جعفر بن علي الهادي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جعفر بن علي الهادي[عدل]

هو جعفر بن علي الهادي، ظن بعض الشيعة فيه الإمامة (وهم الشيعة النفيسية والجعفرية) بعد وفاة أخيه الإمام الحسن العسكري رحمهما الله. جعفر بن علي الهادي هو عم الإمام محمد المهدي عند الطائفة الإثنا عشرية، وقد كان جعفر بن علي الهادي من الفقهاء الاجلاء بعد وفاة أخيه الإمام الحسن العسكري ، وقد إتهم الشيعة الإثنا عشرية الإمام جعفر بن علي الهادي أنه إدعى الإمامة وذلك بعد أن قسّمَ ما خلّفه الإمام الحسن العسكري مدعياً أنه الوريث الشرعي للإمام الحسن العسكري، كما قال جعفر بن علي الهادي أن الإمام الحسن العسكري لم يُخلف ولداً [1].

نسبه الشريف وعائلته الشريفة[عدل]

ويرتقى النسب إلى النبي إسماعيل بن النبي إبراهيم عليهما الصلاة والسلام.

وأم الإمام الحسين بن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنهما هي: سيدة نساء العالمين فاطمة رضي الله عنها بنت رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.ويرتقى النسب إلى النبي إسماعيل بن النبي إبراهيم عليهما الصلاة والسلام.

أمه: السيدة حديثة ،وهي أم ولد.

إخوانه:

1- الإمام الحسن العسكري.

2- محمد.

3- الحسين.

4- موسى.

5- علي.

6- عالية.

7- عائشة.

8- بريهة.

أبناءه: قد أولد الإمام جعفر 120 ذكرا وأنثى ، والمعروفون هم:

من الذكور:

1- الإمام علي الأشقر.

2- طاهر.

3- يحيى الصوفي.

4- هارون.

5- إسماعيل.

6- الإمام إدريس.

وهؤلاء هم المعقبون وبقية أولاده مابين منقرض وغير معقب ، وانتشر عقبه في الدنيا من أبناءه الستة هؤلاء الأجلاء ، والإمام إدريس أكثرهم عقبا.

7- محمد.

8- إسحاق.

9- عبدالله.

10- أحمد.

11- عبيدالله.

12- موسى.

13- الحسن.

14- المحسن.

15-إبراهيم.

16- عيسى.

17- عبدالعزيز.

18- العباس.

ومن الإناث:

1- زينب.

2- أم عيسى.

3- أم الحسن.

4- أم الحسين.

5- سكينة.

6- أم عبدالله.

7- أم أحمد.

8- أسماء.

9- كلثوم الصغرى.

10- أم القاسم.

11- أم موسى.

12- أم الفضل.

13- أم فروة.

14- آمنة.

15- خديجة.

16- مريم.

17- أم محمد.

18- وحكيمة.

19- كليم.

20- دريهة.

21- أم جعفر.

22- أم سلمة.

23- أمينة.

24- حسنة.

25- آمنة الصغرى.

26- ميمونة.

27- سمية.

وأمهاتهم جميعهم أمهات أولاد.

ترجمته عند أهل السنة والجماعة[عدل]

يلقبونه أهل السنة والجماعة بالإمام الزكي وأبو كرين (والكرين تعني: البنين ، لأنه أولد 120 ذكوراً وإناثاً) ، وهم يحبونه ويجلونه ويحترمونه مثل أخيه وآبائه الهادي والجواد ، إلا أنهم يحبون أجدادهم أكثر منهم. حاز الإمام جعفر الزكي ميراث أخيه الإمام الحسن العسكري بعد موته لكونه لم يعقب، فليس له ولد، وذلك يهدم معتقد الاثني عشرية في وجود الإمام صاحب الزمان ذكر الحافظ ابن حجر في لسان الميزان ترجمة جعفر الزكي زيادة على تراجم ميزان الاعتدال للذهبي، لينبه على بطلان تلقيبه بالكذاب، فقال في ترجمته: جعفر بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الحسيني، أخو الحسن الذي يقال له: العسكري، وهو الحادي عشر من الأئمة الإمامية، ووالد محمد صاحب السرداب، وكان جعفر مباينا لأخيه الحسن فسماه شيعة الحسن: جعفر الكذاب، واشتهر بذلك لكون الذي لقبه بذلك من شيعتهم، ذكرته لأنبه على السبب في نسبته إلى الكذب، وأنها لا أصل لها لأنهم لا يوثق بنقلهم. اهـ.

