جائحة فيروس كورونا في خوبي 2019–20

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جائحة فيروس كورونا في خوبي 2019–20
المكان خوبي  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 2,986 (7 مارس 2020)  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 67,707 (7 مارس 2020)  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات

فشلت الاستجابة المتأخرة والمثير للجدل من قبل سلطات ووهان وخوبي في احتواء تفشي المرض في المرحلة المبكرة مما أدى إلى انتقادات من الجمهور ووسائل الإعلام. [1] قبل أسابيع زار صحفي صيني يدعى شين كو شي، مسشتفى بمدنية ووهان، ونشر على صفحته في موقع ويبوو (المعادل الصيني لتويتر) صوراً تظهر عشرات الجثث المكدسة داخل وخارج المسشفى، وقال في شهادته إن الإمدادات في مناطق العدوى غير كافية. وأضاف قبل اختفائه أن عدد الأطباء قليل قياسا بعدد المرضى، مشيراً إلى وجود كثير من المشاكل في التعاطي مع المصابين بالفيروس. بحلول 29 يناير، انتشر الفيروس في جميع مقاطعات البر الرئيسي للصين. [2] [3] [4] بحلول 8 فبراير، توفي أكثر من 724 من جراء الالتهاب الرئوي المرتبط بعدوى فيروس كورونا وتأكد إصابة 34878. في خوبى وحدها، كان هناك 24953 حالة إصابة و699 حالة وفاة مرتبطة بها. [5] بدأت جميع مقاطعات البر الرئيسي للصين أعلى مستوى من الاستجابة لحالات الطوارئ الصحية العامة. [6] أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي المرض " حالة طوارئ صحية عامة ذات أهمية دولية " في 31 يناير خوفًا من أن ينتشر الفيروس خارج الصين إلى حيث لا يوجد نظام رعاية صحية قوي على الرغم من ثقتها في جهود الصين. [7]

حذر الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني شي جين بينغ من "الوضع الخطير" الذي تواجهه الصين. [8] [9] شكل المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني مجموعة قيادية خاصة لمكافحة الأوبئة بقيادة رئيس الوزراء لي كه تشيانغ. تم إلغاء احتفالات رأس السنة الصينية. تم التحقق من درجة حرارة الركاب. [10] تم تشكيل نقاط لمكافحة الأوبئة (CEC) في مناطق مختلفة بما في ذلك ووهان وخوبي. تم تعليق العديد من خدمات الحافلات بين المقاطعات [11] وخدمات السكك الحديدية. [12] وبحلول 29، تم عزل جميع مدن هوبي. [13] تُطبق قوانين حظر التجول في هوانغقانغ وونجو [14] ومدن البر الرئيسي الأخرى. [15] كما شهدت المنطقة نقصًا كبيرًا في أقنعة الوجه وغيرها من معدات الحماية على الرغم من كونها مركز التصنيع العالمي لهذه المنتجات. [16]

مع تزايد حالات الإصابة المبلغ عنها، ارتفع الخوف إلى جانب التمييز الإقليمي في الصين والتمييز العنصري خارج الصين، على الرغم من الدعوات لوقف التمييز من قبل العديد من الحكومات. [17] [18] انتشرت بعض الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي الصينية إلى جانب الشائعات المضادة من قبل وسائل الإعلام والحكومات. [19] [20] خضع أكثر من ستين مليون مواطن في مقاطعة خوبي، لحجر صحي هو الأكبر والأطول في التاريخ. بدأ الحجر بعدم السماح للمواطنين بالخروج من المقاطعة مع الإبقاء على حرية الحركة والتنقل داخلها، ومع ارتفاع أعداد الإصابات تم تشديد إجراءات الحجر بتحديد إقامة السكان في منازلهم ومنعهم من الخروج مطلقاً، حتى أن شراء المواد الأساسية والمستلزمات اليومية يتم عبر تطبيقات إلكترونية خاصة، بواسطة شركات توصيل محددة.

التحرك المبكر من ووهان[عدل]

واحدة من أقدم إشعارات ووهان MHC حول وباء الالتهاب الرئوي. تم نشره لأول مرة على Weibo في 30 ديسمبر 2019 وتم تأكيده من قبل Wuhan CDC في اليوم التالي (31 ديسمبر).

تفشي الالتهاب الرئوي الغامض[عدل]

اكتشاف[عدل]

في 13 مارس 2020 ، أشار تقرير لم يتم التحقق منه من جريدة جنوب الصين الصباحية إلى أن قضية كوفيد-19، التي تعود إلى 17 نوفمبر 2019، في احد الأشخاص الضي يبلغ من العمر 55 عامًا من مقاطعة خوبي ربما كانت أول مريض. [21] [22] في 27 مارس 2020، أفادت وكالات الأنباء التي استشهدت بوثيقة حكومية أن امرأة تبلغ من العمر 57 عامًا، كانت نتائج اختبارها إيجابية لمرض الفيروس التاجي في 10 ديسمبر 2019 وتم وصفها في صحيفة وول ستريت جورنال في 6 مارس 2020، قد تكون المريضة صفر في جائحة الفيروس التاجي. [23] [24] ومع ذلك، تم إدخال مريض مصاب بالالتهاب الرئوي الفيروسي لسبب غير معروف إلى مستشفى جينينتان في 1 ديسمبر 2019، على الرغم من أن المريض لم يتعرض لسوق ووهان للمأكولات البحرية. بدأ تفشي الفيروس بين الأشخاص الذين تعرضوا للسوق بعد تسعة أيام. [25] [26] في 26 ديسمبر، استقبل مركز شنغهاي للرعاية الصحية الأولية عينة من مريض مصاب بالالتهاب الرئوي غير معروف من مركز السيطرة على الأمراض في ووهان ومستشفى ووهان المركزي وبدأ التحقيق في العينة التي تم تأكيد احتوائها على فيروس كوروني جديد.

ومع ذلك، فإن التفشي لم يلاحظه أحد حتى لوحظ مجموعة من الالتهاب الرئوي غير المعروف من قبل طبيبة ووهان تدعى Zhang Jixian. [27] كانت تشانغ طبيبًة في وحدة العناية المركزة في مستشفى خوبي للطب الصيني التقليدي والغربي المتكامل. تركت تجربتها السابقة في مكافحة مرض السارس في عام 2003 تنبيها بعقلها بشأن حالة الطوارئ الصحية العامة. في 26 ديسمبر 2019، جاء إليها زوجان كبيران يعيشان بالقرب من مستشفى زانغ بسبب الحمى والسعال. أظهرت نتائج الأشعة المقطعية لصدر الزوجين تغيرات غير طبيعية في الرئتين حيث كانت مختلفة عن تلك الموجودة في أي التهاب رئوي فيروسي معروف. نصحت الدكتورة زانغ ابنة الزوجين بفحصها ووجدت ظروفًا مماثلة لما لدى الأبوين. في نفس اليوم، عانى مريض من سوق ووهان للمأكولات البحرية الذي رآته الدكتورة زانغ من ظروف غير طبيعية. [28]

