هذه المقالة عن أحداث جارية

جائحة فيروس كورونا في موريشيوس 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (20 مارس 2020)
جائحة فيروس كورونا في موريشيوس 2020
المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2
تاريخ الوقوع 18 مارس 2020
(8 شهور، و 6 أيام)
المنشأ الصين
المكان موريشيوس  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 10 (30 أبريل 2020)[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 439 (27 أكتوبر 2020)[8]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 389 (27 أكتوبر 2020)[8]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات


تأكّد وصول جائحة «كوفيد-19» إلى موريشيوس في مارس. ومنذ تأكيد الحالات الثلاث الأولى، بدأت سلطات موريشيوس إجراء «تتبع الاتصال» ووضع الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالمصابين تحت الحجر الصحي، بمن فيهم الأطباء والممرضات وضباط الشرطة.[9][10][11] ولم يُبلّغ عن أي حالات في رودريغيز وأغاليغا وسانت براندون.[12][13] وفقًا لتقييم استجابة الحكومة لكوفيد-19 الذي تجريه جامعة أكسفورد، سجلت موريشيوس الدرجة 100.[14][15] لم تسجل حالات جديدة ناتجة عن الانتقال المحلي في موريشيوس منذ 26 أبريل 2020، وجميع الحالات المسجلة منذ ذلك الحين لأشخاص عائدين إلى الوطن من أماكن أخرى وأُخضعوا للحجر الصحي في المراكز المخصصة فور وصولهم.[16] أعلنت الحكومة في 29 أيار عن إنهاء الإغلاق بدءًا من 30 مايو الساعة 00:00 مع الإبقاء على بعض القيود المتعلقة ببعض الأنشطة في الأماكن العامة والتجمعات العامة.[17] في 12 يونيو 2020، أعلن رئيس الوزراء عن رفع قيود الإغلاق عن الأعمال التجارية والأنشطة، المفروضة سابقًا استجابةً للجائحة، ابتداءً من يوم الاثنين 15 يونيو 2020. وبذلك افتُتحت الشواطئ وصالات اللياقة البدنية والمتنزهات وساحات القرى ومراكز المجتمع ودور السينما وغيرها من الأماكن العامة مع المحافظة على إلزامية وضع أقنعة التنفس والتباعد الاجتماعي. استأنفت المدراس نشاطها بدءًا من 1 يوليو 2020. في 12 يونيو 2020، بلغت نسبة السكان الذين خضعوا لاختبارات فيروس كورونا المستجد 10% من مجموع السكان، بإجمالي 142,889 اختبار: 32,257 بي سي آر و110,632 اختبار سريع.[18]

الخلفية[عدل]

في 12 يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية أن فيروسًا جديدًا من عائلة الفيروسات التاجية هو سبب المرض التنفسي الذي أصاب مجموعة من الناس في مدينة ووهان، مقاطعة خوبى، الصين، الذي أبلغت منظمة الصحة العالمية به في 31 ديسمبر 2019.[19][20]

كان معدل الوفيات بين المصابين بالمرض أقل بكثير من معدل الوفيات بين مرضى سارس عام 2003،[21][22] ولكن معدل انتقال المرض الجديد أكبر بكثير، وعدد الوفيات الإجمالي أكبر بشكل لافت.[23]

حالات كوفيد-19 في موريشيوس  ()
     الوفيات        المتعافون        حالات نشطة

مارس مارس أبريل أبريل مايو مايو يونيو يونيو يوليو يوليو أغسطس أغسطس سبتمبر سبتمبر أكتوبر أكتوبر آخر 15 يوم آخر 15 يوم

التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2020-03-18
3(غ.م.)
2020-03-19
7(+133%)
2020-03-20
12(+71%) 1(غ.م.)
2020-03-21
14(+17%) 2(+100%)
2020-03-22
28(+100%) 2(=)
2020-03-23
36(+29%) 2(=)
2020-03-24
42(+17%) 2(=)
2020-03-25
48(+14%) 2(=)
2020-03-26
81(+69%) 2(=)
2020-03-27
94(+16%) 2(=)
2020-03-28
102(+8٫5%) 2(=)
2020-03-29
107(+4٫9%) 2(=)
2020-03-30
128(+20%) 3(+50%)
2020-03-31
147(+15%) 5(+67%)
2020-04-01
161(+9٫5%) 6(+20%)
2020-04-02
169(+5%) 7(+17%)
2020-04-03
186(+10%) 7(=)
2020-04-04
196(+5٫4%) 7(=)
2020-04-05
227(+16%) 7(=)
2020-04-06
244(+7٫5%) 7(=)
2020-04-07
268(+9٫8%) 7(=)
2020-04-08
273(+1٫9%) 7(=)
2020-04-09
314(+15%) 7(=)
2020-04-10
318(+1٫3%) 9(+29%)
2020-04-11
319(+0٫31%) 9(=)
2020-04-12
324(+1٫6%) 9(=)
2020-04-13
324(=) 9(=)
2020-04-14
324(=) 9(=)
2020-04-15
324(=) 9(=)
2020-04-16
324(=) 9(=)
2020-04-17
324(=) 9(=)
2020-04-18
325(+0٫31%) 9(=)
2020-04-19
328(+0٫92%) 9(=)
2020-04-20
328(=) 9(=)
2020-04-21
328(=) 9(=)
2020-04-22
329(+0٫3%) 9(=)
2020-04-23
331(+0٫61%) 9(=)
2020-04-24
331(=) 9(=)
2020-04-25
331(=) 9(=)
2020-04-26
332(+0٫3%) 9(=)
2020-04-27
332(=) 10(+11%)
2020-04-28
332(=) 10(=)
2020-04-29
332(=) 10(=)
2020-04-30
332(=) 10(=)
2020-05-01
332(=) 10(=)
2020-05-02
332(=) 10(=)
2020-05-03
332(=) 10(=)
2020-05-04
332(=) 10(=)
2020-05-05
332(=) 10(=)
2020-05-06
332(=) 10(=)
2020-05-07
332(=) 10(=)
2020-05-08
332(=) 10(=)
2020-05-09
332(=) 10(=)
2020-05-10
332(=) 10(=)
2020-05-11
332(=) 10(=)
2020-05-12
332(=) 10(=)
2020-05-13
332(=) 10(=)
2020-05-14
332(=) 10(=)
2020-05-15
332(=) 10(=)
2020-05-16
332(=) 10(=)
2020-05-17
332(=) 10(=)
2020-05-18
332(=) 10(=)
2020-05-19
332(=) 10(=)
2020-05-20
332(=) 10(=)
2020-05-21
332(=) 10(=)
2020-05-22
332(=) 10(=)
2020-05-23
332(=) 10(=)
2020-05-24
334(+0٫6%) 10(=)
2020-05-25
334(=) 10(=)
2020-05-26
334(=) 10(=)
2020-05-27
334(=) 10(=)
2020-05-28
334(=) 10(=)
2020-05-29
335(+0٫3%) 10(=)
2020-05-30
335(=) 10(=)
2020-05-31
335(=) 10(=)
2020-06-01
335(=) 10(=)
2020-06-02
335(=) 10(=)
2020-06-03
335(=) 10(=)
2020-06-04
335(=) 10(=)
2020-06-05
337(+0٫6%) 10(=)
2020-06-06
337(=) 10(=)
2020-06-07
337(=) 10(=)
2020-06-08
337(=) 10(=)
2020-06-09
337(=) 10(=)
2020-06-10
337(=) 10(=)
2020-06-11
337(=) 10(=)
2020-06-12
337(=) 10(=)
2020-06-13
337(=) 10(=)
2020-06-14
337(=) 10(=)
2020-06-15
337(=) 10(=)
2020-06-16
337(=) 10(=)
2020-06-17
337(=) 10(=)
2020-06-18
337(=) 10(=)
2020-06-19
337(=) 10(=)
2020-06-20
337(=) 10(=)
2020-06-21
337(=) 10(=)
2020-06-22
340(+0٫89%) 10(=)
2020-06-23
340(=) 10(=)
2020-06-24
341(+0٫29%) 10(=)
2020-06-25
341(=) 10(=)
2020-06-26
341(=) 10(=)
2020-06-27
341(=) 10(=)
2020-06-28
341(=) 10(=)
2020-06-29
341(=) 10(=)
2020-06-30
341(=) 10(=)
2020-07-01
341(=) 10(=)
2020-07-02
341(=) 10(=)
2020-07-03
341(=) 10(=)
2020-07-04
341(=) 10(=)
2020-07-05
341(=) 10(=)
2020-07-06
342(+0٫29%) 10(=)
2020-07-07
342(=) 10(=)
2020-07-08
342(=) 10(=)
342(=) 10(=)
2020-07-14
343(+0٫29%) 10(=)
343(=) 10(=)
2020-07-25
344(+0٫29%) 10(=)
344(=) 10(=)
2020-08-16
346(+0٫58%) 10(=)
346(=) 10(=)
2020-09-01
356(+2٫9%) 10(=)
356(=) 10(=)
2020-09-09
357(+0٫28%) 10(=)
2020-09-10
357(=) 10(=)
2020-09-11
361(+1٫1%) 10(=)
361(=) 10(=)
2020-09-15
362(+0٫28%) 10(=)
2020-09-16
365(+0٫83%) 10(=)
2020-09-17
365(=) 10(=)
2020-09-18
366(+0٫27%) 10(=)
2020-09-19
367(+0٫27%) 10(=)
367(=) 10(=)
2020-09-29
370(+0٫82%) 10(=)
2020-09-30
381(+3%) 10(=)
381(=) 10(=)
2020-10-05
385(+1%) 10(=)
2020-10-06
387(+0٫52%) 10(=)
2020-10-07
395(+2٫1%) 10(=)
395(=) 10(=)
2020-10-13
404(+2٫3%) 10(=)
404(=) 10(=)
2020-10-17
407(+0٫74%) 10(=)
407(=) 10(=)
2020-10-21
421(+3٫4%) 10(=)
421(=) 10(=)
2020-10-24
435(+3٫3%) 10(=)
435(=) 10(=)
2020-10-27
439(+0٫92%) 10(=)
2020-10-28
439(=) 10(=)
2020-10-29
441(+0٫46%) 10(=)
441(=) 10(=)
2020-11-01
446(+1٫1%) 10(=)
2020-11-02
451(+1٫1%) 10(=)
2020-11-03
451(=) 10(=)
2020-11-04
452(+0٫22%) 10(=)
2020-11-05
453(+0٫22%) 10(=)
453(=) 10(=)
2020-11-12
468(+3٫3%) 10(=)
2020-11-13
470(+0٫43%) 10(=)
2020-11-14
470(=) 10(=)
2020-11-15
478(+1٫7%) 10(=)
مصادر: جائحة فيروس كورونا في موريشيوس 2020


