إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

جدلية الخلق والتطور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.

جدلية الخلق والتطور المعروفة أيضا بمناظرة الخلق ضد التطور أو مناظرة الأصول) هي خلاف ثقافي، سياسي، ولاهوتي مستمر ومتكرر حول أصل الأرض، الإنسانية، وأشكال الحياة الأخرى. كان الاعتقاد السائد لوقت طويل بأن الخلقية صحيحة، لكن منذ منتصف القرن التاسع عشر، أصبح التطور بالانتخاب الطبيعي حقيقة علمية تجريبية مؤكدة.

ليست هذه المناظرة علمية، بل دينية، فالمجتمع العلمي يقبل التطور كحقيقة[1]، وتعتبر الجهود المبذولة عالميا للحفاظ على النظرة التقليدية علما زائفا.[2][3][4] رغم أن الجدلية تملك تاريخا طويلا،[5][6] فإنها اليوم تقهقرت لتصبح بشكل رئيسي متعلقة بما يجعل تعليم العلوم جيدا،[7][8] حيث تركز سياسات الخلقية بشكل رئيسي على تعليم الخلقية في المدارس الحكومية.[9][10][11][12][13] تبرز هذه الجدلية في الولايات المتحدة، مقارنة ببقية الدول ذات الأغلبية المسيحية،[14] حيث يمكن تصويرها كجزء من حرب ثقافية.[15] وهناك أيضا جدالات موازية تتواجد في بعض المجتمعات المتدينة، وذلك كما في حالة الأفرع الأكثر أصولية من اليهودية[16] والإسلام.[17] أما في أوروبا وأماكن أخرى، فإن الخلقية أقل انتشارا (لا سيما لأن الكنيسة الكاثوليكية والاتحاد الأنغليكاني يقبلان التطور)، وهناك ضغوط أقل بكثير على تعليمها كحقيقة.

يتجاهل الأصوليون المسيحيون أدلة السلف المشترك للإنسان والحيوانات الأخرى كما يتضح من علم الحفريات الحديث، علم الجينات، علم الوراثة، وعلم الأنسجة والتخصصات الأخرى المبنية على استنتاجات البيولوجيا التطورية الحديثة، الجيولوجيا، علم الكونيات، وغيرها من المجالات المرتبطة. فهم يجادلون من أجل الروايات الإبراهيمية عن الخلق، ومن أجل محاولة الحصول على مكان جنبا إلى جنب مع البيولوجيا التطورية في فصول العلوم الدراسية، قاموا بتطوير هيكل كلامي يسمى «علم الخلق». في قضية كيتسمبلر ضد مدارس دوفر، تم كشف الأساس المزعوم للخلقية العلمية ليتضح أنها بأكملها بناء ديني دون استحقاق علمي رسمي.

تعترف الكنيسة الكاثوليكية الآن بوجود التطور. وقد صرح البابا فرانسيس قائلا: «إن الرب ليس بديميغورس أو ساحر، بل هو الخالق الذي أتى بكل شيء إلى الحياة...التطور في الطبيعة ليس متنافرا مع مفهوم الخلق، لأن التطور يتطلب خلق كائنات تتطور».[18][19][20] اكتُشفت القوانين الجينية التطورية الوراثية لأول مرة من قبل قس كاثوليكي، وهو الراهب الأوغسطيني غريغور مندل، المعروف اليوم بمؤسس علم الوراثة الحديث.

وفقا لاستطلاع أجرته مؤسسة غالوب في عام 2014، فإن أكثر من 4 من كل 10 أمريكيين لا يزالون يؤمنون بأن الرب خلق البشر في هيئتهم الحالية منذ 10 آلاف عام، وهي رؤية تغيرت قليلا خلال العقود الثلاثة الماضية. كما أن نصف الأمريكيين يؤمنون بأن البشر تطوروا، وبينهم أغلبية تقول بأن الرب قاد عملية التطور. ورغم ذلك، فإن النسبة التي تقول بأن الرب لم يتدخل في ازدياد.[21] وفي استطلاع لمركز بيو للأبحاث في عام 2015، وجد أنه «رغم أن 37% ممن يبلغ عمرهم أكثر من 65 سنة يعتقدون بأن الرب خلق البشر في هيئتهم الحالية منذ نحو 10 آلاف عام، فإن 21% فقط من المجيبين من بين 18 إلى 29 عاما يوافقون على ذلك».[22] تُصوَّر هذه المناظرة أحيانا على أن طرفيها العلم والدين، وقد ذكرت الأكاديمية الأمريكية للعلوم ما يلي:

