جائحة فيروس كورونا في تونس 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
تفشي فيروس كورونا في تونس 2020
COVID-19 Outbreak Cases in Tunisia.svg
عدد الحالات المؤكدة حسب الإقليم:
  مؤكد 1–9
  مؤكد 10–99
  مؤكد 100–499

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة
أول حالة 2 مارس 2020
(4 شهور، و 4 أيام)
المنشأ ووهان,  الصين
المكان تونس
الوفيات 49 (5 يونيو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 1,087 (3 يونيو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 982 (7 يونيو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الحالات في المستشفى 2 (26 مايو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P8049) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية (58٬770 تحليلا (12 يونيو 2020)
الموقع الرسمي covid-19.tn


تهتم هاته المقالة بمدى انتشار جائحة فيروس كورونا في تونس وكيفية التعامل معه في البلاد. سجلت أول حالة في تونس في 2 مارس 2020.

خلفية[عدل]

في 12 يناير 2020 ، أعلنت منظمة الصحة العالمية  أن فيروسا تاجيا جديدا كان السبب إصابة مجموعة من الأشخاص بأمراض في الجهاز التنفسي ، في مدينة ووهان ، مقاطعة خوبي ، الصين، وقد تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عنه في 31 ديسمبر 2019.

وكانت نسبة الوفيات بسبب كوفيد 19 أقل بكثير من سارس في عام 2003 ، ولكن ولكن انتقال المرض كان أكبر بكثير ومع عدد عدد كبير من الوفيات.

الجدول الزمني[عدل]

أعلنت تونس أولي حالات الإصابة بالمرض في 2 مارس 2020 ، حيث كانت الضحية رجل تونسي من مدينة قفصة، يبلغ من العمر 40 عامًا كان عائدا من إيطاليا.

بالإضافة إلى ذلك ، تم وضع 74 حالة مشتبه فيها في قفصة تحت الإقامة الجبرية في المنزل. [8] وانتهكت حالتان مشتبه فيهما إجراءات الحجر ، وقررت مديرية الصحة المحلية اتخاذ إجراءات قانونية ضدهما.

في 10 مايو 2020 ، سجلت تونس صفر حالات إصابة بفيروس كورونا لأول مرة منذ أوائل مارس. [9]




