هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

جدل حول الاحتباس الحراري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
refer to caption
تغير متوسط درجة حرارة سطح الأرض من 1880 إلى 2016، مقارنة بمتوسط 1951-1980. الخط الأسود هو المتوسط السنوي العالمي والخط الأحمر هو خمس سنوات لويس السلس. يظهر الشريط الأزرقالمصدر: ناسا جيس.
Map of temperature changes across the world
key to above map of temperature changes
وتظهر الخريطة متوسط الشدة الشاذة في متوسط درجة الحرارة في المتوسط (2000-2009) بالنسبة لمتوسط الفترة 1951-1980. وكان أقصى درجات الاحترار في القطب الشمالي. المصدر: مرصد الأرض التابع لناسا 2009 ناسا مرصد الأرض صورة اليوم، 22 كانون الثاني / يناير 2010.
refer to caption
الانبعاثات ذات الصلة بالوقود الأحفوري قالب:CO2 مقارنة بخمسة من سيناريوهات الانبعاثات الخاصة ب [سيناريوهات الانبعاثات الخاصة [سيناريوهات الانبعاثات [سرس]] الصادرة عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. وتتعلق الانخفاضات بالركود العالمي.

يتعلق الجدل حول الاحتباس الحراري بالنقاش العام حول الاحتباس الحراري على مستوى العالم، وعدد مرات حدوثه في العصر الحديث، وسببه، وآثاره، والإجراءات اللازمة لمنعه، وتبعات الاحترار العالمي يوجد في المؤلفات العلمية إجماع قوي على أن درجات الحرارة السطحية العالمية قد ازدادت في العقود الأخيرة وأن هذا الاتجاه ناجم عن انبعاثات غازات الدفيئة التي يسببها الإنسان.[1] ولا توجد أي هيئة علمية ذات مكانة وطنية أو دولية لا توافق على هذا الرأي،[2] على الرغم من أن عددًا قليلًا من المنظمات الأعضاء في الصناعات الاستخراجية يشغلون مناصب هامة يعارضون هذا الرأي.[3] تنتشر الخلافات حول الحقائق العلمية الرئيسية للاحترار العالمي في وسائل الإعلام أكثر منها في الأدبيات العلمية، حيث يتم التعامل مع مثل هذه القضايا على أنها حل، وتعتبر تلك القضية من أكثر القضايا انتشارًا في الولايات المتحدة من العالم..[4][5]

ويشمل النقاش السياسي والشعبي المتعلق بوجود وسبب تغير المناخ أسباب الزيادة المسجلة في سجل درجات الحرارة، وما إذا كان الاحترار يتجاوز التغيرات المناخية الطبيعية، وما إذا كانت الأنشطة البشرية قد أسهمت إسهامًا كبيرًا في ذلك. وقد حل العلماء هذه الأسئلة بشكل حاسم لصالح الرأي القائل بأن الاتجاه الحالي للاحترار قائم ومستمر، وأن النشاط البشري هو السبب، وأنه لا سابق له في ما لا يقل عن 2000 سنة.[6] وتشمل النزاعات العامة التي تعكس أيضًا النقاش العلمي تقديرات لكيفية استجابة نظام المناخ لأي مستوى معين من الغازات الدفيئة، وكيفية تأثير تغير المناخ العالمي على المستويات المحلية والإقليمية، وما هي نتائج الاحتباس الحراري.