المخطط الزمني[عدل]

يناير 2020[عدل]

  • في 23 يناير، اُدخل المسافرون القادمون من الصين إلى مركز الحجر الصحي. ووسّع نطاق هذا الإجراء ليشمل القادمين من بلدان آسيوية أخرى مثل كوريا الجنوبية واليابان. [24]
  • في 24 يناير، أُدخل جميع المسافرين، بغض النظر عن جنسياتهم، القادمين من مدينة ووهان، بمقاطعة خوبي الصينية، أو الذين زاروا ووهان خلال الأيام الأربعة عشر الماضية، إلى جناح الحجر الصحي في مستشفى نيو سويلاك للمراقبة. وسُمح للمسافرين، بصرف النظر عن جنسياتهم، القادمين من مقاطعات أخرى في الصين والذين لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض توحي بالعدوى في المطار (مثل الحمى أو السعال) بمغادرة المطار مع الإشراف على أوضاعهم مدة 14 يومًا. وأُدخل المسافرون، بغض النظر عن جنسياتهم، القادمون من مقاطعات أخرى في الصين والذين تظهر عليهم علامات وأعراض العدوى عند وصولهم إلى المطار إلى جناح العزل في مستشفى نيو سويلاك على الفور ليخضعوا لمزيد من الفحوص والتدابير. طلبت وزارة الصحة من جميع منظمي الرحلات السياحية في موريشيوس عدم قبول أي قادمين من ووهان، بعد ذلك الحين، لأن السلطات الصينية تمنع المواطنين الصينيين من دخول مدينة ووهان أو مغادرتها. [25]
  • في 28 يناير، أشار وزير الصحة، الدكتور كايليش كومار جاغوتبال، إلى أنه سيتعين على جميع الركاب تقديم عنوان سكنهم الصالح من أجل تسهيل متابعة الحالات من قبل مفتشي الصحة. وحتى ذلك التاريخ، وُجدت تسع حالات عَرَضية بين القادمين، شخصان عائدان من الصين وسبعة آخرون، ووضعوا جميعًا في جناح الحجر الصحي في مستشفى سويلاك. أكد لاحقًا وزير الصحة أنهم لا يحملون فيروس كورونا. [26]
  • في 31 يناير، زار وزير الصحة، الدكتور كايلش جاغوتبال، مطار سير سيووساغور رامغولام الدولي لتقييم التدابير التي اتخذتها وزارته عقب تفشي فيروس كورونا المستجد في الصين. وأعرب الوزير جاغوتبال عن ارتياحه لإجراءات المسح المتبعة في المطار وأثنى على تعاون جميع الوكالات الموجودة في المطار بهدف تحسين سير المراقبة الصحية. أكد الوزير أن جميع الماسحات الحرارية فعالة وأن على الجهات المعنية الالتزام بمجموعة التدابير المحددة حتى انقضاء الأزمة الحالية.[27]

