جغرافية الباز الأشهب (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كتاب جغرافية الباز الاشهب
صورة معبرة عن جغرافية الباز الأشهب (كتاب)

المؤلف د. جمال الدين فالح الكيلاني
اللغة العربية
البلد المغرب
السلسلة علوم إسلامية
الموضوع تاريخ إسلامي
الناشر المنظمة المغربية للتربية والثقافة والعلوم
تاريخ الإصدار الإصدار الرابع، 2014.
ويكي مصدر ابحث
التقديم
نوع الطباعة غلاف
عدد الصفحات 133

جغرافية الباز الاشهب قراءة ثانية في سيرة الشيخ عبد القادر الجيلاني، وتحقيق محل ولادته وفق منهج البحث العلمي (دراسة تاريخية) للباحث العراقي جمال الدين فالح الكيلاني، مراجعة وتقديم المؤرخ عماد عبد السلام رؤوف.

عرض الكتاب[عدل]

جيلان العراق: هي قرية تاريخية، عراقية تابعة إلى مدينة المدائن ومن معالمها المعروفة في التاريخ والآثار، وتبعد 40 كيلو متر، جنوب العاصمة بغداد.

ولقد ذكرتها عشرات المصادر والمراجع التاريخية والجغرافية، وكتب البلدانيين العرب واليها ينسب العديد من الأعلام ولعل من أهمهم الشيخ عبد القادر الجيلي 470 هـ- 561 هـ، الإمام الصوفي والفقيه الحنبلي، الذي يوصف بـتاج العارفين ومحيي الدين وباز الله الاشهب. وإليه تنتسب الطريقة القادرية الصوفية والذي ساهم في اعداد جيل صلاح الدين الأيوبي الذي حرر مدينة القدس من الصليبيين.

نسبه[عدل]

وهو أبو صالح السيد محيي الدين عبد القادر الجيلي بن السيد أبي صالح موسى بن السيد عبد الله الجيلي بن السيد يحيى الزاهد بن السيد محمد المدني بن السيد داود الامير بن السيد موسى الثاني بن السيد عبد الله أبي المكارم بن السيد موسى الجون بن السيد عبد الله المحض بن السيد الحسن المثنى بن السيد الإمام الحسن السبط بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب زوج السيدة البتول فاطمة الزهراء بنت رسول الله محمد صلى الله عليه واله وسلم. فبينه وبين فاطمة الزهراء أحد عشر أبا .

تحليل[عدل]

إن أول القضايا وأهمها هي ولاشك تلك التي تتعلق بالمصادر والمراجع التي يمكن استخدامها ضمن دراستنا هذه ، وعليه فإن أول ما نلاحظه هو أن المصادر والمراجع المتوافرة لدينا هي كثيرة وشحيحة معاً ، وأن المصادر التي تضم معلومات مبكرة عن شخصية الشيخ عبد القادر الجيلي ، ومحل ولادته هي بطبيعة الحال مصادر من القرن السادس الهجري ، أي إنها مصادر معاصرة له ولكنها على أهميتها لاتتجاوز ،اصابع اليد الواحدة. وأما المصادر المتأخرة، وهي عديدة ، فإنها تنتشر من القرن السابع وحتى عصرنا الحديث ، و تستمد معلوماتها من المصادر المبكرة ، بطريقة كلاسيكية ، مما يجعل اهميتها ثانوية .

عرض[عدل]

ومن أهم المؤرخين الاوائل ، السمعاني: وتوفي عام 562هـ/1160م في مرو . ويذكر محمد التاذفي في كتاب قلائد الجواهر: أن السمعاني يتحدث عن الجيلي في كتابه ذيل تاريخ بغداد. والواقع أن ما يذكره الذيل من معلومات هي تقليدية ، من إنه فقيه حنبلي ورجل ورع، ينسب لطبرستان ، دون ان يحدد مصدر معلومته او ممن نقلها ، مما يترك ،علامة استفهام كبيرة حول المعلومة والتي لم يذكرها من المعاصرين للجيلي أحد غيره ، والمرجح انه اعتمد على المسموع لا الحقيقة خصوصا وهو من مرو لا من بغداد .

ومن المؤرخين المهمين أيضا، ابن الجوزي ، البكري البغدادي ، وهو من معاصري الشيخ عبد القادر الجيلي (مكانا وزمانا – ملتقي به شخصيا) ، والذي توفي بعد ربع قرن من الجيلي، و فترة ذيوع صيته تتوافق مع فترة شهرة الجيلي ، وهو يذكر الجيلي صراحة في تاريخه المنتظم في تاريخ الملوك والامم ، وفي مخطوطة كتابه عن الشيخ عبد القادر الجيلي و يعتبرها الكثير من الباحثين مفقودة ، و توجد نسخة منها في مكتبات السوربون ،نقل منها نصوصا مجتزاءة الدكتور مصطفى جواد في كتابه أصول التاريخ والأدب، ومن المؤكد ان البروفيسورة الفرنسية ، جاكلين شابي –الاستاذة في السوربون ، اطلعت عليها ،خلال كتابتها ، لبحثها،حول حياة الجيلي ، يحدد ابن الجوزي ان الجيلي من بلاد الرافدين ومولود في الجيل (العراقية) وهو مطابق لما موجود في مخطوطة شذور العقود في التاريخ لابن الجوزي ،أيضا ، وابن الجوزي يشغل بين المؤرخين مكاناً مهما ، بصفته معاصراً للجيلاني، وصاحب مصداقية تاريخية أكبر بكثير من تلك التي يتمتع بها الكتاب المتأخرون وتوفي عام 597هـ/1200م ، من كونه لايجامل احدا ، بل ان كتابه عن الجيلي ، كتاب في نقد التصوف واهله .

