تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يلزم إزالتها لتحسين المقالة

جائحة فيروس كورونا في الدنمارك 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (15 مارس 2020)
Appointment orange.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث. فضلًا، ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة وليشمل المعلومات الموثوقة المتاحة حديثاً. (6 مارس 2020)
Icon Translate to Arabic.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يجب تدقيقها وتحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات ويكيبيديا.(نقاش)
جائحة فيروس كورونا في الدنمارك 2020
Empty yeast tray.jpg
 

COVID-19 Outbreak Cases in Denmark.svg
عدد الحالات المؤكدة حسب البلديات
(حتى 30 مارس):
  0 حالة مؤكدة
  1–19 حالة مؤكدة
  20–39 حالة مؤكدة
  40–59 حالة مؤكدة
  60+ حالة مؤكدة

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة
أول حالة روسكيلدا
تاريخ الوقوع 27 فبراير 2020
(8 شهور، و4 أسابيع، و 2 أيام)
المنشأ ووهان، الصين (عالمياً)،
لومبارديا، إيطاليا (أصل أول حالة في الدنمارك)[1]
تيرول, النمسا (أصل معظم الحالات القادمة من الخارج)[2]
المكان الدنمارك
الوفيات 260[3][note 1]
الحالات المؤكدة 5,996[3][note 2]
حالات متعافية 1,995[3]
عدد الحالات في المستشفى 535 (1 أبريل 2020)[6]  تعديل قيمة خاصية (P8049) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية 294,083 (7 مايو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات


جائحة فيروس كورونا في الدنمارك 2020 (بالإنجليزية: COVID-19 pandemic in Denmark)‏ وصلت جائحة فيروس كورونا 2019–20 إلى البر الرئيسي للدنمارك. عندما تأكد من أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كوفيد-19 في الدنمارك كانت في 27 فبراير 2020. [1] حتى 11 أبريل 2020، كان هناك 5,996 حالة مؤكدة في الدنمارك.[7][note 2] من بين هؤلاء، 260 توفوا،[note 1] بينما شفيت 1،995 حالة و408 حالة تتلقى العلاج في المستشفى، بما في ذلك 106 حالة في العناية المركزة.[7]

كانت الدنمارك من بين الدول الأوروبية الأولى التي طبقت إجراءات الحظر، بدءاً من 13 مارس.[8] بعد فترة من الزيادة المستمرة في حالات الاستشفاء، انخفض عدد الأشخاص في المستشفى الذين يعانون من كوفيد-19 ببطء منذ أواخر مارس، في حين كان عدد الحالات التي تحتاج إلى العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي[7] أقل بكثير من الموارد المتاحة.[9] بدءاً من 15 أبريل، ستبدأ إعادة الوضع لما كان عليه بدرجة بطيئة وتدريجية، لكن إذا كانت هناك مؤشرات على أن عدد الإصابات يزداد بسرعة كبيرة، فسيحدث العكس.[10]

في محاولة للحد من الأثر الاقتصادي للوباء، أدخلت الحكومة حزم اقتصادية كبيرة بدعم من جميع الأحزاب في البرلمان؛[11] ومع ذلك، فمن المتوقع أن يكون الانخفاض في الناتج المحلي الإجمالي بين 3 و10 ٪ خلال عام 2020 .[12]

المسار الزمني[عدل]

حالات كوفيد-19 في الدنمارك (including Greenland and the Faroe Islands)  ()
     الوفيات        المتعافون        حالات نشطة

فبراير فبراير مارس مارس أبريل أبريل مايو مايو يونيو يونيو يوليو يوليو أغسطس أغسطس سبتمبر سبتمبر أكتوبر أكتوبر نوفمبر نوفمبر آخر 15 يوم آخر 15 يوم

التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2020-02-27 1(غ.م.)
2020-02-28
2(+100%)
2020-02-29
3(+50%)
2020-03-01
4(+33%)
2020-03-02
4(=)
2020-03-03
10(+150%)
2020-03-04
15(+50%)
2020-03-05
20(+33%)
2020-03-06
23(+15%)
2020-03-07
29(+26%)
2020-03-08
37(+28%)
2020-03-09
92(+149%)
2020-03-10
264(+187%)
2020-03-11
516(+95%)
2020-03-12
676(+31%) 1(غ.م.)
2020-03-13
804(+19%) 1(=)
2020-03-14
836(+4%) 2(+100%)
2020-03-15
875(+4٫7%) 4(+100%)
2020-03-16
932(+6٫5%) 5(+25%)
2020-03-17
1٬024(+9٫9%) 6(+20%)
2020-03-18
1٬115(+8٫9%) 9(+50%)
2020-03-19
1٬223(+9٫7%) 14(+56%)
2020-03-20
1٬335(+9٫2%) 18(+29%)
2020-03-21
1٬418(+6٫2%) 21(+17%)
2020-03-22
1٬512(+6٫6%) 24(+14%)
2020-03-23
1٬582(+4٫6%) 24(=)
2020-03-24
1٬717(+8٫5%) 32(+33%)
2020-03-25
1٬861(+8٫4%) 34(+6٫2%)
2020-03-26
2٬023(+8٫7%) 41(+21%)
2020-03-27
2٬199(+8٫7%) 52(+27%)
2020-03-28
2٬366(+7٫6%) 65(+25%)
2020-03-29
2٬564(+8٫4%) 72(+11%)
2020-03-30
2٬755(+7٫4%) 77(+6٫9%)
2020-03-31
3٬039(+10%) 90(+17%)
2020-04-01
3٬290(+8٫3%) 104(+16%)
2020-04-02
3٬573(+8٫6%) 123(+18%)
2020-04-03
3٬946(+10%) 139(+13%)
2020-04-04
4٬268(+8٫2%) 161(+16%)
2020-04-05
4٬561(+6٫9%) 179(+11%)
2020-04-06
4٬875(+6٫9%) 187(+4٫5%)
2020-04-07
5٬266(+8%) 203(+8٫6%)
2020-04-08
5٬597(+6٫3%) 218(+7٫4%)
2020-04-09
5٬830(+4٫2%) 237(+8٫7%)
2020-04-10
6٬014(+3٫2%) 247(+4٫2%)
2020-04-11
6٬191(+2٫9%) 260(+5٫3%)
2020-04-12
6٬369(+2٫9%) 273(+5%)
2020-04-13
6٬513(+2٫3%) 285(+4٫4%)
2020-04-14
6٬706(+3%) 299(+4٫9%)
2020-04-15
6٬876(+2٫5%) 309(+3٫3%)
2020-04-16
7٬074(+2٫9%) 321(+3٫9%)
2020-04-17
7٬268(+2٫7%) 336(+4٫7%)
2020-04-18
7٬437(+2٫3%) 346(+3%)
2020-04-19
7٬580(+1٫9%) 355(+2٫6%)
2020-04-20
7٬711(+1٫7%) 364(+2٫5%)
2020-04-21
7٬891(+2٫3%) 370(+1٫6%)
2020-04-22
8٬108(+2٫7%) 384(+3٫8%)
2020-04-23
8٬271(+2%) 394(+2٫6%)
2020-04-24
8٬408(+1٫7%) 403(+2٫3%)
2020-04-25
8٬643(+2٫8%) 418(+3٫7%)
2020-04-26
8٬773(+1٫5%) 422(+0٫96%)
2020-04-27
8٬896(+1٫4%) 427(+1٫2%)
2020-04-28
9٬049(+1٫7%) 434(+1٫6%)
2020-04-29
9٬206(+1٫7%) 443(+2٫1%)
2020-04-30
9٬356(+1٫6%) 452(+2%)
2020-05-01
9٬509(+1٫6%) 460(+1٫8%)
2020-05-02
9٬605(+1%) 475(+3٫3%)
2020-05-03
9٬721(+1٫2%) 484(+1٫9%)
2020-05-04
9٬868(+1٫5%) 493(+1٫9%)
2020-05-05
10٬019(+1٫5%) 503(+2%)
2020-05-06
10٬136(+1٫2%) 506(+0٫6%)
2020-05-07
10٬281(+1٫4%) 514(+1٫6%)
2020-05-08
10٬416(+1٫3%) 522(+1٫6%)
2020-05-09
10٬517(+0٫97%) 526(+0٫77%)
2020-05-10
10٬627(+1%) 529(+0٫57%)
2020-05-11
10٬711(+0٫79%) 533(+0٫76%)
2020-05-12
10,789(+0.7%) 527(+1.0%)
2020-05-13
10٬865(+0٫7%) 533(+1٫1%)
2020-05-14
10٬911(+0٫42%) 537(+0٫75%)
2020-05-15
10٬989(+0٫71%) 537(=)
2020-05-16
11٬056(+0٫61%) 543(+1٫1%)
2020-05-17
11٬125(+0٫62%) 547(+0٫74%)
2020-05-18
11٬166(+0٫37%) 548(+0٫18%)
2020-05-19
11٬242(+0٫68%) 551(+0٫55%)
2020-05-20
11٬315(+0٫65%) 554(+0٫54%)
2020-05-21
11٬380(+0٫57%) 561(+1٫3%)
2020-05-22
11٬428(+0٫42%) 561(=)
2020-05-23
11٬487(+0٫52%) 561(=)
2020-05-24
11٬558(+0٫62%) 562(+0٫18%)
2020-05-25
11٬586(+0٫24%) 563(+0٫18%)
2020-05-26
11٬627(+0٫35%) 563(=)
2020-05-27
11٬679(+0٫45%) 565(+0٫36%)
2020-05-28
11٬712(+0٫28%) 568(+0٫53%)
2020-05-29
11٬793(+0٫69%) 568(=)
2020-05-30
11٬833(+0٫34%) 571(+0٫53%)
2020-05-31
11٬869(+0٫3%) 574(+0٫53%)
2020-06-01
11,899(+0.3%) 576(+0.3%)
2020-06-02
11٬934(+0٫29%) 580(+0٫69%)
2020-06-03
11٬971(+0٫31%) 580(=)
2020-06-04
12٬011(+0٫33%) 582(+0٫34%)
2020-06-05
12٬075(+0٫53%) 586(+0٫69%)
2020-06-06
12٬124(+0٫41%) 587(+0٫17%)
2020-06-07
12٬148(+0٫2%) 589(+0٫34%)
2020-06-08
12٬162(+0٫12%) 593(+0٫68%)
2020-06-09
12٬201(+0٫32%) 593(=)
2020-06-10
12٬216(+0٫12%) 593(=)
2020-06-11
12٬235(+0٫16%) 593(=)
2020-06-12
12٬299(+0٫52%) 594(+0٫17%)
2020-06-13
12٬339(+0٫33%) 597(+0٫51%)
2020-06-14
12٬393(+0٫44%) 597(=)
2020-06-15
12٬417(+0٫19%) 598(+0٫17%)
2020-06-16
12٬450(+0٫27%) 598(=)
2020-06-17
12٬494(+0٫35%) 598(=)
2020-06-18
12٬544(+0٫4%) 600(+0٫33%)
2020-06-19
12٬591(+0٫37%) 600(=)
12٬591(=) 600(=)
2020-06-22
12,727(+1.1%) 602(+0.3%)
2020-06-23
12٬761(+0٫27%) 603(+0٫17%)
2020-06-24
12٬815(+0٫42%) 603(=)
2020-06-25
12٬836(+0٫16%) 603(=)
2020-06-26
12٬875(+0٫3%) 604(+0٫17%)
12٬875(=) 604(=)
2020-06-29
12٬951(+0٫59%) 605(+0٫17%)
2020-06-30
12٬968(+0٫13%) 605(=)
2020-07-01
12٬994(+0٫2%) 606(+0٫17%)
2020-07-02
13٬015(+0٫16%) 606(=)
2020-07-03
13٬032(+0٫13%) 606(=)
13٬032(=) 606(=)
2020-07-06
13٬079(+0٫36%) 607(+0٫17%)
2020-07-07
13٬089(+0٫08%) 609(+0٫33%)
2020-07-08
13٬101(+0٫09%) 609(=)
2020-07-09
13٬117(+0٫12%) 609(=)
2020-07-10
13٬147(+0٫23%) 609(=)
13٬147(=) 609(=)
2020-07-13
13٬238(+0٫69%) 610(+0٫16%)
2020-07-14
13٬262(+0٫18%) 610(=)
2020-07-15
13٬293(+0٫23%) 610(=)