فبراير[عدل]

  • في 2 فبراير، أُجلي اثنا عشر مواطنًا من موريشيوس (بينهم رضيع) من ووهان عقب تفشي فيروس كورونا في الصين. وأُخذ هؤلاء إلى مخيم لقضاء العطلات على الشاطئ في كاري لو رويه، قرب مرسيليا، في فرنسا، واحتُفظ بهم في الحجر الصحي هناك مدة 14 يومًا. ثم اتُخذت الترتيبات اللازمة كي يسافروا إلى موريشيوس. قرر اثنان من أصل 14 مواطنًا من موريشيوس ممن طلبوا في البداية الإجلاء من ووهان البقاء هناك. [28]
  • بحلول 3 فبراير، كان جميع القادمين من الصين يوضعون بشكل منهجي تحت المراقبة (الحجر الصحي أو العزل) مدة 14 يومًا؛ ويخضع المسافرون والموظفون المسافرون على متن السفن السياحية واليخوت الخاصة لفحص حرارة الجسم عند المغادرة والوصول؛ يخضع للمراقبة جميع أفراد طواقم سفن الشحن بما فيها سفن الصيد. [29]
  • في 4 فبراير، فُرض حظر مؤقت على استيراد الحيوانات الحية والأسماك الحية والمنتجات حيوانية المنشأ من الصين، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد.[30]
  • في 11 فبراير، أشار وزير الصحة إلى أن 57 شخصًا وضعوا في الحجر الصحي، 28 منهم في مستشفى نيو سويلاك، و29 في مركز أنسي لا راي للشباب. [31]
  • في 28 فبراير، لم يعد يُسمح للمسافرين الأجانب القادمين من إيطاليا وإيران أو الذين نزلوا فيها خلال الأيام الأربعة عشر الماضية بدخول موريشيوس. أما بالنسبة لمواطني موريشيوس القادمين من هذه البلدان، فيخضعون تلقائيًا للحجر الصحي مدة أسبوعين.[32]

مارس 2020[عدل]

