هذه المقالة عن أحداث جارية

جائحة فيروس كورونا في فنزويلا 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (16 مارس 2020)
جائحة فيروس كورونا في فنزويلا 2020
COVID-19-Venezuela-log.svg
 

COVID-19 Outbreak Cases in Venezuela.svg
 

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة
المكان فنزويلا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 259 (14 أغسطس 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 30,369 (14 أغسطس 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 21,385 (14 أغسطس 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية 865,367 (26 مايو 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات

يعد وباء كوفيد-19 في فنزويلا جزءًا من الوباء العالمي المسمى بمرض فيروس كورونا (كوفيد-19) الناجم عن فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (سارس-كوف-2). أُكدت الحالتان الأوليتان في فنزويلا في 13 مارس 2020.[3][4] أُبلغ عن الوفاة الأولى في 26 مارس.[5] لكن، يعود تاريخ تسجيل أول مريض ادعى أنه يعاني من أعراض مرض فيروس كورونا إلى 29 فبراير 2020،[6] ويشك المسؤولون الحكوميون أن أول شخص يحمل الفيروس يُحتمل أنه دخل البلاد في وقت أبكر أي نحو 25 فبراير.[7]

تُعتبر فنزويلا على وجه الخصوص معرضة للتأثر الشديد بالوباء بسبب أزمتها الاقتصادية الاجتماعية والسياسية الحالية التي تسبب نقصًا كبيرًا في المواد الغذائية الأساسية والاحتياجات الأساسية، بما في ذلك الإمدادات الطبية. تسببت الهجرة الجماعية للأطباء الفنزويليين أيضًا في نقص مزمن في كوادر المستشفيات.[8]

لمنع انتشار المرض في فنزويلا، أغلقت حكومتا البرازيل وكولومبيا حدودهما مع فنزويلا مؤقتًا.[9][10][11]

خلفية[عدل]

في كانون الثاني، أعلنت وزارة الطاقة الشعبية الفنزويلية أن مؤسسة رافائيل رانغيل الوطنية للصحة (بالإسبانية: Instituto Nacional de Higiene Rafael Rangel) في كاراكاس ستعمل كمركز رصد للفيروسات التنفسية غير الإنفلونزا، بما في ذلك فيروس كورونا لدى البشر. تعد المؤسسة الصحية الوحيدة في البلاد القادرة على تشخيص فيروسات الجهاز التنفسي والعمل لوجستيكيًا على امتداد الولايات الـ 23 ومنطقة العاصمة والتبعيات الفيدرالية لفنزويلا.[12]

في فبراير، أعلنت الحكومة الفنزويلية أن البلاد فرضت قيودًا ومراقبة وبائية ووضعت خطة للكشف عن الأفراد المصابين بكوفيد-19 في مطار سيمون بوليفار الدولي في مايكويتيا، وهو المطار الدولي الرئيسي في فنزويلا. قالوا إن فنزويلا ستتلقى معدات تشخيصية لسلالة الفيروس من منظمة الصحة للبلدان الأمريكية (باهو).[13]

الخط الزمني[عدل]

مارس[عدل]

أبلغت فنزويلا عن أول حالات رسمية لمرض فيروس كورونا في 13 مارس 2020. لكن، قبل ذلك بعدة أيام أصبحت إحدى الحالات المشتبه فيها مثيرة للجدل بسبب معاملة الدولة لكاشف عن الفساد. في 7 مارس، أبلغت منظمة في إيليغريا عن تسجيل حالة طبية مشتبه فيها في زوليا لدى شخص يبلغ من العمر 31 عامًا لم يكن من فنزويلا، فُحِص في مستشفى الدكتور بيدرو إيتوربي ونُقل لاحقًا إلى المستشفى الجامعي في ماراكايبو.[14] ظهرت على المريض أعراض واضحة وخرج من المستشفى بعد عدة أيام. طلب حاكم الولاية، عمر بريتو، من النيابة العامة التحقيق مع أستاذ في جامعة زوليا يدعى فريدي باتشانو، بسبب لفته الانتباه إلى الحالة المشتبه فيها في الولاية، وأدانت منظمة إسباسيو بوبليكو غير الحكومية بريتو لإصداره أمرًا بإجراء مثل هذا التحقيق.[15] أعلن نيكولاس مادورو حظرًا للاحتجاجات في 12 مارس قبل تأكيد الحالات في فنزويلا لمنع تفشي الوباء، بالإضافة إلى حظر الرحلات الجوية من أوروبا وكولومبيا.[16]

سُجلت الحالات الأولى، وهما حالتان اثنتان في 13 مارس، في ولاية ميراندا. أغلق الرئيس الكولومبي إيفان دوكي الحدود مع فنزويلا اعتبارًا من اليوم التالي. في 14 مارس، ارتفع العدد الرسمي للحالات بمقدار ثمانية (ليصبح المجموع عشر حالات)، وانتشر المرض على امتداد أربع ولايات (ميراندا وأبوري وأراغوا وكويديس). أعلن وزير الاتصالات خورخي رودريغيز عن تعليق الرحلات الجوية من بنما وجمهورية الدومينيكان إلى البلاد لمدة 30 يومًا، بدءًا من 15 مارس.[17][18]

أُعلنت أوامر البقاء في المنزل في 15 مارس، حين سجلت الدولة سبع حالات أخرى، ونُشرت الأوامر في اليوم التالي على امتداد ست ولايات ومنطقة كاراكاس. أُطلق على الأوامر اسم «الحجر الصحي الجماعي»؛ ووُضعت استثناءات للنقل والصحة وتوصيل الطعام. في اليوم الأول من الحجر الصحي المطبق على ست ولايات، 16 مارس، ظهرت نتيجة اختبار سفير الأرجنتين في فنزويلا، إدواردو بوريتي، للفيروس إيجابية، وأعلن نيكولاس مادورو عن تسجيل ست عشرة حالة جديدة، ليصل المجموع إلى 33 حالة. بناءً على ذلك، مدد مادورو الحجر الصحي للبلد بأكمله.[19][20]

حين دخلت فنزويلا مرحلة الإغلاق يوم 17 مارس، أغلقت السلطات في البرازيل حدودها مع فنزويلا جزئيًا. حث وزير الصحة البرازيلي لويز هنريكي مانديتا على إغلاق الحدود بسبب انهيار النظام الصحي في فنزويلا. أعلنت نائبة الرئيس الفنزويلي دلسي رودريغيز ثلاث حالات أخرى في نفس اليوم. في فترة ما بعد الظهر، هرب مريض كانت نتيجة اختباره إيجابية لفيروس كورونا من مستشفى في بروباتريا، في غرب كراكاس.[21][22]

في 18 مارس، أبلغت دلسي رودريغيز أن عدد الحالات لم يتغير عن اليوم السابق. بحلول 21 مارس، أبلغت الحكومة عن 70 حالة مؤكدة في البلاد، اثنان منها في حالة حرجة، وصُنفت 15 حالة ضمن حالات التعافي (لم تظهر عليهم أي أعراض بعد خمسة أيام). قالت دلسي رودريغيز إن الحالتين الحرجتين نُقلتا إلى المستشفى في عيادات خاصة في ولاية ميراندا، وأن علاجهما يُوفر مجانًا من قبل وزارة الصحة.[23][24]

أُعلن عن إجراءات اقتصادية للتعامل مع نتائج الوباء في 22 مارس، تزامنًا مع تسجيل سبع حالات أخرى.[25] وفقًا للخطط، سيُعلق دفع الإيجار والائتمان لمدة ستة أشهر، مع التعويض بالعملة المحلية لأصحاب العقارات والأعمال المتوسطة الحجم. شملت التدابير أيضًا سياسة 2015 التي تمنع الشركات من فصل الموظفين حتى ديسمبر 2020.