ولا يزال الاحتباس الحراري مسألة نقاش سياسي واسع الانتشار، غالبًا ما تنتشر على طول الخطوط السياسية للأحزاب، وخاصةً في الولايات المتحدة.[7] كما لانزال تلك القضية وما يتعلق بها من المسائل التي يتم تسويتها داخل الأوساط العلمية، مثل المسؤولية البشرية عن الاحتباس الحراري، والمحفزات السياسية أو الاقتصادية التي تدفع إلى التقليل من شأنها أو رفضها أو إنكارها - وهي ظاهرة أيديولوجية صنفها الأكاديميون والعلماء على أنها إنكار لتغير المناخ. وقد شكك الجانبان في مصادر تمويل الجهات المعنية بعلوم المناخ - التي تدعم المواقف العلمية الرئيسية أو تعارضها. كما توجد مناقشات حول أفضل استجابات السياسة العامة للعلم، وفعاليتها من حيث التكلفة. وقد أبلغ علماء المناخ، وخاصةً في الولايات المتحدة، عن ضغوط رسمية وصناعة نفطية للرقابة أو قمع عملهم وإخفاء البيانات العلمية، مع توجيهات بعدم مناقشة الموضوع في الاتصالات العامة. أما القضايا القانونية المتعلقة بالاحترار العالمي وآثاره والتدابير الرامية إلى تخفيضه فقد وصلت إلى المحاكم الأمريكية. وقد تم اتهم لوبي الوقود الأحفوري على أنه يدعم علنًا أو سرًا الجهود الرامية إلى تقويض أو تشويه سمعة الإجماع العلمي على تبعات الاحترار العالمي.[8][9]

الرأي العام[عدل]

خصصت وسائل الإعلام في الولايات المتحدة تغطية قليلة للاحترار العالمي حتى جفاف عام 1988، كان منها شهادة جيمس هانسن لمجلس الشيوخ، والتي عزا صراحةً "الطقس الحار غير الطبيعي الذي يعاني منه أمتنا" إلى الاحترار العالمي.[10]

كما غيرت الصحافة البريطانية تغطيتها للموضوع في نهاية عام 1988، عقب خطاب مارغريت تاتشر للجمعية الملكية الداعية إلى اتخاذ إجراءات ضد تغير المناخ الناجم عن البشر.[11]

ووفقًا لأنابيلا كارفالهو، وهي محللة أكاديمية، فإن "تنازل" تاتشر عن مخاطر تغير المناخ لتعزيز الطاقة النووية، في سياق تفكيك صناعة الفحم بعد إضراب عمال المناجم 1984-1985 كان أحد أسباب التغيير في التغطية الصحفية للموضوع. في الوقت نفسه كانت المنظمات البيئية والمعارضة السياسية تطالب "بالتوصل إلى حلول تتناقض مع الحكومة".[12] في أيار / مايو 2013 اتخذ الأمير تشارلز، أمير ويلز موقفًا قويًا ينتقد فيه كل من ينكر تغير المناخ.[13]

اتخذت العديد من الدول الأوروبية إجراءات للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة قبل عام 1990. بدأت ألمانيا الغربية في اتخاذ إجراءات بعد أن حاز حزب الخضر على مقاعد في البرلمان في الثمانينات. وصدقت جميع بلدان الاتحاد الأوروبي على بروتوكول كيوتو لعام 1997. وأُقيمت أيضًا أنشطة وفعاليات كبيرة من جانب المنظمات غير الحكومية.[14] وتفيد إدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة بأن "الانكماش في عام 2012 يعني أن الانبعاثات في أدنى مستوياتها منذ عام 1994 وأكثر من 12 في المائة عمل كلنت عليه في الذروة في عام 2007".[15]

اقترح الكيميائي السويدي سفانتي أرينيوس في عام 1896 النظرية القائلة بأن الزيادات في الغازات الدفيئة ستؤدي إلى زيادة في درجة الحرارة لأول مرة، ولكن تغير المناخ لم يُتناول كقضية سياسية حتى التسعينيات. استغرق الأمر عدة سنوات لهذه المسألة لجذب أي نوع من الاهتمام.[16] في أوروبا، اكتسب مفهوم التأثير البشري على المناخ قبولًا واسعًا أسرع من الولايات المتحدة وبلدان أخرى.[17][18] وخلصت دراسة استقصائية أجريت في عام 2009 إلى أن الأوروبيين يعتبرون تغير المناخ ثاني أكبر مشكلة تواجه العالم، بين "الفقر ونقص الغذاء ومياه الشرب" و "الانكماش الاقتصادي العالمي الكبير". واعتبر 87٪ من الأوروبيين أن التغير المناخي يشكل مشكلة خطيرة جدًا أو خطيرة، في حين لم يعتبر 10٪ منهم أن تلك القضية كمشكلة خطيرة.[19]

