هذه المقالة عن أحداث جارية

جائحة فيروس كورونا في غويانا 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (17 مارس 2020)
جائحة فيروس كورونا في غويانا 2020
Guyana COVID-19.png
 

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة
أول حالة جورج تاون
تاريخ الوقوع 11 مارس 2020
(6 شهور، و 4 أيام)
المنشأ نيويورك, الولايات المتحدة
المكان غيانا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 22 (8 أغسطس 2020)[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 631 (14 أغسطس 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 202 (14 أغسطس 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية 2,926 (7 يوليو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات

جائحة فيروس كورونا في غويانا 2020 هي جزء من الجائحة العالمية لمرض فيروس كورونا 2019-20 (كوفيد-19) الناتجة عن العدوى بالنمط 2 من الفيروس التاجي المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس كوف 2). أُكد وصول الفيروس إلى غويانا في الحادي عشر من مارس 2020. كانت الحالة الأولى المؤكدة في البلاد لامرأة مسافرة من نيويورك،[3] وهي بعمر الثانية والخمسين وتعاني من حالات مرضية مرافقة من بينها الداء السكري وارتفاع ضغط الدم.[4] توفيت المريضة في مشفى جورج تاون العام.[5]

خلفية[عدل]

في الثاني عشر من يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية أن نوعًا جديدًا من الفيروسات التاجية كان السبب وراء الداء التنفسي الذي أصاب مجموعة من الأشخاص في مدينة ووهان ضمن مقاطعة خوبي الصينية، والذي بُلغت به منظمة الصحة العالمية في الحادي والثلاثين من ديسمبر 2019.[6][7]

على عكس وباء المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) عام 2003، تعتبر نسبة الوفيات إلى عدد الحالات الكلي أقل بكثير بالنسبة لكوفيد-19، لكن انتشار المرض كان أشد بكثير، الأمر الذي أدى إلى حصيلة وفيات ضخمة.[8][9]

التسلسل الزمني[عدل]

مارس[عدل]

في الحادي عشر من مارس 2020، أُعلن عن الحالة الأولى لمرض فيروس كورونا في غيانا لسيدة في الثانية والخمسين من العمر تعاني من حالات مرضية مرافقة منها الداء السكري وارتفاع ضغط الدم. توفيت المريضة لاحقًا في مشفى جورج تاون العام.

في الثامن عشر من مارس 2020، أغلقت إدارة الطيران المدني لغيانا مطارات البلاد في وجه الرحلات الجوية المدنية الواردة لمدة أربعة عشر يومًا،[10] كما أُغلقت المدارس بالكامل.[11]

في التاسع عشر من مارس 2020، أغلقت إدارة الطيران المدني لغيانا (جي سي إيه إيه) المجال الجوي الغياني أمام جميع الرحلات الجوية القادمة.[12]

في الثالث والعشرين من مارس 2020، أعلنت المحاكم الغيانية عن إيقاف النشاطات القضائية أو إجرائها بشكل محدود.[13]

في الخامس والعشرين من مارس، أعلنت نائبة رئيس الأطباء د. كارين غوردون بويل أن الاختبار الفيروسي سوف يُجرى على الأشخاص الذين يبدون أعراض مرض فيروس كورونا أو العائدين من خارج البلاد فقط. قدمت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية لغيانا 700 عدة اختبار تشخيصي و400 عدة اختبار ماسح.[14]

في الحادي والثلاثين من مارس 2020، قال أوباج نارين عمدة مدينة جورج تاون إنه لن يطبق إجراءات الإغلاق العام أو حظر التجول على عكس المدن المجاورة.[15]

أبريل[عدل]

في الأول من أبريل 2020، أُعلن عن حالة وفاة جديدة. كان الضحية عامل إسعاف طبي سابقًا يبلغ من العمر 38 عامًا. وصل العدد الكلي للحالات المؤكدة إلى 12: 10 في المنطقة الرابعة ومريض واحد في المنطقة الثالثة ومريض واحد في المنطقة السادسة. حتى تلك اللحظة كانت السلطات قد أجرت 52 اختبارًا تشخيصيًا.[16]

في الثاني من أبريل 2020، أعلن الرئيس الغياني ديفيد غرينجر عن إغلاق الحانات والمطاعم والأماكن الترفيهية الأخرى بين الساعة السادسة مساء والسادسة صباحًا.[17]

في الثالث من أبريل 2020، أعلنت غيانا عن 19 حالة جديدة وأربع وفيات، ليصل معدل وفيات مرض فيروس كورونا نسبة إلى الحالات 21.05% وهي أعلى نسبة في العالم. أعلن وزير الصحة أن على جميع سكان غيانا الالتزام بالبقاء في منازلهم. دخل حظر تجول وطني عام حيز التنفيذ من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحًا. كان حظر التجول قد أُعلن مسبقًا منذ الثلاثين من مارس في المنطقة العاشرة. بقي عدد من الخدمات الأساسية قيد العمل مع تخفيف ساعات الخدمة اليومية.[18]

