انتقل إلى المحتوى

جراحة الفتق الإربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جراحة الفتق الإربي
 
معلومات عامة
من أنواع إصلاح الفتق  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الاستعمالات فتق مغبني  تعديل قيمة خاصية (P2175) في ويكي بيانات
جراحة لإصلاح فتق إربي

جراحة الفتق الإربي هي عملية جراحية لتصحيح الفتق الأربي. لا ينصح عموما بالجراحة في معظم الحالات إذا كان لا ينتج عن الفتق أي أعراض. الانتظار والمتابعة هما الخيار الموصى به.[1][2] على وجه الخصوص، لا يوصى بعملية جراحية اختيارية لعلاج الفتق إذا كانت الأعراض قليلة وغير مؤثرة بسبب وجود خطر كبير (> 10٪) لحدوث ألم مزمن (متلازمة ألم ما بعد إصلاح الفتق).[3] ومع ذلك، وبالنظر إلى أن الجراحة الاختيارية للفتق الإربي توفر الكثير من المال[4] وأن الأعراض سوف تتفاقم وسنحتاج للجراحة في النهاية، [5] فإن الجراحة من المحتمل أن تكون أفضل من الانتظار والمتابعة.[6]

كنصيحة عامة في الجراحة، فإن اختيار الجراح والمستشفى أهم بكثير من الطريقة التي ستتم بها الجراحة[7][8]

على وجه الخصوص، فإن الجراحة أفضل في الفتق الإربي. وفيما يتعلق بتقنية الجراحة للفتق الإربي، فإن المنظار أفضل من الجراحة المفتوحة.[9][9][10][11]

تاريخ جراحة الفتق الإربي عند الأطفال

[عدل]

تعود أول التوصيات بإصلاح الفتوق جراحياً إلى الطبيب الروماني سيلساس الذي أوصى عام 25 ميلادي باستئصال كيس الفتق والخصيتين عبر شق صفني، وقد أوصى الجراح باري بعلاج الفتوق في فترة الطفولة، لكن أول وصف دقيق لعلاج الفتوق قدمه الجراح الإنكليزي بوت عام 1756. أجرى الجراح الإيطالي كازيرني ربطاً عالياً لكيس الفتق عبر الفوهة الإربية الظاهرة عام 1877، في حين أوصى الجراح الإنكليزي فيرغسون بالانتباه لعدم أذية الحبل المنوي أثناء إصلاح الفتق الإربي عام 1899، وقد أثبت الجراح الأمريكي ترنر عام 1912 أن الربط العالي لكيس الفتق هو الإجراء الوحيد اللازم عند معظم الأطفال. كان هيرزفيلد أول من أوصى بإجراء عملية إصلاح الفتق الإربي عند الأطفال على قاعدة المرضى الخارجيين عام 1938 (أي بقبول مؤقت في المشفى)، أما الإصلاح المبكر عند الولدان فقد أوصى به غروس ولاد عام 1941، وكان داكيت وروزينبرغ وبارنيت أول من اقترحوا فكرة الاستقصاء الجانبي للمغبن أثناء الجراحة.

لقد أدى تطور العناية المشددة بالولدان إلى تحسن في معدل نجاة الخدج (تحدث لديهم الفتوق الإربية والاختلاطات الناتجة عنها أكثر من غيرهم)، وزاد الاهتمام بموضوع توقيت إجراء جراحة الفتق الإربي واختيار نوعية التخدير المناسب للأطفال.[12]

تطور الفتق الإربي عند الأطفال

[عدل]

ترتبط آلية حدوث الفتق الإربي الولادي بظاهرة نزول الخصية إلى الصفن والتي تلحق رسن الخصية عندما ينزل من مكانه داخل البطن خلف البريتوان باتجاه الصفن. تتمثل العوامل التي تؤثر على نزول الخصية بالتأثيرات الهرمونية الأندروجينية خلال الطور البطني من نزول الخصية، والتأثيرات الهرمونية الموضعية خلال الطور الصفني من نزول الخصية. تسحب الخصية عند مرورها عبر الفوهة الإربية الباطنة رتجاً بريتوانياً يتوضع على وجهها الأمامي الأنسي يُسمى بالناتئ الغمدي، أما عند الإناث فإن استمرار الناتئ الغمدي إلى الشفر الكبير يُعرف بقناة نوك.[12] تلتحم طبقات الناتئ الغمدي بشكل طبيعي عند أكثر من 90% من المواليد الذين أتموا كامل فترة الحمل وهو الأمر الذي يُزيل المدخل إلى القناة الإربية من جوف البريتوان. وإذا فشل هذا الالتحام قد يؤدي لتشوهات صفنية إربية مختلفة منها: الاستمرارية التامة للناتئ الغمدي مؤدية لحدوث فتق إربي صفني، أو انمحاء في القسم البعيد من الناتئ فقط وحدوث فتق إربي لا يصل إلى الصفن، أو توسع قناة نوك عند الإناث، أو سلوكية تامة للناتئ الغمدي وحدوث قيلة متصلة.[13]