وهناك عدد كبير من المؤرخين المعاصرين، يتناولون الشيخ عبد القادر الجيلي دون الخوض في موضوعة ولادته لا من قريب ولا من بعيد ، كابن الأثير الشافعي الأشعري: توفي عام 630هـ/1233م ،و شهاب الدين السهروردي الشافعي: توفي عام 632هـ/1234م. وكان له من العمر نحو عشرين عاماً عند وفاة الجيلي ، وهو يذكر الجيلي اسماً في كتابه عوارف المعارف بخصوص زواج الزاهد و.ابن النجار الشافعي: توفي عام 643هـ/1245م وابن عربي: المفكر الصوفي الشهير. توفي عام 643هـ/1210م. ويذكر الجيلي نصاً في كتاب الفتوحات المكية ، وغيرهم . اما طبقة المؤرخين المتأخرين فأهمهم :

  • نور الدين الشطنوفي: القارىء المصري الشافعي، توفي في العصر المملوكي عام 713هـ/1314م. صاحب كتاب بهجة الأسرار ومعدن الانوار وهو عن حياة الجيلي من الطراز الاخباري بكل معنى الكلمة. ولقد نقده كاتب متأخر هو ابن رجب ، وكتاب التاذفي قلائد الجواهر هو تلخيص لكتاب البهجة ، والكتاب له نشرات تجارية عدة وهي سقيمة ،وقد قمنا بتحقيقه (كرسالة ماجستير)، اعتمادا على مخطوطة نادرة وفريدة ،كان نقد نسخها ،الدكتور مصطفى جواد من السوربون ، يذكر فيها ان الشيخ عبد القادر الجيلي من مواليد جيل العراق ، قرب المدائن ، اما في نشراته التجارية فتورد ان الجيلي ولد في الطبرستان ، مع تردد واضح لاي مدينة ينسب ، مما يدلل ان الكتاب تعرض للتحريف ،من قبل الناسخين عبر العصور . .
  • اما، ابن تيمية الحنبلي: مات عام 728هـ/1328م. والذهبي: توفي عام 748هـ/1348م. وابن كثير: توفي عام 774هـ/1373م واما ابن رجب: توفي عام 795هـ/1392م مؤلف كتاب ذيل على طبقات الحنابلة، فهم لا يتحدثون ، عن ولادته ، ويمكن الاستفادة بشكل عام من كتاباتهم ، ولكن في كتابه شخصية الشيخ الجيلي فقط ،إن المصادر المتأخرة من هذه الفترة وفيرة، ولكنها تكرر نفسها ، تماما ،وكل من جاء بعدهم ، نقل منهم .

مشكلة الكتاب[عدل]

وهنا نصرح بوجود ، خلاف في تحديد محل ولادة الشيخ عبد القادر الجيلي، بين المؤرخين ، و لاصحة لرواية ولادته في جيلان الطبرستان (المتداولة)، لان اغلب من ذكرها اعتمد على رواية واحدة ، رددت بدون تدقيق او تحقيق، ويؤكد نسبته إلى (جيل العراق) ، عدد من المؤرخين منهم ،ابن الجوزي، وصاحب مخطوطة ، مهجة البهجة ومحجة اللهجة ، والعلامة مصطفى جواد في كتابه ، أصول التاريخ والأدب ، والمؤرخ حسين علي محفوظ ، في مخطوطته ،عن رجال العراق، والدكتور ناجي معروف ، في مقالته جيلان العراق وسكانها وهي مخطوطة عند طلابه ، والدكتور خاشع المعاضيدي، في كتابه اعالي الرافدين والمؤرخ التركي ،شمس الدين سامي ،في موسوعته، قاموس الاعلام وغيرهم وتحدث عنها الدكتور يوسف زيدان ، مطولا، في كتابه ،عبد الكريم الجيلي والدكتور عماد عبد السلام رؤوف في مقالته، عن عبد الكريم الجيلي ، وتؤكد جميع المصادر أن الشيخ عبد القادر لم يكن مهتم بموضوعة الاصل والفصل وهذا معروف ، مما فتح الباب لان ينسب لطبرستان ، اوغيرها والإمام عبد القادر ، لم يعلق على ذلك ، شانه شان موضوعة نسبه ، مما يتناسب وشخصيته ، على حد ، قول العلامة مصطفى جواد ، في عدد من مقالاته .

قول ياقوت الحموي[عدل]

يقول الجغرافي ياقوت الحموي في معجم البلدان : الجيل قرية من اعمال بغداد تحت المدائن بعد زرارين ويسموها الكيل وقد سماها ابن الحجاج -الكال- قال: لعن الله ليلتي بالكال - انها ليلة تعر الليالي، وقال صاحب مخطوطة، مهجة البهجة ومحجة اللهجة: والجيل قرية بشاطىء دجلة على مسيرة يوم واحد من بغداد تحت المدائن مما يلي طريق واسط العراق وفيها ولد شيخ الإسلام عبد القادر واليها نسب، واغلب سكانها من الأكراد النازحين من كردستان الكبرى، المترامية الاطراف وبالذات من قبيلة بشدر، وهذا ما أورده المؤرخ عباس العزاوي في تعليقاته على رحلة المنشي البغدادي، وهذا يعلل تعلق الاكراد به، كونه نشأ في بيئة كردية، وطبعا هذا لايتعارض، باي حال من الأحوال، مع نسبه الحسني العريق.

المصادر المبكرة[عدل]

ولقد نعتته المصادر المبكرة أجمع ، بالجيلي وهي نسبة جيلان العراق، ومن الجدير بالذكر ان هناك العديد من المناطق في العالم تحمل اسم جيلان منها: جيلان العراق وجيلان إيران وجيلان أفغانستان وجيلان تركيا وجيلان كوسوفو وجيلان مصر، بل ان من ينسبه إلى جيلان الطبرستان، يتردد إلى أي قصبة منها بالتحديد ينسبه، فمرة إلى نيف ومرة إلى بشتير وغيرهما وهناك من ينسبه إلى كيلان غرب أو قرية جيل، قرب شهربان (المقدادية – حاليا) أو كيل، قرب كفري، مما يدل على ان الموضوع مرتبك اصلا عند القدامى، ومن يتصفح مخطوطة تاريخ شيخ الإسلام عبد القادر الكيلاني واولاده ، لإبراهيم الدروبي، يطلع على روايات مختلفة في مكان الولادة، مع ترجيح واضح لرواية جيل العراق، ومن يتابع سيرة الإمام عبد القادر، يعرف انه قضى اغلب سياحاته وايامه الاولى في جيل العراق، ومن المؤكد انه ليس للصدفة دور في ذلك، بل لذلك دليل على ارتباطه الوثيق بهذه الارض، ويؤكد الاستاذ علاء اللامي في كتابه، السرطان المقدس، نقلا عن استاذه هادي العلوي، ان كلمة الجيلي، تحرفت إلى الكيلاني، في العصور المتاخرة، وان كل مصادر التاريخ، تذكره بلقبه (الجيلي) لاغيره، كأبن الجوزي وهو معاصر له (كما بينا)، وقد نسبه إلى جيل العراق، وابن الأثير وابن كثير وابن شاكر وابن خلكان وغيرهم، ومن المهم ان السيد شرف الدين الكيلاني في كتابه تاريخ النقباء، يؤكد انه منسوب إلى جيل العراق، ولكنه يرجع ويقول انه نسب اليها لقضائه أوقاتا طويلة فيها لا لولادته فيها، وهذا ما لا يتناسب مع منهج البحث ولا يقبله المنطق، ووجوده في الجيل دلالة على ارتباطه اللصيق بالمكان، وأما من الباحثين المستشرقين فقد اشارت البروفيسورة (جاكلين شابي) اشارة واضحة إلى: وجود رواية واضحة، تشير إلى انه ولد في (بلاد الرافدين)، ومن هنا يتجلى لنا وبوضوح تام، ان الإمام عبدالقادر، عراقي الولادة والوفاة وهذه حقيقة (تاريخية_جغرافية)، قائمة على منهج البحث العلمي، وهو ما تتداوله وتعتمده الأسرة الكيلانية في بغداد جيل عن جيل.