حالات كوفيد-19 في تونس  ()
     الوفيات        المتعافون        حالات نشطة
التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2 مارس 2020
1(غ.م)
1(=)
8 مارس 2020
2(+100%)
9 مارس 2020
5(+150%)
10 مارس 2020
6(+20%)
11 مارس 2020
7(+16%)
12 مارس 2020
13(+85%)
13 مارس 2020
16(+23%)
14 مارس 2020
18(+12%)
15 مارس 2020: غلق الأماكن العامة بداية من الساعة الرابعة مساءً (تلاها حظر تجول ليلي وغلق الحدود).
15 مارس 2020
20(+11%)
16 مارس 2020
24(+20%)
17 مارس 2020
29(+20%)
18 مارس 2020
39(+34%) 1
19 مارس 2020
54(+38%) 1(=)
20 مارس 2020
60(+11%) 1(=)
21 مارس 2020: بداية الحجر الصحي العام.
21 مارس 2020
75(+25%) 3(+200%)
22 مارس 2020
89(+18%) 3(=)
23 مارس 2020
114(+28%) 3(=)
24 مارس 2020
173(+51%) 5(+66%)
25 مارس 2020
197(+13%) 5(=)
26 مارس 2020
227(+15%) 6(+20%)
27 مارس 2020
278(+22%) 8(+33%)
28 مارس 2020
312(+12%) 8(=)
29 مارس 2020
362(+16%) 9(+12%)
30 مارس 2020
393(+11%) 10(+11%)
31 مارس 2020
422(+8%) 12(+20%)
1 أبريل 2020
455(+8%) 14(+20%)
2 أبريل 2020
495(+7%) 18(+28%)
3 أبريل 2020
553(+11%) 19(+5%)
4 أبريل 2020
574(+3%) 22(+15%)
5 أبريل 2020
596(+4%) 22(=)
6 أبريل 2020
623(+5%) 23(+5%)
7 أبريل 2020
628(+1%) 24(+4%)
8 أبريل 2020
643(+2%) 25(+4%)
9 أبريل 2020
671(+4%) 25(=)
10 أبريل 2020
685(+2%) 28(+12%)
11 أبريل 2020
707(+3%) 31(+11%)
12 أبريل 2020
726(+3%) 34(+10%)
13 أبريل 2020
747(+3%) 34(=)
14 أبريل 2020
780(+4%) 35(+2%)
15 أبريل 2020
822(+5%) 37(+5%)
16 أبريل 2020
864(+5%) 37(=)
17 أبريل 2020
866(+0%) 37(=)
18 أبريل 2020
879(+5%) 38(+3%)
19 أبريل 2020
884(+0%) 38(=)
20 أبريل 2020
901(+2%) 38(=)
21 أبريل 2020
909(+1%) 38(=)
22 أبريل 2020
918(+1%) 38(=)
23 أبريل 2020
922(+0%) 38(=)
24 أبريل 2020
939(+1%) 38(=)
25 أبريل 2020
949(+1%) 38(=)
26 أبريل 2020
967(+2%) 39(+3%)
27 أبريل 2020
975(+1%) 40(+3%)
28 أبريل 2020
980(+0%) 40(=)
29 أبريل 2020
994(+1%) 41(+2%)
30 أبريل 2020
998(+0%) 41(=)
1 مايو 2020
1009(+1%) 42(+2%)
2 مايو 2020
1013(+0%) 42(=)
3 مايو 2020
1018(+0%) 43(+2%)
4 مايو 2020: بداية الحجر الصحي الموجه (التخفيف في الحجر الصحي العام).
4 مايو 2020
1022(+0%) 43(=)
5 مايو 2020
1025(+0%) 43(=)
6 مايو 2020
1026(+0%) 44(+2%)
7 مايو 2020
1030(+0%) 45(+2%)
8 مايو 2020
1032(+0%) 45(=)
9 مايو 2020
1032(=) 45(=)
10 مايو 2020
1032(=) 45(=)
11 مايو 2020
1032(=) 45(=)
12 مايو 2020
1032(=) 45(=)
13 مايو 2020
1032(=) 45(=)
14 مايو 2020
1032(=) 45(=)
15 مايو 2020
1035(+0%) 45(=)
16 مايو 2020
1037(+0%) 45(=)
17 مايو 2020
1037(=) 45(=)
18 مايو 2020
1043(+0%) 46(+2%)
19 مايو 2020
1044(+0%) 47(+2%)
20 مايو 2020
1045(+0%) 47(=)
21 مايو 2020
1046(+0%) 47(=)
22 مايو 2020
1048(+0%) 47(=)
23 مايو 2020
1048(=) 48(+2%)
24 مايو 2020
1051(+0%) 48(=)
25 مايو 2020
1051(=) 48(=)
26 مايو 2020
1051(=) 48(=)
27 مايو 2020
1068(+2%) 48(=)
28 مايو 2020
1071(+0%) 48(=)
29 مايو 2020
1076(+0%) 48(=)
30 مايو 2020
1077(+0%) 48(=)
31 مايو 2020
1084(+1%) 48(=)
1 يونيو 2020
1086(+0%) 48(=)
2 يونيو 2020
1087(+0%) 48(=)
3 يونيو 2020
1087(=) 49(+2%)
4 يونيو 2020
1087(=) 49(=)
5 يونيو 2020
1087(=) 49(=)
6 يونيو 2020
1087(=) 49(=)
7 يونيو 2020
1087(=) 49(=)
8 يونيو 2020
1087(=) 49(=)
9 يونيو 2020
1087(=) 49(=)
10 يونيو 2020
1087(=) 49(=)
11 يونيو 2020
1093(+0%) 49(=)
12 يونيو 2020
1094(+0%) 49(=)
13 يونيو 2020
1096(+0%) 49(=)
14 يونيو 2020
1110(+0%) 49(=)
15 يونيو 2020
1125(+1%) 49(=)
16 يونيو 2020
1128(+0%) 50(+2%)
17 يونيو 2020
1132(+0%) 50(=)
18 يونيو 2020
1146(+1%) 50(=)
19 يونيو 2020
1156(+0%) 50(=)
20 يونيو 2020
1157(+0%) 50(=)
21 يونيو 2020
1159(+0%) 50(=)
22 يونيو 2020
1159(=) 50(=)
23 يونيو 2020
1160(+0%) 50(=)
24 يونيو 2020
1162(+0%) 50(=)
25 يونيو 2020
1164(+0%) 50(=)
26 يونيو 2020
1168(+0%) 50(=)
27 يونيو 2020
1169(+0%) 50(=)
28 يونيو 2020
1172(+0%) 50(=)
27 يونيو 2020: إعادة فتح الحدود البرية والجوية والبحرية.