«تتقبل اليوم العديد من الطوائف الدينية أن التطور البيولوجي أنتج تنوع الكائنات الحية عبر مليارات السنين من تاريخ الأرض. وقد أصدر الكثيرون تصريحات تشير إلى أن توافق التطور وعقائدهم. ولقد عبَّر العلماء واللاهوتيون في كتاباتهم ببلاغة عن ذهولهم واندهاشهم من تاريخ الكون والحياة على هذا الكوكب، وعبروا عن أنهم لا يجدون أي تعارض بين إيمانهم بالرب والدليل على التطور. أما الطوائف الدينية التي لا تقبل حدوث التطور، فتميل إلى أن تكون تلك الطوائف التي تؤمن بتفسيرات حرفية صارمة لنصوصها الدينية. –الأكاديمية الوطنية للعلوم، العلم، التطور، والخلقية.[23]»

خلفية تاريخية[عدل]

بدأت جدلية الخلق والتطور في أوروبا وأمريكا الشمالية في أواخر القرن الثامن عشر، حينما أدت تفسيرات جديدة لادلة علم الجيولوجيا إلى نظريات عدة عن كوكب الأرض قديما، وأعطت اكتشافات الانقراضات في التسلسل الجيولوجي الأحفوري دفعة مصداقية للأفكار البدائية عن التطور، ومن أشهرها الأفكار اللاماركية. في إنجلترا، بدت أفكار التغير المستمر هذه كتهديد للنظام الاجتماعي الحالي «الثابت»، وسعت الكنيسة وبجانبها الدولة إلى قمعها.[24] لكن الظروف تساهلت تدريجيا، وفي عام 1844 ساهمت آثار التاريخ الطبيعي للخلق المثيرة للجدل والخاصة بروبرت شامبرز في انتشار فكرة تحول الأنواع التدريجي. في بداية الأمر، رفضت المؤسسة العلمية الفكرة بسخرية، وأبدت الكنيسة الإنجليزية ردود فعل غاضبة، لكن الكثير من التوحيديين، الصاحبيين، والمعمدانيين –وهي مجموعات معارضة لامتيازات الكنيسة الرسمية– فضلوا أفكارها عن الرب وتصرفه وفق مثل هذه القوانين الطبيعية.[25][26]

قضايا السياسة العامة[عدل]

تنامت أهمية جدلية الخلق والتطور في الأعوام الأخيرة، خصوصا كنتيجة للاستراتيجية الجنوبية لاستراتيجي الحزب الديمقراطي كيفن فيليبس، وذلك أثناء فترة إدارة نيكسون وريغان في الولايات المتحدة. فقد رأى أن حركة الحقوق المدنية عزلت الكثير من الفقراء البيض الجنوبيين من حزام الكتاب المقدس، وشرع في الاستيلاء جمهور الناخبين هذا عبر التحالف مع حركة «اليمين الجديد» المسيحي.[27]

تدريس العلوم[عدل]

روج الخلقيون لفكرة أن نظرية التطور في أزمة[28][29] وانتقد علماء منهم التطور[30] وادعوا أن العدالة والمساواة الزمنية تقتضي تدريس الطلاب عن الجدل العلمي المزعوم.

رد المعارضون، والذين هم الأغلبية الساحقة من المجتمع العلمي ومن المنظمات المختصة بدراسة العلوم،[31] فأنكروا وجود جدلية علمية، إذ أن الجدال موجود وفقا للدين والسياسة فحسب.

قدم قسم البيولوجيا بجامعة جوج ماسون مساقا عن جدلية الخلق/التطور، ويبدو أن الطلاب لما تعلموا المزيد عن البيولوجيا، وجدوا الاعتراضات على التطور أقل إقناعا، مما يشير إلى أن تدريس الجدلية على نحو ملائم، كمساق اختياري في الفلسفة أو تاريخ العلوم أو سياسات العلم والدين، يضعف من انتقادات الخلقيين، ويثبت أن مقاومة المجتمع العلمي لهذا النهج كان من سوء العلاقات العامة.[30]

المراجع[عدل]