مصطفى جواد والجيلاني[عدل]

ولقد ذكر أن العلامة سالم الالوسي يذكر : ان الرئيس السابق أحمد حسن البكر في بداية حكمه، طالب (مملكة إيران) باسترجاع رفات الخليفة هارون الرشيد، كونه رمز لبغداد في عصرها الذهبي، وذلك بدعوة من المرحوم عبد الجبار الجومرد الموصللي، الوزير السابق في عهد عبد الكريم قاسم، وصاحب كتاب هارون الرشيد، ولكن (مملكة إيران) امتنعت، وبالمقابل طلبت استرجاع رفات الشيخ عبد القادر الكيلاني، لكونه من مواليد كيلان إيران ،وعندها طلب الرئيس من العلامة (مصطفى جواد) ،بيان الامر ، فاجاب المرحوم مصطفى جواد: ان المصادر التي تذكر ان الشيخ عبد القادر الجيلي، من مواليد كيلان إيران، مصادر تعتمد رواية واحدة وتناقلتها بدون دراسة وتحقيق، اما الصواب فهو من مواليد قرية تسمى (جيل) قرب المدائن، ولاصحة كونه من إيران او ان جده اسمه جيلان، وهو ما أكده العلامة حسين علي محفوظ في مهرجان جلولاء الذي أقامه اتحاد المؤرخين العرب وكان حاضرا الآلوسي أيضا سنة 1996، وفعلا أخبرت الدولة الإيرانية بذلك، ولكن بتدخل من دولة عربية، واغلق الموضوع.

أراء في الكتاب[عدل]