أُعلن عن أول حالة وفاة مؤكدة بسبب المرض في 26 مارس. أُبلغ عن وفاة أخرى في اليوم التالي. في 27 مارس أيضًا، التقت دلسي رودريغيز برئيس وزراء ترينيداد وتوباغو، كيث رولي، وتمحور الاجتماع حول الاستراتيجية المطبقة في كلي البلدين لمواجهة الوباء. حدث أيضًا جدل في هذا اليوم، حين كشفت منظمة بروفيا غير الحكومية أن حوالي 90 شخصًا قادمًا من كوكوتا، كولومبيا، وضعوا في العزل قسرًا في 25 مارس من قبل الحرس الوطني في باركوسيميتو، لارا، دون طعام أو ظروف صحية مناسبة.[26][27][28]

أبريل[عدل]

أفادت وزير الإعلام خورخي رودريغيز لأول مرة أن عدد حالات التعافي أكبر من عدد الإصابات الجديدة في فنزويلا في 11 أبريل. أعلن كل من دلسي رودريغيز ونيكولاس مادورو عن تمديد الحجر الصحي الوطني وحالة الطوارئ لمدة 30 يومًا.[29]

بعد الارتفاع المفاجئ في عدد الحالات في جزيرة مارغريتا، أعلن نيكولاس مادورو حظر التجول في ولاية نويفا إسبارتا بأكملها في 19 أبريل. ارتبطت 41 حالة من الحالات آنذاك بأكاديمية روبرتو فاليس للبيسبول، إذ كان بعض أعضائها قد وصلوا للتو من جمهورية الدومينيكان بالطائرة.[30]

قُتل رجل يبلغ من العمر 29 عامًا برصاصتين في الرأس خلال أعمال شغب في أوباتا في ولاية بوليفار، بسبب نقص الغذاء والوقود الذي تفاقم بسبب الإغلاق منذ منتصف مارس. كُتبت رسالة «Murió por hambre» (أي مات من الجوع) بالطباشير بجوار بركة الدم التي تركها. شارك الكولكتيفو مع الشرطة في قمع مثيري الشغب، الذين استخدموا دراجاتهم النارية على الرغم من نقص الوقود. أصيب شخصان على الأقل وأُلقي القبض على ثلاثين آخرين.[31]

مايو[عدل]

أبلغت دلسي رودريغيز عن أول حالات لكوفيد-19 في أمازوناس وكارابوبو في 10 مايو. أبقى هذا الأمر ولاية دلتا أماكورو الولاية الوحيدة غير المتأثرة بالوباء حتى تلك اللحظة.[32]

مدد نيكولاس مادورو، في 12 مايو، الإغلاق لمدة 30 يومًا أخرى. مُددت القيود المفروضة على الرحلات الجوية الوطنية أيضًا لمدة 30 يومًا من قبل المعهد الوطني للملاحة الجوية آي إن آيه سي (بالإسبانية: Instituto Nacional de Aeronáutica Civi).[33]

أُبلغ عن أول مريض مصاب بكوفيد-19 في دلتا أماكورو في 13 مايو. حتى هذا التاريخ، أبلغت جميع ولايات فنزويلا عن تسجيل حالة كوفيد-19 واحدة على الأقل.[34]

في منتصف مايو، أفادت ماراكايبو عن انتشار كبير للحالات المتعلقة بسوق لاس بولغاس الشعبي. أُغلق السوق لاحقًا.[35]

بعد مرور 34 يومًا دون الإبلاغ عن أي وفاة، أُبلغ عن وفاة جديدة بسبب كوفيد-19 في 26 مايو.[36]

يونيو[عدل]

بدأ تخفيف إجراءات الإغلاق في 1 يونيو، وافتتاح الصالات الرياضية ومراكز التسوق. بقيت المدارس والمحاكم والحانات مغلقة.

اعتبارًا من 9 يونيو، أنقصت الحكومة الفنزويلية عمليات إعادة الهجرة إلى 400 في اليوم، بتواتر ثلاثة أيام في الأسبوع، ويمثل ذلك إنقاصًا بنسبة 80% عن المستويات السابقة.[37]

مُددت حالة الطوارئ للمرة الثالثة لمدة شهر إضافي في 12 يونيو.[38]

أعلنت المعارضة وعمال الرعاية الصحية في ماراكايبو في الأسبوع الرابع من يونيو امتلاء المستشفيات في المدينة وإصابة العشرات من الأطباء والممرضات. قال وليام بارينتوس، وهو جراح ومشرع معارض، إن 40 عاملًا صحيًا أصيبوا بالفيروس. توفيت ممرضة في مستشفى ماراكايبو العسكري. خصصت السلطات 20 فندقًا صغيرًا ومتوسط الحجم في ماراكايبو لعلاج المرضى. زيدت الإجراءات في زوليا وكاراكاس وثماني ولايات أخرى.[39]

يوليو[عدل]

أعلن ديوسدادو كابيو، نائب رئيس الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي ورئيس الجمعية الوطنية التأسيسية الموالية للحكومة، أن نتيجة اختباره كانت إيجابية لكوفيد-19 في 9 يوليو. ظهر اختبارا طارق العيسمي، وزير البترول، وعمر بريتو، محافظ زوليا، إيجابيين في 10 يوليو.[40]

التدابير والإجراءات[عدل]

الاستجابة التنفيذية[عدل]

في 12 مارس، أعلن نيكولاس مادورو حالة طوارئ صحية عامة في البلاد، وأوقف جميع الرحلات الجوية القادمة من أوروبا وكولومبيا لمدة 30 يوم. كذلك، أعلن تعليق التجمعات العامة وأن الحكومة ستدرس تعليق الرحلات الجوية من مناطق أخرى في الأسابيع المقبلة. طبقًا لمادورو، كانت هناك 30 حالة مشتبه فيها في فنزويلا، لكن جميعها كانت سلبية.[41]

بعد تأكيد الحالات الأولى في البلاد، أصدر نائب الرئيس ديلسي رودريغيز تعليمات إلى جميع ركاب رحلة أيبيريا يومي 5 و 8 مارس للدخول فورًا في الحجر الصحي الوقائي الإلزامي، حيث كانت الحالتان من هذه الرحلة. [42]

أعلن رودريغيز تعليق جميع الفصول الدراسية في المدارس العامة والخاصة اعتبارًا من يوم الاثنين 16 مارس حتى إشعار آخر،[43] بينما أعلن نيستور ريفيرول أن الحكومة ستزود سلطات مراقبة الحدود بأقنعة الوجه والقفازات وأجهزة قياس الحرارة، دون ذكر الإمدادات التي ستوفَّر للمواطنين والمستشفيات. كذلك أعلن ريفيرول نقل مراكز الإدارة التشغيلية لجميع قوات الشرطة إلى القوات المسلحة لتنسيق العمل بينهم ووضع خطة طوارئ.[44]

في 14 مارس، اعتقلت السلطات شخصين لنشرهما معلومات كاذبة عن الفيروس، وسجلت مقطع فيديو عن حالات وهمية في لوس تيكيس.[45] أعلنت سودبان، الدائرة الحكومية المختصة بالبنوك والمؤسسات المالية، تعليق الأنشطة المصرفية اعتبارًا من 16 مارس.[46]

أعلن وزير الدفاع فلاديمير بادرينو لوبيز أنه اعتبارًا من 16 مارس، ستتحكم القوات المسلحة بالولايات الست والمنطقة التابعة للعاصمة التي فرض عليها نيكولاس مادورو الحجر الصحي.[47]

في 16 مارس، عكس مادورو الموقف الرسمي للبلاد حيال صندوق النقد الدولي، وطالب المؤسسة بمبلغ 5 مليارات دولار أمريكي لمكافحة الوباء،[48] وهو أول موقف ناقد للمؤسسة خلال رئاسة مادورو.[49][50] واجه صندوق النقد الدولي صراعات مع الحكومة الفنزويلية في الماضي، حيث تعهد سلف مادورو هوغو شافيز بقطع العلاقات مع الصندوق في عام 2007، حين علّق صندوق النقد الدولي حقوق السحب الخاصة لمبلغ قدره 400 مليون دولار أمريكي خلال الأزمة الرئاسية الفنزويلية في عام 2019.[51] رفض صندوق النقد الدولي الاتفاق بسبب عدم اتفاق أعضائه على اعتبار رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو أو خوان غوايدو.[52] وفقًا لتقرير صادر عن بلومبرج، حاولت إدارة مادورو أيضًا طلب مساعدة بقيمة مليار دولار من صندوق النقد الدولي بعد رفض الطلب الأول.[53]

في 19 مارس، أعلن رودريغيز عن استلم 4000 مجموعة أدوات تشخيصية من الصين لتحرّي وجود الفيروس التاجي، قائلًا إنها ستفيد 300 ألف فنزويلي وشاكرًا الحكومة الصينية وزعيمها البارز شي جين بينغ على كرمهم. في إجراء منفصل، منع المعهد الوطني للمساحات المائية الفنزويلي طواقم السفن التي ترسو في موانئ البلاد من النزول.[54] في اليوم نفسه، أعلن مادورو أنه تلقى رسالة من المنسق المقيم للأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بيتر غرومان، يؤكد فيها أن المنظمة مستعدة لدعم الحكومة الفنزويلية في حربها ضد كوفيد 19. شدد مادورو على أن الأمم المتحدة اتخذت إجراءات ملموسة، لا سيما في مجالات الصحة والمياه والصرف الصحي والنظافة، وأنها ستدعم وزارة الصحة في رعاية واحتواء الفيروس التاجي. وبالمثل، سيقدمون الدعم في الكشف عن معلومات موثوقة ومحدثة.[55]

