جائحة فيروس كورونا في الباراغواي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من جائحة فيروس كورونا في الباراغواي 2020)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جائحة فيروس كورونا في الباراغواي
COVID-19 Outbreak Cases in Paraguay.png
 

المرض كوفيد-19
السلالة SARS-CoV-2
أول حالة أسونسيون
تاريخ الوقوع 7 مارس 2020 (1 سنة، و1 شهر، و 10 أيام)
المنشأ غواياكيل، إكوادور
المكان باراغواي  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 0
الحالات المؤكدة 8 [1]
حالات متعافية 5,516 (14 أغسطس 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
الحالات المشكوك فيها +100
عدد الاختبارات السريرية 70,690 (30 يونيو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات

تعد جائحة كوفيد-19 في باراغواي جزءًا من جائحة كوفيد-19 العالمية المستمرة التي سبَّبها فيروس كورونا المستجد. سُجلت أول إصابة مؤكدة في الباراغوي في 7 مارس 2020 لرجلٍ يبلغ من العمر 32 عامًا من غواياكيل، الإكوادور، يعيش في سان لورينزو.[2][3]

أوقفت حكومة باراغواي في 10 مارس 2020 الدروس وجميع الأنشطة التي تتطلب تجمعات بشرية بالإضافة للأحداث العامة والخاصة بهدف الحد من انتشار الفيروس، وتبنَّت الحكومة لاحقًا مزيدًا من الإجراءات الوقائية مثل فرض القيود على التجارة والتنقلات وتعليق الرحلات الجوية وإغلاق الحدود وتقييد دخول الأجانب للبلاد وحظر التجول وتعزيز المراقبة لضمان تنفيذ القرارات السابقة.

سُجلت أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد في البلاد في 20 مارس 2020، وفي نفس اليوم أيضًا سُجلت أول حالة انتقال مجتمعي. أعلنت الحكومة فرض الحجر الصحي الكامل حتى 3 مايو، مع تقييد كامل على حرية الحركة بالكامل، وسُمح فقط بالتنقل لشراء الطعام والأدوية والمواد الأساسية الأخرى.[4][5][6]

بدأت باراغواي بتطبيق ما يسمى بالحجر الصحي الذكي اعتبارًا من 4 مايو، فسُمح بالعودة التدريجية إلى العمل ولكن مع تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، ومع ذلك فقد قررت الحكومة الاستمرار في إغلاق الحدود، والتعليم عن بعد، وحظر التجول الليلي إلى أجل غير مسمى.

خلفية[عدل]

تاريخ[عدل]

أعلنت منظمة الصحة العالمية في 12 يناير 2020 أن فيروس كورونا المستجد كان سببًا في تفشي مرض تنفسي حاد بين مجموعة من الناس في مدينة ووهان، مقاطعة هوبي، الصين، والتي أبلغت منظمة الصحة العالمية بالوباء في 31 ديسمبر 2019. كان معدل الوفاة بفيروس كورونا المستجد أقل بكثير من فيروس سارس الذي تفشى في عام 2003، لكن معدل انتشار العدوى أكبر بكثير، ما يعني أن عدد الوفيات الإجمالي بكورونا أكبر من سارس.[7][8]

خط زمني[عدل]

7 مارس: سُجلت أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في أسونسيون لرجل يبلغ من العمر 32 عامًا وصل مؤخرًا من غواياكيل، الإكوادور.[9]

10 مارس: أوقفت حكومة باراغواي التعليم في المدارس العامة، وحظرت المناسبات العامة والخاصة لمدة 15 يومًا.

13 مارس: علقت باراغواي استقبال الرحلات القادمة من أوروبا.[10]

15 مارس: أعلنت باراغواي عن إغلاق جزئي لحدودها، وحظرت التجمعات العامة وفرضت حظر تجول ليلي.[11]

20 مارس: سجلت باراغواي أول حالة وفاة في البلاد ناتجة عن فيروس كورونا المستجد، ومددت الحجر الصحي الذي أعلنت عنه سابقًا حتى 12 أبريل، ودعت إلى تطبيق أوسع لسياسة العزل الاجتماعي (إغلاق كامل للبلاد)، بحيث تكون الحركة العامة والتنقلات مقتصرة على شراء الطعام والأدوية والمواد الأساسية الأخرى.