التظاهرات السريرية للفتق الإربي عند الأطفال

[عدل]

إن غالبية الفتوق الإربية عند الأطفال والمواليد الجدد هي فتوق غير مباشرة، ويصاب الذكور بالفتوق الإربية أكثر من الإناث بمعدل 9 أضعاف، وتتواجد 60% من الفتوق الإربية غير المباشرة على الجانب الأيمن بسبب تأخر نزول الخصية في هذا الجانب وبالتالي تأخر انمحاء الناتئ الغمدي في الجانب الأيمن، وتحدث 25% من الحالات في الجانب الأيسر و15% في الجانبين معاً.

يكون التشخيص واضحاً عادةً من خلال ملاحظة وجود انتباج في المنطقة الإربية أثناء الجهد أو البكاء، ويمكن ملاحظة ضخامة صفنية وتغير متكرر في حجم الصفن بسبب انتقال السوائل بين كيس الفتق وجوف البريتوان، ويؤكد الفحص السريري هذه الموجودات، ويمكن وضع التشخيص اعتماداً على ملاحظة الأهل أو الطبيب.[13]

يعد الفتق الإربي من الفتوق عالية الخطورة بسبب شيوع اختلاطاته عندما يغص الفتق ويؤدي للاختناق أو الانسداد، وعند المواليد الجدد الذين يتأخر عندهم نزول الخصية مع وجود فتق إربي مرافق فمن الممكن أن تتعرض الخصية لخطر الانفتال أو الضمور بسبب تعرض التروية الدموية للانضغاط بسبب كيس الفتق الذي يحوي عرى معوية ويضغط على أوعية الخصية عند مستوى الفوهة الإربية الباطنة. تكون نسبة حدوث الغصص أكبر عند الأطفال الأصغر سناً وقد تم تسجيل نسبة غصص تصل حتى 31% عند الخدج والمواليد تحت عمر السنة، أما نسبة الغصص عند الأطفال واليافعين فتتراوح بين 12 - 15%.[14]

استطبابات إصلاح الفتوق الإربية جراحياً عند الأطفال

[عدل]

بسبب المعدل العالي للاختلاطات المرافقة للفتق الإربي لا يوجد مكان للعلاج المحافظ بل يقتصر العلاج على الإصلاح الجراحي إلا في حالات القيلة المائية المنفصلة المعزولة غير المترافقة بفتق لأن التطور الطبيعي لهذه الحالة يتميز بالتراجع التلقائي الذي يحدث غالباً في الشهر السادس إلى الثاني عشر من العمر، وفي القيلات المائية التي لا يتغير حجمها نكتفي بالمراقبة، أما كافة التشوهات الصفنية الإربية الأخرى فلا بد من التداخل الجراحي عليها.

تشاهد حالات غصص الفتق عند الذكور أما عند الإناث فقد تتظاهر الحالة بكتلة في الشفر الكبير بسبب ما يدعى بالفتق الانزلاقي للمبيض وأنبوب فالوب، ويمكن أن تترافق هذه الحالة مع خطر افتال المبيض ضمن كيس الفتق.[13]

تجرى الجراحة عادة بعد فترة وجيزة من وضع التشخيص، تنجح محاولات رد الفتق الغاصص في أكثر من 80% من الحالات، ثم تجرى بعد ذلك جراحة انتقائية غير إسعافية في غضون 24 ساعة من الرد. أما في حالات الفتق الإربي عند الخدج الصغار الذين قُبلوا في المشفى نتيجة أمراض أخرى فإن الجراحة الانتقائية تجرى لهم قبل التخريج من المشفى، أما بالنسبة للولدان الذين تم تشخيص الحالة عندهم عقب تخرجهم من المشفى ويحتاجون لدعم بالأكسجين أو يعانون من نوبات انقطاع النفس أو تباطؤ قلبي فإن الجراحة الانتقائية تؤجل حتى الأسبوع 44 - 60 من العمر الحملي المصحح، وعلى الرغم من أن معظم الولدان والأطفال يمكن تدبير حالاتهم في قسم الإسعاف فإن الولدان الذين يعانون من عسر تصنع قصبي رئوي أو الذين احتاجوا لدعم تهوية عند الولادة فلا بد من مراقبتهم عقب الجراحة لمدة 24 ساعة على الأقل.[15]

الإصلاح باستخدام شبكة

[عدل]

الإصلاح المفتوح (ليشتنتاين، باسيني)

[عدل]