في عام 2007، أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية عن إلغاء البرنامج التلفزيوني الخاص بالكوكب، والذي كان من شأنه أن يسلط الضوء على قضية الاحترار العالمي، وتضمن هذا الإيقاف الكهربائي الشامل.[20] وقال رئيس تحرير مجلة "نيوزنايت" للشؤون الجارية: "ليس من شأن هيئة الإذاعة البريطانية على الإطلاق إنقاذ الكوكب، وأعتقد أن هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون اأنه يجب وقفهذا الأمر".[21] وقال مارك ليناس " السبب الوحيد وراء هذا الأمر هو أن هناك مجموعة صغيرةمن جماعات التطرف اليميني التي تشكك من التغييرات الحادثة في المناخ، وبالتالي فإن هيئة الإذاعة البريطانية نأخذ موقف الجبان وترفض اتخاذ موقف أكثر اتساقًا".[22]

قدم مؤلفو كتاب "تجار الشك" في عام 2010 وثائق تؤكد أن المندوبين المحترفين حاولوا زرع بذور الشك في الرأي العام من أجل وقف أي تقدم اجتماعي أو سياسي هادف للحد من تأثير انبعاثات الكربون البشرية. وحقيقة أن نصف السكان الأمريكيين فقط يعتقدون أن الاحترار العالمي ناجم عن النشاط البشري يمكن اعتباره انتصارًا لهؤلاء المنكرين.[5] كانت إحدى الحجج الرئيسية للمؤلفين هي أن العلماء البارزين الذين أعربوا عن معارضتهم لإجماع شبه عالمي يتم تمويلهم من قبل بعض الشركات الصناعية مثل شركات السيارات والنفط، التي تخسر المال من خلال الإجراءات الحكومية لتنظيم غازات الدفيئة. خلاصة وافية لنتائج الاستطلاع حول التصورات العامة حول الاحترار العالمي أدناه.[23][23][24][25]

في عام 2007، أفاد تقرير عن التصورات العامة في المملكة المتحدة أجراه إيبسوس موري [26] أن

  • هناك اعتراف واسع النطاق بأن المناخ، بغض النظر عن السبب، يتغير وأن 88٪ يعتقدون أن هذا صحيح.
  • ومع ذلك، فإن الجمهور يعتبر غير المجتمع العلمي، أي أن 41٪ يعتقدون أن تغير المناخ يحدث بسبب كل من النشاط البشري والعمليات الطبيعية. بينما يعتقد 46٪ النشاط البشري هو السبب الرئيسي.
  • ترفض أقلية صغيرة فقط تأثير العامل البشري قي تغير المناخ، في حين أن ما يقرب من نصفهم (44٪) يشعرون بقلق بالغ حول ذلك الأمر. ومع ذلك، لا تزال هناك نسبة كبيرة من الذين لا يقتنعون تمامًا ويشككون في مدى التهديد.
  • لا تزال هناك رغبة قوية لدى الجمهور للحصول على مزيد من المعلومات، مع وجود 63٪ يقولون أنهم يحتاجون إلى هذا للتوصل إلى رؤية حازمة بشأن القضية وما يتعلق بها من تبعات.
  • ويواصل الجمهور إضفاء الطابع الخارجي على تغير المناخ على الأشخاص والأماكن والأوقات الأخرى.

وينظر إلي القضية بشكل متزايد على أنها قضية عالمية رئيسية ذات عواقب بعيدة المدى بالنسبة للأجيال القادمة - إذ يقول 45٪ أن تلك القضية أخطر تهديد يواجه العالم اليوم ويعتقد 53٪ أنها ستؤثر بشكل كبير على الأجيال القادمة. ومع ذلك، فإن هذه القضية تتميز بشكل أقل بروزًا على الصعيدين الوطني والمحلي، في واقع الأمر، يعتقد 9٪ فقط أن تغير المناخ سيكون له تأثير كبير عليهم شخصيًا. وذكر ديفيد سوزوكي، الناشط في علوم البيئة الكندية والناشط في مجال البيئة، أن مجموعات التركيز التي نظمتها مؤسسة ديفيد سوزوكي في عام 2006، أظهرت أن الجمهور لديه فهم ضعيف لطبيعة الاحترار العالمي،[27] على الرغم من الدعاية من خلال وسائل مختلفة، بما في ذلك الأفلام مثل حقيقة غير مريحة والساعة الحادية عشر.[28][29]

