جريمة في قطار الشرق السريع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جريمة في قطار الشرق السريع.
Murder on the Orient Express.
جريمة في قطار الشرق السريع.jpg
غلاف الرواية الذي نشرت به من طرف دار الأجيال.

معلومات الكتاب
المؤلف اغاثا كريستي.
البلد المملكة المتحدة.
اللغة الإنكليزية.
الناشر نادي كولنز للجرائم.
تاريخ النشر 1 يناير 1934.
مكان النشر المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P291) في ويكي بيانات
النوع الأدبي رواية تحقيق.
التقديم
عدد الصفحات 256(النسخة الأصلية), 327(الترجمة العربية).
ترجمة
الناشر دار الأجيال.
مؤلفات أخرى

جريمة في قطار الشرق السريع (بالإنجليزية: Murder on the Orient Express)‏, رواية تحقيق من تأليف أغاثا كريستي, نشرت لأول مرة في المملكة المتحدة عام 1934,[1] وفي الولايات المتحدة عام 1935 تحت عنوان مغاير.[1][1] ظهر في الرواية المحقق هيركيول بوارو.

ملخص الرواية[عدل]

عند وصوله إلى فندق التوكاتيلان في إسطنبول, يستقبل هيركيول بوارو تلغراما يخبره بإلغاء مخططاته والعودة فورا إلى لندن, فيطلب من عامل الفندق أن يحجز له مقصورة في الدرجة الأولى في قطار الشرق السريع الذي يغادر تلك الليلة. يلتقي بوارو بالسيد راتشيت، رجل أمريكي ثري الذي يظن أن حياته في خطر ويطلب من بوارو مساعدته، إلا أن بوارو يرفض قائلا: "وجهك لا يعجبني سيد راتشيت".

يكون القطار مزدحما على غير العادة في مثل ذلك الوقت من السنة، وركابه من مختلف الجنسيات.

في ليلة اليوم الثاني من الرحلة، يتوقف القطار بسبب الثلوج الكثيفة قرب فينكوفتشي في يوغوسلافيا. عدة أحداث تزعج نوم بوارو في تلك الليلة، بما فيها صراخ من مقطورة السيد راتشيت. في صباح اليوم الموالي، السيد بوك، أحد معارف بوارو ومدير الشركة التي تسير قطار الشرق السريع، يعلن أن السيد راتشيت قد تم قتله، ويطلب من بوارو التحقيق في القضية وهذا لتجنب التعامل مع الشرطة اليوغوسلافية، فيقبل بوارو ذلك.

بعد معاينته لجثة ومقطورة السيد راتشيت، يبدو بوارو متأكدا من هوية ودوافع الجريمة. قبل سنوات، في الولايات المتحدة الأمريكية, تم اختطاف الطفلة دايزي آرمسترونغ البالغة ثلاث سنوات من قبل رجل يدعى كاسيتي، الذي, ورغم حصوله على الفدية من عائلة آرمسترونغ، يقوم بقتل الفتاة. الصدمة تحطم العائلة، وتتسبب في موت وانتحار عدد من أفرادها. يتم القبض على كاسيتي، لكنه ينجح في الهروب من أمريكا, ويستنتج بوارو أن راتشيت هو نفسه كاسيتي.

بعد مواصلته للتحقيق، يكتشف بوارو أن كل ركاب القطار لديهم علاقة بعائلة آرمسترونغ وبالتالي فكلهم يمتلكون الدافع لقتل راتشيت. بوارو يقترح حلين لإنهاء القضية، ويترك للسيد بوك اختيار الحل المناسب وتقديمه للسلطات المعنية. الأول هو أن شخص غريب اقتحم القطار وقام بقتل السيد راتشيت، والثاني أن كل ركاب القطار، البالغ عددهم 13-لكن تخلف أحد الركاب عن القطار جعلهم 12-, شاركوا في ارتكاب الجريمة، وهذا ليحققوا العدالة التي لم تحقق في الولايات المتحدة الأمريكية. السيدة هوبارد -إحدى الركاب-, يتضح أنها في الحقيقة ليندا أردين، جدة الطفلة ديزي آرمسترونغ، تعترف بأن الحل الثاني هو الحل الصحيح.

القبول[عدل]

لخّص ملحق التايمز الأدبي في تاريخ 11 يناير 1934، حبكة الرواية وقال في ختامه «تحُلّ الخلايا الرمادية الصغيرة مرة أخرى، ما يبدو أنه غير قابل للحل. تجعل السيدة كريستي قصة غير محتملةٍ، تبدو حقيقية جدًا وتُبقي قرّاءها مفتونين، ويخمنون أحداثها حتى النهاية».[2]

كتب آيزاك آندرسون، في مراجعة كتب صحيفة ذا نيويورك تايمز، في تاريخ 4 مارس عام 1934، «كانت تخمينات المحقق البلجيكي متبصرةً جدًا؛ إنها إعجازية بشكل إيجابي. على الرغم من أن حبكة الجريمة وحلها يكادان يكونان مستحيلي الحدوث، تمكنت أغاثا كريستي من جعلهما يبدوين مقنعين جدًا في الزمن الذي حدثا به، وما الذي قد يريده مدمنو روايات الغموض أكثر من ذلك؟».[3]