2020-07-16
13٬325(+0٫24%) 610(=)
2020-07-17
13٬374(+0٫37%) 611(+0٫16%)
13٬374(=) 611(=)
2020-07-20
13٬466(+0٫69%) 611(=)
2020-07-21
13٬506(+0٫3%) 611(=)
2020-07-22
13٬554(+0٫36%) 611(=)
2020-07-23
13٬596(+0٫31%) 612(+0٫16%)
2020-07-24
13٬642(+0٫34%) 613(+0٫16%)
13٬642(=) 613(=)
2020-07-27
13٬775(+0٫97%) 613(=)
2020-07-28
13٬811(+0٫26%) 613(=)
2020-07-29
13٬868(+0٫41%) 614(+0٫16%)
2020-07-30
13٬964(+0٫69%) 615(+0٫16%)
2020-07-31
14٬028(+0٫46%) 615(=)
14٬028(=) 615(=)
2020-08-03
14٬235(+1٫5%) 616(+0٫16%)
2020-08-04
14٬314(+0٫55%) 616(=)
2020-08-05
14٬440(+0٫88%) 616(=)
2020-08-06
14٬586(+1%) 617(+0٫16%)
2020-08-07
14٬747(+1٫1%) 617(=)
14٬747(=) 617(=)
2020-08-10
15٬135(+2٫6%) 620(+0٫49%)
2020-08-11
15٬291(+1%) 621(+0٫16%)
2020-08-12
15٬419(+0٫84%) 621(=)
2020-08-13
15٬590(+1٫1%) 621(=)
2020-08-14
15٬758(+1٫1%) 621(=)
2020-08-15
15٬867(+0٫69%) 621(=)
2020-08-16
16٬003(+0٫86%) 621(=)
2020-08-17
16٬127(+0٫77%) 621(=)
2020-08-18
16٬246(+0٫74%) 621(=)
2020-08-19
16٬336(+0٫55%) 621(=)
2020-08-20
16٬453(+0٫72%) 621(=)
2020-08-21
16٬525(+0٫44%) 621(=)
2020-08-22
16٬637(+0٫68%) 622(+0٫16%)
2020-08-23
16٬715(+0٫47%) 622(=)
2020-08-24
16٬821(+0٫63%) 623(+0٫16%)
2020-08-25
16٬905(+0٫5%) 623(=)
2020-08-26
16٬962(+0٫34%) 623(=)
2020-08-27
17٬052(+0٫53%) 624(+0٫16%)
2020-08-28
17٬125(+0٫43%) 624(=)
2020-08-29
17٬204(+0٫46%) 624(=)
2020-08-30
17٬316(+0٫65%) 624(=)
2020-08-31
17٬410(+0٫54%) 624(=)
2020-09-01
17٬509(+0٫57%) 625(+0٫16%)
2020-09-02
17٬620(+0٫63%) 626(+0٫16%)
2020-09-03
17٬800(+1%) 626(=)
2020-09-04
17٬974(+0٫98%) 627(+0٫16%)
2020-09-05
18٬163(+1٫1%) 627(=)
2020-09-06
18٬310(+0٫81%) 627(=)
2020-09-07
18٬540(+1٫3%) 628(+0٫16%)
2020-09-08
18٬784(+1٫3%) 628(=)
2020-09-09
19٬036(+1٫3%) 628(=)
2020-09-10
19٬353(+1٫7%) 629(+0٫16%)
2020-09-11
19٬646(+1٫5%) 629(=)
2020-09-12
19٬989(+1٫7%) 630(+0٫16%)
2020-09-13
20٬327(+1٫7%) 631(+0٫16%)
2020-09-14
20٬674(+1٫7%) 633(+0٫32%)
2020-09-15
21٬013(+1٫6%) 633(=)
2020-09-16
21٬382(+1٫8%) 634(+0٫16%)
2020-09-17
21٬836(+2٫1%) 635(+0٫16%)
2020-09-18
22٬291(+2٫1%) 635(=)
2020-09-19
22٬881(+2٫6%) 635(=)
2020-09-20
23٬353(+2٫1%) 638(+0٫47%)
2020-09-21
23٬774(+1٫8%) 640(+0٫31%)
2020-09-22
24٬261(+2%) 641(+0٫16%)
2020-09-23
24٬822(+2٫3%) 643(+0٫31%)
2020-09-24
25٬385(+2٫3%) 645(+0٫31%)
2020-09-25
26٬066(+2٫7%) 647(+0٫31%)
2020-09-26
26٬687(+2٫4%) 648(+0٫15%)
2020-09-27
27٬111(+1٫6%) 649(+0٫15%)
2020-09-28
27٬546(+1٫6%) 649(=)
2020-09-29
27٬941(+1٫4%) 650(+0٫15%)
2020-09-30
28٬479(+1٫9%) 650(=)
2020-10-01
28٬882(+1٫4%) 651(+0٫15%)
2020-10-02
29٬418(+1٫9%) 652(+0٫15%)
2020-10-03
29٬789(+1٫3%) 654(+0٫31%)
2020-10-04
30٬168(+1٫3%) 658(+0٫61%)
2020-10-05
30٬546(+1٫3%) 659(+0٫15%)
2020-10-06
30٬868(+1٫1%) 663(+0٫61%)
2020-10-07
31٬201(+1٫1%) 663(=)
2020-10-08
31٬648(+1٫4%) 665(+0٫3%)
2020-10-09
32٬131(+1٫5%) 665(=)
2020-10-10
32٬575(+1٫4%) 667(+0٫3%)
2020-10-11
32٬915(+1%) 669(+0٫3%)
2020-10-12
33٬304(+1٫2%) 671(+0٫3%)
2020-10-13
33٬594(+0٫87%) 674(+0٫45%)
2020-10-14
34٬087(+1٫5%) 675(+0٫15%)
2020-10-15
34٬519(+1٫3%) 677(+0٫3%)
2020-10-16
34٬939(+1٫2%) 677(=)
2020-10-17
35٬440(+1٫4%) 679(+0٫3%)
2020-10-18
35٬893(+1٫3%) 680(+0٫15%)
2020-10-19
36٬345(+1٫3%) 686(+0٫88%)
2020-10-20
36٬877(+1٫5%) 688(+0٫29%)
2020-10-21
37٬507(+1٫7%) 690(+0٫29%)
2020-10-22
38٬270(+2%) 694(+0٫58%)
2020-10-23
39٬129(+2٫2%) 697(+0٫43%)
2020-10-24
39٬918(+2%) 700(+0٫43%)
2020-10-25
40٬863(+2٫4%) 702(+0٫29%)
2020-10-26
41٬919(+2٫6%) 708(+0٫85%)
2020-10-27
42٬668(+1٫8%) 709(+0٫14%)
2020-10-28
43٬685(+2٫4%) 715(+0٫85%)
2020-10-29
44٬545(+2%) 716(+0٫14%)
2020-10-30
45٬736(+2٫7%) 719(+0٫42%)
2020-10-31
46٬863(+2٫5%) 721(+0٫28%)
2020-11-01
47٬811(+2%) 723(+0٫28%)
2020-11-02
48٬753(+2%) 724(+0٫14%)
2020-11-03
50٬106(+2٫8%) 728(+0٫55%)
2020-11-04
51٬042(+1٫9%) 729(+0٫14%)
2020-11-05
52٬265(+2٫4%) 733(+0٫55%)
2020-11-06
53٬692(+2٫7%) 738(+0٫68%)
2020-11-07
54٬742(+2%) 740(+0٫27%)
2020-11-08
55٬635(+1٫6%) 743(+0٫41%)
2020-11-09
56٬406(+1٫4%) 747(+0٫54%)
2020-11-10
57٬472(+1٫9%) 750(+0٫4%)
2020-11-11
58٬466(+1٫7%) 753(+0٫4%)
2020-11-12
59٬478(+1٫7%) 755(+0٫27%)
2020-11-13
60٬515(+1٫7%) 756(+0٫13%)
2020-11-14
61٬593(+1٫8%) 757(+0٫13%)
2020-11-15
62٬652(+1٫7%) 760(+0٫4%)
2020-11-16
63٬847(+1٫9%) 764(+0٫53%)
2020-11-17
65٬067(+1٫9%) 768(+0٫52%)
2020-11-18
66٬324(+1٫9%) 770(+0٫26%)
2020-11-19
67٬621(+2%) 773(+0٫39%)
2020-11-20
68٬878(+1٫9%) 778(+0٫65%)
2020-11-21
70٬152(+1٫8%) 781(+0٫39%)
2020-11-22
71٬003(+1٫2%) 784(+0٫38%)
2020-11-23
72٬172(+1٫6%) 789(+0٫64%)
2020-11-24
73٬539(+1٫9%) 797(+1%)
2020-11-25
74٬722(+1٫6%) 802(+0٫63%)