مصادر:


وصلت جائحة فيروس كورونا 2019–20 إلى تونس يوم 2 مارس 2020، واتخذت الحكومة جملة من الإجراءات الاستباقية للتصدي لانتشار الوباء في البلاد.[3]
في حدود 5 مايو 2020 أعلنت وزارة الصحة التونسية في بيان رسمي عن تسجيل إجمالي 1032 إصابة و45 وفاة. كما أصبح عدد المتعافيين 700 حالة.[4] وقد كشفت الأزمة أنّ تونس تمتلك 240 سرير إنعاش فقط موزعة على بعض الولايات الساحلية فقط.[5] أي بما يعادل 3 أسرة لكل 100 ألف ساكن.

تفشي الفيروس[عدل]

ومضة تحسيسة لمجابهة الفيروس من انتاج وزارة الصحة التونسية.

قامت تونس بإجلاء 10 تونسيين مقيمين بمدينة ووهان الصينية يوم 3 فبراير 2020 ووضعتهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوم انتهت في 17 فبراير دون أن يتم تسجيل أي أعراض مرضية أو إصابة بينهم.
أعلنت وزارة الصحة في 14 مارس أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بلغت 18 حالة تتوزع على 8 حالات مستوردة و10 حالات محلية، كما أعلنت الوزارة أنه تم وضع 4 617 شخصا في الحجر الصحي الذاتي، 2170 منهم أتمّوا فترة المراقبة الصحيّة.

في 18 مارس، أعلن وزير الصحة عبد اللطيف المكي عن شفاء أول مصاب بالجائحة في تونس، مؤكدا أن خطر العدوى لا يزال قائما بقوة بسبب عدم الالتزام بالحجر الصحي الذاتي، والتجمعات، وحظر التجول.[6] وكذلك أول وفاة بهذا المرض في تونس، وهو لامرأة مسنة عائدة من تركيا.[7]
إلى حدود 19 مارس، بلغت الحالات المصابة 54 حالة، منها حالة شفاء واحدة وحالة وفاة واحدة، كما وضع 8 787 شخص في الحجر الصحي، منهم 5 628 شخص أتموا الحجر الصحي.

التونسيون بالخارج

أعلنت وزارة الخارجية التونسية في 30 مارس، أنه على الأقل 19 تونسيا في فرنسا و3 بإيطاليا قد توفوا بسبب فيروس كورونا.[8] في 3 أبريل، أعلنت الوزارة عن وفاة أكثر من 40 تونسيا في فرنسا و5 بإيطاليا، مؤكدة أن ترحيل الجثامين مستحيل بسبب غلق الحدود وأن البعثات الدبلوماسية ستتكفل بمصاريف الدفن في أماكن الإقامة.[9]

حالات تفشي الفيروس حسب الولايات
(10 مايو 2020)
الولاية الحالات المؤكدة الوفيات
تونس 232 8
قبلي 106 0
أريانة 99 5
بن عروس 97 4
مدنين 90 5
سوسة 84 7
قفصة 45 0
منوبة 40 5
المنستير 40 0
صفاقس 36 5
تطاوين 36 1
بنزرت 25 1
قابس 23 0
المهدية 17 1
نابل 15 1
الكاف 8 1
القصرين 8 0
القيروان 8 0
سيدي بوزيد 6 1
توزر 5 0
باجة 4 0
سليانة 4 0
زغوان 3 0
جندوبة 1 0
المجموع 1087 [1] 49 [1]

الإجراءات الحكومية[عدل]