وعندما تعرض الألوسي في مختصر التحفة الاثني عشرية لإساءة الشيعة لأهل البيت وبغضهم وسبهم لأكثر أولاد فاطمة ـ رضي الله تعالى عنها ـ قال في ضمن ما ذكر: ولقبوا أيضا جعفر بن علي أخا الإمام الحسن العسكري بالكذاب. اهـ.

وقال الشيخ محب الدين الخطيب في تعليقه على الكتاب: هو أبو عبد الله جعفر بن علي بن محمد الهادي العسكري، اتهمه الإمامية بالفسق وشرب الخمر، لأنه أخذ تركة أخيه بعد موته وأنكر أن يكون له ولد، مات سنة 271هـ دائرة المعارف الشيعية العامة: 7ـ 196ـ ويدعي الإمامية أنه طمع بميراث أخيه، ولذلك أخفى الحسن العسكري خبر مولد ابنه عن الناس، قال الطوسي: لأن الحسن ـ عليه السلام ـ كان كالمحجور عليه وكان الوالد يخاف عليه لما علم وانتشر من مذهبهم أن الثاني عشر هو القائم بالأمر، لإزالة الدول فهو المطلوب لا محالة، وخاف عليه أيضا من أهله كجعفر أخيه الذي طمع في الميراث والأموال، فلذلك أخفاه ووقعت الشبهة في ولادته. الغيبة: ص 76ـ اهـ.

وقال الشيخ إحسان إلهي ظهير في كتاب الشيعة وأهل البيت: كتب المفيد وغيره: فلم يظهر ولده في حياته، ولا عرفه الجمهور بعد وفاته، وتولى جعفر بن علي أخو أبي محمد ـ ع ـ وأخذ تركته وسعى في حبس جواري أبي محمد واعتقال حلائله... وحاز جعفر ظاهراً تركته أبي محمد عليه السلام واجتهد في القيام عند الشيعة مقامه، فهذا هو الثاني عشر إن كان لهم الثاني عشر، وفعلاً اعتقد القوم منهم إمامته وسموا بالجعفرية، ولكن الشيعة سبوه وشتموه كعادتهم مع الآخرين، فقالوا فيه ـ أي جعفر بن محمد ـ هو معلن الفسق فاجر، ماجن، شريب للخمور، أقل من رأيته من الرجال، وأهتكهم لنفسه خفيف، قليل في نفسه ـ الأصول من الكافي ـ 1 ـ504ـ ويسمونه جعفر الكذاب وغير ذلك من الأوصاف الكثيرة القبيحة. اهـ.

وقد كان الإمام جعفر الزكي نادم الخليفة جعفر المتوكل على الله العباسي.

ترجمته عند الشيعة[عدل]

تلقب الطائفة الإثنا عشرية جعفر بن علي الهادي بلقب جعفر الكذاب، نسبة لحديث الرسول محمد «إذا ولد ابني جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب فسموه الصادق، فإن الخامس من ولده الذي اسمه جعفر يدَّعي الإمامة اجتراءً على الله وكذباً عليه، فهو عند الله جعفر الكذاب المفتري».[2][3]

وبعض الشيعة من الطائفة الإثنا عشرية ومن طوائف شيعية أخرى تلقبه بالتواب والربحي والمصدق ، بينما أهل السنة والجماعة لا يلقبونه إلا بالزكي وأبو كرين.

وهناك اعتقاد[من صاحب هذا الرأي؟] بأن نفي جعفر خلف اخيه ان يبعد الطلب عن إبن اخيه الذي رصدت الدولة له ماتملك لمعرفته او معرفة وقت ولادته حتى تقتله وبهذا تقضي على الشيعة وعلى الدين وبالتالي اي منافسة لهم على الامارة والسلطة.

وتعتقد الطائفة الإثنا عشرية أنه خرجت عن الإمام محمد المهدي بن الحسن العسكري عدة تواقيع تنبه الشيعة علي بطلان ادعائه، منها علي يد أحمد بن اسحاق الاشعري، وعلي يد محمد بن عثمان العمري [4].