الطريقة الأكثر شيوعا في إصلاح الفتق الإربي اليوم هي طريقة ليشتنشتاين، حيث يتم وضع شبكة مسطحة على رأس الخلل.[16] حيث لا يكون هناك ضغط وتوتر علي العضلة، بعكس طريقة باسيني.إنها تتضمن وضع شبكة لتقوية المنطقة الإربية.وفي الغالب يذهب المرضي إلى منازلهم خلال بضعة أيام، ولا يحتاجون أي أدوية غير المسكنات مثل الباراسيتامول.حيث يتم تشجيع المرضي علي المشي في أقرب وقت بعد الجراحة، وتكون لهم القدرة علي ممارسة حياتهم الطبيعية خلال بضعة أسابيع.المضاعفات تشمل الألم المزمن (حيث يتراوح من 6.9 إلى 11.7% للجراح الخبير ومن 18.1 إالي 39.4% للجراح غير الخبير[17])، الإحساس بوجود جسم غريب، الصلابة، التهاب الخصيتين، ضمور الخصيتين، عدم القدرة علي القذف، أو ألم عند القذف في حوالي 12%.[18][19][20][21] معدل إعادة الإصابة <2%.[22]

الجراحة بالمناظير

[عدل]

هناك طريقتان رئيسيتان للإصلاح بالمنظار: طريقة من خلال الغشاء البريتوني ( TAPP ) وطريقة من خارج الغشاء البريتوني ( TEP ). عندما يقوم بالمنظار جراح من ذوي الخبرة في إصلاح الفتق، فإن المضاعفات تكون أقل من ليشتنشتاين، وخاصة أقل في حدوث الألم المزمن. ومع ذلك، إذا كان الجراح من ذوي الخبرة في جراحة المناظير العامة ولكن ليس في موضوع محدد من جراحة الفتق بالمنظار، لا ينصح إصلاح الفتق بالمنظار لأنه يسبب مخاطر إعادة الإصابة مرة أخرى أكثر من طريق ليشتنشتاين، وإمكانية حدوث مضاعفات أكثر مثل إمكانية إصابة أحد الأعضاء. في الواقع، فإن نهج تاب يحتاج إلى الذهاب من خلال البطن.[23][24]

الجراحة بالمناظير مقارنة بالجراحة المفتوحة
المميزات العيوب
  • سرعة التعافي[24][25]
  • ألم أقل خلال الأيام الأولي[24]
  • مضاعفات أقل[25]
  • خطر أقل في حدوث الألم المزمن[24]
  • تحتاج جراح أكثر خبرة
  • وقت أطول في الجراحة[25]
  • زيادة فرصة إعادة الإصابة إذا كان الجراح أقل خبرة[25]

لا يوجد فرق بين الجراحة العادية والجراحة بالمناظير من حيث التكلفة كما أن لهم نفس معدل التعافي إذا كان الجراح ذو خبرة[24][26]

الشبكات

[عدل]
.

الشبكة الدائمة

[عدل]
الشبكة التجارية
[عدل]
شبكة بوليبرولين تستخدم في إصلاح الفتق

عادة ما تكون الشبكات التجارية مصنوعة من البولي بروبلين أو البوليستر. مارلكس، غور تكس أو تفلون يتم بيع الشباك من قبل بعض الشركات. يبدو أن الشباك خفيفة الوزن تسبب انزعاجا أقل من شبكة الوزن الثقيل.[27][28][29]

شبكة البعوض
[عدل]

تم استخدام الشباك المصنوعة من قماش ناموسية في كوبوليمر من البولي إيثيلين وبوليبروبيلين للمرضى ذوي الدخل المنخفض في المناطق الريفية الهند وغانا.[30][31][32] إنها تعطي نتائج مماثلة للشبكات التجارية من حيث العدوي وعودة الإصابة خلال 5 سنوات.[31][33]

المضاعفات
[عدل]

المضاعفات كثيرة وتتكرر (> 10٪). وهي تشمل، على سبيل المثال لا الحصر: الإحساس بالأجسام الغريبة، الألم البطني (الألم المزمن)، [34] العدوي[35] بعض المضاعفات تحدث من أسابيع إلى أعوام بعد إصلاح الفتق متمثلة في الخراج والناسور وانسداد الأمعاء.[36][37][38][38][39][39][40][41][42][43][44]

شبكة قابل للامتصاص

[عدل]

تزداد شعبية الشباك الحيوية منذ أول استخدام لها في عام 1999 [45] وتم إدخالها لاحقا في السوق في عام 2003. استخدامهم هو مثال الطب التجديدي. وخلافاً للشبكات الاصطناعية غير القابلة للامتصاص، فهذه قابلة للامتصاص. وعلاوة على ذلك، يبدو أنها تزيد الشعور بالراحة ويفترض أنها تقلل من خطر الألم المزمن بعد الجراحة. [46] [47][48][49][50][51][52]

التقطيب (الخياطة)

[عدل]

باسيني

[عدل]
طريقة باسيني

وقد تم أول إصلاح فعال للفتق الإربي في عام 1880 بواسطة إيدواردو باسيني.[53][54] تقنية باسيني يتم فيها خياطة الحواف معا، دون أي شبكة.[55] اليوم تعتبر تقنية باسيني جزء من التاريخ ولم تعد تستخدم إلا في بعض البلدان النامية حيث لا تتوافر التقنيات الأخرى.