في 27 ديسمبر، أبلغت الطبيب المستشفى عن اكتشافها وسرعان ما أبلغت مستشفى جيانغان CDC، معتقدًا أن هذا قد يكون مرضًا معديًا كما هو واضح من المجموعة العائلية. كإجراء وقائي، طلبت من زملائه ارتداء معدات واقية وإعداد منطقة متخصصة في المستشفى لاستقبال المرضى الذين يعانون من ظروف مماثلة. [28]

في يومي 28 و29 ديسمبر، جاء ثلاثة مرضى آخرين إلى عيادة المستشفى، وجميعهم كانوا على صلة بسوق ووهان للمأكولات البحرية. أخطرت المستشفى اللجان الصحية الإقليمية والبلدية. عينت اللجان الصحية ووهان وجيانغان CDC ومستشفى جينينتان لإجراء البحوث الوبائية للمرضى السبعة يوم 29 ديسمبر. ثم تم نقل ستة منهم إلى Jinyintan، وهي منشأة متخصصة للأمراض المعدية. مريض واحد فقط رفض نقله. [27] [28] وقد تم الإشادة باكتشاف الدكتورة زانغ على نطاق واسع في وقت لاحق. [29] كرمتها حكومة خوبي و رئيس جينينتان زانغ دينغيو، لمساهمتهما في السيطرة على تفشي الفيروس. [30]

في 23 يناير 2020، فرضت الحكومة المركزية لجمهورية الصين الشعبية إغلاقًا في ووهان ومدن أخرى في مقاطعة خوبي في محاولة للحد تفشي كوفيد-19. كانت هذه أول حالة معروفة في التاريخ الحديث لإغلاق مدينة رئيسية يصل عدد سكانها إلى 11 مليون شخص، ويُشار إلى الحادثة بشكل شائع في وسائل الإعلام باسم «إغلاق ووهان». على الرغم من قول منظمة الصحة العالمية، أن الحكومة قد تجاوزت الخطوط التوجيهية الخاصة بها، إلا أنها أثنت على هذه الخطوة، واصفة إياها بأنها «غير مسبوقة في تاريخ الصحة العامة». وضع الإغلاق في ووهان الأسبقية لتدابير مماثلة في المدن الصينية الأخرى. في غضون ساعات من إغلاق ووهان، فُرضت قيود السفر أيضًا على مدينتي هوانغقانغ وإيزو المجاورتين وفُرضت في النهاية على جميع المدن الخمس عشرة الأخرى في خوبي، ما أثر على إجمالي 57 مليون شخص. في 2 فبراير 2020، نفذت كل من ونجو وجيجيانغ، إغلاقًا لمدة سبعة أيام وسُمح لمغادرة شخص واحد فقط لكل أسرة مرة واحدة كل يومين وأُغلقت معظم مخارج الطريق السريع.

الفحوص الصحية[عدل]

في 19 يناير، وفقًا لتلفزيون ووهان، قالت سلطات المدينة إنها ستراقب أي شخص يغادر المدينة كإجراء وقائي لاحتواء الوباء. أخبر موظفو محطة هانكو للسكك الحديدية صحيفة بكين نيوز في أنهم سيتحققون من درجة حرارة كل راكب ينتقل من وإلى المحطة. إذا كانت درجة الحرارة أعلى من 38 درجة مئوية (100 درجة فهرنهايت)، فستُجرى المزيد من الفحوصات وإخبار المستشفى إذا لزم الأمر. على الرغم من أن الحكومة المحلية زعمت أنه تم اتخاذ مثل هذه الإجراءات في المطار ومحطات السكك الحديدية ومحطات الحافلات والأرصفة في ووهان منذ 14 يناير، أشارت تقارير من ناو نيوز ومقرها هونغ كونغ إلى أن مثل هذه الإجراءات لم تُؤخذ في ذلك الوقت، ويُعتقد أن هذا السبب في زيادة عدد الحالات المؤكدة.

في 22 يناير، قالت ووهان إن المدينة ستفحص أي سيارة خاصة داخل وخارج المدينة لمعرفة ما إذا كانت تحمل أي نوع من الدواجن الحية أو الحيوانات البرية. بدأت سلطة المدينة تطالب جميع المواطنين بارتداء قناع في الأماكن العامة.

نصائح للسفر[عدل]

في 20 يناير، في مؤتمر صحفي لـ (إن إتش إس) في ووهان، نصح تشونغ نان شان الجمهور بتجنب زيارة ووهان ما لم يكن الأمر مهمًا جدًا وارتداء أقنعة الوجه. نصح أيضًا المدينة بإجراء فحص درجة الحرارة لأي شخص يغادر المدينة واتخاذ إجراءات إلزامية لمنع المرضى الذين يعانون من الحمى من المغادرة. في اليوم التالي، حثّ عمدة ووهان، تشونغ نان شان، مواطني ووهان على عدم مغادرة المدينة وتجنب المواطنين من خارجهت الحضور إليها وذلك عبر مقابلة مع وسائل الإعلام الحكومية. حذرت (إن إتش إس) من تفشي كوفيد-19 في ووهان.

في نفس اليوم، أعلنت إدارة السكك الحديدية والطيران المدني في الصين السماح للركاب بإلغاء الإقامات أو تغيير التواريخ مجانًا إذا قاموا بحجز تذكرة من/إلى ووهان. يمكن شراء واسترداد تذاكر السكك الحديدية المتجهة إلى ووهان عبر مترو هونغ كونغ. أعلنت ووهان تأجيل أنشطة الترويج للسياحة للعام الصيني الجديد.

إغلاق ووهان التام[عدل]

في 22 يناير، سافر لي لانجوان، أحد خبراء (إن إتش إس) الذي أُرسل إلى ووهان، إلى بكين ونصح بتطبيق الحجر الصحي في ووهان. في الصباح الباكر من يوم 23 يناير، أعلنت للحكومة عن إغلاق مفاجئ في نحو الساعة الثانية صباحًا قائلةً: «منذ الساعة 10:00 صباحًا بتاريخ 23 يناير 2020، ستُعلّق خدمات الحافلات والمترو والعبّارات والحافلات في المدينة. بدون سبب محدد، يجب على المواطنين عدم مغادرة ووهان، وسيُفرض حظر المغادرة من المطار ومحطات السكك الحديدية مؤقتًا، وسيُعلن عن وقت استرداد الخدمات لاحقًا». وهكذا، أصبحت ووهان منطقة مغلقة من الفئة أ وفقًا لقانون الوقاية من الأمراض المعدية وعلاجها.

يقدر الباحثون أن هذه قد القيود خفضت عدد التكاثر الأساسي من 2.35 إلى 1.05، ما سمح بالسيطرة على الوباء في ووهان.

