جماعة كولن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جماعة كولن
حزمت
سيمات
Gülen Hareketi
الأيديولوجية غولينية
الحالة
التأسيس
البلد الولايات المتحدة وتركيا
المنطقة الأتباع منتشرين في آسيا الوسطى وأوروبا
التنظيم
عدد الأعضاء 200,000 إلى 4 مليون

جماعة كولن أو حركة كولن أو حركة غولن (بالتركية: Gülen Hareketi) هي حركة إسلامية وطنية دينية واجتماعية بقيادة الداعية التركي فتح الله غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ عام 1999.[4] الحركة لا يوجد اسم رسمي لها ولكن غالباً ما يشير إليها اتباعها باسم حزمت (Hizment وتعني "الخدمة") أو "الحركة"، وباسم سيمات (Cemaat وتعني الجماعة أو الجمعية) من قبل الرأي العام التركي. الحركة تتألف من عدة كيانات متداخله أهمها وأكبرها هو التحالف من أجل القيم. جذبت الحركة أنصاراً ونقاداً في نفس الوقت في تركيا ووسط آسيا وأجزاء أخرى من العالم، وهي تنشط في مجال التعليم عن طريق إدارتها لمدارس وجامعات خاصة في أكثر من 180 دولة، بالإضافة لعدد من المدارس الأمريكية المتسأجرة التي يديرها أتباع الحركة.[5][6] تنفي الحركة رسمياً أن المدراس المستأجره تمارس أي نوع من أنواع الانتماء المباشرة.[7] كما أنشأت الحركة منتديات للحوار بين الأديان ولها استثمارات ضخمة في مجال الإعلام والأعمال والعيادات الطبية الهادفة للربح.[8][9] وبالرغم من تعاليم الحركة التي تعتبر محافظة حتى في بلد إسلامي كتركيا، فإن بعض الباحثين يشيروا إلى الحركة بأنها حركة ديموقراطية سلمية تقدم طرحاً حديثاً للإسلام وتوفر بديلاً عن تيارات إسلامية أكثر تشدداً مثل السلفية.[10] من جهة أخرى، اتهمت الجماعة بأن لها "طموح توسعي لنهاية العالم" وأن لها "هيكلة هرمية تشبه المنظمات السرية".[11] وهناك من يعتبر الحركة طائفة إسلامية بحد ذاتها.[12][13]

كانت حركة كولن حليفاً سابقاً لحزب العدالة والتمنية التركي. وكان اتحاد الجهتين ضد المؤسسة العسكرية والنخبة العلمانية عندما وصل الحزب ذو التوجه الإسلامي للسلطة في 2002 وذلك بالرغم من الاختلافات الجوهرية بينهما.[14][15] ساهم التحالف في تحقيق حزب العدالة والتنمية لنتائج سياسية غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية التركية وتحقيق أغلبية برلمانية في ثلاثة انتخابات متتالية في 2002 و2007 و2011. تعاظم تأثير حركة كولن على قوات الشرطة والنظام القضائي في تركيا خلال فترة التحالف مع السياسي المحافظ رجب طيب أردوغان، والذي وافق على تعيين مئات من أتباع غولن في مناصب داخل الحكومة التركية.[16] بدأت الاختلافات بالظهور بين الحركة والحزب فور هزيمة المؤسسة القديمة بالدولة في الفترة حول 2010 و2011. وكانت أول نقطة انهيار حقيقة للعلاقات بين الحلفاء السابقين هي ماعرف لاحقاً "بأزمة جهاز الاستخبارات الوطنية" في فبراير 2012، فيما فسر على أنه صراع على القوى بين أجهزة الشرطة والقضاء المناصرة لكولن وحزب العدالة.[17][18][19] وفي 2013، عندما تم الكشف عن مزاعم ممارسات فساد للعديد من مسئولي الدولة والوزراء ورؤساء البلديات وأفراد من أسر أعضاء حزب العدالة والتنميا فيما عرف باسم "تحقيقات فساد تركيا 2013"،[20][21] اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حركة كولن[22] بفتح هذه التحقيقات لأسباب شخصية نتيجة انتهاء التحاليف بين الكيانين.[23] اتهم أردوغان زعيم الحركة والأب الروحي لها فتح الله غولن بمحاولة إسقاطه الحكومة التركية عن طريق إنقلاب قضائي يتم فيه استخدام تحقيقات الفساد كحجة، وقام بمصادرة الصحيفة الرسمية للجماعة (زمان والتي كانت واحدة من أكثر الصحف انتشاراً في تركيا قبل الإغلاق) والعديد من الشركات على صلة مع الحركة.