  • في 16 مارس، مددت موريشيوس قيود السفر مدة أسبوعين على المسافرين الأجانب القادمين من أو الذين عبروا خلال الأيام الأربعة عشر الماضية في بلدان الاتحاد الأوروبي، بما فيها المملكة المتحدة وسويسرا. ولن يُسمح للمسافرين الأجانب القادمين من أو الذين عبروا جزيرة ريونيون بدخول موريشيوس خلال الأسبوعين التاليين. ويوضع مواطنو موريشيوس القادمون من هذه البلدان في الحجر الصحي مدة أسبوعين. [33]
  • في 18 مارس، أكد رئيس الوزراء برافيند جوغنوث وجود ثلاث حالات إصابة بكوفيد-19 في موريشيوس.[34]
  • في 19 مارس، أعلن رئيس الوزراء أن البلاد ستكون في حالة إغلاق «صحي» مدة أسبوعين اعتبارًا من الساعة 6:00 صباح يوم 20 مارس. وخلال الإغلاق، سيُسمح بعمل الخدمات الأساسية فقط (الشرطة والمستشفيات والمستوصفات والعيادات الخاصة ورجال الإطفاء) إضافة إلى بعض الأنشطة الاقتصادية (المحلات التجارية والمصارف ومحلات السوبر ماركت والمخابز والصيدليات) والحد الأدنى من خدمات النقل العام. لقيت حكومة موريشيوس دعم عدة فنادق حول الجزيرة، وفي 19 مارس، توفرت أكثر من 1700غرفة فندقية لوضع الناس في الحجر الصحي.[35][36][37] في اليوم نفسه، أُبلغ عن حادث في سجن بو باسين، إذ أراد السجناء مغادرة السجون، واضطرت وحدة الدعم الخاصة ومجموعة التدخل في شرطة موريشيوس (جي آي بّي إم) للتدخل. أصيب 16 فردًا من ضباط السجن. [38][39]
  • في 20 مارس، أعلنت حكومة موريشيوس أن لجنة رصد كوفيد-19 ستمنح تصاريح الوصول إلى العمل لأصحاب العمل في قطاعات محددة. بهدف السماح بانتقال الموظفين إلى أماكن عملهم.[40][41]
  • في 24 مارس، أعلن رئيس الوزراء أن البلد سيكون مغلقًا تمامًا حتى 31 مارس، وستكون الخدمات الأساسية فقط متوفرة مثل الشرطة والمستشفيات والمستوصفات والعيادات الخاصة ورجال الإطفاء والمصارف.[42] وستحظر جميع الأنشطة الأخرى خلال فترة حظر التجول. وأعلن عن إغلاق جميع محلات السوبر ماركت والمحلات التجارية والمخابز حتى 31 مارس.[43][44] انتشرت إشاعات على وسائل التواصل الاجتماعي مفادها أن مجموعة من الأفراد يخططون لمهاجمة المتاجر الكبرى، فاستجابت القوات الخاصة المتنقلة (إس إم إف) على الفور بحماية جميع المتاجر الكبرى في أنحاء الجزيرة. ادعى رجل على فيسبوك أن سوبر ماركت ومركز للشرطة يتعرضان للهجوم، ثم اعتذر لاحقًا وقال إنه أساء تفسير المعلومات التي تلقاها. ألقت إدارة المباحث الجنائية المركزية القبض على الرجل في الليلة نفسها لنشره أخبارًا كاذبة.[45][46]
  • في 25 مارس، أعلن وزير المالية عن توزيع 3,500 حصة غذائية على الأسر المسجلة في السجل الاجتماعي وعلى المحتاجين. وصلت تبرعات مؤسس مجموعة علي بابا، جاك ما، إلى موريشيوس في ذلك اليوم.[47][48] وتألفت شحنة التبرعات من 20,000 اختبار، و 100,000 قناع، و1,000 بدلة واقية للعاملين في المجال الطبي. وأشرف الاتحاد الأفريقي على تسليم هذه الإمدادات إلى 54 دولة إفريقية استفادت من هذه المساعدة.[49]
  • في 26 مارس، أنشأت الحكومة صندوق تضامن كوفيد-19، وستستخدم الأموال التي تجمع فيه لمساعدة المتضررين من الجائحة.[50] أطلقت وزارتا الصحة والتكنولوجيا تطبيقًا هاتفيًا يدعى «بي سيف موريس». يوفر التطبيق آخر الأخبار وكذلك التدابير المفيدة في منع انتشار فيروس كورونا.[51] أخبر نائب مفوض الشرطة أن 175 شخصًا وجهت لهم تهم عدم احترام حظر التجول.[52] أعلن كبير مفوضي رودريغيز، سيرج كلير، عن تعليق جميع الرحلات الجوية إلى جزيرة رودريغيز حتى إشعار آخر.[53] أصدرت المحكمة العليا في موريشيوس بيانًا لإبلاغ الجمهور بأن جميع المحاكم ستكون مغلقة وأن القضاة سيكونون متاحين من خلال الأجهزة الإلكترونية للاستجابة للقضايا العاجلة مثل طلب الإفراج بكفالة، وإلغاء أمر الاعتقال، وأوامر الحماية للأطفال وضحايا العنف المنزلي. [54][55]
  • في 30 مارس، أعلن رئيس الوزراء، برافيند كومار جوغنوث، أن حظر التجول الصحي الذي بدأ في 23 مارس في الساعة 20:00 سيمتد حتى 15 أبريل 2020.[56] وأعلن أن محلات السوبر ماركت، باستثناء المخابز، سوف تستأنف نشاطها بدءًا من 2 أبريل. سيسمح للزبائن بدخول محلات السوبر ماركت بشكل منظم وفق الترتيب الأبجدي لأسمائهم خلال أيام محددة. سيكون من الإلزامي إحضار بطاقات الهوية الوطنية، ووضع الأقنعة، وسيسمح للفرد الواحد بشراء ثلاث وحدات فقط من المنتجات الأساسية.[57]

أبريل 2020[عدل]