في 20 مارس، قال مادورو إن روسيا تدرس تبرعًا كبيرًا بالمساعدات الإنسانية الخاصة للبلاد، مثل المعدات والأطقم الطبية المجهزة لتشخيص كوفيد 19، وهو أمر كان من المتوقع وصوله بحلول الأسبوع التالي.[56] في 23 مارس، أعلن وزير الخارجية خورخي أريزا والسفير الروسي سيرجي ميليك باجداساروف عن استلام 10000 مجموعة تشخيصية من روسيا، ومن المتوقع وصول المزيد منها كشحنات المستقبلية.[57] في تغريدة، شكر مادورو الحكومة الروسية والرئيس فلاديمير بوتين على كرمهم وعلى وقوفهم تضامنًا مع الشعب الفنزويلي.[58]

أعلن مادورو عدة إجراءات اقتصادية في 23 مارس للتعامل مع البطالة، وافتراض دفع الأجور من قبل الدولة، وتعليق مدفوعات الإيجار وفوائد الائتمان، وتخصيص سندات جديدة، وتوفير مرونة في إعطاء القروض والائتمانات الجديدة، وحظر قطع خدمات الاتصالات وضمان استمرار إمدادات اللجان المحلية للتموين والإنتاج.[59]

استجابة الجمعية الوطنية[عدل]

قال خوان غوايدو إن البلاد تشهد واحدة من أخطر الأزمات الصحية في تاريخها، بسبب تقاعس حكومة مادورو، وصرّح بوجوب اتخاذ سلسلة إجراءات مسؤولة ضد الوباء.[60] شملت هذه الإجراءات تأجيل احتجاجات المعارضة وإنشاء لجنة صحة خاصة. بالإضافة إلى ذلك، دعا غوايدو أيضًا إلى الحصول على مساعدات إنسانية من الأمم المتحدة، موضحًا أن الخدمات الصحية لا تتأثر بالعقوبات الدولية.[61]

أعلنت لجنة الترشيحات الانتخابية، المكلفة بتعيين مجلس انتخابي وطني جديد، أنها ستعلق اجتماعاتها بسبب الوباء.[62]

أفاد خوليو كاسترو، رئيس لجنة الصحة الخاصة التي عينها خوان غوايدو، في 16 مارس أن أقنعة الوجه هي إجراء وقائي مفيد ليوم واحد فقط، وبمجرد استخدامه، يفقد القناع فعاليته ويمكن أن يصبح مصدرًا للعدوى، ودعا الفنزويليون إلى اتخاذ إجراءات إضافية للتعامل مع الوباء. [63]

أعلن نائب الجمعية الوطنية خيسوس يانيز أن حكومة تايوان تبرعت بـ 1000 قناع جراحي كإجراء لمنع جائحة الفيروس التاجي. وُزِّعَت الأقنعة في خمس محطات لمترو كاراكاس (بلازا سوكري وبيريز بونالدي وبلازا فنزويلا وشاكاو وبيتاري). سلط يانيز الضوء على أن المترو وسيلة نقل يستخدمها جزء كبير من السكان وهو أرض خصبة للوباء بسبب ازدحام الناس في الأماكن المغلقة، إذا كان أي منهم يحمل الفيروس.[64]

خصَّصت لجنة الصحة الخاصة 3500 مجموعة تضمنت وسائل حماية لتوزعها على مقدمي الرعاية في خمسة مستشفيات في 16 مارس. [65]

في 21 مارس، أعلن غوايدو أنه قام بتوصيل وسائل طبية لحماية القطاع الصحي من جائحة الفيروس التاجي. على حسابه الرسمي على تويتر، شارك مقطع فيديو يقول فيه: «نحن نحمي قطاعًا يقدم اليوم كل شيء هو القطاع الصحي وأطبائنا وممرضاتنا، ودعمهم هو دعمنا جميعًا. يجب أن نقدم هذه المساعدة إلى المئات من المحتاجين»، وخلص إلى ما يلي: «يمكننا احتواء هذه الحالة الطارئة. فنزويلا في أيدينا»[66][67] أعلن غوايدو أيضًا عن إنشاء مرصد لحقوق الإنسان استجابة لزيادة انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد خلال فترة فرض العزلة الاجتماعية. [68]

في 28 مارس، دعا غوايدو إلى إنشاء حكومة طوارئ وطنية لا يقودها مادورو. أفاد غوايدو بوجود قرض بقيمة 1.2 مليار دولار جاهز لتقديمه لدعم تحالف تقاسم السلطة بين المسؤولين المؤيدين لمادورو والجيش والمعارضة من أجل مكافحة الوباء في فنزويلا. إذا جاءت الموافقة على ذلك، فستذهب الأموال لمساعدة الأسر المتضررة من المرض وعواقبه الاقتصادية.[69]

استجابة مشتركة[عدل]

في يونيو 2020، وقع كارلوس ألفارادو، وزير الصحة في مادورو وخوليو كاسترو، ممثلين خوان غوايدو والجمعية الوطنية، اتفاقية مشتركة غير مسبوقة مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة الصحة للبلدان الأمريكية. سعى الاتفاق إلى التعاون بين حكومة مادورو ونواب المعارضة في الجمعية الوطنية للتعامل مع الوباء وطلب الأموال. [70]

الاستجابات أخرى[عدل]

أعلن بالتازار بوراس، المدير الرسولي في كاراكاس، تعليق الأنشطة الكنسية في 15 مارس، مع التأكد من أن المعابد ستظل مفتوحة، مطالبًا الفنزويليين بتجنب الأماكن المزدحمة والبقاء هادئين.[71]

وافقت وزارة الصحة على مختبر علم الأحياء المجهري في جامعة جبال الأنديز في ولاية ميريدا لبدء إجراء اختبارات للكشف عن وجود فيروس سارس كوف 2، وهو الفيروس التاجي المسؤول عن كوفيد 19 في 18 مارس. بمجرد استلام الإمدادات اللازمة، سيكون المختبر قادرًا على إجراء ما يصل إلى 20 اختبار في اليوم وسيكون المختبر الثاني في البلد الذي يجري اختبارات الكشف بعد المعهد الوطني للنظافة الصحية في كاراكاس. من المتوقع أن يكون المعهد مسؤول عن إجراء اختبارات لولايات ميريدا وتاتشيرا وتروخيو وباريناس، وربما ولايات أخرى في الغرب، نظرًا لأنها أقرب من معهد النظافة في كاراكاس.[72]

قُتل ثلاثة رجال كانوا يلعبون الدومينو في الهواء الطلق أثناء الحجر الصحي في 21 مارس في حي 23 أبرشية دي إنيرو في كاراكاس، وأصيب اثنان آخران. وبحسب الجيران والأقارب، وصل نحو 12 من أعضاء مجموعة تريس رايسس أثناء اللعب وكانوا مسؤولين عن وفاتهم. ربط الشهود أعضاء المجموعة مع إيريس فاريلا -وزير القوة الشعبية لخدمة السجون- وبضابط من فيلق التحقيقات العلمية والجنائية وأنهم كانوا يرتدون أزياء القوات المسلحة وزي الشرطة الوطنية، معلنين أنهم سيحتجون كرد على عمليات القتل في تحدٍّ للحجر الصحي.[73] نفت المجموعات الاتهامات بصلته بالحكومة أو الشرطة، قائلًا إن جرائم القتل كانت بدافع الانتقام بدلًا من ذلك.[74]

في أواخر شهر مارس، بدأت مجموعات تريس رايسس ولا بيدريتا في فرض حظر تجول شبه عسكري في 23 دي إنيرو، مما زاد من القمع وفرض أوقات إغلاق على الشركات. [74]

ردود الفعل[عدل]

ردود الفعل الحكومية[عدل]

طلب مادورو من الشعب عدم تسييس الجائحة، في حين عبر أيضًا عن مخاوفه حول إمكانية سيطرة البلاد على الجائحة في ظل العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على فنزويلا.[75] دعا مادورو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى رفع العقوبات للتمكن الدولة من الحصول على المستلزمات الطبية الضرورية.[76]

استنكر خوان غوايدو زيادة انتهاكات حقوق الإنسان من قبل إدارة مادورو منذ بدء الجائحة، مشيرًا إلى جرائم القتل في أبرشية 23 دي إنيرو واعتقال دارفينسون روخاس وانتهاكات حقوق الإنسان الممارسة بحق السجناء السياسيين المحتجزين في سجون ذات خطورة عدوى عالية. أعلن غوايدو إنساء مرصد لحقوق الإنسان ردًا على هذه الممارسات. [77]

ردود الفعل الأخرى[عدل]

