هذه المقالة عن أحداث جارية

جائحة فيروس كورونا في لا ريونيون 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (15 مارس 2020)
جائحة فيروس كورونا في لا ريونيون 2020
المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2
التواريخ 11 مارس 2020
(8 شهور، و1 أسبوع، و 4 أيام)
المنشأ الصين
المكان لا ريونيون  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 11 (5 سبتمبر 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 2,215 (5 سبتمبر 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 1,313 (5 سبتمبر 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الحالات في المستشفى 57 (5 سبتمبر 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P8049) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي https://www.ins.gov.co/Noticias/Paginas/Coronavirus.aspx

توثق هذه المقالة آثار جائحة فيروس كورونا 2019–2020 في إقليم لا ريونيون الفرنسي، وقد لا تتضمن جميع الاستجابات والإجراءات الرئيسية حتى الآن.

خلفية[عدل]

في 12 يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن فيروس تاجي جديد كان سببًا لمرض تنفسي لمجموعة من الأشخاص في مدينة ووهان، مقاطعة خوبي، الصين، والذين كانوا قد لفتوا انتباه منظمة الصحة العالمية في البداية في 31 ديسمبر 2019. رُبطت هذه المجموعة في البداية بسوق هوانان للمأكولات البحرية بالجملة في مدينة ووهان. ومع ذلك، فإن بعض الحالات الأولى التي أظهرت نتائج مختبرية لا صلة لها بالسوق، فمصدر الوباء غير معروف.[2][3] على عكس السارس لعام 2003، كانت نسبة إماتة الحالات لـ كوفيد-19 [4][5] أقل بكثير، لكن انتقال العدوى كان أكبر بكثير، مع إجمالي عدد الوفيات.[6][4] عادة ما يظهر كوفيد-19 في حوالي سبعة أيام بأعراض شبيهة بالإنفلونزا يُظهرها بعض الأشخاص حيث تتطور إلى أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي يتطلب الدخول إلى المستشفى.[4] اعتبارًا من 19 مارس، أصبح كوفيد-19 يُصنف على أنه "مرض معدي عالي الأثر".[5]

الجدول الزمني[عدل]

مارس 2020[عدل]

  • في 11 مارس، تأكيد الحالة الأولى.[7]
  • في 14 مارس، ارتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 6.[8]
  • في 15 مارس، ارتفعت الحالات المؤكدة إلى سبعة.[9]
  • في 18 مارس، ارتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 14.
  • في 19 مارس، تضاعف عدد الحالات إلى 28 تراكمية.
  • في 20 مارس، ارتفع عدد الحالات إلى 38.[10]
  • في 21 مارس، ارتفع عدد الحالات إلى 47.[11]
  • في 22 مارس،
    • ارتفع عدد الحالات إلى 64.[12]
    • في المساء صرحت الوكالة الإقليمية للصحة (ARS) رسميًا بالحالة 75 رسمية، وعلى الرغم من هذا مازالت لا ريونيون في المرحلة 1 من الوباء.[13]
    • أعلنت مدينة سانت دينيس عن إغلاق الأسواق.[14]
  • في 24 مارس
    • اكتشاف 83 حالة مؤكدة مخبريًا.[15]
    • قررت السلطات المحلية الانتقال إلى المرحلة 2.[16] مع اكتشاف 94 حالة.[17] وبقدرة 80 سريرًا في العناية المركزة، أصبح الوضع حرجًا. يدعم هذا الانتقال إلى المرحلة 2 زيادة في الفحوصات المنهجية (السريرية).
    • تقدر الوكالة الإقليمية للصحة (ARS) عدد الأشخاص المتشتبه بهم بـ 850.[16]
  • في 31 مارس،
    • صرحت وزيرة الخارجية أنيك جيراردين بأن فرنسا لا تملك الوسائل لتعميم اختبارات الفحص على أراضي ريونيون، في حين يأمل العديد من المسؤولين المنتخبين المحليين والسكان في إجراء فحص منهجي للفيروس.[18]
    • على الساعة 3 مساءً، سجلت الوكالة الإقليمية للصحة (ARS) الحالة رقم 247، أي 23 حالة إضافية خلال 24 ساعة.[19]

أبريل 2020[عدل]

