انتقل إلى المحتوى

جائحة فيروس كورونا في غويانا الفرنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جائحة فيروس كورونا في غويانا الفرنسية 2020
 


المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة
أول حالة سان لوران دو ماروني
تاريخ الوقوع 4 مارس 2020
(4 سنوات، و3 شهور، و1 أسبوع، و5 أيام)
المكان غويانا الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 0
الحالات المؤكدة 6
حالات متعافية 2,349 (8 يوليو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات

أُكّد وصول جائحة كوفيد-19 إلى مقاطعة غويانا الفرنسية ما وراء البحار. اكتُشفت الحالات الخمس الأولى في 4 مارس[1] وأُعلن عن الوفاة الأولى في 20 أبريل 2020.[2] في 30 أبريل، صُنفت المنطقة من المناطق الخضراء أي الآمنة، لأن الوباء بدا وكأنه تحت السيطرة باستثناء بلدية سان جورج دي لويابوك.[3] في يونيو، بدأ الفيروس بالانتشار في جميع أنحاء الإقليم.[4]

خلفية[عدل]

في 12 يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية (دبليو إتش أو) أن نوعًا جديدًا من فيروسات كورونا تسبب بمرض تنفسي لدى مجموعة من الناس في مدينة ووهان، مقاطعة هوبي، الصين، وأُبلغت منظمة الصحة العالمية به في 31 ديسمبر 2019.[5][6]

تعد نسبة الوفيات الناجمة عن فيروس كوفيد-19 أقل بكثير من وفيات السارس في عام 2003،[7] لكن انتقال العدوى أكبر بكثير، ويعد عدد الوفيات ملحوظًا.[8][9]

على الرغم من أن غويانا الفرنسية منطقة كبيرة، قُدر عدد سكانها في عام 2020 بنحو 282,938 نسمة.[10][11] يتكون الجزء الداخلي من غويانا الفرنسية من غابات مطيرة يقطنها عدد قليل من السكان الأصليين القبليين والمارون.[12]

الخط الزمني[عدل]

مارس 2020[عدل]

في 4 مارس، تواجد في غويانا الفرنسية خمس حالات مؤكدة من كوفيد-19، جميعها في سان لوران دو ماروني.

في 6 مارس، علق مركز غويانا للفضاء أنشطة الإطلاق.[13]

في 15 مارس، أعلن رئيس الجمهورية عن الإجراءات التالية: يمنع مغادرة المنزل لغير الخروج الأساسي الذي يشمل: شراء الطعام، والذهاب إلى العمل، والوصول إلى الرعاية الصحية، وممارسة الرياضة في نطاق كيلومتر واحد من المنزل.[14] أعلن مارك ديل غراندي، بريفيكتوس غويانا الفرنسية، عن إغلاق الحدود مع سورينام والبرازيل، وفرض الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يومًا على الأشخاص القادمين من الخارج، وفرض حظر تجول بين الساعة التاسعة مساءً والساعة الخامسة فجرًا.[15]

في 22 مارس، أوقفت جميع رحلات الركاب الجوية من منتصف الليل وما بعد.[16]

في 24 مارس، فرضت ماري لوري فينيرا هورث، عمدة كايين، حظر تجول من الساعة الثامنة مساءً حتى الساعة الخامسة فجرًا خلافًا لباقي المنطقة.[17]

في 30 مارس، ثبتت إصابة أحد أعضاء طاقم التمريض في دار رعاية للمسنين في كايين بكوفيد-19.

