جامع سيد سلطان علي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جامع سيد سلطان علي
No free image (camera) Arabic.svg

معلومات عامة
النمط المعماري إسلامية
القرية أو المدينة بغداد / الرصافة
الدولة العراق العراق
المساحة 1000 م2
تاريخ بدء البناء 998هـ/ 1590م
المواصفات
عدد المصلين 100
عدد المآذن 1
التفاصيل التقنية
المواد المستخدمة الطابوق
التصميم والإنشاء
باني المسجد الوالي علي باشا

جامع سيد سلطان علي هو من مساجد بغداد الأثرية التاريخية ويقع في جانب الرصافة من بغداد ولقد بناه الوالي علي باشا عام 998هـ/ 1590م.

وكان الجامع يحتوي على مدرسة دينية درس فيها علماء أعلام، وتم ترميم الجامع والمدرسة عام 1290هـ/1873م حيث جرى في وقتها توسيع مبنى الجامع إذ تبلغ مساحة الجامع حالياً 1000م2، وعند مدخله مبنى لمنارة مئذنة مرتفعة بنيت من الطابوق على الطراز العثماني الإسلامي ومزينة بالكاشي الأزرق المزخرف من بعض اجزائها وذات حوض واحد، وتبلغ مساحة الحرم 600م2 ويتسع لأكثر من 1000 مصل، ويحتوي الحرم على محراب ومنبر قديم ولقد زينت جدران الحرم بالنقوش والآيات القرآنية من الداخل، كما يحتوي الجامع على تكية تسمى (تكية قرة علي)، ومدرسة قديمة كانت تدرس فيها العلوم الدينية ولقد درس فيها الشيخ أحمد شاكر الآلوسي والشيخ خليل الراوي، وتقام في الجامع حالياً صلاة الجمعة وصلاة العيدين والصلوات الخمس.[1]

ولقد ورد في بعض المصادر أن اسمه الصحيح جامع (سلطان السيد علي جلبي) ويقع في محلة المربعة قرب محلات السنك ورأس القرية والعمار، وهي مناطق بغداد القديمة ويحده من الأمام شارع الرشيد ومن الجهة الشمالية (اليمين وانت مواجه الجامع) محل اورزدي باك (الذي كان من اوقاف قره علي) ومدرسة قره علي المشهورة في المنطقة ومن الخلف حديقة صغيرة ودور يسكنها عوائل من بيت قره علي قبل استملاكها وضمها الى محل اورزدي باك ومن الجهة اليسرى طريق عام ضيق يطلق عليه عكد سيد سلطان علي. ومما ذكره علي الوردي في لمحاته، ان قسماً من جداره الخارجي واحدى مآذنه قد أزيلا حين اختط خليل باشا والي بغداد حينذاك الشارع الجديد (شارع الرشيد حاليا)، ووضعت على سياجه البديل اللوحة المعدنية للشارع بعنوان (خليل باشا جاده سي) اي طريق خليل باشا.[2]

ولقد ذكر القاضي علي علاء الدين الآلوسي في تعليق له على كتاب كلشن خلفا عند ذكر الشيخ علي ما نصه: والظاهر إن الشيخ علي هذا هو المنسوب إليه جامع السيد سلطان علي فإنه ولي بغداد وتوفي فيها وموضع الجامع من مرافق دار الخلافة العباسية. [3]

ولقد ذكر المؤرخ إبراهيم الدروبي في كتابه البغداديون تاريخ الجامع والمدرسة ففي عام 1310 هـ جدد عمارته السلطان العثماني عبد الحميد الثاني وشيد فيه مدرستين لتدريس العلوم العقلية والنقلية، وبنى فيه حجر لطلاب العلم وأما الكتابات التي على باب الجامع فهي بخط عثمان ياور الخطاط المشهور، وهو خطاط معروف من تلاميذ الخطاط التركي الشهير سامي بك ومن آثاره الخطية ما كتب على الكاشاني الأزرق في مشهد جامع الإمام الأعظم وكذلك مرقد الشيخ معروف الكرخي، وبمناسبة تعديل شارع الرشيد فقد هدمت المنارة القديمة وكذلك هدمت منارة جامع النعماني في محلة السنك وذلك سنة 1353هـ، وأما المدرسان للمدرستين: فالأولى وهي المطلة على نهر دجلة فقد عين لها الاستاذ أحمد شاكر الآلوسي والمدرسة الثانية التي كانت مطلة على شارع الرشيد فقد تصدر للتدريس فيها الشيخ محمود شكري الآلوسي، وتوجد في الجامع قبة كبيرة فوق قبر السيد سلطان علي، كما تحوي المدرسة مكتبة ضخمة تضم نوادر المخطوطات والكتب المطبوعة التي كان يشرف عليها الاستاذ السيد اسماعيل الراوي.[4]

المراجع[عدل]

  1. ^ دليل الجوامع والمساجد التراثية والأثرية - ديوان الوقف السني في العراق - صفحة 36.
  2. ^ http://majles.alukah.net/t92097/
  3. ^ تاريخ العراق بين احتلالين - الاستاذ عباس العزاوي - بغداد.
  4. ^ البغداديون أخبارهم ومجالسهم - إبراهيم عبد الغني الدروبي - بغداد 1958- صفحة 291.