عبر الاتحاد الفنزويلي للصحة عن إدانته لاضطرار مسعف في زوليا إلى الهرب إلى كولومبيا بعد انتقاده عدم قدرة فنزويلا على التأقلم مع الوضع إذا وصل المرض إليها.[78] طلب الاتحاد أيضًا إطلاق سراح المعتقلين السياسيين في البلاد، وخصوصًا الأكثر عرضة منهم للمرض مثل روبيرتو ماريرو وخوان ريكيسينس وحقوقيين آخرين.[79]

في ولاية أنزواتغي، استنكر الممرضون نقص الأقنعة الواقية والقفازات الطبية والعباءات الطبية.[80]

في التاسع عشر من مارس، رفضت السفارة الصينية في كاراكاس الاتهامات التي أصدرها نواب الجمعية الوطنية الفنزويلية ضد الصين من خلال تسمية الجائحة باسم «فيروس الصين أو فيروس ووهان». قالت السفارة في بيان لها إنها «ترفض بشدة هذا الهجوم وهذه الاتهامات الاعتباطية الخاطئة الصادرة عن بعض النواب الفنزويليين».[81]

طلبت جمعية ترانسبارينسيا فنزويلا الشفافية وإمكانية الوصول إلى المعلومات العامة المتعلقة بتدبير الجائحة.[82]

استنكرت وسائل الإعلام مثل إل ناسيونال ارتفاع أسعار الأقنعة الطبية.[83][84][85] ذكرت وسائل الإعلام أيضًا انتهاكات لإجراءات الحجر الصحي لأسباب مثل شراء الطعام والأدوية والمنظفات، بالإضافة إلى أزمة الخدمات العامة مثل النقص في مياه الشرب والطاقة الكهربائية وغاز الطبخ وتغطية الهواتف النقالة وجمع النفايات. [86]

العقوبات الدولية[عدل]

رفضت سفارة الولايات المتحدة في فنزويلا ادعاءات نيكولاس مادورو وخورخي أريازا القائلة إن العقوبات الأمريكية تمنع الحكومة من شراء المستلزمات الطبية، ذاكرة أن «الأدوية والمستلزمات الطبية وقطع الغيار للأجهزة الطبية لفنزويلا أو لشعوب العالم الثالث التي تشتريها تحديدًا بغرض البيع إلى فنزويلا مستثناة من العقوبات». بعد عدة أيام، وصف وزير الخارجية الفنزويلي هذه التصريحات بأنها «قمة الصفاقة والزور».[87][88] أعلن عن احتجاز ممتلكات حكومية فنزويلية بقيمة 5 مليارات دولار أمريكي وراء البحار، بالإضافة إلى «منع فنزويلا من الوصول إلى النظام البنكي العالمي».[89]

أعلنت النائبة العامة السابقة لويزا أورتيغا دياز أن مادورو «كذب» عندما أعلن عدم وجود أدوية في البلاد بسبب العقوبات، قائلة إن السببين الأهم كانا الفساد وعدم الكفاءة.[90] كما أن نائب وزير خارجية الولايات المتحدة لشؤون نصف الكرة الأرضية الغربي مايكل كوزاك اتهم مادورو بالكذب، قائلًا إن العقوبات الأمريكية لم تمنع اقتناء الطعام أو الأدوية. أكد كوزاك أن نقص المواد الأساسية في فنزويلا ناتج عن «سرقة النظام لثروة البلاد».[91][92]

صرح الخبير الاقتصادي فرانسيسكو رودريغيز أن العقوبات الاقتصادية «تعيق إلى حد كبير قدرة الدول المستهدفة» على الاستجابة للجائحة.[93]

في الرابع والعشرين من مارس، دعت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشال باشليت إلى «إعادة التقييم المستعجلة» لأي عقوبات مفروضة على فنزويلا وبقية الدول التي تواجه الجائحة مثل كوبا وإيران وزيمبابوي، وذلك بهدف تجنب دفع الأنظمة الصحية المنهكة مسبقًا في هذه البلاد إلى الانهيار. قال باشليت في بيان لها «في هذا الوقت الحساس، نظرًا لأسباب متعلقة بالصحة العامة العالمية، إضافة إلى دعم حقوق وحيوات ملايين الأشخاص في هذه البلاد، يجب تخفيف العقوبات القطعية أو تعليقها». أكدت باشليت أيضًا على الحاجة إلى حماية العاملين في المجال الصحي داخل هذه البلاد إذ لا يجب على السلطات معاقبة المختصين الذين يشيرون إلى أوجه النقص في رد فعل الدولة على الأزمة. [94]

القلق الدولي[عدل]

أُثير القلق الدولي قبل الإعلان عن أولى الحالات، إذ انهار نظام الرعاية الصحية الفنزويلي بشكل كامل بسبب الجائحة الجارية، ما يعني أن شعبها الذي يعاني مسبقًا سوف يكون معرضًا بشكل أكبر لمخاطر انتشار الجائحة.

وفقًا لمؤشر الأمن الصحي العالمي، يُعتبر النظام الصحي الفنزويلي من بين الأسوأ في العالم من ناحية القدرة على رصد الجائحات والاستجابة السريعة لها وتخفيف وطأتها.[95] تعاني المشافي من شح مزمن في المستلزمات الأساسية مثل واقيات العينين والقفازات والأقنعة الطبية والصابون.[96] نظرًا للشح المستمر في الموارد، تعاني المشافي أيضًا باستمرار من نقص مزمن في الطواقم العاملة، ما يزيد بشدة من صعوبة الاستجابة الفعالة لإصابة عدد كبير من المرضى. إضافة إلى ذلك كثيرًا ما ترفض المشافي استقبال المرضى بسبب الازدحام الخانق، أو تطلب من المريض شراء المعدات الطبية اللازمة له مثل الشاش الطبي والمحاليل الوريدية والمحاقن في ظل غياب مرافق النظافة العامة مثل المراحيض، والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.

قالت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية إنها سوف تضع فنزويلا على رأس أولوياتها إلى جانب هايتي وعدد من دول أمريكا الوسطى والجنوبية بسبب «التحديات التي تواجه أنظمتها الصحية».

ذكرت وكالة أسوسييتد برس قلق الخبراء من تفاقم انتشار الفيروس بسبب أزمة اللاجئين الفنزويليين.

نظام السجون[عدل]

ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن سجون فنزويلا المشهورة بازدحامها الخانق وافتقارها للشروط الصحية قد تنشر الفيروس «مثل نار سريعة الحركة». تفتقد الكثير من السجون الفنزويلية إلى الحمامات، وينام السجناء على الأرض، كما يقضي الكثير منهم أيامهم دون قمصان أو أحذية، وذلك بهدف تحمل الحرارة الخانقة للسجون عديمة النوافذ.[97][98] دفع هذا الأمر بوزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو إلى الطلب من حكومة مادورو إطلاق سراح ست مسؤولين من شركة سيتغو النفطية، والمعتقلين في فنزويلا منذ عام 2017، لأسباب إنسانية. ذكر بومبيو أن المعتقلين جميعًا يعانون من أجهزة مناعة مضعفة، وهم «يواجهون خطرًا صحيًا كبيرًا في حال التقاط العدوى» بجائحة فيروس كورونا.[99]

في الثامن عشر من مارس، هرب 84 من بين 518 سجينًا من سجن سان كارلوس في زوليا، وذلك بعد الإعلان عن إجراءات احترازية ضد الجائحة مثل تقييد الزيارات الخارجية. أعلن العمدة بلاديمير لابرادور قتل عشرة من السجناء أثناء محاولة الهرب واعتقال شرطيين بتهمة التواطؤ. وفقًا لكارلوس نيتو بالما من منظمة فينتانا ألا ليبرتاد غير الحكومية، يؤثر إيقاف الزيارات على تغذية السجناء، ولذلك بسبب غياب نظام معتمد من قبل الدولة لتغذيتهم.[100] استنكرت منظمة بروفيا غير الحكومية «الانتهاكات السافرة لحقوق الإنسان» بعد أن أعلن متحدث عسكري «القضاء على» 35 من الهاربين. أعلنت السلطات الرسمية لاحقًا عن ثمان وفيات. [101]

جلسة الاستماع حول إسيكيبو[عدل]

خططت محكمة العدل الدولية لمناقشة النزاع الحدودي بين غيانا وفنزويلا حول منطقة إسيكيبا في مارس 2020. أُجلت الجلسة بسبب الجائحة.[102] في أبريل، أعلنت غيانا عن تشخيص حالات من مرض فيروس كورونا في المنطقة المتنازع عليها.[103]

عُقدت الجلسة الأولى أخيرًا في الثلاثين من يونيو 2020، لكن فنزويلا لم تشارك بها بذريعة افتقار محكمة العدل الدولية إلى السلطة القضائية. عُقدت الجلسة بشكل مؤتمر عبر الفيديو نظرًا للظروف الصحية. [104]

الأثر الاقتصادي[عدل]