أبريل 2020[عدل]

في 4 أبريل، ثبتت إصابة مخبري مساعد في مستشفى أندريه روزيمون بكوفيد-19.[18]

في 7 أبريل، سُجلت 77 حالة و34 حالة تعافي. كانت أكثر المقاطعات تضررًا هي سان لوران وكورو وكايين وماريباسولا.[19] تبرعت مجموعة برنارد هايوت بـ 1,300,000 قناع طبي مجاني للعاملين في المجال الصحي في مارتينيك، وغواديلوب، وغويانا، وريونيون.[20]

في 9 أبريل، أعلن الاتحاد الأوروبي عن دعم مالي قدره 8 ملايين يورو (8.6 مليون دولار أمريكي) لتستخدمها وكالة الصحة العامة الكاريبية من أجل مواجهة فيروس كورونا. تعد غويانا الفرنسية واحدة من 24 عضوًا في وكالة الصحة العامة الكاريبية.[21]

أصدرت الوكالة الإقليمية لسان غويان تقريرًا خاصًا عن الوضع: أُجري 780 اختبارًا، وروقب 985 مخالطًا، ودخلت 42 حالة من خارج البلاد، وسُجلت 41 حالة بسبب الانتشار المجتمعي.[22]

سُجلت مجموعة مكونة من 13 حالة في قرية سيسيليا الأصلية في ماتوري. أبدت 13 من أصل 16 حالة مشتبه فيها نتائج إيجابية. أمر البريفيكتوس بعزل القرية.[23] في 14 أبريل، ثبتت إصابة ستة أطفال آخرين من سيسيليا؛ لكنهم كانوا يتماثلون للشفاء.[24] رُفع الحجر عن

سيسيليا في 2 مايو، وتمكن السكان البالغ عددهم 300 نسمة من استئناف أنشطتهم المعتادة.[25]

في 10 أبريل، صدر تقرير المجلس العلمي حول تطور فيروس كورونا في أقاليم ما وراء البحار، ودعا المجلس إلى فرض قيود صارمة ومضاعفة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات.[26] ردت الوكالة الإقليمية لسان غويان في 13 أبريل قائلة إنها ستطبق بعض التوصيات، لكنها ذكرت أيضًا أن عدد أسرة العناية المركزة قد زيد ليصبح 38 سريرًا وأن هذا العدد كافٍ في ذلك الوقت نظرًا لعدم وجود مرضى آنذاك في وحدة العناية المركزة.[27]

في 11 أبريل، أعلنت فرنسا وسورينام عن توحيد جهودهما لمنع العبور غير القانوني لنهر ماروني الفاصل بين سورينام وغويانا الفرنسية،[28] وأنشآ نقطة اتصال في سان لوران دو ماروني وألبينا.[29] في 13 أبريل، حشد البريفيكتوس الجيش لحراسة النهر على كامل طوله.[30]

في 12 أبريل، أعلن الدكتور حاتم القلال أن المريض الموجود في وحدة العناية المركزة منذ 2 أبريل خرج من المستشفى. عنى ذلك عدم تواجد مرضى مصابين في العناية المركزة.[31]

في 13 أبريل، ظهرت مخاوف بشأن التلاعب بالأسعار، لكن نفى جيل كلاوس، مدير كارفور ماتوري، هذه المزاعم.[32] في 15 أبريل، وقعت 21 شركة أساسية ميثاقًا مع الدولة للالتزام بتعديل الأسعار.[33]

في 15 أبريل، عقب تفشي المرض في سيسيليا، أُبلغ عن إغلاق العديد من قرى السكان الأصليين الموجودة بشكل رئيسي في ماتوري وماكوريا طواعية.[34]

صوّت المسؤولون التابعون للسلطات المحلية في غويانا الفرنسية على إنشاء صندوق طوارئ بقيمة 8.7 مليون يورو على شكل قروض دون فائدة لمساعدة الشركات. أبدت المعارضة والهيئة السياحية خوفهما من ألا يكون ذلك كافيًا.[35]

في 16 أبريل، أُعلن عن النية بإجراء اختبارات لـ 330 فردًا من العاملين في مجال الرعاية الصحية في مركز مستشفى أندريه روزيمون في كايين، إذ ثبتت إصابة ما يصل لخمسة موظفين بالفيروس.[36]

وفقًا لتقرير الوضع الصادر عن الوكالة الإقليمية لسان غويان، سُجلت 42 حالة قادمة من الخارج، و54 حالة انتشار مجتمعي. كانت 6% فقط من الحالات بعمر يزيد عن 65 عامًا. تواجد 20 شخصًا في المستشفى و3 أشخاص في وحدة العناية المركزة.[37]

في 17 أبريل، بدأ الصليب الأحمر عملية توزيع الطرود الغذائية في سان لوران دو ماروني.[38]

في 20 أبريل، أُعلن عن أول حالة وفاة. توفي رجل يبلغ من العمر 70 عامًا في الليلة السابقة في مستشفى كايين. توفي بين الساعة الحادية عشرة مساءً والساعة الواحدة ليلًا.