8 أبريل: قررت الحكومة تمديد الحجر الصحي في كامل البلاد (إغلاق كامل) حتى 19 أبريل.[12]

17 أبريل: قررت الحكومة تمديد الحجر الصحي في كامل البلاد (إغلاق كامل) حتى 26 أبريل.

20 أبريل: لم تسجل إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد لأول مرة منذ 29 يومًا.

24 أبريل: قررت الحكومة تمديد الحجر الصحي في كامل البلاد (إغلاق كامل) حتى 3 مايو، مع البدء بتنفيذ ما يسمى الحجر الصحي الذكي اعتبارًا من 4 مايو، بحيث تبدأ العودة التدريجية إلى العمل والأنشطة الاجتماعية مع الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي، ومع ذلك فقد قررت الحكومة الإبقاء على الحدود مغلقة، واتباع نظام التعليم عن بعد حتى ديسمبر.

4 مايو: بداية المرحلة الأولى من الحجر الصحي الذكي.[13]

25 مايو: بداية المرحلة الثانية من الحجر الصحي الذكي.

9 يونيو: أعلنت حكومة باراغواي الإغلاق التام لمدينة سان روكي غونزاليس دي سانتا كروز لمدة 15 يومًا اعتبارًا من 9 يونيو، تعود المدينة بعدها للحظر الصحي الجزئي.

15 يونيو: بدء المرحلة الثالثة من الحجر الصحي الذكي باستثناء مقاطعات باراغاري وكونسبسيون، التي ستبقى في المرحلة الثانية، مع بقاء المنافذ الحدودية لهذه المقاطعات تحت سيطرة الحكومة الاتحادية لمدة 14 يومًا.

25 يونيو: تمديد المرحلة الثالثة من الحجر الصحي الذكي حتى 19 يوليو، باستثناء مدينة سان روكي غونزاليس دي سانتا كروز التي بقيت في المرحلة الثانية.

27 يونيو: تجاوز عدد الإصابات المجتمعية 56% من إجمالي الحالات المؤكدة.

13 يوليو: بدأت مقاطعات باراغاري وكونسبسيون المرحلة الثالثة من الحجر الصحي الذكي.

17 يوليو: بلغ عدد الاختبارات التي أجريت في بارغواي لتحري الإصابة بفيروس كورونا 100 ألف اختبار.

20 يوليو: بدأت المرحلة الرابعة من الحجر الصحي الذكي، باستثناء مقاطعات أسونسيون وألتو بارانا.[14]

29 يوليو: عادت مقاطعة ألتو بارانا إلى الإغلاق الكامل في 29 يوليو لمدة أسبوعين بسبب زيادة عدد الإصابات، مع السماح ببعض التنقلات الضرورية بين الساعة الخامسة صباحًا والخامسة مساءً.[15]

الاستجابة الحكومية[عدل]

التدابير الأولى[عدل]

ألغت حكومة باراغواي الدروس وجميع الأنشطة التي تتطلب تجمعات بشرية، وجميع الأحداث والفعاليات العامة والخاصة، بهدف الحد من انتشار الفيروس، ثم تبنت الحكومة مجموعة أخرى من الإجراءات الوقائية، مثل فرض قيود على التجارة والتنقل، وتعليق الرحلات الجوية، وإغلاق الحدود، وتقييد دخول الأجانب، وحظر التجول، وتعزيز مراقبة الالتزام بالحجر الصحي.

الإغلاق الكامل[عدل]

سُجلت الوفاة الأولى بفيروس كورونا والحالة الأولى لانتقال مجتمعي في باراغوي في 20 مارس 2020، فأعلنت الحكومة فرض الحجر الصحي الشامل حتى 3 مايو، مع تقييد حرية الحركة بالكامل، واقتصرت الحركة العامة على شراء الطعام والأدوية والمواد الأساسية الأخرى. عادت مدينة سان روكي غونزاليس دي سانتا كروز إلى الإغلاق الكامل في 9 يونيو حتى 24 يونيو، بسبب الزيادة السريعة في عدد الإصابات. عادت مقاطعة ألتو بارانا إلى الإغلاق الكامل في 29 يوليو لمدة أسبوعين بسبب زيادة عدد الإصابات، مع تمكين حرية الحركة والتنقل بين الساعة الخامسة صباحًا والخامسة مساءً.[16]

تخفيف القيود[عدل]

نفذت باراغواي اعتبارًا من 4 مايو ما يسمى بالحجر الصحي الذكي، من خلال العودة التدريجية إلى العمل والأنشطة الاجتماعية مع الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي على أربع مراحل. ومع ذلك فقد قررت الحكومة الإبقاء على إغلاق الحدود، والتعليم عن بعد، وحظر التجول الليلي إلى أجل غير مسمى.