والشيعة الإثنى عشرية يكفرون الإمام جعفر الزكي ويتهمونه بالنصب والفسق والفجور في كتبهم وفتاويهم، وقد أفتى أحد مراجعهم آية الله المرجع محمد جميل حمود العاملي عندما سأله أحد السائين: ما رأيكم بالشخصيات الآتية من حيث العدالة والتوثيق: زيد بن علي ــ يحيى بن زيد ــ المختار الثقفي ــ جعفر بن الإمام الهادي عليه السلام.

بسمه تعالى/الجواب: وأما جعفر بن الإمام عليّ الهادي عليه السلام فهو المعروف بجعفر الكذاب الذي تشائم أبوه الإمام الهادي عليه السلام منه لمّا ولد، ومشهور اعلام الإمامية بأن جعفر إبن الإمام الهادي عليه السلام بأنه كافر لدعواه الإمامة ولأنه ادخل الرعب على عيال إمامنا الحسن العسكري عليه السلام وكان من أعوان السلطان، وقد تواترت الأخبار بذمه وقدحه، ولا يعبأ بذيل رواية إسحاق بن يعقوب المتشابه فإنه يصرف على غير ظاهره، مع كون الرواية ضعيفة سنداً ومتعارضة مع الأخبار المتواترة القادة بجعفر إبن الإمام الهادي عليه السلام، وعند تعارض الخبر الواحد غير الثقة مع الخبر الثقة أو المستفيض أو المتواتر يجب تقديم الخبر الثقة فضلاً عن المستفيض والمتواتر، وقد أشبعنا البحث حوله في محاضراتنا حول جعفر الكذاب وهي منتشرة على موقعنا الإلكتروني في بحوث سيرة الإمام الحجة القائم أرواحنا فداه وفندنا الرأي المخالف للمشهور وسوف نفرد لجعفر الكذاب كتاباً خاصاً حول فسقه وفجوره وتفنيد مزاعم القائلين بوثاقته وتوبته، ونعتقد بأن كل من يدافع عن جعفر الكذاب لم يتذوق حلاوة التحقيق في المطالب العلمية الرجالية والعقائدية والفقهية!! وثمة معممون لا نصيب لهم من التحقيق والتحصيل لا يريدون أن يفهموا بأن جعفراً كذاباً، وقد فندنا تلك المزاعم التي تحمس لها ولا يزال أحد الخطباء الحسينيين تقليداً لأحد العلماء الذين اشتبهوا في توثيق جعفر وجعلوه تواباً قياساً واستحساناً او ظناً منهم بأن آل محمد عليهم السلام لا ينجبون إلا الطيب! فهذا مجردُ كلامٍ عاطفيٍّ لا ينم عن الحقيقة بصلة، ولو فرضنا صحته فإنه مخروم ومستثنى من العام على قاعدة:" ما من عام إلا وقد خُصَّ" وعلى القانون الفقهي والعقائدي:" لكل قاعدة شواذ" وهذا الإستثناء من العام له نظائر كثيرة في الفقه والعقيدة والتاريخ والسنن، فها هو عبد الله الأفطح قد اتفقت الطائفة على أنه ادعى الإمامة مع أنه إبن الإمام الصادق عليه السلام وقد جلس مجلس أبيه وادعى الإمامة ووصية أبيه وقد تبرأ منه خواص أصحاب إمامنا المعظم الصادق عليه السلام كهشام بن سالم وعبد الله بن يزيد بياع السابري ومؤمن الطاق وعبيد بن زرارة وجميل بن دراج وأبان بن تغلب وهشام بن الحكم وغيرهم من وجوه الشيعة وأهل العلوم كما يصف بذلك الشيخ الجليل أبو محمد الحسن بن موسى النوبختى رضي الله عنه في كتابه الجليل (فرق الشيعة) وهو من أعلام القرن الثالث الهجري...والله هو الموفق للصواب بفضل آل محمد لا سيما القائم المعظم أرواحنا فداه.