  • في بداية شهر أبريل، بلغ عدد الحالات المستوردة 200 حالة، مما يؤكد دور الجسر الجوي في إدخال الفيروس إلى هذه الفضاء الجزائري.[20]
  • في 1 أبريل، سُجلت الحالة 281. أبلغت الوكالة الإقليمية للصحة (ARS) عن 195 حالة مستوردة و 45 حالة انتقال محلي وحالة أصلية واحدة.تماثل 40 مريضا للشفاء في نفس اليوم.[20]
  • في 2 أبريل، سُجلت الحالة 308. أعلنت الوكالة الإقليمية للصحة (ARS) أنها حققت في 267 حالة، ولم يتم العثور على 41 حالة بعد.[21]
  • في 3 أبريل، سُجلت الحالة 321. الحالات المستوردة لا تزال هي الغالبية بـ 195 حالة كحد أدنى. نُقل 51 شخصًا إلى المستشفى، حيث يتواجد حالتين في العناية المركزة. أصيب 33 عاملاً في مجال الرعاية الصحية بالمرض، من بينهم 28 مصابًا خارج البلاد.[22]
  • في 4 أبريل، سُجلت الحالة 334. أظهر 35 من مقدمي الرعاية نتائج إيجابيةً لاختبار الفيروس كورونا المستجد 2019، بزيادة حالتين أكثر من اليوم السابق واتفعت الحالات في العناية المركزة من 2 إلى 4. حدد 2000 شخص من مخالطي المرضى.[23]
  • في 5 أبريل، سُجلت الحالة 344. حققت الوكالة الإقليمية للصحة (ARS) في 313 حالة. يتكون السكان المتضررون من: 10٪ من القاصرين، 47٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 50، 29٪ من 51 إلى 65 و 14٪ من الأشخاص فوق 65.[24]
  • في 6 أبريل، سُجلت الحالة 349. على الرغم من هذا التسطيح النسبي لمنحنى المرضى المكتشفين، انتهك 9 مسافرين مكلفين بالحجر مرسوم المحافظة عن طريق مغادرة فندقهم.[25][26]
  • في 7 أبريل، سُجلت الحالة 358 مما يؤكد انخفاضًا مؤقتًا في الحالات الجديدة التي يتم اكتشافها يوميًا.[27]
  • في 8 أبريل، سُجلت الحالة 362. حدد 2300 حالة المخالطة، وتخضع لمتابعة في أسبوعين. يبدو أن الانخفاض في الحالات مستمر، مع فرضية الأثر الأول للحجر.[28]
  • في 9 أبريل، سُجلت الحالة 376. وبتقييم حالات السكان الأصليين يصل عددهم إلى 25. ويقدر عدد الأشخاص الذين تماثلوا للشفاء بنحو 199 حالة.[29]
  • في 10 أبريل، سُجلت الحالة 382 وكشف عن 3 حالات إيجابية للفيروس التاجي في مرفق الإقامة لكبار السن المعالين (Ehpad)، ولكن دون تقديم أعراض مرض كوفيد-19.[30]
  • في 11 أبريل، سُجلت الحالة 388. لا توجد حالات جديدة للإبلاغ عنها في مرفق الإقامة لكبار السن المعالين. يشير الأسبوع الثاني من أبريل إلى انخفاض في عدد الحالات، مما تسبب أيضًا في التراخي في تطبيق قواعد الحجر.[31]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث http://www.reunion.gouv.fr/point-de-situation-du-05-09-2020-113-nouveaux-cas-a7153.html
  2. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Philippon, Laura (11 March 2020). "Un premier cas de coronavirus confirmé à La Réunion". La1ere.francetvinfo.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "La Réunion compte 45 cas dont 3 autochtones, 7 malades du coronavirus déclarés dans la nuit" (باللغة الفرنسية). 2020-03-21. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Coronavirus-COVID 19 à La Réunion : un 7ème cas confirmé" (باللغة الفرنسية). 15 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Coronavirus : 10 nouveaux cas confirmés, 38 au total à La Réunion, le point sur la situation ce vendredi [SYNTHESE]" (باللغة الفرنسية). 2020-03-21. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Coronavirus : 7 nouveaux cas confirmés, 45 au total à La Réunion" (باللغة الفرنسية). 2020-03-21. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Coronavirus : 17 nouveaux cas pour un total de 64 cas confirmés, le point sur la situation ce dimanche". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Coronavirus : actualité et conduite à tenir". www.lareunion.ars.sante.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Contre la propagation du covid-19 : Saint-Denis ferme ses marchés forains". Imaz Press Réunion : l'actualité de la Réunion en photos (باللغة الفرنسية). 2020-03-23. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Coronavirus : 94 cas confirmés. La Réunion passe en phase 2 [SYNTHÈSE]". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب "L'inquiétude monte à La Réunion, où le coronavirus progresse vite". www.20minutes.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ OK. "Covid-19 : 94 cas à la Réunion dont un enfant". Clicanoo.re (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ magazine, Le Point (2020-03-31). "Coronavirus: La Réunion tente de se préparer à la vague". Le Point (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Coronavirus : 23 nouveaux cas confirmés à La Réunion, 247 cas au total". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب "Coronavirus : 15 jours de confinement, 281 cas confirmés, 40 guérisons... le point ce mercredi [SYNTHESE]". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Covid-19: 27 nouveaux cas confirmés, 308 au total à La Réunion". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Coronavirus : 18ème jour de confinement, 321 cas confirmés à La Réunion, dont 2 cas autochtones [SYNTHESE]". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Coronavirus : 13 nouveaux cas confirmés, soit au total 334 cas à La Réunion". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Coronavirus : 10 nouveaux cas confirmés à La Réunion, soit un total de 344 cas". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Covid-19: 5 nouveaux cas, 349 au total à La Réunion". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Covid-19: 9 personnes ont quitté leur quatorzaine, la préfecture tape du poing sur la table". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Covid-19: 9 nouveaux cas, 358 cas au total à La Réunion". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Coronavirus : 4 nouveaux cas confirmés ce mercredi, soit un total de 362 cas à La Réunion". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Coronavirus : 14 nouveaux cas confirmés ce jeudi, soit un total de 376 cas à La Réunion". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Coronavirus : 6 nouveaux cas confirmés ce vendredi, soit un total de 382 à La Réunion". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Six nouveaux cas de coronavirus à La Réunion, pas de nouveaux cas en Ehpad, 388 cas au total". Réunion la 1ère (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)