيجابية. كان أربعة منهم تلاميذ في مارينشولي، وكان أحدهم طفلًا تحت الرعاية في مركز الرعاية النهارية «آوتلا-كيتا» في هيلتروب، وكان السادس من سكان كويسفلد الذين يعملون في لاندشافتسفيرباند ويستفالين ليبي في مونستر. أُغلقت المدرسة ومركز الرعاية النهارية احترازيًا.[48]

في 6 مارس، ارتفعت الحالات المؤكدة في هاينسبرغ إلى 220. نُشرت وحدة رعاية طبية متنقلة في جانجلت-بيرجدين.[55] أُكدت حالة ثانية في بوخوم، بعد أن كانت زوجة أول حالة مؤكدة في المدينة إيجابية أيضًا.[56]

في 7 مارس، أُكدت ثلاث حالات في رمشيد وواحدة في فيرملزكيرشن.[57] أبلغت بوخوم عن حالتها الثالثة، رجل يبلغ من العمر 58 عامًا من فايتمار وعاد من عطلة في إيطاليا.[58]

في 8 مارس، ارتفع عدد الحالات في الولاية إلى 484 حالة. كان 277 من بين هؤلاء في هاينسبرغ. سجلت بوخم حالتها الرابعة بعد أن كان اختبار امرأة إيجابيًا بعد عودتها من إجازة في جنوب التيرول بإيطاليا، وهي معزولة في المنزل حاليًا.[59] أُثبتت إصابة أحد سكان مونستر البالغ من العمر 44 عامًا وخضع للحجر الصحي مع عائلته. أكدت دوسلدورف حالتها الرابعة، رجل كان على اتصال بأفراد في هاينسبرغ. أُبلغ عن عدم وجود أعراض لدى جميع الحالات في دوسلدورف، أو بأعراض خفيفة.[60] هناك ستة أشخاص مصابين في إركراث، منطقة ميتمان. أُصيب ثلاثة أشخاص آخرين بالفيروس في بيركامين، منطقة أونا.[61] ويُعتقد أنهم اتصلوا بشخص مصاب في أثناء زيارته هامبورغ.[62]

في 9 مارس، سُجلت أول حالتي وفاة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، وهما لامرأة تبلغ من العمر 89 عامًا في إيسن ورجل يبلغ من العمر 78 عامًا في هاينزبيرغ.[11]

بحلول مساء يوم 10 مارس، ارتفع عدد الحالات في الولاية إلى 648.[63] مُنعت جميع الأحداث ذات التجمعات بعدد أشخاص أكثر من 1,000 في شمال الراين-وستفاليا فوريًا.[64]

في 11 مارس، ارتفع عدد الحالات الإيجابية في شمال الراين-وستفاليا إلى 801، بما فيها 3 حالات وفاة.[65]

في 13 مارس، أغلقت حكومة شمال الراين-وستفاليا جميع المدارس ودور رياض الأطفال.[66]

راينلاند بالاتينات[عدل]

في 26 فبراير، قُبل جندي يبلغ من العمر 41 عامًا كان يعمل في مطار كولون فان العسكري وحضر حدث كرنفال جانجلت مع المريض البالغ من العمر 47 عامًا من شمال الراين-وستفاليا في مستشفى بوندسفير المركزي، كوبلنز، وكان الحالة الأولى في راينلاند بالاتينات.[67]

في 27 فبراير، كان اختبار رجل يبلغ من العمر 32 عامًا من كايزرسلاوترن، كان في إيران، إيجابيًا، وقُبل في مستشفى ويستبفلاتس-كلينيكوم.[68]

في 4 مارس، كان اختبارا امرأة وطفل من فاخينهايم إيجابيين، وخضعا للعزل.[69]

سارلاند[عدل]

في 4 مارس عام 2020، أبلغت سارلاند عن حالتها الأولى.[10]

ساكسونيا[عدل]

في 3 مارس عام 2020، أبلغت ساكسونيا عن حالتها الأولى.[10]

ساكسونيا أنهالت[عدل]

في 10 مارس عام 2020، أبلغت ساكسونيا أنهالت عن 8 حالات مؤكدة من فيروس كورونا، ما يجعلها الولاية الفيدرالية الأخيرة المتأثرة بالمرض حتى هذا التاريخ.[63]

شليسفيغ هولشتاين[عدل]

في 28 فبراير عام 2020، أبلغت شليسفيغ هولشتاين عن حالتها الأولى.[10]

تورينجيا[عدل]

في 3 مارس عام 2020، أبلغت تورينغن عن حالتها الأولى.[10]

أخرى[عدل]

مواطنون ألمان عائدون إلى وطنهم[عدل]

في 1 فبراير، غادر نحو 90 مواطنًا ألمانيًا مدينة ووهان في رحلة نظمتها الحكومة الألمانية. عند الوصول، خضعوا للعزل في راينلاند بالاتينات لمدة 14 يومًا.[70]

في 2 فبراير، تبين أن اثنين من الوافدين من الصين مصابان، ونُقلا من موقع الحجر الصحي في غيرميرشايم إلى وحدة عزل في مستشفى جامعة فرانكفورت.[71]

الخطة الوطنية لمكافحة الجائحة[عدل]

لدى ألمانيا خطة وطنية مشتركة لمكافحة الوباء،[8] وهي تصف مسؤوليات الجهات الفاعلة في نظام الرعاية الصحية وإجراءاتها في حال انتشار وباء ضخم. تُنفذ السيطرة على الوباء من قبل السلطات الفيدرالية مثل معهد روبرت كوخ ومن قبل الولايات الألمانية. تملك الولايات الألمانية خططها الوبائية الخاصة بها. وُسّعت الخطة الوطنية للتعامل مع تفشي فيروس كورونا المستمر اعتبارًا من مارس عام 2020. تضمنت هذه الخطة أربعة أهداف رئيسية:

  • الحد من المراضة والوفيات
  • ضمان العلاج للأشخاص المصابين
  • ضمان الخدمات الأساسية العامة
  • توفير المعلومات المقتضبة والدقيقة لصناع القرار ووسائل الإعلام والعامة

تشتمل الخطة على ثلاثة مراحل قد تتداخل فيما بينها في النهاية:

  • الاحتواء (في حال الإصابات والعناقيد المحددة)
  • الحماية (في حال زيادة انتشار العدوى ووجود مصادر مجهولة لها)
  • الكبح (في حال الانتشار الواسع العدوى)

لم تضع ألمانيا قيودًا حدّية أو فحوصات صحية مشتركة في المطارات حتى الآن. بدلًا من ذلك -خلال مرحلة الاحتواء-، تركز السلطات الصحية على تحديد الأشخاص الذين كانوا على تماس مع مصادر للعدوى، ووضعهم في الحجر الصحي، ومراقبتهم، وفحصهم. تشرف وكالات الصحة المحلية على الحجر الصحي الشخصي. من خلال إجراء ذلك، تحاول السلطات الإبقاء على سلاسل العدوى قصيرة، ما يؤدي إلى الحد من تشكل العناقيد. في مرحلة الحماية، ستتغير الاستراتيجية إلى استخدام تدابير مباشرة لحماية الأشخاص الضعفاء من الإصابة. ستحاول مرحلة الكبح في النهاية تجنب الزيادات الحادة في العلاج المكثف بهدف الحفاظ على الخدمات الطبية.