ومن الأمثلة على سوء الفهم لتلك القضية الخلط الاحترار العالمي واستنزاف الأوزون أو المشاكل البيئية الأخرى.[30][31]

وقد وجد استطلاع للرأي أجرته منظمة "بيو" للأبحاث في 15 دولة في عام 2006 أن هناك "فجوة كبيرة في القلق بشأن الاحترار العالمي - حوالي ثلثي اليابانيين (66٪) والهنود (65٪) يقولون إنهم قلقون شخصيًا بقدر كبير، بينما أعرب (46٪) من الفرنسيين عن قلقهم الشديد إزاء الاحترار العالمي، استنادًا إلى أولئك الذين سمعوا عن هذه المسألة، ولكن لا يوجد دليل على الانزعاج من الاحترار العالمي سواء بالنسبة للولايات المتحدة أو الصين - وهما أكبر منتجي غازات افيئة، بينما يقول 19٪ فقط من الأمريكيين و 20٪ من الصينيين ممن سمعوا عن هذه القضية أنهم قلقون كثيرًا حول الاحترار العالمي - أدنى النسب المئوية في البلدان ال 15 التي شملتها الدراسة ، ما يقرب من نصف الأميركيين (47٪)، وعدد أقل قليلا في الصين (37٪)".[32]

وأظهر استطلاع أجرته منظمة "بيو غلوبال" في عام 2007 من 47 دولة أن "الأغلبيات الكبرى 25 من 37 دولة تقول أن الاحترار العالمي يمثل مشكلة" خطيرة جدًا".[33]

هناك اختلافات بين رأي العلماء وبين الرأي العام..[34][35] ووجد استطلاع للرأي أُجري عام 2009 في الولايات المتحدة من قبل مركز أبحاث بيو أن "84٪ من العلماء يقولون أن الأرض تزداد دفئًا بسبب النشاط البشري مثل حرق الوقود الأحفوري، بينما يوافق 49٪ فقط من الجمهور هلى هذا الأمر".[36] وأظهر استطلاع للرأي أُجري عام 2010 في المملكة المتحدة لهيئة الإذاعة البريطانية "شكوك في ارتفاع درجة حرارة المناخ".[37] وقال روبرت واتسون أنه وجد هذا "مخيبًا للآمال" وقال "نحن بحاجة إلى أن يفهم الجمهور أن تغير المناخ خطير حتى يغير المجتمع عاداته ويساعدنا على التحرك نحو انتاج منخفض للكربون".

وفي استطلاع للرأي أُجري في كندا عام 2012، وجد 32٪ من الكنديين أنهم يعتقدون أن تغير المناخ يحدث بسبب النشاط البشري، في حين قال 54٪ أنهم يعتقدون أن الاحترار العالمي ناتج عن النشاط البشري وجزئيًا بسبب الاختلاف الطبيعي للمناخ. 9٪ يعتقدون أن تغير المناخ يحدث بسبب تغير المناخ الطبيعي، و 2٪ فقط يعتقدون أن تغير المناخ لا يحدث على الإطلاق.[38]

الجدل المتعلق[عدل]

اختلف كثير من منتقدي الآراء التوافقية بشأن الاحترار العالمي، كليًا أو جزئيًا، حول الإجماع العلمي بشأن قضايا أخرى، ولا سيما تلك المتعلقة بالمخاطر البيئية، مثل نفاذ الأوزون، و الدي. دي. تي، والتدخين السلبي.[39][40] يقول كريس موني، مؤلف كتا الحرب الجمهورية للعلوم، أن ظهور مجموعات متداخلة من العلماء والمعلقين والمفكرين المشككين في الخلافات التي لا علاقة لها على ما يبدو من محاولة منظمة لتحل محل التحليل العلمي مع الأيديولوجية السياسية. يقول موني إن التشكيك في القضايا التي هي سياسية في الأساس، ولكنها ليست علمية، مثيرة للجدل أصبح سائدًا على نحو متزايد في ظل إدارة جورج دبليو بوش، والتي، كما يقول، تشوه بانتظام و / أو تقمع البحث العلمي لتعزيز أهدافها السياسية. كان هذ أيضًا هو موضوع كتاب عام 2004 المؤلف من قبل المحامي البيئي روبرت ف. كينيدي الابن بعنوان جرائم ضد الطبيعة: كيف ساهم جورج دبليو بوش والشركات في نهب البلاد وقمع حرية الديمقراطية.[41] ظهر كتاب آخر حول هذا الموضوع هو الاعتداء على السبب من قبل نائب الرئيس السابق للولايات المتحدة آل غور.[42][43]