في 21 أبريل، كشف أنطوان جولي، السفير الفرنسي في سورينام، في مقابلة أن بلدة سان لوران دو ماروني كانت معزولة عن باقي المنطقة، وأن معظم الحالات جاءت من الخارج.[39]

نهر ماروني بالقرب من غراند سانتي

صودر فندق دو فلوف بالقرب من قرية سيناماري ليستخدم كمركز للحجر الصحي أو مركز لمرضى كوفيد-19. أصبح الفندق مهجورًا بعد أن عاد الفنيون الروس من موقع إطلاق سويوز في غويانا إلى ديارهم.[40]

في 22 أبريل، تواجدت 107 حالات و84 حالة تعافي من كوفيد-19. انتشر الفيروس إلى غراند سانتي، إذ خالط رجل يعمل في المركز الطبي بغويانا الغربية سكان كامبونغ تونكا. أسفر التحقيق عن تسجيل تسع حالات إيجابية.[41] وُضع الكامبونغ تحت الحجر. شملت المناطق الأخرى التي تأثرت مقاطعة سان لوران وكورو وكايين وماريباسولا، وفُرض عليها الحجر الصحي بالإضافة إلى فندق دو فلوف.[42] في 24 أبريل، امتد الحجر ليشمل قريتي مافوتو ومونفينا الواقعتين على بعد نحو 10 كيلومترات جنوب مطار غراند سانتي.[43] ثبتت إصابة 12 من أصل 66 شخصًا خضعوا للاختبار في يومي الجمعة والسبت.[44] في 13 مايو، أُبلغ عن عدم تسجيل حالات جديدة في غراند سانتي لمدة أسبوعين. سُجلت 22 حالة في منطقة وجود الفيروس.[45]

في 25 أبريل، أدى الإعلان عن تسجيل مجموعة حالات جديدة في سان جورج دي لويابوك بالقرب من الحدود مع البرازيل إلى تعزيز السيطرة على الحدود. سجلت مدينة أويابوك الحدودية البرازيلية 7 حالات مؤكدة.[46] حتى 29 أبريل، سجلت أويابوك البرازيلية 23 إصابة ووفاة واحدة بسبب كوفيد-19.[47]

في 28 أبريل، حذر جورج باتيينت في مجلس الشيوخ الفرنسي من أن المجتمعات المحلية في أقاليم ما وراء البحار ستعاني من انخفاض هائل في الإيرادات بسبب فيروس كورونا، وأن الأحكام الحالية في التمويل لعام 2020 غير كافية أبدًا.[48]

سوف تحصل أفقر الأسر على مكافأتين حكوميتين. خُصص مبلغ 9.8 مليون يورو لمساعدة 35,000 أسرة و68,000 طفل.[49]

في 29 أبريل، صوتت الحكومة المحلية في غويانا الفرنسية بالإجماع ضد إعادة فتح المدارس وفقًا لما أعلنه ماكرون، وتقرر استئناف المدارس في سبتمبر.[50]

تسبب الحجر في تشكل طوابير طويلة أمام محطات الخدمة للحصول على اسطوانات الغاز. على الرغم من عدم وجود نقص، كان عدد الأماكن التي توافرت فيها الأسطوانات محدودًا.[51]

استأنفت أريان سبيس عملياتها تدريجيًا بدءًا من 11 مايو وما بعد. انطلقت الرحلة (VV16/SSMS) في منتصف يوليو. استؤنفت مهمات سويوز في الصيف.[52]

في 30 أبريل، صُنفت غويانا الفرنسية كمنطقة «خضراء» أي أن الفيروس أصبح تحت السيطرة. تواجد مريضان في المستشفى ولم يكن أي منهما في العناية المركزة.