تولى المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة التابع لوزارة الصحة التونسية عملية متابعة ومراقبة الحالة الوبائية لفيروس كورونا في تونس وخارجها، إلى جانب إطلاقه لعمليات التحسيس والتوعية ونشر المعلومات حول الفيروس داخل البلاد، كما قامت الوزارة بتكوين اللجنة القارة لمتابعة انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تم إقرار الإستراتيجية الوطنية للترصد والتوقي من فيروس كورونا المستجد وبعدها الخطة الوطنية للتصدي لفيروس كورونا الجديد. ودخل مركز العمليات الصحية الإستراتيجية بوزارة الصحة العمل بصفة متواصلة على مدار 24 ساعة.
في 9 مارس، قرر وزير الصحة عبد اللطيف المكي تأجيل كل الملتقيات والمؤتمرات العلمية المبرمجة، كما قرر إلغاء الرحلات البحرية بين تونس وإيطاليا واختصار الرحلات البحرية مع فرنسا لرحلة واحدة أسبوعية، كما سيتم التقليل من الرحلات الجوية مع إيطاليا من 14 إلى 3 رحلات أسبوعيا.
قرر رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ في 14 مارس 2020 اتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية بصفة استباقية للحد من انتشار المرض والتوقي منه ويمتد مفعول القرارات لحدود 4 أبريل مع إمكانية التمديد، وهي كالآتي:

  • غلق الحدود البحرية بصفة كلية، إلى جانب غلق الحدود الجوية بصفة كلية مع إيطاليا.
  • الإبقاء على رحلة واحدة جوية يوميا من فرنسا ورحلة واحدة جوية أسبوعية لكل من مصر واسبانيا وبريطانيا وألمانيا.
  • إعلام كل الوافدين التونسيين والأجانب بتطبيق الحجر الصحي بصفة آلية وحال قدومهم.
  • إغلاق المقاهي والملاهي والمطاعم ابتداء من الساعة الرابعة مساءً.
  • تعليق أداء صلاة الجماعة بما في ذلك صلاة الجمعة.
  • كل البطولات الوطنية والتظاهرات الرياضية سواء في القاعات المغلقة أو خارجها ستدار دون جمهور.
  • إغلاق جميع رياض الأطفال والمحاضن المدرسية والمدارس الخاصة والأجنبية إلى غاية يوم 28 مارس مع إمكانية التمديد بعد انتهاء العطلة.

في 14 مارس، قررت وزيرة الشؤون الثقافية شيراز العتيري غلق جميع قاعات السينما والمسارح والأروقة الفنية وفضاء ات العروض الخاصة والعامة. ثم في 15 مارس، قررت وزيرة العدل ثريا الجريبي تعليق العمل بكل المحاكم في البلاد بداية من اليوم الموالي.
في 16 مارس، أعلن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ إجراءات إضافية ستطبق ابتداءً من 18 مارس، ومنها غلق الحدود البرية والجوية ومنع كل التجمعات وغلق الأسواق والحمامات، إلى جانب العمل بنظام الحصة الواحدة (5 ساعات في اليوم).

دورية أمنية تدعو لإحترام الحجر الصحي

في 17 مارس، قرر الرئيس قيس سعيد إقرار حظر التجول ابتداءً من اليوم الموالي، وذلك بين الساعة السادسة مساءً إلى حدود الساعة السادسة صباحا في كل تراب الجمهورية.
انعقد في 20 مارس في القصر الرئاسي مجلس الأمن القومي وخرج بعدة قرارات أهمها الحجر الصحي العام ومنع التنقل بين المدن وغلق المصانع الصناعية الكبرى ذات الكثافة العمالية الكبيرة، كما سيتم اعتماد آلية التسخير لتأمين المرافق الحيوية في البلاد.
في 21 مارس مع الساعة منتصف الليل، انتهت كل عمليات الإجلاء من وإلى تونس، وتم غلق الأجواء بصفة كلية.
في 21 مارس، وجه رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ كلمة أعلن فيها عن العديد من الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية للحد من آثار الوباء على الشركات والأفراد، مخصصا مبلغا بقيمة 2.5 مليار دينار تونسي (850 مليون دولار أمريكي) لمواجهة جائحة فيروس كورونا.[10]
أعلن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ في 25 مارس عن إطلاق الهيئة الوطنية لمجابهة الكورونا، التي تجمع كل المتدخلين في الموضوع وتنسق بين كل الجهود الوطنية في مجابهة الوباء.[11]