نظرًا للأثر الاقتصادي الذي خلفته الجائحة، حاولت بعض مشاريع العمل تعويض النقص في العمل من خلال التوصيل الخارجي، على الرغم من أن الإحصائيات الدقيقة لذلك لا تزال مجهولة والخدمات قد تكون عالية التكلفة بشكل لا يسمح للمواطنين الفنزويليين العاديين باستخدامها. بدأ البعض بتوصيل الطلبات لدعم عائلاتهم باستخدام الدراجات الهوائية بدلًا من الدراجات النارية بسبب النقص في الوقود. [105]

التضليل من قبل السلطات[عدل]

في بث مباشر على المستوى الوطني في السابع عشر من فبراير، حذر نيكولاس مادورو من أن جائحة فيروس كورونا قد تكون سلاحًا بيولوجيًا من صنع الولايات المتحدة موجهًا ضد الصين، وذلك دون تقديم أي دليل يثبت الادعاء.[106][107]

شجع مادورو على وسائل التواصل الاجتماعي استخدام المحاليل الوريدية كعلاج شاف لمرض فيروس كورونا.[108] حذف موقع تويتر تغريدة لمادورو في شهر مارس تستشهد بأعمال سيرخيو كينتيرو، وهو طبيب فنزويلي يدعي إيجاد ترياق عشبي للمرض. يدعي كينتيرو أيضًا أن الفيروس مصنوع من قبل الولايات المتحدة لاستخدامه كسلاح بيولوجي. نُشرت أعماله أيضًا على موقع فيسبوك وصفحات الإنترنت الحكومية وشاركها آلاف المستخدمين. نفى المعهد الفنزويلي للبحث العلمي ادعاءات كينتيرو. تحققت وكالة فرانس برس من صحة المعلومات وصنفت أعمال كينتيرو على أنها مضللة وخاطئة، إذ لم يحصل أي علاج طبيعي على موافقة المختصين الآخرين أو منظمة الصحة العالمية.[109]

وافقت إدارة مادورو على استخدام عقاري كلوروكين وإنترفيرون ألفا-2ب ودعمت هذا الاستخدام على نطاق واسع باعتبارهما علاجين فعالين ضد مرض فيروس كورونا. إنترفيرون ألفا-2ب هو مضاد فيروسي استُخدم في الصين وروجت له كوبا، حتى تحت مسمى «لقاح» في بعض الأحيان.[110] لم تثبت فعالية أي من الدوائين ضد المرض. كلوروكين هو أحد أدوية الملاريا ويمكن أن يسبب اختلاطات قلبية في حال سوء استخدامه.[111]

في الرابع والعشرين من مارس، اتهم مادورو كولومبيا بتحريض «العدوى العابرة للحدود» للمهاجرين الفنزويليين العائدين إلى بلادهم، قائلًا إنهم «سلاح بيولوجي» ومهددًا إياهم بالحجر الصحي. كررت السلطات المحلية هذه الاتهامات منذ ذلك الوقت.[112][113][114] قدمت إدارة مادورو فرضية وجود «فيروس كولومبي» يمثل سلالة أشد فتكًا من الفيروس، وذلك بهدف تفسير زيادة عدد المصابين في ولاية زوليا، لكنها لم تقدم أي أدلة طبية تدعم هذا الادعاء. [115]

المخاوف المتعلقة بالتقديرات الحكومية[عدل]

لم تكن التقارير الرسمية متسقة دائمًا، إذ قدمت أخطاء كالحالات المفقودة والأرقام غير المتطابقة مثلًا بالإضافة إلى التضارب مع التقديرات المنشورة.[116][117][118][119] تحتفظ الحكومة بنظام مركزي ولا تأذن للعيادات والجامعات الخاصة بالوصول إلى الاختبارات أو نتائجها. [120]

تلقت الحكومة العديد من مجموعات الاختبارات من الصين. في أوائل شهر مايو، ذكرت إدارة مادورو أنها أجرت أكثر من 400 ألف اختبار، وهو أكبر عدد من الاختبارات في أمريكا الجنوبية في ذلك الوقت.[121] العديد من هذه الاختبارات هي اختبارات سريعة لا يمكن الاعتماد عليها، ما يثير إمكانية وجود عدد كبير من النتائج الإيجابية والسلبية الكاذبة. [122]

حتى 17 أبريل، اعتُمد مختبر المعهد الوطني للصحة فقط من أجل إجراء اختبارات كوفيد-19. تشير التقديرات إلى امتلاك (آي إن إتش) القدرة فقط على تحليل 100 عينة في اليوم. يتألف فريق الفحص الحالي من ثلاثة فنيين يعملون في معدات الشيخوخة. وبالمقارنة، يوجد في كولومبيا 38 مختبرًا معتمدًا. لا تسمح الحكومة للجامعات أو العيادات الخاصة بإجراء الاختبار، حتى لو كانت لديها القدرة على ذلك. بسبب نقص الشفافية، لا يعرف حتى بعض كبار مسؤولي الصحة مدى سرعة انتشار الوباء. طبقًا للعاملين الصحيين الذين كشفوا عن معلومات لرويترز، فإن الحكومة تعطي الأولوية للقطاعات المتحالفة مع الحزب الاشتراكي المتحد في فنزويلا.

كانت إدارة مادورو تبلغ في المتوسط عن أقل من اثنتي عشرة حالة يوميًا حتى الأسابيع الأخيرة من مايو. وهو عدد قليل جدًا مقارنة بالدول الأخرى في أمريكا الجنوبية. نشرت هيومن رايتس ووتش وجامعة جونز هوبكنز أن المستشفيات الفنزويلية غير مهيأة بشكل كبير، وأن معظم المستشفيات تفتقر إلى المياه الجارية. أشارت المديرة الأمريكية في هيومن رايتس ووتش إلى أن إحصائيات مادورو سخيفة تمامًا، في بلد «حيث لا يملك الأطباء حتى الماء لغسل أيديهم». قالت كاثلين بيج من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز المشاركة في التقرير إن بعض المسؤولين الصحيين الذين قوبلوا قالوا أنه حتى عندما تكتشف حالات مؤكدة من كوفيد-19، لا يُبلغ عنها في التقارير الوبائية. [123]

يشكك العديد من الفنزويليين في الإحصائيات الحكومية بسبب تاريخ إدارة مادورو في إخفاء الأرقام.

شكك خوان غوايدو في صحة العدد الرسمي للحالات، مشيرًا إلى وجود تضارب في التقديرات المقدمة.[124] في مقابلة مع صحيفة نيو هيرالد في 22 مارس، أعلن غوايدو أن عدد الحالات المؤكدة في فنزويلا يمكن أن يكون أكثر من مئتين، وفقًا لتقديرات المعارضة، على عكس 70 حالة اعترفت بها إدارة مادورو في الوقت الحالي. أفادت صحيفة نيو هيرالد أن مصادر داخلية أكدت بشكل غير رسمي هذا التقدير، أنه وفقًا للمصادر المذكورة، كانت هناك 181 حالة مؤكدة صباح 21 مارس وما مجموعه 298 ملحوظة.[125]

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، أثناء مناقشتها كوبا وكوريا الشمالية وفنزويلا وزيمبابوي، إلى تخفيف العقوبات لتمكين أنظمتها الطبية من مكافحة كوفيد-19. يجب على هذه الدول تقديم معلومات شفافة وقبول عروض المساعدة الإنسانية عند الحاجة، بحسب باشيليت. وقالت إن فنزويلا تعاني من العديد من أنواع الإمدادات والنقص التقني، الذي سبق العقوبات. ودعت الحكومة الفنزويلية إلى حماية العاملين الصحيين قائلة إنه لا يجب أن تعاقبهم السلطات أبدًا على تحديد أوجه القصور في الاستجابة للأزمة. [126]

التقديرات غير الحكومية[عدل]

أُبلغ عن أربع حالات بشكل غير رسمي في إلهيليكويدي في 18 مارس 2020، ثلاث سيدات وضابط من اللواء الآلي للشرطة الوطنية. [127][128]

أعلن شخص عرف نفسه على أنه عضو في تومبامارو كولكتيفو في 23 دي إنيرو أبرشية كاراكاس لمجتمعه باستخدام مكبر صوت أكد وجود حالة في 19 مارس 2020، وتحديداً في الحي 39، وطلب من جيرانه البقاء في المنزل. [129][130]

أفادت صحيفة إل ناسيونال الفنزويلية عن 65 حالة حتى 20 مارس، طبقًا لمصادر غير معلنة من وزارة الصحة. في ذلك اليوم لم تبلغ الوزارة عن أي أرقام رسمية[131]، حُدث الرقم رسميًا في اليوم التالي من 42 إلى 70.[132] وبالمثل، قبل التقرير الرسمي في 23 مارس، أبلغت ناسيونال عن 84 حالة بحسب مصدر لم يكشف عنه من وزارة الصحة. [133]