  • From 12 March to 1 April, only people with more serious symptoms, vulnerable people and health professionals were tested. From 1 April, testing was again performed more broadly, with criteria and test volume further expanded from 22 April. Therefore, numbers before 12 March are not directly comparable to figures of new cases from 12 March onwards, numbers before 1 April are not directly comparable to figures of new cases from 1 April onwards, and numbers before 22 April are not directly comparable to figures of new cases from 22 April onwards.[13][14][15]
  • The "fall" in fatalities from 11 May to 12 May is due to twelve earlier cases being subtracted as they did not match the criteria; in reality there were six additional fatalities from 11 May to 12 May.[16]
  • From 20 June until 10 August, no data was reported on Saturdays and Sundays, with data on Mondays covering the entire weekend. Data on public holidays was also covered by data on the directly following weekday.[17][18][19]
مصادر: Statens Serum Institut[20]

من أواخر يناير إلى أوائل فبراير، تم إجلاء عدة مجموعات من المواطنين الدنماركيين من الصين.  وتم وضعهم جميعاً في الحجر الصحي واختبارهم. ولكن لم يكن هناك أي إصابات بينهم.

فبراير[عدل]

في 27/فبراير/2020، أكدت الدنمارك حالتها الأولى عندما أثبتت إصابة رجل من روسكيلد بمرض السارس- CoV-2 في مستشفى جامعة زيلاند في روسكيلد. يعمل هذا الرجل محرراً في TV 2 و كان يتزلج في لومباردي في إيطاليا وعاد إلى الدنمارك في 24 فبراير. كان لديه أعراض خفيفة وتم وضعه في الحجر الصحي في المنزل.

في 28 فبراير في كوبنهاغن سُجلت حالة أخرى لرجل عاد إلى منزله من عطلة تزلج في شمال إيطاليا في 15 فبراير وتم وضعه في الحجر الصحي للمنزل.  اعتبرت قضيته إشكالية بسبب الوقت الطويل نسبيًا الذي مر من عودة الشخص إلى الدنمارك وحتى تواصله مع السلطات، مما زاد من الفترة التي ربما قد نقل فيها العدوى للآخرين ممت يجعل الأمر أكثر تعقيدًا للسلطات لتحديد مكان كل شخص كان  على اتصال وثيق معه.

في 29 فبراير سُجلت حالة جديدة في مستشفى جامعة آرهوس لرجلٍ عاد إلى المنزل من مؤتمر في ميونيخ بألمانيا. أحد الحضور الآخرين في المؤتمر في ألمانيا، وهو رجل إيطالي اكتشف لاحقًا أن لديه COVID-19، ومن المفترض أنه مصدر عدوى الرجل الدنماركي. يعمل  الرجل الدنماركي موظفًا في قسم الأمراض الجلدية في مستشفى آرهوس الجامعي.  كان لديه أعراض خفيفة وتم وضعه في الحجر الصحي بالمنزل.

