هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

جمشيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها. رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. (ديسمبر 2017)
فلما سمع الضحاك بجمشیدٍ طار اليه بجناح الركض، وانقض عليه، وجعل الأرض عليه ككفة حابل ثم أخذه وأمر به فنشر بالمنشار فانتهت نوبته بعد سبعمائة سنة، وانقرضت أيامه وملك مكانه الضحاك. وكذلك سنة اللّه في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة اللّه تبديلا ولن تجد لسنة اللّه تحویلاً - الشاهنامه 22:33

جمشيد أو جم أو جمشيذ بن طهمورث بن سيامك بن كيومرث من أهمّ الشخصيات الشاهنامة وقد ذكر اسمه في الأساطير الآرية الدينية والتاريخية.[1][2]

اسمه ولقبه[عدل]

كلمة مختصرة من « يما خشَيتا» أى« يما الملك» فلفظ« شيذ» لقب، ومعناه« المتلألئ». ولذلك يذكر جمشيذ في بعض الكتب العربية كالطبري باسم جم الشيذ.

في الشاهنامه[عدل]

أصبح جمشيد ملكاً في اريانا عندما مات ابيه طهمورث. فأوّل شيء اشتغل به في نوبة ملكه إعداد آلات الحرب، فانه هو الذي اعدّ السيوف والجواشن وأنواع الأسلحة. وجمشيد هو الذي اتخذ الملابس فاستعمل ثياب الكتان. ثم أمر جمشيد الجن بنحت الأحجار، وتخمير الأطيان. ثم تتبع المعادن فاستخرج منها بدقائق فطنته الذهب والفضة والياقوت والفيروز. ثم أخرج أنواع الطيب من مستودعاتها كالمسك والكافور والعنبر.وكان الجن هو المسئول عن تخميرهم حتي تصبح حلوه المذاق ويقال ان الجن كان يامره جمشيد بنخميرها في ارض الجن تحت الأرض وسمّي جمشيد أوّل يوم من السنة وقت حلول الشمس في برج الحمل فسمى ذلك اليوم بالنيروز. بقى النوروز سنة مشهورة عند الاريين والفرس والمجوس. ثم تقسيم جميشد الناس أصنافا في الشاهنامه يشبه في الأبستاق تقسيم زردشت الناس إلى رجال الدين والمحاربين والزرّاع. ويقال إن جمشيد أتم بناء المدائن وسماها طيسفون، وبنى أصفهان، ونميسوز في العراق العجمى وشيد قصره بها واتخذ من باكترابلخ عاصمة لامبراطوريته. ويقول القزوينى أن أطلاله بقيت إلى زمانه. وبنى همدان ونيسابور في فارس واصطخر، واليه تنسب أعظم نيران الفرس. وهى آذرخره التي كانت بخوارزم ونقلها أنوشروان إلى الكاريان. ولكن جمشيد طغي وفارقه المجد الملكي حسب الشاهنامة والأفستا. قتل ضحاك جمشيد وأصبح الضحاك ملكا، كانت لجمشيد ابنتان اثنتان اسمهما شهرناز وارنواز فتزوج بهما ضحاك.

كأس جمشيد : كأس اسطورية منسوبة للملك جمشيد؛ يزعم انه كلما نظر فيها مالكها رأي فيها ما يجري ف العالم.

مراجع[عدل]

  1. ^ La Chronique de Tabari, histoire des prophètes et des rois. Actes-Sud. 2001. صفحة 770. ISBN 2742733175. 67-68 et 97-100 
  2. ^ Sherman, Josepha (August 2008). Storytelling: An Encyclopedia of Mythology and Folklore. Sharpe Reference. صفحات 118–121. ISBN 978-0-7656-8047-1. 


Open book 01.png
هذه بذرة مقالة عن الأدب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.