تقييم علمي من مركز احياء التراث العلمي في جامعة بغداد
  • الأستاذ الدكتور الشيخ عبد الملك السعدي: (أما الزبد فيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض، بوركت أخي الدكتور المجد المثابر جمال الكيلاني فيما أجتهدت وتوصلت وأوضحت واحققته من حق لرجل حق وحجة زمانه سيدي عبد القادر الكيلاني "رض"، انه عمل صالح والعمل الصالح يرفعه، بوركت والى عطاء جديد ان شاء الله تعالى).
  • الأستاذ د.كمال مظهر أحمد: (البحث يوصلنا إلى الحقائق والعمل الجاد في البحث يوصلنا إلى الابداع والتالق عكس الباحثين الذين يستسلمون للبحوث والكتابات والتصورات السابقة فتكون بحوثهم ميتة خالية من الابداع وأنت بدراستك هذه كنت من المبدعين الجادين نتمى لك المزيد من الابداع).
  • الأستاذ د.رشيد الخيون: (الشيخ عبد القادر سن سنة حسنة بإحاطة التصوف بروحيته، وجهده في إدامته، فاليوم حيث تجد القادرية ينتصب أمامك الشيخ عبد القادر الكيلاني، الباز الأشهب، بنظرة واثقة مشجعة على السلم الاجتماعي بعيداً عن تسييس الدين وتحزبه، وللتصوف القادري دوراً مرموقاً في هذا المجال. ولي الشرف أن عشت ردحاً في أيام الدراسة مجاوراً لتربته. كان جهد الباحث الدكتور جمال الدين فالح الكيلاني، حفيد المحتفى به، بإعادة كتابة سيرة الشيخ جهداً فيه من الوفاء، وهو جزء من مهمة إحياء التراث الإسلامي، وما ينفع في مواجهة التشدد والتعصب، وما ترفع من رايات باسم الدين. آملين أن يصل الكتاب إلى قراء العربية، ويسد حاجة من احتياجات البحث).
  • الأستاذ د.أسامة الدوري: (وفقكم الله لهذا الانجاز واكيد ان من يتتلمذ على يد الاستاذ الكبير عماد عبد السلام لابد ان تكون له لبنة في كتابة التاريخ وسبر أغواره مع أجمل تحياتي لك ولاستاذك).
  • الشيخ قاسم الحنفي: ( الاستاذ البحاثة د. جمال الدين الكيلاني دمتم بخير وعافية، قد طالعت ما كتبتموه في تحقيق نسبة الإمام الفقيه المحدث العارف بالله سيدي الشيخ عبد القادر الجيلي قدس الله روحه وزادنا فتوحه إلى جيلان العراقية فرأيته تحقيقا جامعا وسفرا نافعا أرشدت به القاريء إلى حقائق مفيدة أرجو الله ان ينفع بكم وبسائر مؤلفاتكم القيمة وانا العبد الفقير إلى مولاه وخالقه الغني قاسم الحنفي).
  • الأستاذ د.سردار رشيد: جزاك الله خيرا على هذا الجهد المبارك، وهذا عمل مشكور عليه، خاصة أن مسألة مكان ولادة الشيخ عبد القادر رحمه الله عليها جدل منذ زمن طويل حيث طالبت السلطات الإيرانية بنقل ضريحه إلى إيران بحجة كونه من ولادة جيلان الإيرانية، فجزاك الله خير الجزاء.
  • الأستاذ د.عبد الستار عز الدين الراوي: (يسعدني أن أنوه برصانة إنجازكم العلمي الموسوم (جغرافية الباز الاشهب) واشيد بالنتائج القيمة التي توصلتم اليها تدقيقا وتحقيقا، وما حظيت به جهودكم في هذا السفر من الأهمية والاعتبار، بشهادة ذوي الرأي والاختصاص. إن إختياركم شخصية السيد عبد القادر الكيلاني، عنوانا لبحثكم وتحت اشراف الصديق البروفيسور عماد عبدالسلام رؤوف، المؤرخ المدقق، يضفي على عملكم العلمي ميزة التحقق الدقيق والإحكام السديد. لاسيما لشخصية بمنزلة الكيلاني الذي يستحق بجدارة أن يوضع في مركزه التاريخي، بوصفه علما عراقيا وعربيا، وواحدا من ابرز أعمدة التصوف الاسلامي وقطبا من أقطابه الاربعة، تحتل مدرسته العرفانية مكانة كبرى بين الطرق الصوفية الاربع، فالطريقة القادرية تضم الملايين في مشرق العالم ومغربه، فضلا عن حضوره الروحي والوجداني لدى العراقيين والشعوب الإسلامية، ولذلك فإن اعتقد بأن بحثكم المعمق في تأصيل جغرافية المكان للشيخ الكيلاني (جغرافية الباز الاشهب) سيجد دون أدنى شك مكانا رفيعا في ذاكرة بغداد وخزائن العلم العراقية، وسيكون عونا للباحثين في تاريخ التصوف الإسلامي، بوصفه جهدا علميا موثوقا في مقدماته ونتائجه، متمنيا للباحث الكريم التوفيق والسداد).
  • الأستاذ د.أيمن فؤاد سيد: سرني الجهد العلمي الكبير للدكتور جمال الدين فالح الكيلاني في كتابه (جغرافية الباز الاشهب) وقد تصدى لدراسة وتحقيق سيرة الشيخ عبد القادر الكيلاني في رؤية جديدة وقراءة معاصرة,وقد امتاز بمعلومته الجديدة في تحديد نسبة الشيخ الكيلاني ومرجعيته إلى جيلان العراق. التي هي أصل تسمية جيلان حيثما وجدت هذه التسمية وقد توافق في ذلك مع أعلام المؤرخين وبعض الدراسات الاركولوجية. أتمنى للدكتور جمال الدين كل التوفيق ومزيدا من النتاج العلمي المميز).
  • الأستاذ د.فاروق عمر فوزي: أطلعت على الكتاب ووجدتك، أمينا على الحقيقة واعتمدت على مصادر رصينة وتناولت موضوعا مهما جدا، ومنذ القراءة الأولى لمست مقدرتكم العلمية ورصانة أدائكم الاكاديمي وهذا بكل تاكيد يدل وبدون أدنى شك على حبكم للعلم والتراث العلمي كما هو الحال ينم عن قدرتكم في الأخذ بزاوية تناول متميزة، الكتاب يعد اضافة علمية راقية للمكتبة التاريخية).
  • الأستاذ د.طارق نافع الحمداني: (من جديد نطل ونشيد بالدكتور جمال الكيلاني الذي بذل جهودا علمية محترمة واظهر لنا هذا الكتاب الرصين الثمين في محتوياته ومعلوماته الجديدة التي أكد حقائق كان البعض منها مشوش والآخر غائب. نتمنى للسيد المؤلف السداد والتوفيق وننتظر منه نتاجات علمية اخرى).
  • الأستاذ د.فاضل عبود التميمي: (الكتاب مهم لان مؤلفه كتبه على وفق منهجية اعتمدت النصوص المحققة التي لاشبهه تلحق متونها فضلا عن انه اعتمد مراجع جديدة اماط اللثام عن فحوى دلالاتها).
  • الأستاذ د.رعد شمس الدين الكيلاني: (ان الشيخ الكيلانى كنز من كنوز المعرفة والتربية ولكنه مع الأسف الشديد لم يأخذ حقه من الدراسة وما قام به الدكتور جمال الدين يعبر عن وفاء العلماء والباحثين للسيرة العطرة للباز الاشهب فقد سلط الباحث على سيرة الشيخ وحلل الروايات التاريخية وخرج بنتائج علمية رائعة تدل على عمق الفكر وسعة الاطلاع ندعو الله ان يسجل للباحث أجر ما قام به من عمل).
  • الأستاذ د.فهمي جدعان: (اننا عندما نتابع الانتاج الفكرى والثقافي والعلمي لأهلنا بالعراق، يدفعنا الأمل وتصل بنا السعادة إلى الاطمئنان على بلاد الرافدين التى انتجت علما وادبا انار الارض بمشارقها ومغاربها ثقافة وفكرة، وما السيد الدكتور جمال الدين فالح الكيلانى بأقل من هؤلاء بل هو من رافدا قويا ينبع من هذا الجدول الصافي، من بغداد حاضرة العلم والفكر والخلافة، أنتم من تبثون في ارواحنا الامل القائل "اننا لازلنا أمة العرب على قيد الحياة").
  • الأستاذ د.سعد زغلول عبد الحميد : (وفقكم الله لهذا الانجاز واكيد ان من يتتلمذ على يد الاستاذ الكبير عماد عبدالسلام رؤوف لابد ان تكون له لبنة في كتابة التاريخ وسبر اغواره ، وهذا ما لمسته خلال قرائتي لبحثكم العلمي الرصين جغرافية الباز الاشهب).