مارس[عدل]

في 1 مارس 2020، تم تشخيص حالة جديدة لشخص موضوع منذ البدء بالحجر الصحي في المنزل. كان الشخص على اتصال مع الرجل الذي تم تشخيصه مسبقاً في 28 فبراير.

في 3 مارس، تم تشخيص خمسة أشخاص زاروا شمال إيطاليا وشخصًا واحدًا زار إيران بمرض السارس- CoV-2. وتم وضع الستة في الحجر الصحي في المنزل.

في 4 مارس، تم تأكيد أربع حالات أخرى في الدنمارك (البر الرئيسي) وتم الإبلاغ عن أول حالة مؤكدة من جزر فارو (إقليم ذاتي الحكم في مملكة الدنمارك)، وبذلك يصل العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى خمسة عشر.  تم وضع جميع الحالات الجديدة في الحجر الصحي للمنزل.  كانت الحالة في جزر فارو رجلاً يعاني من أعراض خفيفة عاد إلى منزله من مؤتمر في باريس، فرنسا.

في 5 مارس، كانت هناك خمس حالات مؤكدة جديدة. [24]  إحدى الحالات كانت للاعب كرة القدم الوطني الدنماركي السابق توماس كالينبرج، الذي أصيب في حفلة عيد ميلاد أقيمت في أمستردام، هولندا.  أجبر ذلك النوادي الدنماركية بروندبي ولينغبي، والنادي الهولندي أياكس على وضع بعض لاعبيهم ومدربيهم، الذين التقوا مؤخرًا بكالنبيرج، في الحجر الصحي.  وصف كاهلنبرج أعراضه بأنها تشبه الأنفلونزا، وتم وضعه في الحجر الصحي بالمنزل. في نفس التاريخ، أصبح الدنمركي الأول الذي تم التأكد من إصابته في 27 فبراير هو أول دنماركي يتم الإعلان عن شفائه بالكامل.

في 6 مارس، كانت هناك ثلاث حالات مؤكدة جديدة، بما في ذلك حالة واحدة في جزر فارو (الحالة الثانية لهذا الأرخبيل).

في 7 مارس، كانت هناك ست حالات جديدة مؤكدة.  أكد معظم الدنماركيين المصابون بالسارس CoV - 2 أنهم قد أصيبوا به في الخارج وقد نقلوا العدوى لبعض الأشخاص في الدنمارك (لم يكن هناك انتشار مباشر من شخص لآخر داخل الدنمارك حيث كان المصدر غير معروف).

في 8 مارس، كانت هناك ثماني حالات مؤكدة جديدة، بما في ذلك مريض دخل إلى مستشفى شمال نيوزيلندا هيليرود بأعراض تشبه الالتهاب الرئوي. سُجلت حالة أخرى خفيفة و تم وضع المريض في الحجر الصحي المنزلي حيث كان أول شخص تم تأكيد إصابته بالسارس - CoV-2 في منطقة شمال جوتلاند، مما يعني أن جميع المناطق الخمس في الدنمارك لديها حالات الآن.

في 9 مارس، كانت هناك 53 حالة مؤكدة جديدة، ليصل المجموع في الدنمارك (البر الرئيسي) إلى 90 حالة. من بين جميع المصابين، ستة كانوا في المستشفى، لكن لم يكن أي منهم بحاجة إلى رعاية حثيثة.

في 10 مارس، كان هناك 172 حالة جديدة، ليصل المجموع في الدنمارك (البر الرئيسي) إلى 262. من بين الحالات الجديدة تم إدخال مريض واحد إلى المستشفى، ليصل المجموع إلى سبع.

في 11 مارس، كانت هناك 252 حالة جديدة، ليصل المجموع في الدنمارك (البر الرئيسي) إلى 514 حالة.[21] تسببت إحدى الحالات في قلق خاص لأن الشخص المصاب يعمل في دار رعاية.  ونتيجة لذلك، تم عزل المسنين في دار الرعاية في غرفهم الخاصة، وتمت مراقبتهم عن كثب وإجراء الاختبارات لهن. من بين جميع المصابين في الدنمارك، كان عشرة مرضى في المستشفى، من بينهم اثنان في العناية المركزة.

في 12 مارس، كان هناك 160 حالة مؤكدة جديدة، مما رفع المجموع في الدنمارك (البر الرئيسي) إلى 674. من بين هؤلاء كان هناك اثنان في دار رعاية المسنين حيث تم عزل المسنين ومراقبتهم عن كثب منذ اليوم السابق لأن أحد الموظفين كان مصاباً. في نفس التاريخ، أعلن لاعب كرة القدم السابق توماس كالينبرغ أنه قد تم شفائه بالكامل، مما يجعله ثاني شفاء في البلاد.

في حين أن العديد من الحالات الأولية كانت تتعلق بأشخاص عائدين من عطل التزلج في شمال إيطاليا، إلا أن العديد من الحالات التي تم اكتشافها لاحقًا كانت تتعلق بالأشخاص العائدين من عطل التزلج في تيرول في النمسا.  أصيب رجل يبلغ من العمر 80 عامًا ولديه تاريخ من أمراض القلب بالفيروس بعد تعرضه لنوبة قلبية ومات في منطقة شمال جوتلاند.  على الرغم من عدم وضوح ما إذا كان الفيروس قد لعب دورًا في موته أم لا فقد اعتبرته السلطات كأول حالة وفاة تتعلق بـ COVID-19 في الدنمارك.

في 13 مارس، كانت هناك 127 حالة مؤكدة جديدة، مما رفع العدد الإجمالي في الدنمارك (البر الرئيسي) إلى 801 حالة. بالإضافة إلى ذلك، تم تأكيد الحالة الثالثة لجزر فارو. ومن بين جميع المصابين في الدنمارك، كان 23 في المستشفى، من بينهم 4 في العناية المركزة.