سُمح للعائلات بزيارة المسنين في دور الرعاية (إي إتش بّي إيه دي). اقتصرت الزيارات على صباح يوم الخميس فقط، وذلك بموعد مسبق وتحت إجراءات مشددة.[53]

مايو 2020[عدل]

في 2 مايو، عزل سكان قرية أورانابو الأصلية في إيراكوبو أنفسهم طواعية. كان الزعيم إرنست غراند إميل قلقًا لأن غالبية سكان القرية البالغ عددهم 200 شخص من كبار السن، بالإضافة إلى أن القرية تتمتع بالاكتفاء الذاتي.[54]

جسر نهر أويابوك الواصل بين سان جورج وأويابوك

في 7 مايو، أعلن أوليفييه فيران، وزير التكافل والصحة، أن العاملين في دور رعاية المسنين سوف يحصلون على مكافأة قدرها 1000 إلى 1500 يورو.[55]

اعتبارًا من 11 مايو، بدأ تنفيذ المرحلة الأولى من إلغاء الحجر، باستثناء مقاطعة سان جورج دي لويابوك التي بقيت محجورة، إذ سُجلت فيها حالات كوفيد-19 جديدة.[56] فُرض حظر التجول من الحادية عشرة مساءً حتى الخامسة فجرًا.[57]

أعلن معهد باستور عن البدء بمشروع لإنشاء نوافذ اختبار للسيارات وخطط لزيادة عدد الاختبارات إلى 500 اختبار في اليوم. لبت المخابر الخاصة النداء، لكنها لم تكن جاهزة آنذاك. في 10 مايو، لم يتواجد تقرير، لأن المواد لم تُنقل إلى مختبرات المستشفى.[58]

في 12 مايو، أغلق سوق كايين حتى إشعار آخر، وأُعيد افتتاح سوق سان لوران في 13 مايو.[59]

في 13 مايو، زاد عدد الحالات بمقدار 11 حالة، أُبلغ عن عشر حالات منها في سان جورج دي لويابوك، التي سجلت 37 حالة كوفيد-19 حتى هذا التاريخ.[60] على الجانب الآخر من الحدود في أويابوك في البرازيل، كان الوضع أسوأ، إذ أصيب 57 شخصًا بالفيروس، لكن افتقرت المدينة للطاقم الطبي الكافي والاختبارات والمعدات ما أدى إلى فرض حالة الطوارئ.[61]

في 14 مايو، أُعلن عن خطة عمل لسان جورج دي لويابوك، تضمنت عملية مسح واسعة النطاق تقرر أن تبدأ في الأسبوع التالي، وتحديد الحركة بين الأحياء.[62]

في 18 مايو، أعلن جورج إلفورت، عمدة سان جورج، أن جميع السكان سيخضعون لاختبار كوفيد-19 سواء ظهرت عليهم أعراض أم لا.[63]

يونيو 2020[عدل]

في 8 يونيو، أُبلغ عن وفاة ثانية. توفي رجل يبلغ من العمر 92 عامًا في مستشفى أندريه روزيمون.[64]

في 11 يونيو، سُجلت 126 حالة جديدة من كوفيد-19. انتشر الفيروس في أنحاء البلاد وسُجلت أغلب الإصابات في كايين.

في 21 يونيو، أُبلغ عن 278 حالة كوفيد-19 جديدة، 218 حالة منها في كايين.

يوليو 2020[عدل]

في 5 يوليو، أُعلن عن تعيين البريفيكتوس باتريس لاترون مديرًا جديدًا للأزمة في غويانا الفرنسية. تقرر أن يكون لاترون على اتصال دائم مع مركز الأزمات في باريس، ويعمل مع البريفيكتوس الحالي والمدير العام للوكالة الإقليمية لسان غويان من أجل إدارة فريق الإدارة الإقليمية. تقرر أيضًا إرسال المزيد من عمال الرعاية الصحية إلى الإقليم.[65]

في 9 يوليو، أصبح عدد الإصابات 5558 حالة، أي أن ما يقارب 2% من السكان أصيبوا بكوفيد-19.