  1. ^ IAP Statement on the Teaching of Evolution Joint statement issued by the national science academies of 67 countries, including the المملكة المتحدة الجمعية الملكية (PDF file) نسخة محفوظة 07 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ IAP Member Academies (June 21, 2006). "IAP Statement on the Teaching of Evolution". IAP. Trieste, Italy: The World Academy of Sciences. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  3. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (M.D. Pa. December 20, 2005). Whether ID Is Science, p. 83.
  4. ^ Larson 2004، صفحة 258: "Virtually no secular scientists accepted the doctrines of creation science; but that did not deter creation scientists from advancing scientific arguments for their position."
  5. ^ Numbers 1992, pp. 3–240.
  6. ^ Montgomery، David R. (November 2012). "The evolution of creationism" (PDF). GSA Today. 22 (11): 4–9. doi:10.1130/GSATG158A.1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2016. 
  7. ^ Peters، Ted؛ Hewlett، Martinez (December 22, 2005). "The Evolution Controversy: Who's Fighting with Whom about What?" (PDF). Pacific Lutheran Theological Seminary. Berkeley, CA: Pacific Lutheran Theological Seminary. Evolution Brief E2. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  8. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (M.D. Pa. December 20, 2005). Context, p. 20.
  9. ^ Slevin، Peter (March 14, 2005). "Battle on Teaching Evolution Sharpens". واشنطن بوست. صفحة A01. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  10. ^ Renka، Russell D. (November 16, 2005). "The Political Design of Intelligent Design". Renka's Home Page. Round Rock, TX. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  11. ^ Wilgoren، Jodi (August 21, 2005). "Politicized Scholars Put Evolution on the Defensive". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  12. ^ Forrest، Barbara (April 2002). "The Newest Evolution of Creationism". Natural History. 111 (3): 80. ISSN 0028-0712. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2014.  نسخة محفوظة 6 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (M.D. Pa. December 20, 2005). Introduction, pp. 7–9, also Whether ID Is Science, pp. 64–89, and Promoting Religion, p. 90.
  14. ^ Miller، Jon؛ Scott، Eugenie؛ Okamoto، Shinji (2006-09-01). "Public Acceptance of Evolution". Science. 313 (5788): 765–6. PMID 16902112. doi:10.1126/science.1126746. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. 
  15. ^ Larson 2004، صفحات 247–263، Chapter 11: "Modern Culture Wars"
    • Ruse 1999، صفحة 26: "One thing that historians delighted in showing is that, contrary to the usually held tale of science and religion being always opposed [Conflict thesis] ... religion and theologically inclined philosophy have frequently been very significant factors in the forward movement of science."
  16. ^ Cantor, Geoffrey and Marc Swetlitz, (editors). Jewish Tradition and the Challenge of Darwinism. University of Chicago Press. 2006. (ردمك 978-0-226-09276-8)
  17. ^ Burton، Elise K. (May–June 2010). "Teaching Evolution in Muslim States:Iran and Saudi Arabia Compared". Reports of the National Center for Science Education. 30 (3): 25–29. ISSN 2158-818X. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. 
  18. ^ Welsh، Teresa (October 28, 2014). "Pope Francis Says Science and Faith Aren't At Odds". USA Today. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2017. 
  19. ^ McKenna، Josephine (October 28, 2014). "Pope says evolution, Big Bang are real". يو إس إيه توداي. Tysons Corner, VA: Gannett Company. Religion News Service. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2016. 
  20. ^ Gordon، Kara (October 30, 2014). "The Pope's Views on Evolution Haven't Really Evolved". ذا أتلانتيك. Washington, D.C.: Atlantic Media. ISSN 1072-7825. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2016. 
  21. ^ Newport، Frank (June 2, 2014). "In U.S., 42% Believe Creationist View of Human Origins". Gallup.Com. Omaha, NE: مؤسسة غالوب. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2014. 
  22. ^ Reid, Ann. "It's still hard to teach evolution in too many public school classrooms." Los Angeles Times. 18 November 2018. 5 December 2018. نسخة محفوظة 14 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ NAS 2008, p. 12 نسخة محفوظة 13 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Desmond & Moore 1991, pp. 34–35.
  25. ^ van Wyhe، John (2006). "Charles Darwin: gentleman naturalist". The Complete Work of Charles Darwin Online. John van Wyhe. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  26. ^ Desmond & Moore 1991, pp. 321–323, 503–505.
  27. ^ Phillips 2006.
  28. ^ "Statement on the Teaching of Evolution" (PDF). Washington, D.C.: American Association for the Advancement of Science. February 16, 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 فبراير 2006. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2014. Some bills seek to discredit evolution by emphasizing so-called 'flaws' in the theory of evolution or 'disagreements' within the scientific community. Others insist that teachers have absolute freedom within their classrooms and cannot be disciplined for teaching non-scientific 'alternatives' to evolution. A number of bills require that students be taught to 'critically analyze' evolution or to understand 'the controversy.' But there is no significant controversy within the scientific community about the validity of the theory of evolution. The current controversy surrounding the teaching of evolution is not a scientific one. 
  29. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (M.D. Pa. December 20, 2005). Whether ID Is Science, p. 89, support the view that "ID's backers have sought to avoid the scientific scrutiny which we have now determined that it cannot withstand by advocating that the controversy, but not ID itself, should be taught in science class. This tactic is at best disingenuous, and at worst a canard. The goal of the IDM is not to encourage critical thought, but to foment a revolution which would supplant evolutionary theory with ID."
  30. أ ب Annas، George J. (May 25, 2006). "Intelligent Judging — Evolution in the Classroom and the Courtroom". نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين. 354 (21): 2277–2281. ISSN 0028-4793. PMID 16723620. doi:10.1056/NEJMlim055660. That this controversy is one largely manufactured by the proponents of creationism and intelligent design may not matter, and as long as the controversy is taught in classes on current affairs, politics, or religion, and not in science classes, neither scientists nor citizens should be concerned. 
  31. ^ Via، Sara (Lecturer)؛ Holman، Emmett (Respondent) (April 20, 2006). The Origin of Species: What Do We Really Know? (Speech). AAAS Dialogue on Science, Ethics, and Religion. Washington, D.C. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014.