شولدايس

[عدل]

تقنية شولدايس هي الطريقة السائدة اليوم في إصلاح الفتق. فعلى الرغم من أنه من الصعب نسبياً إعادة بناء الطبقات الأربع من اللفافة المستعرضة، إلا أن لها معدلات منخفضة من عودة الفتق مرة أخرى إذا تمت بواسطة جراح من ذوي الخبرة في هذا الأسلوب. [56][57][58]

الميزة الرئيسية لهذه التقنية هي أن معدلات حدوث الألم المزمن فيها منخفضة (10%)، مقارنة بطريقة ليشتشتاين (20%).[59][60][61][60][62][62][63][64][65][66][67][68]

المراجع

[عدل]
  1. ^ Simons، M. P.؛ Aufenacker، T.؛ Bay-Nielsen، M.؛ Bouillot، J. L.؛ Campanelli، G.؛ Conze، J.؛ Lange، D.؛ Fortelny، R.؛ وآخرون (2009). "European Hernia Society guidelines on the treatment of inguinal hernia in adult patients". Hernia. ج. 13 ع. 4: 343–403. DOI:10.1007/s10029-009-0529-7. PMC:2719730. PMID:19636493.
  2. ^ Rosenberg، J؛ Bisgaard، T؛ Kehlet، H؛ Wara، P؛ Asmussen، T؛ Juul، P؛ Strand، L؛ Andersen، FH؛ وآخرون (2011). "Danish Hernia Database recommendations for the management of inguinal and femoral hernia in adults". Danish Medical Bulletin. ج. 58 ع. 2: C4243. PMID:21299930.
  3. ^ Fitzgibbons، R. J.؛ Giobbie-Hurder، Anita؛ Gibbs، James O.؛ Dunlop، Dorothy D.؛ Reda، Domenic J.؛ McCarthy، Martin؛ Neumayer، Leigh A.؛ Barkun، Jeffrey S. T.؛ Hoehn، James L.؛ Murphy، Joseph T.؛ Sarosi، George A.؛ Syme، William C.؛ Thompson، Jon S.؛ Wang، Jia؛ Jonasson، Olga (2006). "Watchful Waiting vs Repair of Inguinal Hernia in Minimally Symptomatic Men: A Randomized Clinical Trial". JAMA: the Journal of the American Medical Association. ج. 295 ع. 3: 285–92. DOI:10.1001/jama.295.3.285. PMID:16418463.
  4. ^ Coronini-Cronberg, Sophie; Appleby, John; Thompson, James (1 Jul 2013). "Application of patient-reported outcome measures (PROMs) data to estimate cost-effectiveness of hernia surgery in England". Journal of the Royal Society of Medicine (بالإنجليزية). 106 (7): 278–287. DOI:10.1177/0141076813489679. ISSN:0141-0768. PMC:3704067. PMID:23759893. Archived from the original on 2020-04-13.
  5. ^ Fitzgibbons, Robert J. Jr. "Long-term Results of a Randomized Controlled Trial of a Nonoperative Strategy (Watchful Waiting) for Men With Minimally Symptomatic Inguinal Hernias". Annals of surgery (بالإنجليزية الأمريكية). 258 (3): 508–515. DOI:10.1097/SLA.0b013e3182a19725. Archived from the original on 2017-11-16.
  6. ^ Bittner, R.; Montgomery, M. A.; Arregui, E.; Bansal, V.; Bingener, J.; Bisgaard, T.; Buhck, H.; Dudai, M.; Ferzli, G. S. (1 Feb 2015). "Update of guidelines on laparoscopic (TAPP) and endoscopic (TEP) treatment of inguinal hernia (International Endohernia Society)". Surgical Endoscopy (بالإنجليزية). 29 (2): 289–321. DOI:10.1007/s00464-014-3917-8. ISSN:0930-2794. PMC:4293469. PMID:25398194. Archived from the original on 2018-06-11.
  7. ^ Flood، AB؛ Scott، WR؛ Ewy، W؛ Forrest Jr، WH (1982). "Effectiveness in professional organizations: The impact of surgeons and surgical staff organizations on the quality of care in hospitals". Health services research. ج. 17 ع. 4: 341–66. PMC:1068694. PMID:7152960.
  8. ^ Hughes، Robert G.؛ Hunt، Sandra S.؛ Luft، Harold S. (1 يناير 1987). "Effects of Surgeon Volume and Hospital Volume on Quality of Care in Hospitals". Medical Care. ج. 25 ع. 6: 489–503. DOI:10.1097/00005650-198706000-00004. JSTOR:3765332.
  9. ^ ا ب Alvaro, Bada,; José, Rodríguez, (1 Jan 2009). "Is Laparoscopic or Open Surgery Better to Prevent Recurrence of an Inguinal Hernia in an Adult Man?". Evidence Based Practice (بالإنجليزية). 12 (9). Archived from the original on 2017-11-07.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link) صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  10. ^ Campanelli, Giampiero (1 Oct 2016). Inguinal Hernia Surgery (بالإنجليزية). Springer. ISBN:9788847039476. Archived from the original on 2020-03-13.