في 31 مارس ،قرر الرئيس قيس سعيد تمديد الحجر الصحي لأسبوعين وأعتبر أن من يحتكر المواد الغذائية يجب أن يحاسب كـ'مجرم حرب'. مضيفا أن الدولة ستعمل بكل جهدها على الاستجابة لمطالب الشعب الأساسية للحياة.[12]

في 11 أفريل، أعلنت تونس عن إرسال طاقم طبي لإيطاليا بهدف مساندة جهود مكافحة فيروس كورونا هناك. ويضم الوفد أطباء متطوعين مختصين في التخدير والإنعاش والأمن البيولوجي، وأيضا ممرضين متطوعين مختصين في الإنعاش الطبي والتخدير.[13]

التحاليل الكاشفة عن المرض[عدل]

بحدود 13 أبريل، بلغ عدد الاختبارات أو التحاليل الطبية الكاشفة عن مرض كورونا في تونس، 12 415 تحليلا جمليا، وتتم هاته التحاليل في 5 مخابر مرجعية في البلاد إلى جانب مختبر متنقل:

مبادرات غير رسمية[عدل]

تم في 20 مارس تنظيم تيليتون على مدى يوم كامل، تم فيه جمع تبرعات مالية تقدر ب27.1 مليون دينار تونسي (أي 8.7 مليون يورو)، وتتوزع بين 6.1 مليون دينار كمبالغ مجمعة و21 مليون كوعود فعلية.
في 27 مارس، أعلنت الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية عن تجميع مبلغ 112 مليون دينار تونسي (35.5 مليون يورو) تبرعت بها 9 بنوك تونسية.[18]
في 30 مارس، بلغت التبرعات المجمعة فعليا 20 مليون دينار تونسي من قبل وزارة الصحة التونسية. و64 مليون دينار في 12 أبريل.
في 21 أبريل، بلغ مجموع التبرعات 194 مليون دينار تونسي (62 مليون يورو).

إحصائيات[عدل]

آخر تحيين: 17 يونيو (معطيات تخص يوم 16 يونيو).

  • الحالات: 1 128 حالة، 50 وفيات، 1004 استردوا عافيتهم.
  • عدد التحاليل المخبرية: 62 922 تحليلا.
  • الحجر الصحي للوافدين: 24 000 شخص جميعهم أتموا الحجر الصحي.

حالات مؤكدة

الوفيات

المتعافين

شهد عدد الحالات المؤكدة ارتفاعا كبيرا في أواخر شهر مارس وبدايات شهر أفريل نتيجة تكثيف التحاليل وتعزيز المستشفيات الساحلية بأجهزة كشف عن الوباء. وهو ما يسر التفطن للمرضى مبكرا وعزلهم، بالإضافة إلى أن هذا الإجراء ساهم في إنقاذ المصابين قبل تعكر حالتهم الصحية وخروجها عن السيطرة.

عواقب الجائحة[عدل]

الإجتماعية والإقتصادية[عدل]

إتخذت الحكومة التونسية مجموعة من القرارات الاستباقية للحد من انتشار الوباء من بينها غلق الحدود البحرية بصفة كلية، إلى جانب غلق الحدود الجوية بصفة كلية مع إيطاليا. ثم تتالت القرارات لتصل إلى إعلان حظر التجول في 17 مارس. وذلك بين الساعة السادسة مساءً إلى حدود الساعة السادسة صباحا في كل تراب الجمهورية. وهو ما أدى إلى ركود الحركة الإقتصادية في البلاد.

في 18 مارس، أعلن مراد بن شعبان مدير مجلس إدارة البورصة التونسية تراجع بنسبة 14.2% في مؤ'رالبورصة التونسية.[19] وفي 21 مارس، أغلقت البورصة التونسية بتراجع بنسبة 7.3% بسبب الوباء والقرارات الاحتياطية التي إتخذتها الحكومة.[20]

الطبية[عدل]