أشار ناقد أدبي في صحيفة ذا غارديان، في تاريخ 12 يناير 1934، إلى أن جريمة القتل هذه، كان من الممكن أن تكون «كاملة» (أي الجريمة المثالية)، لو أن بوارو لم يكن على متن القطار، ويسمع بالمصادفة محادثةً بين الآنسة دبنهام والكولونيل آربوثنوت قبل أن يصعد على متنها، على كل حال؛ «يبدو أن «الخلايا الرمادية الصغيرة» عملت بشكل مثير للإعجاب، وقد فاجأ الحل حاملها بقدر ما فاجأ القرّاء، إذ احتُفظ بالسر جيدًا، وطريقة السيدة كريستي في الوصول إليه، هي واحدة من الأشياء التي تميز أسلوبها».[4]

قال بيرنارد روبرت أن هذه الرواية «هي أفضل ما كُتب في قصص السكك الحديدية. قطار الشرق السريع، كانت قد تساقطت الثلوج في يوغسلافيا، مزوّد بنظامٍ «مغلقٍ» مثاليٍّ لممارسة التحريات على الطراز الكلاسيكي، إضافةً إلى أن ذلك كان مبرّرًا لكون قائمة الممثلين عالمية. تحوي هذه الرواية جملتي المفضلة من أعمال كريستي جميعًا وهي: «كم هي مسكينة، إنها سويدية». كُشفت الأدلة بشكل مثالي، إلى جانب الاستخدام الذكي للكتابة الكريلية (انظر الدليل المزدوج). أثار حل الجريمة غضب ريموند تشاندلر، لكنه لم يُزعج أي أحدٍ لا يظن أن روايته الخيالية البوليسية، تعكس جرائم الحياة الواقعية». مرجع انتقاد تشاندلر لكريستي هو مقال له يحمل عنوان «فن القتل البسيط».[5]

في شهر ديسمبر عام 2014، أُدرجت الرواية ضمن قائمة مجلة إنترتينمنت ويكلي لأعظم تسع روايات لكريستي.[6]

الشخصيات[عدل]

الشخصيات التي كانت على متن القطار

  • هيركيول بوارو: محقق بلجيكي.
  • السيد بوك: أحد معارف بوارو، ومدير الشركة المسيرة لقطار الشرق السريع.
  • السيد راتشيت: رجل أمريكي ثري.
  • هيكتور ويلارد ماكوين: سكرتير السيد راتشيت.
  • إدوارد هنري ماسترمان: الخادم الخاص للسيد راتشيت.
  • الكولونيل اربوثنوت: أحد رجال الجيش.
  • السيدة هوبارد: سيدة أمريكية وإحدى ركاب القطار.
  • الكونت أندرينيي:أحد العالمين في السفارة.
  • الكونتيسة أندرينيي: زوجة الكونت.
  • الأميرة ناتاليا دارغوميروف: أميرة روسية.
  • الآنسة ماري دبنهام: آنسة إنجليزية ومربية أطفال.
  • فراولاين هيلغراد شميدت: الخادمة الخاصة للأميرة دارغوميروف.
  • أنطونيو فوسكاريلي: رجل اعمال إيطالي.
  • الآنسة غريتا أهلسسون: امرأة سويدية، عضوة في إحدى التبشيريات.
  • بيير ميشيل: عامل في القطار.
  • سيروس هاردمان: محقق خاص تم استئجاره من طرف السيد راتشيت.

ترتيب مقصورات الركاب في القطار

    Corridor  
Pullman Coach Michel 16. Hardman 15. Arbuthnot 14. Dragomiroff 13. R. Andrenyi 12. H. Andrenyi 3. Hubbard 2. Ratchett 1. Poirot 10. Ohlsson
11. Debenham
8. Schmidt
9.
6. MacQueen
7.
4. Masterman
5. Foscarelli
Dining Car
  First-class compartment (1 person)
  Second-class compartment (2 people)
  Compartment where murder occurred (first class)


الاقتباس[عدل]

العناوين العالمية[عدل]

تم الحفاظ على العنوان الأصلي في أغلب الترجمات العالمية بما فيه الترجمة العربية, وتم تغييره في بعض الترجمات الأخرى مثل:"من قتل الأمريكي؟" في الترجمة الإستونية و"القطار السريع علق في الثلج" في الترجمة المجرية.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Murder on the Orient Express - Wikipedia, the free encyclopedia
  2. ^ "Murder on the Orient Express (review)". The Times Literary Supplement. London, England: News UK. 11 January 1934. صفحة 29. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Anderson, Isaac (4 March 1934). "Murder on the Orient Express (review)". ملحق مراجعة كتب نيويورك. New York City: New York Times Company. صفحة 11. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Murder on the Orient Express (review)". الغارديان. London, England: جارديان ميديا جروب [الإنجليزية]. 12 January 1934. صفحة 5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Barnard, Robert (1990). A Talent to Deceive – an appreciation of Agatha Christie. New York City: Fontana Books. صفحات 199–200. ISBN 0-00-637474-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Binge! Agatha Christie: Nine Great Christie Novels". إنترتينمنت ويكلي. العدد 1343–44. New York City: Meredith Corporation. 26 December 2014. صفحات 32–33. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)