المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

جرمو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من جرمو (موقع أثري))
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)


جرمو
قرية جرمو للعصر الحجري الحديث في كركوك .كردستان، العراق. في عام 1954م
قرية جرمو للعصر الحجري الحديث في كركوك .كردستان، العراق. في عام 1954م
الموقع جمجمال، محافظة كركوك، العراق
المنطقة مابين النهرين
إحداثيات 35°34′00″N 44°55′00″E / 35.566666666667°N 44.916666666667°E / 35.566666666667; 44.916666666667  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النوع مستوطنة
المساحة 12,000 to 16,000 م2 (170,000 قدم2)
بُني تقريباً 7090 قبل الميلاد
هُجِر تقريباً 4950 قبل الميلاد
الفترات التاريخية العصر الحجري الحديث

قرية جرمو هي موقع أثري يقع في جنوب شرق مدينة كركوك، تُعرف كأول مجتمع زراعي في العالم حيثُ يرجع تأريخها إلى سنة 7000 قبل الميلاد، مساحتها تتراوح بين 12.000 - 16.000 متر مربع وتقع على ارتفاع حوالي 800 فوق مستوى سطح البحر، في حزام من غابات الفستق والبلوط. وتم التنقيب في الموقع لأول مرة من قِبل روبرت بريدوود.

الاكتشاف والتنقيب[عدل]

اكتشف الموقع بالأصل من قِبل المديرية العراقية المختصة بدراسة العصور القديمة في عام 1940م، و تم بعد ذلك إبلاغ عالم الآثار روبرت بريدوود (1907 - 2003) من جامعة تشيكاغو، الذي كان يبحث عن مواقع مناسبة للبحث والتنقيب عن آثار العصر الحجري الحديث. استمر العمل في هذا الموقع لمدة 3 سنوات هي 1948، 1950 -1951 و 1954 - 1955. اما العام الرابع الذي كان مخطط له اُلغي بسبب ثورة 14 تموز 1958..

قرية جرمو تتألف من 25 بيت بُنيت جدرانها من طين اللبن وسقوفها من الطين المجفف بالشمس، وأساساتها من الحجر، وسكنَ في هذه القرية ما يقارب 150 شخص وكانت أغلب أغراضهم مصنوعة من الحجر.

الزراعة وتدجين المواشي[عدل]

كانت الزراعة والفلاحة تتم بالمناجل الحجرية، والقواطع، وأدوات أخرى للحصاد وخزن الغذاء، و في المراحل التالية وجدت بعض الأدوات المصنوعة من العظام مثل الملاعق وادوات التثقيب. زرع سكان قرية جرمو الحنطة بنوعيها لهم ولحيواناتهم، و كذلك زرعوا البازلاء والبذور والفستق. ودجنوا المواشي مثل العنزات والخراف والكلاب. و في عصور لاحقة عثر على اثار للخنازير، مع آثار للأواني الفخارية، مما يدل على تدجين الخنازير في العصور اللاحقة.