جبل القارة (السعودية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جبل القارة
جبل القارةW5311.jpg
جبل القارة

الموقع الأحساء (محافظة) - المنطقة الشرقية (السعودية)
 السعودية
الارتفاع 70 متر (230 قدم)

جبل القارة، ويعرف أيضاً بجبل الشبعان، يقع بين قرية التويثير وقرية القارة في محافظة الأحساء المملكة العربية السعودية، على مسافة 15 كلم شرق مدينة الهفوف، يحتوي على كهوف أو ما يسمى بالمغارات بين أهالي الأحساء.[1] تتميز بعض مغاراته مثل مغارة النشاب بأن لها درجة حرارة معتدلة شبه ثابتة طوال العام.

لمحة عن جبل القارة[عدل]

هو من أبرز المعالم السياحية الطبيعية في الأحساء وقد عرف منذ تاريخ قديم وكان يعرف بجبل الشبعان، يبعد عن مدينة الهفوف إحدى مدن محافظة الأحساء بحوالي 15 كلم شرقا، ويقع وسط واحة الأحساء بين أربع قرى هي القارة والتويثير والدالوة والتهيمية. تبلغ مساحة قاعدته حوالي 14 كم2 أي 1400 هكتار، ويتكون من صخور رسوبية بلون ضارب إلى الحمرة، ويتميز بكهوفه ذات الطبيعة المناخية المتميزة.[2] إذ تكون درجة الحرارة في بعض مغاراته كمغارة النشاب معتدلة وشبه ثابتة طوال العام في حدود 20 درجة مئوية، مما يعطي إحساسا بأنها مخالفة لدرجة الحرارة خارج المغارة، سواء في الصيف أو في الشتاء، ويرافقها جريان تيارات هوائية لطيفة وباردة من داخل المغارة لخارجها.

كهف ينبثق منه الهواء البارد بجبل القارة

جيولوجيا جبل القارة[عدل]

يتكون جبل القارة من الحجر الرملي الكلسي، والمارل الغريني من متكون الدام ومتكون الهفوف من الميوسين المتوسط، الجزء القاعدي المنكشف من الجبل يتكون من طبقة رقيقة من المارل، تعلوها طبقة من المدملكات (الكونغلوميرات) تصل إلى 17 متر، يليها تتابع من الحجر الجيري الرملي البحيري بسماكة 18 متر، ثم يعلوها طبقات متتابعة بسماكة 75 متر من الحجر الرملي الفتاتي ذو اللون الرمادي الفاتح مع فترات متقطعة من المارل المحمر والمارل الغريني، ثم ينتهي التتابع بغطاء يصل إلى مترين من الحجر الكلسي. [3] باختصار، يتكون الجبل من صخور رسوبية ذات لون فاتح يتقطع بطبقات صغيرة متقطعة من المارل المحمر. كما أن فيه عدة أنواع من الكهوف يمتد بعضها شكل شبكات مضلعة من التصدعات الزلزالية، والبعض الآخر عبارة عن تجاويف بسبب عمليات الإذابة والتعرية أو الانهيارات.



مغارات جبل القارة[عدل]

من أشهر مغارات وكهوف جبل القارة :بوصالح (المهدي)، العيد، الناقة، المعظمة، الميهوب، والغيران، والنشاب، وأم الجماجم. وكل واحدة تمتاز بصفات طبيعية معينة، مما يجعل كل واحدة تصلح لاستخدام معين، فهناك مغارة يقام في عرس جماعي سنوي في قرية القارة، وهناك مغارة أخرى تم استغلالها سياحيا من قبل القطاع الخاص.

أسباب تكوين مغارات جبل القارة[عدل]

هناك اعتقاد شعبي بأن المغارات في جبل القارة تكونت نتيجة للمد والجزر، ولكن هذا الإعتقاد خاطئ، قد يكون انتشر بسبب دراسة أجريت عام 1978،[4] فقد أتت دراسة في عام 2006 لتنفي هذا الادعاء.[3] هناك ثلاثة أنواع من مغارات جبل القارة:

  • النوع الأول تكون بسبب عمليات الإذابة والتآكل في الصخور السهلة الذوبان في الماء،[3] وهو أكثر أنواع الكهوف الجيرية التي تم رصدها في المملكة العربية السعودية.[5]
  • النوع الثاني ناتج عن انهيار الطبقات العليا بسبب عوامل التجوية والتآكل، ومن ثم إزالة الطبقات السفلية،[3] مما يكون كهوف واسعة في بعض الأحيان، وأشهرها مغارة تقع غرب الجبل، تسمى مغارة العيد التي يقام فيها فعاليات مصاحبة للعرس الجماعي الذي يقام سنوياً في قرية القارة.
  • النوع الثالث ناتج عن التصدعات الزلزالية والعوامل التحهوائية، وهي عبارة عن نظام كهفي يتخذ شكلاً منتظماً من التصدعات المستقيمة على شكل ممرات، ويصل عدد هذه الممرات المستقيمة إلى 28 ممر، بطول قد يصل إلى 1.5 كلم.[3] أشهر هذه المغارات هي مغارة النشاب التي تم استغلالها سياحياً من قبل شركة الأحساء للسياحة والترفيه تحت اسم مشروع أرض الحضارات في جبل القارة.

درجة الحرارة في مغارات جبل القارة[عدل]

تتميز بعض المغارات أو الكهوف في جبل القارة بدرجة الحرارة المعتدلة، والتي تكون ثابتة نسبياً (21-23 درجة مئوية) طوال العام مقارنة بدرجة الحرارة خارج الكهف أو في سطحه الخارجي، وهذا يعطي شعوراً بأن الحرارة أدفأ داخل الكهف في فصل الشتاء رغم أن الحرارة لم تختلف عن فصل الصيف داخل الكهف. سبب الحرارة الثابتة يرجع إلى قيام الصخور بالعزل الحراري وبعد الكهوف عن الشمس المباشرة. أما سبب خروج تيارات هوائية لطيفة باردة من داخل الكهف إلى خارجها، فهو يرجع إلى اختلاف درجة الحرارة خارج وداخل الكهف، وبالتالي اختلاف الضغط الجوي، فالضغط الجوي خارج الكهف يكون أكثر انخفاضا فيقوم الهواء بالجريان من منطقة الضغط العالي (داخل الكهف) إلى خارج الكهف ذو الضغط المنخفض.

الاستغلال البشري للمغارات[عدل]

بسبب التضاريس الخاصة والمختلفة لكل مغارة عن الأخرى في الجبل، فإن المغارات تم استغلالها من قبل السكان فيما سبق وحتى الآن، فهناك مغارة تقع في الجهة الغربية من الجبل تسمى مغارة العيد، يقام فيها فعاليات مصاحبة للعرس الجماعي السنوي الذي يقام في قرية القارة، كما أن أن مغارة النشاب تم تحسينها بغرض السياحة من قبل شركة الأحساء للسياحة والترفيه، وذلك في مشروع أرض الحضارات في جبل القارة. كما تم استغلال مغارة أم الجماجم في رحلات الإجبال (الهايكينج) منذ نهاية 2019.

مغارة يهوذا[عدل]

يطلق أبناء الجالية الفلبينية في السعودية اسم مغارة يهوذا Judas cave على مغارة النشاب، فهناك اعتقاد لديهم بأن هذه المغارة هي المغارة التي انتحر فيها يهوذا الاسخريوطي، ولا يعلم أصل هذا الاعتقاد أو كيف نشأ تحديداً لدى الجالية الفلبينية.


انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "جبل قارة.. صخور وكهوف وتاريخ وحكايات". مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. 
  2. ^ "بالصور جبل القارة .. الاحساء | المرسال". مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2019. 
  3. أ ب ت ث ج HUSSAIN، MAHBUB؛ AL-KHALIFAH، FADHEL؛ KHANDAKER، NAZRUL ISLAM (2006). "The Jabal Qarah Caves of The Hofuf Area, Northeastern Saudi Arabia: A Geological Investigation". Journal of Cave and Karst Studies (v68): 12–21. ISSN 2331-1258. 
  4. ^ Al-Sayari، Saad S.؛ Zötl، Josef Georg، المحررون (1978). "Quaternary Period in Saudi Arabia". doi:10.1007/978-3-7091-8494-3. 
  5. ^ Pint، J (2003). "The Desert Caves of Saudi Arabia: Stacey International". London. 
Flag of Saudi Arabia.svg
هذه بذرة مقالة عن السعودية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.