  • الأستاذ د.هشام جعيط: (لقد حطم جمال الكيلاني في "جغرافية الباز الأشهب" كل الشكوك حول "عراقية الجيلي" كما انه لم يكتف بأجتثاث التفسيرات المضادة "للمنهج الأكاديمي الصارم" بل أسهم في فتح آفاق جديدة وواسعة أمام المعرفة التاريخية وفق أساليب علمية دقيقة.
  • الأستاذة د.أسماء صقر القاسمي: (جهد قيم يستحق الإشادة لازالة اللغط حول تاريخ شخصيات لها وزنها وحجمها في تاريخ الأمة الإسلامية العربية).
  • الأستاذ د. يقظان سعدون العامر: (ان الولوج إلى عمق التاريخ وسبر اغواره يحتاج إلى جهد كبير، وبدراستك هذه جمال الدين، كنت باحثا دقيقا، خاصة أن مسألة مكان ولادة الشيخ عبد القادر رحمه الله عليه، محل جدل منذ زمن طويل حيث طالبت المملكة الإيرانية بنقل ضريحه إلى إيران بحجة كونه من ولادة جيلان الإيرانية).
  • الأستاذ علاء الدين المدرس: (ان الاهتمام بتراث الاعلام والمجددين والمصلحين الربانيين، هو عبادة لله ودعوة للحق والنور وبيان لحضارة القران، قال النبي العربي والرحمة المهداة: الناس كالابل المائة لا تكاد تجد فيها راحلة، وهكذا يحدد النبي الكريم نسبة المجددين والرواحل بين الناس بنسبة 1% وهي نسبة ضئيلة معبرة عن ندرة هؤلاء الرواحل المجددون في حياتنا وفي التاريخ بشكل عام. ولعل الإمام المجدد السيد الشيخ الجيلاني من أبرز هؤلاء المجددين والمهدين خلال تاريخنا الإسلامي الطويل، فهو الإمام العلوي السلفي الصوفي، الذي جمل الفضائل كلها في عصر التدهور والركود والانحدار الإسلامي في أواخر العصر العباسي الأخير. فكان سببا مهما في ظهور حركة التجديد والنهضة والأخلاق والجهاد. جيل صلاح الدين الايوبي الذي تحررت على يديه القدس الشريف وتم طرد الغزاة من بلاد الشام، إلى بلادهم في أوربا التخلف والهمجية في ذلك العصر المظلم بالنسبة لها . والمنير المشرق بالنسبة للمشرق الإسلامي في بغداد والقاهرة وقرطبة بفضل هؤلاء الرجال الرواحل والعظام. ولعل كتابكم الجميل (جغرافية الباز الأشهب) بشكله ومضمونه هو لافته كبيرة على طريق استلهام تراث ذلك الجيل الرباني الفريد الذي سار على نهج الجيل القراني الأول جيل الآل والأصحاب الكرام. ولعل في تحقيق محل ولادة الشيخ عبد القادر بالشكل الذي ظهر، في بغداد أرض السلام والعلم والحضارة، هو من الثمار الرائعة التي جاءت في سفركم الطيب، التي تتناغم مع الشخصية العربية الجزلة التي كانت تزين سيرته العطرة، التي امتازت بالشجاعة والعفة والحكمة، وفي منهجه السلفي الصوفي الوسطي المستقى من مشكاة القرآن وسيرة المصطفى. ولعل السلوك الاخلاقي والمسائل الاخلاقية التي أصلتها الطريقة القادرية بشكلها المتوازن الوسطي البعيد عن الاضافات والشطحات المتأخرة، والتي أضيف إلى منهج التصوف الرباني القادري، هي أجمل ما قدمه الشيخ عبد القادر الجيلاني ومدرسته الفذة لهذه الأمة وتراثها الزاخر. ولعل من الانصاف القول بأننا ندين لهذا الإمام باعادة الحياة للأخلاق والسلوك الفاضل والمنهج القراني المعتدل المتسامح، الذي يفتقده المجتمع اليوم من خلال تطبيق المسائل الاخلاقية في حياتنا المعاصرة المليئة بالتأزم والاستقطاب الديني، ومن خلال الدعوة إلى المنهج الوسطي الرباني الذي بشر به الشيخ عبد القادر على نهج النبوة.. وجمع خلاصات المدارس والمذاهب الإسلامية والإنسانية، التي تعبر عن جوهر الدين والاخلاق. بوركتم والى مزيد من الاعمال المتميزة والهادفة لخدمة تاريخنا وتراثنا الخالد).
  • الأستاذ د.مؤيد الونداوي: لا بد لمثل هكذا كتابات قيمتها الكبيرة وتستدعي الاهتمام والتعرف على محتوياتها بوصفها تقدم مادة جديدة للباحثين والمتخصصين مع أطيب تمنياتي للدكتور جمال الدين وشكرا على الجهد الكبير الذي بذله في اعداد هذا الكتاب).
  • الأستاذ د. أحمد هاشم السامرائي: ان الكتاب الذي بين ايدينا كتاب كبير بمادته ومنهجه ومؤلفه، فحين اطلعت عليه وجدت منهج البحث فيه قائما على الدقة والموضوعية، فاستطاع الأخ الدكتور جمال الدين أن يرصد أشياء لم يسبقه إليها أحد، بحسب علمي، وما هذا إلا فتح من الله ، أرجو للأخ الدكتور الفاضل مزيدًا من العطاء لخدمة تراثنا الخالد، وخدمة أولياء الله الصالحين.
  • الأستاذ د.بشار عواد معروف: أبارك جهدك العلمي الكبير دكتور جمال الدين الكيلاني، كنت موفقا اولا في اختيار موضوع بحثك الذي كشف حتما عن جوانب عظيمة وجديدة لهذه الشخصية الدينية والعلمية الخالدة السيد الشيخ عبد القادر الكيلاني، ادعو لك صادقا المزيد من العطاء العلمي، كتبت عن رجل فذ في علمه ومكانته العالمية المرموقة، ومما يضيف على رصانة مؤلفك القيم حتما لمسات العالم الجليل الاستاذ الدكتور عماد عبد السلام رؤوف موضع فخرنا جميعا، بوركت جهودكما).
  • أ.د.مصطفى الزلمي : بارك الله بالباحث وجعله الله في ميزان حسناتكم ..كنت منصفا في استقصائك لسيرة صاحب الذكر العطر الشيخ عبد القادر الكيلاني (قدس الله روحه) ومنهجيا رائعا .. أضفت بعملك الصالح هذا_ مادة تاريخية أكاديمية للمكتبه العراقية والعربية والإسلامية ... كل الاعتزاز بك باحثا اكاديميا مجيدا .
  • أ.د. حمدان الكبيسي: بارك الله بيك على هذا المجهود الكبير والاكثر من رائع وان هذا الكتاب المبارك والطيب باذن الله يشكل اضافة مهمة ورائعة في المكتبات العراقية والعربية والعالمية وخاصا المكتبات التاريخية الاكاديمية ونسال الله الواحد الأحد ان يجعلة في ميزان حسناتكم ويجزيكم عنة خير الجزاء وندعوا من الله سبحانةوتعالى ان يحفظكم خدما للعلم والعلماء ومن الله التوفيق .
  • أ.د. هاشم يحيى الملاح: عودنا الباحث جمال الدين الكيلاني على الأصالة فيما يكتب ويبحث وهذه الدراسة دليل اخر على ذلك ، لقد استخدم ادوات البحث التاريخي بتجرد كبير وكانت له روح المطاولة على تتبع الحدث التاريخي وتحقيقه بتجرد بالرغم من ان الموضوع شديد المساس بتاريخ الاسرة الكيلانية التي ينتمي لها ...بارك الله فيه وننتظر المزيد
  • أ.د.عادل المخزومي : يبدو لمن يطلع على السطور الاولى من كتاب الدكتور جمال الدين الكيلاني ، بأنه سيدخل الاعتقاد إلى قلبه بان الدكتور جمال الدين الكيلاني ، كان مدفوعاً بسبب عاطفته ليكتب عن أحد أجداده ، و سيتطرق إلى القاريء هاجس يشير إلى ما سيصادفه من مديح و إطراء للشخصية المبحوث عنها ، و بذلك ، أرى هكذا قاريء سيتصور بانه سيدخل جبّاً حالك الظلام ، لكن عند استمرار القاريء في البحث عن (العراقي ، المتصوف ، الفقيه ، المقدس الشيخ عبد القادر الكيلاني ) سيجد نفسه انه على النقيض مما اعْتَقَدَ مسبقاً ، لماذا ؟

