هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
بعض المعلومات هنا لم تددق، فضلًا ساعد بتدقيقها ودعمها بالمصادر اللازمة.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

جان فرنسوا دو غوندي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (مارس 2012)
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (أبريل 2014)
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (مارس_2012)
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ مارس_2012.
جان فرنسوا دو غوندي

جان فرنسوا دو غوندي (بالفرنسية: Jean-François de Gondi) ولد عام 1584 وتوفي في 21 مارس 1654 وكان أول رئيس لأساقفة باريس في فترة 1622-1654.

نشأته[عدل]

ينحدر جان فرانسوا بول دى جوندى من عائلة كبيرة من اصل إيطالى جاءت من إيطاليا إلى فرنسا بصحبة الملكة كاترين دى ميديسيس. حصل على تعليم جيد جداً[بحاجة لدقة أكثر]حيث ان أسرتة كانت تهيئة للعمل بالكنيسة ولكنة كان يفضل منذ صغرة العمل السياسى ويهوى المؤامرات السياسية. قارئ جيد وبالأخص لكل كتابات سالوست وبلوتارك، قام وهو بالخامسة والعشرين بكتابة نص تاريخي (مؤامرة الكونت جان-لوي دي فيسك)(بالفرنسية: La conjuration du comte Jean-Louis de Fiesque) الذي يهاجم من خلالة وبشكل غير مباشر السلطة الفرنسية المستبدة والتي تتجسد بشكل خاص في رئيس الوزراء الفرنسي ريشوليو.

بدأ كتابة مذكراتة عام 1675 وهو في المنفى.نشرت هذة المذكرات بعد عام من وفاتة ويتكلم فيها عن ميلادة، نشأتة ومغمراتة العاطفية كما يتكلم أيضا عن الدور الأساسي الذي لعبة في محاولة قلب نظام الحكم وعن قصة نفية وسجنة وهروبة.[1]

حياتة العملية[عدل]

في عام 1643، بعد وفاة الملك لويس الثالث عشر، تم تعيين جان فرانسوا بول دى جوندى كنائب لخالة رئيس الاساقفة في باريس. وفي فترة صغيرة نجح في الحصول على شعبية واسعة بفضل فصاحتة وكرمة على الفقراء وعلاقاتة الواسعة بالنبلاء.

مصادر[عدل]

  1. ^ Bertiere, André, Le cardinal de Retz mémorialiste، Klincksieck,1977