  11. ^ Garofalo, Fabio; Mota-Moya, Pau; Munday, Andrew; Romy, Sébastien (1 Jan 2017). "Total Extraperitoneal Hernia Repair: Residency Teaching Program and Outcome Evaluation". World Journal of Surgery (بالإنجليزية). 41 (1): 100–105. DOI:10.1007/s00268-016-3710-z. ISSN:0364-2313. Archived from the original on 2018-06-10.
  12. ^ ا ب Thieme atlas of anatomy : Latin nomenclature : general anatomy and musculoskeletal system. Stuttgart: Thieme. 2006. ISBN:1-58890-419-9. OCLC:68113743. مؤرشف من الأصل في 2020-12-03.
  13. ^ ا ب ج "Inguinal hernia repair - How it's performed". nhs.uk (بالإنجليزية). 23 Oct 2017. Archived from the original on 2020-12-04. Retrieved 2020-12-04.
  14. ^ "Inguinal hernia - Diagnosis and treatment - Mayo Clinic". www.mayoclinic.org. مؤرشف من الأصل في 2020-12-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-04.
  15. ^ "Open Inguinal Hernia Repair (Herniorrhaphy, Hernioplasty) | Michigan Medicine". www.uofmhealth.org. مؤرشف من الأصل في 2020-12-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-04.
  16. ^ Lichtenstein، IL؛ Shulman، AG (1986). "Ambulatory outpatient hernia surgery. Including a new concept, introducing tension-free repair". International surgery. ج. 71 ع. 1: 1–4. PMID:3721754.
  17. ^ Lange, J. F. M.; Meyer, V. M.; Voropai, D. A.; Keus, E.; Wijsmuller, A. R.; Ploeg, R. J.; Pierie, J. P. E. N. (1 Jun 2016). "The role of surgical expertise with regard to chronic postoperative inguinal pain (CPIP) after Lichtenstein correction of inguinal hernia: a systematic review". Hernia (بالإنجليزية). 20 (3): 349–356. DOI:10.1007/s10029-016-1483-9. ISSN:1265-4906. PMC:4880643. PMID:27048266. Archived from the original on 2018-09-30.
  18. ^ Wantz، GE (1993). "Testicular atrophy and chronic residual neuralgia as risks of inguinal hernioplasty". The Surgical clinics of North America. ج. 73 ع. 3: 571–81. PMID:8497804.
  19. ^ Ridgway، P.F.؛ Shah، J.؛ Darzi، A.W. (2002). "Male genital tract injuries after contemporary inguinal hernia repair". BJU International. ج. 90 ع. 3: 272–6. DOI:10.1046/j.1464-410X.2002.02844.x. PMID:12133064.
  20. ^ http://www.shakahara.com/hernia/complication_vas.html[استشهاد منقوص البيانات]
  21. ^ Aasvang، Eske Kvanner؛ Møhl، Bo؛ Bay-Nielsen، Morten؛ Kehlet، Henrik (2006). "Pain related sexual dysfunction after inguinal herniorrhaphy". Pain. ج. 122 ع. 3: 258–63. DOI:10.1016/j.pain.2006.01.035. PMID:16545910.
  22. ^ J.M. Müller، J. Zieren (2005). "Sexual function before and after mesh repair of inguinal hernia". International Journal of Urology. ج. 12 ع. 2: 35–38. DOI:10.1111/j.1442-2042.2004.00983.x. PMID:15661052.
  23. ^ http://www.mayoclinic.org/minimally-invasive-surgery[استشهاد منقوص البيانات]
  24. ^ ا ب ج د ه "Hernia - laparoscopic surgery (review)". National Institute for Health and Clinical Excellence. 2004. مؤرشف من الأصل في 2019-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2007-03-26.
  25. ^ ا ب ج د Trudie A Goers; Washington University School of Medicine Department of Surgery; Klingensmith, Mary E; Li Ern Chen; Sean C Glasgow (2008). The Washington manual of surgery. Philadelphia: Wolters Kluwer Health/Lippincott Williams & Wilkins. ISBN:0-7817-7447-0.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)[بحاجة لرقم الصفحة]