الإحصائيات[عدل]

معهد روبرت كوخ[عدل]

يسجل معهد روبرت كوخ (آر كي آي) الأعداد الحالية للإصابات المسجلة في ألمانيا والبلدان الأخرى عبر الإنترنت. بالنسبة إلى ألمانيا، تُقسّم الحالات أيضًا تبعًا للولاية. نُشرت البيانات يوميًا في الساعة 10:00 مساءً قبل 1 مارس عام 2020. بين 1 مارس 2020 و9 مارس 2020، أبلغ معهد روبرت كوخ عن حالات في الساعة 10:00 والساعة 15:00. منذ 10 مارس 2020، يجري توفير الأرقام في فترة بعد الظهر فقط.

حالات العدوى التراكمية المؤكدة (الوفيات بين قوسين) وفقًا لبيانات معهد روبرت كوخ [10][a]
منذ 24 فبراير 2020
الولاية فبراير مارس
24 25 26 27 28 29 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20
 بادن-فورتمبيرغ 1 3 6 10 14 15 19 26 44 65 91 116 182 199 237 277 454 (1) 454 (1) 569 (2) 827 (3) 1105 (3) 1479 (2) 1609 (2) 2155 (6) 2746 (10)
 بافاريا 14 14 14 14 15 15 19 25 35 48 52 79 117 148 256 314 366 500 (1) 558 (1) 681 (1) 886 (4) 1067 (5) 1109 (4) 1243 (4) 1692 (8) 2401 (12)
 برلين 1 3 6 9 15 24 28 40 48 90 137 174 216 283 300 345 391 573 731
 براندنبورغ 1 1 1 1 2 2 6 9 24 30 44 61 84 94 73 92 134 192
 بريمن 1 1 1 2 3 3 4 4 4 4 21 38 42 50 53 56 57 69 80 121
 هامبورغ 1 1 2 2 8 8 12 13 17 29 48 88 99 158 162 260 310 358 432 586
 هسن 3 8 10 10 12 14 15 16 17 20 35 48 99 148 203 286 342 373 432 682 813 (1)
 مكلنبورغ فوربومرن 3 4 5 5 7 8 13 17 23 33 45 50 51 45 56 98 131
 سكسونيا السفلى 1 1 1 4 10 18 19 21 33 49 75 129 230 253 287 391 325 478 669 803
 شمال الراين-وستفاليا 1 2 4 25 30 66 86 101 111 175 281 346 392 484 (2) 648 [b] (2) 801 [b] (3) 688 [b] (3) 936 (3) 1154 (5) 1407 (5) 1541 (5) 2105 (6) 2372 (6) 3033 (6) 3497 (6)
 راينلند بالاتينات 1 2 2 2 2 7 8 10 15 19 25 25 52 102 121 168 325 442 474 637 801 (1)
 سارلاند 1 1 1 2 4 5 7 14 14 40 40 32 85 75 88 99 146
 ساكسونيا 1 1 1 1 2 4 10 22 26 45 83 93 130 140 182 198 275 394
 ساكسونيا أنهالت 7 15 27 42 45 47 77 58 105 140 180
 شلسفيغ هولشتاين 1 1 2 2 2 2 3 7 8 8 9 9 27 31 48 60 103 123 127 159 202 266 (1)
 تورينغن 1 1 1 1 1 2 2 4 10 14 29 46 51 55 51 74 98 149
 ألمانيا(المرحلون)[c] 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 [d] -
حالات العدوى الإجمالية 16 18 21 26 53 66 117 150 188 240 349 534 684 847 1112 1460 1884 [b] 2369 3062 3795 4838 6012 [e] 7156 8198 10999 13957
الوفيات الإجمالية 2 2 3 5 5 8 12 13 12 12 20 31
حالات جديدة 2 3 5 27 13 51 33 38 52 109 185 150 163 265 348 [b] 424 [b] 485 693 733 1043 1174 [e] 1144 1042 2801 2958
وفيات جديدة 2 1 2 3 4 1 8 11

ملاحظات:

  1. للأيام حتى 9 مارس، تُعرض القيمة المعلنة قبل الساعة 10:00 صباحًا، إذ كانت القيم تُوفر في الأصل صباحًا. اعتبارًا من 10 مارس، أُعلن عن القيمة بين الساعة 15:00 و17:00 بواسطة معهد روبرت كوخ فقط.
  2. لم يحدّث معهد روبرت كوخ (آر كي آي) أرقام شمال الراين-وستفاليا في 10 و11 مارس، أُخذ هذان الرقمان من (المصدر: دبليو دي آر). ونتيجة لذلك، حدث انخفاض في 12 مارس، إذ كان 688 هو الرقم الرسمي لشمال الراين-وستفاليا من «آر كي آي» في 12 مارس.
  3. الأشخاص الذين أُعيدوا إلى ألمانيا من منطقة معرضة للخطر. وُضعوا في الحجر الصحي فور وصولهم إلى ألمانيا.
  4. أعلن رئيس معهد روبرت كوخ أن طريقة نقل البيانات ستتغير اعتبارًا من 16 مارس. حتى هذه اللحظة، كان «آر كي آي» قد أبلغ عن عدد نتائج الاختبار الإيجابية التي تحقق منها المعهد نفسه. نظرًا إلى الأعداد المتزايدة، سيُبلِغ «آر كي آي» الآن بدلًا من ذلك عن عدد نتائج الاختبار الإيجابية التي تحققت من صحتها إدارات الصحة العامة، والتي من المحتمل أن تتسبب في تأخير من ثلاثة إلى أربعة أيام. قد يؤدي هذا التغيير إلى انخفاض مؤقت في عدد الحالات المبلغ عنها، ولكن يجب ألا يُساء تفسيره على أنه انخفاض في حالات العدوى (المصدر: آر كي آي).