مراجع[عدل]

  1. ^ Climate Change 2013: The Physical Science Basis. IPCC Fifth Assessment Report, Working Group I, Summary for Policymakers. "The best estimate of the human-induced contribution to warming is similar to the observed warming over this period." نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Julie Brigham-Grette؛ وآخرون. (September 2006). "Petroleum Geologists' Award to Novelist Crichton Is Inappropriate" (PDF). Eos. 87 (36): 364. Bibcode:2006EOSTr..87..364B. doi:10.1029/2006EO360008. The AAPG stands alone among scientific societies in its denial of human-induced effects on global warming. 
  3. ^ DiMento، Joseph F. C.؛ Doughman، Pamela M. (2007). Climate Change: What It Means for Us, Our Children, and Our Grandchildren. The MIT Press. صفحة 68. ISBN 978-0-262-54193-0. 
  4. ^ Boykoff، M.؛ Boykoff، J. (July 2004). "Balance as bias: global warming and the US prestige press" (PDF). Global Environmental Change Part A. 14 (2): 125–136. doi:10.1016/j.gloenvcha.2003.10.001. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 6 November 2015. 
  5. أ ب Oreskes، Naomi؛ Conway، Erik. Merchants of Doubt: How a Handful of Scientists Obscured the Truth on Issues from Tobacco Smoke to Global Warming (الطبعة first). Bloomsbury Press. ISBN 978-1-59691-610-4. 
  6. ^ Committee on Surface Temperature Reconstructions for the Last 2,000 Years and National Research Council (2006). Surface Temperature Reconstructions for the Last 2,000 Years. Washington, D.C.: The National Academies. ISBN 978-0-309-10225-4. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2013. 
  7. ^ Public Support for Climate and Energy Policies in March 2012 (PDF). Yale Project on Climate Change Communication:. 2012. 
  8. ^ "Canvassing Works". Canvassing Works. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2013. 
  9. ^ Vidal، John (27 June 2011). "Climate sceptic Willie Soon received $1m from oil companies, papers show". The Guardian. London. تمت أرشفته من الأصل في 10 يوليو 2018. 
  10. ^ McCright, A. M.؛ Dunlap R. E. (2000). "Challenging global warming as a social problem: An analysis of the conservative movement's counter-claims" (PDF). Social problems. 47 (4): 499–522. JSTOR 3097132. doi:10.2307/3097132.  See p. 500.
  11. ^ Speech to the Royal Society (27 September 1988), Public Statement, Speech Archive, Margaret Thatcher Foundation. Retrieved 9 April 2007. نسخة محفوظة 30 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Carvalho, Anabela (2007). "Ideological cultures and media discourses on scientific knowledge". Public Understanding of Science. 16 (2): 223–43. doi:10.1177/0963662506066775. 
  13. ^ Harvey، Fiona (9 May 2013). "Charles: 'Climate change sceptics are turning Earth into dying patient'". The Guardian. London. تمت أرشفته من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2013. 
  14. ^ Mintzer، Irving M. (1992). Confronting climate change. Cambridge University Press. صفحات 265–272. ISBN 978-0-521-42091-4. 
  15. ^ "USEIA U.S. Energy-Related Carbon Dioxide Emissions, 2012". 21 October 2013. 
  16. ^ Bodansky، Daniel (2001). "The History of the Global Climate Change Regime". In Luterbacher، Urs؛ Sprinz، Detlef F. International Relations and Global Climate Change (PDF). The MIT Press. صفحات 23–40. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2016. 
  17. ^ "Little Consensus on Global Warming – Partisanship Drives Opinion – Summary of Findings". Pew Research Center for the People and the Press. 12 July 2006. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2007. 
  18. ^ Crampton، Thomas (4 January 2007). "More in Europe worry about climate than in U.S., poll shows". International Herald Tribune. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2007. 
  19. ^ TNS Opinion and Social (December 2009). "Europeans' Attitudes Towards Climate Change" (Full free text). European Commission. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2009. 
  20. ^ Black، Richard (5 September 2007). "BBC switches off climate special". BBC. تمت أرشفته من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2011. 