  • في الثالث من أبريل 2020، تبرع الاتحاد الأوروبي بمبلغ 11.3 مليون روبي موريشي لصندوق التعاون الخاص بكوفيد-19. اعتبارًا من الثالث من أبريل عام 2020، جُمع مبلغ 28,025,759 روبي موريشي.[58][59]
  • في الخامس من أبريل 2020، أعلن وزير الشؤون الخارجية أن 231 طنًا من المعدات التي تشمل الأقنعة والألبسة الطبية والمعدات الواقية للكادر الطبي سوف تصل من غوانزو وبكين إلى موريشيوس بحلول العاشر من أبريل.[60]
  • في التاسع من أبريل 2020، أعلنت دائرة إيرادات موريشيوس أنه ومن بين الطلبات الـ 160,000 التي استقبلها برنامج العمل المستقل، تلقى أكثر من 80,000 عاملًا مستقلًا مبلغ 5,100 روبي موريشي، كما استفاد 11,000 موظف من برنامج دعم الرواتب.[61] أعلنت جمعية صادرات موريشيوس (ميكسا) أن أعضاءها أنتجوا بالفعل أكثر من 300,000 قناع طبي واقٍ من كوفيد-19.[62]
  • في التاسع من أبريل 2020، أعلن رئيس الحكومة برافيند كومار جوغناوث خلال مؤتمر عبر الفيديو من منزله عن تمديد إجراءات الإغلاق حتى يوم الإثنين الموافق للرابع من مايو 2020، وذلك من أجل الحد بشكل أكبر من انتشاء كوفيد-19 في البلاد. أما بالنسبة إلى جزيرة رودريغيز وجزيرتيي أغاليغا، فسوف ينتهي الحظر في الخامس عشر من أبريل عام 2020 ما عدا القطاع التعليمي.[63][64][65]
  • في الثالث عشر من أبريل 2020، أطلقت شركة أيرلاند بلايث المحدودة روبوت هيلثبوت التفاعلي، وهو روبوت دردشة يسمح للمستخدمين بمعرفة إن كانوا يعانون من أعراض كوفيد-19 أم لا.[66]
  • في الخامس عشر من أبريل 2020، أرسلت الهند ثلاثة عشر طنًا من الأدوية و500,000 حبة هيدروكسي كلوروكوين إلى موريشيوس. كانت موريشيوس من بين أولى الدول التي تتلقى مساعدات من هذا الدواء بعد منح استثناء خاص لها من الهند.[67][68] في اليوم ذاته، وصلت دفعة مساعدات ثانية من المعدات الطبية أرسلها رجل الأعمال الصيني جاك ما إلى موريشيوس.[69]

مايو 2020[عدل]

  • في الأول من مايو، أعلن رئيس الوزراء أن حظر التجول القائم بسبب كوفيد-19 سوف يُمدد حتى الأول من مايو 2020 على أقل تقدير، وأن المدارس سوف تبقى مغلقة حتى الأول من أغسطس 2020. اعتبارًا من الخامس عشر من مايو، قُرر السماح للمزيد من مجالات العمل بإعادة الافتتاح، نذكر من هذه الأعمال المخابز ومتاجر الأدوات المنزلية وأسواق السمك، كما قُرر تمديد ساعات العمل في محال السوبرماركت حتى الثامنة مساء، والسماح للبنوك بمتابعة العمل مرة أخرى مع التقيد بمعايير نظافة صارمة.[70][71][72]
  • في الثالث من مايو 2020، أُطلقت عريضة لحث الحكومة الموريشية على تبديل اسم مشفى فلاك تكريمًا للدكتور برونو تشيونغ الذي مات متأثرًا بفيروس كورونا بعد التقاط العدوى من أحد المرضى.[73]
  • في العاشر من مايو 2020، ذكر المتحدث باسم لجنة التنسيق الوطنية حول كوفيد-19 الدكتور زوبير جوماي أن الحكومة طورت بالتعاون مع شركة اتصالات موريشيوس شبكة تواصل جديدة لتقديم طلبات تصريح الوصول إلى العمل (دبليو إيه بي) على موقع بي سيف موريس للسماح لمن يحتاج إلى التنقل اعتبارًا من الخامس عشر من مايو 2020 بالتقديم إلكترونيًا على تصريح بالوصول إلى العمل. يتلقى المتقدمون هذا التصريح من خلال بريد إلكتروني. كان التطبيق الإلكتروني الخاص بمنظمات القطاع الخاص فعالًا منذ الثامن من فبراير عام 2020. فُتح المجال أمام طلبات منظمات القطاع العام إضافة إلى الأفراد والعمال المستقلين في الحادي عشر من مايو 2020. أشار المتحدث أيضًا إلى افتتاح 34 مكتب استشارات للمواطنين تساعد الأفراد والعاملين المستقلين الذين لا يملكون تجهيزات الوصول إلى الإنترنت على التقدم بطلبات للحصول على تصريحات الوصول إلى العمل.[74]
  • في الثالث عشر من مايو 2020، فسرت الحكومة الأنظمة والقوانين الصارمة التي يجب أن يتقيد بها كل من سائقي وركاب وسائل المواصلات العامة. كانت هذه الأنظمة والقوانين جزءًا من استراتيجية الحكومة الهادفة إلى ضمان عدم انتشار كوفيد-19 مع استمرار البلاد في الاستعداد للسماح لعدد من النشاطات الاقتصادية بالعودة إلى العمل بدءًا من الخامس عشر من مايو 2020.[75][76]
  • في الرابع عشر من مايو 2020، كانت شرطة موريشيوس قد أوصلت نحو 200,000 تصريح بالوصول إلى العمل من خلال نظام تقديم الطلبات عبر الإنترنت، والموجود على موقع بي سيف موريس الإلكتروني. على الرغم من استمرار فترة الاحتجاز المنزلي، بدأ أصحاب الأعمال الحرة بالإضافة إلى الموظفين في القطاعين العام والخاص بالعودة إلى أعمالهم استعدادًا لاستئناف النشاط الاقتصادي مع انتهاء الإغلاق في الأول من يونيو 2020.[77]
  • في الخامس عشر من مايو 2020، بدأت موريشيوس بالمرحلة الأولى من تخفيف إجراءات الإغلاق.[78] أعلن رئيس الحكومة عن تغيير اسم مشفى فلاك إلى مشفى الدكتور برونو تشيونغ الذي كان أحد ضحايا فيروس كورونا.[79]
  • في التاسع والعشرين من مايو 2020، أعلنت الحكومة الموريشية عن نهاية الإغلاق العام في منتصف ليلة الثلاثين من مايو 2020. لكن بعض القيود فُرضت على بعض النشاطات خصوصًا في الأماكن العامة والتجمعات العامة. اعتبارًا من التاسع والعشرين من مايو 2020، سجلت موريشيوس فقط ثلاث إصابات خارجية المنشأ من كوفيد-19. خضع هؤلاء المرضى للحجر الصحي لكن الجزيرة لم تسجل حالات محلية إيجابية طوال مدة تزيد عن الشهر.