ردود الفعل[عدل]

يناير[عدل]

في 22 يناير عام 2020، اعتبرت الحكومة الألمانية انتشار فيروس كورونا «خطرًا صحيًا منخفضًا جدًا» على الألمان، واعتبرت الفيروس عمومًا «أقل خطورة بكثير» من المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. لن تكون هناك حاجة إلى إرشادات سفر جديدة.[72]

في 27 يناير، بعد الإصابات الأولى في ألمانيا، واصلت الحكومة اعتبار احتمال الانتشار «منخفضًا جدًا». حتى وإن ظهرت حالات فردية، فسوف تكون السلطات قادرة على معالجتها.[73]

صرّح وزير الصحة الاتحادي، ينس شبان، في مؤتمر صحفي عقده في 28 يناير بأنه قلق فقط بشأن نظريات المؤامرة التي تم تداولها على الإنترنت، وقال إن الحكومة الاتحادية ستواجه هذه المشكلة من خلال الشفافية الكاملة. أُنشئت خطوط الاتصال المباشرة لتهدئة المتصلين القلقين. بعد الاشتباه بوجود حالة على متن طائرة لوفتهانزا، علّقت الشركة جميع رحلاتها إلى الصين.[74][75]

في 29 يناير، تصاعدت التقارير التي تفيد بأن الكمامات بيعت بالكامل. أمرت الحكومة طياري الرحلات الجوية من الصين بوصف الحالة الصحية لركابها، وأمرت الركاب بملء وثيقة الاتصال. توقعت الحكومة والسلطات الصحية المزيد من الحالات المعزولة، لكنها كانت واثقة من أنها تحد من الانتشار.[74][75]

في 30 يناير، أشار عالم فيروسات في مقابلة على التلفزيون الوطني إلى اعتبار الحكومة موجةَ الإنفلونزا في عام 2018 أخطرَ من فيروس الكورونا بأنه تقصير وتقليل من شأن الوباء.[76]

فبراير[عدل]

في 13 فبراير عام 2020، في اجتماع لوزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي، رفض وزير الصحة الألماني شبان قيودَ السفر من الصين أو إليها من قبل فرادى الولايات الأعضاء، ورفض بشدة قياس درجة حرارة المسافرين الوافدين.[77]

في 24 فبراير، أُجّل المعرض التجاري للبناء والإضاءة في فرانكفورت حتى سبتمبر.[78]

في 25 فبراير، سأل أعضاءُ مجلس الشيوخ القائدَ الأعلى للقوات المتحالفة في أوروبا في حلف شمال الأطلسي، تود د. وولترز، عما إذا كانت هناك خطط لتقييد سفر القوات الأمريكية إلى دول أخرى باستثناء إيطاليا. وأشار إلى ألمانيا بأنها مرشح محتمل.[79] طالبت أليسا فايدل، وهي سياسية ألمانية في الحزب البديل من أجل ألمانيا، بإغلاق الحدود ضمن أوروبا.[80]

في 26 فبراير، أُكد وجود العديد من الإصابات بفيروس كورونا في شمال الراين-وستفاليا، فبدأت ولاية هاينسبرغ بإغلاق المدارس، وأحواض السباحة، والمكتبات، وقاعة المدينة حتى 2 مارس. عُلّقت مباريات نادي فيغبيرغ بيك وتدريباته، وأُلغيت بطولة يونيكس الألمانية المفتوحة في مولهايم.[81][82] أُغلق مطار كولونيا فان العسكري مؤقتًا، واختارت الحكومة الألمانية عدم فرض قيود على السفر إلى إيطاليا بسبب جائحة فيروس كورونا هناك.[83][84] اعتبرت نفسها «بعيدة» عن إصدار تحذيرات بمنع السفر،[85] الأمر الذي كان سيسمح بإلغاء الرحلات مجانيًا.[86]

في 28 فبراير، احتلت ألمانيا في البداية المرتبة التاسعة في قائمة البلدان العشرة الأوائل من ناحية عدد الإصابات بفيروس كورونا، وكانت في المرتبة الثانية بعد إيطاليا على مستوى أوروبا.[87] أُلغي مهرجان برلين السياحي من قبل منظميه. مددت هاينسبرغ إغلاق مرافق الرعاية النهارية والمدارس حتى 6 مارس.[88] فرض المسؤولون عزلًا منزليًا مدته 14 يومًا على الأشخاص الذين كانت لديهم اتصالات مباشرة مع أفراد مشخص لديهم إصابة حالية وأيضًا مع الأشخاص الذين ظهرت لديهم أعراض الإنفلونزا.[89] خفضت لوفتهانزا عدد الرحلات القصيرة والمتوسطة بنسبة تصل إلى 25% وألغت الرحلات ذات الخطوط الطويلة، ما أدى إلى إخراج 23 طائرة رحلات طويلة من الخدمة. في نفس اليوم، سنت ألمانيا تدابير جديدة للأمن الصحي لتشمل لوائح السفر الجوي والبحري، ما يتطلب من الركاب القادمين من الصين، وكوريا الجنوبية، واليابان، وإيطاليا، وإيران، الإبلاغَ عن حالتهم الصحية قبل الدخول. يتعين على شركات السكك الحديدية إبلاغ السلطات عن المسافرين الذين لديهم أعراض، وسوف تكثّف الشرطة الفيدرالية عمليات التفتيش على مسافة 30 كيلومترًا من الحدود.[90] أعلنت الحكومة أنها ستعد اقتناءً مركزيًا للكمامات وبدلات الحماية بما يكفي لخلق احتياطي، وأنه لا ينبغي إلغاء جميع الأحداث، وأن الفريق المسؤول عن السيطرة على الأزمات سيجتمع منذ ذلك الحين مرتين أسبوعيًا.[91]

في 29 فبراير، لاحظت سلاسل المتاجر الكبرى ألدي وليدل زيادة في الطلب خصوصًا على الأطعمة المعلبة، والمعكرونة، والمطهرات، وورق المرحاض. نصحت حكومة شمال الراين-وستفاليا بعدم المبالغة في الشراء بسبب الذعر، وخاصة الأقنعة والأدوية والمطهرات، وتركها لمن هم في حاجة فعلية إليها، ما يضمن عدم وجود نقص في الإمداد حتى في حالة الحجر الصحي.[92]

الأسبوع الأول من مارس[عدل]

في 1 مارس، تضاعف عدد الإصابات المؤكدة في غضون يوم واحد تقريبًا. أعرب وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، عن تفاؤله بأن اللقاح سيكون متاحًا بحلول نهاية العام. قال وزير المالية أولاف شولز إن الحكومة مستعدة لمجموعة من الحوافز للحد من الأثر الاقتصادي. أوصى وزير الصحة، ينس شبان، الأشخاص الذين يعانون أعراض الزكام بتجنب الأحداث الجماعية.[93]

في 2 مارس، رفع معهد روبرت كوخ الألماني مستوى تهديد الفيروس لألمانيا إلى «متوسط» ورفع المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها مستوى تهديده لأوروبا من «متوسط» إلى «مرتفع». رفض وزير الصحة الألماني إغلاق الحدود، أو الشركات، أو إلغاء الأحداث الكبيرة أو الرحلات الجوية المباشرة بين الصين وألمانيا باعتباره غير ضروري أو غير مناسب.[94] أرسلت ألمانيا معدات مختبرات ووسائل حماية وقفازات لمواجهة فيروس كورونا في إيران.[95]

في 3 مارس، أبلغت الرابطة الوطنية للأطباء الألمان، والمجلس الطبي البافاري، والرابطة البافارية لأطباء الأطفال، ورابطة الممارسين العامين في برلين وبراندنبورغ عن نقص معدات الحماية للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا.[96][97][97] ألغى معرض لايبزيغ للكتاب المعرضَ المخطط له في منتصف مارس.[98] ضُغط على ماركوس سودا، رئيس وزراء بافاريا ورئيس الاتحاد الاجتماعي المسيحي، وبيتر ألتماير، وزير الاقتصاد الألماني، لتقديم مساعدات مالية للشركات المتأثرة بالفيروس.[99][100]