  26. ^ Neumayer، Leigh؛ Giobbie-Hurder، Anita؛ Jonasson، Olga؛ Fitzgibbons، Robert؛ Dunlop، Dorothy؛ Gibbs، James؛ Reda، Domenic؛ Henderson، William؛ Veterans Affairs Cooperative Studies Program 456 Investigators (2004). "Open Mesh versus Laparoscopic Mesh Repair of Inguinal Hernia". New England Journal of Medicine. ج. 350 ع. 18: 1819–27. DOI:10.1056/NEJMoa040093. PMID:15107485.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
  27. ^ Agarwal، Brij B.؛ Agarwal، Krishna A.؛ Sahu، Tapish؛ Mahajan، Krishan C. (2010). "Traditional polypropylene and lightweight meshes in totally extraperitoneal inguinal herniorrhaphy". International Journal of Surgery. ج. 8 ع. 1: 44–7. DOI:10.1016/j.ijsu.2009.08.014. PMID:19853672.
  28. ^ Negro، P.؛ Gossetti، F.؛ Dassatti، M. R.؛ Andreuccetti، J.؛ d’Amore، L. (2011). "Bioabsorbable Gore BIO-A plug and patch hernia repair in young adults". Hernia. ج. 16 ع. 1: 121–2. DOI:10.1007/s10029-011-0886-x. PMID:22042382.
  29. ^ Instructions for Use - English - Gore Medical نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Clarke، M. G.؛ Oppong، C.؛ Simmermacher، R.؛ Park، K.؛ Kurzer، M.؛ Vanotoo، L.؛ Kingsnorth، A. N. (2008). "The use of sterilised polyester mosquito net mesh for inguinal hernia repair in Ghana". Hernia. ج. 13 ع. 2: 155–9. DOI:10.1007/s10029-008-0460-3. PMID:19089526.
  31. ^ ا ب Tongaonkar، Ravindranath R.؛ Reddy، Brahma V.؛ Mehta، Virendra K.؛ Singh، Ningthoujam Somorjit؛ Shivade، Sanjay (2003). "Preliminary Multicentric Trial of Cheap Indigenous Mosquito-Net Cloth for Tension-free Hernia Repair". Indian Journal of Surgery. ج. 65 ع. 1: 89–95. مؤرشف من الأصل في 2017-12-07.
  32. ^ Wilhelm، T.J.؛ Freudenberg، S.؛ Jonas، E.؛ Grobholz، R.؛ Post، S.؛ Kyamanywa، P. (2007). "Sterilized Mosquito Net versus Commercial Mesh for Hernia Repair". European Surgical Research. ج. 39 ع. 5: 312–7. DOI:10.1159/000104402. PMID:17595545.
  33. ^ Yang، J.؛ Papandria، D.؛ Rhee، D.؛ Perry، H.؛ Abdullah، F. (2011). "Low-cost mesh for inguinal hernia repair in resource-limited settings". Hernia. ج. 15 ع. 5: 485–9. DOI:10.1007/s10029-011-0827-8. PMID:21607572.
  34. ^ Amid، P. K. (2004). "Radiologic Images of Meshoma: A New Phenomenon Causing Chronic Pain After Prosthetic Repair of Abdominal Wall Hernias". Archives of Surgery. ج. 139 ع. 12: 1297–8. DOI:10.1001/archsurg.139.12.1297. PMID:15611452.
  35. ^ Crespi، G؛ Giannetta، E؛ Mariani، F؛ Floris، F؛ Pretolesi، F؛ Marino، P (2004). "Imaging of early postoperative complications after polypropylene mesh repair of inguinal hernia". La Radiologia medica. ج. 108 ع. 1–2: 107–15. PMID:15269694.
  36. ^ Parra، J A؛ Revuelta، S؛ Gallego، T؛ Bueno، J؛ Berrio، JI؛ Fariñas، MC (2004). "Prosthetic mesh used for inguinal and ventral hernia repair: Normal appearance and complications in ultrasound and CT". British Journal of Radiology. ج. 77 ع. 915: 261–5. DOI:10.1259/bjr/63333975. PMID:15020373.
  37. ^ Aguirre، D. A.؛ Santosa، A. C.؛ Casola، G.؛ Sirlin، C. B. (2005). "Abdominal Wall Hernias: Imaging Features, Complications, and Diagnostic Pitfalls at Multi-Detector Row CT". Radiographics. ج. 25 ع. 6: 1501–20. DOI:10.1148/rg.256055018. PMID:16284131.
  38. ^ ا ب Costello، C.R.؛ Bachman، S.L.؛ Grant، S.A.؛ Cleveland، D.S.؛ Loy، T.S.؛ Ramshaw، B.J. (2007). "Characterization of Heavyweight and Lightweight Polypropylene Prosthetic Mesh Explants from a Single Patient". Surgical Innovation. ج. 14 ع. 3: 168–76. DOI:10.1177/1553350607306356. PMID:17928615.
  39. ^ ا ب Ostergard، Donald R. (2011). "Degradation, infection and heat effects on polypropylene mesh for pelvic implantation: What was known and when it was known". International Urogynecology Journal. ج. 22 ع. 7: 771–4. DOI:10.1007/s00192-011-1399-y. PMC:3112322. PMID:21512830.