  21. ^ BBC drops climate change special. الغارديان. 5 September 2007. Retrieved 15 December 2011. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ McCarthy, Michael, Global Warming: Too Hot to Handle for the BBC, The Independent, 6 September 2007
  23. أ ب GlobeScan and the Program on International Policy Attitudes at جامعة ميريلاند (كوليج بارك) (25 September 2007). "Man causing climate change – poll". BBC World Service. تمت أرشفته من الأصل في 11 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2007. 
  24. ^ Langer، Gary (26 March 2006). "Poll: Public Concern on Warming Gains Intensity". ABC News. تمت أرشفته من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2007. 
  25. ^ Weart، Spencer (2006). "The Public and Climate Change". In Weart، Spencer. The Discovery of Global Warming. American Institute of Physics. ISBN 978-0-674-01157-1. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2007. 
  26. ^ Tipping Point or Turning Point? Social Marketing & Climate Change (3Mb pdf), by Ipsos Mori, July 2007.
  27. ^ ديفيد سوزوكي (18 August 2006). "Public doesn't understand global warming". David Suzuki Foundation. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2007. 
  28. ^ "11th Hour Film". اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2017. 
  29. ^ "An Inconvenient Truth (Movie)". Al Gore. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2017. 
  30. ^ Richard J. Bord؛ Ann Fisher؛ Robert E. O'Connor (1997). "Is Accurate Understanding of Global Warming Necessary to Promote Willingness to Sacrifice?". تمت أرشفته من الأصل في 27 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2008. 
  31. ^ Richard J. Bord, Robert E. O'Connor, Ann Fischer؛ O'Connor؛ Fisher (1 July 2000). "In what sense does the public need to understand global climate change?". Public Understanding of Science. 9 (3): 205–218. doi:10.1088/0963-6625/9/3/301. 
  32. ^ No Global Warming Alarm in the U.S., China 15-Nation Pew Global Attitudes Survey, released 13 June 2006. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Rising Environmental Concern in 47-Nation Survey. Pew Global Attitudes. Released 27 June 2007. نسخة محفوظة 18 أغسطس 2009 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "Most discussions on climate change ignore these 10 basic facts about human nature". اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2016. 
  35. ^ "Psychologists Are Learning How to Convince Conservatives to Take Climate Change Seriously". اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2016. 
  36. ^ مركز بيو للأبحاث: "Public Praises Science; Scientists Fault Public, Media" 9 July 2009. نسخة محفوظة 10 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ "Climate scepticism 'on the rise', BBC poll shows". BBC News. 7 February 2010. تمت أرشفته من الأصل في 10 يوليو 2018. 
  38. ^ "Only 2 per cent of Canadians don't believe in climate change: poll". The Globe and Mail. Toronto. 15 August 2012. تمت أرشفته من الأصل في 10 يوليو 2018. 
  39. ^ Peter Jacques (2009). Environmental skepticism: ecology, power and public life. Global environmental governance series. Ashgate Publishing, Ltd. ISBN 978-0-7546-7102-2. 
  40. ^ George E. Brown (March 1997). "Environmental Science Under Siege in the U.S. Congress". Environment: Science and Policy for Sustainable Development. 39 (2): 12–31. doi:10.1080/00139159709604359. 
  41. ^ Pielke Jr.، Roger A. (10 January 2005). "Accepting Politics In Science". The Washington Post. صفحة A17. تمت أرشفته من الأصل في 19 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2007. 
  42. ^ Egan، Timothy (November 5, 2015). "Exxon Mobil and the G.O.P.: Fossil Fools". نيويورك تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 07 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ November 9, 2015. 
  43. ^ Goldenberg، Suzanne (July 8, 2015). "Exxon knew of climate change in 1981, email says – but it funded deniers for 27 more years". الغارديان. تمت أرشفته من الأصل في 07 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ November 9, 2015.