هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

جان بابتيست سيميون شاردان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جان بابتيست سيميون شاردان
(بالفرنسية: Jean Siméon Chardin)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Chardin pastel selfportrait.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Jean-Baptiste Simeon Chardin)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 2 نوفمبر 1699[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
باريس[8]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 6 ديسمبر 1779 (80 سنة) [1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
باريس[8]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of France.svg فرنسا[9]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
التلامذة المشهورون جان هونوري فراغونارد  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة رسام،  وفنان  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[10]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

جان بابتيست سيميون شاردان (2 نوفمبر 1699 - 6 ديسمبر 1779)[11] هو رسّام فرنسي في القرن الثامن عشر. يُعتبر سيد الطبيعة الصامتة،[12] ويتميز أيضًا بلوحات تصوير الحياة اليومية التي تصور خادمات المطبخ والأطفال والأنشطة المنزلية. ما يميز عمله هو المزيج المتوازن بعناية والانتشار الناعم للضوء والطلاء السميك الحبيبي.

حياته[عدل]

وُلد شاردان في باريس، وهو ابن لنجار، ونادرًا ما غادر المدينة. عاش في الضفة اليسرى قرب سان سولبيس حتى عام 1757، حين منحه لويس الخامس عشر مرسمًا ومكان إقامة في اللوفر.[13]

أبرم شاردان عقد زواج مع مارغريت سينتارد في عام 1723، ولم يتزوجها فعليًا حتى عام 1731.[14] خضع لتدريب مع رسامَي التاريخ بيير جاك كازيه ونويل نيكولاس كويبل، وأصبح في عام 1724 أستاذًا في أكاديمية سان لوك.

وحسب ما رواه كاتب من القرن التاسع عشر، وفي زمن كان من الصعب فيه على الرسامين المجهولين أن يلفتوا انتباه الأكاديمية الملكية، لوحظ لأول مرة بعرضه لوحة في «عيد القربان المقدس» المصغر (عُقدت بعد ثمانية أيام من العرض النظامي) في ساحة دوفين (قرب جسر نف). اشتراها فان لو، الذي مر بذاك الحدث عام 1720، وعاون الرسام الشاب لاحقًا.[15]

عقب عرضه لوحة الشعاع في عام 1728، قُبِل في الأكاديمية الملكية للرسم والنحت. في العام التالي، تنازل عن منصبه في أكاديمية سان لوك. عاش حياة متواضعة من خلال «رسم لوحات في مختلف الأنواع وبيعها بأي ثمن يدفعه الزبائن»،[16] وأعمال مشابهة مثل ترميم التصميمات الجصية في معرض فرانسوا الأول في فونتينبلو في عام 1731.[17] في نوفمبر 1731، عُمِد ابنه جان بيير، وعُمّدت ابنته، مارغريت أنييه، في عام 1733. وفي عام 1735، توفيت زوجته مارغريت، وتبعتها وفاة ابنته مارغريت أنييه بعد عامين.[14]

بدءًا من عام 1737، أقام شاردان معارض بانتظام في الصالون. وأثبت أنه «أكاديمي متفانٍ»،[13] إذ حضر بانتظام الاجتماعات لمدة خمسين عامًا، وعمل بشكل متعاقب كمستشار، ثم أمين صندوق، ثم أمين سر، وأخيرًا كمشرف على تجهيز المعارض في الصالون.[18]

نال عمل شاردان شعبية من خلال النقوش المتوالدة في لوحاته التصويرية (من قبل فنانين مثل فرانسوا برنارد ليبيسييه وبّ.-ل. سوغورو)، والتي حققت لشاردان دخلًا مشابهًا «لما يمكن أن يسمى الآن حقوق الملكية».[19] وفي عام 1744، عقد زواجه الثاني، هذه المرة من فرانسواز مارغريت بوجيه. حقق الاتحاد تحسنًا كبيرًا في ظروف شاردان المالية. في عام 1745، ولدت أنجيليك فرانسواز، لكنها توفيت في عام 1746.

في عام 1752، مُنِح شاردان راتبًا بقيمة خمسمئة ليفر من لويس الخامس عشر. عرض في الصالون عام 1759 تسع لوحات؛ كان أول صالون يعلق عليه دينيس ديدرو، والذي ثبت أنه معجب كبير ومؤيد علني لأعمال شاردان.[20] بدءًا من عام 1761، تسببت مسؤولياته نيابة عن الصالون كمنظم للمعارض وأمين للصندوق بآن واحد، مع هبوط إنتاجيته في الرسم، وعرضه نسخًا طبق الأصل عن «أعماله السابقة».[21] في عام 1736، اعتُرف بخدماته المقدمة إلى الأكاديمية ومُنح مئتي ليفر إضافيين فوق راتبه. في عام 1765، انتُخب بالإجماع كعضو مشارك في «أكاديمية روين العلوم والآداب والفنون الجميلة»، ولكن لا يوجد دليل على أنه غادر باريس لقبول هذا الشرف.[21] بحلول عام 1770، كان شاردان «رسام الملك الأول»، وكان راتبه المقدر بألف وأربعمئة ليفر يُعتبر الأعلى في الأكاديمية.[22]

في عام 1772، غرق ابن شاردان، الذي كان رسامًا أيضًا، في مدينة البندقية، ويُحتمل أنه كان انتحارًا.[22] كانت آخر لوحة زيتية معروفة للفنان مؤرخة عام 1776، وكانت مشاركته الأخيرة في الصالون عام 1779، وتضمنت عدة دراسات في رسم الباستيل. أُصيب بمرض مميت في نوفمبر من ذلك العام، وتوفي في باريس في 6 ديسمبر، عن عمر ناهز الثمانين.

مراجع[عدل]

  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12397406p — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب Jean Baptiste Siméon Chardin
  3. أ ب Jean Siméon Chardin
  4. أ ب Jean-Baptiste Siméon ChardinISBN 978-0-19-977378-7
  5. أ ب باسم: Jean Siméon Chardin — معرف كولترناف: https://kulturnav.org/c6469ae9-3766-4647-85fb-d51e70fed4a1 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6mc90hb — باسم: Jean-Baptiste-Siméon Chardin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Jean-Baptiste-Simeon-Chardin — باسم: Jean-Baptiste-Simeon Chardin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  8. أ ب المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Шарден Жан Батист Симеон — الاصدار الثالث — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  9. ^ http://kulturnav.org/c6469ae9-3766-4647-85fb-d51e70fed4a1 — تاريخ الاطلاع: 27 فبراير 2016 — تاريخ النشر: 12 فبراير 2016 — الرخصة: CC0
  10. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12397406p — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  11. ^ جان بابتيست سيميون شاردان على موسوعة بريتانيكا
  12. ^ "Jean Baptiste Simeon Chardin". artchive.com. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "The Metropolitan Museum of Art - Special Exhibitions". مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Rosenberg p. 179.
  15. ^ "Histoire du Pont-Neuf". google.com. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Rosenberg and Bruyant, p. 56.
  17. ^ Rosenberg and Bruyant, p. 20.
  18. ^ Rosenberg and Bruyant, p. 23.
  19. ^ Rosenberg and Bruyant, p. 32.
  20. ^ Rosenberg, p.182.
  21. أ ب Rosenberg, p.183.
  22. أ ب Rosenberg, p.184.