السكك الحديدية[عدل]

أعلنت السكك الحديدية الصينية في وقت لاحق من يوم الإغلاق (23 يناير) توقف المغادرة من محطات السكك الحديدية في ووهان للمساعدة في مكافحة الوباء، لكن النقل عبر القطارات في محطة ووتشانغ ومحطة ووهان ومحطة هانكو سيظل مسموحًا به. مُدّدت سياسة الاسترداد المجاني وتغيرت السياسة التي طُبّقت في الأصل على ووهان في جميع أنحاء الصين القارية للحد من حركة السكان. في يوم 24، أعلنت شركة سكك حديد ووهان الصينية عن تعليق جميع خدمات القطارات الخاصة بها. أعلنت الشركة كذلك عن تعليق معظم خدمات قطارات الشركات التي قدمتها، باستثناء 6.5 زوجًا من القطارات التي تعمل فقط داخل مقاطعة خنان.[31]

الطيران[عدل]

علّق مطار ووهان الدولي، المطار المدني الوحيد في ووهان، جميع الرحلات التجارية من الساعة 13:00 يوم 23 يناير. ألغت العديد من شركات الطيران بما في ذلك خطوط كاتاي دراغون، وسبرينغ (شركة طيران)، وخطوط جونياو الجوية، وخطوط جنوب الصين الجوية، وخطوط شرق الصين الجوية، وجميع خطوط نيبون الجوية رحلاتها المجدولة إلى ووهان. في 24 يناير، كان المطار مفتوحًا فقط للرحلات الدولية المتجهة إلى الداخل والتي كانت مطالبة بالمغادرة دون مسافرين. سمح أيضًا لطائرتي الشحن (إس إف إكسبريس) اللتين تحملان إمدادات لمكافحة الأوبئة بالهبوط في المطار.[32]

الطريق والممر المائي[عدل]

ألغت كل من شانغهاي وسيتشوان وجيانغسو جميع خدمات نقل الممرات المائية والطرق البرية إلى ووهان وأوقفت إعطاء الموافقات على أي حافلة مستأجرة إلى ووهان قبل أن تلغي وزارة النقل جميع خدمات نقل الركاب إلى ووهان وتطلب من قطاعات النقل رد التذاكر مجانًا في 23 يناير.[33]

على الرغم من أن إعلان الإغلاق لم يذكر ما إذا كان يُسمح للمواطنين بمغادرة ووهان في سياراتهم الخاصة، أُغلق 30 مدخلًا للطرق السريعة بحلول الساعة 14:00، ويُقال إن حواجز الطرق قد استُخدمت في بعض المناطق وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية. في الساعة 23:00، قررت ووهان إيقاف خدمات مشاركة (بّي تو بّي) بحلول الساعة 12:00 بتاريخ 24 يناير وخُفّضت عدد سيارات الأجرة في الشوارع إلى النصف. وبدءًا من 26 يناير، مُنعت السيارات الخاصة من القيادة في وسط مدينة ووهان.[34]

الفرار من ووهان[عدل]

في صباح إغلاق ووهان (23 يناير)، تصدّرت جملة «الفرار من ووهان» قمة عناوين موقع سينا ويبو الصيني. هرع مواطنو ووهان إلى محطات السكك الحديدية لمغادرة المدينة قبل الإغلاق، ما أدى إلى ازدحام شديد تشكل طوابير طويلة. انتُقد بعضهم بسبب افتقارهم إلى المسؤولية بعد أن تحدثوا عن خفض درجة حرارتهم عن طريق تناول الأدوية. غادر نحو من 300 ألف المدينة بالقطار قبل الإغلاق وفقًا لسكة حديد ووهان الصينية.[35]

قال تشونغ نان شان، عمدة ووهان، أنه بحلول 23 يناير، غادر 5 ملايين مواطن من ووهان المدينة لقضاء عطلة رأس السنة الصينية بينما بقي 9 ملايين في المدينة. أظهر تحليل البيانات من قبل شبكة الأعمال الصينية أنه في كل عام، احتفل حوالي نصف السكان فقط بالسنة الصينية الجديدة في المدينة بينما ذهب 2/3 من الذين غادروا المدينة إلى أجزاء أخرى من خوبي. غادر الباقي إلى المقاطعات الصينية الأخرى وخارجها. خنان وهونان وآنهوي هي أفضل 3 وجهات محلية بالنسبة لهم بينما كانت بانكوك وسنغافورة وطوكيو هي أفضل 3 وجهات خارجية.[36]

المزيد من قرارات الإغلاق[عدل]

بعد فترة وجيزة من إغلاق ووهان، علّقت كل من هوانغ قانغ وإيتشو أنظمة النقل العام الخاصة بها. وبحلول 24، قُيّدت حركة المرور الداخلية والخارجية في كل من هوانغشي، تشيبي، جينغتشو، ييتشانغ، إكسياوجان، جينغمن، تشيجيانغ، تشيانجيانغ، شيانتاو، شيانينغ، دانجيانغ وإنشي، وهذا ما أثر على أكثر من 40 مليون نسمة. مع تحول شيانغيانغ إلى آخر مدينة في خوبي تعلن الإغلاق، عُزلت جميع مدن خوبي بمقدار 27 مدينة مع إغلاق الوصول المحلي إلى شبكات الطرق والسكك الحديدية مؤقتًا.[37]

عُزل ما لا يقل عن 56 مليون من سكان خوبي. أُغلقت جميع الأماكن العامة باستثناء المستشفيات ومحلات السوبر ماركت وأسواق المزارعين ومحطات الوقود ومخازن الأدوية. اعتبارًا من 1 فبراير، فرضت مدينة هوانغقانغ في خوبي حظر تجول يسمح لفرد واحد فقط من عائلة محلية بالتسوق في الشوارع كل يومين، ما جعلها أول مدينة تمنع الناس من الخروج في الهواء الطلق.

مدن تحت الحجر الصحي[عدل]

أصبحت شوارع ووهان صامتة بعد الإغلاق، باستثناء الشوارع المحيطة بالمستشفيات.[38] وصف أحد الشهود المشهد: «أصبحت المدينة التي كانت تعج بالحركة مدينة أشباح بين ليلة وضحاها». وبقي معظم الناس في منازلهم رغم بقاء محلات البقالة والمتاجر مفتوحة. كانت الإمدادات الغذائية مستقرة رغم نقصها في المراحل الأولى، ووعدت الحكومة بتوفير ما يكفي من الخضار والأرز واللحوم.[39] لوحظت مشاهد مماثلة في مدن أخرى من خوبي بعد الإغلاق مثل مدينتي إنشي[40] وشيان. [41]

المستشفيات المزدحمة والنواقص[عدل]

في اليوم الأول من الإغلاق، وقفت حشود مرضى الحمى في طوابير أمام المستشفيات بانتظار الفحوص،[42] وكافح العاملون الطبيون والمستشفيات مع اندفاع المرضى وزيادة أعدادهم.[43] صرحت لجنة الصحة المحلية في ووهان عن نقص في الأسرَّة وطوابير طويلة من المرضى في العيادات الخارجية،[44] وطلبت مستشفيات كبرى متعددة في خوبي إمدادات طبية كالأقنعة الجراحية وغيرها من معدات الحماية عبر وسائل الإعلام، تقريبًا في الوقت نفسه الذي وعد فيه حاكم خوبي وانغ شياو دونغ الشعب بأن الإمدادات لن تنقص، وذلك في مؤتمر صحفي عُقد بعد الإغلاق.[45]