في 14 مارس، كان هناك 26 حالة جديدة مؤكدة في الدنمارك (البر الرئيسي)، ليصل المجموع إلى 827. تم تأكيد 6 آخرين في جزر فارو، ليصل المجموع إلى 9 في هذا الأرخبيل. كما وقد توفي الشخص الثاني من COVID-19 في الدنمارك، في منطقة العاصمة. كان يبلغ من العمر 81 عامًا وقد كان وضعه الصحي سيئاً بالفعل بسبب أمراض خطيرة أخرى.

الاختبار والعلاج والتدابير الوقائية[عدل]

في البر الرئيسي للدنمارك ،مستشفى ألبورج الجامعي، مستشفى آرهوس الجامعي، مستشفى هفيدوفر، مستشفى جامعة أودنسه ومستشفى جامعة نيوزيلندا روسكيلد لديها أقسام معدة للحالات الخطيرة من COVID-19 وللمرضى المسنين أو الذين لديهم حالات صحية سابقة حيث يكونون عرضة أكثر من غيرهم للمرض. وقد طُلب من المستشفيات الأخرى إعداد قوائم بالعمليات غير الضرورية التي يمكن تأجيلها مما سيسمح بتخصيص القوى العاملة والمعدات بسرعة لتفشي الفيروسات التاجية. في 11 مارس 2020، بدأت المستشفيات بتأجيل العمليات غير الضرورية من أجل التحضير للحالات المستقبلية لـ COVID-19 وفي 17 مارس تم تحضير جميع المستشفيات على مستوى الدولة. في البداية، تم إجراء جميع اختبارات العينات لـ SARS-CoV-2 في معهد Statens Serum Institute، ولكن في 25 فبراير (قبل أول حالة مؤكدة في البلاد) تم توسيع هذا ليشمل جميع المستشفيات التي لديها أقسام جاهزة لعلاج  الحالات الخطيرة من COVID-19. في أوائل مارس / آذار، بدأت مستشفيات أخرى في إجراء الاختبارات. في 6 مارس، قام مستشفى آرهوس الجامعي بإنشاء مرفق اختبار "القيادة" ( كتلك المستخدمة في كوريا الجنوبية) حيث يمكن اختبار الشخص دون الحاجة إلى مغادرة عربته، ولكن لا يزال يتعين على الأشخاص الذين يستخدمونه التواصل هاتفيا  مع الطبيب للحصول على التعليمات أولاً. في 10-11 مارس، أضاف مستشفى ألبورج الجامعي، مستشفى ريجيونتيوس شمال يوتلاند هيورينج ومستشفى جامعة زيلك روسكيلد مرافق اختبار "القيادة من خلال السيارة".

وفقًا للتوجيهات الصادرة عن هيئة الصحة الدنماركية، يتم وضع جميع الأشخاص المصابين الذين ليس لديهم أية أعراض أو لديهم أعراض خفيفة أو الذين لا يعتبرون معرضين للخطر بشكل خاص في الحجر الصحي المنزلي مع الاتصال اليومي من المهنيين الصحيين.  أي شخص كان على اتصال وثيق مع شخص معروف بإصابته بالسارس - CoV - 2 يتم وضعه أيضًا في الحجر الصحي بالمنزل. حتى 2 مارس، كان 122 شخصًا في الحجر الصحي المنزلي في الدنمارك لأنهم كانوا على اتصال مع شخص مصاب في الدنمارك أو في الخارج ؛ وبحلول 12 مارس ارتفع هذا العدد إلى 1366 في الدنمارك و 31 في جزر فارو. ومن المتوقع أن تزداد الحالات الجديدة لمرض السارس CoV-2، لذلك فقد أصبح ضروريراً أن يكون لكل منطقة مرافقها الخاصة لحجر 1000 شخص على الأقل، وإذا فشل احتواء السارس - CoV-2 من خلال العزل الطبيعي، يمكن تنفيذ تدابير أكثر صرامة تبعاً قانون الأوبئة (الدنماركي: Epidemiloven).

في البداية، أوصت السلطات بشدة بإلغاء جميع الأحداث التي تضم أكثر من ألف شخص أو تأجيلها ولكن في 11 مارس (آذار):

    • تم تخفيض الحد إلى مائة شخص ؛[22] يستمر العمل بهذه التوصية شهر مارس، ولكن يمكن تمديدها إذا لزم الأمر.
    • كذلك كانت مباريات كرة القدم ومباريات كرة اليد بدون متفرجين أو تم إلغاؤها تمامًا، ولم يكن لدى جائزة دانسك ميلودي الكبرى جمهورًا
    • وتم إلغاء الحفلات والمؤتمرات أو تأجيلها
    • وتم إلغاء بطولة رياضة المدارس الأوروبية في مدرسة اسبيرج الثانوية حيث كان يفترض أن يجتمع المعلمين من معظم أنحاء أوروبا.
    • وألغى البرلمان الدنماركي بعض اجتماعاتهم وجلساتهم العادية، وعند التصويت سيتم استخدام نظام المقاصة لتجنب وجود أكثر من 95 عضوًا في الغرفة الرئيسية في وقت واحد.
    • كما تقرر اغلاق جميع المدارس العامة والتمهيدية و الجامعات اعتباراً من يوم 16 مارس[22]

في 10 مارس، أوصت السلطات الأشخاص الذين يستخدمون وسائل النقل العام أن يحاولوا الحد من سفرهم في ساعات الذروة، أو بدلاً من ذلك أن يمشوا  أو يركبوا الدراجات للمشافات القصيرة، وأوصت أي شخص يشعر بالمرض بأي شكل من الأشكال أو يشتبه في أنه قد يكون مصابًا بالسارس أن لا يستخدم وسائل النقل العام. في محاولة لزيادة المسافة الفاصلة بين الأشخاص الذين يستخدمون وسائل النقل العام، تمت إضافة المزيد من الحافلات والقطارات إلى الجداول، وكانت هناك قيود أكثر صرامة على عدد الركاب المسموح به في كل منهم. اعتبارًا من 12 مارس، ستقتصر جميع رحلات القطار بين المدن على الأشخاص الذين حجزوا مقاعدهم. اعتبارًا من 13 مارس 2020، يجب على جميع الأشخاص الذين يعملون في وظائف غير أساسية في القطاع العام البقاء في المنزل لمدة أسبوعين. تحث السلطات أصحاب العمل في القطاع الخاص على السماح لموظفيهم بالبقاء في منازلهم في نفس الفترة والعمل من هناك إن أمكن، على الرغم من أن هذا لا ينبغي أن يؤثر على الوظائف الأساسية للمجتمع (مثل الصيادلة والأشخاص الذين يعملون في بيع الأغذية وصيانة البنية التحتية).