  40. ^ Klosterhalfen, B.; Klinge, U.; Hermanns, B.; Schumpelick, V. (2000). "Pathologie traditioneller chirurgischer Netze zur Hernienreparation nach Langzeitimplantation im Menschen" [Pathology of traditional surgical nets for hernia repair after long-term implantation in humans]. Der Chirurg (بالألمانية). 71 (1): 43–51. DOI:10.1007/s001040050007. PMID:10663001.
  41. ^ Shin، David؛ Lipshultz، Larry I.؛ Goldstein، Marc؛ Barm??، Gregory A.؛ Fuchs، Eugene F.؛ Nagler، Harris M.؛ McCallum، Stewart W.؛ Niederberger، Craig S.؛ وآخرون (2005). "Herniorrhaphy with Polypropylene Mesh Causing Inguinal Vasal Obstruction". Annals of Surgery. ج. 241 ع. 4: 553–8. DOI:10.1097/01.sla.0000157318.13975.2a. PMC:1357057. PMID:15798455.
  42. ^ Weyhe، Dirk؛ Belyaev، Orlin؛ Müller، Christophe؛ Meurer، Kirsten؛ Bauer، Karl-Heinz؛ Papapostolou، Georgios؛ Uhl، Waldemar (2006). "Improving Outcomes in Hernia Repair by the Use of Light Meshes—A Comparison of Different Implant Constructions Based on a Critical Appraisal of the Literature". World Journal of Surgery. ج. 31 ع. 1: 234–44. DOI:10.1007/s00268-006-0123-4. PMID:17180568.
  43. ^ Hallén، Magnus؛ Westerdahl، Johan؛ Nordin، Pär؛ Gunnarsson، Ulf؛ Sandblom، Gabriel (2012). "Mesh hernia repair and male infertility: A retrospective register study". Surgery. ج. 151 ع. 1: 94–8. DOI:10.1016/j.surg.2011.06.028. PMID:21943643.
  44. ^ Fitzgibbons، Robert J. (2005). "Can We Be Sure Polypropylene Mesh Causes Infertility?". Annals of Surgery. ج. 241 ع. 4: 559–61. DOI:10.1097/01.sla.0000157210.80440.b7. PMC:1357058. PMID:15798456.
  45. ^ Edelman، DS؛ Hodde، JP (2006). "Bioactive prosthetic material for treatment of hernias". Surgical technology international. ج. 15: 104–8. PMID:17029169.
  46. ^ Ansaloni، Luca؛ Catena، Fausto؛ Coccolini، Federico؛ Gazzotti، Filippo؛ d'Alessandro، Luigi؛ Pinna، Antonio Daniele (2009). "Inguinal hernia repair with porcine small intestine submucosa: 3-year follow-up results of a randomized controlled trial of Lichtenstein's repair with polypropylene mesh versus Surgisis Inguinal Hernia Matrix". The American Journal of Surgery. ج. 198 ع. 3: 303–12. DOI:10.1016/j.amjsurg.2008.09.021. PMID:19285658.
  47. ^ Koopmann، M. C.؛ Yamane، B. H.؛ Starling، J. R. (2011). "Long-term Follow-up After Meshectomy with Acellular Human Dermis Repair for Postherniorrhaphy Inguinodynia". Archives of Surgery. ج. 146 ع. 4: 427–31. DOI:10.1001/archsurg.2011.49. PMID:21502450.
  48. ^ Inguinal Hernia Repair with Biodesign® (Surgisis®) -- David Edelman, MD [1][مصدر طبي غير موثوق به؟] نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ http://www.accessdata.fda.gov/cdrh_docs/pdf9/K092224.pdf[استشهاد منقوص البيانات]
  50. ^ Hjort، H.؛ Mathisen، T.؛ Alves، A.؛ Clermont، G.؛ Boutrand، J. P. (2011). "Three-year results from a preclinical implantation study of a long-term resorbable surgical mesh with time-dependent mechanical characteristics". Hernia. ج. 16 ع. 2: 191–7. DOI:10.1007/s10029-011-0885-y. PMC:3895198. PMID:21972049.
  51. ^ Ansaloni، L.؛ Catena، F.؛ Coccolini، F.؛ Negro، P.؛ Campanelli، G.؛ Miserez، M. (2008). "New "biological" meshes: The need for a register. The EHS Registry for Biological Prostheses". Hernia. ج. 13 ع. 1: 103–8. DOI:10.1007/s10029-008-0440-7. PMID:18946632.
  52. ^ US Markets for Soft Tissue Repair Devices 2012, نسخة محفوظة 16 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ doctor/3213 على قاموس من سمى هذا؟
  54. ^ Bassini E, Nuovo metodo operativo per la cura dell'ernia inguinale. Padua, 1889.[بحاجة لرقم الصفحة]