في 9 يوليو، أصبحت غويانا الفرنسية في المركز الثالث بناءً على العدد النسبي للعدوى بعد قطر (102,110 إصابة من أصل 2,781,682 فردًا) وسان مارينو (698 إصابة من أصل 33,785 فردًا).[66]

الاجراءات الوقائية[عدل]

  • أغلقت جميع الحدود والمطارات والموانئ والمنافذ الفضائية أمام الركاب. أعيد افتتاح مركز غويانا للفضاء في 11 مايو.[52]
  • أُغلقت جميع المدارس،[67] ولم تفتح في 11 مايو.[50]
  • فُرض حظر تجول في كايين من الساعة الثامنة مساءً، ومن الساعة التاسعة مساءً في مكان آخر. اعتبارًا من 11 مايو وما بعد، غُيّر حظر التجول ليصبح من الساعة الحادية عشرة مساءً حتى الخامسة فجرًا باستثناء منطقة سان جورج دي لويابوك التي بقيت مغلقة.[57] اعتبارًا من 28 مايو، عُلق حظر التجول في 12 بلدية من أصل 22.[68]
  • يجب على الجميع البقاء في المنزل إلا في حال الخروج الضروري. يجب تواجد وثيقة من أجل قبول الاستثناءات.[69] من 11 مايو وما بعد، أُلغي هذا القرار في جميع المناطق ما عدا سان جورج دي لويابوك.
  • يجب إغلاق جميع الأعمال التجارية غير الأساسية. سُمح باستئناف الأعمال في 11 مايو.[70]
  • في 11 مايو، بدأ إلغاء الحجر، واستؤنفت الأعمال التجارية، وأصبح ارتداء الأقنعة إلزاميًا، وأُعيد افتتاح الشواطئ. لم يُسمح بإعادة فتح المطاعم والحانات. فُرض الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يومًا على الأشخاص القادمين إلى الإقليم.
مستشفى آندريه روزيمون في كايين

إدارة الأزمة[عدل]

غويانا الفرنسية هي دائرة ومنطقة ما وراء البحار تابعة للجمهورية الفرنسية ويمثل البريفيكتوس فيها الدولة. تتمثل إحدى مهام البريفيكتوس في إدارة الأزمات الكبرى. يعد مارك ديل غراندي البريفيكتوس الحالي، وبالتالي فهو المسؤول عن إدارة جائحة كوفيد-19. في 5 يوليو، عُين البريفيكتوس باتريس لاترون مديرًا جديدًا للأزمة في غويانا الفرنسية، وعمل مع ديل غراندي والمدير العام للوكالة الإقليمية لسان غويان كفريق لإدارة الأزمة.[65]

تجرى اختبارات كوفيد-19 في معهد باستور في كايين خلال أيام الأسبوع، وفي مختبرات مستشفى أندريه روزيمون في كايين، ومركز هوسبيتالييه في كورو في عطلة نهاية الأسبوع.[71] أوضح ميرداد كازانجي، مدير معهد باستور، أنه لضمان جودة الاختبار، أُرسلت العينات السلبية والإيجابية إلى المختبر المركزي في باراماريبو، سورينام واستُلمت منه.[72]

الأبحاث[عدل]

في 23 مارس، بدأ معهد باستور في غويانا الفرنسية بدراسة إيبي-كوفيد-19، وهي دراسة حول انتقال فيروس كورونا داخل المنزل. روقب 300 مخالط من عائلات شُخص فيها فرد بالمرض مراقبةً سريرية وفيروسية ومصلية. مُولت الدراسة من قبل الوكالة الوطنية للبحوث، ومعهد باستور، والوكالة الإقليمية لسان غويان.[73][74]

تقرير الوضع[عدل]