قصة الإمام جعفر مع جارية أخيه العسكري[عدل]

عند أهل السنة والجماعة[عدل]

ذكر في تاريخ الإسلام للإمام الذهبي, ج20 ص161, عند كلامه عن المهدي المنتظر للشيعة:

أبو القاسم العلويّ الحسينيّ، خاتم الإثني عشر إماماً للشّيعة. وهو منتظر الرّافضة الّذي يزعمون أنهّ المهديّ. وأنهّ صاحب الزّمان، وأنهّ الخلف الحجّة. وهو صاحب السِّرداب بسامرّاء، ولهم أربعمائة وخمسون سنة ينتظرون ظهوره. ويدَّعون أنهّ دخل سرداباً في البيت الّذي لوالده وأمّه تنظر إليه، فلم يخرج منه وإلى الآن. فدخل السِّرداب وعدم وهو ابن تسع سنين. وأمّا أبو محمد بن حزم فقال: إنّ أباه الحسن مات عن غير عقب. وثَّبت جمهور الرّافضة على أنّ للحسن أبناً أخفاه. وقيل: بل ولد بعد موته من جاريةٍ أسمها نرجس أو سوسن. والأظهر عندهم أنّها صقيل، لأنّها ادَّعت الحمل به بعد سيّدها فوقف ميراثه لذلك سبع سنين، و نازعها في ذلك أخوه جعفر بن عليّ، وتعصَّب لها جماعة، وله آخرون. ثم انفشَّ ذلك الحمل وبطل وأخذ الميراث جعفر وأخ له. وكان موت الحسن سنة ستيّن ومائتين. قال: وزادت فتنة الرّافضة بصقيل هذه، وبدعواها، إلى أن حبسها المعتضد بعد نيِّفٍ وعشرين سنة من موت سيّدها وبقيت في قصره إلى أن ماتت في زمن مقتدر.

عند الشيعة الإثنا عشرية[عدل]

الشيعة يحترمون ويحبون ويعظمون جارية الإمام الحسن العسكري ، ويعتقدون أنها أم الإمام المهدي المنتظر محمد بن الحسن العسكري. وينفون كل ما نسب إليها أهل اسنة والجماعة من أقاويل.

وذكرون في كتبهم في قصتها مع الإمام جعفر الزكي: وكان عمره وقت شهادته ثمانية وعشرون عاماً، ودفن في الدار التي دفن فيها أبوه الهادي عليه السلام، وقد تعرضت نساؤه واماؤه إلى الحبس والتعذيب بعد شهادته وذلك طلباً لسلطان الزمان وبحثاً عن الحجة ابن الحسن صاحب العصر والزمان وذلك بتفتيش الدور وإخافة الشيعة وتشريدهم بسعاية جعفر الكذاب.

وفاته[عدل]

توفي جعفر بن الإمام علي الهادي سنة 271 هـ ، ودفن في دار أبيه بسر من رأى (سامراء) عن عمر يناهز 45 سنة.

المصادر والمراجع[عدل]

  1. ^ ["الإرشاد" ص345 "إعلام الورى" ص380].
  2. ^ موقع الشيخ علي الكوراني العاملي. الإمام جعفر الصادق (عليه السلام): الفصل الخامس، رقم 2: سمّاه رسول الله (ص) جعفراً الصادق (ع)
  3. ^ من هو جعفر الكذاب ، و لماذا سمي بهذا الاسم ؟ | مركز الإشعاع الإسلامي
  4. ^ اكمال الدين : 483/4ـ باب 45، الغيبة/للشيخ الطوسي : 290/247، بحار الانوار50 : 230/3عن احتجاج الطبرسي : 162ـ163.
  1. http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=2458&idto=2458&bk_no=60&ID=2321
  2. لسان الميزان للحافظ ابن حجر العسقلاني.
  3. ترجمة جعفر بن علي الزكي في صفحة إسلام ويب

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=247168

  1. سير أعلام النبلاء.
  2. ميزان الاعتدال للذهبي.
  3. لماذا يسمى الشيعة بالرافضة ، وما قصة جعفر الكذاب ، ولماذا سموه بذلك ؟

http://www.h-alali.net/f_open.php?id=1920c32c-dc2b-1029-a62a-0010dc91cf69

  1. نور الأبصار.
  2. كمال الدين.
  3. عمدة الطالب.
  4. ابن شدقم.
  5. الشجرة المباركة.
  6. المجدي.
  7. الشيعة وأهل البيت.
  8. أصول الكافي.
  9. بحار الأنوار.
  10. التحفة الاثنى عشرية في الكلام على مذهب الشيعة للألوسي.
  11. المعقبون من آل أبي طالب عليه السلام للسيد مهدي الرجائي الموسوي.
  12. http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=169265