شهد القطاع الطبي حركية كبيرة منذ بداية ظهور الوباء في تونس، حيث سعت الحكومة لتدارك النقائص في المستشفيات وتوفير رقم مجاني خاص بالمصابيين بالوباء، أو من تظهر عليهم الأعراض الأولية. كما عملت الحكومة على توفير الكمامات للإطار الطبي والشبه الطبي في المستشفيات واستراد معدات جديدة خاصة من الصين. يوم 28 مارس 2020، أرسلت الصين إلى تونس عبر مطار تونس قرطاج ، شحنة مساعدات طبية كهبة لمواجهة وباء كورونا. ووصلت الشحنة التي كانت محملة على متن طائرة الخطوط الإثيوبية، وتضم المساعدات كمامات طبية، مواد تعقيم ومطهرات، وأجهزة تنفس. وكان في إستقبال هذه الهبة الصينية الإنسانية محمد مفتاح المدير المكلف بجمع التبرعات بوزارة الصحة.[21] كما ذكرت وزيرة شؤون المرأة والأسرة والطفولة السابقة سميرة مرعي أن تونس لا تمتلك سوى 240 سرير إنعاش فقط[5] موزعة على بعض الولايات، ولتجاوز الأزمة قامت الحكومة بتدعيم نفس الولايات بأسرة جديدة

مقالات ذات صلة[عدل]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح https://covid-19.tn
  2. ^ "Updates on COVID-19 (Coronavirus Disease 2019) Local Situation". MOH. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ فيروس كورونا: تسجيل أول إصابة في كل من السعودية وتونس والأردن والمغرب وتزايد عدد الإصابات في دول عربية، بي بي سي العربية - 3 آذار (مارس) 2020 نسخة محفوظة 4 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Italian returnee confirmed Tunisia's first coronavirus case". مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب "سميرة مرعي: لدينا 240 سرير إنعاش فقط في تونس !". الموقع الرسمي لقناة نسمة. 13 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ (بالعربية) وزير الصحة يؤكد شفاء أول مصاب بكورونا في تونس، شمس أف أم، 18 مارس 2020. نسخة محفوظة 20 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ (بالعربية) أول حالة وفاة بكورونا في تونس (فيديو)، موزاييك أف أم، 19 مارس 2020. نسخة محفوظة 20 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ (بالعربية) فرنسا: وفاة 19 تونسيا بكورونا، شمس أف أم، 30 مارس 2020. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ (بالعربية) هام: هذا عدد التونسيّين المتوفّين بسبب فيروس كورونا في الخارج، المصدر، 3 أبريل 2020. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ (بالعربية) تونس: إجراءات اجتماعية واقتصادية بكلفة 850 مليون دولار لمواجهة كورونا، الشرق، 22 مارس 2020. نسخة محفوظة 23 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ (بالعربية) إطلاق أعمال الهيئة الوطنية لمجابهة الكورونا، رئاسة الحكومة التونسية، 26 مارس 2020. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "قيس سعيد: من يحتكر المواد الغذائية يجب أن يحاسب كـ'مجرم حرب'". www.nessma.tv. 2020-03-31. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "لدعم مكافحة كورونا.. تونس ترسل فريقا طبيا إلى إيطاليا". وكالة أناضول. 2020-04-11. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ (بالعربية) المنستير: بداية من اليوم.. الانطلاق في اجراء تحاليل مخبرية لتشخيص فيروس "كورونا"، الشروق، 31 مارس 2020. نسخة محفوظة 3 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ (بالعربية) سوسة : الانطلاق بداية من اليوم في إجراء تحاليل الكشف عن فيروس « كورونا » بمستشفى فرحات حشاد، الإذاعة التونسية، 31 مارس 2020. نسخة محفوظة 15 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ (بالعربية) بداية من اللأسبوع المقبل: انطلاق اجراء تحاليل كورونا في صفاقس، موزاييك أف أم، 5 أبريل 2020. نسخة محفوظة 15 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ (بالعربية) تركيز المخبر العسكري المتنقل بالمصحة متعددة الاختصاصات بتطاوين، نسمة، 15 أبريل 2020. نسخة محفوظة 15 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ (بالفرنسية) مساهمة القطاع البنكي في مجابهة جائحة الكورونا، كابيتاليس، 27 مارس 2020. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "رئيس البورصة التونسية ينصح بإجرآت لإنقاض الإستثمار". موقع كابيتاليس (باللغة الفرنسية). 18 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "بورصة تونس: تراجع أسبوعي بنسبة 7.3% بسبب الكورونا". موقع كابيتاليس (باللغة الفرنسية). 21 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "تونس تتسلّم مساعدات طبية ، كمامات وأجهزة تنفس من الصين". الموقع الرسمي لقناة نسمة. 28 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)