بدأت هيئة الدفاع المدني برنامج إنقاذ مؤلفًا من الأساسيات من المواد الغذائية والمنظفات لمساعدة المجتمعات الأكثر عرضة للضرر.[19]

في السادس من أبريل 2020، أعلنت غيانا عن 29 حالة جديدة.[20]

في الثامن من أبريل 2020، أعلن أن الكولونيل جون بيرسي ليون لويس -الذي أُعلنت وفاته في السابع من أبريل- كان قد التقط العدوى بمرض فيروس كورونا. لم يُجر الاختبار التشخيصي له إلا بعد موته. كانت زوجته قد توفيت نتيجة إصابتها بذات الرئة قبل 12 يومًا.[21]

تقرر إغلاق جميع مكاتب البريد منذ يوم الخميس فصاعدًا، كما أُجريت تدابير خاصة للمتقاعدين من أجل استلام تعويضهم التقاعدي.[22]

في التاسع من أبريل 2020، أعلن الاتحاد الأوروبي عن منحة بقيمة 8 مليون يورو (8.6 مليون دولار أمريكي)، والتي سوف تستخدمها وكالة الكاريبي للصحة العامة في الصراع ضد فيروس كورونا. تعد غيانا واحدة من أربع وعشرين دولة في وكالة الكاريبي للصحة العامة (كارفا).[23]

أُسعفت فتاة بعمر ست سنوات منذ فترة قريبة إلى مجمع مشفى ليندن. نظرًا لخطورة وضعها الصحي قُرر نقلها إلى جورج تاون، لكن الفتاة توفيت خلال تسعين دقيقة. أُجريت لها مسحة لتحري الإصابة بكوفيد-19 لأنها كانت تعاني من ارتفاع الحرارة وصعوبة في التنفس. أتت نتيجة التحليل سلبية فيما بعد.[24]

أعلنت وزيرة الصحة العامة فولدا لورنس عدم تسجيل أي حالات جديدة في التاسع من أبريل، مع العلم أن الاختبار التشخيصي أُجري على 152 شخصًا.[25]

في الحادي عشر من أبريل 2020، أعلنت هيئة الدفاع المدني عن وجود أربع منشآت حجر صحي بقدرة استيعابية كلية تصل إلى 254.[26]

في الثاني عشر من أبريل 2020، سمحت وزارة الصحة للمشافي الخاصة بإجراء المسحات التشخيصية لمرض فيروس كورونا.[27]

مات 34 غيانيًا بسبب مرض فيروس كورونا على الأقل في مدينة نيويورك بحلول أوائل أبريل وفقًا للقنصل الغياني في نيويورك. قال رئيس الوزراء الغياني موزس ناغاموتو إن عدد العالقين في مدينة نيويورك وحدها يقدر بـ 10 آلاف إلى 12 ألف مواطن غياني، لكن البلاد لن ترسل رحلات جوية لإعادتهم إلى بلدهم في الوقت الحالي. أُجلي 200 مواطن أمريكي إلى بلادهم في الرابع عشر من أبريل على متن الخطوط الجوية الشرقية (إيسترن أيرلاينز). أعلنت الصين عن إرسال 30,000 قناع طبي وعدد من أجهزة التنفس الاصطناعي إلى غيانا.[28]

في الخامس عشر من أبريل 2020، أعلنت وزارة الصحة أنه ومن بين الحالات المصابة، هناك أربعة عشر مصابًا من الساحل الشرقي لديميرارا وخمسة مصابين من الضفة الشرقية لديميرارا وسبعة عشر مصابًا من مركز مدينة جورج تاون، ما يعني أن المنطقة الرابعة تحوي نسبة 86% من مجمل الحالات.[29]

في الثامن عشر من أبريل 2020، عبر السكان القرويون الأصليون عن مخاوفهم من الشح في الغذاء نظرًا للارتفاع الكبير في تكاليف شحن المواد الغذائية بسبب الجائحة. حتى ذلك الوقت لم تكن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قد أرسلت أي حزمة مساعدات إلى قرى السكان الأصليين.[30]

أُعلن عن وفاة المريض السابع في هذا اليوم. أعلنت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية عن إرسال 7,000 عدة اختبار تشخيصي إلى غيانا.[31]

في الحادي والعشرين من أبريل 2020، توفي الناشط السياسي الداعم لتحالف الشراكة للوحدة الوطنية والتحالف من أجل التغيير مارفن بيرس يوم الإثنين في الولايات المتحدة بسبب مرض فيروس كورونا عن عمر 44 سنة.[32]