  55. ^ Gordon، T. L. (1945). "Bassini's Operation for Inguinal Hernia". BMJ. ج. 2 ع. 4414: 181–2. DOI:10.1136/bmj.2.4414.181. PMC:2059571. PMID:20786215.
  56. ^ Arlt, G.; Schumpelick, V. (2002). "Die Leistenhernienoperation nach Shouldice – Aktuelle Technik und Ergebnisse" [The shouldice repair for inguinal hernia – Technique and results]. Zentralblatt für Chirurgie (بالألمانية). 127 (7): 565–9. DOI:10.1055/s-2002-32844. PMID:12122581.
  57. ^ Mittelstaedt، WE؛ Rodrigues Júnior، AJ؛ Duprat، J؛ Bevilaqua، RG؛ Birolini، D (1999). "Treatment of inguinal hernias. Is the Bassani's technique current yet? A prospective, randomized trial comparing three operative techniques: Bassini, Shouldice and McVay". Revista da Associacao Medica Brasileira. ج. 45 ع. 2: 105–14. PMID:10413912.
  58. ^ Mulholland MW، Doherty GM (2005). Complications in Surgery. Hagerstown, Maryland: Lippincott Williams & Wilkins. ص. 533. ISBN:0-7817-5316-3.
  59. ^ Wennström، I؛ Berggren، P؛ Akerud، L؛ Järhult، J (2004). "Equal results with laparoscopic and Shouldice repairs of primary inguinal hernia in men. Report from a prospective randomized study" (PDF). Scandinavian Journal of Surgery. ج. 93 ع. 1: 34–6. PMID:15116817. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-12-02.
  60. ^ ا ب Desarda، Mohanp (2008). "No-mesh inguinal hernia repair with continuous absorbable sutures: A dream or reality? (a study of 229 patients)". Saudi Journal of Gastroenterology. ج. 14 ع. 3: 122–7. DOI:10.4103/1319-3767.41730. PMC:2702909. PMID:19568520.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  61. ^ Desarda، M. P. (2005). "Physiological repair of inguinal hernia: A new technique (study of 860 patients)". Hernia. ج. 10 ع. 2: 143–6. DOI:10.1007/s10029-005-0039-1. PMID:16341627.
  62. ^ ا ب Manyilirah، W.؛ Kijjambu، S.؛ Upoki، A.؛ Kiryabwire، J. (2011). "Comparison of non-mesh (Desarda) and mesh (Lichtenstein) methods for inguinal hernia repair among black African patients: A short-term double-blind RCT". Hernia. ج. 16 ع. 2: 133–44. DOI:10.1007/s10029-011-0883-0. PMID:21983842.
  63. ^ Mitura, Kryspin; Romańczuk, Mikołaj (2008). "Porównanie dwóch metod operacyjnego leczenia przepuklin pachwinowych – sposobem Lichtensteina i Desarda" [Comparison between two methods of inguinal hernia surgery – Lichtenstein and Desarda] (PDF). Polski Merkuriusz Lekarski (بالبولندية). 24 (143): 392–5. PMID:18634379. Archived from the original (PDF) on 2018-01-18.
  64. ^ Rodríguez, Pedro Rolando López; Herrera, Pablo Pol; Estrada, Jaime Strachan; Román, Jorge Caiñas; González, Olga León (2009). "Comparación entre la reparación abierta con malla y la técnica de Desarda en la hernia inguinal" [Comparison between open repair with mesh and the Desarda technique in inguinal hernia]. Revista Cubana de Cirugía (بالإسبانية). 48 (4). Archived from the original on 2018-01-18.
  65. ^ Moneer، MM (1997). "A new preperitoneal repair for inguinal hernia using a transpositioned external oblique aponeurotic flap". Surgery today. ج. 27 ع. 11: 1022–5. DOI:10.1007/BF02385782. PMID:9413054.
  66. ^ Lipton، S؛ Estrin، J (1991). "The aponeurotic repair of inguinal hernia". Today's OR nurse. ج. 13 ع. 8: 26–32. PMID:1831576.
  67. ^ Lipton، S؛ Estrin، J؛ Nathan، I (1994). "A biomechanical study of the aponeurotic inguinal hernia repair". Journal of the American College of Surgeons. ج. 178 ع. 6: 595–9. PMID:8193752.
  68. ^ Kuśnierczyk، R.؛ Piątkowski، W.؛ Wójcik، A. (2008). "Inguinal hernia repair with the peduncled fascial flap: A new surgical technique". Hernia. ج. 13 ع. 2: 161–6. DOI:10.1007/s10029-008-0454-1. PMID:19023638.
إخلاء مسؤولية طبية