المرحلة الأولى: إعادة فتح المصانع والشركات الصغيرة التي يصل عدد أفرادها إلى 3 أشخاص مع جميع خدمات التوصيل. يسمح بالنشاط الرياضي الفردي في الهواء الطلق مثل المشي، على بعد لا يتجاوز 500 متر من منزل الشخص. لا يُسمح باستخدام الحدائق العامة والخاصة كمسارات للمشي والجري إلا مع مراعاة ما يلي: من الساعة الخامسة صباحًا حتى الساعة العاشرة صباحًا وللأشخاص من سن 65 فأكثر، ومن الساعة العاشرة والنصف صباحًا حتى الثامنة مساءً للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات و64 سنة. لا يُسمح باستخدام المرافق المشتركة مثل الملاعب وصالات التمرين والمقاعد العامة. تقييد حركة المركبات عن طريق رقم اللوحة.

المرحلة الثانية: إعادة فتح الشركات والمصانع من خلال 50% من القوى العاملة الموجودة فيها بنظام التناوب. إعادة فتح مراكز التسوق والشركات متوسطة الحجم وصالونات الحلاقة (30 دقيقة لكل زبون) والخدمات الدينية (مثل حفلات الزفاف والمعمودية) مع وجود ما لا يزيد عن عشرة أشخاص في كل مناسبة. الالتزام بإجراءات الصحة والسلامة العامة بشكل صارم، بما في ذلك غسل الأيدي المتكرر والتباعد الاجتماعي وارتداء أقنعة الوجه.

المرحلة الثالثة: إعادة فتح محدودة للمطاعم، والسماح بالأنشطة الدينية في مجموعات لا تزيد عن 20 شخصًا، التعليم العالي (السماح فقط بالامتحانات، ومناقشة رسائل التخرج، ولا يشمل ذلك التدريس المباشر)، فتح جزئي للصالات الرياضية الداخلية ودور السينما والأنشطة الثقافية الأخرى مع الحفاظ على إجراءات التباعد الاجتماعي، وهذا يشمل أيضًا النشاط البدني الفردي في النوادي الرياضية والحدائق الخاصة فقط.[15]

المرحلة الرابعة: تشمل فتح قطاع الفنادق والثقافة وفق بروتوكول صحي صارم. السماح بالأنشطة الدينية في مجموعات لا تزيد عن 50 شخصًا (مع الحفاظ على مسافة مترين بين كل شخصين وتسجيل أسماء المشاركين)، بالإضافة إلى الحفلات الموسيقية والمهرجانات ودور السينما وغيرها من الأنشطة الثقافية. يُسمح بالفعاليات الاجتماعية التي لا تزيد عن 20 شخصًا والتجمعات الاجتماعية الخاصة (ويفضل أن تكون عائلية فقط) التي لا تزيد عن 10 أشخاص، أما فيما يتعلق بالأنشطة الرياضية فيُسمح فقط للأنشطة التي لا تزيد عن 4 أشخاص في الرياضات التي لا تتضمن على اتصال مباشر.

فرض حظر تجول على جميع الحركات غير الضرورية في المرحلة الأولى والثانية من الساعة 9 مساءً إلى الساعة 5 صباحًا، أما في المرحلة الثالثة والرابعة فرض حظر تجول على جميع الحركات غير الضرورية من الساعة 11 مساءً إلى الساعة 5 صباحًا من الأحد إلى الخميس، ومن الساعة 12 صباحًا إلى الساعة 5 صباحًا من الجمعة إلى السبت.