الجواب انه سيجد نفسه قد انتقل من ظُلمة الجهل بمعرفة الشخصية صاحبة الموضوع ، إلى فضاءات منيرة ، لا حدود لها من المعارف التي تدفعه لأن يستزيد من معرفة شخصية و علمية واحد من الرموز العربية ، المتحدرة من سلالة سيد البشر ، و انها عراقية المنبت و الترعرع ، مما يزيدنا تشوقاً للمعرفة كباحثين عن جواهر كنوزنا ، أصحاب العطاء الثَّرْ ، و في مقدمتهم رمزٌ كان له عطاءه الفقهي – الجهادي – التصوفي ، و جهود كثيرة أخرى نَهَلَ منها أصحاب الاختصاص ، مما دفع غير العراقيين يتمنون ان يكون هذا الرمز من كنوزهم ، و لأجل الاختصار بودي ان يتقبل أخي الدكتور جمال الدين الكيلاني ، خالص تبريكاتي ، و أمنياتي بالمزيد من العطاء ، رعاك الله متألقاً .

  • أ.د. قحطان الحديثي :مامن شك أن الكتابة التحقيقية التوثيقية تعد من أكثر البحوث العلمية أهمية في حياة المجتمع فما بالك في كتاب يحقق ويوثق في حقيقة ميلاد شخصية مهمة في العالم الإسلامي ,وينقذنا فعلا من ورطة "المعرفة غير الدقيقة" التي سادت بيننا لدهر من الزمن .
  • أ.د.خالد ناجي السامرائي : ليس غريبا على حفيد قطب بغداد ، وعلم زمانه غير مدافع ، صاحب الكرامات الشيخ عبد القادر الكيلاني ، هذا العطاء المعرفي وهذا الأستقصاء الممنهج لسيرة جده العطرة .

أن نتاجك العقلي هذا لهو أكبر من مجرد مصنف يضاف إلى جملة المصنفات العربية ، أنه توثيق لواحد من علامات بغداد ، بأيضاح معطيات حياته تتجلى بغداد بأزهى حللها ، كيف لا وهو الباز الأشهب درة عقدها ، كتابك هذا أضافة قيمة للمكتبة العربية بعامة ومكتبة التصوف الأسلامي الصافي .