تعتبر حركة كولن حركة إرهابية منذ 11 ديسمبر 2015 عندما وضعتها الحكومة التركية على قائمة المنظمات الإرهابية تحت اسم المنظمة الكولينية الإرهابية (بالتركية: Fethullahçı Terör Örgütü, FETÖ) واسم منظمة الدولة الموازية (بالتركية: Paralel Devlet Yapılanması, PDY). ألقت الحكومة التركية باللوم على الحركة عقب محاولة الإنقلاب الفاشلة في 2016 وألقت القبض على الآلاف من الجنود والقضاة.[24][25][26] كما سحبت رخصة التدريس لأكثر من 20,000 معلم في منشأت خاصة بدعوى الانتماء إلى كولن.[27][28] من جهة أخرى، أدان كولن محاولة الإنقلاب ونفى تورطه أو حركته به.[29][30] تصنف الجماعة على أنها منظمة إرهابية أيضاً لدى كلاً من مجلس التعاون الخليجي[31] ومنظمة التعاون الإسلامي.[32]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Northern Cyprus designates FETO as terror group". مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. 
  2. ^ "GCC declare Gulen group a 'terrorist organisation'". 14 October 2016. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2018. 
  3. ^ "OIC lists Gulen network as 'terror group'". 19 October 2016. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. 
  4. ^ Adam Taylor (18 December 2013). "Fethullah Gülen's Pennsylvania Home - Business Insider". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  5. ^ Stephanie Saul (6 June 2011). "Charter Schools Tied to Turkey's Gulen Movement Grow in Texas". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2016. 
  6. ^ "U.S. charter-school network with Turkish link draws federal attention". مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2016. 
  7. ^ "Gulen Movement Charter School Myths". مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2014. 
  8. ^ "The Turkish exception: Gallipoli, Gülen, and capitalism". Australia's ABC. Radio National. 31 August 2013. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2013. 
  9. ^ White، Jenny Barbara (1 January 2002). "Islamist Mobilization in Turkey: A Study in Vernacular Politics". University of Washington Press. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2016 – عبر Google Books. 
  10. ^ "The Gulenists fight back". مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2017 – عبر The Economist. 
  11. ^ Akyol، Mustafa (July 22, 2016). "Who Was Behind the Coup Attempt in Turkey?". New York Times. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2016. 
  12. ^ "Most Turks believe a secretive Muslim sect was behind the failed coup". مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2017. 
  13. ^ Germany، SPIEGEL ONLINE, Hamburg. "Altruistic Society or Sect? The Shadowy World of the Islamic Gülen Movement - SPIEGEL ONLINE - International". مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2019. 
  14. ^ "Turkey to add Gülen movement to list of terror groups: President". Hurriyet Daily News. 27 May 2016. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2017. 
  15. ^ "EU expresses concern over declaration of Gülen movement as terrorist without due process". Turkish Minute. 3 June 2016. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. 
  16. ^ "Turkey as a model of democracy and Islam". 30 May 2011. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2016. 
  17. ^ Halil M. Karaveli: The Coalition Crumbles: Erdogan, the Gülenists, and Turkish Democracy, The Turkey Analyst, vol. 5, no. 4, Feb. 20, 2012 نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Sebnem Arsu: Intelligence Chief Must Testify, nytimes.com, Feb. 10, 2012 نسخة محفوظة 15 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Turkey Feels Sway of Reclusive Cleric in the U.S., nytimes.com, April 24, 2012 نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Turkey: Erdogan faces new protests over corruption scandal". Digital Journal. 28 December 2013. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2013. 
  21. ^ "İstanbul'da yolsuzluk ve rüşvet operasyonu". 17 December 2013. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. 
  22. ^ "Profile: Fethullah Gulen's Hizmet movement". بي بي سي نيوز. 18 December 2013. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2013. 
  23. ^ "The Gulen movement: a self-exiled imam challenges Turkey's Erdoğan". كريسشان ساينس مونيتور. 29 December 2013. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2013. 
  24. ^ "Turkey: Mass arrests after coup bid quashed, says PM – BBC News". مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  25. ^ "Turkey's top judicial board HSYK orders detention of 2,745 Gülen-linked judges over coup attempt". مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2016. 
  26. ^ CNN، Sheena McKenzie and Ray Sanchez. "Turkey coup attempt: Erdogan rounds up suspected plotters". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
  27. ^ "Turkey coup: Purge widens to education sector". BBC News. 19 July 2016. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
  28. ^ "US to help Turkey investigate failed coup attempt by FETÖ". مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. 
  29. ^ "194 killed in quashed Gülenist coup attempt: Military". صحيفة حريت. 16 July 2016. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  30. ^ "An exiled cleric denies playing a leading role in coup attempt". New York Times. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2016. 
  31. ^ "مجلس التعاون الخليجي يعتبر منظمة "كولن" إرهابية". 2016-10-13. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2017. 
  32. ^ "بيان صحفي لمنظمة التعاون الإسلامي بمناسبة الذكرى السنو...". www.oic-oci.org. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2017. 

وصلات خارجية[عدل]