في 4 مارس، اعتبر فريق الأزمات أن الحصول على مزيد من معدات الحماية «ضرورة استثنائية ملحة». منعت ألمانيا تصدير القفازات والبدلات والكمامات الواقية. أعلن شمال الراين-وستفاليا عن طلب مليون كمامة.[101] أُجريت مناقشة برلمانية، وحذر وزير الصحة، شبان، من أن عواقب الخوف قد تكون أسوأ بكثير من الفيروس نفسه. أشاد المتحدثون باسم تحالف الخضر والحزب الديمقراطي الحر بإدارة الحكومة للأزمة. اعترضت فايدل من الحزب البديل، واقترحت قياس درجة حرارة المسافرين في المطارات.[102] قال مقرر السياسات الصحية في الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني بيربل باز إن قياس درجة الحرارة لا قيمة له لأنها لا ترتفع عند كل المصابين بالضرورة. أمرت إسرائيل بالحجر الصحي لمدة 14 يومًا لجميع المسافرين من ألمانيا وأربع دول أوروبية أخرى.[103]

في 5 مارس، قال المكتب الفيدرالي الألماني لحماية المواطنين وإدارة الطوارئ إن الانتشار في ألمانيا «ليس كارثة» ويجب على المواطنين الاستعداد لكوارث حقيقية بدلًا من ذلك. أعرب زعيم منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم، عن قلقه حول أن بعض البلدان أبدت عدم رغبة في التصرف أو استسلمت، وأنذر جميع الدول برفع التزامها إلى مستوى التهديد.[104]

في 6 مارس، استبعد وزير الصحة الألماني شبان «أي إجراء يؤدي إلى فرض قيود على السفر» داخل الاتحاد الأوروبي، وعارض إغلاق جميع المدارس والجامعات في ألمانيا. أوصى شبان بعدم الذهاب في رحلات غير ضرورية، واقترح على الأشخاص القادمين من مناطق الخطر البقاء في المنزل. شارك شبان في اجتماع مع وزراء الصحة الأوروبيين الآخرين لمناقشة الأزمة. شدد الاتحاد الأوروبي ومعهد روبرت كوخ على أن الأشخاص الأصحاء لا ينبغي لهم استخدام الكمامات والمطهرات.[105][106]

الأسبوع الثاني من مارس[عدل]

في 8 مارس، أمر وزير الصحة الألماني بإلغاء الأحداث التي تتضمن أعدادًا تفوق 1,000 شخص. أعلن الدوري الألماني لكرة القدم مواصلة موسم بطولات الدوري حتى نهايته المحددة في منتصف مايو.[107] أعلنت بولندا عن إجراء قياسات عشوائية لدرجات الحرارة لدى ركاب الحافلات من ألمانيا بالقرب من معبر حدودي بدءًا من اليوم التالي.[108]

في 9 مارس، أبلغت ألمانيا عن أول حالة وفاة. تضاعف عدد الإصابات بفيروس كورونا تقريبًا إلى أكثر من 1,200 إصابة خلال الأيام القليلة السابقة، ما ضغط على الحكومة للتصرف. أعلنت إدارة أنجيلا ميركل عن تدابير لتخفيف الضربة الاقتصادية.[109] شددت ميركل، التي أبقت الصحافة غير مطلعة بالكامل على أخبار الجائحة، على ضرورة إبطاء انتشار الوباء ومحاولة كسب الوقت. قال المتحدث باسم الحكومة، ستيفن سايبرت، إن المواطنين عليهم «أن يثقوا بأن الحكومة الفيدرالية بأكملها، التي تولى المستشار الحالي زمام الأمور فيها، تفعل ما بوسعها للسيطرة على انتشار هذا الفيروس.[110] شدد وزير الصحة على مسؤولية كل فرد في إبطاء انتشار المرض، واستبعد إغلاق مراكز الرعاية النهارية أو المدارس بصفة احترازية.[111]

في 10 مارس، أعلنت المستشارة ميركل أن 60-70% من الألمان سيصابون بالفيروس، وهو تقدير أجراه بالفعل قبل 9 أيام كبير أطباء الفيروسات في شاريتيه، كريستيان دروستن. كرد فعل على وضع الحظر العام للأحداث التي تتضمن أكثر من 1,000 شخص قيدَ التنفيذ الفوري من قبل العديد من الولايات الاتحادية،[112][113] أعلن دوري هوكي الجليد الألماني (دي إي إل) أن موسم 2019/2020 سوف يُلغى على الفور، وأن لقب البطولة سيظل شاغرًا هذا الموسم.[114] وأعلن أن العديد من المباريات في بطولات كرة القدم، بما في ذلك جميع مباريات الدوري الألماني في الجولة 26، سوف تُجرى خلف أبواب مغلقة، وهي أول مرة في تاريخ الدوري الألماني (البوندسليغا) منذ أكثر من 57 عامًا. ثبت لاحقًا في 13 مارس تأجيل جميع مباريات الدوري الألماني الدرجة الأولى والثانية (البوندسليغا 1 و2) حتى 2 أبريل على الأقل.[115]

في 11 مارس، وبعد أن واجهت ميركل اتهامات بخصوص عدم اتخاذها أي قرار في الأيام الماضية، اتخذت خطوةً غير اعتيادية من خلال تخصيص مؤتمر بأكمله حول موضوع وحيد وهو أزمة فيروس كورونا، وأكدت: «سنفعل كل ما بوسعنا، بصفتنا دولةً وجزءًا من الاتحاد الأوروبي».[116] أعلنت عن دعم السيولة للشركات، خصوصًا عن طريق بنك الائتمان لإعادة الإعمار، ليُستدرك الوضع قبل نهاية الأسبوع. أصرت مرة أخرى على عدم إغلاق الحدود. أوصت ميركل الجميع بتجنب المصافحة، من خلال تبادل النظرات لعدة ثوان أطول والابتسام بدلًا من ذلك. أضاف وزير الصحة الألماني أن حماية الفم والمطهرات لا داعي لها بالنسبة للأفراد وأن غسل اليدين المكثف بالصابون كافٍ.[117] سُجلت أول إصابة لفرد من البوندستاغ عند إيجابية اختبار الفيروس لدى عضو الحزب الديمقراطي الحر هيغان راينولد. أُصيب أحد العاملين بوزارة العدل الألمانية بالفيروس. وُضع العديد من أعضاء البوندستاغ للحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا تحت الحجر الصحي، بمن فيهم عالم الأوبئة كارل لوترباخ.[118] أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن حظر سفر لمدة 30 يومًا إلى الولايات المتحدة للأجانب الذين سافروا من دول الشنغن، بما فيها ألمانيا، اعتبارًا من الساعة 23:59 بتوقيت الولايات المتحدة الشرقي الصيفي في 13 مارس (04:59 بتوقيت وسط أوروبا في 14 مارس).[119][120]