تقرير الوضع
التاريخ 7 مايو 2020 2 يوليو 2020 10 سبتمبر 2020
الاختبارات عينات محللة 2,445 5,200 3,417
المنشأ قادمة من الخارج 45 (33%)
انتقال مجتمعي 93 (67%)
العمر <15 20 4 3
15-44 75 42 20
45-64 32 36 37
65-74 4 20 26
≥75 2 17 15
المجموعات عدد المجموعات 17 3
الحجم الوسطي 6.3
متوسط الأيام بين ظهور أعراض الحالة الأولى والثانية 5.9
المجموعات العائلية 8
المجموعات المجتمعية 9
Contact tracing عدد الخاضعين للدراسة 1,241
العدد الوسطي لمخالطي كل حالة 8.7
عدد الحالات المؤكدة بين المخالطين 35 (28%)

إحصائيات[عدل]

التسلسل الزمني لعدد الحالات النشطة

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Five coronavirus cases confirmed in French Guiana March 4, 2020". Antigua Observer. 4 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-05.
  2. ^ "Un premier mort du Covid-19 en Guyane". France Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-21. Retrieved 2020-04-20.
  3. ^ "Coronavirus : Mayotte en rouge, les autres DROM en vert sur la carte provisoire du déconfinement". Outremers la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-02. Retrieved 2020-05-01.
  4. ^ "Coronavirus : 126 cas positifs en 24h, 1043 personnes infectées par la Covid-19 en Guyane". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-06-12. Retrieved 2020-06-12.
  5. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 2020-01-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-15.
  6. ^ Reynolds، Matt (4 مارس 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN:1357-0978. مؤرشف من الأصل في 2020-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-05.
  7. ^ "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-03-03. Retrieved 2020-03-17.
  8. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 2020-03-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-15.
  9. ^ "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 2020-03-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-15.
  10. ^ ""World Population prospects – Population division"". population.un.org. United Nations Department of Economic and Social Affairs, Population Division. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-09.
  11. ^ ""Overall total population" – World Population Prospects: The 2019 Revision" (xslx). population.un.org (custom data acquired via website). United Nations Department of Economic and Social Affairs, Population Division. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-09.
  12. ^ "Le territoire de l'Inini : 1930-1969". Matoury via Stanford.edu (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-07-28. Retrieved 2020-07-02.
  13. ^ "COVID-19: Guiana Space Center suspends launch campaigns". Ariane Space. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-09.
  14. ^ "Mesures de restriction de circulation". guayne.gouv.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-11. Retrieved 2020-04-09.
  15. ^ "Coronavirus : un mois de confinement en Guyane en quelques dates..." Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-19. Retrieved 2020-04-14.
  16. ^ "Les déplacements aériens en outre-mer officiellement interdits jusqu'au 15 avril". France-Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-10. Retrieved 2020-04-10.
  17. ^ "Covid-19: "We must prepare Guyana to face an important peak"". France-Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-08. Retrieved 2020-04-09.
  18. ^ "Covid 19: Guiana is now in stage 2 of the epidemic". France-Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-08. Retrieved 2020-04-09.
  19. ^ "Covid Info du mardi 7 avril 2020". www.guyane.gouv.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-10. Retrieved 2020-04-08.
  20. ^ "Groupe Bernard Hayot group donated 1.3 million masks to health workers (in French)". France-Guyane. مؤرشف من الأصل في 2020-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-09.
  21. ^ "EU provides US$8.6M grant for C'bean to combat COVID-19". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-09.
  22. ^ "Point Epidémio Régional hebdomadaire "Spécial COVID-19" (PDF)" (PDF). guyane.ars.sante.fr (بالفرنسية). Archived (PDF) from the original on 2020-04-27. Retrieved 2020-04-15.
  23. ^ "13 cases confirmed in an Amerindian in Matoury". France-Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-10. Retrieved 2020-04-10.
  24. ^ "Coronavirus : Un seul nouveau cas déclaré positif ce 15 avril en Guyane". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-20. Retrieved 2020-04-16.
  25. ^ "Déconfinement : les habitants du village Cécilia de Matoury à nouveau libres". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-06. Retrieved 2020-05-02.