  • أ.د.نبيلة عبد المنعم داود: اثني على الجهد الكبيرالذي بذله الدكتور جمال الدين في سيرة الإمام والشيخ الجليل عبد القادر الكيلاني طيب الله ثراه من اجل تصحيح التراث الإسلامي وتنقيته من الشوائب بحق هذا الشيخ من اجل تنوير الاجيال القادمة وارشادها إلى كيفية اثبات الحقائق التاريخية العلمية والتحقق من المعلومات الصحيحة وليس نقل ما توارثه الباحثون . وانا وجد ت هذا الذي قال به الدكتور جمال الدين الكيلاني اكيد جهد استثنائي في مجال البحث التاريخي وارفد المكتبة الإسلامية بهذه الدراسة الرائعة .بارك الله في جهدك واتمنى ان اربى عمل اخر في تاريخ الامة الإسلامية ورجالها .
  • أ.د.عبد القادر المعاضيدي : بارك الله في الباحث المحقق جمال الدين فالح الكيلاني ؛ فقد أجاد و أفاد و أعطى التحقيق حقه المعتاد حين جاء بسيرة الشيخ الصالح الاواب سيدنا عبد القادر الحسني قدس الله روحه و زاد ؛ و حقق مكان ولادته بالضبط بتوفيق و سداد , و دلل و حجج مبحثه بكل دليل و حجة و استشهاد ؛ فجزاه الله خيرا وبارك فيه بغير حصر و أعداد .
  • أ.د.عبد الامير دكسن : سرني ان اقدم التهاني للجهد العلمي المتميز الذي بذله الدكتور جمال الدين الكيلاني في كتابه التاريخي الرصين ، جغرافية الباز الاشهب ، عبد القادر الكيلاني متمنيا المزيد من التقدم في مجال البحث التاريخي .
  • أ.د. زياد الصميدعي : منذ زمن ليس بقريب وانا ابحث عن حياة سيدنا الشيخ عبدالقادر الكيلاني قدس الله سره العزيز وكانت تدور في راسي اسئلة لم اجد من قد اجاب عنها حتى قيض الله لنا علما من اعلام التاريخ فتح الله تعالى عليه فاتحفنا بكتابه الرائع جغرافية الباز الاشهب الذي اجاب على ماكان يدور في ذهني ووضح تاريخا علاه غبار التزوير والتحريف فجزاك الله تعالى خيرا يادكتورنا العزيز جمال الدي الكيلاني وفتح الله عليك بفتوح العارفين .
  • أ.د. أحمد شوقي العمرجي : قرأت دراستكم الطيبة عن سيدى عبد القادر الجيلانى ياسعادة الدكتور جمال الدين، وهي دراسة قيمة ومجهود علمى رائع وقد تناولت هذا الموضوع بطريقة علمية ومنهجية جزاكم الله خيراً عليه .
  • أ.د.أحمد ناجي الغريري : إن أقدم تعريف لمصطلح التاريخ ، هو حفظ الاشياء الجليلة . ويقينا أن كل ما ورد من تعريف لمصطلح التاريخ بعد ذلك ، لا يخلو قطعا من هذا المعنى . ومن ذلك فالمؤرخ المدرك لماهية عمله ووجوب قلمه ودقة اختياره ، لا ينفّك أن يبحث فيما فيه فائدة للإنسان . ونعتقد أن الترجمة للأفاضل والكرام من البشر ، إنما هو انعكاس لما يحمله هذا الذي ترجم لهؤلاء الافاضل من صفات الاحسان والفضيلة . وما ساقه الدكتور جمال الدين الكيلاني في كتابه " جغرافية الباز الأشهب " الرائع بمضمونه وما حمله من معرفة ، فهو يعد إضافة علمية تضاف إلى التاريخ الحضاري لهذه الامة التي يفتخر بها كل من أنتمى اليها ومن دانت له قطوفها . فمبارك لنا لأن زميل لنا قد أنجز ، وللأخ الدكتور وللجامعة التي احتضنت مثل هذه الكفاءة التي بلا شك ، سيتحفنا صاحبها بغيرها من تحف العقول .
  • أ.د.السيد عبد العزيز سالم: اهنئكم السيد المحقق جمال الدين فالح الكيلاني على انجازكم العلمي الرصين في كتابكم : جغرافية الباز الاشهب . وفقكم الله إلى مزيد من الاعمال في تحقيق تراث الامة والكشف عن الحقيقة مما نحن بامس الحاجة اليه في زمن سادت فيه الجهالة وغيبت الحقيقة. اسأل الله لكم التوفيق واتطلع إلى مزيد من العطاء .
  • أ.د . محمد مظفر الادهمي : مؤلفكم"جغرافية الباز الأشهب" ينم عن جهد طيب ومبارك إذ اجتهد وجدَّ وبرع فيه الباحث الدكتور جمال الكيلاني وأضاف إلى المكتبة العربية الإسلامية -هذا المصنف - لينضم مع كتب ثراثية كثيرة لها شهرتها ومصادرها الموثوقة ، فضلا عن ذلك إن فيه مادة علمية رصينة ودقة وموضوعية انماز بها منهجه وأسلوبه في البحث العلمي فأضاءت شطرا هاماً من صفحات التاريخ لرجالات أمتنا العربية والإسلامية الخالدة ولاسيما العالم الرباني جليل القدر عظيم الفخر الإمام عبد القادر الكيلاني ( قدس الله سره الشريف ) ادعو الله تعالى أن يلهم أحبتنا وباحثينا لتوخي الدقة والصواب في القول والعمل ومزيدا من الإبداعات بإذنه تعالي.
  • أ.د. حاتم الضامن: البحث في سيرة الشيخ عبد القادر الكيلاني ليس سهلا، بل محفوف بالمخاطر، ولا يتصدى له إلا من تمرس على البحث وتسلح بالصبر، فهنيئا للدكتور الشريف جمال الدين على هذا العمل الجاد والذي يعد إضافة حقيقية في المكتبة التاريخية عموما والصوفية خصوصا، وأتمنى أن ينجز المؤلف بحوثا أخرى في المجال ذاته.
  • أ.د. عبد الرزاق الانباري: هذا المؤلف"جغرافية الباز الأشهب"جهد مشكور من الباحث الدكتور جمال الكيلاني فقد برع في توضيح ما اختلط في كتب ثراثية كثيرة لها شهرتها ومصادرها الموثوقة في تأكيد أن الإمام عبد القادر الجيلي "عراقي الولادة النشأة والوفاة وعندما نضئ هذه الصفحة من صفحات التاريخ لإمام جليل مثله ، نكون أصبنا كبد الحقيقة والدقة والموضوعية التي يتميز بها منهج البحث العلمي وفقك الله أخي الدكتور جمال ومزيدا من الإشراقات لكم في المستقبل بإذن المولى تعالي.
  • د.مأمون فريز جرار : اطلعت على تحقيقك العلمي لمكان ولادة القطب الرباني سيدي عبد القادر الجيلاني ، قدس سره ،جدك ، وجدي لأمي ، فزادني هذا الاطلاع رغبة في المزيد من معرفة أخباره ، وقراءة كتبه ، ومما يحفزني إلى ذلك أن الإإمام عبد القادر من أساتذة الأستاذ الإمام بديع الزمان سعيد النورسي ، رحمه الله ، مؤلف رسائل النور ، وهو من اتخذته إماما لما رأيت في رسائل النور من العلم اللدني الذي يلبي حاجة العصر ، وقد كان القطب الرباني سيدي عبد القادر موجها لأستاذنا النورسي في الطريق إلى الله ، فبارك الله فيك على الجهد العلمي الكير في تحقيق موطن ولادة جدنا قدس سره ، وقراءتي لكتابك هذا يحفزني إلى الاطلاع على كتبك الأخرى ومقالاتك حول جدنا القطب الرباني، جزاك الله خيرا ونفع بك ، ونفعنا ببركة جدنا ، آمين
  • أ. د.عبد الرحمن علي الحجي: جهود مباركة بذلها المؤلف الدكتور جمال الدين فالح الكيلاني من أجل إظهار الحقيقة وهي أن جدنا الشيخ عبد القادر الكيلاني عراقي المولد والولادة، وعمل توثيقي منهجي رصين نهجه الباحث في إظهار الحقيقة للتاريخ والأمة. بارك الله فيك والى مزيد من الكتابة إن شاء الله .
  • أ.د.علاء موسى كاظم نورس : هذا الكتاب الذي بين أيدينا هو إضافة قيمة للمكتبة الإسلامية عمومًا والعراقية خصوصًا؛ ويتجلَّى ذلك في المعلومات الدقيقة التي سلط الباحث جمال الدين الكيلاني الضوء عليها : تحديد محل ولادة الشيخ الكيلاني وهي في جيلان العراق، حيث كانت محل خلاف. ثم المنهجية التي سار عليها. وأنا في هذا المقام أسأل الله له التوفيق والتفوق في عمله وحياته، وأدعوه إلى مزيد من هذه الجهود التي تبرز للعالم علماء العراق، وتحدد هوية هذا البلد بتاريخه العظيم، الذي يسعى أعداؤه إلى قطع الصلة به.
  • أ.د.عبد الستار مطلك درويش : الدكتور جمال الدين الكيلاني اطلعت على كتابكم الرائع الذي خصصته لشيخنا عبد القادر الكيلاني قدس الله سره وانه لشرف كبير لكم ولنا ان نطلع على سيرته ودوره الكبير في الدعوة إلى الله وفد جاء الكتاب بحقائق في غاية الاهميه وتعد فتح افاظه الله عليك بارك الله فيك ،ابارك لك هذا الجهد الطيب وابارك للاستاذ الدكتور العلامة عماد عبد السلام وجعله الله في ميزان حسناتكم واتمنى ان توزع الكتاب وتنشره بشكل واسع دعواتي لكم بالتوفيق ودمت أخا عزيزا.
  • أ.د.عامر الجميلي : قرأت طبعة كتابكم القيّم جغرافية الباز الاشهب، فطالعني فيه خير كثير ، ونعمت كما نعم غيري بما فيه من رصانة وتمحيص ومقدرة فنّيّة ومنهجيّة كبيرة ، وإتيان بأدلّة تثبت بما لا يدع مجالاً للشكّ في ترجيح مكان ومولد ونشأة الشيخ الكيلاني ، وهو ما ترجحه الدراسات التاريخية الحديثة أيضاً ، واحبّ أن اضيف دليل آخر على ما تفضّلتم به من قرائن وأدلّة قاطعة ، فأقول إنّ منطقة ( الجیل أو الگیل أو الگال ) وهي من أعمال بغداد في منطقة المدائن ، كانت هي وغيرها من مناطق شرقي العراق ما بين ( واسط وبعقوبة ) مركزاً روحياً لانتشار مذهب التصوّف الإسلامي أكثر منه في مناطق شمال إيران ومنها بطبيعة الحال ( گیلان طبرستان ) ، ومن يطّلع على كتاب زميلنا الدكتور ( محمد حسين علي السويطي ) الموسوم " تاريخ واسط - دراسة في الحركة الفكرية خلال العصر العبّاسي " ، وكتاب الدكتور ( تحسين حميد مجيد ) ، الموسوم " تاريخ ديالى " و كتاب الدكتورة ( ناجيّة عبدالله إبراهيم ) الموسوم " ريف بغداد " وغيرها من الكتب التي عالجت موضوع ( الجغرافية التاريخية لمناطق شرقي العراق ، يخرج منها بجميعها إلى محصّلة مفادها أن تلك المنطقة كانت ( بيئة متكاملة وحاضنة لظهور وانتشار وانتعاش وازدهار مذهب التصوّف الإسلامي ) ، ونشر طرقه إلى عموم العالم الإسلاميّ بشرقيّه وغربيّه ، وتزخر تلك الكتب التي نوّهت بها إلى سرد لذكر مشاهير علماء التصوّف من أتباع تلك الطرق الصوفيّة ، ولم يفت الرحّالة العرب والمسلمين أن ينوّهوا بهذه الظاهرة اللافتة للإنتباه !
  • أ.د.سامي مكي العاني : الفاضل جمال الدين فالح الكيلاني يضرب بمطرقته لينبّه الباحثين إلى عدم الاستسلام لما بات من المسلّمات .. فكثير من الأخطاء تصبح حقائق بتراكم السنين ، وبتداول الباحثين لها من غير تمحيص .. وأن يعمد الباحث جمال الدين الكيلاني - في كتابه هذا - إلى إحدى السواري فيهدمها ويبيّن أنها ما عادت عمودًا تقف عليه الحقائق العلمية فذلك شأن يستلزم تتبّعًا وتحليلا وقراءات متأنّية متعدّدة ، وشجاعة وتجرّدًا لوجه العلم والحقيقة .. وحين يكون هذا النهج النقدي مبكّرًا لدى الباحث الجليل فإنّ القادم من أبحاثه سيكون له شأنٌ في محافل الصدور والأعيان ..