في 22 يناير، قالت حكومة مقاطعة خوبي إن خوبي تستطيع اعتبارًا من 31 يناير أن تنتج فقط 8 ملايين قناع طبي ومليوني لباس واقي و1200 مقياس حرارة بالأشعة تحت الحمراء، وإن هذا الإنتاج لا يمكن أن يلبي احتياجات الوقاية من الوباء في المقاطعة. عزمت مقاطعة خوبي على طلب الدعم من الحكومة المركزية، وشمل ذلك طلب 40 مليون قناع طبي و5 ملايين لباس واقي و5 آلاف مجموعة من موازين الحرارة بالأشعة تحت الحمراء.[46] وفي 23 يناير، خصصت قيادة مكافحة الوباء (سي إي سي) في ووهان خدمة هاتفية على مدار اليوم لتلقي التبرعات من جميع قطاعات المجتمع.[47]

في 26 يناير، قالت وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات (إم آي آي تي) في مؤتمر صحفي إن مقاطعة خوبي تحتاج إلى ما يقدر بثلاثة ملايين مجموعة من الملابس الواقية شهريًا، وأقرت الوزارة بأن الطاقة الإنتاجية الوطنية لا تلبي الطلب ووعدت بأنه بالإضافة إلى الاحتياطي المركزي، ستسعى المقاطعة إلى شراء معدات خارجية مثل الملابس الواقية وأقنعة الوجه.[48][49]

في 2 فبراير، قال تساو شويجن نائب المدير العام لوزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات (إم آي آي تي) إن نحو %60 من مصانع الأقنعة استأنفت الإنتاج، ويمكنها أن تنتج عشرة ملايين قناع يوميًا، إلا أن المدير اعترف أيضًا بوجود فجوة بين الطاقة الإنتاجية والطلب على المنتجات الطبية ومنتجات الحماية، ووعد بإعطاء الأولوية لاحتياجات ووهان وخوبي. [50]

فريق طبي من الجامعة العسكرية الطبية يصعد إلى متن طائرة عسكرية من طراز إليوشن آي إل-76 متوجهة إلى ووهان في 24 يناير.

مستشفيات ومختبرات مؤقتة[عدل]

في 23 يناير، يوم إغلاق ووهان، دعت الحكومة البلدية مكتب الهندسة الثالث للإنشاء والتعمير الصيني لبناء مستشفى مؤقت يشبه مستشفى شاوتانغشان الذي بُني في بكين في أثناء تفشي السارس في عام 2003 في كايديان بولاية ووهان بهدف تقليل العجز. سُمي المستشفى فيما بعد مستشفى هووشينشان وكان من المتوقَّع أن يُنهى بناؤه في 3 فبراير.[51][52][53] في عصر يوم 25 فبراير، أعلنت قيادة مكافحة الوباء (سي إي سي) في ووهان عن بناء مستشفى مؤقت آخر بسعة تجاوزت 1300 سرير سُمي مستشفى ليشينشان.[54]

في 2 فبراير، انتهى بناء مستشفى هووشينشان وأصبح تحت إدارة الجيش وبدأ 1400 طبيب عسكري العمل فيه منذ 3 فبراير.[55][56][57][58]

تجاوزت أعداد المصابين قدرة نظام ووهان الصحي على الاستيعاب ما أدى إلى نقص شديد في تشخيص المرضى، ووجوب بناء مختبرات جديدة بمعدل سريع. في 5 فبراير، افتتح معهد بكين للجينوم (بي جي آي)[59] مختبر طوارئ للتقصي تبلغ مساحته 2000 مترًا مربعًا، وسُمي «هوو يان» (بالصينية: 火眼 أو «عين النار») باستطاعة اختبار تفوق 10000 عينة في اليوم،[60][61] استغرق البناء بإشراف مؤسس مجموعة جي بي آي وانغ جيان خمسة أيام،[62] وأظهرت النمذجة أن الحالات في خوبي كانت سترتفع بنسبة %47 وأن تكاليف التعامل مع الحجر الصحي كانت ستتضاعف لو لم تتحسن القدرة على إجراء الاختبارات.

موارد إضافية[عدل]

في 24 يناير، أُرسل 135 عاملًا طبيًا من شانغهاي و128 عاملًا طبيًا من غوانغدونغ إلى ووهان لمساعدة المستشفيات المحلية. [63][64]وفي مساء ذلك اليوم، أوفِد 450 عاملًا طبيًا من ثلاث جامعات طبية عسكرية في ووهان على متن طائرات عسكرية.[65] وفي 25 يناير، أُرسل العاملون في المجال الطبي من مختلف المقاطعات إلى ووهان بما في ذلك 138 من سيتشوان و135 من جيجيانغ و 138 من شاندونغ و147 من جانغسو.[66][67] أرسلت اللجنة الوطنية للصحة خبراء في طب العناية المركزة إلى مناطق الوباء وشكلت ست فرق طبية بإجمالي 1230 عضوًا لمساعدة ووهان وست فرق أخرى جاهزة عند الطلب.[68]

عرضت فنادق ووهان المساعدة، إذ واجه الكثير من العاملين الطبيين صعوبة في الوصول إلى مستشفياتهم بسبب توقف النقل العام.[69] في 24 يناير، شكل 85 فندقًا من فنادق ووهان مجموعة عمل لتوفير غرف بلا تكييف مركزي للعاملين الطبيين مجانًا.[70] وفي ظهيرة يوم 25 يناير ضمت المجموعة 120 فندقًا.[71] عرض أصحاب الفنادق الكبرى مثل فنادق توجيا[72] وهوم إن[73] وزيروم[74] ودانكي[75] إقامة مجانية للعاملين الطبيين في ووهان، وقدم بعض الناس توصيلًا مجانيًا للعاملين الطبيين أيضًا. [70]

مغادرة فريق المساعدة الطبية ووهان نحو بكين في 31 مارس 2020

اعتبارًا من 17 مارس، بدأت فرق المساعدة الطبية مغادرة خوبي مع تراجع الوباء المحلي. [76]

تشجيع الإبلاغ عن المصابين في خوبي[عدل]

أعلنت الحكومة في محافظة فانغ أنها ستمنح 1000 رنمينبي لأي شخص يذهب طوعًا إلى المستشفى و500 رنمينبي لأي شخص (بما في ذلك الأطباء والعامّة) يبلغ عن شخص مصاب بالحمى. [77]

الحياة اليومية[عدل]

الإمدادات الغذائية[عدل]

بعد الإغلاق، مواطنون من ووهان يشترون الخضار في سوق.