حذرت أكاديمية العلوم الفيزيائية والرياضية والطبيعية (الإسبانية) أنه في 2 أبريل، كانت المنحنيات الوبائية لفنزويلا غير عادية، قائلة إنه كانت هناك زيادة خطية فقط للحالات المؤكدة المتراكمة، نمط غير نموذجي للمرحلة الأولية لتفشي كوفيد-19.[134]

قال الطبيب ونائب المعارضة خوسيه مانويل أوليفاريس، إن إدارة مادورو أخفت ما لا يقل عن أربع حالات وفاة بكوفيد من بين 10 حالات أعلنتها حتى 27 مايو 2020.[122] حصلت اثنتان من هذه الحالات الإضافية على اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) إيجابية بعد وفاتهما، ولكنها لم تحتسب في التقارير الرسمية. [135]

إجراءات السلطات بشأن إعداد التقارير[عدل]

في 13 مارس، تحدث الصحفي ميلكواديس أفيلا، وانتقد البنية التحتية الصحية في البلاد علنًا عبر فيسبوك قائلًا: هل سيكون المستشفى جاهزًا لفيروس كورونا؟ وسخر من ادعاء مادورو بأنه قد أُعد 46 مستشفى للتعامل مع كوفيد-19. وأرسل رئيس دلتا أماكورو ليزيتا هيرنانديز وعضو الحزب الاشتراكي المتحد لفنزويلا، جيش الولاية لاعتقال أفيلا. وعندما سألت رويترز عن السبب قال إن الأمر يتعلق بتوجيه أفيلا والتأكد من أنه جاد ومسؤول. اعتُقل نواب معارضون، توني خارا، في 14 مارس بعد أن أعلن أنه لا توجد مياه جارية في أحد المستشفيات المدرجة على النحو الذي أعدته الحكومة البوليفارية. اتهمت المحكمة خارا بحيازة متفجرات وأسلحة بشكل غير قانوني. ونفى خارا الاتهامات. [136]

طبقًا لـ 12 عاملًا في المجال الطبي قابلتهم رويترز، فإن قوات الأمن تستخدم حواجز الطرق ونقاط التفتيش لتدمير الطاقم الطبي. [136]

نشر خوليو مولينوس، زعيم نقابة طبية وفني متقاعد، مقطع فيديو يطلب من الحكومة أن تكون شفافة بشأن ظروف المستشفى في 15 مارس. ألقت قوة العمل الخاصة (إف أيه إي إس) القبض على مولينوس، الذي حُكم عليه بالإقامة الجبرية بتهمة التآمر والتحريض على الكراهية. [136]

أصدرت الجمعية الوطنية صفحة ويب لتقديم معلومات وتوصيات صحية حول كوفيد-19 ولكن قُيد الوصول إلى الموقع من قبل تلفزيون سي أيه إن، مزود الإنترنت في الولاية. شجب غوايدو الرقابة. [136]

اعتقال دارفينسون روخاس[عدل]

في ليلة 21 مارس 2020، ألقي القبض على الصحفي دارفينسون روخاس في منزله في كاراكاس من قبل مسؤولي الشرطة الوطنية البوليفارية (بّي إن بي) ونحو 15 مسلحًا من قوة الإجراءات الخاصة (إف أيه إي إس).[137][138] طبقًا للاتحاد الوطني للعاملين في الصحافة (إس إن تي بّي)، فإن الاعتقال كان مرتبطًا بتغطية روخاس بمنشوراته الأخيرة حول وضع كوفيد-19 في فنزويلا. [139]

دعت لجنة حماية الصحفيين إلى الإفراج الفوري عن روخاس. صرحت ناتالي ساوثويك، منسقة لجنة حماية الصحفيين، أن احتجاز الصحفي بعنف واستجوابه بشأن مصادره بشأن قضية صحية عامة حيوية مثل تفشي كوفيد-19 له تأثير مروع لا يمكن إنكاره ويثني صحفيين آخرين عن الإبلاغ عن الوباء.[140] طالبت منظمة العفو الدولية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن روخاس.[141]

استنكرت إس إن تي بّي في 24 مارس، أنه كان قد قُدم دارفينسون في المحكمتين بشكل غير قانوني وسري. [142]

بعد 12 يومًا من السجن، اثطلق سراح دارفينسون روخاس في 3 أبريل 2020 بموجب إجراءات احترازية.[143]

رد الفعل العنيف على التقرير العلمي[عدل]

نشرت أكاديمية فنزويلا للعلوم الفيزيائية والرياضية والطبيعية تقديرًا للحالات المستقبلية في فنزويلا في مايو 2020. وتوقع التقرير وصول عدد المصابين في فنزويلا إلى 4000 حالة في وقت ما في يونيو. (امتلكت بوليفيا الأقل كثافة بالسكان بالفعل أكثر من 5000 حالة في مايو). ويذكر التقرير أيضًا أن عدد الوفيات المبلغ عنها حتى الآن لا تتوافق مع الوباء. دعت الأكاديمية إلى زيادة عدد اختبارات بي سي آر وأثارت مخاوف بشأن صعوبة تسوية المنحنى في ظل الظروف الحالية. [144][145]

وانتقد ديوسدادو كابيلو، نائب رئيس الحزب الاشتراكي الفنزويلي المتحد ورئيس الجمعية الوطنية التأسيسية الموالية للحكومة، الأكاديمية لإثارة الرعب بين السكان، ونزع مصداقية تقرير الأكاديمية وطالب قوات الأمن بالتحقيق مع باحثيها. ردت الأكاديمية بالقول: إن ذلك يقلقنا بصفتنا علماء، أننا نتعرض لمضايقات وتمييزنا لتقرير تقني يهدف إلى تحسين إدارة الوباء. دافعت الجمعية الوطنية عن الأكاديمية وأجابت: تقديم الحقائق العلمية بطريقة غير منحازة لرفاهية شعبنا الذي يعاني من أسوأ أزمة في تاريخنا هو عمل بطولي يستحق الاعتراف به من قبل جميع الفنزويليين.