مصادر ومراجع[عدل]

.*انظر جيل العراق : ياقوت الحموي، شهاب الدين أبوعبد الله ياقوت بن عبد الله البغدادي ، معجم البلدان،ج2، دار صادر، بيروت،1977، ص49. ومراصد الاطلاع للبكري،مادة شهربان ،وابن الجوزي ، مخطوطة شذور العقود والموجودة بمكتبة معهد المخطوطات بالقاهرة برق391م و ابن شاكر الكتبي فوات الوفيات ج4 ص2.ومخطوطة مهجة البهجة ومحجة اللهجة ، مخطوطة نادرة وفريدة ، وهي زبدة كتاب (بهجة الاسرار) وقد حققته ونشرته ، بعنوان، بهجة الاسرار ومعدن الانوار (نسخة فريدة) للشطنوفي ، بتحقيق د/جمال الدين فالح الكيلاني ،مكتبة المصطفى القاهرة ،2011 و حاجي خلفية كشف الظنون ج2 ص340 . ويوسف زيدان ،تحقيقه للديوان و كتابه :عبدالكريم الجيلي الهيئة المصرية للكتاب القاهرة1988ص15.و خاشع المعاضيدي ،من بعض انساب العرب بغداد،1990ج2ص77 وإبراهيم الدروبي ،المختصر في تاريخ شيخ الإسلام طبع باكستان ص15و المستشرقة جاكلين شابي,عبدالقادر الجيلاني بين الحقيقة التاريخية والاسطورة الأدبية ،ترجمة سحلول، بيروت2000 وعباس العزاوي ,رحلة المنشي البغدادي , الباب،الثالث،ص36,بغداد 1959، شرف الدين الكيلاني ،تاريخ النقباء ،طبع بيروت ،ص28 والمؤرخ التركي شمس الدين سامي، كتاب قاموس الاعلام،ج4 ص3087 .مقابلة شخصية مع العلامة الدكتور عماد عبد السلام رؤوف ، في أربيل ، ، بتاريخ 7-7-2012 و جريدة التَّآخي العراقيَّة، العدد 248، السنة الثالثة 28/ 12/ 1968 في مقابلة مع الأستاذ سالم الألوسي مدير التأليف والترجمة والنشر في وزارة الثَّقافة والإرشاد، ومقدِّم برنامج الندوة الثقافيَّة في ستينيَّات القرن الماضي .وانظر مواقع النت المتعددة ، التي ترجمت لكل من مصطفى جواد وحسين علي محفوظ و سالم الالوسي ،وهم اعلام المؤرخين في العراق ، في العصر الحديث و حجة في الاختصاص ومادة جيلان العراق ومادة المدائن في موقع المعرفة وموقع وكيبيديا الحرة وغيرها .

رابط تحميل الكتاب[عدل]


انظر أيضا[عدل]