شهدت الأسواق في ووهان ارتفاعًا كبيرًا في أسعار المواد الغذائية بعد وقت قصير من الإغلاق، ورغم النداءات لمراقبة الأسعار، ذكرت قيادة مكافحة الوباء في ووهان أن السلع والمواد الغذائية ومعدات الحماية الطبية متوفرة بشكل جيد وستوزَّع بسلاسة، وطلبت من الناس عدم تخزين السلع أو شرائها بأسعار باهظة.[78] ووفقًا لقيادة مكافحة الوباء في ووهان، توفر نحو 5 مليون كيلو غرام من الأرز المعالَج و4000 طن من زيت الطعام و5500 طن من لحم الخنزير و2000 طن من لحم البقر الحلال و1500 طن من السكر في سوق ووهان، بينما أعدت الحكومة أيضًا 16.3 مليون كيلوغرام من الأرز المعالج و8000 طن من زيت الطعام و 1.55 مليون كيلوغرام من البيض و5 ملايين كيلوغرام من الخضراوات ومليون كيلوغرام من الأسماك الطازجة و200 طن من لحم البقر الحلال و6000 رأس خنزير، ستطرح بشكل منظم من خلال أكثر من 300 منفذ إمداد في جميع أنحاء المدينة.[79] بعد استجوابها من قبل مسؤولي تنظيم الأسواق المحلية، أعادت المتاجر الكبرى التي أُبلغ عن رفعها للأسعار أسعار البضائع إلى قيمتها الطبيعية.[80]

أوصلت مجموعة نانتشانغ للسكك الحديدية الصينية المواد الأساسية إلى ووهان يوميًا بدءًا من 25 يناير، ونُقلت الدفعة الأولى المكونة من 160 طن من اللفت إلى ووهان عن طريق مقصورات خاصة من قطارات تي 168 وتي147،[81] وقالت المجموعة إن الدفعة الأولى المؤلفة من 30 طن من البطاطا أُرسلت إلى ووهان بقطارات من نوع كي 598 وكي 1278 في 26 يناير لدعم ووهان في السيطرة على الوباء والوقاية منه. [82]

الخدمات المجتمعية[عدل]

منذ تفشي المرض، تقدّم مديرو المجتمع إلى الخطوط الأمامية لمساعدة السكان المحليين في العلاج والتشخيص، ومع تزايد عدد الحالات المؤكدة، أصبحت أعباء عملهم هائلة. [83]خُصصت 6000 سيارة أجرة لمجتمعات مركز المدينة، ومنذ ظهيرة يوم 25 يناير، بدأت تقديم خدماتها المجانية للسكان بإدارة اللجان المجتمعية، وكان من المرجوّ أن تتوفر3-5 سيارات أجرة لخدمة كل مجتمع. كانت اللجان مسؤولة عن تقديم الطعام والدواء للأشخاص الذين يمكن أن يواجهوا صعوبات في الحصول عليها.[84]

ووفقًا لأحد المديرين المجتمعيين، فعلى الرغم من تأكيد السلطات على دور الخدمات المجتمعية في إدارة الوباء، إلا أن المساعدة التي حصلوا عليها من الحكومة كانت محدودة لدرجة أن كل ما فعلوه هو «ملء الاستمارات والإبلاغ الدوري عن حالات المرضى». ولم تكن لديهم إمكانية الوصول إلى الموارد الطبية أو اليد العاملة، ولم يستطيعوا تقديم مساعدة كافية المرضى. لم تملك معظم عيادات المجتمع ما يكفي من المعدات مثل معدات الوقاية وأدوات التشخيص للتعامل مع المهام التي كلفتها بها الحكومة مثل إجراء الفحص الأولي للناس قبل توجيههم إلى المستشفيات. وفي الفترة بين 22 يناير و1 فبراير، رُفض الكثير من المرضى دون أن يتلقوا المساعدة الطبية المناسبة ودون اتخاذ تدابير الحجر الصحي نظرًا لعدم الحصول على تشخيص مؤكد.

تخفيف الإغلاق[عدل]

في 13 مارس، أصبحت مدينتي هوانغشي[85] وكيانجيانغ[86] أول مدن خوبي التي أزالت القيود الصارمة عن السفر ضمن حدودها الإدارية أو في أجزاء داخل حدودها، وعاد النشاط تدريجيًا في ووهان. وبحلول 11 مارس، عاد الموظفون في النقل العام والخدمات الأساسية إلى عملهم،[87] وفي 18 مارس،[88] عاد المزارعون إلى الحقول، وفتحت أيضًا بعض المحلات التجارية غير الأساسية في أواخر مارس.[89] واعتبارًا من 25 مارس، رفعت حكومة المقاطعة القيود المفروضة على معظم المدن الأخرى في المقاطعة،[90] ورُفعت القيود المفروضة على ووهان في 8 أبريل.[91]

في 17 أبريل، راجعت حكومة ووهان عدد وفيات كوفيد-19، بما فيها الوفيات في المنازل التي لم يُبلغ عنها من قبل، مع طرح الوفيات التي حُسبت مرتين في السابق[92] من قِبل مستشفيات مختلفة، فكانت النتيجة زيادة صافية مقدارها 1290 وفاة في المدينة. [93]

الاختبارات على مستوى المدينة[عدل]

في 12 مايو، ذكرت صحيفة غلوبال تايمز أن سلطات ووهان خططت لإجراء نظام اختبار على نطاق المدينة مدته 10 أيام، وذلك بعد الإبلاغ عن مجموعة من ست حالات في مجتمع سكني.[94]

أُجريت اختبارات لملايين من الناس في ووهان للكشف عن الفيروس في مايو، وذلك باستخدام تقنية الاختبار على دفعات، وتجميع العينات لتُختَبَر معًا وإعادة الاختبار بشكل فردي عند الضرورة.[95][96]

الانتقال من إنسان إلى آخر[عدل]

تجميد عدد الحالات[عدل]

أشارت الحالات الأولى المرتبطة بسوق الحيوانات إلى إمكانية انتقال الفيروس من الحيوان إلى الإنسان، ومع الوقت ظهرت العديد من الأدلة التي تدعم انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان آخر. بدأ الخبراء بإجراء أبحاث تستقصي الأمر بالتزامن مع ظهور علامات تشير إلى انتقال العدوى من إنسان إلى آخر، وهذا شمل حالة عدوى مكتسبة من المستشفى تأكدت في 10 يناير وفقًا لسايسين.[97] ومع ذلك، أنكرت حكومة ووهان المحلية وجود أي حالة إصابة بالعدوى في المستشفيات، كما أنكرت أي علامة واضحة على انتقال العدوى من إنسان إلى آخر حتى 15 يناير عندما قالت لجنة الصحة البلدية في ووهان على موقعها على الإنترنت: «إن نتيجة التحقيق الحالي لا تظهر أي دليل واضح على انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان، ولكن هذا لا يستبعد إمكانية مثل هذا الانتقال، ويبقى خطر الانتقال المستمر من إنسان إلى آخر منخفض».[98]