اعتبارًا من 13 مارس، سيتم إغلاق جميع مؤسسات التعليم الثانوي (مثل الصالات الرياضية) والجامعات والمكتبات والمؤسسات الثقافية الداخلية والأماكن مماثلة لمدة أسبوعين. اعتبارًا من 16 مارس، سيتم إغلاق جميع المدارس الابتدائية والحضانات والأماكن مماثلة لمدة أسبوعين. سيتم استخدام التعليم الافتراضي (عبر الإنترنت). تؤمن البلديات حضانات محدودة للأطفال للأهل الدين لا يستطيعون البقاء في المنزل ورعايتهم. بسبب ضعف مناعة كبار السن تجاه السارس - CoV-2، يوصى بشدة بعدم رعاية الأجداد لأحفادهم.

السفر الدولي والحجر الصحي بعد العودة للزوار الأجانب.

قامت وزارة الخارجية الدنماركية بتغيير إرشادات السفر الخاصة بها عدة مرات خلال تفشي الفيروس التاجي.  خلال ذروة تفشي المرض في البر الرئيسي الصيني، إيران، مناطق وادي أوستا، إميليا رومانيا، لومباردي، ماركي، بيدمونت وفينيتو في إيطاليا، إيشغل في تيرول النمسا، وسان مارينو، تم نصح الجميع بعدك السفر إلى هذه الأماكن وأثناء الذروة في بقية إيطاليا، وبقية التيرول في النمسا ومدريد وبلد الباسك ولاريوخا في إسبانيا وأجزاء من ألمانيا وأجزاء من فرنسا وأجزاء من سويسرا ودايجو سيتي ومقاطعة شمال جيونج سانج (والمعروفة باسم جيونجبوك) في كوريا الجنوبية، تم النصح بعدم السفر غير الضروري إلى هذه الأماكن.

في 13 مارس(آذار):

    • نُصح بعدم السفر غير الضروري لجميع دول العالم بسبب الوباء، وتم فرض قيود على الزوار الأجانب (على سبيل المثال، قيود الرحلات الجوية أو الحجر الصحي القسري)، و على قدرة نظام الرعاية الصحية خاصتهم على التعامل مع الوباء.
    • أوصت السلطات بعودة جميع الدنماركيين الذين كانوا في الخارج (باستثناء الدنماركيين الذين يعيشون في الخارج) إلى الدنمارك في أسرع وقت ممكن. من 14 مارس إلى 13 أبريل
    • سيتم إغلاق جميع الحدود الدنماركية اعتبارا من يوم 15 مارس باستثناء نقل البضائع، والأشخاص الذين لديهم سبب مهم للزيارة، والأجانب الذين يغادرون الدنمارك، والدنماركيين والأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة العائدين إلى الدنمارك.[23][24]

في 3 مارس، طلبت الحكومة الدنماركية من جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية (بما في ذلك أي شخص يعمل في رعاية المسنين) الذين سافروا إلى منطقة ذات مخاطر عالية من الإصابة بالسارس - CoV - 2 البقاء في المنزل لمدة أسبوعين من تاريخ عودتهم  إلى الدنمارك.  و ذلك لتقليل خطر إصابة الأشخاص المعرضين للإصابة. اعتبارًا من 9 مارس، المناطق ذات الخطورة العالية هي البر الرئيسي للصين، وهي جزء من كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا وتيرول في النمسا، وسوف تخضع لمراجعات يومية من قبل السلطات.

يُطلب من أي شخص آخر سافر إلى هذه المناطق عدم زيارة أماكن مثل دور التمريض والمستشفيات في غضون أسبوعين بعد عودتهم إلى الدنمارك (أي شخص يشتبه في أنه قد يكون مصابًا يجب أن يتصل بطبيبه الشخصي لمزيد من التعليمات، ويوصى - ولكن ليس مطلوبًا - بأن يبقوا أيضًا في المنزل لمدة أسبوعين. تم دعم هذه التوصية من قبل منظمات أصحاب العمل في الدولة مثل اتحاد الصناعة الدنماركية وغرفة التجارة الدنماركية.

قدمت ممثلة البلديات في الدنمارك، توصيات مماثلة لجميع الأطفال الذين زاروا منطقة عالية المخاطر ؛  يجب عليهم البقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى المدرسة ورياض الأطفال والحضانات وأماكن مماثلة في غضون 14 يومًا بعد عودتهم إلى الدنمارك. حثت السلطات الأجانب الذين يصلون إلى الدنمارك من منطقة عالية الخطورة - ولكن ليس مطلوبًا - على اتباع نفس الإرشادات مثل الدنماركيين للحجر الصحي المتاح للأشخاص الذين ليس لديهم مكان مناسب.

اعتبارًا من 9 مارس، لن يتمكن المسافرون على متن الرحلات التي غادرت في منطقة عالية الخطورة من الوصول إلى مباني المطارات الدنماركية، ولكن بدلاً من ذلك سيتم اصطحابهم مباشرة من الطائرة في حافلات خاصة ونقلهم إلى منازلهم أو مناطق محلية أخرى من للحجر الصحي. اعتبارًا من 11 مارس، تم إلغاء جميع الرحلات الجوية من المناطق عالية الخطورة.

الإحصائيات[عدل]

اعتبارًا من 14 مارس و من بين الدول التي يبلغ عدد سكانها مليون مواطن على الأقل، سجلت الدنمارك سادس أعلى معدل للفرد في العالم من حالات فيروسات التاجية، حيث تبلغ 142.8 حالة لكل مليون شخص.