اتفقت سورينام وغيانا على السماح بالتجارة النظامية عبر نهر كورانتين. كان النهر الذي يمثل الحدود بين البلدين مغلقًا حتى ذلك الوقت، ما أدى إلى نقص في الغذاء والوقود أصاب قرى السكان الأصليين، وعلى وجه الخصوص أوريالا وسيباروتا. بقيت الحدود مغلقة أمام المسافرين.[32]

في الثالث والعشرين من أبريل، قررت غيانا إرسال وحدات اختبار متنقلة لتحري كوفيد-19 حول البلاد، وذلك بسبب الشك في وجود عدد إضافي من الحالات غير المشخصة نتيجة نقص القدرة على الاختبار. أصبحت غيانا في هذا الوقت تملك 9,000 عدة اختبار تشخيصي.[33]

في الرابع والعشرين من أبريل 2020، قال رئيس هيئة العمليات المكلفة بمكافحة كوفيد-19 موزس ناغاموتو إن الاضطرابات المحلية المتعلقة بالانتخابات الغيانية العامة لعام 2020 أدت إلى عرقلة المساعدات الخارجية. استثنى البنك الدولي غيانا من قائمة الدفعة الأولى من حزم المساعدات. أدى النقص في الميزانية لعام 2020 إلى زيادة المشكلة سوءًا.[34]

في السابع والعشرين من أبريل 2020، أعلنت وزارة الصحة العامة عن إجراء 464 اختبار تشخيصي، وهو ارتفاع كبير مقارنة باليوم السابق الذي أجري فيه تسعة اختبارات فقط.[35]

في الثلاثين من أبريل، تبرعت شركة إكسون موبيل وشركاؤها بمبلغ 60 مليون دولار غياني (290,000 دولار أمريكي تقريبًا) للجهود المبذولة في وجه جائحة فيروس كورونا. قُرر تحويل مبلغ 40 مليون دولار غياني إلى مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إضافة إلى مبلغ 10 مليون دولار إلى كل من جيش الخلاص وروتاري غيانا.[36]

سُجلت الوفاة التاسعة الناتجة عن مرض فيروس كورونا لرجل في السابعة والستين من العمر نحو الساعة الثامنة والثلث من مساء التاسع والعشرين من أبريل.[37]

مايو[عدل]

في السادس من مايو، أُكدت الوفاة العاشرة الناتجة عن مرض فيروس كورونا بإجراء الاختبار التشخيصي بعد وفاة المريض. تحسن عدد الاختبارات التشخيصية الممكنة يوميًا، واختُبر 714 شخصًا حتى هذه اللحظة. كان المريض المتوفى رجلًا بعمر الرابعة والستين في دار بالمز للمسنين. خضع اثنا عشر شخصًا من طاقم العمل و24 نزيلًا مقعدًا للحجر الصحي.[38]

اعتُقل عشر غيانيين لمحاولتهم الهرب إلى البرازيل بطريقة غير شرعية ووُضعوا تحت الحجر الصحي. يبدو أن الوضع الوبائي الخارج عن السيطرة في البرازيل لم يكن كافيًا لنهي المهاجرين غير الشرعيين عن عبور الحدود.[39]

في العاشر من مايو 2020، وصلت نتيجة اختبار إيجابية لنزيل آخر في دار بالمز للمسنين.[40]

في الحادي عشر من مايو 2020، أُعلن عن بقاء نتيجة المسحة إيجابية لمريضة بعمر الحادية عشرة، والتي كانت من بين الحالات الإيجابية الأولى في البلاد، بعد 56 يومًا من التشخيص.[41]

في الثاني عشر من مايو، أُكد وجود الفيروس في سبع أقاليم من البلاد. المنطقة السابعة (كويوني مازاروني) هي الأحدث على هذه القائمة، أما المناطق المثبت انتشار الفيروس إليها سابقًا فهي المنطقة الأولى (باريما وايني) والمنطقة الثالثة (جزر إسيكيبو- غرب ديميرارا) والمنطقة الرابعة (ديميرار ماهايكا) والمنطقة السادسة (شرق بيربيس كورنتين) والمنطقة التاسعة (تاكوتو الأعلى- إسيكيبو الأعلى) والمنطقة العاشرة (ديميرارا الأعلى-بيربيس).[42]

هرب رجل كان محجورًا بسبب كوفيد-19 في مدينة ليثيم، وأُلقي القبض عليه لاحقًا في البرازيل ما أثار الشكوك حول المعابر النظامية والأفراد المخالطين للمصاب خلال فترة فراره.[43]

في العشرين من مايو 2020، أدى اختبار عشوائي بين أفراد الحرس الجمهوري إلى اكتشاف ثمان مصابين في صفوفه.[44]

الإجراءات الوقائية[عدل]