جُمِّد عدد الحالات عند 41 خلال جلسات البرلمان المحلي في هوبي ليانجهوي ووهان ليانجهوي بين 6 و17 يناير؛ إذ ادّعت السلطات المحلية في هوبي ووهان أن السبب هو عدم وجود مجموعات اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل للفيروس الجديد. لكن سايسين قال إن تقنيات التسلسل الأخرى يمكن استخدامها للتشخيص الذي يستغرق عادةً يومين دون الحاجة إلى مجموعات تفاعل البوليميراز المتسلسل. وفي الوقت نفسه، قدرت مجموعة إمبريال كوليدج ومجموعة جامعة هونغ كونغ وجود أكثر من 1000 حالة في ووهان، مع تصدير وتأكيد وجود حالات خارج المنطقة.[99] تركت التناقضات الملحوظة في البيانات الصينية الرسمية لعدد الحالات العديد من مستخدمي الإنترنت في حالة شك، وقد وصف البعض الفيروس بأنه وطني لإصابته الصينيين بعد مغادرتهم البلاد.[100][101][102]

يمكن التحكم فيه والوقاية منه[عدل]

في 20 يناير، أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية أن انتقال فيروس كورونا من إنسان إلى آخر قد حدث بالفعل.[103]

في 20 يناير أيضًا، ارتفع عدد الحالات الجديدة إلى 136 حين سجلت المدن الرئيسية -بما في ذلك بكين وشنجن- أولى حالاتها. توقفت السلطات في ووهان فقط عن الادعاء بأن الفيروس يملك قدرة محدودة على الانتقال بين البشر. في نفس اليوم، شكلت المدينة قيادة متخصصة للسيطرة على الأوبئة لرفع مستوى التدابير المُتَّخذة في مواجهة الوباء بما في ذلك تعزيز حماية العاملين في المجال الطبي والعلاج المجاني لجميع المرضى في عيادات الأمراض الحموية. في مساء ذلك اليوم، أُرسِل شونغ نانشين -أحد خبراء اللجنة الوطنية للصحة- إلى ووهان بسبب شهرته بمكافحة السارس في عام 2003. قدّم نانشين أمثلة على انتقال الفيروس الجديد من إنسان إلى آخر كالحالات الأربع عشر المكتسبة من المستشفيات في ووهان والحالات المنتقلة بين أفراد الأسرة في غوانغدونغ.[104][105]

ومع ذلك، ما تزال اللجنة الوطنية للصحة تصر على إمكانية التحكم بالوباء والوقاية منه. في ذلك الوقت، قالت بي بي سي إن توعية العامة حول تفشي الفيروس كان قاصرًا. على الرغم من تفشي الفيروس، شاركت في 19 يناير أكثر من 40000 أسرة من ووهان بمأدبة سنوية للطعام اتباعًا لتقليد مجتمعي ممارس من أكثر من عقدين للاحتفال بمهرجان إله المطبخ. قال أحد قادة المجتمع لصحيفة بكين نيوز عندما سُئل عن تفشي الفيروس: «إن كل شيء أصبح طبيعيًا الآن». أقيمت المأدبة في بايبوتينج اعتبارًا من 4 فبراير، ووفقًا للجنة المجتمع، عانى 10 أشخاص من إصابات مؤكدة بفيروس كورونا مع وجود أكثر من 30 حالة مشبوهة، لكن مستشفى المجتمع قال إن نسبة عدد الحالات هنا أقل مقارنةً بالتجمعات الأخرى.[106][107]

قال تشو شيان وانغ عمدة ووهان الذي تعرض لانتقادات واسعة من قبل الجمهور ووسائل الإعلام بسبب ردود فعله البطيئة على وسائل الإعلام الحكومية: إن المأدبة كانت من تنظيم المجتمع المحلي الذي امتلك تاريخ طويل من الحكم الذاتي. قال إن الحكومة لم تكن حذرة بما يكفي لإيقافه لأنه كان يعتقد أن الفيروس يملك قدرة محدودة على الانتقال بين البشر.[108]

التعقيبات المثير للجدل[عدل]

في 20 يناير، قال قوان يي، الخبير في علم أوبئة السارس من هونج كونج، لسايسين إنه لا ينبغي للحكومة المحلية أن تلعب على الكلمات حول إمكانية الانتقال، وأعرب عن أمله في أن نتعلم شيء من تفشي السارس عام 2003، وتابع: «تعتبر القابلية للانتقال والقدرة على التكيف والإصابة والفوعة مشابهة إلى حد كبير للسارس في المرحلة المبكرة من انتشاره». جاء فريق قوان إلى ووهان في 21 يناير وعاد إلى هونغ كونغ في اليوم التالي. قال لوسائل الإعلام: «إن خبراء علم الأوبئة والعلماء غبر مُرَّحب بهم في المدينة». في 22 يناير، كانت ووهان لا تزال مدينة مفتوحة لتفشي الفيروس حيث لم يرتدي معظم الناس أقنعة، على الرغم من دعوة لجنة الصحة الوطنية إلى الإبلاغ عن أي حالة التهاب رئوي مرتبط بفيروس كورونا. اعتقد قوان أن الوباء أمر لا مفر منه بسبب انتشار الفيروس مع بدء موسم السفر في عيد الربيع.[109][110]

أصبحت تصريحات قوان التي كانت تبدو مختلفة عن تصريحات معظم وسائل الإعلام الصينية مثيرة للجدل إلى حد كبير، خاصةً مع نشر وسائل الإعلام الحكومية في 15 يناير بيانه الذي قال فيه إن المرض يمكن السيطرة عليه، ونشروا كذلك أخبار تغريم السلطات الصينية لمختبره في عام 2005. وصف وانغ دوان، صحفي سايسين الذي أجرى المقابلة، هذا السلوك بأنه اعتداء شخصي واشتكى من عدم تقدم أي خبير لدحض ما قاله قوان.[111]

مراجع[عدل]