في التقرير اليومي الذي نشره معهد ستاتنز للأمصال الذي غطى جميع الحالات المؤكدة في الدنمارك (البر الرئيسي) والبالغ عددها 785 حالة اعتبارًا من صباح يوم 13 مارس (تم تأكيد 16 حالة أخرى في وقت لاحق خلال اليوم وغير مدرجة)، أفيد أن 67.8% من الحالات كانوا ذكوراً و  32.2% اناث. من حيث العمر، 10 حالات تتراوح أعمارهم من 0 إلى 9 سنوات، و 30 حالة من 10 إلى 19 عامًا، و 134 حالة من 20 إلى 29 عامًا، و 135 حالة من 30 إلى 39 عامًا، و 253 حالة من 40 إلى 49 عامًا، و 159 حالة من 50 إلى 59 عامًا، 50 حالة 60-69 سنة، 5 حالات 70-79 سنة، 7 حالات 80-89 سنة، حالتين أكثر من 90 سنة.  من حيث المنشأ، أصيب 265 في النمسا، 60 في إيطاليا، 2 في ألمانيا، 1 في كل من إيران، هولندا، إسبانيا والولايات المتحدة، و 158 أصيبوا داخل الدنمارك، في حين أن البيانات معلقة للبقية (  أكثر من نصف المصابين في الخارج).

من حيث الإقامة، يعيش 324 في منطقة العاصمة (160 في كوبنهاغن، 79 في مرتفعات كوبنهاغن، 85 في شمال زيلندا، لا يوجد في بورنهولم)، 103 في منطقة زيلاند (53 في غرب وجنوب نيوزيلندا، 50 في الشرق)، 130  في منطقة جنوب الدنمارك (50 في فونن، 80 في جنوب جوتلاند)، 175 في منطقة الدنمارك الوسطى (154 في شرق جوتلاند، 21 في الغرب) و 47 في منطقة شمال جوتلاند، في حين أن الستة الباقين موجودون حاليًا في الدنمارك ولكن يعيشون في الخارج.

مراجع[عدل]

  1. أ ب Braagaard, Natali (27 February 2020). "Dansker smittet med coronavirus". TV 2 (باللغة الدنماركية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Statens Serum Institut: 139 danskere på skiferie i Østrig bragte virus med hjem". TV 2 (باللغة الدنماركية). 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث "Udbrud med ny coronavirus COVID-19" (باللغة الدنماركية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Retningslinjer for håndtering af COVID-19 i sundhedsvæsenet" (باللغة الدنماركية). Sundhedsstyrelsen (Danish Health Authority). 1 April 2020. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Hagemann-Nielsen, Frederik (2 April 2020). "123 personer smittet med coronavirus er nu døde - over 1.000 er kommet sig". DR (باللغة الدنماركية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ https://files.ssi.dk/COVID19-overvaagningsrapport-01042020-apl4 — تاريخ الاطلاع: 3 أبريل 2020
  7. أ ب ت اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع politi_corona
  8. ^ Hansen, Thomas Stærmose (11 March 2020). "Danmark lukker ned: Her er regeringens nye tiltag". TV 2 (باللغة الدنماركية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Håndtering af COVID-19: Prognose og kapacitet i Danmark for intensiv terapi". Sundhedsstyrelsen (Danish Health Authority) (باللغة الدنماركية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Nielsen, Nicolas S.; Eller, Emil Christian (6 April 2020). "Regeringen åbner vuggestuer, børnehaver og skolen for de mindste børn i næste uge". DR (باللغة الدنماركية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Kauffmann, Julie (19 March 2020). "Hjælpepakke er klar, men flere kan være på vej: »Vi vil gøre, hvad der end skal til for at få Danmark igennem den her svære tid«". Politiken (باللغة الدنماركية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Hald, Michelle (1 April 2020). "Coronakrisen er hård ved økonomien: Nationalbanken forudser, at økonomien skrumper op til ti procent". DR (باللغة الدنماركية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Udbrud med ny coronavirus COVID-19". ssi.dk (باللغة الدنماركية). Statens Serum Institut. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  14. ^ "Retningslinjer for håndtering af COVID-19 i sundhedsvæsenet" (باللغة الدنماركية). Sundhedsstyrelsen (Danish Health Authority). 1 April 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Epidemiologiske overvågningsrapporter om COVID-19". Coronavirus/ COVID-19 (باللغة الدنماركية). Danish Health Authority (Sundhedsstyrelsen). 12 May 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  16. ^ Eller, Emil (12 May 2020). "Seks nye dødsfald blandt coronasmittede - Antallet af indlagte dykker". DR (باللغة الدنماركية). اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Lindeloff, Vilhelm (22 June 2020). "Coronatal: Ingen opdatering denne weekend". tv2bornholm (باللغة الدنماركية). اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Kovyakh, Yan; Kalhauge, Lasse; Nuh, Said; Albrectsen, Nikolaj; Bjerg, Magnus (29 June 2020). "Nyeste corona-tal fra Danmark og verden: Så mange er smittede, døde og indlagte". TV2 (باللغة الدنماركية). اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Thomsen, Mathilde Fischer (16 August 2020). "Nyeste corona-tal: Så mange er smittede, indlagt og døde med coronavirus i Danmark og i din kommune". tv2lorry (باللغة الدنماركية). اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Tal og overvågning af COVID-19". Coronavirus/ COVID-19 (باللغة الدنماركية). Statens Serum Institut. 26 March 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  21. ^ "ارتفاع عدد المصابين بكورونا في الدنمارك لـ514 شخصًا". www.aa.com.tr. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب "الدنمارك تغلق جميع المدارس العامة". الكومبس. 2020-03-11. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "الدنمارك وبولندا تعلنان إغلاق الحدود بسبب كورونا". مصراوي.كوم. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "الدنمارك تغلق حدودها أمام الأجانب خوفا من فيروس كورونا". اليوم السابع. 2020-03-13. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "note"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="note"/> أو هناك وسم </ref> ناقص