في 12 مارس، فوجئ السياسيون الأجانب الألمان بحظر السفر من قبل الولايات المتحدة وانتقدوا عدم تنسيقه معهم. واشتكوا أيضًا من عدم تضمين المملكة المتحدة.[121] رغم أن الدول المجاورة قد أغلقت مدارسها بالفعل، فقد أعلنت وزيرة التعليم الألمانية، آنيا كارليتسيك، أن إغلاق المدارس على مستوى البلاد لم يكن قيد المناقشة بعد. ناقش المؤتمر الوزاري الثقافي ما إذا كان الفيروس يهدد الامتحانات النهائية في المدارس، امتحان البكالوريوس. قررت مديرتها، ستيفاني هوبيغ، أن الامتحانات الشفوية في راينلاند بالاتينات بين 16 و25 مارس ستجري وفقًا للخطة، وأوصت بإلغاء الرحلات الدراسية إلى المناطق المعرضة للخطر.[122]

في 13 مارس، قررت 14 ولاية من أصل 16 ولاية اتحادية ألمانية إغلاق المدارس ودور الحضانة فيها للأسابيع القليلة القادمة.[123] أغلقت الدول المجاورة لألمانيا، مثل جمهورية التشيك وبولندا والدنمارك، حدودها. سارعت ألمانيا إلى طلب 10,000 جهاز تهوية من دريغافيرك للعناية التنفسية المكثفة، وهو ضعف حجم الطلب في إيطاليا وما يعادل إنتاج عام كامل.[124]

في 14 مارس، وسعت عدة ولايات اتحادية تدابيرها للحد من الأنشطة العامة. على سبيل المثال، أغلقت برلين وشليزفيغ هولشتاين وسارلاند الحانات من بين أماكن الترفيه الأخرى. تحظر كولونيا جميع الأحداث في وسط المدينة. لاحظت المتاجر زيادة كبيرة في الطلب على المخصصات والمنتجات الصحية. أعلن توماس ساتلبيرغا، عضو الحزب الديمقراطي الحر والبوندستاغ،[125] أنه أُصيب بالفيروس أيضًا، عندما انتقد على تويتر فيديو صنعته أكبر شركة إذاعة عامة في ألمانيا، إيه آر دي. قدم الفيديو فيروس كورونا بوصفه رد فعل مُبرر للطبيعة من خلال قتل كبار السن والأشخاص في العالم المتقدم الذين دمروا الكوكب بالاحتباس الحراري والرأسمالية، وبذلك سينخفض التلوث والاكتظاظ السكاني. اعتذر مؤلفو الفيديو المنتقد انتقادًا شديدًا بسبب إيذائه المشاعر،[126] وشددوا في دفاعهم على أنه سخرية مع بعض المبالغة.[127][125]

الأسبوع الثالث من مارس[عدل]

في 15 مارس، جرت الانتخابات المحلية في بافاريا وسط الأزمة. انسحب العديد من العاملين في العملية الانتخابية لدرجة باتت فيها الانتخابات «مهددة بشدة»، وكان يجب تجنيد المعلمين في غضون يوم واحد.[128] أعلن وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر إغلاق الحدود مع فرنسا، وسويسرا، والنمسا، والدنمارك، ولوكسمبورغ. سيبدأ الإجراء يوم الإثنين وسيوقف نقل البضائع والركاب.[129] قررت دويتشه بان تخفيض حركة المرور الإقليمية، وأوقفت عمليات تفتيش التذاكر الإضافية لحماية موظفيها.[130]

في 16 مارس، أعلنت ولاية بافاريا حالة الطوارئ لمدة 14 يومًا، وطبقت تدابير للحد من الحركة العامة وتوفير أموال إضافية لإمدادات الأدوية. أمر الرئيس البافاري ماركوس سودا بإغلاق جميع المنشآت الرياضية والترفيهية في 17 مارس. أُمِرت المطاعم بتحديد ساعات عمل العشاء إلى ما قبل الساعة 3:00 مساءً، وضمان مسافة لا تقل عن 1.5 متر بين الضيوف، واستيعاب 30 زبونًا كحد أقصى. يُسمح للأسواق المركزية، والصيدليات، والبنوك، ومحلات الحيوانات الأليفة، وجميع المتاجر التي تبيع الاحتياجات الأساسية بتمديد ساعات دوامها حتى في أيام الآحاد.[131] بعد الغضب العام من الرحلات الجوية الإيرانية التي لا تزال تهبط في ألمانيا دون اختبارات كشف أو حجر صحي، أوقفت وزارة النقل الألمانية جميع الرحلات الجوية من إيران والصين.[132][133] حذر علماء إيطاليون، بمن فيهم عالم الفيروسات روبرتو بوريوني، ألمانيا من الاستهانة بالخطر، وقال مدير يوراك للأبحاث إن ألمانيا بحاجة إلى إقفال تام وإلا ستخرج الأرقام عن نطاق السيطرة.[134] في المساء، أعلنت ميركل عن تدابير مماثلة لبافاريا في البلاد بأكملها، ووافقت عليها جميع الولايات الفيدرالية والائتلاف الحاكم. يشمل هذا أيضًا حظر السفر بالحافلات، أو حضور الاجتماعات الدينية، أو زيارة الملاعب، أو الانخراط في السياحة. شددت الحكومة على أنه لا يوجد «إقفال تام».[135]

في 17 مارس، رفع معهد روبرت كوخ خطر التهديد الصحي لفيروس كورونا إلى «مرتفع». أبلغت وكالات التوظيف ومراكز العمل عن زيادة في المكالمات لعشرة أضعاف واضطرت إلى تخفيف العقوبات. أعلنت برلين عن خطة لبناء مستشفى مع الجيش الألماني يحتوي على 1,000 سرير للمرضى المصابين بفيروس كورونا. اتفقت الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات على خطة طوارئ جديدة للمستشفيات الألمانية تشمل مضاعفة السعة الحالية إلى 28,000 سرير للعناية المركزة، منها 25,000 مجهزة بالتهوية.[136] بعد إصابة رجل في مركز لطالبي اللجوء في سوهل، أدى الحجر الصحي إلى أيام من الاحتجاجات، والمقاومة الجسدية، ومحاولات الهروب فوق الأسوار أو من خلال نظام الصرف الصحي.[137] في عملية لوحدات السيك SEK استُخدمت فيها بدلات حماية ودبابات، قامت 200 من قوات الشرطة بتهدئة الوضع ونقل 17 مذنبًا.[138][139] حذر وزير داخلية ولاية ساكسونيا السفلى من أن الأخبار غير الصحيحة قد تؤدي إلى الذعر والنزاعات، وطالب بقوانين للمعاقبة على نشر معلومات خاطئة تتعلق بحالة التوريد، بما في ذلك الوضع الطبي أو الجوانب المتعلقة بالفيروس.[140] في المساء، أعلنت ميركل بالاتفاق مع قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين إقرار منع سفر فوري إلى الاتحاد الأوروبي لمدة 30 يومًا للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي. قالت أيضًا إن المفوضية الأوروبية بدأت بطرح مناقصة جماعية للأجهزة الطبية.[141]