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 15 أغسطس 2020
  2. ^ https://web.archive.org/web/20200527001829/https://albaciudad.org/2020/05/venezuela-reporta-34-nuevos-casos-de-covid-19-y-un-fallecido-el-primero-desde-el-19-de-abril/ — مؤرشف من الأصل
  3. ^ "Régimen de Maduro confirma dos primeros casos de coronavirus". NTN24.com (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Venezuela confirms coronavirus cases amid public health concerns". رويترز. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Venezuela confirms first coronavirus death: official". Reuters. 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ María Victoria Fermín (29 March 2020). "Tercer fallecido por coronavirus en el país era un taxista de Antímano". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Souquett Gil, Mariana (1 April 2020). "De marzo a febrero: versiones sobre la llegada del coronavirus a Venezuela". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Venezuela Conducts 'Tens' of Virus Tests and Bans Europe Flights". بلومبيرغ نيوز (باللغة الإنجليزية). 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Duque ordena cerrar los pasos fronterizos con Venezuela". El Tiempo (Anzoátegui) (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Smith, Scott (13 March 2020). "Venezuela, already in crisis, reports 1st coronavirus cases". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Brazil partially closing Venezuela border, allowing trucks". Reuters. 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Souquett Gil, Mariana (31 January 2020). "Venezuela sin kits de diagnóstico ni condiciones para enfrentar el nuevo coronavirus". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Venezuela imposes entry restrictions over coronavirus". Prensa Latina. 3 February 2020. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Detectan un caso sospechoso de Coronavirus en Maracaibo". Fe y Alegría (باللغة الإسبانية). 7 March 2020. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Omar Prieto pide investigar a profesor por denunciar casos sospechosos de coronavirus". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Digital, Periodista (2020-03-12). "El sátrapa Nicolás Maduro prohíbe las manifestaciones en su contra "para evitar el coronavirus"". Periodista Digital (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Torrealba, Diego (14 March 2020). "Suben a 10 los casos por coronavirus en Venezuela". El Pitazo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Jorge Rodríguez confirma ocho nuevos casos de coronavirus en Venezuela" (باللغة الإسبانية). El Caraboreño. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Maduro confirma 33 casos de coronavirus en Venezuela y ordena "cuarentena total" #16Mar". Runrunes (باللغة الإسبانية). 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Embajador de Argentina en Venezuela contrajo coronavirus". El Nacional (باللغة الإسبانية). 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Paciente portador de COVID-19 huyó de CDI en Propatria donde permanecía aislado". El Carabobeño (باللغة الإسبانية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Paciente con coronavirus huye del hospital en Caracas". Diario Las Américas (باللغة الإسبانية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Venezuela registra 70 casos confirmados de Covid-19 y 15 de ellos se han recuperado satisfactoriamente". Venezolana de Televisión (باللغة الإسبانية). 21 March 2020. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Venezuela usará cuartos de hotel para aislar casos suaves de coronavirus: ministro – Reuters". Reuters (باللغة الإسبانية). 21 March 2020. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Venezuela prohibits company layoffs and suspends credit collections over coronavirus". Reuters. 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Sarmiento, Mabel (27 March 2020). "En Lara la GNB somete a cuarentena forzosa a más de 60 personas que regresaron de Cúcuta". Crónica Uno (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Provea: Aislan a 90 personas de manera forzosa en Barquisimeto". El Carabobeño (باللغة الإسبانية). 27 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "ONG denuncia "confinamiento forzado" de 90 venezolanos por COVID-19". Diario las Américas (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Venezuela extiende 30 días más el estado de alarma y cuarentena por coronavirus – Reuters". Reuters (باللغة الإسبانية). 12 April 2020. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Venezuelan man shot dead amid protests over shortages, NGO says". Reuters (باللغة الإنجليزية). 24 April 2020. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Primer muerto en Venezuela durante los saqueos y protestas por el hambre". El Mundo (باللغة الإسبانية). 2020-04-23. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Shari Avedaño (10 May 2020). "Cifra de personas con COVID-19 en Venezuela llega a 414 este #10May". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Ronny Rodríguez (12 May 2020). "Inac extienden hasta el 12 de junio restricción de vuelos nacionales". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Rodríguez Rosas, Ronny (13 May 2020). "Se reportan 17 nuevos casos de coronavirus en Venezuela este #13May". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Sánchez, Fabiola (2020-06-26). "Virus hits Venezuelan city, raising fears of broader crisis". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Casos de coronavirus en Venezuela: un muerto y 34 nuevos contagios este #26May". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). 26 May 2020. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Carvajal, Johnny (17 June 2020). "Some Venezuelans welcome relaxing of lockdown after 14 weeks inside". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Hundreds of Venezuelans camp in northern Bogota, await return home". Reuters. 9 June 2020. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2020 – عبر www.reuters.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Gobierno de Maduro extiende estado de alarma por un mes más". Efecto Cocuyo (باللغة الإنجليزية). 2020-06-12. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Venezuela oil minister El Aissami tests positive for COVID-19". رويترز. 10 July 2020. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Venezuela's Maduro suspends flights from Europe, Colombia over coronavirus concerns". Reuters. 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020 – عبر www.reuters.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Gobierno convoca a viajeros del vuelo 6673 presentarse para cumplir la cuarentena". El Pitazo (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Anuncian suspensión de clases tras llegada del Coronavirus a Venezuela". Noticias de Venezuela y el Mundo – Caraota Digital (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Reverol: "No puede entrar ninguna persona al territorio nacional sin tapabocas"". Panorama (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Dos detenidos por difundir información falsa sobre el Covid 19". El Universal (Caracas) (باللغة الإسبانية). 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Sudeban informó que actividades bancarias estarán suspendidas desde el lunes (+Comunicado)". El Tiempo (Anzoátegui) (باللغة الإسبانية). 15 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Padrino López: Fuerza Armada controlará acceso a los estados en cuarentena". El Pitazo (باللغة الإسبانية). 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Maduro le pide al FMI 5 mil millones de dólares para actuar contra el COVID-19". إفي (باللغة الإسبانية). eldiario.es. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Berwick, Angus (17 March 2020). "Quarantine threatens to deepen Venezuelan crisis as roadblocks snarl food supplies". Reuters. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Venezuela seeks emergency $5 billion IMF loan to fight virus". AP NEWS. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Venezuela Requests $5 Billion from IMF to Fight Coronavirus". Bloomberg.com (باللغة الإنجليزية). 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "IMF rejects Maduro's bid for emergency loan to fight virus". AP NEWS. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Vasquez, Alex (21 March 2020). "Rejected Venezuela Returns to IMF Seeking $1 Billion in Aid". Bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Venezuela lifts coronavirus cases to 42, thanks China for aid". رويترز. 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Maduro confirma que Venezuela recibirá ayuda de la ONU para combatir el coronavirus". آر تي الإسبانية (باللغة الإسبانية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Fermín Kancev, María Victoria (20 March 2020). "Maduro: Rusia enviará ayuda humanitaria a Venezuela por el coronavirus". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Ariza, Joselyn (23 March 2020). "Rusia envía insumos médicos a Venezuela para detectar Covid-19" (باللغة الإسبانية). Venezuelan Ministry of Foreign Affairs. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ NicolasMaduro (23 March 2020). "Llegaron a Venezuela 10 mil kits de pruebas diagnðsticas procedentes de la Federaciðn de Rusia para el despistaje del COVID-19. En nombre de nuestro pueblo, agradezco la solidaridad y la cooperaciðn del hermano Presidente Vladímir Putin y del pueblo ruso. ¡Un Abrazo!" (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Hernández, Erika (23 March 2020). "Medidas económicas populistas anunciadas por Maduro podrían enterrar al sector privado". El Nacional (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Guaidó anunció una redefinición de la agenda de protestas por el coronavirus: "Es momento de que el régimen deje entrar la ayuda humanitaria"". Infobae (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Rodríguez Rosas, Ronny (13 March 2020). "Guaidó anuncia redefinición de las convocatorias de calle por el coronavirus". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Murillo, Yuskerli (16 March 2020). "Comité para designar nuevo CNE suspenderá reuniones". El Universal (Caracas) (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Escalona, José (16 March 2020). "Julio Castro: La mascarilla solo sirve para un día, puede ser un foco de infección si se usa varias veces #16Mar". El Impulso (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Mil venezolanos recibieron donación de Taiwán para prevenir el coronavirus". La Patilla (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Berwick, Angus (17 March 2020). "Venezuela expands quarantine as number of coronavirus cases climbs to 33". رويترز. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "EN VIDEO: Guaidó entrega kits para proteger al sector salud del brote de coronavirus". La Patilla (باللغة الإسبانية). 21 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Juan Guaidó [jguaido] (21 March 2020). "Estamos protegiendo a un sector que hoy está dándolo todo: el sector salud, nuestros médicos y enfermeras. Apoyarlos es apoyarnos todos. Esta ayuda debemos llevarla a cientos que la necesitan. Podemos contener esta emergencia. Venezuela está en nuestras manos. #AuxilioParaVzla" (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Guaidó denuncia un aumento de las violaciones de los DDHH en Venezuela desde el estallido de la pandemia". Europa Press (باللغة الإسبانية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Goodman, Joshua (29 March 2020). "Guaido urges unity government backed by loans to fight virus". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Smith, Scot (3 June 2020). "Virus forges rare accord among bitter Venezuelan rivals". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Suspendieron actividades eclesiásticas en Venezuela tras brote de coronavirus". VPItv (باللغة الإسبانية). 15 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Fern Rodríguez, María (18 March 2020). "Laboratorio de microbiología de la ULA hará pruebas para detectar coronavirus". El Pitazo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Familiares señalan colectivos por asesinato tres vecinos del 23 de Enero". El Pitazo (باللغة الإسبانية). 22 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. أ ب Galaviz, Daisy (23 March 2020). "Colectivos imponen toque de queda en el 23 de Enero por el coronavirus". El Pitazo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Maduro pide no politizar el tema del coronavirus mientras apunta el dedo a los EEUU y la oposición (VIDEOS)". Entorno Inteligente (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Laya, Patricia (12 March 2020). "Venezuela Conducts 'Tens' of Virus Tests and Bans Europe Flights". