يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة

جفين (إربد)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يونيو 2018)
قرية جفين.

جفين هي قرية من قرى لواء الكورة التي كان عددها 24 قرية تقلصت بعد ان هجر السكان بعض المواقع السكنية فتحولت الى خرب مهجورة، تقع بلدة جفين غرب بلدة دير ابي سعيد مركز اللواء، وبمسافة 3كلم، مساحتها الكلية شاملة اراض الميري والمملوكة تعد ثالث مساحة لقرى اللواء، وتمتد اطرافها الى مسب وادي ابوزياد شمال باتجاه الاغوار الشمالية نحو بلدة المشارع، ومن الغرب تصل حدود أراضيها الى بلدتي المشارع وطبقة فحل، ومن الجنوب تصل اطراف اراضيها الى منطقة حمة ابوذابلة مسيرا شرقا باتجاه منابع عدة ينابيع تصب بوادي عيون أبو صالح نحو حمة أبو ذابلة وفي جزءاطرافها الجنوبية الشرقية تتشابك اراضيها مع اراضي بلدة أبو القين وتستمر لاى الشمال الشرقي لتلتقي ببعض اراضي بلدة كفرلماء ومن ثلم بلدة دير بي سعيد، ويعود تكوين بلدة جفين الى لاعصور البيزنطية والرومانية حيث كانت فيها قلعة مهدمة بقاياها تقع في الجزء الشرقي من البلدة، وتكثر حولها الكهوف والمغر التي تحتوي قبور رومانية، دمر العبث اغلبها، وتكثر ينابيع المياه حول البلدة وقد جف جزء منها ، واراضي البلدة خصبة قياسا مع اراضي قرى اخرى، حيث تتساقط عليها كميات كبيرة من الامطار تصل في حدود 700ملم سنويا، ويقع في جنوبها الغربي بلدة "طبقة فحل" والتي تقع "حمة أبو ذابله" في جزئها الشمالي الشرقي، وفيها نبع الجم الذي كان يمثل سببا لوجود الحياة في المنطقة التي اصبحت آثارها الرومانية مهدمة بفعل عوامل الطقس والتخريب، ولم تتلقى لغاية الان العناية والترميم الكافي، وتمتاز حمة أبو ذابلة بمياهها المعدنية، ويمكن الوصول اليها من جفين ومن طبقة فحل ، وجفيت تتربع على هضبة في قمتها الغربية رأس أبو مطر، وفي قمتها الجنوبية راس الراية وكروم علين، وتنحدر الى الشرق والجنوب الشرقي والشمال نحو اودية وبعض الهضاب ويصل عدد سكانها الى ستة آلاف نسمة، وتطل بموقعها على غور الأردن الشمالي، وتظهر بحيرة طبريا للعيان، ومن ثم سفوح جبال صفد والناصرة في الشمال الغربي، ومن ثم سهل بيسان في فلسطين المحتلة، ويقطن بلدة جفين عدة عشائر منها (الزعبية والشقيرات والخطيب) ، تمتاز اراضي بلدة جفين بتداخل الحرش الذي تتكاثر فيه اشجار البلوط والزعرور والبطم، مع المناطق السكنية الزراعية، وهناك أيضا غابة طبيعية جنوب غرب بلدة جفين اطلق عليها(المستنبت) تحوي أشجار السرو واللزاب، يعمل أبناء البلدة في الزراعة ومنهم موظفون بالقوا تالمسلحة والاجهزة الأمنية، وقطاعات التربية والصحة ، وفيها مركز صحي وثلاثة مدارس، وفيها منتدى ثقافي، وفي ايام حروب الاستنزاف مع العدو الصهيوني، تعرضت القرية لهجمات الطيران الإسرائيلي خلال فترة حرب الاستنزاف ومعركة الكرامة (1967-1972)،وقد استشهد عدد من أبناء البلدة على اسوار القدس وفي الكرامة وخلال القصف الإسرائيلي بالمدفعية والطيران، تشتهر القرية بربيعها لادافئ وتوع الازهار البرية وغالبيتها من الاقحوان الابيض والاصفر، ومن أجمل ازهارها زهرة السوسنة البرية، وتكثر زراعة اللوزيات وكروم العنب، والتين ، وتتنوع المواشي بحسب توفر المراعي واصبحت سهول البلدة مراعي لمواشي تأتي من محافظة المفرق، ويكثر الزيتون الذي منه قسم رومي، والبلدة تعتبر محطة وصل بين الغور الشمالي وقرى اللواء تحتاج طرقها الى لاصيانة والتوسعة واكمال فتح وتعبيد الطرق نحو الاغوار الشمالية.


صور من ارجاء جفين[عدل]

صور من بستان جفين (المستنبت)[عدل]

المنطقة الشرقية[عدل]