في 18 مارس، وسّعت ألمانيا قيود السفر الخاصة بها على مواطني الاتحاد الأوروبي من إيطاليا، وسويسرا، والدنمارك، ولوكسمبورغ، وإسبانيا، الذين كانوا حتى ذلك الوقت قادرين على الوصول بالطريق البحري أو الجوي. لا تزال ألمانيا تتلقى رحلات من إيران والصين بسبب الاتفاقات الثنائية، مع أن وزارة النقل الألمانية قالت قبل يومين إنها ستمنع رحلات الركاب من هناك.[142] لم يجرِ فحص الركاب للكشف عن الفيروس ولا قياس درجات حرارتهم بسبب عدم وجود أوامر إدارية تنص على ذلك. حذر رئيس معهد روبرت كوخ من أن عدد المصابين قد يرتفع إلى عشرة ملايين في شهرين ما لم يتم تخفيض الاتصالات الاجتماعية بصورة كبيرة، ودعا إلى الحفاظ على مسافة لا تقل عن 1.5 متر في جميع الاتصالات المباشرة. بدأت الحكومة بإعادة آلاف المسافرين الألمان الذين تقطعت بهم السبل في دول خارج الاتحاد الأوروبي برحلات مُستأجرة. أكدت شركات التأمين الصحي العام تغطية جميع النفقات المتعلقة بالأزمة دون أي قيود.[143]

الأسبوع الرابع من مارس[عدل]

أُعلن عن دخول المستشارة أنجيلا ميركل الحجر الصحي بعدما تعرض الطبيب المسؤول عنها للإصابة بكورونا.[144]

6-12 نيسان[عدل]

في السابع من نيسان، قامت مؤسسة روبرت كوش بالتعاون مع شركة ثرايف الناشئة بتدشين تطبيق كورونا-داتنسبيند (التبرع ببيانات كورونا)، وهو تطبيق مخصص لمراقبة انتشار الفيروس وتحليل نجاعة الإجراءات المتخذة ضد الجائحة. صمم التطبيق ليستعمل في عدد من الساعات الذكية والساعات الرياضية لمشاركة البيانات الصحية سريا لاستخدامها في البحوث العلمية. وقال قائد المشروع ديرك بروكمان أنه يأمل بتسجيل 100,000 إنسان لأنفسهم في المشروع.[145] وأعلنت المؤسسة لاحقا في ذات اليوم تحميل 50 ألف مستخدم للتطبيق.[146]