  26. ^ "Coronavirus: the scientific council fears a worsening of the Overseas situation and recommends "the strict maintenance of confinement"". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-12. Retrieved 2020-04-12.
  27. ^ "Coronavirus : certaines recommandations du conseil scientifique pour l'outre-mer seront appliquées en Guyane". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-17. Retrieved 2020-04-14.
  28. ^ "Measures Suriname and France at border to prevent Coronavirus". Waterkant (بالهولندية). Archived from the original on 2020-04-11. Retrieved 2020-04-11.
  29. ^ "Communiqué de presse conjoint entre la République du Suriname et la République Française sur les actions pour contrôler la frontière dans le cadre de la pandémie covid-19 dans le bassin de maroni". Nationaal Informatie Instituut De Boodschap (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-11. Retrieved 2020-04-16.
  30. ^ "French ambassador: Border of 520 kilometres is a challenge (in Dutch)". Star Nieuws. مؤرشف من الأصل في 2020-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-13.
  31. ^ "Covid-19 : l'unique patient en réanimation est sorti aujourd'hui". France-Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-13. Retrieved 2020-04-13.
  32. ^ "La livraison à domicile séduit les grandes surfaces". France-Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-17. Retrieved 2020-04-14.
  33. ^ "Modération des prix". guyane.gouv.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-15. Retrieved 2020-04-17.
  34. ^ "Coronavirus : Les villages amérindiens de Macouria et de Matoury s'isolent volontairement pour prévenir toute propagation du virus chez eux". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-19. Retrieved 2020-09-02.
  35. ^ "Coronavirus : les conseillers territoriaux votent le Fonds d'urgence économique". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-19. Retrieved 2020-04-15.
  36. ^ "Coronavirus : 330 soignants et administratifs du Centre hospitalier Andrée Rosemon vont être testés au Covid-19". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-19. Retrieved 2020-04-16.
  37. ^ "Point épidémio Spécial COVID-19 16 avril 2020 (PDF)" (PDF). santepubliquefrance.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-10-09. Retrieved 2020-04-18.
  38. ^ "Coronavirus : une vaste opération de distribution de colis alimentaires sous l'égide de la Croix-Rouge à Saint-Laurent-du-Maroni". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-23. Retrieved 2020-04-19.
  39. ^ "St. Laurent afgesloten van rest Frans-Guyana". De Ware Tijd (بالهولندية). Archived from the original on 2020-04-25. Retrieved 2020-04-21.
  40. ^ "Coronavirus : l'Hôtel Du Fleuve à Sinnamary devenu bâtiment fantôme". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-23. Retrieved 2020-04-21.
  41. ^ "Coronavirus : 9 cas avérés à Grand-Santi". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-26. Retrieved 2020-04-19.
  42. ^ "Coronavirus : deux nouveaux cas de Covid-19 ce 23 avril en Guyane". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-28. Retrieved 2020-04-24.
  43. ^ "Coronavirus : trois kampoes de Grand-Santi en quarantaine". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-29. Retrieved 2020-04-24.
  44. ^ "12 nouveaux cas à Grand-Santi confirmés". France Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-02. Retrieved 2020-04-27.
  45. ^ "Coronavirus : l'épidémie de Covid-19 à Grand-Santi circonscrite, aucun nouveau cas depuis le 30 avril". Guyane la 1ère. مؤرشف من الأصل في 2020-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-13.
  46. ^ "Renforcement des contrôles en Guyane à la frontière Brésilienne La région de l'Oyapock enregistre des cas de Covid en Guyane et au Brésil". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-30. Retrieved 2020-04-26.
  47. ^ "Coronavirus : Macapa, la capitale de l'Amapa au Brésil, principal foyer épidémique". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-01. Retrieved 2020-04-30.
  48. ^ "Finances des collectivités locales et Covid-19 : Georges Patient tire la sonnette d'alarme". France-Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-03. Retrieved 2020-04-28.
  49. ^ "Coronavirus : le gouvernement verse près de 10 millions d'euros pour aider les familles de Guyane les plus modestes". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-03. Retrieved 2020-04-28.
  50. ^ ا ب "Déconfinement : La Guyane vote la non réouverture des collèges et lycées". Outremers 360 (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-15. Retrieved 2020-04-29.
