جائزة إيج نوبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ضفدع مرفوع مغناطيسيا، التجربة التي حصل بسببها أندريه غييم من جامعة نايميخن، والسير مايكل بيري من جامعة بريستول على جائزة الإيج نوبل في الفيزياءعام 2000. فاز أندريه غييم بجائزة نوبل للفيزياء عام 2010 مناصفه مع كونستانتين نوفوسيلوف وذلك لتجاربهما الرائدة في مادة القرافين.

جائزة إيج نوبل أو جائزة نوبل للجهلاء أو جائزة نوبل للحماقة أو جائزة نوبل للحماقة العلمية هي جائزة تمنح كل عام للأبحاث العلمية عديمة المضمون والفارغة من أدنى فائدة تُرجى وللإنجازات غير المحتملة التي يجب منعها؛ والتي لا يجب تكرارها أبدًا؛ لعدم جديتها ولعدم جدواها.

تغطي الجوائز عشرة مجالات مختلفة ،ويتم منحها للفائزين في مراسم احتفالية شبيهة بجائزة نوبل الأصلية ،في قاعة احتفال مهيبة بمسرح هارفرد ساندرس ،ويشهد هذا الاحتفال العجيب حوالي 1200 مدعو ،كما تتم إذاعته على الهواء مباشرة على الإنترنت ،بالإضافة لوسائل البث الإعتيادية كالإذاعة والتلفاز ،ويرأس لجنة الجوائز الدولية البروفسير أبراهامز عالم الرياضيّات السابق وعالم الكومبيوتر ورئيس تحرير مجلة سجلات الأبحاث المستبعدة (غير المحتملة) التي تمنح الجوائز كل عام في نفس توقيت جائزة نوبل العالمية الأصلية ،وتصدر عن جامعة كامبردج البريطانية.

يتراوح ترتيب البحوث الفائزة بالجوائز من الأسوأ إلى الأكثر سوءا وتقدم الجوائز للأبحاث الفاشلة الخالية من الهدف الواضح وعديمة المعنى والمفهوم ،في معظم المجالات التي تغطيها جوائز نوبل الأصلية كالجوائز العلمية التي تشمل علوم الأحياء ،والإتصالات ،والطب ،كما تقدم جوائز في الأدب والاقتصاد والسلام.

في عام 2010، أصبح أندريه غييم أول شخص يفوز بكل من جائزة نوبل وجائزة إيج نوبل.

بعض الأمثلة للجوائز التي حصل عليها بعض العلماء في مجالات الجائزة[عدل]

في علم الأحياء[عدل]

ذهبت الجائزة الأولى لبحث يدرس تأثير طعم اللبان (العلكة) على أمواج المخ ،وذهبت جائزة أخرى إلى عالمين نرويجيّين لدراسة قدموها عن تأثير الثّوم والبيرة والقشدة الحامضة على شهية الديدان الطّفيلية.

في الطب[عدل]

ذهبت الجائزة الأولى لبحث يدرس تأثير صوت المصعد على الجهاز المناعي للإنسان.

في علم الأرصاد الجوية[عدل]

منحت الجائزة الأولى لبحث يدعو لاعتماد صوت الدجاج كمقياس لسرعة الإعصار.

في الأدب[عدل]

ذهبت إحدى الجوائز في الأدب إلى المحررين بمجلة "النص الإجتماعي" لموافقتهم على نشر بحث بلا معنى ;ولم يفهمه أحد ;والذي ادعى مؤلفه أن الواقع ليس موجودًا وظهر عنوان البحث بالشكل التالي:(الورق كان ينتهك الحدود: نحو تحول هيرمينيتاكيسي لخطورة الكم).

جوائز مماثلة[عدل]

المراجع[عدل]