في التاسع من نيسان، نُشرت نتيجة أولية معتمدة على دراسة من جامعة بون، أنه بناءً على عينة من 1,000 شخص يقطن في منطقة غانغليت في مقاطعة هايزنبرغ في شمال الراين-وستفاليا، أظهرت أن نسبة 2 بالمئة من السكان مصابون بالفيروس، وأن 15 بالمئة طوروا أجساما مضادةً للفيروس دون أخذ الاعتبار بوجود أعراض من عدمها. هذه النتيجة حددت نسبة الوفيات إلى 0.37 بالمئة، وهي أقل بكثير من نسبة 0.9% التي قدرتها كلية لندن الإمبراطورية، وأقل من الدراسة التي كانت قبل أسبوع وحددت نسبة الوفيات إلى 0.66%.[147] انتقد عدد من الخبراء نشر دراسة منطقة هايزنبرغ إلى العلن من خلال مؤتمر صحفي -كان فيه رئيس الولاية أرمين لاشيت-  وشككوا في المنهجية الإحصائية المتبعة في الدراسة وبجوانب أخرى فيها.[148]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Coronavirus-Monitor". Berliner Morgenpost. 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/COVID-19_testing
  3. ^ "Italian virologists trace coronavirus outbreak in Italy to German car parts manufacturer". msn.com. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Coronavirus: il paziente tedesco. Dall'azienda di Monaco a Codogno. "Ecco l'origine del focolaio italiano"". repubblica.it. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Coronavirus, il paziente zero in Europa potrebbe essere un 33enne tedesco". tg24.sky.it/. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Genomic epidemiology of novel coronavirus (hCoV-19)". nextstrain.org. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Transmission of 2019-nCoV Infection from an Asymptomatic Contact in Germany". N Engl J Med. 382 (10): 970–971. March 5, 2020. doi:10.1056/NEJMc2001468. PMID 32003551. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Ergänzung zum Nationalen Pandemieplan – COVID-19 – neuartige Coronaviruserkrankung" (PDF). www.rki.de. Robert Koch Institute. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Kreis Heinsberg". Kreis Heinsberg. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Coronavirus SARS-CoV-2: Case numbers in Germany, China and Worldwide". www.rki.de. Robert Koch Institute. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Hamburg, Hamburger Abendblatt- (9 March 2020). "Coronavirus: Zwei Tote in Deutschland - Italien sperrt das ganze Land". www.abendblatt.de. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Coronavirus-Monitor". Berliner Morgenpost. 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Man infected with coronavirus in Germany after Italy trip -state ministry". Reuters (باللغة الإنجليزية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ GmbH, Südwest Presse Online-Dienste (26 February 2020). "Coronavirus Tübingen: Zwei bestätigte Infektionen am Uniklinikum Tübingen". swp.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Ein Coronavirus-Patient ist Oberarzt am Klinikum". stuttgarter-zeitung.de (باللغة الألمانية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Neuer bestätigter Fall von Corona in Rottweil" (باللغة الألمانية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Vier weitere Coronavirus-Fälle in Baden-Württemberg". Badische Neueste Nachrichten (باللغة الألمانية). 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Announcement of 2 new corona cases in Baden-Württemberg on twitter" (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ BW, Ministerium für Soziales und Integration (28 February 2020). "In Baden-Württemberg wurde am Freitagnachmittag ein weiterer bestätigter #COVID2019 -Fall im Landkreis #Heilbronn bekannt. Damit steigt die Zahl in Baden-Württemberg auf 13.pic.twitter.com/SnQ0UqctaX". @MSI_BW (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب BW, Ministerium für Soziales und Integration (28 February 2020). "In Baden-Württemberg gibt es zwei weitere bestätigte Infektionen mit dem #Coronavirus (#Freiburg und #Karlsruhe). Damit sind es aktuell 12 Fälle im Land.pic.twitter.com/x71UZZMomN". @MSI_BW (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Erster Fall des Coronavirus in Deutschland bestätigt" (باللغة الألمانية). 28 January 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Coronavirus in Bavaria: How the German state is dealing with the spread of the virus". www.thelocal.de. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Germany confirms first case of coronavirus". 28 January 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Drei weitere Coronavirus-Fälle in Bayern – Zusammenhang mit dem ersten Fall – Bayerns Gesundheitsministerin Huml: Am Mittwoch sollen vorsichtshalber rund 40 Personen getestet werden". Bayerisches Staatsministerium für Gesundheit und Pflege (باللغة الألمانية). 28 January 2020. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern- Bayerisches Gesundheitsministerium: Jetzt insgesamt sechs Fälle" (باللغة الألمانية). 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern – Bayerisches Gesundheitsministerium: Jetzt insgesamt neun Fälle" (باللغة الألمانية). 3 February 2020. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern – Bayerisches Gesundheitsministerium: Jetzt insgesamt elf Fälle" (باللغة الألمانية). 6 February 2020. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern- Bayerisches Gesundheitsministerium: Ein neuer Fall im Landkreis Fürstenfeldbruck bestätigt" (باللغة الألمانية). 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern – Bayerisches Gesundheitsministerium: 8. Fall bestätigt – 33-Jähriger Mann aus München" (باللغة الألمانية). 1 February 2020. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern – Bayerisches Gesundheitsministerium: Jetzt insgesamt zehn Fälle" (باللغة الألمانية). 3 February 2020. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern – Bayerisches Gesundheitsministerium: Jetzt insgesamt zwölf Fälle" (باللغة الألمانية). 7 February 2020. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Aktuelle Informationen zur Coronavirus-Lage in Bayern – Bayerisches Gesundheitsministerium: Weiterhin insgesamt 14 bestätigte Coronavirus-Fälle in Bayern" (باللغة الألمانية). 12 February 2020. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ admin (27 February 2020). "Bavaria also reports another new corona virus case". Web24 News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Coronavirus updates: Hamburg confirms first case as US, European markets tumble | DW | 27 February 2020". DW.COM (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Germany, hessenschau de, Frankfurt (29 February 2020). "Frau im Kreis Gießen erkrankt - Spur führt nach Nordrhein-Westfalen". hessenschau.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Zwei neue Coronavirus-Fälle in Deutschland" (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Kontakt mit Coronavirus-Patient: Mitarbeiterin mit Symptomen" (باللغة الألمانية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ NACHRICHTEN, n-tv. "Heinsberger Corona-Patient wird beatmet". n-tv.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Zwei Patienten mit dem neuartigen Coronavirus werden in Uniklinik Düsseldorf behandelt" (باللغة الألمانية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ NACHRICHTEN, n-tv. "Neue Corona-Fälle in drei Bundesländern". n-tv.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "14 weitere Infektionen mit Coronavirus in Nordrhein-Westfalen - Überregionales - Ludwigsburger Kreiszeitung". www.lkz.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Zahl der bestätigten COVID19-Fälle im Kreis Heinsberg erhöht | Das Landesportal Wir in NRW". www.land.nrw (باللغة الألمانية). 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Richters, Andreas Gruhn, Sabine Janssen, Denisa. "Kliniken Maria Hilf in Mönchengladbach: Klinik-Arzt mit Coronavirus infiziert". RP ONLINE (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Liveblog: Coronavirus in NRW: Die aktuellen Entwicklungen". مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Kreis Heinsberg". Kreis Heinsberg. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Coronavirus in NRW: Mehr als 60 Infizierte, auch Kinder". welt.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Coronavirus in NRW - Live-Ticker vom Samstag zum Nachlesen". wdr.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. أ ب "Informationen zum Coronavirus". muenster.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Aktuelles aus dem Kreishaus: Coronavirus - Stand 1. März". Kreis-Heinsberg.de. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. أ ب "Erster bestätigter Corona-Fall im Rheinisch-Bergischen Kreis". rbk-direkt.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Aktuelles aus dem Kreishaus: Coronavirus - 2. März". Kreis-Heinsberg.de. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Aktuelles aus dem Kreishaus: Coronavirus - Stand 6. März". Kreis-Heinsberg.de. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Informationen zum Corona-Virus". neuss.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Ein Bochumer mit Coronavirus infiziert". bochum.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Coronavirus - Stand 6. März". kreis-heinsberg.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Zentrale Corona-Diagnostikstelle eingerichtet - Zweiter positiver Fall bestätigt". bochum.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Vier bestätigte Corona-Fälle in Remscheid". radiorsg.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Bochum: Der dritte Corona-Infizierte ist bestaetigt". waz.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Coronavirus in NRW: BVB gegen Schalke 04 wohl ohne Zuschauer". wr.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Coronavirus: Vierter Düsseldorfer ist positiv getestet". nrz.de (باللغة الألمانية). 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Heiligenhaus: Neue Verdachtsfälle von Corona-Virus". waz.de (باللغة الألمانية). 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Coronavirus im Kreis Unna: Familie aus Bergkamen erkrankt - es gibt etwa 100 Kontaktpersonen". rbk-direkt.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. أ ب "Coronavirus-Monitor". Berliner Morgenpost. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Landesregierung: Großveranstaltungen in NRW wegen Corona-Virus grundsätzlich absagen". Mindener Tageblatt. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  65. ^ "Coronavirus-Monitor". Berliner Morgenpost. 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Coronavirus: Unterricht in allen Schulen wird bis zu den Osterferien ausgesetzt". NRW Schulministerium. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Aktuell, S. W. R.; Aktuell, S. W. R. "Erster Coronavirus-Fall in Rheinland-Pfalz". swr.online (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Aktuell, S. W. R.; Aktuell, S. W. R. "Coronavirus bei Patient in Kaiserslautern festgestellt". swr.online (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Erster Fall im Landkreis Bad Dürkheim: Corona-Virus in Wachenheim bestätigt". Wochenblatt Reporter. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Deutscher Rückholflug aus Wuhan gestartet" (باللغة الألمانية). 1 February 2020. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Inside Germany's coronavirus quarantine camp". دويتشه فيله. 3 February 2020. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "Neues Virus kein Grund für Alarmismus". RP Online. c-st/dpa. 22 January 2020. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Corona-Virus: Bundesregierung hält Risiko für Deutschland sehr gering". Die Rheinpfalz. dpa/rtr. 27 January 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. أ ب Ettel, Anja; Turzer, Caroline (29 January 2020). "So gut ist Deutschland auf eine Epidemie vorbereitet". welt.de. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. أ ب Naumann, Florian (30 January 2020). "Spahn zum Coronavirus: "Eilverordnung" und neue Flug-Regel kommen - Minister ruft zu Gelassenheit auf". Hessische/Niedersächsische Allgemeine. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Dirk Müller: Coronavirus – handelt die Bundesregierung fahrlässig?". Finanzmarktwelt. 30 January 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Ueberbach, Stephan (13 February 2020). "Alles unter Kontrolle?". ARD. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Postponed: Light + Building to be held in September 2020". Light + Building. 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ O'Brien, Connor (25 February 2020). "US commander: Coronavirus could restrict troop travel in Germany". Politico. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Fras, Damir (27 February 2020). "Das Coronavirus, die EU und die Forderung nach Grenzschließungen". Redaktionsnetzwerk Deutschland. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ ONLINE, RP. "Fotos: Kreis Heinsberg am Tag nach dem Corona-Fall". RP ONLINE (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Dwertmann, Ludwig Krause, Clemens Boisserée, Sabine. "Alle Entwicklungen des Tages im Überblick: Dritte Coronavirus-Infizierung in NRW bestätigt". RP ONLINE (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "News-Ticker zum Coronavirus in NRW: Lehrer aus Westfalen der 36. Infizierte". www.wa.de (باللغة الألمانية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Online, FOCUS. "Koblenz/Köln: Coronavirus-Infektion bei Soldat aus Köln-Wahn festgestellt". FOCUS Online (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Rapoza, Kenneth (28 February 2020). "After Refusing Italy Travel Curbs, Germany Becomes A Top 10 Coronavirus Nation". Forbes. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Kann ich meine Italien-Reise stornieren?". Tagesspiegel. 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "ITB Berlin 2020 cancelled (February 28, 2020) - ITB Berlin". www.itb-berlin.de. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Kreis Heinsberg". Kreis Heinsberg. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Lufthansa to cut flight capacity due to coronavirus spread". Reuters (باللغة الإنجليزية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Germany enacts new health security measures against coronavirus infections". Reuters (باللغة الإنجليزية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Bundesregierung legt Krisen-Leitlinien fest – Merkel für Vorgehen mit "Maß und Mitte"". Axel Springer SE. WELT. 29 February 2020. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Coronavirus: Warum Hamsterkäufe Unsinn sind". Westdeutscher Rundfunk. 29 February 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Nasr, Joseph (1 March 2020). "Coronavirus cases in Germany jump to 117". Reuters. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Wolfskämpf, Vera (2 March 2020). "Risiko: mäßig". ARD. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Iran kann mit Millionenhilfe rechnen". Deutsche Welle. afp, dpa, rtr. 2 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Germany's Leipzig Book Fair confirms cancellation over coronavirus". Reuters. 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. أ ب "Hausärzte haben zu wenig Schutzausrüstung". ntv.de. dpa. 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Brüning, Anne (3 March 2020). "Berliner Arztpraxen sehen sich schlecht vorbereitet auf Corona-Epidemie". Berliner Zeitung. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "VIRUS/Söder will wegen Coronavirus Notfall- und Vorsorgeplan für Wirtschaft". Focus. 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Altmaier will Liquiditätsspielräume von Firmen sicherstellen". Wirtschaftswoche. 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ ""Außerordentliche Dringlichkeit": Exportverbot für Schutzausrüstung". Redaktionsnetzwerk Deutschland. RND/dpa. 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Ludwig, Kristiana (4 March 2020). "Einigkeit im Krisenmodus". Süddeutsche Zeitung. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Heller, Jeffrey; Heinrich, Mark (4 March 2020). "Israel adds 5 countries to coronavirus air travel restrictions". National Post. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Coronavirus: Ausbreitung ist in Deutschland "keine Katastrophe"". Deutsche Welle. dpa, afp, rtr, kna. 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Germany rules out EU-wide coronavirus travel curbs". Deutsche Welle. dpa, AFP, Reuters. 6 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ "EU rechnet mit rapide steigenden Corona-Zahlen". Deutsche Welle. 6 March 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ "DFL: Bundesliga-Saison wird trotz Coronavirus zu Ende gespielt". Hessenschau. dpa. 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Aus Angst vor Coronavirus: Polen kontrolliert ab Montag Busreisende". MDR Sachsen. 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Schaefer, Daniel (9 March 2020). "Germany Reports First Two Deaths From Coronavirus Outbreak". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Vieles ist Psychologie". Gießener Allgemeine. 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Jeder muss seinen Beitrag leisten". ARD. 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "Chef-Virologe der Charité sicher: 70 Prozent der Deutschen werden Corona bekommen". Berliner Zeitung. 1 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Feiereisen, Sharon (10 March 2020). "Angela Merkel just estimated '60 to 70%' of the German population will contract coronavirus". مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "Deutsche Eishockey Liga beendet Saison vorzeitig". del.org. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "Coronavirus: Bundesliga suspended until 2 April". Bundesliga. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Vitzthum, Thomas (11 March 2020). "Merkels politisch gefährlicher Satz zu Corona". WELT. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ ""Ich finde, dass Jens Spahn einen tollen Job macht", lobt Merkel". WELT. 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "Corona im Bundestag: Mehrere Abgeordnete der SPD in Quarantäne". rnd.de. 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ Singh, Maanvi; Koran, Mario; Ho, Vivian. "Trump suspends travel from most of Europe amid coronavirus outbreak". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Saeed, Saim. "Trump's Europe travel ban explained". POLITICO. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ Vitzthum, Thomas (12 March 2020). "Gründe für die Ausnahme Großbritanniens erschließen sich mir nicht". WELT. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Noch keine bundesweiten Schulschließungen". ARD. 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Germany to provide aid to artists, event firms hit by coronavirus". Reuters. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Unbegrenzte Kredite - für lange Zeit". ARD. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. أ ب Reinthaller-Rindler, Heike (15 March 2020). ""Gerechtes" Coronavirus "rafft die Alten dahin"". Kronen Zeitung. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "400 Beschwerden beim Presserat". Tagesspiegel. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Corona rafft die Alten dahin. Das ist nur gerecht". WELT. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Gubernator, Sebastian (15 March 2020). "Lehrer in München als Wahlhelfer zwangsverpflichtet". مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Coronavirus: Germany to impose border controls over coronavirus". BBC. 15 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "Bahn fährt Regionalverkehr runter – und kontrolliert nicht mehr". WELT. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ "Katastrophenfall: Diese Regeln gelten in Bayern". Bayerischer Rundfunk. Bayerischer Rundfunk. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ Weinthal, Benjamin (16 March 2020). "Germany stops flights from coronavirus-infected Iran after public outrage". Jerusalem Post. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ "Germany halts flights from Iran and China over coronavirus: Bild". Reuters. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Waschinski, Gregor (16 March 2020). "Deutschland im Shutdown-Modus – Die Alternativlos-Kanzlerin kehrt zurück". Handelsblatt. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ Rzepka, Dominik (16 March 2020). "Merkel: Supermärkte dürfen sonntags öffnen". ZDF. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ "Germany Increases Coronavirus Threat to "High"". Spiegel Online. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Berlin plant Corona-Krankenhaus für 1.000 Patienten". Rundfunk Berlin-Brandenburg. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Polizei holt mit Großaufgebot Störer aus Flüchtlingsheim". Südthüringer Zeitung. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ Ehrlich, Bettina (17 March 2020). "Polizei holt Störer aus Flüchtlingsunterkunft". MDR. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Pistorius fordert Strafen für "Fake News" zum Coronavirus". WELT. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ "Einreiseverbot in EU-Staaten – jede verfügbare Hilfe für die Wirtschaft". WELT. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ Vetter, Philipp (18 March 2020). "Flug IR721 enttarnt Scheuers Landeverbot als leeres Versprechen". WELT. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "Deutschland weitet Einreisebeschränkungen für EU-Bürger aus". Süddeutsche Zeitung. 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ "المستشارة الألمانية تدخل الحجر الصحي بسبب طبيب". سكاي نيوز عربية. 22 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ Busvine, Douglas (7 April 2020). "Germany launches smartwatch app to monitor coronavirus spread". رويترز. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ "Corona-Datenspende-App". Robert Koch Institute. 7 April 2020. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ Clark, Ross (10 April 2020). "COVID antibody test in German town shows 15 percent infection rate". Spectator USA. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ Zinkant, Kathrin (10 April 2020). "Kritik und Zweifel an Studie aus Heinsberg". Süddeutsche Zeitung. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)



وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/> أو هناك وسم </ref> ناقص