  51. ^ "Confinement : les files d'attente pour l'achat de gaz ne diminuent pas, il n'y a pas assez de dépôts-ventes en Guyane". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-05. Retrieved 2020-04-28.
  52. ^ ا ب "COVID-19: Arianespace to resume its launch campaigns at the Guiana Space Center". Ariane Space. مؤرشف من الأصل في 2020-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-02.
  53. ^ "Les familles Guyanaises peuvent enfin revoir leurs anciens dans les Ehpad". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-06. Retrieved 2020-05-01.
  54. ^ "Coronavirus : Organabo un hameau sur le territoire d'Iracoubo paisiblement confiné". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-05. Retrieved 2020-05-02.
  55. ^ "Réouverture des plages, quatorzaine Outre-mer, port du masque : Édouard Philippe détaille le plan de déconfinement". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-14. Retrieved 2020-05-07.
  56. ^ "Saint-Georges de l'Oyapock, ville frontière avec le Brésil, seule commune de Guyane à rester placée en confinement". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-17. Retrieved 2020-05-11.
  57. ^ ا ب "Plan de déconfinement : les mesures applicables en Guyane". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-19. Retrieved 2020-05-11.
  58. ^ "Déconfinement : l'Institut Pasteur prévoit un centre de tests de Covid-19 "en drive"". Guyane la 1ère. مؤرشف من الأصل في 2020-05-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-11.
  59. ^ "Le marché de Cayenne fermé jusqu'à nouvel ordre, celui de Saint-Laurent rouvre demain". France Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-20. Retrieved 2020-05-12.
  60. ^ "Coronavirus : 11 nouveaux cas de Covid-19 ce mercredi 13 mai, 10 malades ont été recensés à Saint-Georges en 24h". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-20. Retrieved 2020-05-11.
  61. ^ "Covid-19 : Oiapoque en " état de calamité publique "". France Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-20. Retrieved 2020-05-13.
  62. ^ "Coronavirus : réunion de la cellule de crise pour la prise en charge de l'épidémie de Covid-19 à Saint-Georges". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-21. Retrieved 2020-05-14.
  63. ^ "-Coronavirus : toute la population de Saint-Georges de l'Oyapock testée à compter de ce 18 mai". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-23. Retrieved 2020-05-18.
  64. ^ "Coronavirus : un nouveau décès lié à l'épidémie de Covid-19, l'homme était âgé de 92 ans". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-06-08. Retrieved 2020-06-08.
  65. ^ ا ب "Covid-19 : le préfet Patrice Latron nommé directeur de crise en Guyane". France Guyane.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-07-28. Retrieved 2020-07-05.
  66. ^ "ISS - Istituto per la Sicurezza Sociale di San Marino". www.iss.sm. 6 يوليو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-08-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-09.
  67. ^ "Coronavirus: Spain and France announce sweeping restrictions". bbc. مؤرشف من الأصل في 2020-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-12.
  68. ^ "Marc del Grande : " Nous n'avons pas dilapidé notre avance "". FranceGuyane.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-06-06. Retrieved 2020-05-29.
  69. ^ "Attestations dérogatoires". guyane.gouv.fr (بالفرنسية والإسبانية والبرتغالية والإنجليزية والسرانان تونجو). Archived from the original on 2020-04-12. Retrieved 2020-04-12.
  70. ^ "Déconfinement mode d'emploi". France Guyane (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-15. Retrieved 2020-05-07.
  71. ^ "Point épidémio régional Guyane Spécial COVID-19 29 avril 2020" (PDF). ars.sante.fr (بالفرنسية). Archived (PDF) from the original on 2020-05-01. Retrieved 2020-05-05.
  72. ^ "Le Suriname sort de l'épidémie de Covid-19 et se prépare pour l'élection présidentielle du 25 mai". Guyane la 1ère (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-11. Retrieved 2020-05-05.
  73. ^ "EPI-COVID-19, un projet de recherche en épidémiologie pour étudier la transmission intra-ménage autour des cas de COVID-19 confirmés en Guyane". Pasteur Cayenne (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-04-22. Retrieved 2020-04-28.
  74. ^ "Household Transmission Investigation Study for COVID-19 in French Guiana (EPI-COVID-19)". U.S. National Library of Medicine. مؤرشف من الأصل في 2020-05-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-28.