  1. ^ Yuan, Li (2020-01-28). "Coronavirus Crisis Exposes Cracks in China's Facade of Unity". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "眾新聞 / 【武漢肺炎大爆發】西藏首宗確診 全國淪陷 內地確診累計7711宗 湖北黃岡疫情僅次武漢" 眾新聞 | 【武漢肺炎大爆發】西藏首宗確診 全國淪陷 內地確診累計7711宗 湖北黃岡疫情僅次武漢 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Coronavirus Has Now Spread To All Regions Of mainland China". NPR.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Coronavirus declared global health emergency". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-01-31. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Tracking coronavirus: Map, data and timeline". Bnonews. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "中国内地31省份全部启动突发公共卫生事件一级响应" 中国内地31省份全部启动突发公共卫生事件一级响应. Caixin. 2020-01-29. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Coronavirus: WHO declare public health emergency". medicalnewstoday.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "CPC leadership meets to discuss novel coronavirus prevention, control". People's Daily. 25 January 2020. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2020. Xi Jinping, general secretary of the CPC Central Committee, chaired the meeting. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Xi says China faces 'grave situation' as virus death toll hits 42". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2020-01-26. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "China virus spread is accelerating, Xi warns". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-01-26. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Yu, Xinyi (2020-01-28). "全国19省份暂停省际长途客运-地方领导-人民网" 【各地在行动②】全国19省份暂停省际长途客运. 人民网. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "武汉肺炎:香港宣布大幅削减来往中国大陆交通服务" 武汉肺炎:香港宣布大幅削减来往中国大陆交通服务. BBC News Chinese (باللغة الصينية). 2020-01-28. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "襄阳火车站关闭,湖北省最后一个地级市"封城"_媒体_澎湃新闻-The Paper" 襄阳火车站关闭,湖北省最后一个地级市"封城". 2020-01-29. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Yang, Danxu (杨丹旭) (2020-02-02). "中国确诊及死亡病例创单日新高 黄冈恐成"第二个武汉"" 中国确诊及死亡病例创单日新高 黄冈恐成"第二个武汉". Zaobao (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "温州之后,杭州台州宁波多地实施最严禁令 - 川报观察" 温州之后,杭州台州宁波多地实施最严禁令 (باللغة الصينية). 2020-02-03. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Safi (now), Michael; Rourke (earlier), Alison; Greenfield, Patrick; Giuffrida, Angela; Kollewe, Julia; Oltermann, Philip (2020-02-03). "China issues 'urgent' appeal for protective medical equipment - as it happened". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Wuhan coronavirus reaches India as countries evacuate citizens from China (باللغة الإنجليزية), مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020, اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  18. ^ Dazed (2020-02-06). "Life under lockdown: Young people in Wuhan tell their coronavirus stories". Dazed (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "关于新型冠状病毒肺炎 这九大谣言别"中招"" 关于新型冠状病毒肺炎 这九大谣言别"中招". Beijing News (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "聚焦 / 关于新型冠状病毒感染的肺炎疫情的最新辟谣!-新华网" 聚焦 | 关于新型冠状病毒感染的肺炎疫情的最新辟谣!. Xinhua (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "China's first confirmed Covid-19 case traced back to November 17". South China Morning Post. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Davidson, Helen (13 March 2020). "First Covid-19 case happened in November, China government records show—report". الغارديان. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Oliveira, Nelson (27 March 2020). "Shrimp vendor identified as possible coronavirus 'patient zero,' leaked document says". نيويورك ديلي نيوز. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Page, Jeremy; Fan, Wenxin; Khan, Natasha (6 March 2020). "How It All Started: China's Early Coronavirus Missteps". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "武汉疫情如何一步步扩散至全球的时间线" 时间线:武汉疫情如何一步步扩散至全球. BBC News 中文 (باللغة الصينية). 2020-02-05. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Huang, Chaolin; Wang, Yeming; Li, Xingwang; Ren, Lili; Zhao, Jianping; Hu, Yi; Zhang, Li; Fan, Guohui; Xu, Jiuyang (2020-01-24). "Clinical features of patients infected with 2019 novel coronavirus in Wuhan, China". The Lancet (باللغة الإنجليزية). 0 (10223): 497–506. doi:10.1016/S0140-6736(20)30183-5. ISSN 0140-6736. PMID 31986264. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب "她最早判断出疫情并上报:这次把一生的眼泪流光了" 最早上报疫情的她,怎样发现这种不一样的肺炎. 武汉晚报. 2020-02-02. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب ت "Ringing the alarm". Global Times. 2020-02-06. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Doctor who treated first 7 Coronavirus patients in Wuhan now a hero in China". Hindustan Times (باللغة الإنجليزية). 2020-02-02. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "湖北给予张定宇和张继先记大功奖励" 湖北给予张定宇和张继先记大功奖励. Sina Corp. 2020-02-07. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ 铁路部门七项措施全力防控疫情. China News Service. 2020-01-23. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Kucharski, Adam J; Russell, Timothy W; Diamond, Charlie; Liu, Yang; Edmunds, John; Funk, Sebastian; Eggo, Rosalind M; Sun, Fiona; Jit, Mark; Munday, James D; Davies, Nicholas; Gimma, Amy; van Zandvoort, Kevin; Gibbs, Hamish; Hellewell, Joel; Jarvis, Christopher I; Clifford, Sam; Quilty, Billy J; Bosse, Nikos I; Abbott, Sam; Klepac, Petra; Flasche, Stefan (March 2020). "Early dynamics of transmission and control of COVID-19: a mathematical modelling study". The Lancet Infectious Diseases. doi:10.1016/S1473-3099(20)30144-4. PMID 32171059. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ 徐蕾. 明日起,武汉中心城区实行机动车禁行管理. 观察者网 (باللغة الصينية). Shanghai. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ 路炳阳 (2020-01-25). 武汉铁路局公告停运400余趟车次 封闭61个站点. 中国经营网. سينا. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ 武漢肺炎》高調「#逃離武漢」 封城前夕至少30萬人逃出 - 國際 - 自由時報電子報 (باللغة الصينية). Liberty Times. 2020-01-23. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ 【武漢肺炎】市民封城前逃離 火車站凌晨排長龍. Headline Daily. 2020-01-23. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Gao, Jiangjin (2020-01-26). 【武汉肺炎】武汉市长周先旺证实已有近500万人离开武汉. Duowei News (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Diary of a life in locked-down Wuhan". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-01-30. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Silent streets: Canadians describe life in China during coronavirus outbreak". Global News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ 薛笔犁. "封城"手记:没有人是一座孤岛-Xinhua. Xinhua. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ 武汉、十堰相继"封城"后,东风人都经历了什么?. 十堰广电网. 2020-01-29. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ 【武漢封城】武漢封城30萬人逃城 發燒居民食退燒藥降溫連夜撤離. 香港經濟日報. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Frias, Lauren (2020-01-25). "Hospital staff in Wuhan are wearing adult diapers because they don't have time to pee while caring for an overwhelming number of coronavirus patients". Business Insider Singapore (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Regan, Helen. "Coronavirus death toll in China hits 41 as medical staff struggle to cope". CNN. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ 孟嘗君 (2020-01-29). 武漢疫情從可控到失控的三十天. BBC News 中文 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ 湖北拟请求国家紧急支援口罩、防护服等医用物资. People's Daily (باللغة الصينية). 2020-01-22. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ 武汉市新型肺炎防控指挥部发布第3号通告 接收社会各界爱心捐赠. الصين يوميا. 2020-01-23. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ 當局指湖北省每月須3百萬件防護服 暫難完全滿足需求 - RTHK. news.rthk.hk (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ 工信部承認全國防護服生產力未能滿足湖北省需求. Now News (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ 我国口罩产能已恢复六成,已向湖北发送N95口罩13.4万. bjd.com.cn. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ 武汉"小汤山"医院定名火神山医院 可容1000张床位. 新浪网新闻中心. 2020-01-24. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ 武汉将借鉴小汤山模式 建专门医院集中收治新型冠状病毒患者. 21世纪经济报道. 2020-01-23. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ 武汉将参照"小汤山"模式建专门医院救治新型冠状病毒感染的肺炎患者. Xinhua. 