هذه المقالة عن أحداث جارية

جائحة فيروس كورونا في سيشل 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (15 مارس 2020)
جائحة فيروس كورونا في سيشل 2020
المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2
التواريخ 14 مارس 2020
(11 شهور، و1 أسبوع، و 3 أيام)
المنشأ ووهان، خوبي، الصين عبر إيطاليا
المكان سيشل  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 11 (22 فبراير 2021)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 2,464 (22 فبراير 2021)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 126 (14 أغسطس 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات

توثق هذه المقالة آثار جائحة فيروس كورونا 2019-2020 في سيشل، وقد لا تتضمن جميع الاستجابات والتدابير والإجراءات الرئيسية حتى الآن.

خلفية[عدل]

في 12 يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن فيروس تاجي جديد كان سببًا لمرض تنفسي لمجموعة من الأشخاص في مدينة ووهان، مقاطعة خوبي، الصين، والذين كانوا قد لفتوا انتباه منظمة الصحة العالمية في البداية في 31 ديسمبر 2019. رُبطت هذه المجموعة في البداية بسوق هوانان للمأكولات البحرية بالجملة في مدينة ووهان. ومع ذلك، فإن بعض الحالات الأولى التي أظهرت نتائج مختبرية لا صلة لها بالسوق، فمصدر الوباء غير معروف.[3][4] على عكس السارس لعام 2003، كانت نسبة إماتة الحالات لـ كوفيد-19 [5][6] أقل بكثير، لكن انتقال العدوى كان أكبر بكثير، مع إجمالي عدد الوفيات.[7][5] عادة ما يظهر كوفيد-19 في حوالي سبعة أيام بأعراض شبيهة بالإنفلونزا يُظهرها بعض الأشخاص حيث تتطور إلى أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي يتطلب الدخول إلى المستشفى.[5] اعتبارًا من 19 مارس، أصبح كوفيد-19 يُصنف على أنه "مرض معدي عالي الأثر".[6]

الجدول الزمني[عدل]

مارس 2020[عدل]

  • في 14 مارس، أبلغت سيشيل عن أول حالتيها. كانت الحالتان من الأشخاص الذين كانوا على اتصال بشخص في إيطاليا كان اختباره إيجابيًا.[8]
  • في 15 مارس، أكدت حالة ثالثة قادمة من هولندا.[9]
  • في 16 مارس ، كانت هناك أربع حالات مؤكدة. الحالة الجديدة قادمة أيضًا من هولندا.[10]

أبريل 2020[عدل]

  • في 6 أبريل، كانت هناك 11 حالة مؤكدة وسرح مريضين بعد تعافيهما.[11]

التدابير الوقائية[عدل]

وسائل النقل[عدل]

في 9 مارس 2020، أعلنت سيشيل قبل الوصول المخطط للسفنة "الروح النرويجية" عن إغلاق مؤقت لسفن الرحلات البحرية.[12]

القيود المفروضة على السفر[عدل]

في 9 مارس 2020، حظرت سيشيل على أي شخص من سيشيل السفر إلى الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران. استثناء بالنسبة للسكان العائدين.[12]

الحجر الصحي[عدل]

في 6 أبريل 2020، أظهرت نتائج الاختبار أن رجلاً يبلغ من العمر 26 عامًا، يعمل في مطار سيشيل الدولي، مصاب بالفيروس التاجي يوم الاثنين، 6 أبريل ، ليصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 11، بعد الكشف عن هذه العدوى، دخل أمر حظر السفر حيز التنفيذ في منتصف ليل الأربعاء 8 أبريل في سيشيل، باستثناء عمال الخدمات الأساسيين. سيتم الحفاظ على هذا التدبير لمدة 21 يومًا.[13]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب An interactive web-based dashboard to track COVID-19 in real time — تاريخ الاطلاع: 24 فبراير 2021 — المؤلف: Lauren M. Gardner، ‏Ensheng Dong و Hongru Du — المجلد: 20 — الصفحة: 533-534 — العدد: 5 — نشر في: The Lancet Infectious Diseases — https://dx.doi.org/10.1016/S1473-3099(20)30120-1https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/32087114https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7159018
  2. ^ https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 15 أغسطس 2020
  3. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bonnelame, Betyme (14 March 2020). "2 Seychellois test positive for COVID-19 as globe-sweeping virus reaches island nation". Seychelles News Agency. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Seychelles and COVID-19: Olympic athletes return home; 3rd case confirmed". www.seychellesnewsagency.com. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Seychelles and COVID-19: Travel ban on Europeans; 4th case reported". www.seychellesnewsagency.com. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Address by President Danny Faure on the COVID-19 situation, April 6, 2020". www.nation.sc (باللغة البلغارية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Ernesta, Sharon (9 March 2020). "Seychelles closes cruise ship season amidst fears of COVID–19". Seychelles News Agency. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Coronavirus aux Seychelles: augmentation des contrôles de police dans l'archipel". Linfo.re. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)