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Guaidó denuncia un aumento de las violaciones de los DDHH en Venezuela desde el estallido de la pandemia". Europa Press (باللغة الإسبانية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "FMV denunció amedrentamiento a médicos tras estado de alarma por coronavirus". La Patilla (باللغة الإسبانية). 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Presidente de la FMV exhorta a que se liberen a presos políticos por coronavirus". La Patilla (باللغة الإسبانية). 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Pellicani, Giovanna (16 March 2020). "Enfermeras denuncian falta de mascarillas, guantes y bata desechable en Anzoátegui". El Pitazo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Embajada china rechaza acusaciones de parlamentarios venezolanos". El Universal (Caracas) (Venezuela) (باللغة الإسبانية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Transparencia Venezuela exige información veraz". Runrun.es (باللغة الإسبانية). 2020-04-07. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Villarreal, Karina (13 March 2020). "Coronavirus en Venezuela: encarecimiento de las mascarillas". El Nacional (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Coronavirus en Venezuela: $ 140 mil por caja de tapabocas". El Tiempo (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Tapabocas desechables se elevan de 7.000 a 80.000 bolívares tras confirmación de coronavirus". Diario Versión Final (باللغة الإسبانية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Brito, Estefani (26 March 2020). "La necesidad obliga: el pueblo en la calle a pesar de la cuarentena". El Nacional (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Embajada virtual de EEUU en Venezuela se las cantó clarito a Maduro tras llorantina por sanciones". La Patilla (باللغة الإسبانية). 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Embajada Virtual de los EE.UU., Venezuela [usembassyve] (13 March 2020). "Medicinas, insumos médicos, piezas de repuesto y componentes para productos sanitarios en Venezuela, o a personas de terceros países que compran específicamente para reventa a Venezuela quedan excluidos de las sanciones estadounidenses. Para que sepan @NicolasMaduro @jaarreaza" (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Jorge Arreaza: bloqueo económico contra Venezuela afecta adquisición de insumos". Diario 2001 (باللغة الإسبانية). Agencia Venezolana de Noticias. 21 March 2020. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Pitazo, Redacción El (16 March 2020). "Ortega Díaz: Maduro miente al decir que no hay medicinas por las sanciones". El Pitazo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Kozak reiteró que las sanciones de EEUU al régimen de Maduro 'no bloquean comida o medicinas'". AlbertoNews (باللغة الإسبانية). 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Michael G. Kozak [WHAAsstSecty] (19 March 2020). "More lies from #Maduro, author of the #MaduroCrisis, about #Venezuela's tragedy. U.S. sanctions NEVER block food or medicine. Shortages in Venezuela result from the regime's theft of the nation's wealth. #EstamosUnidosVE" (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "US Government Should Immediately Lift Economic Sanctions to Avoid Causing More Deaths From Pandemic, Economists Say". Center for Economic and Policy Research (باللغة الإنجليزية). 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 07 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "Ease sanctions against countries fighting COVID-19: UN human rights chief". UN News. 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "2019 Global Health Security Index" (PDF). 22 October 2019. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Buckets for toilets, recycled gloves: Venezuelan hospitals await coronavirus unprepared". Reuters (باللغة الإنجليزية). 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Secretary Pompeo [SecPompeo] (19 March 2020). "It is past time for the Maduro regime to release the #Citgo6 who are currently languishing in the notorious Helicoide prison in #Venezuela. 2+ years in prison with no evidence brought against them; 18 hearings cancelled. Unacceptable" (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Ellsworth, Brian; Sequera, Vivian (18 March 2020). "Overcrowded and unsanitary, Venezuela's prisons brace for coronavirus". رويترز. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "US demands Venezuela free Citgo executives as virus hits". فرانس 24. وكالة فرانس برس. 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Las restricciones por el coronavirus provocan una fuga de presos que deja 10 muertos en Venezuela". El Mundo (باللغة الإسبانية). AFP. 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 07 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Provea denuncia asesinato de 35 presos fugados de retén en Zulia". Tal Cual (باللغة الإسبانية). 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Guyana: Hearing of border controversy matter postponed". St. Lucia News Online (باللغة الإنجليزية). 2020-03-17. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Joseph, Sharine (8 April 2020). "Guyana: 33 test positive for COVID-19". St. Lucia News Online. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Venezuela boycotts UN court hearing on Guyana border row". The Jakarta Post. Agence-France Presse. 1 July 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "For struggling Venezuelans in quarantine, an opportunity in delivery services". Reuters. April 16, 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Wyss, Jim (28 February 2020). "As coronavirus lands in Latin America, Venezuela's Maduro amps up conspiracy theories". Miami Herald. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Fisher, Max (2020-04-08). "Why Coronavirus Conspiracy Theories Flourish. And Why It Matters". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Según expertos, el "remedio" con saúco, jengibre, pimienta y miel que difundió el presidente de Venezuela no cura el COVID-19". AFP Factual (باللغة الإسبانية). 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Gutierrez, Jeanfreddy (25 March 2020). "¿Quién es Sirio Quintero, el "científico" antivacunas que Maduro respaldó??". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "El antiviral cubano Interferón Alfa 2B se usa en China para tratar a enfermos del nuevo coronavirus, pero no es ni una vacuna ni una cura". AFP Factual (باللغة الإسبانية). 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Torres del Cerro, Antonio (22 May 2020). "Bolsonaro y Maduro, dos líderes enfrentados unidos por la cloroquina". Agencia EFE (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "El Gobierno de Maduro llama 'armas biológicas' a venezolanos retornados y amenaza con recluirlos en cuarentena". El Comercio. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Herrero, Ana Vanessa; Faiola, Anthony; Zuñiga, Mariana (19 July 2020). "As coronavirus explodes in Venezuela, Maduro's government blames 'biological weapon': the country's returning refugees". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "Returning home, Venezuelans face accusations of spreading COVID-19". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2020-08-20. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Sequera, Vivian (15 July 2020). "Venezuela coronavirus cases spike, opposition warns healthcare system may be overwhelmed". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Cifras de coronavirus presentadas por el gobierno de Maduro revelan incongruencias". Runrun (باللغة الإسبانية). 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "¿"Importados" o locales?, contradicciones del chavismo en torno a los casos de COVID-19". Efecto Cocuyo. 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "Maduro informa que se elevan a 91 contagios de COVID-19 y dice que "hay casos comunitarios"". Efecto Cocuyo. 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "Delcy Rodríguez confirma primer fallecido por Covid-19". Runrun (باللغة الإسبانية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ "In run-down Caracas institute, Venezuela's coronavirus testing falters". Reuters. 17 April 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ "Pruebas rápidas de COVID-19 aplicadas en Venezuela no pasan el examen". Runrunes (باللغة الإسبانية). 12 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. أ ب Smith, Scott (27 May 2020). "Venezuela's apparent respite from COVID-19 may not last long". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ Phillips, Tom (26 May 2020). "Venezuela's Covid-19 death toll claims 'not credible', human rights group says". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Guaidó asegura que hay "incongruencias" en cifras del régimen sobre COVID-19". Diario Las Americas (باللغة الإسبانية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Delgado, Antonio María (22 March 2020). "Exclusiva: Maduro oculta gravedad del coronavirus. Hay más de 200 casos en Venezuela, dice Guaidó". El Nuevo Herald. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Bachelet, MIchelle (24 March 2020). "OHCHR | Bachelet calls for easing of sanctions to enable medical systems to fight COVID-19 and limit global contagion". OHCR. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Los presos políticos de Venezuela están en riesgo por el coronavirus: se detectaron cuatro casos en la cárcel de El Helicoide". Infobae (باللغة الإسبانية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Detectaron cuatro casos de coronavirus en El Helicoide". El Nacional (باللغة الإسبانية). 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Coronavirus Colectivos del 23 de Enero aseguran un caso en el bloque 39". El Pitazo (باللغة الإسبانية). 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "[VIDEO] Tupamaros aseguran que el coronavirus ya llegó al 23 de Enero". El Nacional (باللغة الإسبانية). 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ "Venezuela registró otros 19 casos de coronavirus este viernes". El Nacional (باللغة الإسبانية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Cifras de coronavirus presentadas por el gobierno de Maduro revelan incongruencias". Runrunes (باللغة الإسبانية). 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ "Venezuela registró otros siete casos por coronavirus y la cifra de contagios se elevó a 84". El Nacional (باللغة الإسبانية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Singer, Florantonia (24 April 2020). "Los agujeros del coronavirus en Venezuela". El País. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "José Manuel Olivares denunció que Maduro ocultó cuatro muertes por covid-19". El Nacional (باللغة الإسبانية). 18 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. أ ب ت ث Angus Berwick; Sarah Kinosian; Maria Ramirez (25 March 2020). "As coronavirus hits Venezuela, Maduro further quashes dissent". Reuters. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Denuncian la detención del periodista venezolano Darvinson Rojas en Caracas" (باللغة الإسبانية). eldiario.es. إفي. 22 March 2020. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Avendaño, Shari (21 March 2020). "Faes detiene a periodista Darvinson Rojas y su familia, denuncia Sntp" (باللغة الإسبانية). Efecto Cocuyo. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "Denuncian la detención del periodista venezolano Darvinson Rojas en Caracas" (باللغة الإسبانية). La Vanguardia. 21 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Venezuelan journalist arrested by special forces following coronavirus coverage". Committee to Protect Journalists. 22 March 2020. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ "Venezuela: Journalist reporting on COVID-19 jailed". Amnesty International. 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ "Sntp: Darvinson Rojas fue presentado en tribunales de manera ilegal y clandestina". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). 2020-03-24. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "Venezuela libera a periodista detenido por publicaciones en Twitter sobre COVID-19". Deutsche Welle (باللغة الإسبانية). 3 April 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ "Venezuela scientists face government backlash for research predicting surge in COVID-19 cases". Reuters. 14 May 2020. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ Rodríguez Rosas, Ronny (14 May 2020). "Academia de Ciencias rechaza amenazas de Diosdado Cabello". Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)