  • إغلاق جميع الحدود والمطارات والموانئ أمام الركاب.
  • إغلاق جميع المدارس.
  • فرض حظر تجول ليلي بين الساعة السادسة مساء والسادسة صباحًا.
  • إجبار جميع مشاريع العمل غير الضرورية على الإغلاق.[21]
  • إغلاق جميع مكاتب البريد.
  • إلزام جميع المواطنين بالبقاء في المنزل وعدم الخروج إلا للأسباب الضرورية.
  • إلزام وسائل النقل العامة بالاقتصار على نقل نصف عدد الركاب المصرح لها بنقله عادة.[45]

المنطقة المتنازع عليها مع فنزويلا[عدل]

خططت محكمة العدل الدولية لمناقشة النزاع الحدودي بين غيانا وفنزويلا حول منطقة غيانا إسيكيبا في مارس 2020. أُجلت الجلسة المقررة حتى نهاية الجائحة.[46]

عُقدت جلسة الاستماع الأولى أخيرًا في الثلاثين من يونيو 2020، لكن فنزويلا لم تشارك بحجة افتقار محكمة العدل الدولية إلى السلطة القضائية. عُقدت الجلسة بشكل مؤتمر عبر الفيديو نظرًا للظروف الصحية.[47]

وفيات جديرة بالذكر[عدل]

  • جون بيرسي ليون لويس (13 فبراير 1943 – 7 أبريل 2020)، قائد عسكري غياني ورئيس الاتحادي الغياني لكرة قدم الرغبي.[20]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 9 أغسطس 2020
  2. أ ب ت https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 15 أغسطس 2020
  3. ^ "Breaking News! Guyana records first coronavirus-related death". Kaieteur News. 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Guyana confirms first case of coronavirus in woman who returned from U.S." Reuters (باللغة الإنجليزية). 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Breaking News! Guyana records first coronavirus-related death". Kaieteur News. 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Guyana to partially close airports amid Coronavirus outbreak". iNews Guyana. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Guyana's COVID-19 cases now at five". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Directive: Restriction of Flight Within Georgetown FIR". gcaa-gy.org. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "The Official Gazette of Guyana 47/2000 (PDF)" (PDF). The Official Gazette. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Only those who meet criteria to be tested for coronavirus -DCEO". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "No lockdown, curfew for Georgetown – Mayor". Guyana Times. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Former paramedic succumbs to COVID-19 – confirmed cases jump to 12". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "President announces closure of bars, restaurants from 6 pm daily". مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Novel Coronavirus (COVID-19)". dpi.gov.gy. 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "CDC commences distribution of relief hampers amid COVID-19 pandemic". Guyana Times. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب "Col. John Lewis succumbs to COVID-19". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. أ ب "All post offices to be closed from Thursday – GPOC". Guyana Times. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Region 10 health sector kick starts contingency plan at emergency meeting". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Linden girl, 6, did not die from COVID-19". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Allowing more Guyanese to come home could overwhelm healthcare system – Nagamootoo". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Govt. greenlights private hospitals' testing for COVID-19". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Guyana to receive 30,000 masks from China". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "In one month, Guyana records 48 cases of COVID-19". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Indigenous villages see food shortages as COVID-19 restrictions bite". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Guyana to receive 7,000 more COVID-19 testing kits". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Guyanese political activist dies of COVID-19 in the US". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Guyana, Suriname agree riverine residents can move along Corentyne". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب "Suriname and Guyana make agreements for foraging river communities". Star Nieuws (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Armed with 9,000 kits, authorities to conduct mobile COVID-19 testing in coming days". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Foreign aid for COVID-19 fight stymied by elections results delay – caretaker PM". Guyana Times. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Only 9 COVID-19 tests conducted in 24 hours". Guyana Times. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "ExxonMobil, partners give $60M to COVID-19 fight". Guyana Times. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "9th COVID-19 death recorded – Curfew extended to June as four new cases recorded". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "12 Palms staffers quarantined following COVID-19 death of resident". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Ten Guyanese held in Brazil for crossing border illegally – As country sees surge in COVID -19 cases". Kaieteur News Online. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Entire ward quarantined as another Palms resident positive for COVID-19". Kaieteur News. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Eleven-year-old girl still in COVID-19 quarantine after 56 days". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "COVID-19 recorded in seven regions". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Man with COVID-19 held in Brazil after fleeing Lethem isolation facility". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Eight members of presidential guard unit test positive for Covid-19". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "No reports of public transport operators violating COVID-19 rules". Stabroek News. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Guyana: Hearing of border controversy matter postponed". St. Lucia News Online (باللغة الإنجليزية). 2020-03-17. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Venezuela boycotts UN court hearing on Guyana border row". The Jakarta Post. Agence-France Presse. 1 July 2020. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)