مراجع[عدل]

  1. ^ https://datahub.io/core/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 1 مايو 2020
  2. ^ https://datahub.io/core/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 6 مايو 2020
  3. ^ https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 7 مايو 2020
  4. ^ https://datahub.io/core/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 12 مايو 2020
  5. ^ https://datahub.io/core/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 14 مايو 2020
  6. ^ https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 9 أغسطس 2020
  7. ^ https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 15 أغسطس 2020
  8. أ ب https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 28 أكتوبر 2020
  9. ^ "Covid-19 : Le patient zéro est la deuxième victime du coronavirus". ION NEWS (باللغة الفرنسية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Covid-19 : un policier, proche de la patiente de 20 ans, en quarantaine". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 28 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Covid-19 : 40 membres du personnel soignant en quarantaine". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 27 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "COVID-19 - Rodrigues : Aucun cas positif, 157 personnes en quarantaine". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 2 April 2020. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "[Vidéo] Jugnauth : On est passé de 48 à 81 cas à Maurice en un jour". ION News (باللغة الفرنسية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Study reveals India's response to coronavirus most stringent". CNBC TV18. 11 April 2020. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ .pdf "Oxford University launches world's first COVID-19 government response tracker" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). جامعة أوكسفورد. 25 March 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "[VIDÉO] Fausses nouvelles / ministère de la Santé : aucun cas de la Covid-19 par transmission locale". Mauritius Broadcasting Corporation. 14 July 2020. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Covid-19: Mauritius to lift curfew on 30 May 2020, at midnight, says PM". Government Portal of Mauritius. 29 May 2020. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Covid-19: We should be proud of the way we have tackled the situation, says PM". Government Portal of Mauritius. 12 June 2020. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Mauritius overcomes Covid-19". Tourismmauritius.mu. 18 May 2020. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Travel advice following the outbreak of a new Coronavirus in China". Government Portal of Mauritius. 24 January 2020. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Coronavirus: Health Minister meets stakeholders to coordinate actions". Government Portal of Mauritius. 28 January 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Novel Coronavirus: Health Minister takes stock of screening measures at airport". Government Portal of Mauritius. 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Coronavirus: Evacuation of 12 Mauritian Nationals from Wuhan". Government Portal of Mauritius. 3 February 2020. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Government acting proactively to combat the repercussions of the Novel Coronavirus, states Minister Jagutpal". Government Portal of Mauritius. 3 February 2020. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Coronavirus Ban on importation of live animals and products of animal origin from China". Government Portal of Mauritius. 4 February 2020. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Coronavirus: All incoming passengers to undergo strict screening". Government Portal of Mauritius. 11 February 2020. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Covid-19: Mauritius bars entry to foreign passengers from Italy and Iran". Government Portal of Mauritius. 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Covid-19 : Mauritius extends travel restrictions to European Union, United Kingdom, Switzerland and Reunion Island for next two weeks". Government Portal of Mauritius. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "[Breaking News] Trois cas positifs au Covid-19 à Maurice". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 18 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "[Breaking News] Covid-19 : Pravind Jugnauth annonce un confinement total". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Solidarité : les hôtels mettent 1 700 chambres à la disposition de la Santé". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Covid-19 : Le Groupe Beachcomber met l'hôtel Victoria Beachcomber à la disposition de l'Etat". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 21 March 2020. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Agitations à la prison de Beau-Bassin". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "[Info Soirée] : Vinod Appadoo : "Enn moman donné zot inn pran kontrol prizon"". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 19 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Covid-19:les employés autorisés à se rendre au travail à condition d'avoir un COVID-19 Work Access Permit". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Confinement total : service minimum dans les services essentiels, voici un communiqué du ministère du Travail". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "[Vidéo] Covid-19 : Lockdown renforcé, supermarchés et boulangeries fermés jusqu'au 31 mars". 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Covid-19 : De 3 cas à 42 positifs à Maurice". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Confinement total : le ministre Yodiga Sawmynaden face à la presse à 17h15". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Fake news : Jahmeel Peerally interpellé par le CCID". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Fake News : Jahmeel Peerally supprime sa publication et s'excuse". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "[Vidéo] Padayachy : 35 000 packs de vivres seront distribués aux démunis". ION News. 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Total lockdown : La distribution de vivres débutera le jeudi 26 mars". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Covid-19: les fournitures médicales offertes par Jack Ma sont là". L'Express (Mauritius) (باللغة الفرنسية). 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "COVID-19 Solidarity Fund : Les numéros de comptes pour apporter votre contribution". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "beSafeMoris : une application gratuite pour des informations officielles sur le Covid 19". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "[Info Soirée] La Santé : "Okenn plas pa safe"". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Le chef commissaire Serge Clair annonce la suspension des vols desservant Rodrigues". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Covid-19 : les cours de justice resteront fermées, mais des magistrats disponibles par voie de communication technologique". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Covid-19 : les tribunaux fermés après la contamination d'un auxiliaire". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "[Info Soirée] : COVID-19 : le couvre-feu sanitaire étendu au 15 avril". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 30 March 2020. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Réouverture des supermarchés et boutiques : voici ce qu'il faut retenir". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 31 March 2020. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Communiqué de presse République de Maurice - Union européenne" (PDF). Ministry of Finance, Economic Planning and Development (باللغة الفرنسية). 3 April 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "L'Union européenne verse Rs 11,3 millions dans le Covid-19 Solidarity Fund". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 3 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "231 tonnes de matériel de protection anti-Covid : "Deux vols de Chine pour le 10 avril", dit Bodha". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 5 April 2020. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Confinement national : quelque 11 000 employeurs ont déjà beneficié du Wage Assistance Scheme". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 9 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Covid-19 : des sociétés se lancent dans la fabrication de masques de protection". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 9 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Covid-19: Lockdown extended to 04 May 2020, announces Prime Minister". Government Portal of Mauritius. 10 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Covid-19 : suivez le point de communication du GM". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 10 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Covid-19 : L'épreuve ne finira "pas de sitôt", dit Jugnauth ; le confinement étendu jusqu'au 4 mai". ION News (باللغة الفرنسية). 10 April 2020. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Mungur NM (13 April 2020). "Lancement d'une interface vous aidant à savoir si vous présentez des symptômes du Covid-19". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Covid-19 : " L'Inde s'engage à contribuer à la santé publique de tous les Mauriciens "". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 15 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "HCQ: India emerges first responder to Mauritius, Seychelles to contain Covid-19". Economic Times. 15 April 2020. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Don de Jack Ma : " 18 000 Extraction kits " reçus contre le Covid-19, déclare Janaki Sonoo". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 15 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Covid-19: Curfew extended to 1st June and schools to remain closed till 1st August". Government Portal of Mauritius. 1 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Covid-19 : le couvre-feu sanitaire étendu jusqu'au 1er juin ; les écoles fermées jusqu'au 1er août". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 1 June 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "Covid-19/Couvre-feu sanitaire : un plus grand nombre d'activités seront autorisées à partir du 15 mai". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 1 June 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Une pétition lancée pour renommer l'hôpital de Flacq en "Hôpital Dr Bruno Cheong"". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 3 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Covid-19: Gradual re-opening of businesses after Mauritius marks 14 days without new cases". Government Portal of Mauritius. 10 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Covid-19: Strict measures on public transport for safer travel". Government Portal of Mauritius. 13 May 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Déconfinement partiel : Transports en commun : ce qui change". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 15 May 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Covid-19: Some 200 000 Work Access Permits delivered". Government Portal of Mauritius. 14 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Covid-19: Mauritius embarks on first phase of easing its lockdown protocol". Government Portal of Mauritius. 15 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "L'hôpital de Flacq baptisé du nom du Dr Bruno Cheong, annonce le PM". Le Défi Media Group (باللغة الفرنسية). 15 May 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)