2020-01-24. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ 《人民日报》客户端 (2020-01-25). 武汉将再建一个"小汤山"医院,新增床位1300张. 澎湃新闻. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ 解放军进驻火神山第一晚做了什么?最新画面来了. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ 北京日报客户端 (2020-02-02). 报告"云监工" 火神山医院完工!. finance.sina.com.cn. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ 央视 (2020-02-02). 武汉火神山医院正式交付. news.sina.com.cn. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ 经中央军委主席习近平批准 军队抽组医疗力量承担武汉火神山医院医疗救治任务. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Wuhan Test Lab Opens; CDC Ships Diagnostic Kits: Virus Update". Bloomberg. 2020-02-05. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ 日检测量达万份的"火眼"实验室连夜试运行. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "China virus crisis deepens as whistleblower doctor dies". AFP.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "BGI's Coronavirus Response? Build a Lab in Wuhan". GEN - Genetic Engineering and Biotechnology News (باللغة الإنجليزية). 2020-02-12. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ 上海首批医疗队出征支援武汉疫情防控. 健康中国 (باللغة الصينية). 2020-01-25. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ 任姗姗 (2020-01-24). 广东135名医护人员即将驰援湖北. 广州日报 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ 周娜 孙兴维 (2020-01-25). 解放军3支共450人支援湖北医疗队抵武汉,将开展救治工作. 澎湃新闻 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ 各地医疗队启程赴武汉支援. 中国新闻网 (باللغة الصينية). 2020-01-25. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ 张煜欢 张斌 项菁 陈华 (2020-01-25). 浙江医疗队赴鄂支援:当"平凡人"披上非凡的外衣. 中国新闻网 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ 国家卫健委组建6支共1230人的医疗救治队驰援武汉. 澎湃新闻 (باللغة الصينية). 2020-01-25. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Chen, Jia (2020-01-25). "Wuhan hotels offer free lodging to outbreak medical workers". China Daily. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. أ ب 唐莹莹 (2020-01-25). 武汉85家酒店支援医护人员:已消毒完毕!免费给大家休息. 澎湃新闻 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ 唐莹莹 (2020-01-25). 武汉支援医护人员酒店已近120家,协和医院附近全部住满. 澎湃新闻 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ 途家向武汉医护人员免费提供住宿:一线人员需休息_网易财经. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ 首旅如家:武汉3家医院一公里内酒店为医务人员提供免费食宿_地产界_澎湃新闻-The Paper. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ 自如开放武汉自如驿:向医护人员提供免费住宿. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ 蛋壳公寓:为武汉医护人员提供专属免费住房. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "First batch of medical assistance teams leave Hubei". شبكة تلفزيون الصين الدولية. 2020-03-17. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ 湖北一地新規:發熱主動就診 獎1000元. Sing Tao Daily (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ 【武漢肺炎】武漢「封城」民眾搶購食物 一棵白菜急漲至50元. 香港01. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ 徐金波 张芹. 武汉储备食用油4000吨、猪肉5500吨、糖1500吨…可完全保障市民需求. Guancha.cn. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ 武汉"涨价菜"商场负责人被政府约谈. 澎湃新闻. 23 January 2020. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ 南铁抢运物资积极支援武汉应对疫情-新华网. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ 从河南即食食品到内蒙古土豆:各方物资已上火车,目的地武汉. 澎湃新闻·澎湃号. 2020-01-27. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Xiao, Hui; Bao, Zhiming; Gao, Yu (2020-02-15). Simison, Bob (المحرر). "In Depth: Understaffed, Under-resourced and Overwhelmed — Coronavirus Early Response - Caixin Global". Caixin Global (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  84. ^ "Archived copy" 武汉6000台出租车免费帮居民出行. 武汉市新型肺炎防控指挥部 [Wuhan municipal task force designated with controlling coronavirus]. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  85. ^ 湖北黄石:解除市区交通管制,停办通行证. Sina News. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ 湖北潜江市民燃放烟花庆祝解封. Sina News. 2020-03-13. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Some in Wuhan told to go back to work as new coronavirus cases subside in China". رويترز (باللغة الإنجليزية). 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Hernández, Javier C. (18 March 2020). "China Hits a Coronavirus Milestone: No New Local Infections". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. The authorities said residents would each be assigned a colored health code based on their risk level that would allow those from medium- and low-risk areas to move around the province. a message instructing residents to resume work came blasting over a loudspeaker this month, echoing across the fertile hills. Villagers exploded firecrackers to celebrate the moment. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Klender, Joey (30 March 2020). "Tesla reopens Wuhan store as China regains footing after COVID-19 outbreak". TESLARATI. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "China to lift travel restrictions in Hubei after months of coronavirus lockdown". The Guardian. 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "China to Lift Lockdown Over Virus Epicenter Wuhan on April 8". Bloomberg. 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "China Revising Wuhan Coronavirus Death Toll". فوربس (مجلة). 2020-04-17. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ 湖北省武汉市新冠肺炎疫情数据订正情况 (باللغة الصينية). National Health Commission. 2020-04-17. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Times, Global (2020-05-11). "#Exclusive: Wuhan is set to conduct a 10-day city-wide #coronavirus testing of all its residents, as the city recently reported six new coronavirus cases all in the same residential community, sources from Wuhan's health authority confirmed with the Global Timespic.twitter.com/BHfDCgoDFf". @globaltimesnews (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ CNN, Nectar Gan. "Wuhan performed 6.5 million coronavirus tests in just 9 days, state media reports". CNN. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Wee, Sui-Lee; Wang, Vivian (26 May 2020). "Here's How Wuhan Tested 6.5 Million for Coronavirus in Days". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ 孟嘗君 (2020-01-29). 武漢疫情從可控到失控的三十天. BBC News 中文 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ 武汉"封城"背后:确认病毒"人传人"的21天. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "HKUMed WHO Collaborating Centre for Infectious Disease Epidemiology and Control releases real-time nowcast on the likely extent of the Wuhan coronavirus outbreak, domestic and international spread with the forecast for chunyun". HKUMed School of Public Health. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Years after SARS, a more confident China faces a new virus", Associated Press, مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020, اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  101. ^ 网民讥"只出国不出省,是个爱国病毒". Sinchew Daily. 2020-01-19. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ 武汉新型病毒:1700+和45 | DW | 18.01.2020. Deutsche Welle (باللغة الصينية). 2020-01-18. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Kuo, Lily (21 January 2020). "China confirms human-to-human transmission of coronavirus". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Chen, Baocheng; Zhao, Jinzhao (2020-01-20). 钟南山:新型冠状病毒肺炎"肯定人传人". Caixin (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ 武汉成立新型冠状病毒肺炎疫情防控指挥部 升级防控措施--央视. cn.reuters.com (باللغة الصينية). 路透社. رويترز. 2020-01-21. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Li, Weiao (2020-02-06). "万家宴"所在社区卫生中心医生:百步亭确诊新冠肺炎患者比例不比其他社区高. The Economic Observer. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Buckley, Chris; Myers, Steven Lee (2020-02-01). "As New Coronavirus Spread, China's Old Habits Delayed Fight". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ 武汉社区19日还在搞万家宴 市长回应:对这件事预警不够. Guancha.com. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ 管轶:去过武汉请自我隔离. Caixin. 2020-01-23. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ 港大专家管轶:传播源已全面铺开 感染规模或沙斯10倍. Zaobao (باللغة الصينية). 2020-01-23. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ 梓鹏 (2020-01-29). 武汉疫情与中港"一国两制"下的医护镜像. BBC News 中文 (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)