الملاجئ[عدل]

بدأت حكومة باراغواي منذ نهاية مارس 2020 بتعديل البنية التحتية للقواعد العسكرية ومستودعات الجيش ومراكز الشرطة والمجمعات الرياضية لتصبح ملاجئ لاستيعاب مجموعات كبيرة من الأفراد الذين يعودون من الخارج (بشكل رئيسي من البرازيل ودول أمريكا اللاتينية المجاورة) بما في ذلك النساء الحوامل والأطفال دون السن القانونية وكبار السن. رغم ذلك لم تتمكن الحكومة من استيعاب مئات المهاجرين الذين يصلون إلى حدودها يوميًا. يخضع العائدون إلى الحد الأدنى الإلزامي من الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، ويمكن تمديدها إذا لزم الأمر، ويمكن للعائدين قضاء فترة الحجر الصحي الإلزامي في بعض الفنادق في حال قدرتهم على ذلك. أغلب الإصابات المسجلة في باراغواي في الفترة من أبريل إلى يونيو جاءت من هذه الملاجئ، ولكن مع نهاية شهر يونيو تغير الوضع لتصبح الحالات المجتمعية هي السائدة وتتفوق على الحالات المكتشفة في الملاجئ.[17]

أفاد وزير الشؤون الدولية أنه بحلول نهاية يونيو كان أكثر من 8000 عائد قد مروا بالفعل من خلال هذه الملاجئ (على الأقل 10% منهم لديهم نتائج إيجابية لفيروس كورونا المستجد التاجية). وكان هناك حتى ذلك الوقت حوالي 70 ملجأ و40 فندقًا مجهزًا للحجر الصحي.

لا تطبق معظم هذه الملاجئ بروتوكولات الصحة العامة وإجراءات التباعد الاجتماعي، إذ تتواجد مجموعات يصل عددها إلى 160 شخصًا في غرف ذات أسرة بطابقين قريبة من بعضها.

التأثيرات[عدل]

الاقتصاد[عدل]

انكمش اقتصاد باراغواي بنسبة 2.5% - 5% في عام 2020 بسبب توقف الأنشطة الاقتصادية الناتجة عن تدابير العزل الاجتماعي لاحتواء فيروس كورونا، وهي أكبر من نسبة الانكماش التي توقعها صندوق النقد الدولي والتي تقدر بنسبة 1%.

تعرضت حكومة الرئيس ماريو بينيتيز لانتقادات شديدة بسبب فشلها في دعم الأشخاص الذين فقدوا مصادر دخلهم خلال فترة الحجر الصحي، مع الإشارة إلى أن 65% من عمال باراغواي يكسبون رزقهم من الاقتصاد غير الحكومي، ولم يحصلوا على أي دعم خلال أزمة كورونا.

إلغاء الفعاليات[عدل]

شجع المشرفون على إدارة الطوارئ في باراغواي على إلغاء التجمعات الكبيرة والفعاليات العامة لإبطاء معدل الإصابة والانتشار.

الإحصائيات[عدل]

يوم حالات جديدة الحالات التراكمية
7 مارس 2020 1 1
8 مارس 2020 0 1
9 مارس 2020 0 1
10 مارس 2020 4 5
11 مارس 2020 0 5
12 مارس 2020 1 6
13 مارس 2020 1 7
15 مارس 2020 1 8

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ msaludpy (15 March 2020). "#COVID19 Situación #Coronavirus a la fecha 15.03.2020" (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "En Paraguay: Suspenden clases y prohíben aglomeración de personas por 15 días". rockandpop.cl (باللغة الإسبانية). 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Advierten que cierre de fronteras será para personas, no para mercaderías". مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Suman 18 casos de coronavirus y se confirma propagación comunitaria". ultimahora.com. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Ministerio de Salud confirma primer fallecido por coronavirus en Paraguay". ultimahora.com. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "La cuarentena irá hasta el domingo 12 de abril y aislamiento total con excepciones hasta el 28 de marzo – Nacionales – ABC Color". www.abc.com.py. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ msaludpy (7 March 2020). "URGENTE #Paraguay confirma primer caso de #COVID19" (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Paraguay suspende ingreso de vuelos provenientes de Europa". abc.com (باللغة الإسبانية). 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Coronavirus: Latin America imposes military roadblocks, curfews". Gulf News. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Paraguay: Nationwide quarantine extended through April 19 /Update 4". مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ https://www.nytimes.com/reuters/2020/04/24/world/americas/24reuters-health-coronavirus-paraguay.html نسخة محفوظة 2020-04-28 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Paraguay plans switch to 'smart' quarantine after coronavirus curve flattens" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب "Staying during coronavirus - Paraguay travel advice". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Text was copied from this source, which is available under an Open Government Licence v3.0. © Crown copyright.
  16. ^ "Resuelven que Alto Paraná vuelva a cuarentena casi total por 14 días - Nacionales - ABC Color". www.abc.com.py (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Inside Paraguay's Coronavirus Shelters" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)